a
منتديات قبيلة كنانة منتديات قبيلة كنانة منتديات قبيلة كنانة منتديات قبيلة كنانة
 

 

 

آخر 10 مشاركات
كنانه في الاردن (الكاتـب : ابو كنان - آخر مشاركة : عبد المنعم أحمد - )           »          حياكم الله وبياكم (الكاتـب : محمد الماجدي - )           »          فلاش اكثر من رائع فيه شرح لغزوات الرسول صلى الله عليه وسلم (الكاتـب : ابوعلى - )           »          رسول الله وفاته (الكاتـب : هشام الجحدلي - )           »          منصور بن عبدالعزيز آل سعود (الكاتـب : هشام الجحدلي - )           »          الامير الراحل سعود بن بندر بن محمد بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود (الكاتـب : هشام الجحدلي - )           »          مساجلة شعرية قديمة(لصمام الامان بالمملكة ) للامير نايف وزير الداخليه الاسبق رحمه اللة (الكاتـب : هشام الجحدلي - )           »          قصيدة لامير سعود الكبير بن عبدالعزيز بن سعود ابن فيصل بن تركي آل سعود (الكاتـب : هشام الجحدلي - آخر مشاركة : عبدالله الشقيفي - )           »          من تنازل عن العرش (الكاتـب : هشام الجحدلي - )           »          الملك فهد بن عبدالعزيز (قصيدة نادرة من شعر المجارة |) (الكاتـب : هشام الجحدلي - آخر مشاركة : عبدالله الشقيفي - )


العودة   منتديات قبيلة كنانة > المنتديات العامة > نادي كنانة الأدبي > مكتبة كنانة
التسجيل مـكـتـبـة بـنـي كـنـانـة التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

مكتبة كنانة مكتبة عامة بها المفيد من الكتب المتنوعة

كتاب الاعلام للزركلي الدمشقي

مكتبة كنانة

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-2010, 11:20 PM   رقم المشاركة: 41
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

و (الاسرار الخفية، في المنطق الطبيعي والالهي - خ) ثلاثة أجزاء، في المكتبة الحيدرية بالنجف، و (القواعد والمقاصد) في المنطق والطبيعيات والالهيات، و (المقامات) في الحكمة، ناقش فيه من سبقه من الحكماء، و (إيضاح التلبيس من كلام الرئيس - ابن سينا -) و (المطالب العلية في علم العربية) و (منهاج الهداية) في علم الكلام، و (خلاصة الاقوال في معرفة الرجال - ط) تراجم، و (إيضاح الاشتباه، في أسماء الرواة - ط) صغير، و (كشف اليقين في فضائل أمير المؤمنين - ط) و (استقصاء النظر في القضاء والقدر - خ) (1).

الزياتي
(964 - 1023 هـ = 1557 - 1614 م)
الحسن بن يوسف بن مهدي العبدوادي، ثم الزياتي، أبو الطيب وقد يعرف بابن مهدي: فاضل مغربي: أصله
__________
(1) روضات الجنات 2: 5 وهو فيه (الحسن بن يوسف) والدرر الكامنة 2: 71 وهو فيه: (الحسين، وقيل اسمه الحسن، بفتحتين) ومنهج المقال 109 وهو فيه (الحسن) وأمل الآمل للحر العاملي، وسماه (الحسين) والنجوم الزاهرة 9: 267 وابن الوردي 2: 279 وقال فيه: من غلاة الشيعة. وفهرس دار الكتب 1: 567 و568 و 569 و 571 والفهرس التمهيدي 170 و 268 و 331 ولسان الميزان 2: 317 وسماه (الحسين) والذريعة 2: 45 و 493 ثم 3: 321 وسماه (الحسن) وقد اطلع على نسخة من كتابه (الاسرار الخفية) بخطه. وأعيان الشيعة 24: 277 - 334 وهو فيه (الحسن).

(2/228)


من بني عبد الواد، بتلمسان. نزل سلفه بقبيلة بني زيات (كزياد) قرب مدينة تيجيساس في شرقي تطوان، فولد بها، وتعلم وأقام بفاس. واضطرب أمر المغرب (عام 1022 هـ فخرج إلى جبل كرت (بضم الكاف المعقودة وسكون الراء) من بلاد عوف، فمات بموضع منه يسمى زاوية الهبطي. له شروح وحواش وتقاييد، منها (شرح جمل المجرادي - خ) في خزانة الرباط الرقم 1668 د، و (حاشية على شرح الألفية للمكودي) لم يكملها، و (شرح توضيح ابن هشام) و (حاشية على مختصر خليل) تركها في هامش نسخته من المختصر، قال ابن أبي المحاسن: مفيدة جدا (1).

ابن حسنون = عبد الله بن الحسين 386
الحسني = علي بن حسن 372
الحسني = عبد الحي بن فخر الدين
الحسني (المتوكل على الله) = محمد بن عبد الله 986
الحسني (بدر الدين) = محمد بن يوسف - 1345 -
الحسني (تاج الدين) = محمد بن محمد - 1362 -

حسني باقي
(1259 - 1325 هـ = 1843 - 1907 م)
حسني بن أحمد بن عبد القادر باقي: أديب بالعربية والتركية. ولد وتعلم في حلب. وانتخب نائبا عنها في العهد العثماني. وصنف كتاب (منهاج الارب في تاريخ العرب - خ) قدمه إلى خزانة ملك النرويج، ولعله لا يزال فيها. وله كتب بالتركية. عاش في الاسكندرونة
__________

(1) مرآة المحاسن 164 وتاريخ القادري - خ.و
Broc S 2:336.. وفهرس المخطوطات العربية الجزء الاول من القسم الثاني 345 وفيه وفاة صاحب الترجمة (في سلا، سنة 899 هـ خطأ. والأزهرية 4: 253.

(2/228)



وبنى فيها مدارس أهلية وقف عليها أوقافا حسنة. وتوفي بها (1).


حسني غراب

(1316 - 1369 هـ = 1898 - 1950 م)
حسني بن رشيد بن جرجس غراب: شاعر. من أعضاء العصبة الأندلسية في البرازيل.

ولد بحمص، وتعلم في طرابلس الشام. وهاجر إلى (سان باولو) سنة 1920 فكان فيها من دعاة الوحدة العربية وحرية أقطارها. له (ديوان شعر - خ) قيل لي إنه مهيأ للنشر في البرازيل. ووفاته بها (2).


حسني الزعيم

(1315 - 1368 هـ = 1897 - 1949 م)
حسني ابن الشيخ رضا بن محمد بن يوسف الزعيم: ثائر سوري، من أهل دمشق، من القواد العسكريين. حكم سورية حكما مطلقاً مدة 136 يوما. تعلم في المدرسة الحربية بالآستانة. وقبل أن يتم دراسته جعل من ضباط الجيش العثماني، ثم الجيش الفرنسي أيام احتلال سورية. وترقى في عهد استقلالها إلى رتبة (كولونيل) وتولى رئاسة أركان الحرب في عهد الرئيس
__________
(1) معالم وأعلام 104 وانظر أعلام الأدب والفن 2: 10.

(2) رسالة خاصة من أحد أصدقائه.وانظر (أدبنا وأدباؤنا الطبعة الثانية 401) والأدب والفن 1: 112.


(2/228)



(شكري القوتلي) وثار في دمشق (العاصمة السورية) متفقا مع بعض الضباط، فاعتقل رئيس الجمهورية (القوتلي) ورئيس وزرائه وبعض رجاله (ليلة آخر جمادى الاولى 1368 - 30 مارس 1949) وفض (البرلمان) وقبض على زمام الدولة، وتلقب بالمشير، وألف وزارة، ودعا إلى انتخاب رئيس للجمهورية، فخافه الناس فانتخبوه (في آخر شعبان 1368 - 26 يونيه 1949) فوضع نصب عينيه صور نابليون وأتاتورك وهتلر، وأظهر نشاطا غير مألوف في الشرق الاوسط، فأحدث هزة. واعترفت الدول به وبحكومته. وظهر بمظهر الحاكم الملطق، فساء ذلك بعض أنصاره من العسكريين، فقتلوه. قالت الصحف: وفي فجر يوم الاحد 19 شوال 1368 - 14 أغسطس 1949 وقفت أمام قصر (المشير حسني الزعيم) في دمشق عدة سيارات مصفحة، فحاصرت الدار، ونزل منها ضابط كبير يتبعه عدد من صغار الضباط والجنود، واشتبكوا مع حرس القصر في معركة صغيرة تبودلت فيها الطلقات النارية، وبعد قليل ساد الهدوء -، واقتحم الضابط القصر حتى وصل إلى غرفة (المشير، رئيس الجمهورية السورية) وطلب إليه أن يتبعه، فقاوم، ثم انقاد، فاقتاده إلى الخارج وأركبه سيارة مصفحة.

وسار الركب إلى قلعة المزة التي تبعد حوالي عشرة كيلو مترات عن دمشق. وأضيف إليه رئيس وزرائه (محسن البرازي)

(2/229)



وتألف مجلس عسكري برئاسة (الكولونيل سامي الحناوي) وحوكم الزعيم والبرازي بتهمة الخيانة، وقرر المجلس - في أقل من ساعة - إعدامهما، رميا بالرصاص، ونفذ القرار في الحال (1) ويقول أحد وزرائه، فتح الله ميخائيل صقال، وقد نشر سنة 1925 كتابا سماه (من ذكريات حكومة الزعيم حسني الزعيم): إنه (كان يشعر بأن حياته مهددة بالخطر، وسمعناه مرارا يقول: إن دمي على كفي، ولا أخشى الموت إن كان في موتي مصلحة للوطن، ولم يكن يخطر بباله أن يكون حتفه بيد رفقائه الذين ناضلوا معه السنين الطوال والذين اشتركوا معه في ثورته على القوتلي). وكانت في (الزعيم) شدة وحدة، يخالطهما استهتار وعبث، وينقصه كثير من عفة اللسان إذا مزح أو سخط (2).


حسنين = أحمد محمد 1365

حسنين = محمد خالد 1371
ابن حسول = محمد بن علي 450
أبو حسون = علي بن محمد 961
حسون = رزق الله 1297

حسون البراقي = حسين بن أحمد 1332


حسنون الحلي

(1250 - 1305 هـ = 1834 - 1887 م)
حسون (حسين) بن عبد الله بن مهدي الحلي: شاعر: من أهل الحلة، في العراق. توفي بها ونقل إلى النجف. له (ديوان شعر - خ) (3).
__________
(1) الاهرام 4 / 4 / 1949 و 15 / 8 / 1949 والمصري 15 / 8 / 1949 وأخبار اليوم 2 / 4 / 1949.
(2) وفي منتخبات التواريخ لدمشق 860 أن أسرة (الزعيم) في دمشق كانت تعرف بآل الدقاق، واشتهر الشيخ رضا - أبو حسني - بالزعيم، وكان فاضلا من رجال العلم، استشهد في هجوم العثمانيين على قناة السويس في الحرب العامة الاولى سنة 1333 هـ - 1915 م.

(3) شعراء الحلة 2: 95 - 122 وأعيان الشيعة 25: 3.


(2/229)



حسونة النواوي

(1255 - 1343 هـ = 1840 - 1925 م)

حسونة بن عبد الله النواوي الحنفي الأزهري: فقيه مصري. ولد في نواي (من قرى أسيوط - بمصر) وتعلم في الأزهر، وتولى تدريس العلوم الشرعية في مدرسة الحقوق المصرية، وتنقل في مناصب القضاء، ثم ولي إفتاء الديار المصرية ومشيخة الجامع الأزهر مرتين (1313 - 1317 هـ و (1324 - 1327 هـ له كتب، منها (سلم المسترشدين في أحكام الفقه والدين - ط). توفي في القاهرة (1).


ابن أبي الحسين = محمد بن الحسين 671

حسين (الشريف) = حسين بن الحسن
حسين (باي) = حسين بن علي 1153
حسين (باي) = حسين بن محمود 1251

حسين (الملك) = حسين بن علي 1350


النطنزي

(000 - 499 هـ = 000 - 1106 م)

حسين بن إبراهيم، أبو عبد الله، بديع الزمان النطنزي الأصبهاني، ويقال له ذو اللسانين: من أئمة العربية نسبته إلى (نطنز) كجعفر، أو (نطنزة) بلد بين قم وأصبهان. له تصانيف في اللغة والادب، منها (دستور اللغة - خ) في دار الكتب المصرية (4832 هـ مصورا عن الشهيد علي (2622) (2).


الجورقاني

(000 - 543 هـ = 000 - 1148 م)
الحسين بن إبراهيم بن الحسين بن جعفر، أبو عبد الله الهمذاني الجورقاني:
__________
(1) سبل النجاح 2: 67 ومجلة الزهراء 2: 485 وتاريخ الأزهر 156 وخطط مبارك 17: 14 ومرآة العصر 190.

(2) مخطوطات الدار 1: 318 والمخطوطات المصورة 1: 354 وبغية الوعاة 231 ومفتاح السعادة 1: 125 وخريدة القصر، القسم العراقي 2: 72.


(2/229)



من حفاظ الحديث. نسبته إلى الجورقان (وهم قبيل كبير من الاكراد، بين العراق وهمذان) له تصانيف، منها كتاب (الموضوعات من الاحاديث المرفوعات - خ) في الأزهرية، وشستربتي (5079) ويقال له كتاب الاباطيل، قال ابن ناصر الدين: أجاد فيه (1).


القزويني

(000 - 1208 هـ = 000 - 1793 م)

حسين بن إبراهيم بن محمد معصوم الحسيني التبريزي القزويني: فقيه إمامي، من أهل تبريز، توفي بقزوين. له كتب، منها (معارج الاحكام في شرح مسالك الافهام وشرائع الاسلام) و (تذكرة العقول) في أصول الدين، و (اللآلئ الثمينة - خ) قطعة صغيرة منه، في التراجم (2).


حسين المالكي

(1222 - 1292 هـ = 1807 - 1875 م)
حسين بن إبراهيم بن حسين بن عابد المالكي، ويعرف في مصر بالأزهري:
__________
(1) التبيان - خ - واللباب 1: 250 وفيه النص على أن (الجورقان) بالراء. وفي معجم البلدان (الجوزقاني) وفي الرسالة المستطرفة 111 (الجوزقي). والأزهرية 1: 626.

(2) أعيان الشيعة 25: 25.


(2/230)



فقيه، كان مفتي المالكية بمكة. مغربي الأصل ينتسب إلى قبيلة في طرابلس الغرب يقال لها (العصور) تعلم في الأزهر. وقدم مكة بعيد سنة 1240 فقربه أميرها الشريف محمد بن عون وولاه الخطابة والامامة في المسجد الحرام. ثم تولى الافتاء (1262) إلى أن توفي. له كتب، منها (توضيح المناسك - ط) و (رسالة - ط) في مصطلح الحديث و (شرح - ط) لها (1).


أبو عبد الله الشيعي

(000 - 289 هـ = 000 - 911 م)
الحسين بن أحمد بن محمد بن زكريا، أبو عبد الله، المعروف بالشيعي، ويلقب بالمعلم: ممهد الدولة للعبيديين، وناشر دعوتهم في المغرب. كان من الدهاة الشجعان، من أعيان الباطنية وأعلامهم، من أهل صنعاء. اتصل في صباه بالإمام محمد الحبيب ( أبي المهدي الفاطمي) وأرسله محمد إلى (أبى حوشب) فلزم مجالسته وأفاد من علمه. ثم بعثه مع حجاج اليمن إلى مكة، وأرسل معه (عبد الله بن أبي ملا) فلقي في الموسم رجالا من (كتامة) مثل الحريث الحميلي وموسى ابن مكاد، فأخذوا عنه (المذهب) ورحل معهم إلى المغرب. ودعا كتامة (سنة 286 هـ إلى بيعة (المهدي) ولم يسمه، وبشرهم بأنهم سيكونون أنصاره الاخيار وأن اسمهم مشتق من (الكتمان) فتبعه بعضهم.فرحل مع الحسن بن هارون إلى جبل (ايكجان) ونزل بمدينة (تاصروت) فقاتل من لم يتبعه بمن تبعه، فأطاعوه جميعا. وبلغ خبره إبراهيم بن أحمد بن الأغلب عامل إفريقية بالقيروان، فأرسل هذا إلى عامل (ميلة) يسأله عن أمره، فحقره وذكر أنه رجل يلبس الخشن ويأمر بالعبادة والخير. فأعرض
__________
(1) الدكتور علي جواد الطاهر، في العرب 6: 369، والأزهرية 1: 350 ودار الكتب 1: 75.

(2/230)



عنه. وعظم شأن أبي عبد الله، فزحف في قبائل تهامة إلى بلد (ميلة) فملكها على الامان بعد حصار. فبعث ابن الأغلب ابنه (الاحول) في عشرين ألف مقاتل، فهزم كتامة، وأحرق تاصروت وميلة. وامتنع أبو عبد الله بجبل ايكجان، فبنى به مدينة سماها (دار الهجرة) وأقبل عليه الناس، وامتلك القيروان وأجلى عنها ملكها (زيادة الله الاغلبي) ثم علم بموت الإمام محمد الحبيب، وأنه أوصى لابنه (عبيد الله) فأرسل إليه رجالا من كتامة يخبرونه بما بلغت إليه الدعوة، فجاءه عبيد الله. وحدثت حروب أجملها ابن خلدون - في تاريخه - قام فيها صاحب الترجمة بالعظائم.

وانتهت بمبايعة عبيد الله (المهدي) والقضاء علي دولة (الاغالبة) بالقيروان، سنة 296 هـ

واستثقل المهدي وطأة الشيعي وتحكمه وانقياد كتامة إليه، فأمر اثنين من رجاله بقتله وقتل أخ له يعرف ب أبي العباس، فوقفا لهما عند باب القصر، وحمل أحدهما على الشيعي فقال له: لا تفعل ! فقال: الذي أمرتنا بطاعته أمر بقتلك ! وأجهز عليه. وكان ذلك في مدينة رقادة (من أعمال القيروان) (1).


ابن حمدان

(000 - 306 هـ = 000 - 918 م)
الحسين بن أحمد بن حمدان التغلبي: أمير، من القادة. وهو عم سيف الدولة. أرسله المكتفي العباسي على رأس جيش إلى دمشق لقتال الطولونية. وانتدبه لقتال القرامطة. وولاه المقتدر ديار ربيعة سنة 299 هـ وغزا الروم، ففتح حصونا كثيرة. ثم تغير المقتدر عليه، وقيل:
__________

(1) وفيات الأعيان 1: 162 وابن خلدون 3: 362 ثم 4: 31 و 37 وابن الأثير 8: 10 - 17 وفي البداية والنهاية 11: 180 مامؤداه: (لما قوي أمر الشيعي في المغرب استدعى عبيد الله - المهدي - من المشرق، فلما قدم عليه وقع في يد صاحب سجلماسة فسجنه، فلم يزل الشيعي يحتال له حتى استنقذه من يده وسلم إليه الامر. ثم ندم الشيعي على تسليمه الامر وأراد قتله، ففطن عبيد الله لما أراد به، فأرسل إلى الشيعي من قتله وقتل أخاه معه).


(2/230)



إنه عصاه. فبعث إليه عسكرا اعتقله، وحمل إلى بغداد، فحبس ثم قتل (1).


الماذرائي

(000 - 314 هـ = 000 - 926 م)

الحسين بن أحمد بن رستم، أبو علي الماذرائي، ويقال له أبو زنبور: من نبلاء الكتاب في عصر بني طولون. قلده المكتفي العباسي خراج مصر سنة 292 هـ وخاطبه أحد الشعراء بقوله: (كفيت الإمام المكتفي ما ينوبه) إلى أن يقول: (ومازلت ترمي آل طولون قبلها، وقد خالفوا السلطان، منك بصيلم) وأقره المقتدر (بعد وفاة المكتفي) فأقام، حتى عد من (كبار آل طولون) كما نعته ابن تغري بردي. ثم سخط عليه المقتدر، وأحضره إلى بغداد، وصادر أمواله، وأعاده إلى مصر، فقصدها مع مؤنس الخادم، فتوفي في دمشق (2).


ابن خالويه

(000 - 370 هـ = 000 - 980 م)
الحسين بن أحمد بن خالويه، أبو عبد الله: لغوي، من كبار النحاة.أصله من همذان. زار اليمن وأقام بذمار، مدة، وانتقل إلى الشام فاستوطن حلب. وعظمت بها شهرته، فأحله بنو حمدان منزلة رفيعة. وكانت له مع المتنبي مجالس ومباحث عند سيف الدولة. وعهد إليه سيف الدولة بتأديب أولاده. وتوفي في حلب. من كتبه (شرح مقصورة ابن دريد - خ) و (مختصر في شواذ القرآن - ط) و (إعراب ثلاثين سورة من القرآن العزيز - ط) و (ليس في كلام العرب - ط) و (الشجر - ط) ويقال إنه ل أبي زيد، و (الآل) و (الاشتقاق) و (الجمل) في النحو، و (المقصور
__________
(1) تهذيب ابن عساكر 4: 291.

النجوم الزاهرة 3: 141 و 145 و 215 والولاة والقضاة 251 و 252 و 262 وتهذيب ابن عساكر 4: 282.


(2/231)



والممدود) و (البديع - خ) في شستربتي (3051) (1).


ابن بكير

(327 - 388 هـ = 939 - 988 م)
الحسين بن أحمد بن عبد الله، أبو عبد الله، ابن بكير البغدادي الصيرفي: محدث من الحفاظ.

له (فضائل من اسمه أحمد أو محمد - ط) أوراق منه، و (نقد الطبقات في الاسماء المفردة للبرديجي - خ) قطعة منه، تعليقا على طبقات أحمد بن هرون (301) والنسخة في الظاهرية وفي جامعة الرياض (1280 م 8) كتبت سنة 634 (2).


ابن حجاج

(000 - 391 هـ = 000 - 1001 م)
حسين بن أحمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن الحجاج، النيلي البغدادي، أبو عبد الله: شاعر فحل، من كتاب العصر البويهي. غلب عليه الهزل. في شعره عذوبة وسلامة من التكلف.
قال الذهبي: (شاعر العصر وسفيه الأدب وأمير الفحش ! كان أمة وحده في نظم القبائح وخفة الروح) وقال صاحب النجوم الزاهرة: (يضرب به المثل في السخف والمداعبة والاهاجي) وقال ابن خلكان: (كان فرد زمانه، لم يسبق إلى تلك الطريقة) وقال أبو حيان: (بعيد من الجد، قريع في الهزل ليس للعقل من شعره منال، على أنه قويم اللفظ سهل الكلام) وقال الخطيب البغدادي: (سرد أبو الحسن الموسوي، المعروف بالرضي، من شعره في المديح والغزل
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 157 وبغية الوعاة 231 والمكتبة الأزهرية 1: 112 وغاية النهاية 1: 237 وآداب اللغة 2: 301 ولسان الميزان 2: 267 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 148 وإبناه الرواة 1: 324 وهو فيه (الحسين بن محمد) ويتيمة الدهر 1: 76 وهو فيه (الحسن بن خالويه).
(2) العبر 3: 38 والشذرات 3: 128 وتذكرة 2: 208 وابن قاضي شهبة - خ.

والمخطوطات المصورة، تاريخ 2 القسم الرابع 311 وجامعة الرياض 5: 107.


(2/231)



وغيرهما، ما جانب السخف فكان شعرا حسنا متخيرا جيدا) وقال ابن كثير: (جمع الشريف الرضي أشعار الجيدة على حدة في ديوان مفرد، ورثاه حين توفي) له معرفة بالتاريخ واللغات.

اتصل بالوزير المهلبي وعضد الدولة وابن عباد وابن العميد. وله (ديوان شعر - خ) يشتمل على بعض شعره. أرسل نسخة منه إلى صاحب مصر فأجازه بألف دينار. وخدم بالكتابة في جهات متعددة. وولي حسبة بغداد مدة، وعزل عنها. نسبته إلى قرية النيل (على الفرات بين بغداد والكوفة) ووفاته فيها. ودفن في بغداد (1).


الزوزني

(000 - 486 هـ = 000 - 1093 م)

حسين بن أحمد بن حسين الزوزني، أبو عبد الله: عالم بالادب، قاض، من أهل زوزن (بين هراة ونيسابور) له (شرح المعلقات السبع - ط) و (المصادر - خ) و (ترجمان القرآن - خ) بالعربية والفارسية (2).


ابن عياش

(000 - 508 هـ = 000 - 1114 م)
الحسين بن أحمد بن عياش: فقيه إمامي، من أهل حلب. له كتاب (الانواع والاسجاع) وكتاب (الامامة) (3).
__________
(1) روضات الجنات 240 والوفيات 1: 155 وسير النبلاء - خ - الطبقة الثانية والعشرون.
ومعاهد التنصيص 3: 188 وجاء اسمه فيه (الحسن بن أحمد) والامتاع والمؤانسة 1: 137 وتاريخ بغداد 8: 14 والفهرس التمهيدي 301 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 130 والبداية والنهاية 11: 329 ومطالع البدور 1: 39 والكامل لابن الأثير 9: 58 وسماه (الحسين بن الحجاج) وقال: ديوانه مشهور. ويتيمة الدهر 2: 211 - 270 وسماه (الحسن بن أحمد).
وانظر شعر الظاهرية 133.
(2) بغية الوعاة 232 وهدية العارفين 1: 310 ودار الكتب 7: 172 والمكتبة الاهزرية 5: 159 وآداب زيدان 3: 44 وهو فيه (الحسين بن علي بن أحمد) وكشف الظنون 1741 وسماه في الكلام على كتابه (المصادر) ص 1703 (محمد بن أحمد) ؟.

(3) لسان الميزان 2: 266.


(2/231)



ابن الجزري

(997 - 1033 هـ = 1589 - 1624 م)
حسين بن أحمد بن حسين الجزري: شاعر، من أهل حلب، أصله من جزيرة ابن عمر، ونسبته إليها. تنقل بين الشام والعراق والروم، ومدح بني سيفا (أمراء طرابلس الشام) واستقر في حلب.

ثم رحل إلى حماة، فتوفي فيها. له (ديوان شعر - خ) (1).


زيني زاده

(000 - 1168 هـ = 000 - 1755 م)
حسين بن أحمد زيني زاده: عالم بالنحو. من أهل بروسة (بتركيا) ووفاته بآيدين. له (حل أسرار الاخيار - ط) في إعراب الاضهار للبركلي، و (الفوائد
__________

(1) خلاصة الأثر 2: 81 وإعلام النبلاء 6: 214 ومجلة الزهراء 4: 643 وشعر الظاهرية 128.


(2/232)



الشافية على إعراب الكافية - ط) و (تعليق الفواضل على إعراب العوامل - ط) اختصره من شرحه للعوامل (1).


السياغي

(1180 - 1221 هـ = 1766 - 1806 م)
الحسين بن أحمد بن الحسين السياغي: فقيه، من فضلاء الزيدية باليمن. مولده ووفاته بصنعاء.
من كتبه (الروض النضير - ط) فقه، شرح به مجموع الإمام زيد بن علي شرحا نفيسا، لم يتمه، و (المزن الماطر على الروض الناضر في آداب المناظر) للحسن الجلال (2).
__________
(1) عثمانلي مؤلفلري 10: 321 وفيه وفاته سنة 1167 والأزهرية 4: 189، 290 وشستربتي 5464 ودار الكتب 2: 146 وفيه أنه أتم تأليف (الفوائد الشافية، في رمضان 1168 ومخطوطات الظاهرية، النحو 393 وفيه اسم كتابه (الفواضل الشافية) مكان (الفوائد الشافية) وفهرس المؤلفين 85.
(2) نيل الوطر 1: 366.

(2/232)



المرصفي

(000 - 1307 هـ = 000 - 1889 م)
حسين بن أحمد بن حسين المرصفي: أديب محاضر أزهري مصري، ضرير. تولى التدريس بالأزهر، ثم كان أستاذا للادب العربي وتاريخه في دار العلوم (بالقاهرة) سنة 1288 هـ
وتعلم اللغة الفرنسية. له (الكلم الثمان - ط) في الأمة والوطن والحكومة والعدل والظلم والسياسة والحرية والتربية، و (الوسيلة الادبية في العلوم العربية - ط) مجلدان، وهو مجموع محاضراته في دار العلوم، و (زهرة الرسائل - ط) و (دليل المسترشد، في فن الانشاء - خ) ثلاثة أجزاء.

نسبته إلى مرصفى (من قرى القليوبية، بمصر) ولمحمد عبد الجواد، كتاب (الحسين بن أحمد المرصفي الاستاذ الاول للعلوم الادبية بدار العلوم - ط) جاء فيه وصف (دليل المسترشد) (1).


الافراني

(1248 - 1328 هـ = 1832 - 1910 م)
حسين بن أحمد بن الحاج بلقاسم، أبو علي الافراني: فقيه مالكي مغربي متصوف، كانت له زعامة بالسوس. نشأ في قرية السوق (بتانكرت) وقرأ على شيوخ جزولة، وطاف ببعض الجهات القريبة منها. ثم البعيدة، فأخذ بفاس وبمراكش وبمصر. وأتى بكتب نادرة. وأقبل على الافتاء والتدريس في مدارس تازروالت وآيت رخا وسيدي بو عبدلي، واشتهر. وحج مرتين. وكثر أتباعه ومناوئوه. وقام هؤلاء بمهاجمته، لموالاته حكومة ذلك الوقت (سنة 1318 هـ فنهبوا داره في قرية السوق، وفيها كتبه التي كانت نحو 1600 مجلد، فقصد تزنيت حيث أقطعته الحكومة دارا أمضى
__________

(1) آداب شيخو 2: 85 وأعلام من الشرق والغرب 67 - 81 وآداب زيدان 4: 265 وعصر إسماعيل لعبد الرحمن الرافعي 269 ومعجم المطبوعات 1735.


(2/232)



فيها ما بقي من حياته. وأنشأ فيها زاوية لاهل طريقته (التيجانية الأحمدية) نسبة إلى أحمد التجانى. ، المتقدمة ترجمته. وعرف له السلطان عبد الحفيظ بن الحسن، سابقة في نصرة أهل بيته، حين بويع (سنة 1316 هـ وقصده الناس حتى خصومه بالامس. له شعر، وتآليف، منها (ترياق القلوب) في التصوف، مجلدان و (الخواتم الذهبية) في مجلد. توفي بتزنيت (1)


العرشي

(1276 - 1329 هـ = 1860 - 1911 م)
حسين بن أحمد العرشي: مؤرخ، من فضلاء الزيدية. من سكان قفلة عذر (من بلاد حاشد) باليمن. نسبته إلى قبلية (الاعروش) - بفتح الهمزة - إحدى قبائل خولان العالية. كان خطيباً فصيحاً ناظما ناثرا. اشترك في نهضة اليمن السياسية، وأعان الإمام يحيى حميد الدين في قيامه على
__________
(1) المعسول 4: 26 - 82.

(2/233)



الترك. وصنف كتبا منها (بلوغ المرام، في شرح مسك الختام، في من تولى ملك اليمن من ملك وإمام ط) مختصر، بلغ فيه حوادث سنة 1318 هـ و (الدر المنظم فيما كان بين أهل اليمن والعجم خ) فصل به ما فعله الاتراك وولاتهم أيام حكمهم في اليمن منه نسخة في مكتبة محمد زبارة بصنعاء (27 ورقة) وله في المكتبة ذاتها (بهجة السرور في سيرة الإمام المنصور - خ) (118) ورقة بخطه (1).


البراقى

(1261 - 1332 هـ = 1845 - 1914 م)
حسين بن أحمد بن الحسين بن إسماعيل الحسني، المعروف بحسون البراقي: مؤرخ عامي العبارة. نسبته إلى البراق (محلة بالنجف) ولد بها وتوفي
__________
(1) بلوغ المرام: مقدمة الناشر، وص 79 منه. ومجلة المجمع العلمي 19: 187 و
عبد الله محمد الحبشي، في مجلة العرب 6: 879 و مراجع تاريخ اليمن 140، 165 وفيه وفاته سنة 1326 ؟.

(2/233)



باللهيبات (من قرى الحيرة) كان قوي الحافظة، كثير التتبع والتنقيب، في آثاره حشو و تشويش.

