a
منتديات قبيلة كنانة منتديات قبيلة كنانة منتديات قبيلة كنانة منتديات قبيلة كنانة
 

 

 

آخر 10 مشاركات
تراثيات قبيلة كنانة (الكاتـب : إبراهيم إسحق جمعه جدو - )           »          قبيلة كنانة بدارفور (الكاتـب : إبراهيم إسحق جمعه جدو - )           »          الأشراف آل فلاح (الفلاحي) (الكاتـب : الفلاحي - )           »          مشجرة قبيلة الفلحة وجدهم نجاع الفلاحي (الكاتـب : آل قطبي الحسني - آخر مشاركة : الفلاحي - )           »          اضف اسمك في شجرة منتدى قبيلة كنانه (الكاتـب : خلاف الغفاري - آخر مشاركة : محمد الشويلي - )           »          عشيرة الحنيطيين في الأردن (الكاتـب : راشد مرشد - )           »          `•.¸¸.•´´¯`••._.• (ياعيون الكون غُضّي بالنظر )`•.¸¸.•´´¯`••._.• (الكاتـب : بوح المشاعر - )           »          تسجيل مزاحم .. علي العضلي ! (ابيات وقصيده) (الكاتـب : علي العضلي - آخر مشاركة : ذيب الفلا - )           »          تستري ياعيون محبوبي (الكاتـب : الشاعر أحمد الهلالي - آخر مشاركة : ذيب الفلا - )           »          قصيدة دينيه . عساها تكون للجنه سبب لدخولنا فيها ، الشاعر يحيى الزنبحي (الكاتـب : يحيى الزنبحي - آخر مشاركة : ذيب الفلا - )


العودة   منتديات قبيلة كنانة > قبيلة بني كنانة > مجلس القبائل العربية
التسجيل مـكـتـبـة بـنـي كـنـانـة التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

مجلس القبائل العربية تاريخ وأنساب وديار وأخبار القبائل العربية

ما اشتهر من الناس في أمثال العرب

مجلس القبائل العربية

ما اشتهر من الناس في أمثال العرب

أكذب من مسيلمة الحنفي. * وأعيا من باقل. * وأمضى من سليك المقانب. * وأنعم من خريم الناعم. * وأحمق من هبنقة. * وأفتك من البراض. ===================== مسيلمة الحنفي :

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-01-2011, 06:55 PM   رقم المشاركة: 1
عضو مميز

الصورة الرمزية ابن الكريمين



رقـم العضـوية 120
تاريخ التسجيل May 2010
عدد المشاركات 1,435
 
 
ابن الكريمين غير متواجد حالياً

mnq ما اشتهر من الناس في أمثال العرب

أكذب من مسيلمة الحنفي.

* وأعيا من باقل.

* وأمضى من سليك المقانب.

* وأنعم من خريم الناعم.

* وأحمق من هبنقة.

* وأفتك من البراض.
=====================

مسيلمة الحنفي :
هو : مسيلمة بن ثمامة بن كثير بن حبيب بن الحارث بن عبد الحارث بن عدي بن حنيفة بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل .

* ضرب فيه المثل لكذبه بادعائه النبوة ، فقيل : أكذب من مسيلمة الحنفي .

* وكان من خبره أن وفد بني حنيفة قدم على الرسول صلى الله عليه وسلم من اليمامة في سنة عشر للهجرة ، وتركوا مسيلمة بن ثمامة في رحالهم ، فلما أسلموا ذكروا مكانه ، فقالوا : يا رسول الله ، انا قد خلفنا صاحبا لنا في رحالنا وفي ركابنا يحفظها لنا .
فأمر له رسول الله صلى الله عليه وسلم بمثل ما أمر به للقوم ، وقال : أما انه ليس بشركم مكانا . ثم انصرفوا . وجاءوا مسيلمة بما أعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما انتهوا إلى اليمامة ارتد وتنبأ لهم ، وقال : إني قد أشركت في الأمر معه ! وقال لمن كان معه في وفد بني حنيفة : ألم يقل لكم حين ذكرتموني له : أما انه ليس بشركم مكانا ! وما ذاك إلا لأنه كان يعلم أني قد أشركت في الأمر معه . ثم جعل يسجع لهم الأساجيع ؛

فمن أقواله :

الفيل ما الفيل ، وما أدراك ما الفيل ؛ له ذيل أثيل ، وشفر طويل ..

يا ضفدع يابن ضفدعين ، نقي كما تنقين ، فأعلاك في الماء ، وأسفلك في الطين ، لا الشراب تمنعين ، ولا الماء تكدرين ، لنا نصف الأرض ولقريش نصفها ، ولكن قريش قوم لا يعدلون .

والزارعات زرعا ، فالحاصدات حصدا ، فالطاحنات طحنا ، فالعاجنات عجنا ، فالخابزات خبزا ..

انا أعطيناك الرحراح فصل لربك وارتاح . فقيل له : يا رسول الله ؛ وما الرحراح ؟ فقال : لم يخبرني جبريل بذلك !

* وكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم : من مسيلمة رسول الله إلى محمد رسول الله ، سلام عليك ؛ أما بعد : فإني قد أشركت في الأمر معك ، وان لنا نصف الأرض ، ولقريش نصف الأرض ، ولكن قريشا قوم يعتدون .

وقدم على النبي صلى الله عليه وسلم رسولان بهذا الكتاب ، فقال لهما النبي صلى الله عليه وسلم حين قرأ كتاب مسيلمة : فماذا تقولان أنتما ؟ قالا : نقول مثل ما قال . فقال : أما والله لولا أن الرسل لا تقتل لضربت عنقيكما !

ثم كتب صلى الله عليه وسلم إلى مسيلمة : بسم الله الرحمن الرحيم . من محمد رسول الله إلى مسيلمة الكذاب : سلام على من اتبع الهدى ، أما بعد ، فان الأرض لله يورثها من يشاء من عباده ، والعاقبة للمتقين .

فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بعث خليفة المسلمين أبو بكر الصديق رضي الله عنه السرايا إلى المرتدين أرسل عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه في عسكر إلى مسيلمة ، وأتبعه شرحبيل بن حسنة ، وكان مسيلمة قد اشتد أمره ، والتف حوله أربعون ألف مقاتل من بني حنيفة في اليمامة .
فسار عكرمة إلى اليمامة ، ولم ير أن ينتظر شرحبيل بن حسنة رضي الله عنه ، ليكون ردءا له ، فخار النصر . وكان عكرمة بطلا مجربا ، وفارسا مغوارا ، وقد اجتمع في لوائه أبطال لهم في الحروب بلاء ، ولكنه لم يثبت لقوتهم ، ونكبه بنو حنيفة ، وعلم شرحبيل بهزيمتهم فأقام بالطريق ..
ولما قدم خالد بن الوليد رضي الله عنه على أبي بكر من البطاح ، أرسله إلى مسيلمة ، وأوعب معه الناس ، وجعل على الأنصار ثابت بن قيس ، والبراء بن عازب ؛ وعلى المهاجرين أبا حذيفة ، وزيد بن الخطاب ، وعلى كل قبيلة رجل .
وخرج خالد في جنده حتى أتى اليمامة ؛ وسلك ثنية ديراب حيث كان بنو حنيفة مستعدين هناك في جمعهم الكثيف وكان ذلك سنة إحدى عشرة للهجرة ..
ولما بلغ مسيلمة دنو خالد ضرب عسكره بعقرباء ( تسمى اليوم الجبيلة ) ، واستنفر الناس ، فجعلوا يخرجون إليه . التقى الناس ، ودارت المعركة ، واقتتلوا قتالا شديدا ، حتى انهزم المسلمون في بادئ الأمر .. لكنهم ثبتوا واستطاعوا الانتصار على جند مسيلمة بالمبارزات الفردية .. حتى فر جند مسيلمة إلى الحديقة ، وتحصنوا بها من هزيمتهم ، بعد أن خر الألوف منهم صرعى .. استطاع البراء بن مالك رضي الله عنه أن يفتح باب الحديقة بعدما اقتحم الحائط من الأعلى ، فدخلها المسلمون واقتتلوا قتالا شديدا ، وأبيد من في الحديقة منهم . وذهب فريق إلى مسيلمة يقولون : أين ما كنت تعدنا ؟ قال : قاتلوا عن أحسابكم ، ولم يلبث الصارخ أن صرخ : إن مسيلمة قد قتل ، إن العبد الأسود قتل مسيلمة !
حيث أن المسلمين حين دخلوا الحديقة من حيطانها خلصوا إلى مسيلمة وإذا هو واقف في ثلمة جدار ، كأنه جمل أورق ، وهو لا يعقل من الغيظ ، فتقدم إليه وحشي بن حرب
( مولى جبير بن مطعم ) رضي الله عنه فأصابه بحربته ، وسارع أبو دجانة رضي الله عنه فضربه بالسيف فسقط ، فنادت امرأة من القصر : واوا أمير الوضاءة ، قتله العبد الأسود !