صنف 23 كتابا ورسالة، في نحو 80 مجلدا، منها (تاريخ الكوفة - ط) وقد هذب وأضيف إليه ما يكمله، و (بهجة المؤمنين في أحوال الاءولين و الآخرين) أربع مجلدات ضخمة وهو تاريخ عام انتهى به إلى أيامه، و (قلائد الدر والمرجان - ط) و (تاريخ الحيرة) و (فضل كربلاء) و (تاريخ النجف) و (مشاهير الرجال) وغيره ذلك (1)


ابن خرم

(301 000 هـ = 914 000 م)

الحسين بن إدريس بن المبارك بن الهيثم الانصاري الهروي، أبو علي ابن خرم: من حفاظ الحديث. ثقة مكثر. له (تاريخ) على نسق تاريخ البخاري، غير مرتب على السنين (2).


ملا حسين

(000 - نحو 1084 هـ = 000 - نحو 1673 م)
حسين بن اسكندر الرومي، الملا: عالم بالقراآت، حنفي، من علماء الدولة العثمانية. له كتب، منها (الجوهرة المنيفة في شرح وصية أبي حنيفة - خ) في دار الكتب، و (مفتاح العبادة - خ) شرح لمقدمة من تصنيفه في العقائد وفقه الحنفية، في الدار أيضا، و (مجمع المهمات الدينية على مذهب الحنفية) و (لباب التجويد للقرآن المجيد) (3).
__________
(1) تاريخ الكوفة: مقدمته. والذريعة 3: 78 و 164 و 282 وأعيان الشيعة 25: 42.
(2) التبيان - خ - وعنه أخذنا وفاته سنة 301هـ وشذرات الذهب 2: 235 نقلا عن التبيان.
واللباب 1: 358 ولم يذكر وفاته. ولسان الميزان 2: 272 وفيه: وفاته سنة 351 هـ

(3) عثمانلي مؤلفلري 2: 32 وهدية 1: 323 ودار الكتب 1: 171، 465.


(2/233)



المحاملي

(235 - 330 هـ = 849 - 941 م)

الحسين بن إسماعيل بن محمد بن إسماعيل المحاملي الضبي، أبو عبد الله البغدادي: قاض، من الفقهاء المكثرين من الحديث. ولي قضاء الكوفة وفارس ستين سنة. وكان ورعا محمود السيرة في القضاء. ثم استعفى فأعفي. له (الاجزاء المحامليات) في الحديث، ستة عشر جزءا ويقال لها (أمالي المحاملي) منها (جزء صغير - خ) وهو الخامس، وآخر في 13 ورقة هو السادس (1)،


الجليلي

(1107 - 1171 هـ = 1695 - 1758 م)
حسين (باشا) بن إسماعيل (باشا) الجليلي الموصلي: وال، من بيت وجاهة. مولده ووفاته في الموصل. وليها سنة 1146هـ وجاءته خلعة الوزارة من السلطان محمود العثماني. ثم ولي حلب سنة. 1170 هـ وحمدت سيرته وعاد إلى الموصل، فأقام إلى أن توفي. وله مع الوزير التركي أحمد باشا (والي بغداد) وقائع (2).

حسين باسلامة = حسين بن عبد الله


الهندي

(000 - 1382 هـ = 000 - 1962 م)
حسين بن باقر الموسوي الهندي: فقيه باحث، من أهل النجف. له كتب، منها (الاسلام مبدأ وعقيدة - ط) و (في التوجيه الاجتماعي - ط) و (تعليق، على الكلم الطيب للزنجاني - ط) (3).
__________
(1) تذكرة الحفاظ 3: 42 والرسالة المستطرفة 70 وتاريخ بغداد 8: 19 وشستربتي، الرقم 3495 الفقرة السابعة، والرقم 3524 الفقرة الرابعة.
(2) مختصر المستفاد - خ - وسلك الدرر 2: 51.

(3) معجم المؤلفين العراقيين 1: 338 ورجال الفكر 468.


(2/234)



ابن أياز

(000 - 681 هـ = 000 - 1283 م)

حسين بن بدر بن أياز بن عبد الله، أبو محمد، جمال الدين، البغدادي: عالم بالنحو. من أهل بغداد. ولي مشيخة النحو بالمستنصرية. من كتبه (قواعد المطارحة - خ) بالأزهرية، في النحو ومذاهب النحويين، و (المحصول - خ) في شرح الفصول لابن معطي (1).


الكندي

(654 - 741 هـ = 1256 - 1341 م)

أبو الحسين بن أبي بكر بن الحسين، عماد الدين الكندي: مفسر نحوي مالكي. من أهل الاسكندرية. ولي قضاءها، ونعت بقاضي القضاة. وكان شيخ العلماء في أيامه. له (الكفيل بمعاني التنزيل - خ) بخطه، في 21 مجلدا بدار الكتب، انفرد صاحب كشف الظنون بالقول إنه استوطن غرناطة (2).


حسين بيهم = حسين عمر 1298


عميد الجيوش

(352 - 401 هـ = 963 - 1010 م)
الحسين بن أبي جعفر، ويقال له ابن أستاذ هرمز، أبو علي: كان أبوه حاجبا لعضد الدولة.
نشأ وتقدم عند بني بويه ولما صار الامر إلى بهاء الدولة استنابه على العراق، فقدمها سنة 396 هـ والفتن ثائرة بها، فضبطها بأحكم سياسة، وأمن الناس في أيامه. واستمر تسع سنين إلا شهرا. وفيه يقول الببغاء من قصيدة: (سألت زماني: بمن أستغيث ؟ فقال: استغث بعميد الجيوش !) (3).
__________
(1) بغية الوعاة 232 ودار الكتب 7: 52، 54 ومخطوطات الظاهرية، النحو 453 والأزهرية 4: 296.
(2) بغية الوعاة 233 وطبقات المفسرين للداوودي 1: 161 وشذرات 6: 130 والديباج 100 ودار الكتب 1: 59 وفي الفهرس التمهيدي 18 جزءا منه، بينها الثالث والعشرون ؟

(3) سير النبلاء - خ - الطبقة الثانية والعشرون. والنجوم =
(2/234)
الحسين بن جميل
(000 - بعد 192 هـ = 000 - بعد 808 م)
الحسين بن جميل، مولى أبي جعفر المنصور: ممن ولي مصر. أرسله الرشيد واليا عليها سنة 190 هـ فأقام سنة و 7 أشهر وأياما. وصرف سنة 192 هـ وكانت له عناية بالاصلاح (1).

ابن جوهر
(000 - 401 هـ = 000 - 1010 م)
الحسين بن جوهر: قائد القواد. كان في أيام الحاكم بأمر الله الفاطمي، بمصر. ولاه قيادة القواد ورد إليه تدبير المملكة سنة 390 هـ قأقام نحو ثلاث سنوات. ورأى من حال الحاكم ما أخافه، فهرب هو وولده وصهره (زوج أخته) القاضي عبد العزيز بن نعمان. فأرسل إليهم الحاكم من أعادتهم، وطيب قلوبهم وآنسهم مدة، ثم حضروا للخدمة في قصره - بالقاهرة - فأمر بالقبض على حسين وعبد العزيز وقتلهما، وجئ برأسيهما. والحسين هذا هو ابن القائد جوهر باني مدينة القاهرة (2).

حسين المحضار
(1282 - 1345 هـ = 1865 - 1927 م)
حسين بن حامد بن أحمد المحضار، من آل باعلوي: وزير من الأدباء الشعراء. من أهل حضرموت. ولد بها في بلد (القويرة) وأقام مدة بجاوي. ورحل إلى الهند، فاتصل بالعائلة القعيطية، فكان له شأن في دولتهم بحضرموت. استوزره السلطان عوض بن عمر ثم ابنه السلطان غالب بن عوض، فأخوه السلطان عمر بن عوض. واستمر يقوم بتدبير الشؤون في
__________
= الزاهرة 4: 206 و 228 والبدايه والنهاية 11: 344 والكامل لابن الأثير 9: 56 و 59 و 61 و 63 و 77 وورد اسمه في بعض المصادر (الحسن).
(1) النجوم الزاهرة 2: 134 والولاة والقضاة 142.
(2) الاشارة إلى من نال الوزارة 28.
(2/234)
الشحر والمكلا وجبل يافع وملحقاتها، سبعا وعشرين سنة انتهت بوفاته. وكان شديد الذكاء، حاضر الذهن، ينوب عن السلطان حينما يذهب إلى الهند، فيحكم ولا يسأل عمايفعل (1).

الواساني
(000 - 394 هـ = 000 - 1004 م)
الحسين بن الحسن بن واسان بن محمد، أبو القاسم، الواساني: شاعر هجاء، من أهل دمشق.
أورد ياقوت طائفة حسنة من شعره (2).

الحليمي
(338 - 403 هـ = 950 - 1012 م)
الحسين بن الحسن بن محمد بن حليم البخاري الجرجاني، أبو عبد الله: فقيه شافعي، قاض.
كان رئيس أهل الحديث في ما وراء النهر. مولده بجرجان ووفاته في بخارى. له (المنهاج - خ) في شعب الايمان، ثلاثة أجزاء، قال الاسنوي: جمع فيه أحكاما كثيرة ومعاني غريبة لم أظفر بكثير منها في غيره (3).

المجتهد الموسوي
(000 - 1001 هـ = 000 - 1593 م)
حسين بن حسن بن محمد الموسوي الكركي العاملي: فقيه إمامي. سكن قزوين زمانا، وارتحل إلى أردبيل فكان شيخ الإسلام فيها إلى أن توفي. من تصانيفه (رفع البدعة في حل المتعة) و (النفحات الصمدية في أجوبة المسائل الأحمدية) و (النفحات القدسية في أجوبة المسائل الطبرية) و (سيادة الاشراف) و (الرسالة الطهماسية (4) في
__________
(1) تاريخ حضرموت السياسي 2: 28 و 76 وجريدة حضرموت: العدد 126 وأحمد لطفي السيد، في الاهرام 13 / 2 / 1928.
(2) إرشاد الاريب 4: 17 - 29.
(3) الرسالة المستطرفة 44 وملخص المهمات - خ - والتبيان - خ -
وفهرس المخطوطات المصورة 1: 110.
(4) نسبة إلى الشاه طهماسب الصفوي من ملوك العجم.
(2/235)
الامامة، و (التبصرة) و (التذكرة) كلاهما في العقائد (1).

الشريف حسين
(000 - نحو 1005 هـ = 000 - نحو 1597 م)
حسين بن الحسن بن أبي نمي الثاني محمد بن بركات الثاني بن محمد، الحسني الهاشمي: من أمراء مكة. مولده ووفاته فيها. فوض إليه أبوه أمرها لما كبر، فوليها وتوفي في حياة ابيه.
وهو جد ذوي زيد من الاشراف (2).

الخلخالي
(000 - 1014 هـ = 000 - 1605 م)
حسين بن حسن الحسيني الخلخالي: عالم باكلام والتفسير. نسبته إلى خلخال (مدينة بأذربيجان) من كتبه (حاشية على شرح الدواني لتهذيب المنطق - خ) في مغنيسا (الرقم 972) و (حاشية على شرح العضدية - خ) عدة نسخ في مغنيسا، و (المفاتيح في حل المصابيح - خ) بها (الرقم 07859
O) و (حاشية على تفسير البيضاوي - خ) في أوقاف بغداد (2351)
و(شرح الدائرة الهندية - خ) رسالة صغيرة في الظاهرية (3).

حسين حسني
(000 - 1303 هـ = 000 - 1886 م)
حسين حسني (باشا) بن محمد كمورجينه لي: رياضي مصري، من أصل تركي.
تخرج بمدرسة الهندسة بالقاهرة، وعلم بها الرياضيات مدة، ثم انتقل إلى مطبعة (بولاق) الاميرية. وولي نظارتها، فنهض بها. له (إسعاف الاسعاد بما حصل لشابور العواد - ط) وترجم عن التركية
__________
(1) روضات الجنات 2: 19 - 22
(2) الجداول المرضية 151.
(3) خلاصة الأثر 1: 122 ومذكرات المؤلف. وخزائن الاوقاف: انظر فهرسته.
وانظر الزيتونة 3: 18 والظاهرية، الهيئة 204 والأزهرية 3: 150.
(2/235)
(الدر النثير في النصيحة والتحذير - ط) (1).

ابن حسون
(000 - 547 هـ = 000 - 1152 م)
الحسين بن الحسين بن عبد الله بن الحسين، أبو الحكم الكلبي ابن حسون: قاض من جبابرة الأمراء بالأندلس، أيام ملوك الطائف. نشأ في أسرة وجيهة بمالقة. وتولى قضاءها (سنة 538) ودعا إلى نفسه كما صنع كثير من القضاة في ذلك العهد. وقام بالامارة والقضاء. وكان في جواره بعض (المرابطين) فواصلوا الغارات عليه. وزلت قدمه فكاتب الفرنج، ولكن أهل البلد اتفقوا مع أحد خدامه ويعرف باللوشي، فثاروا على ابن حسون وقتلوا أخا له كان قائد جيشه.
وضاع رشده فقتل بعض بناته غيرة عليهن من السبي، وأطلق النار في كتبه فأحرقها، وشرب سما فلم يقتله وتناول رمحا فتحامل على سنانه إلى أن خرج من ظهره، ولم يمت. ودخل الثوار القصر فرأوه في هذه الحال. ومات بعد يومين. وصلبت جثته وحمل رأسه إلى مراكش. واستولى الموحدون على مالقة بعده (2).

ابن جاندار
(1012 - 1076 هـ = 1603 - 1665 م)
حسين بن شهاب الدين حسين بن جاندارالبقاعي الكركي العاملي: أديب، من الشعراء العلماء.
كان متكلما حكيما. سكن أصفهان، وانتقل إلى حيدر آباد، فأقام إلى أن توفي فيها. من كتبه (شرح نهج البلاغة) كبير، و (عقود الدرر في حل أبيات المطول والمختصر) و (هداية الابرار) في أصول الدين، وكتاب في (الطب) كبير،، ومختصر في (الطب) و (مختصر الأغاني) و (الاسعاف) وأرجوزتان في
__________
(1) معجم المطبوعات 768 وحركة الترجمة بمصر 106.
(2) أعمال الأعلام 293.
(2/235)
(النحو) و (المنطق) وديوانان أحدهما للمدائح سماه (كنز اللآل) والثاني للاهاجي سماه (السلاسل والاغلال) وشعره جيد (1).

الادكاوي
(1182 - بعد 1237 هـ = 1768 - بعد 1822 م)
حسين بن حسين بن عبد الله بن أبي بكر، الشريف الادكاوي: من المشتغلين بالحديث.
مصري. من أهل إدكو (قرب رشيد) له (سند - خ) صغير، بدار الكتب في أسماء مشايخه، فرغ منه سنة 1237 و (السلسة القادرية - خ) في الرباط (1539 د) أولها مبتور (2).

حسين والي
(1286 - 1354 هـ = 1869 - 1936 م)
حسين بن حسين بن إبراهيم بن إسماعيل ابن وهدان والي، من سلالة عامر بن مروان الحسيني: فاضل، من أعضاء مجمع اللغة العربية بمصر. ولد في بلدة (ميت أبي علي) بالشرقية، وتخرج بالأزهر، ودرس فيه ثم في مدرسة القضاء الشرعي، وعين مفتشا عاما للازهر والمعاهد الدينية، فوكيلا لمعهد طنطا، فكاتبا للسر العام في الأزهر، ثم كان من أعضاء هيئة كبار العلماء، فمن أعضاء مجلس الشيوخ. له كتب، منها (أدب البحث والمناظرة - ط) و (الاشتقاق - ط) و (رسالة التوحيد ط) و (رسائل الاملاء - ط) وكتب أخرى مازالت مخطوطة. وله نظم (3).
__________
(1) خلاصة الأثر 2: 90 وهو في ديوان الإسلام - خ - (حسين بن شهاب الدين بن حسين) وهما متفقان على تعريفه بابن جاندار، كما في السلافة. وانفرد الحر العاملي في كتابه (أمل الآمل) فعرفه بالحيكم العاملي وقال في نسبه: حسين بن شهاب الدين بن حسين بن محمد ابن حيدر.
(2) مخطوطات المصطلح 1: 236 والمخطوطات المصورة، التاريخ 2 القسم الرابع 231 وضبط (إدكو) في التاج 7: 99.
(3) الدكتور منصور فهمي، في مجلة مجمع فؤاد الاول 4:
(2/236)
الحسين بن حمدان
(000 - 306 هـ = 000 - 918 م)
الحسين بن حمدان بن حمدون التغلبي: أحد الأمراء الشجعان المقدمين في العصر العباسي.
وهو عم سيف الدولة الحمداني، وأول من ظهر أمره من ملوك بني حمدان. انتدبه المعتضد سنة 283هـ لقتال هارون بن عبد الله الخارجي، فقصده وأسره، فارتفعت منزلته عند المعتضد.
وأقام ببغداد إلى أن كانت فتنة خلع المقتدر باين المعتز، فكان الحسين من أنصار ابن المعتز.
فلما أعيد المقتدر رحل الحسين بأهله إلى الموصل، فطلبه المقتدر فلم يظفر به، فبعث إليه بالامان فعاد إلى بغداد، فولاه بلدة قم، فسار إليها. ثم امتنع على المقتدر، فسير الجيوش في طلبه.
ورضي عنه بعد ذلك.فولاه ديار ربيعة، فأقام فيها إلى أن عزله علي بن عيسى (وزير المقتدر) فعاد الحسين إلى الخروج عن الطاعة، واجتمع له في الجزيره نحو عشرين ألف مقاتل، ولكنه لم يلبث أن تفرق جيشه، وقبض عليه، فحمل إلى بغداد سنة 303 هـ فحبسه المقتدر ثم قتله (1).
__________
167 والأعلام الشرقية 2: 108 وجريدة البلاغ 7 ذي الحجة 1354 و 10 محرم 1356.
(2) الكامل لابن الأثير. والنجوم الزاهرة. وعريب 40 وما قبلها.
(2/236)
الخصيبي
(000 - 358 هـ = 000 - 969 م)
حسين بن حمدان الخصيبي: زعيم طائفة (العلويين) النصيرية، في عصره. مصري الاصل.
رحل إلى (جنبلا) في العراق العجمي. وتتلمذ لكبير دعاة العلويين عبد الله بن محمد الجنبلاني، ثم خلفه في رئاسة العلويين الدينية. وانتقل إلى بغداد، واستقر في حلب إلى أن توفي. وقبره في شماليها معروف إلى الآن. وكان له وكلاء في الدين والسياسة. وألف كتبا في المذهب وغيره، منها (الهداية الكبرى) في مذهبهم، و (أسماء النبي) و (أسماء الائمة) و (الاخوان) و (المائدة) (1).

ابن قمر
(000 - بعد 1020 هـ = 000 - بعد 1611 م)
حسين بن حيدر بن حيدر بن قمر بن علي الحسيني الكركي العاملي: فقيه إمامي
__________
(1) تاريخ العلويين 195 وفيه: وفاته سنة 346 هـ ولسان الميزان 2: 279 وفيه: (قيل: كان يؤم سيف الدولة، وله أشعار في مدح أهل البيت، وذكر ابن النجاشي أنه خلط وصنف في مذهب النصيرية وكان يقول بالتناسخ والحلول) وأعيان الشيعة 25: 345 وفيه: وفاته في ربيع الاول سنة 358 وانظر شعر الظاهرية 140.
(2/236)
كانت إقامته في أصفهان. ينعت بالمجتهد وبالمفتي أو مفتي أصفهان. له كتب، منها (إشراق الحق من مطلع الصدق - خ) رسالة، أنجزها في رمضان سنة 1020 كما جاء في نهايتها بخطه، و (الاجازات) نسبه إليه الخوانساري في الروضات (1).

النسفي
(000 - 424 هـ = 000 - 1033 م)
الحسين بن خضر النسفي: قاض، من فقهاء الحنفية له (الفوائد) و (الفتاوي) كان من ساكني بخارى، وأقام ببغداد مدة، ومات في بخارى (2).

ابن أمير الغرب
(668 - 751 هـ = 1269 - 1350 م)
الحسين بن خضر بن محمد بن حجي ابن كرامة بن بحتر التنوخي، ناصر الدين ابن سعد الدين ابن نجم الدين: أمير تنوخي، من (آل كرامة) من بيت (أمير الغرب) بلبنان. كان السلطان نور الدين الشهيد قد أقطع جده (كرامة بن بحتر) حصن الغرب، بقرب بيروت، فولد به صاحب الترجمة، وأقره الملك الاشرف خليل بن قلاوون على إمارته، كأسلافه، سنة 707 هـ
وطالت مدته، وأضيف إليه درك بيروت. فانتقل إليها، وبنى بها كثيرا من العمائر. وقاتل الافرنج في (الدامور) و (كسروان) واستمر إلى أن طعن في السن، فنزل عن الامارة لابنه (صالح) وتوفي في الحصن. وكان فصيحاً بليغا، له نظم وعناية بالادب. مدحه كثير من الشعراء.
وأورد الشه أبي نماذج من نظمه ولشمس الدين محمد بن علي الغزي (مقامة) في وصفه وذكر أقاربه ونسبتهم (يأتي ذركها في ترجمته) (3).
__________
(1) كتابخانه دانشكاه تهران، جلد سوم، بخش يكم 525 - 528 وروضات الجنات، الطبعة الثانية 188 والذريعة 1: 125.
(2) الفوائد البهية 66.
(3) الدرر الكامنة 2: 54 وتاريخ بيروت 87 - 166 وتاريخ الأمير حيدر الشه أبي 577 وانفرد بتأريخ مولده سنة 671 هـ
(2/237)
ابن دواس
(000 - 411 هـ = 000 - 1020 م)
حسين (1) بن دواس الكتامي، سيف الدولة: مدبر قتل الحاكم بأمر الله الفاطمي. كان من شيوخ كتامة (القبيلة المعروفة) ومن كبار القواد في ذلك العهد. خدم العزيز بالله (أبا الحاكم) واستمر على تقدمه في أيام الحاكم، إلى أن تغير هذا عليه وعلى غيره ورآه يكثر من زيارة أخته (ست الملك) وتوعدها بالقتل إن زارها أحد. فانكمش ابن دواس منزويا عنها وعنه، إلا في المواكب.
فكان لا يلقاه إلا وهو على ظهر فرسه. واستدعاه الحاكم مرة إلى قصره، فامتنع، ورآه في موكب فسأله عن سبب تخلفه، فقال: لان تقتلني في داري أحب إلي من أن تقتلني في قصرك ! ولما أزمعت (ست الملك) أن تقتل أخاها الحاكم، ذهبت متنكرة إلى دارابن دراس، وطلبت مساعدته على ذلك. ووعدته إذا نجحت المؤامرة أن يكون صاحب جيش الظاهر (ابن الحاكم) ومدبره، وشيخ الدولة، والقائم بأمره. فاستحضر ابن دواس عبدين من ثقاته، فكمنا للحاكم في مكان (بالجبل) أرشدتهما إليه ست الملك، وقتلاه. وتوج ابنه علي (الملقب بالظاهر) وكان لا يزال صبيا. وجاء ابن دواس يستنجزها وعدها، فبالغت في إكرامه، وجعلت في خدمته خواص عبيد الحاكم. ولما خرج أرسلت إلى العبيد من قال لهم: هذا قاتل سيدكم. فأهووا عليه بالسيوف فقطعوه. وقيل: أمرت خادما لها فقتله (2).
__________
(1) هكذا سماه مصححو كتاب النجوم الزاهرة، نقلا عن تاريخ يحيى بن سعيد الأنطاكي الصفحة 238 وسماه ابن العماد في شذرات الذهب (طليب بن دواس) وقال: إن ست الملك دست للحاكم من قتله وهو طليب ابن دواس المتهم بها.
(2) النجوم الزاهرة 4: 185 - 192 والكامل لابن الأثير 9: 109 - 110 وشذرات الذهب 3: 193 ويرى المقريزي في الخطط 2: 289 أن الذي قتل الحاكم شخص آخر (من بني حسين) ثار بالصعيد الاعلى سنة 415 وأقر بأنه قتل الحاكم بأمر الله، وأنه كان في جملة =
(2/237)
حسين رشدي
(1280 - 1364 هـ = 1863 - 1928 م)
حسين رشدي (باشا) ابن طبوزاده محمد حمدي باشا: من رجال السياسة والادارة بمصر.
ولي رئاسة الوزارة فيها أربع مرات. وهو من أسرة عريقة بالمناصب. مولده ووفاته بالقاهرة.
تعلم بها ثم بباريس. وولي وزارة الحقانية ثم رئاسة مجلس النظار (الوزراء) سنة 1914 م.
وفي أيام وزارته هذه خرج عباس حلمي الثاني من مصر، وعزل، وتولى حسين كامل السلطنة المصرية، وأحسن صاحب الترجمة معالجة الموقف بحزم. ثم كان مع عدلي يكن في وفد الحكومة الرسمي إلى لندن، للمفاوضة سنة 1921 م. وجعل من أعضاء مجلس الشيوخ سنة 1925 م. ثم تولى رئاسته إلى أن توفي. وكان فيه وقار ومرح وذكاء نادر (1).

حسين رشدي
(1349 - 1395 هـ = 1930 - 1975 م)
حسين رشدي أحمد السكندري:
__________
= أربعة أنفس تفرقوا في البلاد، وأظهر قطعة من الفوطة التي كانت على الحاكم.
(1) صفوة العصر 1: 167 ومرآة العصر 2: 68 وجريدة منبر الشرق 24 ربيع الاول 1364 والكنز الثمين 84 ومجلة مصر الحديثة 4 يونيه 1930.
(2/237)
ضابط بحري، قصصي من أهل الاسكندرية. تعلم بها، ومات أبوه وهو في السادسة. وتخرج بالكلية البحرية ضابطا (1948) وصار وكيلا لوزارة النقل البحري (1973) وكتب قصصا كثيرة بدأ ينشرها من فجر حياته في المجلات أو يذيعها أو يدفعها للتمثيل. منها(15 تمثيلية - ط)
صغيرة وعدة (روايات) كبيرة، ومجموعة (الارض وقصص أخرى - ط) (1).

الرضوي
(000 - بعد 1156 هـ = 000 - بعد 1743 م)
حسين بن رشيد بن قاسم الرضوي: أديب عراقي، له نظم كثير، جمعه في ديوان سماه (ذخائر المآل في مدح المصطفى والآل - خ) في دار الكتب (2).

البروجردي
(1238 - 1268 هـ = 1823 - 1852 م)
حسين بن رضى البروجردي: أديب، من فقهاء الامامية. له (تحفة المقال - ط) منظومة في التراجم، و (المستطرفات - ط) في الالقاب والكنى والأنساب (3).

القرمطي
(000 - 291 هـ = 000 - 904 م)
الحسين بن زكرويه، المعروف بصاحب الشامة، أو صاحب الخال: ثائر قرمطي. كان ينتمي إلى الطالبيين. خرج على أمراء بني العباس بالشام، مع أخ له، وقتل أخوه وهو محاصر لدمشق سنة 290 هـ وقام الحسين بعده وتسمى بأحمد، وأظهر شامة في وجهه، زعم أنها آيته. وقاد أصحاب أخيه، وهم نحو ثلاثة آلاف فارس،
__________
(1) نقولا يوسف، في الأديب : سبتمبر 1975.
(2) رجال الفكر 197 ودار الكتب 4: 52 القسم الاول من فهرس آداب اللغة العربية.
(3) أحسن الوديعة 50.
(2/238)
فصالحه أهل دمشق على مال دفعوه إليه. فانصرف إلى حمص، فدخلها، وخطب له على منابرها. ولقب نفسه بالمهدي أمير المؤمنين، وعهد إلى ابن عم له اسمه عبد الله، ولقبه (المدثر) وزعم أنه المدثر الذي في القرآن. ثم سار إلى حماة والمعرة وغيرهما، وقتل خلقا كثيرا، وقصد (سلمية) فأخذها بالامان، ثم فتك بأهلها. ولما اشتد أمره، خرج له المكتفي العباسي من بغداد، ونزل الرقة، وأرسل إليه الجيوش. فكانت المغركة على 12 ميلا من حماة (في احدى قرى المعرة) وانهزم جيش القرمطي، وهرب هو وغلام له رومي، وصاحب يدعى (المطوق)
وابن عمه المدثر، فقبض عليهم في البرية، في موضع يقال له (الدالية) في طريقهم إلى الكوفة.
وحملوا إلى المكتفي، وهو في الرقة، فسار بهم إلى بغداد، وضربت أعناقهم على الدكة، وصلب بدن (صاحب الشامة) على الجسر الاعلى، وعلقت إلى جانبه رؤوس أصحابه وآخرين من أتباعه كانوا في سجن بغداد، وطيف برأسه ثم أحرقوا جميعا. والمؤرخون يعرفونه بصاحب (الشامة) ويذكرونه باسمه (الحسين) إلا المرزباني - في معجم الشعراء - فيعرفه بصاحب الخال ويسميه (أحمد بن عبد الله) وقال: تروى له ولاخيه أشعار أشك في صحتها. وأورد نموذجا منها (1).

بدوي
(000 - 1362 هـ = 000 - 1943 م)
حسين بن سامي بن علي بدوي: فاضل أزهري مصري. عمل في المحاماة الشرعية ودرس في معهد القاهرة. له كتب، منها (حقوق المرأة وواجباتها في الإسلام - ط) محاضرة و (موجز في
__________
(1) عريب: حوادث سنة 291 ومرآة الجنان 2: 217 و 218 وأبو الفداء 2: 61 ومعجم الشعراء 294 والبداية والنهاية 11: 97.











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً


التعديل الأخير تم بواسطة آل قطبي الحسني ; 10-12-2010 الساعة 01:00 AM
عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 01:02 AM   رقم المشاركة: 42
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

التربية وعلم النفس - ط) و (هداية القرآن) (1).

الآمدي
(000 - 444 هـ = 000 - 1052 م)
الحسين بن سعد بن الحسين الآمدي، أبو علي: لغوي، من الشعراء. ولد ونشأ بآمد، وانتقل إلى بغداد والشام، واستوطن أصبهان فتوفي فيها (2).

الحسين بن سلامة
(000 - 402 هـ 000 - 1011 م)
الحسين بن سلامة النوبي، أبو عبد الله: أمير تهامة اليمن، عصامي من الدهاة، كان أسود نوبيا من موالي بني زياد (ولاة اليمن) ولما تضعضع أمرهم بعد وفاة سيده (عبد الله بن إسحاق) وتغلب ولاة الحصون والجبال على ما بأيديهم، نهض الحسين فتسلم مقاليد الامارة في حدود سنة 375 هـ وقرر قواعدها، وحارب العصاة، فانتظم له عقد اليمن كله. وكان عادلا حسن السيرة، يشبهونه بعمر بن عبد العزيز. اختط مدينة الكدراء (على وادي سهام) ومدينة المغفرة وهي القحمة (على وادي ذوال) وعمر العقبة (كرا) التي بين مكة والطائف عمارة متقنة.
قال عمارة اليمني: وهو الذي أنشأ الجوامع الكبار والمنابر الطوال من حضرموت إلى مكة (وطول هذه المسافة ستون يوما) وحفر الآبار والقلب في المفاوز، وآثاره كثيرة.
أقام في الملك ثلاثين سنة وتوفي في زبيد (3).
__________
(1) الأزهرية 6: 20 والأعلام الشرقية 2: 105.
(2) إرشاد الاريب 4: 29.
(3) تاريخ ثغر عدن - خ - والجداول المرضية. وفي اللطائف السنية - خ -وفاته سنة 401 هـ وأن (سلامة) أمه، وأنه كان عبدا لحبشي اسمه (رشيد) من عبيد أبي الجيش محمد بن إبراهيم بن زياد، ملك زبيد، وتوفي أبو الجيش سنة 391 هـ فقام بأمر الملك عبده (رشيد) فما لبث أن مات، وكان الحسين بن سلامة قد ولي بعض الاعمال في حياة رشيد، فنهض بدولة آل زياد.
وفي بلوغ المرام 13 أنه قام بالامر بعد وفاة إسحاق بن إبراهيم سنة 391 هـ وتوفي سنة 403 أو قبيلها بسنة. وفي الكامل لابن الأثير 9: 157 وفاته سنة 428 هـ

(2/238)


الدجاني
(1202 - 1274 هـ = 1788 - 1858 م)
حسين بن سليم بن سلامة بن سلمان ابن عوض بن داود الحسيني الدجاني: أديب من فقهاء الحنفية. له نظم. نسبته إلى (بيت دجن) بقرب يافا (في فلسطين) ولي الافتاء بيافا. وتوفي حاجا بمكة. له تآليف، منها (ديوان) من نظمه، و (المنهل الشافي على متن الكافي - خ) في العروض والقوافي، عندي، و (التحرير الفائق على شرح الطائي الصغير لكنز الدقائق) في فروع الفقه، و (الفتاوي الحسنينة)مجموعة مما أفتى به، و(الكواكب الدرية على شرح الشيخ خالد للازهرية -خ) في النحو، و (شرح نظم الافعال - خ) في الظاهرية (الرقم العام 1604) رسالة، و (تحفة المريد) منظومة في العقائد، و (تخميس قصيدة بانت سعاد). ولاخيه حسن (رسالة - خ) في الظاهرية (الرقم 6351) في ترجمته، ومثلها (رسالة - خ) في الظاهرية (الرقم10980) لولده محمد (1).