* وهكذا طويت صفحة هذا الكذاب الدجال . فقيل : أكذب من مسيلمة الحنفي .
=================
باقل :
هو : ؟

* ضرب فيه المثل لغفلته ، فقيل : أعيا من باقل .

ومما يحكى عنه : أنه اشترى شاة بأحد عشر درهما فسئل : بكم اشتريت الشاة ؟
ففتح يديه جميعا وأشار بأصابعه ، وأخرج لسانه ، ليتم العدد أحد عشر !

* قال فيه حميد الأرقط :

تجهز كفاه و يحدر حلقه # # # إلى الزور ما ضمت علي الأنامل
أتانا وما سواه سحبان وائل # # # بيانا وعلما بالذي هو قائل
فما زال عنه اللقم حتى كأنه # # # من العي لما أن تكلم باقل

وذكر علي بن عبيدة القلم فقال :

أصم يسمع النجوى ؛ أعيا من باقل ، وأبلغ من سحبان وائل ؛ يجهل الشاهد ، ويخبر الغائب
؛ ويجعل الكتب بين الإخوان ألسنا ناطقة ، وأعينا لاحظة ، وربما ضمنها من ودائع القلوب ما لا تبوح به الألسن عند المشاهدة .

================

سليك المقانب :
هو : يثربي بن سنان بن عمير بن الحارث بن عمير بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم . والسليك لقبه ، ونسب إلى أمه السلكة ؛ وكانت أمة سوداء .

أطلق عليه لقب سليك المقانب ؛ والمقانب : الذئاب الضارية .

فاتك عداء من شياطين الجاهلية ، ومن أغربة العرب ، ومن أشدهم وأدهاهم وأشعرهم ، ومن صعاليك العرب الذين يغزون على أرجلهم وحدهم بلا وال عليهم ، يلقب بالرئبال ( الذئب ) كان أدل الناس بالأرض ، وأعلمهم بمسالكها ، وأشدهم عدوا على رجليه ، لاتعلق به الخيل . له وقائع وأخبار كثيرة إلا أنه لم يكن يغير على مضر وإنما يغير على اليمن فإذا لم يمكنه ذلك أغار على ربيعة .

وكان يقول : اللهم انك تهيئ ما شئت لما شئت إذا شئت ، اللهم إني لو كنت ضعيفا كنت عبدا ، ولو كنت امرأة كنت أمة ، اللهم إني أعوذ بك من الخيبة ؛ أما الهيبة فلا هيبة .

ضرب به المثل في سرعة جريه ومضيه ؛ فقيل : أمضى من سليك المقانب.
والماضي : الأسد ، والسيف .

وذكروا أنه أملق مرة ( افتقر ) حتى لم يبق له شيء ، فخرج على رجليه رجاء أن يصيب غرة من بعض من يمر به ، فيذهب بإبله ، حتى أمسى في ليلة من ليالي الشتاء باردة مقمرة ، فاشتمل الصماء ، ثم نام . فبينما هو نائم إذ جثم رجل على صدره . وقال له : استأسر ؟
فرفع السليك إليه رأسه ، وقال : الليل طويل وأنت مقمر ؛ فجعل الرجل يلهزه ( يلكمه ) ويقول : استأسر يا خبيث ، فلما آذاه بذلك أخرج السليك يده ، وضمه ضمة ضرط منها ، فقال له : أضرطا وأنت الأعلى ( فذهبت مثلا ) ، ثم قال : من أنت ؟ فقال : أنا رجل افتقرت ، فقلت : لأخرجن فلا أرجع إلى أهلي حتى أستغني فآتيهم وأنا غني . قال الرجل : انطلق معي . فانطلق فوجدا رجلا قصته مثل قصتهما ، فاصطحبوا جميعا حتى أتوا الجوف ؛ جوف مراد ، فلما أشرفوا عليه إذا فيه نعم ( ابل وشاء ) قد ملأ كل شيء من كثرته ، فهابوا أن يغيروا فيطردوا بعضها ، فيلحقهم الطلب ، فقال لهما سليك : كونا قريبا مني حتى آتي الرعاء ، فأعلم لكما علم الحي : أقريب أم بعيد ، فان كانوا قريبا رجعت إليكما ، وان كانوا بعيدا قلت لكما قولا أوحي إليكما به فأغيرا .
فانطلق حتى أتى الرعاء فلم يزل يتسقطهم حتى أخبروه بمكان الحي ، فإذا هم بعيد ، إن طلبوا لم يدركوا ؛ فقال السليك للرعاء : ألا أغنيكم ؟ فقالوا : بلى ! غننا ، فرفع صوته وغنى :
وأذعر كلابا يقود كلابه # # # ومرجة لما اقتبستها بمقنب
يا صاحبي ألا لا حي بالوادي # # # سوى عبيد وآم بين أذواد
أتنظران قليلا ريث غفلتهم # # # أم تغدوان فان الريح للغادي
فلما سمعا ذلك أتيا السليك ، فأطردوا الإبل ، فذهبوا بها ، ولم يبلغ الصريخ الحي ؛ فيأتوهم بالإبل .

ومن شعره :

وليلة جابان كررت عليهم - و # # # على ساحة فيها الإياب حبيب
عشية كدت بالحرامي ناقة # # # بحيهلا يدعو بها فتجيب
فضاربت أولى الخيل حتى كأنما # # # أميل عليها أيدع وصبيب

قتله أسد بن مدرك الخثعمي ، وقيل : يزيد بن رويم الذهلي الشيباني ، سنة ( 16 قبل الهجرة ) .

قال أسد بن مدرك :

إني وقتلي سليكا ثم أعقله # # # كالثور يضرب لما عافت البقر

===============
خريم الناعم :
هو : خريم بن عمرو بن الحارث بن خارجة بن سنان بن أبي حارثة بن مرة بن نشبة بن غيظ بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان .

ضرب به المثل لحسن عيشه ، وغذاءه فقيل : أنعم من خريم الناعم .

دخل ذات يوم على معاوية بن أبي سفيان : فنظر معاوية إلى ساقيه فقال : أي ساقين ! لو أنهما على جارية ! فقال له خريم : في مثل عجيزتك يا أمير المؤمنين ! قال : واحدة بأخرى والبادي أظلم .

وقال له الحجاج بن يوسف الثقفي يوما : ما النعمة ؟ قال : الأمن ، فإني رأيت الخائف لا ينتفع بعيش . قال زدني . قال : الصحة فإني رأيت المريض لا ينتفع بعيش . قال له زدني . قال له : الغنى ، فإني رأيت الفقير لا ينتفع بعيش . قال له : زدني . قال : فالشباب ، فإني رأيت الشيخ لا ينتفع بعيش . قال له : زدني ، قال : ما أجد مزيدا .
=============
هبنقة :
هو يزيد بن ثروان . ويقال : يزيد بن مروان أحد بني قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل . أبو نافع .