الرشيدي
(000 - بعد 1215 هـ = 000 - بعد 1800 م)
حسين بن سليمان الرشيدي الشافعي: فقيه، من أهل رشيد، بمصر. له كتب منها (فتح وهاب العطية - خ) حاشية على شرح الملوي للسمرقندية، فرغ من تأليفها سنة 1215 كما في الأزهرية، و (بلوغ المراد - ط) حاشية على شرح الرملي لمنظومة ابن العماد، في المعفوات، و (هدية النصوح في بيان ما يتعلق بالروح - خ) في الأزهرية (2).
__________
(1) هدية العارفين 1: 330 ومخطوطات الظاهرية، التاريخ 2: 161، 162 والنحو 351 و
Broc S. 2:333.
(2)الأزهرية 2: 452 و 3: 524 و 4: 424.

(2/239)


السنجي
(000 - 427 هـ = 000 - 1036 م)
الحسين بن شعيب بن محمد السنجي، أبو علي: فقيه مرو في عصره. كان شافعيا. نسبته إلى سنج (من قرى مرو) له (شرح الفروع لابن الحداد) و (شرح التلخيص لابن القاص) وكتاب (المجموع) نقل عنه الغزالي في الوسيط (1).

حسين شفيق
(1299 - 1367 هـ = 1882 - 1948 م)
حسين شفيق بن محمد نور المصري: كاتب، له شعر. من أهل القاهرة.من أصل تركي، استمر سنين كثيرة وهو سيد الفكاهة في أدب مصر الحديث. عالج السياسة والأدب بأسلوب جديد من التنكيت والتبكيت، وكتب في جرائد متعددة، وأصدر جرائد (السيف) و (الايام) وغيرهما، وأجاد الشعر الرصين المتين، والزجل الرقيق.
قال واصف له: (مزج الجد الوقور بالهزل المستملح، وجاهد بقلمه أربعين عاما، في خدمة بلاده، والترفيه عن الناس، بظرفه ودعابته) عاش بما يدر عليه قلمه. وضعف بصره، ثم كف في الاعوام
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 145 وطبقات المصنف 48.

(2/239)


الاخيرة من حياته. ولقيته قبيل وفاته، وقد أخذ بيده صديق له، فعرفه بي، وقال لي: أعرفك بساحبي (أراد صاحبي، وغلبته النكتة) له (ديوان شعر) صغير، قرأ لي شيئا منه، ولا أعلم ما فعل الزمان به، وقصة عامية سماها (الحاج درويش وأم إسماعيل - ط) ووضع لفرقة (نجيب الريحاني) التمثيلية، مسرحيات منها (آنست) و (أفوتك ليه) و (ريا وسكينة) (1).

الحسين الخليع
(162 - 250 هـ = 779 - 864 م)
الحسين بن الضحاك بن ياسر الباهلي، من مواليهم أو هو منهم، أبو علي: شاعر، من ندماء الخلفاء، قيل: أصله من خراسان. ولد ونشأ في البصرة، وتوفي ببغداد. اتصل بالامين العباسي ونادمه ومدحه. ولما ظفر المأمون، خافه الخليع، فانصرف إلى البصرة، حتى صارت الخلافة للمعتصم. فعاد ومدحه ومدح الواثق. أخباره كثيرة، وكان يلقب بالاشقر، وأبو نواس متهم بأخذ معانيه في الخمر. وشعره رقيق عذب جمع عبد الستار أحمد فراج طائفة منه باسم (أشعار الخليع - ط) (2).

أمين الامناء
(000 - 405 هـ = 000 - 1014 م)
الحسين بن طاهر الوزان، أبو عبد الله، الملقب بأمين الامناء: وزير، من أهل مصر. كان متولي بيت المال في أوائل خلافة الحاكم بأمر الله الفاطمي.وخلع عليه بالوزارة سنة 403 هـ ثم تغير عليه الحاكم، فبينما كان معه خارج القاهرة
__________
(1) مذكرات المؤلف. ولعباس حافظ، في المصري 29 / 11 / 1367 كلمة بليغة في تأبينه.
وانظر دراسات في الأدب والنقد 124 - 128.
(2) الأغاني 6: 165 - 205 ووفيات الأعيان 1: 154 وتهذيب ابن عساكر 4: 297 والآمدي 113 وتاريخ بغداد 8: 54.

(2/239)


(بحارة كتامة) ضرب عنقه ودفنه في مكانه (1).

البيتماني
(000 - 1175 هـ = 000 - 1761 م)
حسين بن طعمة بن محمد البيتماني الدمشقي: صوفي، فاضل، له نظم. من كتبه (الهداية والتوفيق في سلوك آداب الطريق) و (ديوان شعر) و (الفتوحات الربانية في شرح التدبيرات الآلهية - خ) في جامعة الرياض (2).

الاسيوطي
(000 - بعد 1344 هـ = 000 - بعد 1926 م)
حسين بن عبد الجواد بن عوض، أبو حاتم الاسيوطي: متأدب مصري، لعله أزهري.
له (الخزائن والمفاتيح - ط) صغير، في مباحث متنوعة (3).

ابن الأهدل
(789 - 855 هـ = 1387 - 1451 م)
حسين بن عبد الرحمن بن محمد، الحسيني العلوي الهاشمي، بدر الدين، أبو محمد، والاهدل أحد جدوده: مفتي الديار اليمانية، وأحد علمائها المتفننين. ولد ونشأ في أبيات حسين (باليمن) وانتقل إلى زبيد، ومنها إلى مكة، ثم عاد إلى أبيات حسين. وحدث ودرس وأفتى حتى أصبح شيخ اليمن بلا مدافع، وتوفي في أبيات حسين. من تصانيفه (كشف الغطاء عن حقائق التوحيد وعقائد
الموحدين - خ) في استمبول ودار الكتب و (بيان ذكر الائمة الاشعريين ومن خالفهم) و (اللمعة المقنعة في ذكر فرق المبتدعة - خ) في الجامع بصنعاء، و (تحفة
__________
(1) الاشارة إلى من نال الوزارة 29.
(2) سلك الدرر 2: 52 - 55 وجامعة الرياض 2: 5.
(3) دار الكتب 6: 204.

(2/240)


الزمن في تاريخ سادات اليمن - خ) في المكتبة العبدلية، بجازان، مجلدان اختصر بهما تاريخ الجندي وزاد عليه زيادات حسنة، وفي النسخة نقص، و (مختصر تاريخ اليافعي - خ) رأيته في خزانة محمد سرور الصبان بجدة، غير كامل، و (القول النضر على الدعاوي الفارغة بحياة الخضر) وكتاب في (الاصول) (1).

السملالي
(000 - 1309 هـ = 000 - 1891 م)
حسين بن عبد الرحمن السملالي الحسني، أبو علي: مؤرخ مغربي، توفي بفاس. له (الفتوحات الوهبية - خ) بخطه، في سيرة السلطان الحسن بن محمد السلجماسى المتوفي سنة 1311 هـ في مجلد، بالخزانة الفاسية (2).

ابن أبي الزلازل
(000 - 354 هـ = 000 - 965 م)
الحسين بن عبد الرحيم بن الوليد، أبو عبد الله، الكلابي، المعروف بابن أبي الزلازل: أديب.
له كتب، منها (أنواع الاسجاع) ابتدأ بتأليفه في دمشق سنة 343 هـ وله نظم حسن (3).

النائيني
(1273 - 1355 هـ = 1857 - 1936 م)
حسين بن عبد الرحيم النائيني: من زعماء الثورة على الانكليز، ومن أساتذة الاصول والفتيا في النجف. ووفاته بها. كان من أدباء اللغيتن العربية والفارسية، وصنف كتبا منها (تنبيه الأمة - ط)
__________
(1) التبر المسبوك 358 والبدر الطالع 1: 318 واليمامة: العدد 174 ومراجع تاريخ المين 93 وطوبقبو 3: 86 ودار الكتب 1: 204 ومجلة العرب 6: 440.
(2) إتحاف المطالع - خ. ودليل مؤرخ المغرب، الطبعة الثانية 1: 171 - 172.
(3) إرشاد الاريب 4: 75.

(2/240)


و (حواشي العروة - ط) و (أجود التقريرات - ط) جزآن من محاضراته في الاصول. ويظهر أنه انصرف عن بعض آرائه في الكتاب الاول فجمع كثيرا من نسخه المطبوعة وأتلفها (1).

الجمل
(168 - 258 هـ = 784 - 872 م)
حسين بن عبد السلام الجمل، أبو عبد الله: شاعر مصري. له أماديح في المأمون العباسي وغيره من الخلفاء والامراء. وله باع في الهجو (2).

الحارثي
(918 - 984 هـ = 1512 - 1576 م)
حسين بن عبد الصمد بن محمد الجبعي (بضم ففتح) العاملي الحارثي الهمداني: فقيه إمامي، عارف بالادب، له نظم حسن. أصله من جبل عامل (بلبنان) وانتقل إلى أصفهان فمكث ثلاث سنوات،
__________
(1) معارف الرجال 1: 284 ورجال الفكر 435.
(2) تهذيب ابن عساكر 4: 306 وإرشاد الاريب 4: 76.

(2/240)


ورحل إلى قزوين. فاستمر فيها شيخا للاسلام سبع سنين. وتوجه إلى هراة، وعاد إلى قزوين، ثم حج، وأقام في البحرين إلى أن توفي. من كتبه (دراية الحديث - ط) رسالة، و (شرح ألفية الشهيد) فقه، و (وصول الاخيار إلى أصول الاخبار) و (مناظرة مع بعض علماء حلب - خ) و (ديوان شعر) كبير.وهو والد بهاء الدين العاملي صاحب الكشكول (1).

ابن الناظر
(000 - 699 هـ = 000 - 1300 م)
حسين بن عبد العزيز بن محمد، القرشي الفهري، أبو علي، المعروف بابن الناظر: قاض أندلسي، من العلماء بالحديث والقراآت. له مصنفات فيهما. أصله من بلنسية وانتقل إلى غرناطة، فمالقة، واستقر بهذه بضعا وعشرين سنة، مقرئا ومحدثا. ثم ولي قضاء المرية، فقضاء بسطة، فقضاء مالقة، وتوفي بها وقد نحي عن القضاء (2).

برهان الدين
(1096 - 1146 هـ = 1685 - 1733 م)
حسين بن عبد العلام الربعي الصيادي: فاضل، ولد في قرية ربع (من أعمال البصرة) وتعلم في البصرة، وانتقل إلى بغداد سنة 1113 هـ وعلت له شهرة في الفضل والتصوف، ورحل إلى بادية الشام لزيارة أخ له اسمه علي كان مقيما بالقرب من حران، فمات علي قبل وصوله، ومات حسين على أثره. من تصانيفه (تخريج أحاديث الاحياء) و (الاتقان في علم تجويد القرآن) و (الصراط الاقوم) في قصة المعراج، و (حالة أهل الحقيقة) رسالة في التصوف.
__________
(1) روضات الجنات 2: 25 وأعيان الشيعة 26: 226: - 270 -
(2) قضاة الأندلس 127.

(2/241)


وله نظم (1).

التبريزي
(000 - 1360 هـ = 000 - 1941 م)
حسين بن عبد العلي بن أغايار التوتونجي التبريزي: أصولي إمامي. له كتب مطبوعة، منها (هداية الانام إلى حقيقة الايمان والاسلام) أربعة أجزاء (2).

الكوكباني
(1061 - 1112 هـ = 1651 - 1700 م)
الحسين بن عبد القادر بن الناصر، حفيد المتوكل على الله يحيى شرف الدين الحسني: أمير يماني، من أهل كوكبان، له علم بالادب، وشعر. ولي إمارة (كوكبان) بعد أبيه (سنة 1097 هـ ودعا إلى نفسه بالخلافة، وتلقب بالمتوكل على الله، وبايعه أهل بلاده وأهل ظفار. ولم يتم له الامر، فذهب إلى صعدة، ثم إلى مكة لاجئا. وعاد فأصلح ما بينه وبين الناصر محمد بن أحمد، فولاه الناصر كوكبان وحجة والسودة (باليمن) ثم قبض عليه وسجنه بقصر صنعاء سنة 1104هـ فلبث إلى سنة 1110 هـ وأطلق، فأقام في حدة بني شهاب (من أعمال صنعاء) فتوفي بها ودفن في شبام، بوصية منه. له (ديوان شعر) جمعه أخ له (3).

العمري
(1162 - 1216 هـ = 1749 - 1801 م)
حسين بن عبد اللطيف العمري، من آل عبد الهادي: مؤرخ، دمشقي المولد والوفاة. له تأليف في تراجم أسلافه، سماه (المواهب الاحسانية في ترجمة الفاروق وذريته بني عبد الهادي وأصولهم العربية - خ) في دار الكتب (4).
__________
(1) العقود الجوهرية 29.
(2) رجال الفكر 93.
(3) نشر العرف 1: 560
(4) حلية البشر 1: 556 وروض البشر 76 وأعيان القرن الثالث عشر 161 وآداب شيخو 1: 5 ودار الكتب 5: 374.

(2/241)


حسين بن عبد الله الطيبي = الحسين بن محمد 743

الرئيس ابن سينا
(370 - 428 هـ = 980 - 1037 م)
الحسين بن عبد الله بن سينا، أبو علي، شرف الملك: الفيلسوف الرئيس، صاحب التصانيف في الطب (1) والمنطق والطبيعيات والالهيت. أصله من بلخ، ومولده في إحدى قرى بخارى.
ونشأ وتعلم في بخارى، وطاف البلاد، وناظر العلماء، واتسعت شهرته، وتقلد الوزارة في همذان، وثار عليه عسكرها ونهبوا بيته، فتوارى. ثم صار إلى أصفهان، وصنف بها أكثر كتبه.
وعاد في أواخر أيامه إلى همذان، فمرض في الطريق، ومات بها. قال ابن قيم الجوزية: (كان ابن سينا - كما أخبر عن نفسه - هو وأبوه، من أهل دعوة الحاكم، من القرامطة الباطنيين). وقال ابن تيمية: (تكلم ابن سينا في أشياء من الالهيات، والنبويات، والمعاد، والشرائع، لم يتكلم
__________
(1) يقال: كان الطب معدوما فأوجده بقراط، وكان ميتا فأحياه جالينوس، وكان متفرقا فجمعه الرازي، وكان ناقصا فأكمله ابن سينا.

(2/241)


بها سلفه، ولا وصلت إليها عقولهم، ولا بلغتها علومهم، فانه استفادها من المسلمين، وإن كان إنما يأخذ عن الملاحدة المنتسبين إلى المسلمين كالإسماعيلية، وكان أهل بيته من أهل دعوتهم، من أتباع الحاكم العبيدي الذي كان هو وأهل بيته معروفين عند المسلمين بالالحاد) صنف نحو مئة كتاب، بين مطول ومختصر، ونظم الشعر الفلسفي الجيد، ودرس اللغة مدة طويلة حتى بارى كبار المنشئين. أشهر كتبه (القانون - ط) كبير في الطب، يسميه علماء الفرنج (Canonmedicina) بقي معولا عليه في علم الطب وعمله، ستة قرون، وترجمه الفرنج إلى لغاتهم، وكانوا يتعلمونه في مدارسهم، وطبعوه بالعربية في رومة (1) وهم يسمون ابن سينا Avicenne وله عندهم مكانة رفيعة. ومن تصانيفه (المعاد - خ) رسالة في الحكمة، و ( الشفاء - ط) في الحكمة، أربعة أجزاء، و (السياسة (2)) و (أسرار الحكمة المشرقية - ط) ثلاث مجلدات وأرجوزة في (المنطق - ط) ورسالة (حي بن يقظان - ط) وهي غير رسالة
__________
(1) كان طبعه سنة 1476 م، في أربع مجلدات، بعد اختراع آلة الطباعة بنحو ثلاثين عاما.
(2) نشر تباعا في مجلة المشرق ج 9.

(2/242)


ابن الطفيل المسماة بهذا الاسم، و (أسباب حدوث الحرو ف - ط) رسالة، و (الاشارات - ط) و (الطير (1) في الفلسفة، و (أسرار الصلاة - ط) في ماهية الصلاة وأحكامها الظاهرة وأسرارها الباطنة الخ، و (لسان العرب) عشر مجلدات في اللغة، و (الانصاف - خ) في الحكمة، و (النبات والحيوان - خ) رسالة، ورسالة في (الهيئة - خ) و (أسباب الرعد والبرق - خ) رسالة، و (الدستور الطبي - خ) قطعة منه، و (أقسام العلوم - خ) رسالة، و (الخطب - خ) رسالة، و (العشق - ط) رسالة في فلسفته. وأشهر شعره عينيته التي مطلعها: (هبطت إليك من المحل الا رفع) وقد شرحها كثيرون. ولجميل صليبا (ابن سينا - ط) ولجورج شحاتة قنواتي كتاب (مؤلفات ابن سينا - ط) المخطوط منها والمطبوع، ولعباس محمود العقاد (الشيخ الرئيس ابن سينا - ط) ولبولس مسعد (ابن سينا الفيلسوف - ط) ولحمودة عزابة (ابن سينا بين الدين والفلسفة - ط) (2).

ابن رواحة
(515 - 585 هـ = 1121 - 1189 م)
الحسين بن عبد الله بن رواحة، أبو علي، الانصاري الحموي: شاعر، من الفقهاء. اشتهر في عصر السلطان صلاح الدين، وله فيه شعر. ولد ونشأ في حماة، وانتقل إلى دمشق، ورحل إلى مصر، ثم
__________
(1) رسالة نشرت في المشرق 4: 882.
(2) وفيات الأعيان 1: 152 وتاريخ حكماء الإسلام 27 - 72 وابن العبري 325 وخزانة البغدادي 4: 466 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 203 وآداب اللغة 2: 336 ولسان الميزان 2: 291 والفهرس التمهيدي 453 - 464 و 497 و 516 - 566 وفيه ذكر كثير من كتبه ورسائله المخطوطة. وإغاثة اللهفان لابن قيم الجوزية 2: 266 طبعة مصر سنة 1357 هـ
وأصدر أمين مرسي قنديل المدير العام لدار الكتب المصرية سنة 1950 م، رسالة في ذكر مؤلفاته وشروحها المحفوظة في الدار، تشتمل على رسائل لم يشر إليها العلماء الذين عنوا بآثاره وكتاباته. والذريعة 2: 48 و 96 ثم 7: 184 والرد على المنطقيين 141 - 144.

(2/242)


عاد إلى سورية، فشهد واقعة مرج عكا فقتل فيها شهيدا (1).

ابن المدرس
(000 - 926 هـ = 000 - 1520 م)
حسين بن عبد الله التوقاتي، المعروف بابن المدرس: فاضل، له (شرح العوامل المئة) في النحو، و(تعليقات على حواشي شرح التجريد) وتعليقة على (أسباب قوس قزح) (2).

بافضل
(000 - 979 هـ = 000 - 1571 م)
حسين بن عبد الله بن عبد الرحمن، ابن الحاج بافضل: فقيه شافعي متصوف، من أهل تريم بحضرموت ووفاته بها. قال صاحب النور: كان من كمل المشايخ الجامعين بين علوم الشريعة وسلوك الطريقة. له (الفصول الفتحية - خ) تصوف، في مكتبة الكاف بجامع تريم 129 ورقة (3).

المملوك
(000 - 1034 هـ = 000 - 1625 م)
حسين بن عبد الله، المعروف بالمملوك: فاضل، له نظم. كان مملوكا لتاجر بحلب، وأعتقه التاجر، وأحسن إليه، فرحل إلى مصر، وجاور في الأزهر، ثم نزل دمشق وأقام إلى أن توفي فيها. له رسائل كثيرة في فنون مختلفة، ونظم غير قليل جمعه في (ديوان) (4).

باسلامة
(1299 - 1356 هـ = 1881 - 1937 م)
حسين بن عبد الله بن محمد بن سالم بن عمر بن عوض باسلامة، من آل باداس،الكندي الحضرمي المكي:
__________
(1) إرشاد الاريب 4: 47 وانظر خريدة القصر شعراء الشام 1: 481 - 496.
(2) الفوائد البهية 60.
(3) النور السافر 344 ومخطوطات حضرموت - خ.
(4) خلاصة الأثر 2: 95 - 98.

(2/242)


باحث، من فضلاء مكة. مولده ووفاته فيها. وأصله من حضرموت.
مارس التدريس مدة، وجعل من أعضاء مجلس الشورى بمكة. من كتبه (الجوهر اللماع - ط) جمع فيه حكم الإمام الشافعي، و (حياة سيد العرب - ط) أربعة أجزاء، في السيرة النبوية، و (تاريخ عمارة المسجد الحرام - ط) و (الاسلام في نظر أعلام الغرب - ط) و (تاريخ الكعبة المعظمة - ط) (1).

حسين سراج
(1331 - 000 هـ = 1912 - 000 م)
حسين بن عبد الله سراج: أديب. ولد بالطائف وتعلم بمكة ثم بعمان في شرقي الاردن، فالجامعة الاميركية ببيروت. وتولى وكالة الخارجية الاردنية ورئاسة الديوان الملكي ثم السفارة للاردن بمصر. وسافر إلى الحجاز فكان مديرا عاما لرابطة العالم الاسلامي بمكة إلى ان توفي. له نظم
وقصص، منها (جميل بثينة - ط) و (الظالم نفسه - ط) و (غرام ولادة - ط) مسرحية (2).

الغضائري
(000 - 411 هـ = 000 - 1020 م)
الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم الغضائري، أبو عبد الله:
__________
(1) عمارة المسجد الحرام: من مقدمة كتبها الشيخ محمد بن حسين نصيف. وجريدة صوت الحجاز 2 رجب 1356.
(2) مجلة العرب 6: 198 من بحث لعلي جواد الطاهر.

(2/243)


شيخ الامامية في عصره. كثير الترحال، كان حكمه أنفذ من حكم الملوك. يرمى بالغلو. له كتب، منها (البيان عن حياة الانسان) و (النوادر) في الفقه، و (أدب العاقل وتنبيه الغافل) في فضل العلم، و (فضل بغداد) و (عدد الائمة وما شذ على المصنفين في ذلك) و (يوم الغدير) و (الرد على الغلاة والمفوضة) (1).

ابن عتيق
(000 - نحو 680 هـ = 000 - نحو 1281 م)
الحسين بن عتيق بن الحسين بن رشيق التغلبي، أبو علي: شاعر، من أدباء الأندلس ومؤرخيها.
أصله من مرسية. استوطن سبتة، وأقام آخر أيامه بغرناطة. قال لسان الدين في ترجمته: كان شاعراً مفلقا عجيبا، قادرا على الاختراع والاوضاع، جهم المحيا موحش الشكل، يجيد اللعب بالشطرنج، واخترع فيه شكلا مستديرا، وألف كتابا كبيرا في (التاريخ) وكتابا سماه (ميزان العمل) (2).

الحسين السبط
(4 - 61 هـ = 625 - 680 م)
الحسين بن علي بن أبي طالب، الهاشمي القرشي العدناني، أبو عبد الله: السبط الشهيد، ابن فاطمة الزهراء، وفي الحديث: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة. ولد في المدينة، ونشأ في بيت النبوة، وإليه نسبة كثير من الحسينيين. وهو الذي تأصلت العداوة بسببه بين بني هاشم وبني أمية حتى ذهبت بعرش الأمويين. وذلك أن معاوية ابن أبي سفيان لما مات، وخلفه ابنه يزيد، تخلف الحسين عن مبايعته، ورحل إلى مكة في جماعة من أصحابه،
__________
(1) منهج المقال 114 وأعيان الشيعة 26: 351 والرجال للنجاشي. وسماه العسقلاني في لسان الميزان 2: 297 (الحسين بن عبد الله).
(2) الاحاطة 1: 300 - 304.

(2/243)


فأقام فيها أشهرا، ودعاه إلى الكوفة أشياعه (وأشياع أبيه وأخيه من قبله) فيها، على أن يبايعوه بالخلافة، وكتبوا إليه أنهم في جيش متهيئ للوثوب على الأمويين. فأجابهم، وخرج من مكة مع مواليه ونسائه وذراريه ونحو الثمانين من رجاله. وعلم يزيد بسفره فوجه إليه جيشا اعترضه في كربلاء (بالعراق - قرب الكوفة) فنشب قتال عنيف أصيب الحسين فيه بجراح شديدة، وسقط عن فرسه، فقتله سنان بن انس النخعي (وقيل الشمر بن ذي الجوشن) وأرسل رأسه ونساؤه وأطفاله إلى دمشق (عاصمة الأمويين) فتظاهر يزيد بالحزن عليه. واختلفوا في الموضع الذي دفن فيه الرأس فقيل في دمشق، وقيل في كربلاء، مع الجثة، وقيل في مكان آخر، فتعددت المراقد، وتعذرت معرفة مدفنه. وكان مقتله (رض) يوم الجمعة عاشر المحرم، وقد ظل هذا اليوم يوم حزن وكآبة عند جميع المسلمين ولا سيما الشيعة. وللفيلسوف الالماني (ماربين) كتاب سماه (السياسة الاسلامية) أفاض فيه بوصف استشهاد الحسين، وعد مسيره إلى الكوفة بنسائه وأطفاله سيرا الى الموت، ليكون مقتله ذكرى دموية لشيعته، ينتقمون بها من بني أمية، وقال: لم يذكر لنا التاريخ رجلا ألقى بنفسه وأبنائه وأحب الناس إليه في مهاوي الهلاك إحياءا لدولة سلبت منه، إلا الحسين، ذلك الرجل الكبير الذي عرف كيف يزلزل ملك الأمويين الواسع ويقلقل أركان سلطانهم.
وكان نقش خاتمه (الله بالغ أمره). ومما كتب في سيرته (أبو الشهداء: الحسين بن علي - ط) لعباس محمود العقاد، و (الحسين بن علي - ط) لعمر أبى النصر، و (الحسين عليه السلام - ط) جزآن، لعلي جلال الحسيني (1)
__________
(1) تهذيب ابن عساكر 4: 311 وخطط مبارك 5: 93 ومجلة العرفان.
ومقاتل الطالبيين 54 و 67 وابن الأثير 4: 19 والطبري 6: 215 وتاريخ الخميس 2: 297 واليعقوبي 2: 216 وصفة الصفوة 1: 321 وذيل المذيل 19 وحسن الصحابة 87 وفي المصابيح - خ - ل أبي العباس الحسني، أسماء من قتل مع الحسين في المعركة، ثم يقول: =

(2/243)


الحسين الطالبي
(000 - 169 هـ = 000 - 785 م)
الحسين بن علي بن الحسن (المثلث) بن الحسن (المثنى) بن الحسن (السبط) بن علي ابن أبي طالب، أبو عبد الله، المعروف بصاحب فخ: شريف من الشجعان الكرماء. قدم على (المهدي) العباسي فأعطاه أربعين ألف دينار، ففرقها في النا س ببغداد والكوفة. ثم رأى من (الهادي) ما أحفظه، فخرج عليه في المدينة، وبايعه الناس على الكتاب والسنة للمرتضى من آل محمد، فانتدب الهادي لقتله بعض قواده، فناجزوه إلى أن قتلوه بمكة وحملوا رأسه إلى الهادي، فأظهر الحزن عليه (1).
__________
= (ومن أهل بيته) أي الذين قتلوا معه:(علي الاكبر - ابنه - وكان أول من خرج فشد على الناس بسيفه، وهو يقول:
أنا علي بن الحسين بن علي ... نحن ورب البيت أولى بالنبي
تالله لا يحكم فينا ابن الدعي
فاعترضه مرة بن منقذ، وطعنه فصرع وقطعوه بأسيافهم، ثم عبد الله بن مسلم بن عقيل، ثم عون ومحمد ابنا عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، ثم عبد الرحمن وجعفر ابنا عقيل، ومحمد بن سعيد بن عقيل، والقاسم بن الحسن ابن علي بن أبي طالب، وكان غلاما، ضربه عمرو بن سعيد بن نفيل بالسيف على رأسه فوقع وهو يصيح: يا عماه ! فوقف عليه الحسين قليلا وقال: عز، والله، على عمك أن تدعوه فلا يجيبك ! ثم عبد الله بن الحسين بن علي، وكان صغيرا في حجر أبيه، فرماه رجل من بني أسد بسهم فذبحه، فتلقى الحسين دمه فملا كفيه، ثم أبو بكر بن الحسين رماه عبد الله بن عقبة الغنوي بسهم فقتله، ولذلك قيل:
وعند غني قطرة من دمائنا ... وفي أسد أخرى تعد وتذكر
ثم عبد الله وجعفر وعثمان ومحمد بنو علي بن أبي طالب - من إخوة الحسين - ثم العباس بن علي بن أبي طالب: كان يقاتل قتالا شديداً فاعتوره الرجالة برماحهم، فقتلوه، فبقي الحسين وحده ليس معه أحد).
(1) ابن خلدون 3: 215 والاستقصا 1: 66 وفي مقاتل الطالبيين 288 - 308 أن عامل المهدي على المدينة استخلف رجلا من بني عمر بن الخطاب اسمه عبد العزيز بن عبد الله، فضيق هذا على الطالبيين وضرب بعضهم، فثار الحسين، واستولى على المدينة، ثم قصد مكة، فلقيته الجيوش بفخ - من ضواحي مكة - فقاتل حتى قتل. وبهذا يعرف بصاحب فخ.
أقول: كتب الاستاذ الشيخ محمد حسين نصيف تعليقا على كلمة (فخ) في نسخته من تاريخ ابن خلدون 3: 215 قوله: (فخ، هو المسمى اليوم بالشهداء =

(2/244)


ابن ماهان
(000 - 196 هـ = 000 - 812 م)
الحسين بن علي بن عيسى بن ماهان: قائد، كأبيه. تقدم في العصر العباسي.
ولما كانت الفتنة بين الامين والمأمون كان هو في (الرقة) ومات أمير الرقة (عبد الملك بن صالح) فقام ابن ماهان بأمرها. وجهز جيشا قصد به بغداد، لنصرة (الامين) فدخلها.
ولم ترضه سيرة الامين، فابتعد عنه، ودعا الناس إلى القيام عليه، فالتف حوله خلق كثير.
وقاتله بعض رجال الامين، فظفر بهم. وأخذ البيعة للمأمون. وطلب منه أنصاره (أعطياتهم) فلم يجد ما يكفيهم، فانقلب عليه أكثرهم، وقاتلوه وأسروه، وحملوه مقيدا إلى الامين. وعفا عنه الامين، وخلع عليه واستوزره وولاه الحرب، وسيره لقتال المأمون. فخرج من بغداد، فلما بلغ (الجسر) فر بحاشيته وخدمه. فبعث إليه الامين من يرده، فأدركه جمع من الفرسان
__________
= - بمكة - أو الزاهر، وسمي بالشهداء لدفن الحسين بن علي به، هو وأنصاره من أهل البيت).
وفي المصابيح - خ - ل أبي العباس الحسني: (لما مات المهدي، كان الحسين ببغداد، نازلا في دار محمد بن إبراهيم، وقدم موسى الهادي من جرجان، فدعاه إليه، فزاره ثم أذن له بالانصراف فانصرف، ولم يؤمر له بدرهم، وقصد الكوفة فجاءه عدة من الشيعة، فبايعوه، ووعدوه الموسم للوثوب بأهل مكة، وكتبوا بذلك إلى ثقاتهم بخراسان والجبل وسائر النواحي. وعاد الحسين إلى المدينة، فضيق عليه أميرها عمر بن عبد العزيز العمري (من ولد عمر ابن الخطاب) وتشاجرا، فلما كان من الغد، صعد الحسين المنبر في المدينة، بعد صلاة الصبح، وعليه قميص أبيض وعمامة بيضاء قد سدلها بين يديه ومن خلفه، وسيفه مسلول قد وضعه بين رجليه، فقال: أيها الناس أنا ابن رسول الله، في مسجد رسول الله، على منبر رسول الله، أدعوكم إلى كتاب الله وسنة رسولة والاستنقاذ مما تعلمون، ومد بها صوته، فأقبل خالد اليزيدي (وهو قائد جند المدينة) فارسا، ومعه أصحابه فوافوا باب المسجد الذي يقال له (باب جبريل) فقصده يحيى بن عبد الله (الطالبي) شاهرا سيفه، فأراد خالد أن ينزل، وبدره يحيى بالسيف فضربه على جبينه، وعليه البيضة والمغفر والقلنسوة، فقطع ذلك كله حتى طارقحف رأسه، وسقط عن دابته، فانهزم أصحابه، وخرج الحسين بنحو 300 من أصحابه وأهل بيته، فقصد مكة، وتبعه ناس من الاعراب من جهينة ومزينة وغفار وضمرة وغيرهم، ونزل بفخ، في ذي القعدة 169 فقاتل حتى قتل بها).

(2/244)


على فرسخ من بغداد، فقاتلهم، فقتلوه (1).

الكرابيسي
(000 - 248 هـ = 000 - 862 م)
الحسين بن علي يزيد، أبو علي الكرابيسي: فقيه، من أصحاب الإمام الشافعي. له تصانيف كثيرة في (أصول الفقه وفروعه) و (الجرح والتعديل). وكان متكلما، عارفا بالحديث، من أهل بغداد.
نسبته إلى الكرابيس (وهي الثياب الغليظة) كان يبيعها (2).

النيسابوري
(277 - 349 هـ = 890 - 960 م)
الحسين بن علي بن يزيد بن داود النيسابوري، أبو علي: من كبار حفاظ الحديث، له تصانيف.
وهو شيخ الحاكم النيسابوري (محمد بن عبد الله) ولد في نيسابور، ورحل إلى هراة وبغداد والكوفة والبصرة وواسط والاهواز وأصبهان والموصل وبلاد الشام. وعظمت شهرته.
وتوفي في نيسابور (3).

الجعل الكاغدي
(288 - 369 هـ = 900 - 980 م)
الحسين بن علي بن إبراهيم، أبو عبد الله، الملقب بالجعل: فقيه، من شيوخ المعتزلة.
كان رفيع القدر، انتشرت شهرته في الاصقاع ولا سيما خراسان. مولده في البصرة ووفاته ببغداد. قال أبو حيان فيما وصفه به: (ملتهب الخاطر، واسع أطراف الكلام، يرجع إلى قوة عجيبة في التدريس، وطول نفس في الاملاء، مع ضيق صدر عند لقاء الخصم
__________
(1) النجوم الزاهرة 2: 151 والبداية والنهاية 10: 236.
(2) وفيات الأعيان 1: 145 والانتقاء 106 وفيه: وفاته سنة 256. وتهذيب التهذيب.
وتاريخ بغداد 8: 64 وفيه اختلافه مع الإمام أحمد بن حنبل.
(3) طبقات الشافعية 2: 215 - 217 ومعجم البلدان في الكلام على نيسابور وتهذيب ابن عساكر 4: 347.

(2/244)


الخ). من كتبه (الايمان) و (الاقرار) و (المعرفة) و (الرد على الراوندي) و (الرد على الرازي) (1).

النمري
(000 - 385 هـ = 000 - 995 م)
حسين بن علي بن عبد الله النمري: عالم بالأدب واللغة. له شعر. من أهل البصرة.
من كتبه (أسماء الفضة والذهب) و (الخيل) و (معاني الحماسة) وللاسود الغندجاني، (المتوفى سنة 428) رد على كتابه الاخير، سماه (إصلاح ما غلط فيه أبو عبد الله الحسين بن علي النمري البصري مما فسره من أبيات الحماسة - خ) تقدم ذكره في الأعلام (2).

ابن حيون
(353 - 395 هـ = 964 - 1004 م)
الحسين بن علي بن النعمان بن محمد، ابن حيون: قاض من الإسماعيلية. ولد بالمهدية (في المغرب) وقدم مع أبيه القاهرة وهو صغير، فتفقه وولي القضاء بالقاهرة والاسكندرية والشام الحرمين والمغرب (سنة 389 هـ وأضيفت إليه الصلاة والحسبة. وبينما هو يصلي العصر في الجامع، بمصر (سنة 391) هجم عليه مغربي أندلسي فضربه بمنجل ضربتين في وجهه ورأسه، وأمسك الرجل فقتل. واندملت جراح الحسين، فكان يحرسه من ذلك اليوم عشرون رجلا بالسلاح.
وهو أول قاض فعل ذلك. وخلع عليه الحاكم وزاده أعمالا منها مشارفة دار الضرب، والدعوة.
وهو أول من أضيفت إليه (الدعوة) من قضاة العبيديين. وكان
__________
(1) المنتظم 7: 101 وشذرات الذهب 3: 68 والامتاع والمؤانسة 1: 140 وفي الأعلام - خ، لابن قاضي شهبة: مولده سنة 293.
(2) بغية الوعاة 235 وإنباه الرواة 1: 323 والأعلام - خ، لابن قاضي شهبة. وفيه النص على أن لصاحب الترجمة كتبا منها الخيل واللمع. أما المصدر الاول ففيه: له (الخيل الملمعة) ؟.

(2/245)


الحاكم قد ضاعف له أرزاق سلفه، وشرط عليه ألا يتعرض لاموال الرعية. فاستمر إلى أن ثبت لدى الحاكم أنه استولى على مال لاحد الرعية سنة 394) فحاسبه، ورد المال إلى صاحبه، وحبس الحسين ثم قتله وأحرق جثته. وكان كثير الافضال على العلماء والادباء (1).

الوزير المغربي
(370 - 418 هـ = 980 - 1027 م)
الحسين بن علي بن الحسين، أبو القاسم المغربي: وزير، من الدهاة، العلماء، الادباء.
يقال إنه من أبناء الاكاسرة. ولد بمصر. وقتل الحاكم الفاطمي أباه، فهرب إلى الشام سنة 400 هـ وحرض حسان بن المفرج الطائي على عصيان الحاكم، فلم يفلح، فرحل إلى بغداد، فاتهمه القادر (العباسي) لقدومه من مصر، فانتقل إلى الموصل واتصل بقرواش ابن المقلد وكتب له، ثم عاد عنه. وتقلبت به الاحوال إلى أن استوزره مشرف الدولة البويهي ببغداد، عشرة أشهر وأياما.
واضطرب أمره، فلجأ إلى قرواش، فكتب الخليفة إلى قرواش بابعاده، ففعل. فسار أبو القاسم إلى ابن مروان (بديار بكر) وأقام بميافارقين إلى أن توفي. وحمل إلى الكوفة بوصية منه فدفن فيها.
له كتب منها (السياسة - ط) رسالة، و (اختيار شعر أبي تمام) و (اختيار شعر البحتري) و (اختيار شعر البحتري) و (اختيار شعر المتنبي والطعن عليه) و (مختصر إصلاح المنطق) في اللغة، و (أدب الخواص - خ) الجزء الاول منه، اشتمل على أخبار امرئ القيس، و (المأثور في ملح الخدور) و (الايناس) و (ديوان شعر ونثر) وهو الذي وجه إليه أبو العلاء المعري (رسالة المنيح) (2).
__________
(1) رفع الاصر 1: 207 - 212 والأعلام - خ، لابن قاضي شهبة.
(2) وفيات الأعيان 1: 155 والرجال 51 ولسان الميزان 2: 301 وشذرات 3: 210 وإرشاد الاريب. وخطط

(2/245)


الصيمري
(351 - 436 هـ = 962 - 1045 م)
الحسين بن علي بن محمد بن جعفر، أبو عبد الله الصيمري: قاض فقيه، كان شيخ الحنفية ببغداد. أصله من صيمر (من بلاد خوزستان) ولي قضاء المدائن، ثم ربع الكرخ إلى أن مات ببغداد. له (مناقب الإمام أبي حنيفة - خ) في مغنيسا الرقم 1342 نسخة نفيسة كتبت في حلب سنة563 ونسخة أخرى في دار الكتب، حديثة، و (مسائل الخلاف في أصول الفرق - خ) في شستربتي 3757 (1).

الاهوازي
(362 - 446 هـ = 972 - 1055 م)
الحسن بن علي بن إبراهيم بن يزداد الاهوازي، أبو علي: مقرئ الشام في عصره. من أهل الاهواز. استوطن دمشق وتوفي بها. كان من المشتغلين بالحديث، وطعن ابن عساكر في روايته. له تصانيف، منها (شرح البيان في عقود الايمان) أتى فيه بأحاديث استنكرها علماء الحديث، و (موجز في القراآت - خ) في الأزهرية وكتاب في (الصفات - خ) قال الذهبي: لو لم يجمعه لكان خيرا له، فإنه أتى فيه بموضوعات وفضائح ! وكان يحط على الاشعري.
وصنف كتابا في ثلبه، منه مخطوطة بدمشق (الرقم العام 4521) وله (الوجيز في شرح أداء القراء الثمانية - خ) في شستربتي (3603) (2).
__________
المقريزي. وفحول البلاغة 189. وفهرس المخطوطات المصورة 1: 421 وإعتاب الكتاب 206 وفيه أن أول هروبه، كان من مصر إلى مكة.
(1) الفوائد البهية 67 والجواهر المضية 1: 214 وتهذيب ابن عساكر 4: 344 وتاريخ بغداد 8: 78 ودار الكتب 5: 318.
(2) ميزان الاعتدال 1: 237 ولسان الميزان 2: 237 وغاية النهاية 1: 221 قلت: وفي مخطوطات الظاهرية (ص 97) كتاب (شرح عقد أهل الايمان في معاوية بن أبي سفيان وذكر ما ورد من فضائله ومناقبه - خ) الجزء السابع عشر منه، فلعله (شرح البيان) الآنف ذكره ؟.

(2/245)


ابن ماكولا
(368 - 447 هـ = 978 - 1056 م)
الحسين بن علي بن جعفر العجلي الجرباذقاني، أبو عبد الله، ابن ماكولا: قاضي قضاة بغداد.
من نسل أبي دلف العجلي. أصله من جرباذقان. قال ابن الأثير: كان شافعيا نزها أمينا.
ولي القضاء سنة 420 هـ واستمر إلى أن توفي ببغداد. وهو عم ابن ماكولا المؤرخ، وأخو ابن ماكولا الوزير (1).

أبو البركات الربعي
(000 - 447 هـ = 000 - 1055 م)
حسين بن علي بن عيسى الربعي: عالم بالعربية والادب، شيرازي الاصل، من أهل بغداد.
كان ينوب عن الوزراء فيها (2).

الكاشغري
(000 - 484 هـ = 000 - 1091 م)
الحسين بن علي بن خلف بن جبريل، أبو عبد الله، الفضل الكاشغري: واعظ. له تصانيف كثيرة في الحديث والتصوف، تزيد على 120 مصنفا. قال مترجموه: أكثر حديثه مناكير. نسبته إلى كاشغر، ووفاته ببغداد (3).

ابن القم
(000 - نحو 490 هـ = 000 - نحو 1097 م)
الحسين بن علي بن محمد بن ممويه، أبو عبد الله، المعروف بابن القم: شاعر يماني، مولده ووفاته في زبيد كان رئيس الانشاء عند الصليحيين. وكان أبوه صاحب ديوان الخراج بتهامة.
قال مخرمة: كان أهل اليمن يعدون الحسين
__________
(1) الكامل: حوادث سنة 447 وشذرات الذهب 3: 275.
(2) الكامل لابن الأثير: آخر حوادث 447 وبغية الوعاة 235.
(3) ياقوت 7: 207 في الكلام على كاشغر واللباب 3: 22 وفيه: وفاته بعد 484 هـ
ولسان الميزان 2: 305.

(2/246)


كالمتنبي في الشام والعراق له (مجموع رسائل - خ) وفي المتحف البريطاني رقم 4004 أوراق منتزعة من (ديوان شعره) (1).

ابن الخازن
(000 - 502 هـ = 000 - 1109 م)
الحسين بن علي بن الحسين: فاضل، بغدادي، كنيته أبو الفوارس. له شعر وأدب.
كان من أحسن الناس خطا، كتب نحو 500 نسخة من القرآن الكريم. مات فجأة وقد تجاوز السبعين (2).

الطغرائي
(455 - 513 هـ = 1063 - 1120 م)
الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد، أبو إسماعيل، مؤيد الدين، الأصبهاني الطغرائي: شاعر، من الوزراء الكتاب، كان ينعت بالاستاذ. ولد بأصبهان، واتصل بالسلطان مسعود بن محمد السلجوقي (صاحب الموصل) فولاه
__________
(1) إرشاد الاريب 4: 81 - 88 وفوات الوفيات 1: 141
وتاريخ اليمن، لعمارة، حاشية (38) والهامش (2) من الصفحة 228 وبقية الحاشية (6) على الصفحة 324 قلت: وفي هذا المصدر ما يدعو إلى إعادة النظر في تاريخي مولد صاحب الترجمة ووفاته، فهو هنا ممن مدح السلطان سبأ ابن أحمد الصليحي وأسرته، وسبأ توفي سنة 492هـ وفي هذا المصدر نقلا عن النكت العصرية لعمارة 2: 567 أن ابن القم كان يكتب عن الملكة الحرة (أروى) بنت أحمد، وهذه ولدت سنة 444 وتوفيت سنة 532 هـ وفيه أيضا نقلا عن المخطوطة المصورة مما بقي من ديوان ابن القم في المتحف البريطاني (الرقم 4004) قصيدة له في رثاء علي بن محمد الصليحي المتوفي سنة 473 أو على رواية أخرى جديرة بالاعتماد، سنة 459 فهذه الارقام تدل على أنه كان من أبناء المئة الخامسة وأوائل السادسة. يضاف إلى ذلك أنني أخشي أن تكون ترجمة (ابن القم) في إرشاد الاريب الذي هو المصدر الاول للترجمة عندي، هي من الجزء الملفق في نسخة الارشاد، وقد أشرت إليه في ترجمة ياقوت.
وانظر خريدة القصر، قسم الشام 3: 74 وبعد كتابة ما تقدم رأيت مصنف (قصة الأدب في اليمن) (الصفحة 323)) قد ذكر وفاته (حوالي سنة 490) فارتحت إليه، وحذفت تاريخ الولادة الذي لاأعلم من أين أتى به بعض مترجميه. وانظر قلادة النحر - خ، الجزء الثاني، الورقة 173 من نسخة دار الكتب.
(2) وفيات الأعيان 1: 162 ووشاح الدمية - خ.

(2/246)


وزارته. ثم اقتتل السلطان مسعود وأخ له اسمه السلطان محمود فظفر محمود وقبض على رجال مسعود، وفي جملتهم الطغرائي، فأراد قتله ثم خاف عاقبة النقمة عليه، لما كان الطغرائي مشهورا به من العلم والفضل، فأوعز إلى من أشاع اتهامه بالالحاد والزندقة فتناقل الناس ذلك، فاتخذه السلطان محمود حجة، فقتله. ونسبة الطغرائي إلى كتابة الطغراء. له (ديوان شعر - ط) وأشهر شعره (لامية العجم) ومطلعها: (أصالة الرأي صانتني عن الخطل) وله كتب منها (الارشاد للاولاد - خ) مختصر في الاكسير وللمؤرخين ثناء عليه كثير (1).

ابن شبيب الكاتب
(500 - 580 هـ = 1106 - 1184 م)
الحسين بن علي بن أحمد، ابن شبيب النصيبي، أبو عبد الله: كاتب من الندماء الشعراء الاعيان.
من أهل بغداد. اختص بالمستنجد العباسي، ومنادمته. وكانت له قدرة على حل الالغاز (2).

القيمري
(000 - 665 هـ = 000 - 1267 م)
الحسين بن علي القيمري، ناصر الدين: أمير، كردي الاصل، مستعرب. كان صاحب القيمرية الجوانية (في دمشق) وبنى المدرسة القيمرية فصنع على بابها ساعات لم
__________
(1) الأنساب، للسمعاني 543 والنزهة للموسوي 2: 73 والوفيات 1: 159 وفي الفهرس التمهيدي 514 كتاب في الكيمياء اسمه (جامع الاسرار - خ) وفي 55 ورقة، لمؤيد الدين الحسين الطغرائي ؟ وفيه أيضا، ص 515 كتاب (حقائق الاستشهاد - خ) في الكيمياء والطبيعة، للوزير مؤيد الدين الطغرائي، رسالة، وفيه أيضا، ص 518 (قصيدة باللغة الفارسية وشرحها باللغة العربية - خ) في صناعة الكيمياء، لمؤيد الدين أبي إسماعيل الحسين بن علي الوزير الطغرائي ؟ ورقة واحدة. وكشف الظنون 68 كتابخانه دانشكاه تهران: جلد سوم، بخش دوم 961.
(2) إرشاد الاريب 4: 79 وفوات الوفيات 1: 140 وهو فيه (الطيبي) مكان (النصيبي).

(2/246)


يسبق إلى مثلها. وهو الذي سلم الشام إلى الملك الناصر (صاحب حلب) حين قتل
توران شاه بن الصالح أيوب بمصر. كان شجاعاً موفقا، أقطعه الظاهر إقطاعا جيدا وجعله مقدم العسكر بالساحل، فمات فيه. وكان يضاهي الملوك في مركبه وتجمله وحاشيته.
نسبته إلى (قيمر) ببلاد الاكراد (1).

السغناقي
(000 - 711 هـ = 000 - 1311 م)
الحسين بن علي بن حجاج بن علي، حسام الدين السغناقي: فقيه حنفي. نسبته إلى سغناق (بلدة في تركستان)له(النهاية في شرح الهداية - خ) ثلاث مجلدات، و(شرح التمهيد في قواعد التوحيد -خ) و (الكافي - خ) شرح أصول الفقه للبزدوي، منه نسخة بخطه، في مجلد ضخم بالمكتبة العربية في دمشق، أخذت خطه عن الصفحة الاخيرة منها، و (النجاح) في الصرف.
توفي في حلب (2).

السملالي
(000 - 899 هـ = 000 - 1494 م)
الحسين بن علي بن طلحة الرجراجي ثم الشوشاوي، أبو عبد الله السملالي: مفسر مغربي، من بلاد (سوس) له تصانيف، منها (الفوائد الجميلة على الآيات الجليلة - خ) مباحث في نزول القرآن وكتابته، منه نسخة في الظاهرية بدمشق، و (نوازل) في فقه المالكية، و (شرح مورد الظمآن توفي بتارودنت، ودفن
__________
(1) المجموعة التاجية - خ -.
(2) الفوائد البهية 62 والكتبخانة 2: 11 ثم 3: 145 والجواهر المضية 1: 212 والفهرس التمهيدي 185.

(2/247)


برأس وادي سوس (1).

الحصني
(932 - 971 هـ = 1526 - 1563 م)
حسين بن علي الحصني (الحصن كيفي، الحصكفي) الشافعي: فاضل. نظم (تصريف العزي) وهو ابن 14 سنة، وقرظه بعض العلماء. وكتب (منازل المسافر - خ) نظما في رحلة قام بها إلى القسطنطينية. منه نسخة بخطه في التيمورية (632 تاريخ) 196 صفحة (2).

العبالي
(000 - 1080 هـ = 000 - 1669 م)
الحسين بن علي بن صلاح بن محمد العبالي الحسني: فقيه يمني. له (شرح الحاجبية) و (شرح الازهار) و (الايضاح بالأدلة القاطعة الوافية، في بيان الفرقة الناجية) مات بحصن الظفير.
وبنو العبالي بطن من العلويين باليمن (3).

المؤيد بالله
(000 - 1125 هـ = 000 - 1713 م)
الحسين بن علي بن أحمد ابن الإمام المنصور بالله القاسم بن محمد الحسني: من أئمة الزيدية باليمن. ولد ونشأ بصعدة، وولاه أبوه بلاد رازح. وبعد وفاة أبيه (سنة 1121 هـ دعا إلى نفسه، وتلقب بالمؤيد بالله، فبايعه أهل صعدة وقبائلها، فاستمر إلى سنة 1124 هـ وخلع نفسه وبايع للمنصور الحسين بن القاسم، وتوفي بصعدة
__________
(1) طبقات الحضيكي - خ. وفيه: وفاته في أواخر القرن التاسع. وفي النسخة المطبوعة منه 1: 186 توفي في عشرة الثمانية وألف ودفن بحاحة ثم نقل إلى مراكش. وانظر علوم القرآن 383.
(2) شذرات الذهب 8: 359 والمخطوطات المصورة 2: 262 وفيه وفاته سنة 952 خطأ.
(3) ملحق البدر 87 ومستدركات الزبيدي على القاموس، راجع التاج، مادة عبل.

(2/247)


مسموما على ما يظن (1).

حسين باي
(1080 - 1153 هـ = 1670 - 1740 م)
حسين بن علي تركي، أبو محمد: مؤسس الامارة (الحسينية) في تونس، وإليه نسبتها.
أصله من كريت. ولد بتونس، وتقلد بعض الاعمال فيها، ثم كان (كاهية) إبراهيم باشا الشريف (واليها) ونشبت الحرب بين الجزائريين والتونسيين، فانهزم إبراهيم باشا وأسر، فاجتمع أعيان تونس على مبايعة حسين باي، فامتنع، فأكرهوه ونودي بامارته سنة 1117 هـ فبنى آثارا كثيرة، منها (الجامع الحسيني) المنسوب إليه، وحسنت سيرته. قتل في واقعة بالقرب من القيروان (2).

الوفائي
(1112 - 1156 هـ = 1700 - 1743 م)
حسين بن علي بن محمد الوفائي: فاضل متصوف، من أهل حلب. كان شيخ السجادة الوفائية، في إحدى الزوايا التابعة لها. له نظم جمع في (ديوان
__________
(1) نشر العرف 1: 572.
(2) دائرة البستاني 7: 51 و Histoirede la laregence de Tunis 59

(2/247)


- خ) (1).

حسين خوجه
(000 - 1169 هـ = 000 - 1756 م)
حسين بن علي بن سليمان الحنفي، المعروف بالشيخ حسين خوجه: فاضل، من أهل تونس.
ووفاته بها. كان رئيس ديوان الاءنشاء فيها وترجمانا للدولة الحسينية. له (الذيل لكتاب بشائر أهل الايمان - ط) في التراجم (2).

حسين العشاري
(1150 - 1195 هـ = 1737 - 1781 م)
حسين بن علي بن حسن بن محمد العشاري: فقيه أصولي، له شعر. من أهل بغداد. نسبته إلى العشارة (بلدة على الخابور) ولد وتعلم في بغداد. وغلب عليه الفقه حتى كان يسمى الشافعي الصغير. وأرسل من بغداد للتدريس في البصرة سنة 1194 هـ فتوفي فيها قبل أن يحول الحول.
له (ديوان شعر - خ) فيه الغث والسمين، و (رسالة في مباحث الامامة - خ) و (حاشية على شرح
__________
(1) إعلام النبلاء 6: 519 وشعر الظاهرية 240.
(2) الصفحة الاولى من كتابه.

(2/248)


الحضرمية لابن حجر - خ) و (تعليقات على جمع الجوامع للمحلي - خ) وغير ذلك.
وكان جميل الخط، نسخ كتبا كثيرة (1).

الطائفي
(000 - 1206 هـ = 000 - 1791 م)
حسين بن علي (نور الدين) بن عبد الشكور الطائفي: متزهد حنفي. ولد بالطائف وتفقه بالحرمين وغلب عليه التصوف. ونزل بمصر (1174) ورحل إلى الشام وحلب وبلاد الروم واتهم بالحلول والالحاد. واستقر في المدينة المنورة إلى أن توفي. له (النفحة العنبرية من الرياض المرعية في الاذكار الصلاتية - خ) في الرباط (منظومة وشرحها آخر المجموعة د 392) تعرف بالصلاتية، على لسان القوم، وصفت بأنها عجيبة (2).

الحسين المؤيدي
(000 - 1252 هـ = 000 - 1836 م)
الحسين بن علي المؤيدي الحسني اليمني، ينتهي نسبه إلى المؤيد بالله علي: أمير. نشأ بصنعاء نشأة علمية. وخرج منها (سنة 1247 هـ مع الإمام أحمد بن علي السراجي. ثم عاد إليها. ودعاه أهل صعدة إلى بلادهم، فأجابهم (سنة 1251 هـ وذهب معه بعض علماء صنعاء. فلما وصل إلى صعدة طلب منه أن يتلقب بالخلافة، فامتنع. واستمرت له الامارة إلى أن توفي بهجرة حيدان (3).

الحسين المفتي
(1204 - 1256 هـ = 1790 - 1840 م)
الحسين بن علي بن محسن بن إبراهيم المفتي، الحبيشي ال أبي اليمني:
__________
(1) المسك الاذفر 86 ومحمد بهجة الاثري، في مجلة لغة العرب 4: 514.
(2) الجبرتي، طبعة لجنة البيان 4: 216 وعنه حلية البشر 1: 546 ومجلة العرب 9: 135.
(3) نيل الوطر 1: 392.

(2/248)


فقيه، من شافعية اليمن، من أهل إب. من كتبه (تحفة الحكام وعمدة الاحكام) فقه، و (بلوغ الارادة) حاشية على تحفة المحتاج شرح المنهاج، في الفقه (1).

ابن أبي مسمار
(1215 - 1273 هـ = 1800 - 1856 م)
الحسين بن علي بن حيدر بن محمد البركاتي الحسني، ابن أبي مسمار: أمير التهائم في اليمن، من الاشراف. كان عاملا على (صبيا) ثم على الزهراء. واستقبل إبراهيم (باشا) المصري في الحديدة سنة 1251 هـ وكان أهل (يام) يستعدون للاستيلاء على تهامة، فانتدبه إبراهيم لدفعهم، فقاتهلم وظفر بهم. ولما جلا جيش محمد علي عن اليمن والحجاز (سنة 1256) انتظم الامر في التهائم لابن أبي مسمار. وورد عليه مرسوم من السلطان عبد المجيد العثماني باقرار ولايته.
وأعان محمد بن يحيى بن المنصور على امتلاك بلاد ريمة وجبل ضوران وذمار، فقوي أمر محمد وطمع بملك الحسين (ابن أبي مسمار) فنشبت بينهما حروب جرح بها الحسين وانهزم إلى دير القطيع، ثم إلى زبيد فالمخا. ونصرته قبائل يام فملك زبيدا واسترد التهائم. ولم تستقر إمارته، فرحل إلى الآستانة. وعاد إلى مكة، فتوفي فيها. وكان شجاعا، له مشاركة في العلوم. وللمؤرخ (عاكش) كتاب في أخباره سماه (الذهب المسبوك في سيرة سيد الملوك) (2).

البهاء
(1233 - 1309 هـ = 1817 - 1892 م)
حسين علي نوري بن عباس بن بزرك، الميرزا. المعروف بالبهاء، أو بهاء الله: رأس (البهائية) ومؤسسها. إيراني
__________
(1) نيل الوطر 1: 385.
(2) اللطائف السنية - خ.
ونيل الوطر 1: 389.

(2/248)


مستعرب. أصله من بلدة نور (بمازندران) وإليها نسبته. من أسرة ظهر فيها وزراء وعلماء.
ولد بها - وقيل: بطهران - واعتنق (دعوة) كان علي بن محمد الشيرازي، الملقب بالباب، قد قام بها، ظاهرها الاصلاح الديني والاجتماعي، وباطنها تلفيق عقيدة جديدة من أديان ومبادئ مختلفة.
وقتل الباب رميا بالرصاص في تبريز (سنة 1266 هـ - 1850 م) فخلفه البهاء في دعوته، فاتهم بالاشتراك في مؤامرة، لاغتيال ناصر الدين شاه (ملك إيران) انتقاما للباب. فاعتقل، وأبعد، فنزل ببغداد، وأقام 12 سنة قضى بعضها في أطراف السليمانية يبشر ببدعته. وضج منه علماء العراق، فأخرجته حكومة بغداد. فقصد الآستانة، وقاومه شيوخها، فنفي إلى (أدرنة) حيث أقام نحو خمس سنين، أرسل بعدها إلى سجن عكة (بفلسطين) عام 1868 م، ثم أفرج عنه، فانتقل إلى البهجة (من قرى عكة) والتف حوله مريدوه، وتوفي بها ودفن في حيفا. من آثاره ما سماه (الكتاب الاقدس - ط) كتبه بالعربية، و (الايقان - ط) بالفارسية وقد ترجم إلى العربية واللغات الاجنبية، و (الهيكل - ط) أكثره بالعربية، و (الالواح - ط) مجموعة رسائل بالعربية والفارسية (1).

الطولقي
(1246 - 1309 هـ = 1830 - 1891 م)
حسين بن علي بن عمر الطولقي الجزائري: متصوف. نسبته إلى طولقة، من صحراء قسنطينة.
توفي بتونس. له (فاكهة الحلقوم في علم القوم) تصوف، و (دقائق النكت) في المذكرات العلمية (2).
__________
(1) هيوار Huart Cl. في دائرة المعارف الاسلامية 3: 227 - 231 ثم 4: 240 وسركيس 593.
(2) ايضاح المكنون 2: 153 وأعلام الجزائر 69.

(2/249)


الملك حسين
(1270 - 1350 هـ = 1854 - 1931 م)
الحسين بن علي بن محمد بن عبد المعين ابن عون، من أحفاد أبي نمي ابن بركات، الحسني الهاشمي: أول من قام في الحجاز باستقلال العرب عن الترك. وآخر من حكم مكة من (الاشراف) الهاشميين. ولد في الآستانة، وكان أبوه منفيا بها. وانتقل معه إلى مكة، وعمره ثلاث سنوات. فتأدب وتفقه ونظم الشعر الملحون (الحميني) ومارس ركوب الخيل وصيد الضواري.
وأحبه عمه الشريف عبد الله باشا (أمير مكة) فوجهه في المهمات، فدخل نجدا وأحكم صلته بالقبائل. ومات أبوه وعمه. وآلت إمارة مكة إلى عمه الثاني (عون الرفيق) فلم يحتمل هذا تدخله في شؤون الامارة، وكانت تابعة للدولة العثمانية، فطلب إبعاده من الحجاز، فنفي إلى الآستانة سنة 1309 هـ وجعل فيها من أعضاء مجلس (شورى الدولة) وأقام إلى أن توفي عون الرفيق، ثم عمه الثالث عبد الاله فعين أميرا لمكة (سنة 1326 هـ فعاد إليها. وقاد حملة إلى بلاد عسير، نجدة للترك، فقاتل صاحبها يومئذ الادريسي. ونشبت الحرب العامة الاولى سنة 1332 هـ (1914 م) واشتدت جمعية (تركيا الفتاة) السرية، في العمل بواسطة

(2/249)


حزبها العلني (الاتحاد والترقي) على تتريك العناصر في الدولة. فقتلت جمهرة من حملة الفكرة العربية وطلائع يقظتها الحديثة، وشردت كثيرين، ونمت في بلاد الشام والعراق والحجاز روح النقمة على الترك والدعوة إلى الانفصال عنهم. وانتهز البريطانيون الفرصة، وهم في حرب مع دولة آل عثمان والالمان، فاتصلوا بصاحب الترجمة، وكاتبوه من مصر، وكان على غير وفاق مع موظفي (الدولة) في الحجاز، يبيتون له ويبيت لهم، فنهض نهضته المعروفة، وأطلق رصاصته الاولى بمكة (في 9 شعبان 1334 - 1916 م) وحاصر من كان في البلاد الحجازية من عساكر الترك. وأمده الانكليز بالمال والسلاح، ونعت بالملك (المنقذ) ووجه ابنه فيصلا إلى سورية فدخلها مع الجيش البريطاني، فاتحا. وبانتهاء الحرب العامة (سنة 1918 م) تم استيلاء الحسين على الحجاز كله. وأرسل ابنه الثاني (عبد الله) بجيش ضخم لاخضاع واحتي (تربة) و (الخرمة) في شرقي الطائف، وكانتا مواليتين لابن سعود (الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن، زعيم نجد في ذلك الحين) فعسكر بينهما. وباغته رجالهما يقودهم بعض أتباع ابن سعود (سنة 1337 هـ 1919 م) فانهزم عبد الله بفلول قليلة من عساكره. وأضاع الحسين في هذه الحملة أكبر قوة جمعها. وأخرج الفرنسيون ابنه فيصلا من سورية بعد معركة ميسلون
(سنة 1920 م) واحتلوها، فاستنجد بعض زعمائها بالحسين، فوجه (عبد الله) ليثأر لاخيه، أو ليجمع على حدود سورية قوة تكون نواة لجيش يقلق المحتل. واقترب منها عبد الله، ونزل ببلدة (عمان) ودعاه الانكليز إلى القدس، فاتفقوا معه على أن تكون له إمارة (شرقي الاردن) فأقام بعمان، وتناسي ما جاء من أجله. واستفحلت ثورة العراق على الانجليز، فساعدوا فيصلا على تولي العرش ببغداد، فتولاه. وأصبح للحسين، وهو

(2/249)


في الحجاز، جناحان قويان: فيصل في شمال شبه الجزيرة، و عبد الله في شمالها الغربي.
وبادره جاره (ابن سعود) راغبا في مصافاته، فاستهان به الحسين واشتط في مطالبه.
وزار عمان (سنة 1924 م) فبايعه أناس بالخلافة، وعاد إلى مكة ملقبا بأمير المؤمنين.
وأراد أهل (نجد) الحج، فلم يأذن بدخولهم الحجاز. واشتد توتر الحال بينه وبين ابن سعود،
فأقبلت جموع من نجد وتربة والخرمة إلى مدينة (الطائف) فمزقت جيش الحسين المرابط فيها، واحتلتها. وسرى الذعر إلى مكة، فاتصل بالقنصل البريطاني في جدة، فأجابه هذا بأن حكومته قررت الحياد. واجتمع بجدة بعض ذوي الرأي من أهلها وأهل مكة، فاتفقوا على نصح الحسين بالتخلي عن العرش لكبير أبنائه (علي) ففعل. وانتقل من مكة إلى جدة (سنة 1343 هـ 1924 م) فركب البحر إلى (العقبة) آخر حدود الحجاز، في الشمال، وكانت في ولاية ابنه عبد الله.
وأقام بضعة أشهر. ثم أخبره ابنه بأن البريطانيين يرون أن إقامته فيها قد تحمل (ابن سعود) على مهاجمتها. وتلقى إنذارا بريطانيا بوجوب رحيله عنها. ووصلت إلى مينائها مدرعة بريطانية، ركبها وهو ساخط، إلى جزيرة قبرص (سنة 1925 م) فأقام ست سنين، ومرض، فأذن الانجليز بسفره إلى عمان. وجاءه ابناه فيصل و عبد الله، فصحباه إليها. فمكث معتلا، ستة أشهر وأياما،
ووافته منيته. فحمل إلى القدس، ودفن في المسجد الأقصى (1).