كان مضرب المثل في الحمق والغفلة ؛ فقيل :
أحمق من هبنقة . يلقب بذي الردعات .. قال الفرزدق :
فلو كان ذو الودع ابن ثروان # # # لالتوت به كفه أعني يزيد الهبنقا

وقال آخر :
عش بجد وكن هبنقة # # # يرضى بك الناس قاضيا حكما

ومن بعض أخبار قصص حمقه أنه جعل في عنقه قلادة من ودع وعظام وخزف ، وقال :
أخشى أن أضل نفسي ففعلت ذلك لأعرفها به ، فحولت القلادة ذات ليلة من عنقه لعنق أخيه فلما أصبح قال : يا أخي أنت أنا فمن أنا ؟

واختصم بنو طفاوة ( أبناء أعصر بن سعد بن قيس عيلان ) ، وبنو راسب ( أبناء راسب بن الخزرج بن جدة بن جرم بن ريان ) في رجل ادعى كل فريق أنه في عرافتهم ، فقال هبنقة :
حكمه أن يلقى في الماء فان طفا فهو من طفاوة وان رسب فهو من راسب ! فقال الرجل :
إن كان الحكم هذا فقد زهدت في الديوان .
================
البراض :
هو البراض ( براء مشددة مفتوحة ) بن قيس بن رافع بن قيس بن جدي بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة .

ضرب فيه المثل لفتكه ، فقيل : أفتك من البراض .

وكان من خبر ذلك أن البراض بن قيس الكناني كان سكيرا ، فاسقا خلعه قومه وتبرءوا منه ، فشرب في بني الديل من عبدالقيس فخلعوه ، فأتى مكة وأتى قريشا ، فنزل على حرب بن أمية ( أبي سفيان ) فحالفه وأحسن جواره ، وشرب بمكة حتى هم حرب أن يخلعه ، فقال لحرب : انه لم يبق أحد ممن يعرفني إلا خلعني سواك ، وانك إن خلعتني لم ينظر الي أحد بعدك ، فدعني على حلفك وأنا خارج عنك ؛ وتركه وخرج .

وكان النعمان بن المنذر ملك الحيرة - كعادته كل عام - قد بعث إلى سوق عكاظ إذ ذاك بلطيمة ( العير التي تحمل الطيب وبز التجار ) يجيزها له سيد مضر ، فتباع ويشترى له بثمنها من الطائف الأدم ، والحرير ، والوكاء ( رباط يشد على فم القربة ) ، والبرود من العصب ، والوشي ، والمسير ، والعدني .
وكانت سوق عكاظ ( بين نخلة والطائف ) في أول ذي القعدة ، فلا تزال قائمة يباع فيها ويشترى إلى حضور الحج . وجهز النعمان عير اللطيمة ، ثم قال : من يجيزها ؟ فقال البراض : أنا أجيزها على بني كنانة - يريد أهل الحجاز - فقال النعمان : إنما أريد رجلا يجيزها على أهل نجد . فقال عروة الرحال بن عتبة بن جعفر العامري - وهو يومئذ رجل من هوازن : أكلب خليع يجيزها لك ! أبيت اللعن أنا أجيزها لك على أهل الشيح والقيصوم في أهل نجد وتهامة !
فقال له البراض : أعلى بني كنانة تجيزها يا عروة ؟ فقال عروة : وعلى الناس جميعا !
فدفعها النعمان إلى عروة بن عتبة ، فخرج بها ، وتبعه البراض ، وعروة يرى مكانه ولا يخشى منه شيئا ، لأنه بين ظهراني قومه من غطفان إلى جانب فدك ، حتى إذا كان بأرض يقال لها أوارة ( ماء لبني تميم ) نزل عروة ، وشرب من الخمر ، وغنته قينة ، ثم قام فنام . فجاء البراض فدخل عليه ، فناشده عروة وقال : كانت مني زلة ، وكانت الفعلة مني ضلة ! ولكن البراض قتله وخرج يرتجز ويقول :
قد كانت الفعلة مني ضلة # # # هلا على غيري جعلت الزلة
فسوف أعلو بالحسام القلة
ثم هرب عضاريط الإبل ( الخدم القائمون على الإبل ) ، واستاق اللطيمة إلى خيبر .