القاضي العمري
(1265 - 1362 هـ = 1849 - 1943 م)
حسين بن علي بن محمد العمري: فقيه زيدي، من أهل صنعاء، من بيت
__________
(1) مذكرات المؤلف. وانظر ملوك العرب 1: 23 - 68 وما رأيت وما سمعت 109 - 136 والزهراء 1: 190 وقلب جزيرة العرب 316.

(2/250)


علم ومجادة. كان ينعت بقاضي القضاة. اشتغل بالتدريس، ونسخ بيده كثيرا من الكتب، وتولى رئاسة الاستئناف، ثم نظارة الاوقاف بصنعاء. وكانت له يد في عقد الصلح بين الإمام يحيى حميد الدين والترك العثمانيين سنة 1329 هـ وجمع القاضي فخر الدين عبد الله بن عبد الكريم الجرافي، بعض أخباره وأسماء شيوخه وتراجم تلاميذه في جزء سماه (تحفة الاخوان بحلية علامة الزمان - ط) توفي بصنعاء ودفن في كبيشان (1).

الاعظمي
(1325 - 1375 هـ = 1907 - 1955 م)
حسين بن علي الاعظمي: فقيه متأدب، من أهل الاعظمية في العراق. من كتبه المطبوعة: (أحكام الاوقاف) و (أحكام الزواج) و (أصول الفقه) و (أناشيد وأدبيات الفتاة) و (الوصايا والمواريث) و (الوجيز في أصول الفقه وتاريخ التشريع) (2).

الطباطبائي
(1292 - 1380 هـ = 1875 - 1960 م)
حسين بن علي بن أحمد الطباطبائي: فقيه إمامي. من كتبه (جامع الفروع - ط) تعليقة على (كفاية الاصول) و (حاشية العروة الوثقى - ط) تعليقة على رجال النجاشي (3).

الحاج حسين بيهم
(1249 - 1298 هـ = 1833 - 1881 م)
حسين بن عمر بن حسين العيتاني بيهم البيروتي: فاضل، له نظم جمع في (ديوان - ط) و (رواية) وطنية مثلت في
__________
(1) تحفة الاخوان. والدر الفريد 6 والمقتطف في تاريخ اليمن 100 والأعلام الشرقية 2: 105 والمقطم 28 محرم 1362.
(2) معجم المؤلفين العراقيين 1: 347.
(3) انظر رجال الفكر 66.

(2/250)


بيروت. مولده ووفاته بها، وكان من وجوهها، وناب عنها في مجلس النواب العثماني، وتولى رئاسة الجمعية العلمية السورية بها. وكلمة (بيهم) عامية بيروتية معناها (أبوهم) (1).

الحسين بن عمران
(000 - 372 هـ = 000 - 982 م)
الحسين بن عمران بن شاهين: ثاني أمراء بني شاهين أصحاب البطيحة (بين دجلة والفرات) ولي الامرة بعد وفاة أبيه (سنة 369 هـ وطمع به عضد الدولة بن بويه فوجه إليه جيشا هزمه الحسين. وانتهى الامر بمصالحة عضد الدولة للحسين على مال يأخذه منه. وكان رضي الاخلاق، صالح السيرة، عادلا. قتله أخ له اسمه محمد، غيلة (2).

حسين عوف
(000 - 1301 هـ = 000 - 1883 م)
حسين عوف (بك) الكحال: طبيب مصري رمدي. تعلم الطب في قصر العيني بالقاهرة. ثم في أوربا. واختص بعلم
__________
(1) آداب شيخو 2: 19 وآداب زيدان 4: 239 ومعجم المطبوعات 621.
(2) الكامل: حوادث 369 و 372.

(2/250)


الرمد، فتولاه تعليما ومعالجة أكثر من عشرين سنة. له كتاب في (الرمد) سبعة أجزاء، لم يطبع (1).

الشمري
(000 - 1334 هـ = 000 - 1916 م)
حسين عوني بن عبد الله بن محمد بن أحمد، من آل شمر العشيرة المشهورة: فاضل عراقي.
سكن أجداده بلاد كردستان، للمتاجرة. وانحدر والده إلى بغداد،. فولد بها. وولي القضاء في النجف. وتوفي بالاعظمية عن نحو 60 عاما، ودفن بها. له مقالات بالعربية والتركية والفارسية، وكتب بالعربية في (المنطق) و (المعاني والبيان) و (النحو) (2).

الحسين بن عياش
(000 - 204 هـ = 000 - 819 م)
الحسين بن عياش بن حازم السلمي، مولاهم، الجزري الباجدائي الرقي: فاضل، من رجال الحديث. من أهل باجداء (قرية بقرب بغداد) نسبته إليها ووفاته فيها. له كتاب في
(غريب الحديث) (3).

قضيب البان
(471 - 573 هـ = 1079 - 1177 م)
الحسين بن عيسى بن يحيى الحسني، أبو عبد الله المعروف بقضيب البان: متصوف من أهل الموصل. تفقه حنبليا وصحب عبد القادر الكيلاني وغيره. له أخبار في الزهد كثيرة.
وفي جامعة بغداد (الرقم 541) مخطوط باسم (جوهرة البيان في نسب السيد قضيب البان) ل أبي ربيعة عيسى الحسني الموصلي (؟) (4).
__________
(1) آداب زيدان 4: 198 وتاريخ مصر في عهد إسماعيل 1: 248.
(2) لب الالباب 405.
(3) تهذيب التهذيب 2: 362.
(4) ترجمة الاولياء 70 - 79 والمخطوطات المصورة، التاريخ 2 القسم الرابع 147.

(2/251)


ابن غنام
(000 - 1225 هـ = 000 - 1811 م)
حسين بن غنام (أو ابن أبي بكر بن غنام) النجدي الاحسائي: مؤرخ. مالكي المذهب، شاعر فحل كان عالم الاحساء في عصره. ولد ونشأ في المبرز (بالاحساء) وأقام بالدرعية عاصمة (آل سعود) الاولى وتوفي بها. له مصنفات، منها (العقد الثمين في شرح أصول الدين - خ) صغير ألفه للامير عبد العزيز ابن محمد بن سعود، رأيت نسخة منه في المكتبة السعودية، بالرياض و (روضة الافكار والافهام، لمرتاد حال الامام، وتعداد غزوات ذوي الإسلام - ط) جزآن في مجلد، يقف في حوادث سنة 1213، ويسمى أيضا (تاريخ نجد - ط) (1).

اختيار الدين
(000 - 928 هـ = 000 - 1522 م)
الحسين بن غياث الدين التربتي الهروي، اختيار الدين الحسيني: أديب، من أهل هراة.
ولي قضاءها وتوفي بها. له كتب منها (المقامات - خ) و (أساس
__________
(1) ابن بشر 1: 149 وهدية العارفين 328 ومشاهير علماء نجد 185 - 201 وجريدة اليمامة 11 / 7 / 1379 من محاضرة للشيخ حمد الجاسر.

(2/251)


الاقتباس - ط) و (مجالس الملوك) (1).

ابن معن
(1036 - 1109 هـ = 1627 - 1697 م)
حسين بن فخر الدين بن قرقماس المعني، ويعرف بابن معن: أديب من أمراء الدروز في لبنان ثار أبوه (انظر ترجمته) على الدولة العثمانية وأسر وحمل إلى اسطنبول ومعه أسرته وفيها ولده حسين (صاحب الترجمة) صغيرا (سنة 1043) وقتل الاب ونشأ الابن في سراي غلطة على مذهب السنة. وعلا شأنه حتى عرضت عليه الوزارة وأباها، وصنف كتاب (التمييز - خ) في دار الكتب (9383) أدب وحكم وأخبار، فرغ من تأليفه سنة 1098 وقام بأعمال للدولة منها سفارة في الهند وتوفي باسطنبول (1).

البجلي
(178 - 282 هـ = 794 - 895 م)
الحسين بن الفضل بن عمير البجلي:
__________
(1) هدية العارفين 1: 317 وآداب اللغة 3: 130 وفهرس دار الكتب 3: 10 ومجلة العرفان: تشرين الاول 927 والذريعة 2: 5 قلت: ورأيت اسمه على مخطوطة من كتابه (أساس الاقتباس) في الفاتيكان (1439 عربي): (اختيار بن غياث الدين الحسيني).
(2) سلك الدرر 2: 59 ودار الكتب 7: 114 وهدية 1: 324.

(2/251)


مفسر معمر، كان رأسا في معاني القرآن. أصله من الكوفة، انتقل إلى نيسابور، وأنزله واليها عبد الله بن طاهر، في دار اشتراها له (سنة 217) فأقام فيها يعلم الناس 65 سنة.
وكان قبره بها معروفا (1).

المهدي العياني
(384 - 404 هـ = 994 - 1013 م)
الحسين بن القاسم بن علي العياني، المهدي لدين الله: من أئمة الزيدية باليمن. قام بالامامة بعد أبيه. وكانت إقامته بصنعاء. وقاتله بعض معارضيه، فقتل في البون (شمالي صنعاء) وكان فصيحاً مناظرا، له كتب منها (التحدي للعلماء والجهال) و (تفسير غريب القرآن - خ)
و (كتاب الاسرار) و (الصفات) وغير ذلك (2).

اليمني
(999 - 1050 هـ = 1591 - 1640 م)
الحسين بن الإمام القاسم بن محمد بن علي: أمير، من فقهاء الزيدية في اليمن. له تصانيف كثيرة، منها (غاية السول في علم الاصول) وشرحه (هداية العقول - خ) في الطائف وفي جامعة الرياض (1539) و (آداب العالم والمتعلم - خ) في دار الكتب. وله نظم. ومن عجيب أمره أنه صنف كتبه وهو يتنقل في ميادين القتال، يقود الجيوش ويحاصر الاتراك ويشن عليهم الغارات، وتوفي (بمدينة ذمار) قائما بحربهم (3).
__________
(1) أهل المئة. في المورد ج 2 العدد 4 ص 122 والعبر 2: 68 ولسان الميزان 2: 307.
(2) بلوغ المرام 35 و 410 وهدية العارفين 1: 307 والبعثة المصرية 18.
(3) خلاصة الأثر 2: 104 والبدر الطالع 1: 226 والاسلام الصحيح للنشاشيبي 54 وعبيكان 33 ومخطوطات الرياض 5: 103 والبعثة المصرية 40 وإتحاف المسترشدين- 81 -

(2/252)


المنصور
(1080 - 1131 هـ = 1669 - 1719 م)
الحسين بن القاسم ابن الإمام المؤيد بالله محمد ابن المنصور القاسم، الحسني الشهاري: من أئمة الزيدية باليمن. ولد ونشأ في شهارة، وانقطع للعلم وعرف بالزهد، وحج سنة 1124 هـ
ولما عاد دعا إلى نفسه، فجر حروب بينه وبين المهدي (صاحب المواهب) ثم اتفق أهل اليمن على بيعته وخطب له مابين مكة وعدن. وضعف أمره في أواخر أيامه فلم يبق له غير مخلاف شهارة وكحلان والسودة والشرفين. وتنكرت القبائل له، لذهاب ما في يده من الاموال. وتوفي في شهارة. ولاحد معاصريه كتاب في سيرته سماه (شرح الصدور وحدائق الزهور في سيرة الإمام المنصور) (1).

المنصور
(1107 - 1161 هـ = 1696 - 1748 م)
الحسين بن قاسم بن الحسين، من سلالة الهادي إلى الحق: إمام زيدي يماني. ولد وتعلم بصنعاء، وبويع بها بعد وفاته أبيه المتوكل (قاسم بن الحسين) سنة 1139هـ ولقب (المنصور بالله) واستمر إلى أن توفي، ودفن في مسجد الابهر بصنعاء. وكان شجاعاً عالي الهمة صبورا على القتال واحتمال مشاق الغزو. نازعه بعض أقاربه فظفر بهم جميعا إلا أخا له اسمه (أحمد) امتنع عليه في بلاد تعز والحجرية (2).

حسين كامل
(1270 - 1336 هـ = 1853 - 1917 م)
حسين كامل بن إسماعيل (باشا) الخديوي ابن إبراهيم: أول من ولي السلطنة بمصر. بعد دولة الخديويين. ولد وتعلم في القاهرة، وأكمل دروسه
__________
(1) نبلاء اليمن 1: 601.
(2) بلوغ المرام 69 ونبلاء اليمن 595 والبدر الطالع 1: 225.

(2/252)


في باريس. وكان نشيطا في نشأته، حازما، مصيب الفراسة. ولي قبل السلطنة نظارة الاشغال العمومية فأنشأ سكة الحديد بين القاهرة وحلوان، ثم نظارة المالية، فرئاسة مجلس شورى القوانين.
وعني بشؤون الزراعة والمزارعين في مصر. ولما نشبت الحرب العامة ونحي آخر الخديويين (عباس حلمي الثاني) أقيم حسين كامل سلطانا على مصر (سنة 1333 هـ - 1914 م) فهو أول من تحولت به الخديوية المصرية إلى سلطنة. وعاجلته الوفاة فلم يقم بعمل كبير في مدة سلطنته (1).

ابن النقيب
(1031 - 1072 هـ = 1622 - 1662 م)
حسين بن كمال الدين بن محمد بن حسين بن محمد بن حمزة، الحراني، الحسيني، الطالبي: فاضل، من أعيان دمشق. له (التذكرة الحسينية - خ) ذكر فيها شعراء متقدمين وختمها بذكر بعض معاصريه من الشعراء، ثم بحصة وافية من نظمه، كانت نسخته في خزانة سعيد حمزة بدمشق ولعله أهداها إلى مكتبة المجمع ؟ (2).
__________
(1) النخبة الدرية 32 والكنز الثمين 9.
(2) خلاصة الأثر 2: 105 - 108.











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 01:39 AM   رقم المشاركة: 43
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

(2/252)
ابن الزبيدي
(546 - 631 هـ = 1151 - 1233 م)
الحسين بن المبارك بن محمد بن يحيى، أبو عبد الله، سراج الدين، ابن الزبيدي: فقيه، له علم باللغة والقراآت. زبيدي الاصل، بغدادي المولد والوفاة. حدث ببغداد ودمشق وحلب وغيرها.
له (منظومات) في اللغة والقراآت، ومؤلفات منها (البلغة) في الفقه. عرفه ابن العماد بالحنبلي، وعده صاحب الجواهر المضية في الاحناف (1).

الموصلي
(672 ؟ - 742 هـ = 1273 - 1341 م)
حسين بن المبارك بن يوسف الموصلي: فاضل. كان خازن الكتب في الشميساطية بدمشق. كتب كثيرا من كتب العلم، وجمع مجاميع، منها (الاوامر والنواهي - خ) في شستربتي (4261) (2).

السبيعي
(1225 - 1327 هـ = 1810 - 1909 م)
حسين بن محسن بن محمد الانصاري السعدي الخزرجي اليماني: قاض من المشتغلين بالحديث.
من أهل الحديدة. تولى القضاء ببندر اللحية مدة. ورحل إلى الهند، فصحب محمد صديق حسن خان. وتردد بين الهند واليمن يجلب نفائس المخطوطات إلى الاولى. ومات في بومبي. له (التحفة المرضية في حل بعض المشكلات الحديثة - ط) رسالة صغيرة
__________
(1) شذرات الذهب 5: 144 والجواهر المضية 1: 216 وجاء فيها (الترمذي) بدلا من (الزبيدي) وهو من خطأ الطبع، يدل عليه تعريف أخيه (الحسن بن المبارك) بالزبيدي، في الصفحة 200 من الجزء نفسه. وفي حاشية على لحظ الالحاظ - ص 259 - أن كتاب (التجريد الصريح لاحاديث الجامع الصحيح) المنسوب إليه في النسخ المطبوعة، ليس له، وإنما هو لأحمد بن أحمد الزبيدي المتوفى سنة 893.
(2) الدرر الكامنة 2: 65 وعرفه بالصوفي. وشستربتي 4261 وهو فيه (الصيرفي).
(2/253)
مفيدة، و (البيان المكمل في تحقيق الشاذ والمعلل - ط) رسالة في مصطلح الحديث كتبها سنة 1306 هـ (1).

النجار
(000 - نحو 220 هـ = 000 - نحو 835 م)
الحسين بن محمد بن عبد الله النجار الرازي، أبو عبد الله: رأس الفرقة (النجارية) من المعتزلة، وإليه نسبتها. كان حائكا، وقيل: كان يعمل الموازين، من أهل قم، وهو من متكلمي (المجبرة) وله مع النظام عدة مناضرات. وأكثر المعتزلة في الري وجهاتها من النجارية، وهم يوافقون أهل السنة في مسألة القضاء والقدر واكتساب العباد وفي الوعد والوعيد وإمامة أبي بكر، ويوافقون المعتزلة في نفي الصفات وخلق القرآن وفي الرؤية. وهم ثلاث فرق: البرغوثية، والزعفرانية، والمستدركة. له كتب، منها (البدل) في الكلام، و (المخلوق) و (إثبات الرسل) و (الارجاء) و (القضاء والقدر) و (الثواب والعقاب) وغير ذلك (2).

الحرون الطالبي
(000 - 271 هـ = 000 - 884 م)
الحسين بن محمد بن حمزة، من نسل الحسين السبط، العلوي الطالبي: ثائر من أعيان الطالبيين، يعرف بالحرون. كان مع يحيى بن عمر الطالبي، في ثورته بالكوفة. ولما انتهى أمر يحيى، ظهر فيها الحرون بعده، فساق إليه المستعين بالله العباسي جيشا، فلما قارب الكوفة خرج عنها الحرون وخالفه في الطريق فلم يصطدم به. وتوجه إلى سامراء وقد بويع فيها المعتز بالله، فبايع له ومكث مدة. وتفرق أنصاره، فاعتقل وحبس بضع عشرة سنة
__________
(1) أئمة اليمن، سيرة المنصور 119 والأزهرية 1: 323.
(2) فهرست ابن النديم: الفن الثالث من المقالة الخامسة. واللباب 3: 215 والامتاع والمؤانسة 1: 58 والمقريزي 20: 350 ووقع اسمه فيه (الحسن) تحريفا.
(2/253)
وأطلقه المعتمد العباسي (سنة 268 هـ فثار ثانية في سواد الكوفة وعاث وأفسد، فظفر به وحبس بواسط، فتوفي سجينا (1).

القباني
(000 - 289 هـ = 000 - 902 م)
الحسين بن محمد بن زياد النيسابوري، أبو علي القباني: أحد أركان الحديث بنيسابور.
رحل في طلبه رحلة واسعة. قال الحاكم: (هو أحد حفاظ الدنيا) له من المصنفات (المسند) و (التاريخ) و (الكنى) و (أتباع الاتباع) (2).

أبو عروبة
(000 - 318 هـ = 000 - 930 م)
الحسين بن محمد بن مودود السلمي الحراني: محدث حران ومفتيها. كان حافظا للحديث، عارفا برجاله. له (تاريخ) وكتاب في (الامثال والاوائل) و (الطبقات) اختصره من يرجح انه عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي (المتوفى سنة 600) وسماه (منتقى طبقات أبي عروبة - خ) الجزء الثاني منه (12 ورقة) في الظاهرية بدمشق. ولعله المتقدم باسم (التاريخ) (3)

الماسرجسي
(297 - 365 هـ = 910 - 976 م)
الحسين بن محمد بن أحمد ابن ماسرجس، أبو علي: من كبار حفاظ الحديث. من أهل نيسابور. قال ابن تغري بردي: كان جده (ماسرجس) نصرانيا وأسلم. وقال ابن الجوزي: في بيته وسلفه تسعة عشر محدثا. وقال الحاكم: هو سفينة عصره في كثرة الكتابة. وقال ابن عساكر: كان يعرف
__________
(1) مقاتل الطالبيين 421.
(2) تذكرة الحفاظ 2: 226 والتبيان - خ.
(3) تذكرة الحفاظ. والرسالة المستطرفة. ومخطوطات الظاهرية 169.
(2/253)
بالزهري الصغير. له (المسند الكبير) في ألف وثلثمائة جزء، وهو أكبر ما صنف في موضوعه، و (المغازي والقبائل) وكتاب على (البخاري) وآخر على (مسلم) (1).

الزعفراني
(000 - 369 هـ = 000 - 980 م)
الحسين بن محمد علي الزعفراني، أبو سعيد: عالم بالحديث والاصول، من أهل أصبهان.
له مصنفات كثيرة، منها (الشيوخ) و (المسند) و (التفسير) (2).

السهواجي
(000 - 400 هـ = 000 - 1010 م)
الحسين بن محمد السهواجي، أبو على: شاعر، من أهل مصر. نسبته إلى سهواج (من قراها) له كتاب (القوافي). وفي شعره رقة (3).

المرغني
(000 - 421 هـ = 000 - 1030 م)
حسين بن محمد المرغني، أبو منصور: مؤرخ، كان مقربا من السلطان محمود الغزنوي.
من كتبه (الغرر في سير الملوك وأخبارهم - ط) الاول والثاني منه، وهو في 4 أجزاء (4).
__________
(1) النجوم الزاهرة 4: 111 والبداية والنهاية 11: 283 وشذرات الذهب 3: 50 والتبيان - خ.
والرسالة المستطرفة 23 ووقع اسمه فيها (الحسن بن محمد). وتهذيب ابن عساكر 4: 351 وسماه (الحسين بن أحمد)
(2) ذكر أخبار أصبهان 1: 283.
(3) فوات الوفيات 1: 133.
(4) آداب اللغة العربية 2: 316 قلت: سبق أن عرفناه بالمرعشي، كما جاء في مصدره الذي أخذت عنه، ولما أعيد طبع (تاريخ غرر السير) نبه محققه إلى تصويب (المرغني) وقال: كما جاء في مخطوطة منه. ونقل عن بروكلمن أن (مرغن) من أعمال أفغانستان. أنظر بروكلمن 1: 342 و 2: 697 وذيله 1: 581 أقول: وقد راجعت المخطوطة التي أشار إليها وهي في مكتبة (داماد إبراهيم باشا) رقم 916 بالمكتبة السليمانية باسطنبول، وكان إلى جواري الدكتور إحسان عباس، فترجح عندنا أن اللفظ هو (المرغني) لا (المرعشي).
(2/254)
الخالع
(333 - 422 هـ = 945 - 1031 م)
الحسين بن محمد بن جعفر الرافقي، المعروف بالخالع: أديب، له شعر حسن. يقال إنه من ذرية معاوية بن أبي سفيان. أصله من الرافقة (بليدة كانت ملاصقة للرقة، على الفرات، وقرية في البحرين، ولعله كان من الاولى) وسكن بغداد. له كتب، منها (الاودية والجبال والرمال) و (الامثال) و (تخيلات العرب) و (شرح شعر أبي تمام) و (صناعة الشعر) أخذ عن الفارسي والسيرافي (1).

ابن زيلة
(000 - 440 هـ = 000 - 1048 م)
الحسين بن محمد - أو ابن طاهر - ابن زيلة، أبو منصور: حكيم، عالم بالرياضيات، ماهر في الموسيقى، عارف بالادب، حسن الانشاء. أصفهاني الأصل والمولد. كان من خواص تلاميذ الرئيس ابن سينا. من كتبه (النفس) و (شرح رسالة حي بن يقظان) لابن سينا، وهي غير رسالة ابن الطفيل، و (الاختصار من طبيعيات الشفاء) لابن سينا و (الكافي في الموسيقى - ط) مات قبل الكهولة (2).

العمري
(000 - 444 هـ = 000 - 1053 م)
الحسين بن محمد، أبو الفتح، ناصر الدين، المعروف بالشريف العمري، من نسل عمر بن الخطاب: فقيه شافعي، من أهل مرو. توفي بنيسابور له كتب (3).
__________
(1) اللباب 1: 340 ولسان الميزان 2: 310 وفي بغية الوعاة 235 (كان موجودا في عشر الثمانين وثلاثمائة) وفي إرشاد الاريب 4: 91 وفاته سنة 388 هـ ؟.
(2) تاريخ حكماء الإسلام 99 وكشف الظنون 862 وهو في طبقات الاطباء 2: 19(أبو منصور، ابن زيلا).
(3) طبقات المصنف 49.
(2/254)
الوني
(000 - 451 هـ = 000 - 1060 م)
الحسين بن محمد الوني: فرضي، حاسب. كان إماما في الفرائض وله فيها تصانيف كثيرة.
نسبته إلى ون (من أعمال قهستان) توفي شهيدا ببغداد في فتنة البساسيري (1).

ابن حي
(000 - 456 هـ = 000 - 1064 م)
الحسين بن محمد بن الحسين بن حي التجيبي القرطبي: مهندس فلكي. خرج من الأندلس سنة 442 هـ ونزل بمصر. وانتقل إلى اليمن فحظي عند أميرها الصليحي وتوفي بها. له (زيج مختصر) وكان عارفا بالادب، وله نظم حسن (2).

المروروذي
(000 - 462 هـ = 000 - 1069 م)
حسين بن محمد بن أحمد المروروذي: قاض، من كبار فقهاء الشافعية. كان صاحب وجوه غريبة في المذهب. له (التعليقة - خ) الجزء الاول منه، باستمبول في الفقه. توفي بمرو الروذ (3).

الدامغاني
(000 - 478 هـ ؟ = 000 - 1085 م)
حسين بن محمد بن إبراهيم، أبو عبد الله الدامغاني: فقيه حنفي، نسبته إلى دامغان (بين الري ونيسابور) له كتب، منها (الوجوه والنظائر - خ) في علوم القرآن، مبوب على حروف المعجم، منه مخطوطة في الأزهرية 146 ورقة، وفي شستربتي (5206) و (سوق العروس وأنس النفوس - خ) مواعظ، فيطوبقبو، و (المجرد في الحكايات - خ)
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 146 واللباب 3: 280.
(2) إرشاد، الاريب 4: 92.
(3) السبكي 3: 155 وطوبقبو 2: 644.
(2/254)
في شستربتي (3578) (1)

الجياني
(427 - 498 هـ = 1035 - 1105 م)
الحسين بن محمد بن أحمد الغساني الجياني الأندلسي، أبو علي: محدث، من علماء الاندلس.
كان يتصدر للتدريس في جامع قرطبة، وهو من أهلها، نزلها أبوه في الفتنة، ووفاته فيها.
ويعرف بالجياني وليس من (جيان) وإنما نزلها أبوه مدة. وأصلهم من الزهراء.
له (تقييد المهمل - خ) ضبط فيه كل ما يقع فيه اللبس من رجال الصحيحين و (كتاب ما يأتلف خطه ويختلف لفظه من أسماء الرواه وكناهم وأنسابهم من الصحابة والتابعين ومن بعدهم ممن ذكر في الصحيحين - خ) رأيته مستعارا في خزانة الرباط. صفحاته 404 وخطه مغربي حسن.
والنسخة بالية رممت. وله (الالقاب - خ) رسالة، و (التعريف بشيوخ البخاري - خ) رسالة، و (التنبيه على الاوهام الواقعة في المسندين الصحيحين - خ) رسالة، وهذه الرسائل الثلاث، في مجموع مصور في معهد المخطوطات (الرقم 586 تاريخ) و (الكنى والالقاب - خ) في شستربتي، مجلد (2).
__________
(1) 986: 2.
Broc S 2:986. وطوبقبو 3: 188 والأزهرية 1: 198 قلت: أخذت وفاته من هدية العارفين 1: 310 ويلاحظ أن ابن الأثير، في اللباب 1: 406 ذكر دامغانيا آخر توفي في بغداد بهذا التاريخ ؟.
(2) وفيات الأعيان 1: 158 وآداب اللغة 3: 67 وبغية الملتمس 249 والصلة 144 وأزهار الرياض 3: 149 والتبيان - خ. وفهرس المخطوطات المصورة: القسم الثاني من الجزء الثاني 15، 126 قلت: ورأيت في مكتبة الجامع الكبير، بمكناس، نسخة رقم 237 / 1 من كتابه (تقييد المهمل) أولها (أما بعد، يرحمك الله، فانك سألتني) وهي ناقصة الآخر، من حرف النون فما بعده.
وفي خزانة (إصريف) بالسوس، مخطوطة من كتاب صاحب الترجمة (تقييد المهمل) قال في وصفها مصنف (خلال جزولة 2: 85، 86): نسخة جيدة، كتبت عام 799 وعلى ظهر الصحيفة الاولى منها خطوط مشرقية، وهي في 132 صفحة. وفي الخزانة نفسها، مخطوطة من كتابه (الاوهام الواقعة في الصحيحين) كتبت عام 799 أيضا. ومخطوطات الرياض، عن المدينة، القسم الاول 47.
(2/255)
الراغب الأصفهاني
(000 - 502 هـ = 000 - 1108 م)
الحسين بن محمد بن المفضل، أبو القاسم الأصفهاني (أو الأصبهاني) المعروف بالراغب: أديب، من الحكماء العلماء. من أهل (أصبهان) سكن بغداد، واشتهر، حتى كان يقرن بالإمام الغزالي.
من كتبه (محاضرات الأدباء - ط) مجلدان، و (الذريعة إلى مكارم الشريعة - ط) و (الاخلاق) ويسمى (أخلاق الراغب) و (جامع التفاسير) كبير، طبعت مقدمته، أخذ عنه البيضاوي في تفسيره، و (المفردات في غريب القرآن - ط) و (حل متشابهات القرآن - خ) و (تفصيل النشأتين - ط) في الحكمة وعلم النفس، و (تحقيق البيان - خ) في اللغة والحكمة، وكتاب في (الاعتقاد - خ) و (أفانين البلاغة) (1).

الزينبي
(420 - 512 هـ = 1029 - 1118 م)
الحسين بن محمد بن علي بن الحسن، أبو طالب الزينبي: نقيب النقباء ببغداد. يلقب بنور الهدى. كان عالما بفقه الحنفية انتهت إليه الرئاسة فيه، وجيها، شريفا، يتوجه في بعض السفارات إلى الملوك. ولي نقابة الطالبيين والعباسيين شهورا، ونزل عنها إلى أخ له اسمه طراد.
وتوفي ببغداد (2).
__________
(1) روضات الجنات 249 وعنه أخذنا تاريخ وفاته. وكشف الظنون 1: 36 وهو فيه: (المتوفى سنة نيف وخمسمائة). وتاريخ حكماء الإسلام 112 ولم يذكر وفاته. وعلى هامشه: (توفي الراغب سنة 402 في أصح الروايات ؟. وآداب اللغة 3: 44 والذريعة 5: 45 وسفينة البحار 1: 528 وفيه: (توفي بعد المئة الخامسة) وفهرس الخزانة التيمورية 3: 108 وهو فيه (الحسين بن المفضل بن محمد، المتوفى سنة 503 كما حققه بعض المستشرقين). ومجلة المجمع العلمي العربي 24: 275 وفيها: وفاته سنة 452 وانفرد السيوطي في بغية الوعاة 396 بتسميته (المفضل بن محمد) وقال: كان في أوائل المئة الخامسة.
(2) ابن الأثير 10: 192 والبداية والنهاية 12: 183 والشذرات 4: 34 والجواهر المضية 1: 219 وهو فيه: (الحسين بن نظام بن الخضر بن محمد).
(2/255)
ابن سكرة
(000 - 514 هـ = 000 - 1120 م)
حسين بن محمد بن فيره بن حيون بن سكرة الصدفي، أبو علي: قاض، محدث، كثير الرواية.
من أهل سرقسطة. رحل إلى المشرق رحلة واسعة سنة 481 - 490 هـ وأقام ببغداد خمس سنين، واستقر بمرسية. واستقضي بها، ثم استعفى وخرج منها فارا إلى المرية، فأقام بها، وقبل قضاءها على كره. ولما كانت وقعة قتندة، بثغر الاندلس، شهدها غازيا واستشهد فيها (1).

البارع البغدادي
(443 - 524 هـ = 1051 - 1130 م)
الحسين بن محمد بن عبد الوهاب، من بني الحارث بن كعب: أديب، من علماء اللغة والنحو.
وهو من بيت وزارة. ولي بعض جدوده وزارة المعتضد والمكتفي العباسيين. له (ديوان شعر) وكتب في (الادب) عمي في آخر عمره. مولده ووفاته ببغداد (2).

الحسين بن محمد
(000 - 662 هـ = 000 - 1264 م)
حسين بن محمد بن أحمد بن يحيى، من نسل الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين: فقيه، من علماء الزيدية، من بيت الامامة. وهو أخو (الحسن) المنصور بالله. توفي بعد قيام أخيه بالدعوة.
له تآليف اشهرها (شفاء الاوام، المميز بين الحلال والحرام - خ) في مجلدين، وقد خرج أحاديثه القاضي عبد العزيز بن محمد الضمدي، في مجلد ضخم سماه (تخريج أحاديث شفاء الاوام، وبيان طرقها من دواوين أئمة الحديث الأعلام - خ) اقتنيته بخطه. ومن كتب صاحب الترجمة (الاجوبة
__________
(1) بغية الملتمس 253 وأزهار الرياض 3: 51 والتبيان - خ. والصلة 145.
(2) وفيات الأعيان 1: 158 وإرشاد الاريب 4: 88 وإنباه الرواة 1: 328.
(2/255)
العقيانية على الاسئلة السفيانية - خ) (1).

الطيبي
(000 - 743 هـ = 000 - 1342 م)
الحسين بن محمد بن عبد الله، شرف الدين الطيبي: من علماء الحديث والتفسير والبيان.
من أهل توريز، من عراق العجم. كانت له ثروة طائلة من الارث والتجارة، فأنفقها في وجوه الخير، حتى افتقر في آخر عمره. وكان شديد الرد على المبتدعة، ملازما لتعليم الطلبة والانفاق على ذوي الحاجة منهم، آية في استخراج الدقائق من الكتاب والسنة، متواضعا، ضعيف البصر.
من كتبه (التبيان في المعاني والبيان - خ) في شستربتي (4606) وعارف حكمت (10 بلاغة) و (الخلاصة في معرفة الحديث - خ) و (شرح الكشاف - خ) أربعة مجلدات ضخمة، في التفسير، سماه (فتوح الغيب في الكشف عن قناع الريب - خ) في الخزانة الأزهرية، ومنه مجلد في الرباط (175 كتاني) كتب في حياة المؤلف و (شرح مشكاة المصابيح) في الحديث (2).

السمنقاني
(000 - 746 هـ = 000 - 1345 م)
حسين بن محمد بن حسين السمنقاني: فقيه حنفي، من العلماء. له (خزانة المفتين - خ) في فروع الحنفية، مجلدان، ثانيهما بخطه سنة 740 في الأزهرية،
__________
(1) تاريخ اليمن للواسعي 32 و،..
Ambro C.320 A 237.
(2( الدرر الكامنة 2: 68 والبدر الطالع 1: 229 والتعريف بابن خلدون 273 وهو في كشف الظنون 1: 720 (الحسن بن محمد بن عبد الله) وكذا في شذرات الذهب 6: 137 وفي بغية الوعاة 228 وفهرس المكتبة الأزهرية 1: 315 وعلق مصحح الدرر الكامنة بقوله: (في هامش 1 - إحدى النسخ المخطوطة - بخط السخاوي: هذا الرجل - أي الطيبي - سمى نفسه في أول شرح المشكاة الحسين بن عبد الله بن محمد، وكذا سماه شيخنا المؤلف - يعني صاحب الدرر الكامنة - في أول تخريجه أحاديث المصابيح) والثقافة الاسلامية 94.
(2/256)
و (الشافي في شرح الوافي) (1).

ابن قاضي العسكر
(698 - 762 هـ = 1298 - 1361 م)
الحسين بن محمد بن الحسين. الحسيني العلوي، المعروف بابن قاضي العسكر: منشئ، ولي التوقيع بالقاهرة ونقابة الاشراف. وكتب بديوان الانشاء من التقاليد والتواقيع مايعيي حصره.
له ديوان خطب سماه (المقال المحبر في مقام المنبر) على طريقة خطب ابن نباتة. وبنى مدرسة بحارة بهاء الدين وقف عليها وقفا جيدا ووقف فيها كتبا كثيرة. وكان من أصدقاء صلاح الدين الصفدي، ترجم له في (ألحان السواجع) فذكر نسبه كاملا، ولم يشر إلى شهرته بابن قاضي العسكر. وأورد من مراسلاته معه، شعرا ونثرا، نحو 15 صفحة (2).

الديار بكري
(000 - 966 هـ = 000 - 1559 م)
حسين بن محمد بن الحسن الديار بكري: مؤرخ، نسبته إلى ديار بكر. ولي قضاء مكة وتوفي فيها. له (تاريخ الخميس - ط) مجلدان، أجمل به السيرة النبوية وتاريخ الخلفاء والملوك، و (مساحة الكعبة والمسجد الحرام - خ) رسالة (3).

سلطان العلماء
(1001 - 1064 هـ = 1593 - 1654 م)
حسين بن محمد الميرزا رفيع الدين ابن الأمير شجاع الدين محمود الحسيني نسبا، المرعشي الآملي أصلا، الأصفهاني منشأ وموطنا:
__________
(1) الأزهرية 2: 147، 148 وطوبقبو 2: 536 وهو فيه (السمعاني) كما في بروكلمن ومثله شستربتي 5382 -83 ومخطوطات الدار 1: 294 وكشف الظنون 704 وجاء فيه (السميقاني) فرجح الواقف على طبعه أن يكون (السمنقاني) قلت: وسمنقان بلدة من أعمال نيسابور، قال ياقوت: رأيتها إذ كنت هاربا من التتر في 617 تسمى سملقان ولكن المحدثين يكتبونها بالنون.
(2) البدر الطالع 1: 228 والدرر الكامنة 2: 66 وألحان السواجع - خ.
(3) نظم الدرر - خ. وفيه: وفاته في حدود 966 هـ كما
(2/256)
من أكابر الامامية وعلمائهم. تقلد الوزارة للسلطان شاه عباس الصفوي نحو خمس سنين، ثم تقلدها من بعده للسلطان شاه صفي الصفوي، فأقام سنتين وعزله شاه صفي ونفاه إلى أرض قم، فمكث مدة وأعاده إلى أصفهان. ولما مات صفي الدين وولي الشاه عباس الثاني أرجعه إلى الوزارة وقربه، فثبت فيها ثماني سنين وستة أشهر إلى أن توفي ببلدة الاشرف (من بلاد مازندران) ونقل نعشه إلى النجف. له كتب، منها (أنموذج العلوم - خ) ويسمى (الرسالة الجليلة) وله حواش وشروح، منها (حاشية على شرح اللمعة) و (حاشية على معالم الاصول - ط) في أصول الفقه، و (حاشية على شرح المختصر للعضدي) (1).

المغربي
(1048 - 1119 هـ = 1638 - 1707 م)
الحسين بن محمد بن سعيد اللاعي، المعروف بالمغربي: قاضي صنعاء، ومحدثها.
توفي بالروضة (من أعمالها). له (البدر التمام في شرح بلوغ المرام - خ) جزآن في مجلد ضخم، في خزانة الرباط (420 كتاني) وفي جامعة الرياض (228 صفحة) ورسالة في حديث (أخرجوا اليهود من جزيرة العرب) (2).

ابن شرحبيل
(1079 - 1142 هـ = 1669 - 1729 م)
حسين بن محمد بن علي بن شرحبيل البوسعيدي الدرعي: شيخ الطريقة الشاذلية،
__________
في كشف الظنون. وآداب اللغة 3: 308 وفيه: وفاته بعيد سنة 982 هـ
(1) روضات الجنات 2: 27 والذريعة 2: 405 وأعيان الشيعة 27: 235 وهو فيه: (المعرو ف بخليفة سلطان).
(2) البدر الطالع 1: 230 ونشر العرف 1: 620 وجامعة الرياض 5: 142.
(2/256)
من فقهاء المالكية. مغربي من أهل درعة. بنى عدة مدارس وزاوايا ورباطات.
وصنف كتبا منها (شرحان) على صغرى السنوسي قال المختار: وقفت عليهما، و (شرح سيف النصر) لابن ناصر، ثلاثة شروح كبيرها في سفر وقف عليه المختار السوسي بخطه، وقال: شحنه بفوائد غريبة، والثانى والثالث، قال المختار: وهما المشتهران الآن بين أيدي الناس، و (انارة البصائر في ترجمة الشيخ ابن ناصر - خ) في خزانة درعة، بالمجموع 3070 و (رسائل - خ) في درعة أيضا (المجموع 2717) وتوفي بزاويته المسماة (امان ملولنين) بسوس، ومعناها بالعربية الماء الابيض (1).

المحلي
(000 - 1170 هـ = 000 - 1757 م)
حسين بن محمد المحلي: فقيه شافعي مصري. له (كشف اللثام عن أسئلة الانام - خ) و (الكشف التام عن إرث ذوي الارحام - ط) في المواريث، و (كشف الاستار عن مسألة الاقرار - خ) رسالة في المواريث، و (منتهى الايرادات لجدول المناسخات - خ) شرح به جدول ابن الهائم، و (فتح رب البرية على متن السخاوية - ط) حساب، و (مزيد النعمة لجمع أقوال الائمة - خ) (2).

الورثيلاني
(1125 - 1193 هـ = 1713 - 1779 م)
الحسين بن محمد السعيد الورثيلاني: مؤرخ، من فقهاء المالكية، له اشتغال بالتصوف.
نسبته إلى بني ورثيلان (قبيلة بالمغرب الاوسط قرب بجاية، بالجزائر) نشأ بها، وحج فأخذ عن علماء مصر
__________
(1) المعسول 18: 239 - 249 والمنوني، في مجلة دعوة الحق: عدد ذي القعدة 1393 ص 157، 162.
(2) الجبرتي 1: 219 والكتبخانة 3: 265 و 274 و 314 و 317 ومعجم المطبوعات 1624.
(2/257)
والحجاز.له (نزهة الانظار في فضل علم التاريخ والاخبار - ط) ويعرف بالرحلة الورثيلانية، ذكر به ما شاهده من الامكنة ومن اجتمع بهم من الاعيان، في حجه سنة 1179 هـ
وله (شرح منظومة الاخضري) في التصوف، وغير ذلك (1).

حسين عصفور
(000 - 1216 هـ = 000 - 1802 م)
حسين بن محمد بن أحمد ابن عصفور الدرازي الشاخوري البحراني: فقيه إمامي باحث.
من أهل البحرين، من قرية (الشاخورة) قتل في معركة بالبحرين. له 36 كتابا، منها (الحقائق الفاخرة - ط) و (السوانح النظرية - خ) كلاهما فقه (2).

الغزي
(1235 - 1271 هـ = 1819 - 1854 م)
حسين بن محمد بن مصطفى البالي الغزي: أديب كثير النظم.ولد في غزة، وتعلم بها و بالأزهر، وأقام مدة في طرابلس الشام، فدعاه بعض الوجوه إلى حلب فسكنها وتصدر للتدريس إلى ان توفي. كان مشاركا في علوم الشريعة والادب، تخرج به كثير من العلماء. وخلف تآليف، منها (ديوان شعره - خ) في الظاهرية، و (رسالة في إعراب لاسيما - خ) في الظاهرية (الرقم العام 6867) و (المقالات في بيان المجازات - خ) في الظاهرية أيضا (الرقم 9434) (3).

اليبرودي
(000 - بعد 1277 هـ = 000 - بعد 1860 م)
حسين بن محمد صالح بن حسين اليبرودي:
__________
(1) نزهة الانظار: مقدمته. وتعريف الخلف 2: 133 وشجرة النور 357 وهو فيه (الورتيلاتي) نسبة إلى بني ورتيلات. ومعجم سركيس 1913 وفهرس دار الكتب 6: 64.
(2) شهداء الفضيلة 307 وأعيان الشيعة 27: 128.
(3) أدباء حلب 5 شعر. والظاهرية 194 ومخطوطات الظاهرية، النحو 203 واللغة 317.
(2/257)
طبيب دمشقي. من أهل يبرود. له (نبذة في علم الطب والحكمة والمنافع والخواص - خ) بخطه، في مكتبة سوهاج ألفها في جامع بني أمية بدمشق سنة 1277 هـ (1).

ابن عون، الشهيد
(1254 - 1297 هـ = 1839 - 1880 م)
حسين (باشا) بن محمد بن عبد المعين ابن عون: شريف حسني، من أمراء مكة.
ولد فيها، وولي إمارتها بعد وفاة أخيه عبد الله باشا (سنة 1294 هـ وانتظمت له شؤونها إلى أن قدم (جدة) يوما، فاعترضه رجل من الافغان، وهو راكب في موكبه، فزاحم العسكر حتى اتصل به كأنه يريد تقبيل يده، وطعنه بسكين، فتوفي بعد يومين بجدة وحمل إلى مكة (2).

حسين البار
(1250 - 1311 هـ = 1834 - 1893 م)
حسين بن محمد البار: فاضل، من العلويين، من أهل حضرموت. له نظم وحميني - وهو نوع من الزجل - في (ديوان) و (رسالة - ط) في ترجمة عمه أحمد بن عبد الله بن عيدروس البار (3).

حسين النوري
(1254 - 1320 هـ = 1838 - 1902 م)
حسين بن محمد تقي النوري المازندراني الطبرسي: فقيه إمامي. ولد في قرية (يالو) من قرى نور (إحدى كور طبرستان) وتوفي في الغري (بالكوفة)
__________
(1) المخطوطات المصورة: الطب 193.
(2) الجداول المرضية 164 ومرآة الحرمين 1: 366 وخلاصة الكلام 327 وأعيان القرن الثالث عشر 140 وهو فيه (حسين بن عبد الله بن محمد) وأنه بعد أن بويع (1294) قام بغزوة إلى ناحية تربة (سنة 1296) ولما دخل جدة وطعنه الافغاني بسكين في أسفل خاصرته نزل عن جواده، ودخل دار عمر نصيف.
(3) تاريخ الشعراء الحضرميين، الجزء الرابع.
(2/257)
من كتبه (نفس الرحمن في فضائل سلمان - ط) و (دار السلام - ط) في الاحلام، مجلدان، جمع فيه ما يتناقله الناس في ذلك، و (مستدرك الوسائل) في الفقة، ثلاثة أجزاء، و (فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الارباب - ط) و (معالم العبر - ط) و (جنة المأوى - ط) و (الفيض القدسي في أحوال المجلسي - ط) و (كشف الاستار - ط) و (اللؤلؤ والمرجان - ط) في نقد قراءة التعازي، و (تحية الزائر - ط) في الزيارات. وله كتب أخرى ورسائل، بالفارسية، طبع أكثرها(1).

حسين الجسر
(1261 - 1327 هـ = 1845 - 1909 م)
حسين بن محمد بن مصطفى الجسر: عالم بالفقه والادب، من بيت علم في طرابلس الشام.
له نظم كثير. ولد وتعلم في طرابلس، ورحل إلى مصر، فدخل الأزهر سنة 1279 هـ فاستمر إلى 1284 هـ . وعاد إلى طرابلس، فكان رجلها في عصره، علما ووجاهة. وتوفي فيها.
من كتبه (الرسالة الحميدية في حقيقة الديانة الاسلامية - ط) و (الحصون الحميدية - ط) في العقائد الاسلامية، و (نزهة الفكر - ط) في ترجمة أبيه، و (إشارات الطاعة في حكم صلاة الجماعة - ط) و (رياض طرابلس الشام - ط) عشرة أجزاء، مقالات له نشرها في جريدة (طرابلس) وهو منشئ هذه الجريدة، و (الكواكب الدرية في الفنون الادبية - خ) ويقارب المحفوظ من نظمه عند أسرته ثلاثة عشر ألف بيت. وآل الجسر، أصلهم من مصر، يرجح أن سلفهم نزح من دمياط حوالي سنة1170 هـ (2).
__________
(1) أحسن الوديعة 89 وإيضاح المكنون 1: 369 وأعيان الشيعة 27: 139 وورد إسمه في هامش فهرست الطوسي ص 80 (محمد بن حسين).
(2) علماء طرابلس 167 وآداب زيدان 4: 251.
(2/258)
الحبشي
(1258 - 1330 هـ = 1842 - 1912 م)
حسين بن محمد بن حسين الحبشي الباعلوي: مفتي الشافعية بمكة. ولد ونشأ في سيون (بحضرموت) وولي الافتاء بمكة بعد أبيه، وتوفي فيها. وأفرد بعض أصحابه أسانيده وأحواله ومشيخته في مؤلف مخصوص (1).

العراقي
(000 - 1356 هـ = 000 - 1937 م)
الحسين بن محمد الشيخ الوليد العراقي: مدرس مالكي، مغربي، له يد في الافتاء، من أهل فاس.
ووفاته بها. له كتب، منها (المناطيد الجوية في الرد على المقالات الحجوية) رد على الشيخ محمد بن الحسن الحجوي الآتية ترجمته (2).

الكبسي
(1321 - 1367 هـ = 1903 - 1948 م)
حسين بن محمد بن عبد الله بن علي، من بني معتق بن هيجان، الكبسي اليماني: صاحب (ابن الوزير) وعضده في قتل ملك اليمن الإمام يحيى حميد الدين.
__________
(1) فهرس الفهارس 1: 235 وفيه أن الحبشي من بيوتات بني علوي اليمنيين.
وتاريخ الشعراء الحضرميين: الجزء الرابع. وفيه: له (ثبت) يحتوي على أسانيده ومروياته في الحديث. أقول: لعله غير الذي جمعه بعض أصحابه.
(2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
(2/258)
ولد بقرية نيعان (من بلاد خبان، في اليمن) وتفقه على مذهب الإمام زيد، في ذمار وصنعاء، وتقدم في خدمة الإمام يحيى (ملك اليمن) إلى أن ولي نظارة أوقاف المدرسة المتوكلية بصنعاء.
ورحل مع الأمير سيف الإسلام الحسين ابن يحيى إلى أوربا واليابان (سنة 1356 هـ وزار الصين. وكان مندوب اليمن في التوقيع على ميثاق (جامعة الدول العربية) بمصر.
وحضر كثيرا من اجتماعاتها. ولما خرج الأمير إبراهيم بن يحيى حميد الدين على أبيه، وأقام بعدن يحرض أهل صنعاء على الثورة، والاه الكبسي سرا، وهو يظهر الاخلاص لابيه.
ثم اشترك مع عبد الله (ابن الوزير) في تدبير الفتك بالإمام يحيى. وقتل الامام، ونادى ابن الوزير بنفسه إماما وملكا لليمن، وجعل الكبسي وزيرا للخارجية، فلم يطل عهدهما وتغلب عليهما أنصار سيف الإسلام أحمد (ملك اليمن بعد ذلك) وكان في حجة. فحملا إليه أسيرين من صنعاء، فأمر بهما فقتلا. والكبسي نسبة إلى (هجرة الكبس) من بلاد خولان، كان أسلافه منها.

الشبيبي
(1338 - 1368 هـ = 1919 - 1949 م)
حسين بن محمد بن علي بن محمد الشبيبي: أديب عراقي من أهل الكوت (بين سوق الشيوخ والناصرية) له كتب،
(2/258)
منها (الاستقلال والسيادة الوطنية - ط) و (الجبهة الوطنية الموحدة - ط) و (ديوان - شعر) قال مترجموه: حكم عليه بالاعدام شنقا، ولم يذكروا السبب (1).

ابن نصيف
(1321 - 1379 هـ = 1903 - 1960 م)
حسين بن محمد بن حسين نصيف: متأدب من أهل جدة. ولد وتعلم بها. وعين رئيسا لهيأة الامر بالمعروف. ولم يكن ذلك ميدانه، فاعتزلها. وترأس شركة تجارية في جدة. وصنف كتاب (ماضي الحجاز وحاضره - ط) مختصر. أعانه والده على تأليفه. وتوفي بالقاهرة (2)

الزيداني
(000 - 727 هـ = 000 - 1327 م)
الحسين بن محمود بن الحسن، مظهر الدين الزيداني: من العلماء بالحديث. نسبته إلى صحراء زيدان بالكوفة. له كتب، منها (المفاتيح في شرح المصابيح للبغوي - خ) في التيمورية وقونية ومكتبات أخرى. أتم تأليفه سنة 720 مجلدان، و (معرفة أنواع الحديث - خ) في دار الكتب (230 مجاميع طلعت) رسالة مستخرجة من مقدمة كتابه السابق، و (فوائد في أصول الحديث - خ) ضمن مجموعة في دار الكتب (328 مجاميع تيمور) (3).

حسين باشا باي
(1192 - 1251 هـ = 1778 - 1835 م)
حسين بن محمود بن محمد الرشيد بن حسين بن علي تركي، أبو محمد:
__________
(1) رجال الفكر 243 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 356.
(2) تاريخ مدينة جدة 492 ومجلة العرب 6: 371.
(3) التيمورية 2: 239 وكشف الظنون 1699 ومولانا موزه سي 1: 67 وشستربتي 3752 والآثار الخطية 1: 201 ومخطوطات المصطلح 1: 272، 300 وفي إيضاح المكنون 2: 536 أن مصنفه امتلك نسخة من (شرح مقامات الحريري) كتبت سنة 695 من تأليف مظهر الدين حسين بن..الزيداني (الضرير) ؟ الشيرازي قلت: فالنسخة إذن مخطوطة في خزانته.
(2/259)
أمير تونس. ولد فيها، وتخلى له أبوه عن أمورها، فحسنت سيرته.ولما توفي والده استقل بالامر (سنة 1239 هـ وأنشأ أسطولا حسنا واتخذ جيشا من أهل المملكة، وحملت إليه الخلعة من الدولة العثمانية سنة 1247 هـ وكان محبا للخير، فيه حزم وشجاعة وحلم. توفي في إمارته (1).

مردان
(1345 - 1392 هـ = 1927 - 1972 م)
حسين مردان: أديب قصصي عراقي. من أهل بغداد مولدا ووفاة عاش أكثر من عشر سنوات في ديالي. له 15 كتابا مطبوعا، منها (مقالات في النقد الادبي) و (أغصان الحديد) و (الربيع والجوع) و (رسالة من شاعر إلى رسام) و (قصائد عارية) و (الازهار تورق داخل الصاعقة) مجموعة مقالات ظهرت بعد وفاته بأيام (2).

حسين المرصفي = حسين بن أحمد 1307

البغوي
(436 - 510 هـ = 1044 - 1117 م)
الحسين بن مسعود بن محمد، الفراء،أو ابن الفراء، أبو محمد، ويلقب بمحيي السنة، البغوي:
__________
(1) دائرة البستاني 7: 55 و
Histoire de la regence de Tunis 97-Io4 والخلاصة النقية 142 وفيه أغلاط في أرقام السنين صححناها اعتمادا على المصادر الاخرى.
(2) معجم المؤلفين العراقيين 1: 357 ومجلة الأديب : ديسمبر 1972 ص 57 وفيها أن مولده في (الحلة) خلافا للاول.
(2/259)
فقيه، محدث، مفسر.
نسبته إلى (بغا) من قرى خراسان، بين هراة ومرو. له (التهذيب - خ) في فقه الشافعية، و (شرح السنة - خ) في الحديث، و (لباب التأويل في معالم التنزيل - ط) في التفسير، و (مصابيح السنة - ط) و (الجمع بين الصحيحين) وغير ذلك. توفي بمرو الروذ (1).

حسين عودة
(1252 - 1332 هـ = 1836 - 1914 م)
حسين بن مصطفى أبي عودة: طبيب دمشقي. تعلم بمدرسة الطب بمصر، وأحرز شهادتها سنة 1291 هـ وأمضى أواخر سنيه في صيدا (بلبنان) وتوفي بها. له (فهرست المادة الطبية - ط) وهو فهرست لكتاب عمدة المحتاج في علمي الادوية والعلاج، لأحمد الرشيدي، و (المرشدة العودية في إثبات الكيميا الطبية) رسالة نشرت في مجلة روضة المدارس، و (نبذة من الرحلة العودية إلى الديار المصرية - ط) رسالة، و (المرشد الامين في النصيحة في الدين (2).

الحسين بن مصعب
(000 - 199 هـ = 000 - 814 م)
الحسين بن مصعب بن زريق: أحد الوجوه المقدمين في عصر المأمون. وهو والد (طاهر بن الحسين) مات بخراسان وحضر المأمون جنازته (3).
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 145 وفيه رواية أخرى في وفاته سنة 516 هـ
وتهذيب ابن عساكر 4: 345 ووفاته فيه سنة 516 هـ وملخص المهمات - خ. ودائرة المعارف الاسلامية 4: 27 وفهرست الكتبخانة 1: 357 و 442 وسماه السيوطي في طبقات الحفاظ (الحسين بن محمد ابن مسعود).
(2) معجم المطبوعات 1391 ومنتخبات التواريخ لدمشق.
(3) ابن الأثير 6: 105.
(2/259)
الحسين بن مطير
(000 - 169 هـ = 000 - 785 م)
الحسين بن مطير بن مكمل الاسدي، مولاهم: شاعر متقدم في القصيد والرجز، من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية. له أماديح في رجالهما. وكان زيه وكلامه كزي أهل البادية وكلامهم.
وفد على معن بن زائدة لما ولي اليمن، فمدحه. ولما مات معن رثاه. وجمع معاصرنا الدكتور محسن غياض ببغداد، ما وجد من شعره، في (ديوان - ط) (1).

قاضي مير
(000 - 910 هـ = 000 - 1504 م)
حسين بن معين الدين الميبذي المعروف بقاضي مير: عالم بالحكمة والطبيعيات. أصله من (ميبذ) قرب مدينة يزد، ومولده بيزد، ووفاته في هراة. من تلاميذ الجلال الدواني له تصانيف عربية وفارسية، فمن العربية (شرح كافية ابن الحاجب) و (شرح هداية الحكمة للابهري - ط) يسمى (قاضي مير على الهداية) ويسمى أيضا (مرضي الرضي) اشارة إلى (شرح الرضي الاسترابادي). وله مجموعة من الرسائل في الفلسفة والطبيعيات طبعت باسم (الميبدي). قلت: واشتهاره بقاضي مير، فارسي حديث، أخذ من التعريف به بلفظ (القاضي، مير حسين) (2).

الحلاج
(000 - 309 هـ = 000 - 922 م)
الحسين بن منصور الحلاج، أبو مغيث: فيلسوف، يعد تارة في كبار المتعبدين والزهاد، وتارة في زمرة
__________
(1) فوات الوفيات 1: 144 والأغاني. وإرشاد الاريب 4: 97 وتهذيب ابن عساكر 4: 362 والتبريزي 3: 2 و 118 وخزانة البغدادي 2: 485 والمورد 3: 2: 227.
(2) روضات الجنات 257 وهداية 1: 316 وسركيس 1486 وكشف 2029.
(2/260)
الملحدين. أصله من بيضاء فارس، ونشأ بواسط العراق (أو بتستر) وانتقل إلى البصرة، وحج، ودخل بغداد وعاد إلى تستر. وظهر أمره سنة 299هـ فاتبع بعض الناس طريقته في التوحيد والايمان. ثم كان يتنقل في البلدان وينشر طريقته سرا، وقالوا: أنه كان يأكل يسيرا ويصلي كثيرا ويصوم الدهر، وإنه كان يظهر مذهب الشيعة للملوك (العباسيين) ومذهب الصوفية للعامة، وهو في تضاعيف ذلك يدعي حلول الالهية فيه. وكثرت الوشايات به إلى المقتدر العباسي فأمر بالقبض عليه، فسجن وعذب وضرب وهو صابر لا يتأوه ولا يستغيث. قال ابن خلكان: وقطعت أطرافه الاربعة ثم حز رأسه وأحرقت جثته ولما صارت رمادا ألقيت في دجلة ونصب الرأس على جسر بغداد. وادعى أصحابه أنه لم يقتل وإنما ألقي شبهه على عدو له. وقال ابن النديم في وصفه: كان محتالا يتعاطى مذاهب الصوفية ويدعي كل علم، جسورا على السلاطين، مرتكبا للعظائم، يروم إقلاب الدول ويقول بالحلول. وأورد أسماء ستة وأربعين كتابا له، غريبة الاسماء والاوضاع، منها (طاسين الازل والجوهر الاكبر والشجرة النورية) و (الظل الممدود والماء المسكوب والحياة الباقية) و (قرآن القرآن والفرقان) و (السياسة والخلفاء والامراء) و (علم البقاء والفناء) و (مدح النبي والمثل الاعلى) و (القيامة والقيامات) و (هو هو) و (كيف كان وكيف يكون) و (الكبريت الاحمر) و (الوجود الاول) و (الوجود الثاني) و (اليقين) و (التوحيد).
ووضع المستشرق غولدزيهر (
Goldziher)رسالة في الحلاج وأخباره وتعاليمه، وكذلك صنف المستشرق لويس مسينيون (L Massignon
). كتابا في الحلاج وطريقته ومذهبه. وأقوال الباحثين فيه كثيرة (1).
__________
(1) الفهرست 1: 190 ولغة العرب 3: 154 والمشرق 12: 191 وروضات الجنات 226 وطبقات الصوفية 307 والبداية والنهاية 11: 132 ولسان الميزان 2: 314
(2/260)
النعمي
(000 - 1187 هـ = 000 - 1773 م)
حسين بن مهدي النعمي التهامي ثم الصنعاني: فاضل، من أهل (صبيا) في تهامة اليمن.
تعلم وأقام في صنعاء. يقرئ كتب السنة، في مسجد القبة، إلى أن توفي.
له (معارج الالباب في مناهج الحق والصواب - ط) وآل النعمي في صبيا، حسنيون، نسبتهم إلى جد لهم اسمه (نعمة) (1).

الحسين الموسوي
(304 - 400 هـ = 916 - 1010 م)
الحسين بن موسى الحسيني العلوي الطالبي، أبو أحمد: نقيب العلويين في بغداد، ووالد الشريفين الرضي والمرتضى. ولي نقابة العلويين وإمارة الحاج سنة 354هـ وكتب له منشور من ديوان الخليفة، ثم قبض عليه عضد الدولة البويهي سنة 369هـ وأطلقه شرف الدولة (ابن عضد الدولة) سنة 372 هـ وعزل عن النقابة سنة 384 هـ وأعيد إليها سنة 394 وأضيف إليه الحج والمظالم، فلم يزل على ذلك إلى أن توفي ضريرا (2).