واتبعه رجلان من قيس ليأخذاه أحدهما المساور بن مالك الغطفاني ، والآخر أسد بن خيثم الغنوي حتى دخل خيبر ! فكان البراض أول من لقيهما ، فقال لهما : من الرجلان ؟
قالا : من قيس ؛ واحد منا من غطفان ، والآخر من غنى ؛ فقال البراض : وما شأن غطفان وغنى بهذه البلدة ؟ فقالا : ومن أنت ؟ فقال : من أهل خيبر ، قالا : ألك علم بالبراض بن قيس ؟ فقال : دخل علينا طريدا خليعا فلم يؤوه أحد من خيبر ولا أدخله بيته . قالا : فأين يكون ؟ فقال : وهل لكما به طاقة إن دللتكما عليه ؟ قالا : نعم . قال : فانزلا ! فنزلا ، وعقلا راحلتيهما .
ثم قال : فأيكما أجرأ عليه ، وأمضى مقدما ، وأحد سيفا ؟ فقال الغطفاني : أنا !
قال البراض : فانطلق أدلك عليه ، ويحفظ صاحبك راحلتيكما ففعل . وانطلق البراض يمشي بين يدي الغطفاني حتى انتهى إلى خربة في جانب خيبر خارجة عن البيوت .
فقال البراض : هو في هذه الخربة ، واليها يأوي ، فأنظرني حتى أنظر أهو فيها أم لا ؛ فوقف له ودخل البراض ، ثم خرج إليه وقال : هو نائم في البيت خلف الجدار عن يمينك إذا دخلت ؛ فهل عندك سيف فيه صرامة ؟ قال : نعم ، قال : هات سيفك أنظر إليه أصارم هو ؟
فأعطاه إياه ، فهزه البراض ثم ضربه به حتى قتله ، ووضع السيف خلف الباب . وأقبل على الغنوي ، فقال : ما وراءك ؟ قال : لم أر أجبن من صاحبك ؛ تركته قائما في الباب الذي فيه الرجل ، والرجل نائم ، لا يتقدم إليه ، ولا يتأخر عنه ! قال الغنوي : يا لهفاه !
لو كان أحد ينظر راحلتينا ! قال البراض : هما علي إن ذهبتا ، فانطلق الغنوي والبراض خلفه ، حتى إذا جاوز الغنوي باب الخربة أخذ البراض السيف من خلف الباب ؛ ثم ضربه حتى قتله ، وأخذ سلاحيهما ، وراحلتيهما وانطلق .

ولقي البراض بشر بن أبي خازم فقال له : هذه القلائص لك على أن تأتي حرب بن أمية ، وعبدالله بن جدعان ، وهشاما ، والوليد ابني المغيرة فتخبرهم أن البراض قتل عروة ، فإني أخاف أن يسبق الخبر إلى قيس أن يكتموه حتى يقتلوا به رجلا من قومك عظيم .
فقال له : وما يؤمنك أن تكون أنت ذلك القتيل . قال : إن هوازن لا ترضى أن تقتل بسيدها رجلا خليعا مثلي .
وكانت العرب إذا قدمت عكاظ دفعت أسلحتها إلى عبدالله بن جدعان حتى يفرغوا من أسواقهم ، وحجهم ، ثم يردها عليهم إذا ظعنوا - وكان سيدا حكيما مثريا من المال ، وكانت له جفنة يأكل منها القائم والراكب لعظمها ، وربما كان يحضر النبي صلى الله عليه وسلم طعامه - فجاء القوم وأخبروه خبر البراض وقتله عروة ، وأخبروا حرب بن أمية ، وهشاما ، والوليد ابني المغيرة . وجاء حرب إلى عبدالله بن جدعان فقال له : احتبس قبلك سلاح هوازن . فقال له ابن جدعان : أبالغدر تأمرني يا حرب ! والله لو أعلم أنه لا يبقى منها سيف إلا ضربت به ، ولا رمح إلا طعنت به ما أمسكت منها شيئا ؛ ولكن لكم مئة درع ، ومئة رمح ، ومئة سيف في مالي تستعينون بها .
ثم صاح ابن جدعان في الناس : من كان له قبلي سلاح ، فليأت وليأخذه . فأخذ الناس أسلحتهم . وبعث ابن جدعان ، وحرب بن أمية ، وهشام ، والوليد إلى أبي براء زعيم هوازن : أنه قد حدث في قومنا بمكة حدث أتانا خبره ، وقد خفنا تفاقم الأمر ، فلا تنكروا خروجنا ولا يردعنكم تحملنا . وساروا على كل صعب وذلول راجعين إلى مكة .