المهلا
(000 - 1111 هـ = 000 - 1700 م)
الحسين بن ناصر بن عبد الحفيظ، من آل المهلا: فقيه زيدي، من كبارهم.
__________
وتاريخ الخميس 2: 347 وابن الأثير 8: 39 وعريب 86 والوفيات 1: 146 وميزان الاعتدال 1: 256 وفيه: كان مقتله سنة 311 هـ وابن الشحنة: حوادث سنة 309 وفيه: كان الحلاج يخرج للناس فاكهة الشتاء في الصيف وبالعكس، ويمد يده في الهواء ويعيدها مملوءة دراهم مكتوبا عليها (قل هو الله أحد) يسميها دراهم القدرة، ويخبر الناس. بما صنعوا في بيوتهم ويتكلم بما في ضمائرهم. والشعراني 1: 92 وتاريخ بغداد 8: 112 - 141 وفيه كثير من أخباره.
ومرآة الجنان 2: 253 - 259.
(1) نشر العرف 1: 617 وسيأتي ذكر (نعمة) في ترجمة محمد بن علي المتوفى سنة 1079 هـ
(2) الكامل لابن الأثير.
(2/260)
مولده في الشجعة (من قرى بلاد الشرف، باليمن) وتوفي بها قتيلا في فتنة. من كتبه (الطراز المذهب من علم الاصول والفروع للمذهب) و (حسنة الزمان في ذكر محاسن الأعيان - خ) بخطه في مكتبة الجامع بصنعاء (الكتب المصادرة) و (زهور أغصان الياسمين - خ) بخطه في مكتبة الجامع (الرقم 57) بصنعاء. في سيرة الإمام محمد بن الحسن المتوفى سنة 1079 و (روائح الزهر الكافلة بمحاسن يتيمة الدهر) و (المواهب القدسية) ستة مجلدات في شرح منظومة البوسي في فقه الزيدية. وقال أحد مترجميه: كان أطلس لالحية له (1).

ابن خميس
(460 - 552 هـ = 1067 - 1157 م)
الحسين بن نصر، من بني خميس الكعبي الموصلي الجهني: من فقهاء الشافعية. ولد بالموصل، وسكن بغداد، وولي القضاء برحبة مالك. ثم عاد إلى الموصل وتوفي فيها.
له كتب كثيرة، منها (الموضح - خ) في الفرائض على مذهب الشافعي، و (مناقب الابرار ومحاسن الاخيار - خ) على أسلوب رسالة القشيري، في الرباط (1027 د) ألحق بها مصنفها مستدركا في 260 ورقة و (مناسك الحج) و (أخبار المنامات) و (طبقات الاولياء - خ) في بلدية الاسكندرية (3066 ح) في 105 أوراق، و (تحريم الغيبة وما فيها من العقوبة - خ) في خزانة سعيد حمزة بدمشق (2).
__________
(1) نبلاء اليمن 1: 628 والبدر الطالع 1: 231 ومراجع تاريخ اليمن 125، 173.
(2) وفيات الأعيان 1: 146 والفهرس التمهيدي 448. وتعليقات أحمد عبيد.
والمخطوطات المصورة 2: 167
(2/261)
ابن نفيسة
(1290 - 1369 هـ = 1873 - 1950 م)
حسين بن نفيسة النجدي: شاعر، له (ديوان - ط) ولد ونشأ في ضرمي (من ضواحي الرياض) وقرأ على بعض مشايخها. وانتقل إلى قطر. فكان إماما ومحدثا لحاكمها قاسم بن ثاني وعاد إلى ضرمي (سنة 1325) ولما حكم السعوديون الاحساء (1331) تولى إمامة أميرها عبد الله بن جلوي ولازمه نحو 10 سنوات. وسافر إلى ضرمي فأقام نحو تلك المدة، ورحل إلى مكة فجمع منظوماته في ((ديوان) طبعه مرتين. وتوفي بمكة (1).

ابن هارون
(320 - 398 هـ = 932 - 1008 م)
الحسين بن هارون بن محمد أبو عبد الله الضبي البغدادي: قاض من رجال الحديث، ولي القضاء بربع الكرخ ثم أضيف إليه قضاء مدينة المنصور وقضاء الكوفة. ومات بالبصرة.
أملى عدة مجالس، منها (أمال - خ) أوراق منها في ليدن (2).

حسين والي = حسين بن حسين 1354

وفائي الحكيم
(000 - بعد 1336 هـ = 000 - بعد 1918 م)
حسين وفائي بن حسن البغدادي: طبيب اشتهر بالحكيم. له كتب في موضوعات شتى كلها بخطه، منها: (الخلاصة الاكتسابية في الالغاز الحسابية - خ) في دار الكتب و (الدروس الطبية للحلاقين - خ) و (الدروس الطبية للدايات - خ) و (دستور الاعمال الصحية لعمال مصالح الصحة العمومية
__________
ومخطوطات الرباط: الثاني من القسم الثاني 169.
(1) مجلة المنهل: ذو القعدة 1379 ص 639 - 641.
(2) ابن قاضي شهبة - خ. وانظر التراث 1: 532.
(2/261)
-خ) و (دليل مصر - خ) في مجلدين بدار الكتب المصرية (1687 ط) و (الحقائق الكاملة في وصف الواحات الداخلة - خ) في دار الكتب (4182 ل) و (الحلي الفيروزية في المعميات والالغاز - خ) في دار الكتب (87 ش) و (السر المكنون في مداواة العيون - خ) 53 ورقة في دار الكتب (4181 ل) و (أبدع ما كان من صنع الرحيم الرحمن في تركيب وظائف جسم الانسان - خ) ثلاثة أجزاء، في دار الكتب (4187 ل) و (الاربطة الجراحية - خ) الاول منه في دار الكتب (4180 ل) و (الارشادات الجلية في معرفة اعضاء ووظائف الكتلة الدماغية - خ) رسالة، في دار الكتب ضمن مجموعة (4182 ل) و (التحفة الوفائية في المنظومات الادبية - خ) في دار الكتب (13769 ز) و(الانوار البهية في قصة الكرة الارضية - خ) و (الرسالة الوفائية في ترتيب المملكة النباتية - خ) في دار الكتب (100 ف) (1)

ابن العريف
(000 - 390 هـ = 000 - 1000 م)
الحسين بن الوليد بن نصر، أبو القاسم. المعروف بابن العريف: أديب أندلسي، أقام بمصر مدة، وعاد إلى الأندلس فاختاره صاحبها المنصور محمد ابن أبي عامر مؤدبا لاولاده.
وله معه مجالس وأخبار. من كتبه (شرح الجمل للزجاج - خ) في دار الكتب بالقاهرة، و (الرد على أبي جعفر النحاس) في كتابه الكافي. توفي بطليطلة (2).

ابن عياش
(239 - 334 هـ = 853 - 946 م)
الحسين بن يحيى بن عياش، أبو عبد الله التوني القطان النمار: عالم
__________
(1)مخطوطات الدار 1: 6، 29، 37، 143، 281، 297، 317، 318، 323، 433،457.
(2) إرشاد الاريب 4: 103.
(2/261)
بالحديث. مولده ووفاته ببغداد كان يعرف بمسند بغداد. من كتبه (الفوائد المنتقاة - خ) حديث، في دار الكتب، و (الحديث - خ) في الظاهرية. قلت: والتوني، نسبة إلى تون قهستان أو تونة في بحر تنيس كما في اللباب (1).

ابن الديلمي
(1148 - 1249 هـ = 1735 - 1834 م)
الحسين بن يحيى بن إبراهيم الديلمي اليمني: فقيه زيدي، من أهل ذمار، مولدا ووفاة.
رحل مرات إلى صنعاء وأخذ عن علمائها. من كتبه (العروة الوثقى في أدلة مذهب ذوي القربى) مجلدان، و (جلاء الابصار في شمائل المختار) وأراجيز نظم بها بعض كتب الفقه والاصول، منها (نظم المعيار) في الاصول، ورسائل في (الاستعارة) و (صوم يوم الشك) وغير ذلك.
ونظمه حسن (2).

الدجيلي
(664 - 732 هـ = 1266 - 1331 م)
الحسين بن يوسف بن محمد بن أبي السري الدجيلي البغدادي الحنبلي: فقيه، له (الوجيز) في الفقه، و (الكافية - خ) منظومة في الفرائض في بضع أوراق (1).

الحسيني (ابن حمزة) = محمد بن علي - 765 -
الحسيني = حمزة بن أحمد 874
الحسيني = عبد الله بن محمد 1027
الحسيني = محمد بن علي 1139
__________
(1) ابن قاضي شهبة في الأعلام - خ. والعبر 2: 237. وشذرات 2: 335 وهو في الاخيرين (المتوثي) مكان (التوني) والاول أوثق. وانظر التراث 1: 457.
(2) نيل الوطر 1: 401 والبدر الطالع 1: 236.
(3) فهرست الكتبخانة 3: 314 ووقع اسمه في الدرر الكامنة 2: 48 (الحسن بن يوسف) واعتمدنا على نسخة (الكافية) المحفوظة بدار الكتب 39 فرائض، وعليها خط ابنه، بتسمية أبيه (الحسين).
(2/262)
الحسيني = محمد أمين 1202
الحسيني = أحمد بن أحمد 1332
الحسيني (الامامي) = محمد هارون - 1340 -
الحسيني = موسى كاظم 1352
الحسيني = عبد القادر بن موسى 1367
الحسيني = محمد يونس 1371

حش

الحشائشي = محمد بن عثمان 1330
ابن الحشرج = عبد الله بن الحشرج
حشمت (باشا) = أحمد حشمت
حشيشو = محمد علي 1334
أبو حشيشة (الطنبوري) = محمد بن علي - 250 -
ابن حشيشي = محمد بن عيسى 674

حص

الحصار = علي بن محمد 611
الحصري = خلف الحصري 451
الحصري = إبراهيم بن علي 453
الحصري (الشاعر) = علي بن عبد الغني
الحصكفي (1) = يحيى بن سلامة 551
الحصكفي = أحمد بن يوسف 894
الحصكفي = أحمد بن محمد 1003
الحصكفي = إبراهيم بن أحمد 1032
الحصكفي = محمد بن علي 1088
الحصني = أبو بكر بن محمد 829
الحصني = محمد أديب 1358
ابن الحصيب = عبد الله بن بريدة
الحصيري = محمد بن إبراهيم 500
الحصيري = محمود بن أحمد 636
ابن أبي الحصين = عبد الله بن أبي الحصين
__________
(1) هكذا ضبطها ابن خلكان 2: 239 بالحروف، في ترجمة يحيى بن سلامة، وابن الأثير في اللباب 1: 302 وهي نسبة إلى حصن كيفا.
(2/262)
الحصين بن حمام
(000 - نحو 10 ق هـ = 000 - نحو 612 م)
الحصين بن حمام بن ربيعة المري الذبياني، أبو يزيد: شاعر فارس جاهلي كان سيد بني سهم بن مرة (من ذبيان) ويلقب (مانع الضيم) في شعره حكمة. وهو ممن نبذوا عبادة الاوثان في الجاهلية. مات قبيل ظهور الاسلام، وقيل: أدرك الاسلام. له (ديوان شعر) (1).

الحصين بن ضرار
(000 - 36 هـ 000 - 656 م)
الحصين بن ضرار بن عمرو بن مالك الذهلي الضبي: فارس من سادات ضبة. عاش زمنا في الجاهلية، وأدرك الاسلام، وحصر وقعة (الجمل) وقد ناهز المئة، فكان مع أم المؤمنين عائشة.
وقتل بين يديها، فكانت تقول: (ما زال رأس الجمل معتدلا حتى فقدت صوت الحصين ابن ضرار !) (2).

الحصين بن نمير
(000 - 67 هـ = 000 - 686 م)
الحصين بن نمير بن نائل، أبو عبد الرحمن الكندي ثم السكوني: قائد، من القساة الاشداء، المقدمين في العصر الأموي. من أهل حمص. وهو الذي حاصر عبد الله بن الزبير بمكة ورمى الكعبة بالمنجنيق. وكان في آخر أمره على ميمنة عبيد الله بن زياد في حربه مع إبراهيم ابن الأشتر، فقتل مع ابن زياد على مقربة من الموصل (3).

ابن أبي حصينة = الحسن بن عبد الله 457

حض

الحضراوي = محمد سعيد 1326
__________
(1) سمط اللآلي 226 والمؤتلف والمختلف 91 والتبريزي 1: 102 والشعر والشعراء 247 وخزانة البغدادي 2: 9.
(2) جمهرة الأنساب 193.
(3) تهذيب ابن عساكر 4: 371.
(2/262)
الحضراوي (المؤرخ) = أحمد بن محمد - 1327 -
ابن الحضرمي = العلاء بن عبد الله 21
الحضرمي = حفص بن الوليد 138
الحضرمي = يعقوب ابن إسحاق 205
الحضرمي = عبيد الله بن عمرو 550
الحضرمي = محمد بن إسماعيل 651
الحضرمي = إسماعيل بن محمد 676
الحضرمي = عبد المهيمن بن محمد 749
الحضرمي = عبد الله بن عبد الرحمن 918
الحضرمي = محمد بن عبد الرحمن 1019
الحضرمي = حسن بن أحمد 1030
الحضرمي = عبد الرحمن بن محمد 1341

حضرمي بن عامر
(000 - نحو 17 هـ = 000 - نحو 638 م)
حضرمي بن عامر بن مجمع الاسدي، من خزيمة، أبو كدام: صحابي، من الشعراء الفصحاء الفرسان. تعلم سورة (سبح اسم ربك الاعلي) بعد إسلامه، فزاد فيها (والذي أنعم على الحبلى، فأخرج منها نسمة تسعى) فنهاه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك. وحضر حرب الاعاجم في أيام عمر، واستنشده عمر ما قال فيها من الشعر، فأنشده أبياتا حسنة. وهو صاحب الأبيات التي منها:
(وكل أخ مفارقه أخوه ... ، لعمر أبيك، إلا الفرقدان)
قال البغدادي: هو شاعر فارس سيد، وله في كتاب بني أسد أشعار وأخبار حسان (1).

حضير الكتائب
(000 - 50 ق هـ = 000 - 617 م)
حضير بن سماك بن عتيك بن امرئ القيس، من الاوس: شجاع، من الاشراف في الجاهلية.
من سكان (المدينة)
__________
(1) الاصابة 1: 341 والآمدي 84 وخزانة البغدادي 2: 55.
(2/263)
وينعت بالكامل (لاجادته الكتابة والعوم والرمي) مدحه خفاف بن ندبة بأبيات.
وكان رئيس الاوس وقائدها يوم (بعاث) في آخر وقعة للاوس مع الخزرج، وقتل في ذلك اليوم (1).

حضين بن المنذر
(18 - 97 هـ = 639 - 715 م)
حضين بن المنذر بن الحارث بن وعلة الذهلي الشيباني الرقاشي، أبو ساسان أو أبو اليقظان: تابعي، من سادات ربيعة وشجعانهم، ومن ذوي الرأي. كان صاحب راية علي بن أبي طالب يوم صفين وفيه يقول الشاعر: (لمن راية سوداء يخفق ظلها، إذا قلت قدمها حضين تقدما) من أبيات تنسب لعلي (رض) وولاه اصطخر. ولما استتب الامر لمعاوية وفد عليه فأكرمه.
وكان قتيبة بن مسلم - وهو بمرو - يستشيره في أموره، قال قتيبة فيه: هو باقعة العرب وداهية الناس (2).

الحضيني = عبد الغفار بن عبيد الله

حط

الحطاب = محمد بن محمد 954
الحط أبي (المكي) = يحيى بن محمد 995
ابن حطان = عمران بن حطان 84

حطان بن المعلى
(000 - 000 = 000 - 000)
حطان بن المعلي: شاعر إسلامي. اشتهر بقصيدة له، منها:
__________
(1) طبقات ابن سعد 3 القسم الثاني 135 و 136 وفي عمدة الاخبار 29 (يوم بعاث، قبل الهجرة بخمس سنين على الاصح).
(2) تهذيب ابن عساكر 4: 374 وسمط اللآلي 816 وخزانة البغدادي 2: 90 والآمدي 87 وفيه: كانت معه راية علي يوم صفين، وهو ابن 19 سنة.وتاج العروس: مادة حضن.
(2/263)
وإنما أولادنا حولنا، أكبادنا تمشي على الارض إن هبت الريح على بعضهم، تمتنع العين عن الغمض وهي في ديوان الحماسة (1).

حطى التميمية
(000 - 000 = 000 - 000)
حطى بن ربيعة بن مالك بن زيد مناة، من تميم: أم جاهلية، ينسب إليها (بنو حطى) التميميون.
وهم بنوها من زوجها جشيش بن مالك بن حنظلة التميمي (2).

الحطيئة = جرول بن أوس 30

حظ

الحظيري (دلال الكتب) = سعد بن علي - 568 -

حف

الحفار (أبو الفتح) = هلال بن محمد 414
حفدة (الواعظ) = محمد بن أسعد 573
ابن حفص = عمر بن حفص 154
أبو حفص = عمر بن يحيى 571
ابن أبي حفص = عبد الواحد بن عمر

أبو سلمة الخلال
(000 - 132 هـ = 000 - 750 م)
حفص بن سليمان الهمداني الخلال، أبو سلمة: أول من لقب بالوزارة في الاسلام. كانت إقامته قبل ذلك في الكوفة، وأنفق أموالا كثيرة في سبيل الدعوة العباسية. وكان يفد إلى الحميمة - في أرض الشراة - فيحمل كتب إبراهيم الإمام ابن محمد، إلى (النقباء) في خراسان. وصحبه مرة أبو مسلم الخراساني
__________
(1) سمط اللآلي 803 والتبريزي 1: 151 وديوان الحماسة طبعة محمود توفيق 1: 108.
(2) نهاية الارب للقلقشندي 198 وجعلها الزبيدي في التاج - مادة جش - أم جشيش.
(2/263)
تابعا له. ولما استقام الامر للسفاح استوزره، فكان أول وزير لاول خليفة عباسي. وكان يسمر كل ليلة عند السفاح، وهو في الانبار. والسفاح يأنس به لما في حديثه من إمتاع وأدب ولما كان عليه من علم بالسياسة والتدبير. واستمر أربعة أشهر، واغتاله أشخاص كمنوا له ليلا ووثبوا عليه وهو خارج يريد منزله، فقطعوه بأسيافهم، قيل: إن أبا مسلم الخراساني دسهم له لشحناء بينهما، أو لان السفاح توهم فيه الميل لآل علي فسلط عليه أبا مسلم. وكان يقال ل أبي سملة (وزير آل محمد) ول أبي مسلم (أمين آل محمد) ويعرف بالخلال لسكناه بدرب الخلالين بالكوفة (1).

حفص بن سليمان
(90 - 180 هـ = 709 - 796 م)
حفص بن سليمان بن المغيرة الاسدي بالولاء، أبو عمر، ويعرف بحفيص: قارئ أهل الكوفة.
بزاز، نزل بغداد، وجاور بمكة. وكان أعلم أصحاب عاصم بقراءته، وهو ابن امرأته وربيبه، ومن طريقه قراءة أهل المشرق (2).

حفص القارئ
(000 - 246 هـ = 000 - 860 م)
حفص بن عمر بن عبد العزيز الازدي الدوري، أبو عمر: إمام القراءة في عصره.
كان ثقة ثبتا ضابطا. له كتاب (ما اتفقت ألفاظه ومعانيه من القرآن) و (قرآات النبي صلى الله عليه وسلم - خ) في الظاهرية، و (أجزاء القران) وهو أول من جمع القراءات. وكان ضريرا.
نسبته إلى (الدور) (محلة ببغداد) ونزل سامراء. وتوفي في
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 163 والفخري 111 وتهذيب ابن عساكر 4: 377 والبداية والنهاية 10 : 55.
(2) النشر في القراءات العشر 1: 156 وغاية النهاية 1: 254 وميزان الاعتدال 1: 261 والتيسير - ح. وتهذيب التهذيب 2: 400 وتعليقات عبيد، عن (إتحاف الزائر - خ) ل أبي اليمن ابن عساكر.
(2/264)
(رنبوية) من قرى الري (1).

حفص بن غياث
(117 - 194 هـ = 735 - 810 م)
حفص بن غياث بن طلق بن معاوية النخعي الازدي الكوفي، أبو عمر: قاض، من أهل الكوفة.
ولي القضاء ببغداد الشرقية لهارون الرشيد، ثم ولاه قضاء الكوفة ومات فيها. كان من الفقهاء حفاظ الحديث الثقات، حدث بثلاثة أو أربعة آلاف حديث من حفظه. وله (كتاب) فيه نحو 170 حديثا من روايته. وهو صاحب أبي حنيفة، ويذكره الامامية في رجالهم (2).

حفص
(000 - 000 = 000 - 000)
حفص بن أبي المقدام الاباضي: رأس الفرقة (الحفصية) من فرق (الاباضية) انفرد بقوله: (من عرف الله تعالى وكفر بما سواه، من جنة ونار ورسول وغيره، فهو كافر وليس بمشرك) وقال الاباضية: بل هو مشرك، وبرئوا منه. قال الذهبي: وما في هذه المقالة كبير أمر (3).

الحضرمي
(000 - 138 هـ = 000 - 746 م)
حفص بن الوليد بن يوسف الحضرمي: أمير، من الولاة. ولي مصر لهشام بن عبد الملك سنة 108هـ وصرف في السنة نفسها، وأعيد سنة 124 هـ فبقي إلى أيام مروان بن محمد. واضطربت حال الدولة، فاستعفي، فأعفي سنة 127 هـ
__________
(1) النشر 1: 134 وإرشاد 4: 118 وغاية النهاية 1: 255 والتيسير - خ.
وتعليقات عبيد. والتبصرة - خ.
(2) تذكرة الحفاظ. وتهذيب التهذيب. والفوائد البهية. وميزان الاعتدال 1: 266 والرجال للنجاشي 97 وتاريخ بغداد 8: 188.
(3) لسان الميزان 2: 330 واللباب 1: 308 والتاج 4: 382 وهو في خطط المقريزي 2: 355 (حفص بن المقدام).
(2/264)
وولي مكانه حسان بن عتاهية فلم يكد يستقر حتى ثار عليه أهل مصر وأخرجوه من دار الامارة وأعادوا حفصا، وهو كاره. فعزله مروان (أول سنة 128 هـ وولى حوثرة بن سهيل، فقدم مصر واجتمع الجند إلى حفص يسألونه أن يمنعه، فأبى واعتزل الفتنة، ودخل حوثرة فجاءه حفص مسلما، فقبض عليه ثم ضرب عنقه (1).
ابن أبي حفصة = مروان بن سليمان 182

حفصة الركونية
(000 - 586 هـ = 000 - 1190 م)
حفصة بنت الحاج الركونية الأندلسية: شاعرة، انفردت في عصرها بالتفوق في الأدب والظرف والحسن وسرعة الخاطر بالشعر. وهي من أهل غرناطة ووفاتها في مراكش. نعتها ابن بشكوال بأستاذة وقتها. وكانت تعلم النساء في دار المنصور ولها معه أخبار (2).

حفصة بنت حمدون
(000 - 000 = 000 - 000)
حفصة بنت حمدون الأندلسية: شاعرة أديبة عالمة، من أهل وادي الحجارة (
Guadalajara) بالاندلس.ذكرها مؤرخو المغرب. وهي من أهل المئة الرابعة للهجرة (3).

حفصة بنت عمر
(18 ق هـ - 45 هـ = 604 - 665 م)
حفصة بنت عمر بن الخطاب:
__________
(1) تهذيب التهذيب 2: 421 وتهذيب ابن عساكر 4: 386 والولاة والقضاة 82 - 90.
(2) الاحاطة 1: 316 - 318 ونفح الطيب 2: 1078 والدر المنثور 165 ولم أجد ما يركن إليه في نسبة (الركونية) ولعلها من (أركون) قال ياقوت في معجم البلدان 1: 195 (أركون، بالفتح ثم السكون وضم الكاف، حصن منيع بالاندلس من أعمال شنتمرية).
(3) دائرة البستاني 7: 117 والدر المنثور 165.
(2/264)
صحابية جليلة صالحة، من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ولدت بمكة وتزوجها خنيس بن حذافة السهمي، فكانت عنده إلى أن ظهر الاسلام، فأسلما. وهاجرت معه إلى المدينة فمات عنها، فخطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم من أبيها، فزوجه إياها، سنة اثنتين أو ثلاث للهجرة.
واستمرت في المدينة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن توفيت بها.
روى لها البخاري ومسلم في الصحيحين 60 حديثا (1).

ابن حفصون = عمر بن حفص 305
الحفصي = عمر بن عيسى 646
الحفصي = يحيى بن عبد الواحد 647
الحفصي (المستنصر) = محمد بن يحيى - 675 -
الحفصي (الواثق) = يحيى بن محمد 679
الحفصي = إبراهيم بن يحيى 682
الحفصي = يحيى بن إبراهيم 700
الحفصي (الشهيد) = أبو بكر بن يحيى - 709 -
الحفصي = خالد بن يحيى 711
الحفصي = زكريا بن أحمد 727
الحفصي (المتوكل) = أبو بكر بن يحيى - 747 -
الحفصي = عمر بن أبي بكر 748
الحفصى = الفضل بن أبي بكر 751
الحفصي = إبراهيم بن أبي بكر 770
الحفصي = خالد بن إبراهيم 772
الحفصي = أحمد بن محمد 796
الحفصي (المنصور) = محمد بن عزوز
الحفصي (المنتصر) = محمد بن محمد - 839 -
الحفصي (عزوز) = عبد العزيز بن أحمد
الحفصي = عثمان بن محمد 893
__________
(1) الاصابة 4: 273 وطبقات ابن سعد 8: 56 وصفة الصفوة 2: 19 وحلية 2: 50 وذيل المذيل 71 والسمط الثمين 83.
(2/265)
الحفصي = يحيى بن محمد 899
الحفصي = محمد بن الحسن 932
الحفصي = الحسن بن محمد 950
الحفصي = أحمد بن الحسن 980
الحفصي = محمد بن الحسن 990
الحفناوي (ابن أبي السعود) = محمد بن صالح 1268
الحفني = يوسف بن سالم 1176
الحفني = محمد بن سالم 1181

حفني ناصف
(1272 - 1338 هـ = 1856 - 1919 م)
حفني (أو محمد حفني) بن إسماعيل ابن خليل بن ناصف: قاض أديب، له شعر جيد. ولد ببركة الحج (من أعمال القليوبية - بمصر) وتعلم في الأزهر، وتقلب في مناصب التعليم، ثم في مناصب القضاء، وعين أخيرا مفتشا أول للغة العربية بوزارة المعارف المصرية.
واشترك في الثورة العرابية بخطب كان يلقيها ويكتبها ويوزعها على خطباء المساجد والشوارع.
وكان يكتب في بعض الصحف المصرية باسم (إدريس محمدين) وقام برحلات إلى سورية والآستانة واليونان ورومانيا والنمسا وألمانيا وسويسرا والسويد وبلاد العرب.
وتولى منصب النائب العمومي والقضاء الاهلي 20 عاما، وقام برئاسة الجامعة (1908) عند تكونها وكان من أوائل المدرسين فيها، كما شارك في إنشاء المجمع اللغوي الاول.
وله مداعبات شعرية مع (حافظ إبراهيم) وغيره. وكان يتجنب المدح الاستجداء والفخر، في شعره. وهو والد (باحثة البادية). توفي بالقاهرة. له (تاريخ الأدب أو حياة اللغة العربية - ط) جزآن من أربعة، و (مميزات لغات العرب - ط) ورسالة في (المقابلة بين لهجات بعض سكان القطر المصري - ط) واشترك في تأليف (الدروس النحوية - ط) أربعة أجزاء وجمع ابنه مجد الدين ناصف شعره، في ديوان سماه (شعر حفني ناصف - ط) (1).

الحفيد (ابن زهر) = محمد بن عبد الملك - 595 -
الحفيد (ابن مرزوق) = محمد بن أحمد - 842 -
الحفيد (الشريف) = محمد بن علي 875

حق

حقي العظم
(1282 - 1374 هـ = 1865 - 1955 م)
حقي بن عبد القادر المؤيد العظم: إداري، يعد من الكتاب. كان له في العهد العثماني نشاط في سياسة العرب مع الترك، ثم كانت عليه، بعد ذلك، مآخذ. ولد وتعلم بدمشق، وأجاد مع العربية التركية والفرنسية. وعين في بعض الوظائف
__________
(1) سبل النجاح 2: 197 ومجلة مجمع اللغة العربية 3: 358 وأحمد محب الدين إبراهيم، في جريدة الاهرام 18 / 3 / 1947 وتقويم دار العلوم 241 والشعر العربي المعاصر 51 - 55.
(2/265)
بدمشق والاستانة وانتقل إلى القاهرة فكان مدرسا للغة التركية في مدرسة المعلمين
التوفيقية سنة 1894 - 1908 وعين (1909) مفتشا في وزارة الاوقاف بالاستانة فمكث سنتين.
وقصد مصر، فحمل على (الاتحاديين) وندد بسياسة تتريك العناصر. ونشر رسالة عن (الانتخابات النيابية في العراق وفلسطين وسورية) وتألف في القاهرة ((حزب اللامركزية الادارية العثماني) فاختير (سكرتيرا) له. واشتعلت الحرب العامة الاولى ورسائله تتعاقب إلى مؤيدي فكرة (اللامركزية) في بلاد الشام. فوقعت جملة منها في أيدي السلطات العثمانية فكانت من أكبر ما استند إليه (ديوان الحرب العرفي) بعاليه في أحكامه يوم علقت المشانق لاحرار العرب.
واستكتبته صحف الدعاية الفرنسية، في أثناء الحرب، مقالات كان يستعين فيها بالصحفي خليل زينية (المتقدمة ترجمته في الأعلام) وهو من أبواق تلك الدعاية. ورد ذكره في مذكرات كرد علي، بحرفي (خ. ز) وجمع بعض مقالاته في (كتاب مفتوح إلى شاعر سورية - ط) يرد به على مقال لي، في السياسة العربية. ولما احتل الفرنسيون سورية أبرقوا إليه فجاءهم من القاهرة، وأقاموه حاكما على ما سموه يومئذ (دولة دمشق) وكمن بعض رجال (أحمد مريود) في القنيطرة، يوم زارها الجنرال غورو الفرنسي (23 حزيران 1921) وأطلقوا الرصاص. على الجنرال، وكان معه صاحب الترجمة في سيارته فأصيب هذا برصاصة. وعوفي. واستمر حاكما خمس سنوات، وجل الامور في أيدي المحتلين. ووحدت أجزاء من سورية (سنة 1925) فزالت وظيفة (حاكم دولة دمشق) فتنقل بين رئاسة مجلس الشورى ورئاسة مجلس الوزراء إلى ان عاد إلى القاهرة (1938) وأقام بها إلى أن توفي. وله كتب بالتركية بعضها مطبوع، وبالعربية منها (حرب الدولة العثمانية مع اليونان - ط) و (دفاع بلفنا - ط) (1).

حك

الحكري = إبراهيم بن عبد الله 780
ابن أم الحكم = عبد الرحمن بن عبد الله أ
بو الحكم (الكلبي) = عوانة بن الحكم
ابن حكم = عاشر بن محمد 567
ابن أبي الحكم = محمد بن عبيد الله 570
أبو الحكم ابن غلنده = عبيد الله بن علي

الحكم الثقفي
(000 - نحو 97 هـ = 000 - نحو 715 م)
الحكم بن أيوب بن الحكم الثقفي: أمير، هو ابن عم الحجاج. ولاه الحجاج على البصرة لما كان في العراق، ثم عزله، ثم أعاده. وقتله صالح بن عبد الرحمن الكاتب مع جماعة من آل الحجاج، في العذاب على إخراج ما اختزنوه من الاموال، بأمر سليمان بن عبد الملك، في خلافته (2).
__________
(1) أنظر الاسرة العظمية 149 والصحف المصرية 4 / 1 / 1955 وبعض رسائله عن حزب اللامركزية، مصورة عن خطه، في كتاب (إيضاحات عن المسائل السياسية) منها ما هو باسمه الصريح ومنها ما أمضاه باسم (ح. المصري) وراجع أوليته في كتاب (السوريون في مصر) 316 واصابته بالرصاص في الدرة الغانمية 380 وبعض سيرته في أعلام العرب 42.
(2) تهذيب ابن عساكر 4: 389.
(2/266)
القزاز
(000 - 422 هـ = 000 - 1031 م)
حكم بن سعيد القزاز، أبو العاصي، ويقال له الحائك: وزير، كان السبب في ذهاب الدولة الأموية بالاندلس. قيل في أوليته إنه كان حائكا بقرطبة، واتصل بالخليفة المعتد بالله (هشام بن محمد) فرفع الخليفة من شأنه إلى أن جعله وزيرا له وأمينا ومستشارا، فتصرف في شؤون الدولة، وجرى مجرى أعاظم الوزراء في حجرهم على الملوك والخلفاء. وأخذ عليه أهل قرطبة أنه كان يصادر أموال التجار ويغدقها على البربر، وأخذ عليه أعيانها تقديم الاغمار على ذوي البيوتات، فكرهوه وكرهوا خليفته، وتهامسوا بالثورة، فظن ابن عم للخليفة (اسمه أمية بن عبد الرحمن) أن الفرصة قد سنحت لخلع المعتد بالله وحلوله محله، فغذى الثورة في الخفاء، فكان الوزير القزاز أول ضحاياها، قتله رجل يعرف بابن الحصار، ثم خلغ المعتد وطرد ابن عمه وانقرض ملك الأمويين جميعا في الأندلس (1).