فلما كان آخر النهار أتى عامر بن مالك ملاعب الأسنة الخبر ، فقال : غدرت قريش ، وخدعني حرب بن أمية ، والله لا تنزل كنانة عكاظ أبدا ، ثم ركبوا في أثرهم حتى أدركوهم بنخلة ، فاقتتلوا حتى دخلت قريش الحرم ، وجن عليهم الليل فكفوا .
ونادى أحد بني عامر ( الأدرم بن شعيب ) : يا معشر قريش ؛ انا نعاهد الله أن لا نبطل دم عروة الرحال أبدا ونقتل به عظيما منكم ، وميعاد ما بيننا هذه الليلة من العام المقبل بعكاظ .
فقال حرب بن أمية لابنه : قل لهم إن موعدكم قابل في هذا اليوم .

فهاجت حرب الفجار الآخر بين هوازن كلها من جانب ، وقريش وكنانة من الجانب الآخر .

وكانت هذه الحروب قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم بست وعشرين سنة ( عام 39 قبل الهجرة ) وقد شهدها النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن أربع عشرة سنة مع أعمامه . وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( كنت أنبل على أعمامي يوم الفجار وأنا ابن أربع عشرة سنة ؛ يعني أناولهم النبل ) .

وقد هاجها البراض بقتله عروة الرحال ابن عتبة بن جعفر بن كلاب العامري ؛ فأبت أن تقتل بعروة : البراض ؛ لأن عروة سيد هوازن ، والبراض خليع من بني كنانة ؛ أرادوا أن يقتلوا به سيدا من قريش .



lh hajiv lk hgkhs td Hlehg hguvf












عرض البوم صور ابن الكريمين   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2011, 07:59 AM   رقم المشاركة: 2
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

يعطيك العافيه على الطرح الجميل












التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2011, 03:58 PM   رقم المشاركة: 3
عضو مشارك


رقـم العضـوية 92
تاريخ التسجيل Apr 2010
عدد المشاركات 212
مكان الإقامة al-khobar
المهنة Engineer
 
 
المرحبي غير متواجد حالياً

افتراضي

كلهم كووم ومسيلمه كوم
يعطيك العافيه












عرض البوم صور المرحبي   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2011, 09:23 PM   رقم المشاركة: 4
مشرف سابق

الصورة الرمزية التاج

رقـم العضـوية 53
تاريخ التسجيل Apr 2010
عدد المشاركات 778
القبيلة الجحادله
مكان الإقامة مكه المكرمه
المهنة موظف
 
 
التاج غير متواجد حالياً

افتراضي

تقبل مرووورى

التاج












عرض البوم صور التاج   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا تهتم بما يقول الناس مياسه الكنانيه المنتدى الـعـــام 3 27-01-2012 09:59 AM
الناس عطور همسة غلا المنتدى الـعـــام 5 24-11-2011 11:29 AM
عيون الناس.... صعب المنال الكسرات 5 16-05-2011 05:00 PM
جروح الناس ........!!!!!!!!!!!!!!!!! مناع السيد الكسرات 7 11-07-2010 06:57 AM
لحقووووا ...... أمثال هندية مترجمة خالد السيد الاستراحة 5 04-06-2010 05:32 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:54 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات قبيلة بني كنانة و جميع المواضيع والمشاركات المنشورة لا تمثل وجهة نظر إدارة الموقع إنما تمثل وجهة نظر كتابها

Security team

  منتديات قبيلة كنانة