الحكم الأموي
(000 - 32 هـ = 000 - 652 م)
الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس القرشي الأموي: صحابي، أسلم يوم الفتح وسكن المدينة. فكان فيما قيل يفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم فنفاه إلى الطائف. وأعيد إلى المدينة في خلافة عثمان، فمات فيها، وقد كف بصره. وهو عم عثمان بن عفان، ووالد مروان (رأس الدولة المروانية) (2).
__________
(1) البيان المغرب 3: 146 - 149.
(2) الاصابة 2: 28 وتاريخ الإسلام 2: 95 ونكت الهميان 146 وفي الاخيرين وفاته سنة 31 هـ
(2/266)
المستنصر الأموي
(302 - 366 هـ = 914 - 976 م)
الحكم بن عبد الرحمن الناصر بن محمد بن عبد الله: خليفة أموي أندلسي. ولد بقرطبة، وولي الخلافة بعد أبية (سنة 350 هـ فطمع به ملك الاسبان (أر دون بن ألفونس) فتهيأ للاغارة على قرطبة، فسبقه المستنصر وغزا الاسبان بنفسه، فعاقدوه على السلم، واشترط على (كنت برشلونة) وسائر أمراء الكتلان(
Catalans) دك حصونهم القريبة من ثغوره، وعاهدوه على أن لا يمالئوا عليه أحدا من ملوك المسيحيين الذين يدخلون معه في حرب. فقوي وكثرت فتوحاته. وزاره أر دون في قرطبة مستجيرا به، وجاءته بيعة (شانجه بن ردمير) وطاعته مع قوامس( (Contes أهل جليقية وسمورة وأساقفتهم. وأوطأ عساكره أرض العدوة - من المغرب الأقصى والاوسط - وخطب بدعوته ملوك زناتة من مغراوة ومكناسة. وكان عالما بالدين ملما بالأدب والتاريخ، ضليعا في معرفة الأنساب، يروى له شعر.محبا للعلماء يستحضرهم من البلدان النائية فيستفيد منهم ويحسن إليهم، جماعا للكتب، قيل: إن مكتبته بلغت أربع مئة ألف مجلد. وفي أيام أبيه قصده من كتلونية مطران جيرون المسمى غودمار((Godmar وألف له تاريخا لبلاد فرنسة من زمن قلوزيه (كلوفيس) Clovis إلى ذلك العهد. قال ابن حزم: اتصلت ولايته خمسة عشر عاما في هدو وعلو. وقال ابن حيان: وباسمه طرز أبو علي البغدادي القالي كتاب الامالي، وعليه وفد، فأحمد وفادته. توفي بقرطبة مفلوجا (1).
__________
(1) ابن الأثير 8: 224 وابن خلدون 4: 144 ونفح الطيب 1: 180 وجمهرة الأنساب 92 وغزوات العرب 19 و 182 - 192 وأزهار الرياض 2: 286 - 294 وجذوة المقتبس 13 والمغرب 1: 181.
(2/267)
الحكم بن عبدل
(000 - نحو 100 هـ = 000 - نحو 718 م)
الحكم بن عبدل بن جبلة بن عمرو الاسدي: شاعر مقدم، هجاء، من شعراء بني أمية.
كان أعرج أحدب، وأقعد في أواخر أيامه. مولده ومنشأ بالكوفة. ولما استولى ابن الزبير على العراق ونفى منها عمال بني أمية نفاه معهم، فقدم دمشق وأكرمه عبد الملك بن مروان.
قال صاحب الأغاني: كان الحكم أعرج لا تفارقه العصا، فترك الوقوف بأبواب الملوك، وكان يكتب على عصاه حاجته ويبعث بها مع رسله فلا يؤخر له رسول ولا تحبس عنه حاجة، ثم جعل يكاتب الأمراء بما يحتاج إليه في الرقاع (1).

المنقري
(000 - 000 = 000 - 000)
الحكم بن عبد يغوث المنقري: أول من قال: (رب رمية من غير رام) وكان أرمى أهل زمانه.
وهو جاهلي من بني منقر (2).

الحكم بن عمرو
(000 - 50 هـ = 000 - 670 م)
الحكم بن عمرو بن مجدع الغفاري: صحابي، له رواية، وحديثه في البخاري وغيره.
صحب النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن مات. وانتقل إلى البصرة في أيام معاوية، فوجهه زياد إلى خراسان، وكان صالحا فاضلا مقداما، فغزا وغنم، وأقام بمرو. ومات بها. وفي المؤرخين من يذكر أن معاوية عتب عليه في شئ فأرسل عاملا غيره فحبسه وقيده فمات في قيوده (3).
__________
(1) الأغاني 2: 144 وتهذيب ابن عساكر 4: 396 والفوات 1: 145 والآمدي 161.
(2) مجمع الامثال 1: 201.
(3) تهذيب التهذيب 2: 436 وصفة الصفوة 1: 279 وتاريخ الإسلام 2: 220 والاصابة 2: 29 وقيل: توفي سنة 45 هـ
(2/267)
الحكم الخضري
(000 - نحو 150 هـ = 000 - نحو 767 م)
الحكم بن معمر بن قنبر الخضري: شاعر، من خضر محارب. كان معاصرا لابن ميادة، وعده الاصمعي من طبقته (1).

حكم الوادي
(000 - نحو 180 هـ = 000 - نحو 796 م)
حكم بن ميمون، أو ابن يحيى بن ميمون: مغن، من الطبقة الاولى في عصره. أصله من الموالي، أعتق الوليد ابن عبد الملك أباه، ونشأ حكم ينقل الزيت على الجمال بالاجرة من الشام إلى المدينة.
وأولع بصناعة الغناء فكان ينقر بالدف ويغني مرتجلا، فاتصل ببني العباس في خلافة المنصور وانقطع إليهم، فاشتهر، وأصاب مالا وافرا وحظوة. وطالت مدة حياته، أدرك الوليد بن عبد الملك، وغناه، وأدرك هارون الرشيد وغناه (2).

البهراني
(138 - 222 هـ = 755 - 837 م)
الحكم بن نافع، أبو اليمان البهراني الحمصي: محدث راوية من شيوخ البخاري وابن حنبل.
مولده في حمص. بقيت من تصانيفه قطع بعنوان (أحاديث - خ) في الظاهرية (3).

الحكم الربضي
(154 - 206 هـ = 771 - 822 م)
الحكم بن هشام بن عبد الرحمن الداخل، الأموي، أبو العاص: من أفحل ملوك بني أمية بالاندلس، وأول من جعل للملك فيها أبهة، وأول من جند
__________
(1) سمط اللآلي 16 وانظر الاصمعيات 22.
(2) الأغاني 6: 62.
(3) العبر 1: 84 وهو في تاريخ التراث 1: 284 (البحراني) خطأ.
(2/267)
بها الاجناد وجمع الاسلحة والعدد وارتبط الخيول على بابه، وهو الذي مهد الملك لعقبه في تلك البلاد. كان يباشر الامور بنفسه، شديدا، جبارا، ضابطا لامر مملكته، يقظا، يلقب بالربضي لايقاعه بأهل الربض (وهي محلة متصلة بقصره) نمي إليه أنهم يدبرون مكيدة للايقاع به
فقتلهم وهدم ديارهم. مولده ومنشأه بقرطبة. وولي الامر بها بعد أبيه (سنة 180 هـ وقامت في أيامه فتن فاشتغل في حسمها، فجاءه أن مجاوريه من الفرنج أخذوا يفسدون في الثغور، فسار إليهم بنفسه (سنة 196 هـ فافتتح الحصون وخرب النواحي العاصية وعاد إلى قرطبة ظافرا، وهابه الناس، فاستقر له الامر إلى أن توفي بقرطبة. وكان كثير العناية بالأدب والعلم، خطيبا، له شعر يتفكه بنظمه (1).

حكمة المرادي
(1306 - 1347 هـ = 1888 - 1928 م)
حكمة بن محمد المرادي: طبيب، من طلائع اليقظة العربية في سورية.ولد في دمشق وتخرج في معهدها الطبي. وكان من أطباء الجيش العثماني في حرب البلقان وفي الحرب العامة الاولى.
ورافق حملة سيناء التركية، لمهاجمة مصر، فأسره الانكليز واعتقلوه بالقاهرة. ولما ثار الحجاز على الترك (سنة 1916 م) سهل الانكليز للاسرى التطوع للعمل في الجيش العربي فكان الدكتور حكمة من أطباء ذلك
__________
(1) نفح الطيب. والكامل لابن الأثير. والبيان المغرب 2: 70 والمعجب للمراكشي.
وأخبار مجموعة 124 والمغرب في حلى المغرب 38 - 44 وابن خلدون 4: 125 وغزوات العرب 129 و 130 وفيه نقلا عن المستشرق رينو
Reinaud أن الحكم اتخذ من أسراه حرسا خاصا، قال: (وهو أول أمراء قرطبة الذين اتخذوا حرسا خاصا من الاسرى والاجانب) وفيه 146 أن الافرنج يلقبونه( (Abulaz أي (أبو العاص) وفي فوات الوفيات 1: 146 قال أبو محمد ابن حزم: كان من المجاهرين بالمعاصي سفاكا للدماء. وفي جذوة المقتبس: كان طاغيا مسرفا.
(2/268)
الجيش، وشهد المعارك مع فيصل بن الحسين إلى أن دخل العرب دمشق (سنة 1918 م) فعين رئيسا لصحة الجند، ثم أستاذا في مدرسة الطب العربية، وانتخبه المجمع العملي العربي (عضو شرف) فيه (سنة 1919 م) فانقطع للبحث والتدريس والتطبيب إلى أن توفي في قرية مضايا، مصطافا، ونقل إلى دمشق. له بحوث كثيرة في المجلات والصحف السورية، وترجم عن الفرنسية (القاموس الفلسفي) لفولتير، وكان يطلعني على مسوداته ولا أعلم أين بقيت. وترجم عن التركية كتاب (الطب الشرعي - ط) لوصفي بك، في ستة أجزاء صغيرة. ووضع وترجم إلى العربية عدة (روايات) مسرحية وقصصية طبع بعضها.

حكمة شريف
(1364 000 هـ = 1945 000 م)
حكمة بن محمد شريف الطرابلسي: أديب مؤرخ كان رئيس كتاب المجلس البلدي في طرابلس الشام، ومنشئ جريدة (الرغائب) فيها (1907). من كتبه المطبوعة (تاريخ سيام) و (تاريخ زنجبار) و (سياحة في بلاد تيبت ومجاهل آسيا) نشر في جريدة لسان الحال، و (سعادة المعاد في مختصر شرح بانت سعاد) و (الفوائد الكبرى في السياحات الصغرى) الاول منه، مترجم عن التركية، و (قصارة الهمم مختصر شرح لامية العجم) ورسالة صغيرة و (شرح لامية العرب) و (شرح عينية ابن زريق) و (تاريخ الخواتم ونقوشها) نشر في المقتطف والهلال، و (تاريخ طرابلس الشام من أقدم أزمانها - خ) و (مضحك العبوس ومؤنس النفوس - خ) و (المرآة الصحية في الاحكام الاسلامية) ترجمه عن التركية) و (النفح الوردي في شرح لامية ابن الوردي) ورسالة صغيرة، و (تاريخ فرنسا) نشره في مجلة النور، باللاذقية.
(2/268)
و (دموع الاسيف ؟ على محمد بك شريف) رثى به والده المتوفى سنة 1327 واعظم كتبه (تاريخ الاديان - خ) ثلاثة وثلاثون مجلدا منه، عند آل يكن في طرابلس، بخطه (1).

الحكمي = الجراح بن عبد الله 112
ابن أبي حكيم = إسماعيل بن أبي حكيم
الحكيم الترمذي = محمد بن على 320
أبو حكيم الخبري = عبد الله بن إبراهيم - 476 -
ابن حكيم = محمد بن أسعد 567
الحكيم المغربي = يحيى بن محمد، نحو - 680 -
ابن الحكيم = محمد بن عبد الرحمن 708
ابن الحكيم (الموسيقى) = يحيى بن عبد الرحمن 760
الحكيم = محمد بن علي 1335
الحكيم = عبد المؤمن كامل 1344
الحكيم المغربي = عبيد الله بن المظفر
حكيم الملك = محمد بن أحمد 1050
الحكيمي = الحليمي
ابن حكينا = الحسن بن أحمد 528

حكيم بن جبلة
(000 - 36 هـ = 000 - 656 م)
حكيم بن جبلة العبدي، من بني عبد القيس: صحابي، كان شريفا مطاعا، من أشجع الناس. ولاه عثمان إمرة السند، ولم يستطع دخولها فعاد إلى البصرة. واشترك في الفتنة أيام عثمان. ولما كان يوم الجمل (بين علي وعائشة) أقبل في ثلاث مئة من بني عبد القيس وربيعة، فقاتل مع أصحاب علي، وقطعت رجله فأخذها وضرب بها الذي قطعها، فقتله بها، وبقي يقاتل على واحدة ويرتجز:
__________
(1) تراجم علماء طرابلس 184، 185 وسركيس 785 وتاريخ الصحافة العربية 1: 23 و 4: 24.
(2/268)
يا ساق لن تراعي إن معي ذراعي أحمي بها كراعي ونزف دمه، فجلس متكئا على المقتول الذي قطع رجله، فمر به فارس، فقال: من قطع رجلك ؟ قال: وسادي ! وقتل في هذه الوقعة (1).

أم حكيم
(000 - 14 هـ = 000 - 635 م)
أم حكيم بنت الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومية: صحابية باسلة. حضرت يوم (أحد) مع المشركين، ثم أسلمت يوم فتح مكة. وكان زوجها (عكرمة بن أبي جهل) قد فر إلى اليمن، فتوجهت إليه بإذن من النبي صلى الله عليه وسلم فحضر معها، وأسلم. وخرجت معه إلى غزو الروم فاستشهد. فتزوجها خالد بن سعيد ابن العاص، قبيل وقعة (مرج الصفر) جنوبي دمشق.
وأراد الدخول بها، فقالت: لو تأخرت حتى يهزم الله هذه الجموع ؟ فقال: إن نفسي تحدثني أني أقتل ؟ قالت: فدونك. فأعرس بها عند (القنطرة) فعرفت بها بعد ذلك (قنطرة ام حكيم) ثم أصبح، فأولم. فما فرغوا من الطعام حتى وافتهم الروم ووقع القتال. فاستشهد خالد. وشدت ام حكيم عليها ثيابها، قال راوي الحديث: وتبدت، وإن عليها أثر الخلوق. فاقتتلوا على النهر، فقتلت بعمود الفسطاط الذي أعرس بها خالد فيه، سبعة من الروم وقتلت (1).

حكيم بن حزام
(000 - 54 هـ = 000 - 674 م)
حكيم بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى، أبو خالد، صحابي، قرشي. وهو ابن أخي خديجة أم المؤمنين
__________
(1) سير النبلاء - خ: المجلد الثالث. والاصابة 2: 64 ودول الإسلام 1: 18.
(2)الاصابة: كتاب النساء الرقم 1228
(2/269)
مولده بمكة (في الكعبة) شهد حرب الفجار، وكان صديقا للنبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وبعدها. وعمر طويلا، قيل 120 سنة. وكان من سادات قريش في الجاهلية والاسلام، عالما بالنسب. أسلم يوم الفتح، وفيه الحديث يومئذ: (من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن دخل دار حكيم بن حزام فهو آمن) له في كتب الحديث 40 حديثا. توفي بالمدينة (2).

حكيم الزمان = عبد المنعم بن عمر 602

حكيم بن طفيل
(000 - 66 هـ = 000 - 686 م)
حكيم بن طفيل الطائي: شجاع، من المقدمين في العصر الأموي. يؤخذ عليه اشتراكه في مقتل الحسين الشهيد. ولما امتلك المختار الثقفي الكوفة ونادى بقتل قتلة الحسين، قبض عليه، ورأته الشيعة يساق إلى المختار فخافوا أن يشفع به أحد، فقتلوه رميا بالسهام حتى صار كأنه القنفذ (1).

أصم بني نمير
(000 - نحو 90 هـ = 000 - نحو 708 م)
حكيم بن مالك بن جناب النميري، أبو هارون، المعروف بأصم بني نمير: شاعر كان في أيام الوليد بن عبد الملك. وكانت له رياسة في قومه. وفي المكاثرة نموذج من شعره (2).

الواصلة
(000 - نحو 100 هـ = 000 - نحو 718 م)
أم حكيم بنت يحيى بن الحكم الأموية القرشية: أم (عمر بن عبد العزيز) وزوجة
__________
(1) تهذيب التهذيب 2: 447 والاصابة 2: 349 وكشف النقاب - خ. والجمع 105 وصفة الصفوة 1: 304 وذيل المذيل 16 وشذرات الذهب 1: 60 وفي وفاته خلاف، قيل: سنة 50 و 54 و 58 و 60.
(1) الكامل لابن الأثير 4: 94.
(2) المكاثرة 44، 45.
(2/269)
عبد العزيز بن الوليد بن عبد الملك. كان مهرها أربعين ألف دينار. ولجرير وعدي ابن الرقاع، الشاعرين، شعر في زواجها. قيل: عرفت بالواصلة: لانها وصلت الشرف بالجمال (3).

حل

حلف بن خثعم
(000 - 000 = 000 - 000)
حلف بن خثعم (و اسمه أفتل) بن أنمار، من قحطان: جد جاهلي. كان له من الولد (عضرس) و (ناهس) و (شهران) و (ربيعة) وهم بطون من خثعم، وفي ناهس وشهران الشرف والعدد (2).

الحلاج = الحسين بن منصور 309
الحلاق = قاسم بن صالح 1284
حلاوة = سليمان حلاوة 1302
ابن الحلاوي = أحمد بن محمد 656
الحلبي = عبد الواحد بن علي 351
الحلبي = محمد بن حرب 580
الحلبي = عبد المحسن بن حمود
الحلبي (ابن حبيب) = الحسن بن عمر - 779 -
الحلبي = (ابو ذر) = أحمد بن إبراهيم 884
الحلبي = إبراهيم بن محمد 956
الحلبي = علي بن إبراهيم 1044
الحلبي = محمد بن محمد 1104
الحلبي = إبراهيم بن مصطفى 1190
الحلبي = سليمان بن محمد أمين 1215
الحلبية = سارة بنت أحمد 700
حلمي عيسى = محمد حلمي 1372
الحلوائي = يوسف بن الحسن 802
__________
(1) ثمار القلوب 239.
(2) نهاية الارب 198 واللباب 1: 311.
(2/269)
الحلواني = عبد العزيز بن أحمد 448
الحلواني = محمد بن علي 505
الحلواني (الشافعي) = يحيى بن علي 520
الحلواني = عبد الرحمن بن محمد 546
الحلواني = أحمد بن أحمد 1308
الحلواني = أمين بن حسن 1316
الحلوي = أحمد بن محمد 1195
الحلي = راجح بن إسماعيل 627
الحلي (صاحب النزهة) = ورام بن عيسى - 605 -
الحلي = جعفر بن الحسن 676
الحلي = الحسن بن يوسف 726
الحلي = عبد العزيز بن سرايا 750
الحلي (السيوري) = مقداد بن عبد الله 826
الحلي = الحسن بن راشد 830
الحلي = جعفر بن خضر 1227
الحلي = مهدي بن دواد 1289
الحلي = حيدر بن سليمان 1304
الحلي = حسون بن عبد الله 1305
الحلي = جعفر بن أحمد 1315
الحلي = محمد رضا 1346

الحليس بن علقمة
(000 - بعد 6 هـ = 000 - بعد 628 م)
الحليس بن علقمة الحارثي، من بني الحارث بن عبد مناة بن كنانة: سيد (الاحابيش) ورئيسهم يوم أحد، وكان مع مشركي قريش. قال الزبيدي: الاحابيش، بنو المصطلق من خزاعة، وبنو الهون بن خزيمة، اجتمعوا عند (جبل حبشي) بأسفل مكة، وحالفوا قريشا، فسموا أحابيش، قريش باسم الجبل. وفي حديث الحديبية: (إن قريشا جمعوا لك الاحابيش) وسماه ابن هشام في السيرة (حليس بن زبان) ثم قال: (الحليس بن علقمة أو ابن زبان) وكان أعرابيا. وهو الذي مر ب أبي سفيان بعد وقعة أحد، فرآه يضرب شدق (حمزة بن عبد المطلب)
(2/270)
بزج الرمح، ويقول: ذق عقق ! - أي: يا عاق ! - فقال الحليس: يا بني كنانة، هذا سيد قريش يصنع بابن عمه ما ترون ! فقال أبو سفيان: ويحك اكتمها عني فانها كانت زلة. وهو الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية (سنة 6 هـ (هذا من قوم يعظمون البدن) وليس فيما وقفت عليه ما يدل على إسلامه (1).

حليس بن غالب
(000 - 112 هـ = 000 - 730 م)
حليس بن غالب الشيباني: شجاع، من الرؤساء القادة. كان في خراسان وشهد وقائع الجنيد مع الترك في جوار سمرقند وما وراء النهر، فقتل مع سورة ابن الحر (1).

أبوحليقة = رشيد الدين 660

حليل بن حبشية
(000 - 000 = 000 - 000)
حليل بن حبشية بن سلول بن كعب، من خزاعة، من قحطان: جد جاهلي من ذريته (بنو غبشان) (2).

حليم دموس
(1305 - 1377 هـ = 1888 - 1957 م)
حليم بن إبراهيم بن جرجس دموس: متأدب، له نظم كثير، في بعضه إجادة. ولد ونشأ في زحلة (بلبنان) وسافر إلى البرازيل، وعاد إلى بلده. فشارك في تحرير جريدة (المهذب) واستوطن دمشق بعد الحرب العامة الاولى إلى آخر حياته. وتوفي في مستشفى الجامعة الاميركية
__________
(1) اللباب 1: 267 وإمتاع الاسماع 1: 288 والتاج 4: 130 والكامل لابن الأثير 2: 76 والسيرة لابن هشام، هامش الروض الانف 2: 140 و 227 والطبري 3: 71.
(1) الكامل لابن الأثير: حوادث سنة 112.
(2) نهاية الارب 199 واللباب 1: 312
(2/270)
ببيروت، ودفن في جونيه (بلبنان) كان مهذب الطبع دمث الخلق، افتتن بما سمي الدعوة (الداهشية) ونكب في سبيلها، فسجن وأبعد، واستمر مشدوها بها إلى أن حانت منيته فأوصى بأن يدفن في مقبرة أصحابها في جونيه ونفذت وصيته. وقيل: نقل إلى مقبرة الروم الارثوذكس (طائفته) برحلة. له (ديوان حليم - ط) و (المثالث والمثاني - ط) من نظمه، و (الأغاني الوطنية - ط) رسالة، و (زبدة الآراء في الشعر والشعراء - ط) كراسة، و (قاموس العوام - ط) احصيت فيه أغلاط كثيرة و (رباعيات وتأملات - ط) متعدد الاجزاء، و (يقظة الروح - ط)(1).

حليمة بنت الحارث
(000 - 000 = 000 - 000)
حليمة بنت الحارث الاكبر ابن أبي شمر الغساني ملك عرب الشام: من بنات الملوك في الجاهلية.
وهي المنسوب إليها (يوم حليمة) من أيام العرب، و (مرج حليمة) ببادية الشام وكانت فيه الواقعة، وإنما نسبا إليها لتحريضها رجال أبيها على القتال في ذلك اليوم، بالمرج، أو لانها أخرجت لهم مركنا فيه طيب فطيبتهم منه. وفيها المثل السائر: (مايوم حليمة بسر) ومن أمثالهم (أعز من حليمة) يعنونها. قال النابغة يصف أسيافا:
(تورثن من أزمان يوم حليمة ... إلى اليوم قد جربن كل التجارب)
__________
(1) معجم المطبوعات 884 وتنوير الاذهان 2: 635 وآداب العصر 137 وانظر أعلام الأدب والفن 2: 402 والدراسة 3: 433.
(2) أمثال الميداني والعسكري. وخزانة البغدادي 2: 11 والقاموس والتاج واللسان: مادة (حلم) ويرى نولدكه - في كتابه أمراء غسان - أن (حليمة) اسم مكان لا اسم امرأة، وليس بصواب.











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 01:42 AM   رقم المشاركة: 44
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

(2/270)
حليمة السعدية
(000 - بعد 8 هـ = 000 - بعد 630 م)
حليمة بنت أبي ذؤيب عبد الله بن الحارث بن شجنة بن جابر السعدي البكري الهوازني: من امهات النبي صلى الله عليه وسلم في الرضاع. كانت زوجة الحارث بن عبد العزى السعدي من بادية الحديبية وكان المرضعات يقدمن إلى مكة من البادية لارضاع الاطفال ويفضلن من يكون أبوه حيا لبره إلا أن محمدا كان يتيما، مات أبوه عبد الله، فتسلمته حليمة من امه (آمنة) ونشأ في بادية بني سعد في الحديبية وأطرفها، ثم في المدينة، وعادت به إلى امه. وماتت آمنة وعمره ست سنين فكفله جده عبد المطلب. وقدمت حليمة على مكة بعد أن تزوج رسول الله بخديجة، وشكت إليه الجدب، فكلم خديجة، بشأنها فأعطتها أربعين شاة. وقدمت مع زوجها بعد النبوه فأسلما.
وجاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين، وهو على الجعرانة، فقام إليها وبسط لها رداءه فجلست عليه. ولها رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها عبد الله بن جعفر (1).

الحليمي = الحسين بن الحسن 403
الحليمي = محمد بن أسعد 567

حم

ابن حمائل = أحمد بن محمد 737
ابن حماد = إسماعيل بن حماد 212
ابن حماد = أحمد بن إبراهيم 329
حماد = صالح حمدي 1331

حماد الكوفي
(121 - 201 هـ = 739 - 817 م)
حماد بن أسامة الكوفي، أبو أسامة،مولى بني هاشم:
__________
(1) ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى 259 وفيه أن لها أخبارا أذكرها مصنفه (أحمد بن عبد الله، المحب الطبري) في (خلاصة سير سيد البشر) وانظر الاصابة 4: 274 وتاريخ أبي الفداء 1: 112 والاستيعاب.
(2/271)
من حفاظ الحديث. كان ثقة، عالما بأخبار الكوفة ثبتا، نقل عنه قوله: كتبت بأصبعي هاتين مئة ألف حديث (1).

حماد بن إسحاق
(000 - 267 هـ = 000 - 880 م)
حماد بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد الجهضمي الازدي: فقيه عراقي، ممن انتشر على أيديهم مذهب مالك. كانت له مكانة عند بني العباس، في بغداد وسامراء، كأخيه إسماعيل (انظر ترجمته في الأعلام) ثم امتحن على يد المهتدي العباسي (محمد بن هارون) سنة 255 وضرب بالسياط، وطيف به على بغل في سامراء، لشي بلغه عنه. له تصانيف، منها (تركة النبي - خ) في الظاهرية غير كامل، و (الرد على الشافعي) و (المهادنة) (2).

صاحب القلعة
(000 - 419 هـ = 000 - 1029 م)
حماد بن بلكين (يوسف) بن زيري ابن مناد الصنهاجى: صاحب (قلعة حماد) وإليه نسبتها.
كان شجاعاً جوادا، قرأ الفقه في القيروان وعاش مع أبيه وأخيه المنصور بن بلكين (انظر ترجمته في الأعلام) وتوفي المنصور (386) وخلفه ابنه باديس، وهو صغير السن، (انظر ترجمته في الأعلام) وتولى أعماله عمه حماد في القيروان. ومات باديس (406) فكادت تؤول الدولة بافريقية إلى حماد. وبويع المعز بن باديس، فاقتتل حماد وجيش المعز وظفر هذا.
ويقول ياقوت: ان حمادا أحدث القلعة في حدود
__________
(1) تذكرة الحفاظ 1: 295 وتهذيب التهذيب 3: 2 وميزان الاعتدال 1: 276.
(2) ترتيب المدارك 3: 181 وشذرات الذهب 2: 152 ومخطوطات الظاهرية 76 وانظر ترجمة أخيه إسماعيل في الأعلام 1 (الجزء الاول).
(2/271)
سنة 370 واستمر إلى أن توفي بها أو بإحدى قرى بجاية (1).

حماد بن زيد
(98 - 179 هـ = 717 - 795 م)
حماد بن زيد بن درهم الازدي الجهضمي، مولاهم، البصري، أبو إسماعيل: شيخ العراق في عصره. من حفاظ الحديث المجودين. يعرف بالازرق. أصله من سبي سجستان، ومولده ووفاته في البصرة. وكان ضريرا طرأ عليه العمى، يحفظ أربعة آلاف حديث. خرج حديثه الائمة الستة (2).

حماد الراوية
(95 - 155 هـ = 714 - 772 م)
حماد بن سابور بن المبارك، أبو القاسم: أول من لقب بالراوية. وكان من أعلم الناس بأيام العرب وأشعارها وأخبارها وأنسابها ولغاتها. أصله من الديلم، ومولده في الكوفة. جال في البادية ورحل إلى الشام. وتقدم عند بني أمية، فكانوا يستزيرونه ويسألونه عن أيام العرب وعلومها، ويجزلون صلته. وهو الذي جمع السبع الطوال (المعلقات) (3) قال له الوليد بن يزيد الأموي: بم استحققت لقب الراوية ؟ قال: بأني أروي لكل شاعر تعرفه يا أمير المؤمنين أو سمعت به، ثم لا ينشدني أحد شعرا قديما أو محدثا إلا ميزت القديم من المحدث قال: فكم مقدار ما تحفظ من الشعر ؟ قال: كثير، ولكني أنشدك على كل حرف من حروف المعجم مئة قصيدة كبيرة سوى المقطعات، من شعر الجاهلية دون الاسلام. قال: سأمتحنك في هذا. ثم أمره بالانشاد، فأنشد حتى ضجر الوليد، فوكل به من يثق
__________
(1) تاريخ المغرب العربي 67 - 86 وياقوت 4: 163.
(2) تذكرة الحفاظ 1: 211 وتهذيب التهذيب 3: 9 وحلية الاولياء 6: 257 والمناوي 1: 101 وتهذيب الاسماء1 : 167 واللباب 1: 36 ونكت الهميان 147.
(3) قال الانباري في نزهة الالباء (ص 43): ولم يثبت ما ذكره الناس من أنها كانت معلقة على الكعبة.
(2/271)
بصدقه، فأنشده ألفين وتسع مئة قصيدة للجاهلية. وأخبر الوليد بذلك فأمر له بمئة ألف درهم.
ولما زال أمر بني أمية أهمله العباسيون، فكان مطرحا مجفوا في أيامهم. أخباره كثيرة.
وقيل: كان في أول مرة يتشطر ويصحب الصعاليك واللصوص ثم طلب الأدب وترك ماكان عليه. وفيه يقول الطهوي:
(نعم الفتى لو كان يعرف ربه ... أو حين وقت صلاته، حماد)
وتوفي في بغداد (1).

حماد بن سلمة
(000 - 167 هـ = 000 - 784 م)
حماد بن سلمة بن دينار البصري الربعي بالولاء، أبو سملة: مفتي البصرة، وأحد رجال الحديث، ومن النحاة. كان حافظا ثقة مأمونا، إلا أنه لما كبر ساء حفظه فتركه البخاري، وأما مسلم فاجتهد وأخذ من حديثه بعض ما سمع منه قبل تغيره. ونقل الذهبي: كان حماد إماما في العربية، فقيها، فصيحاً مفوها، شديداً على المبتدعة، له تآليف. وقال ابن ناصر الدين: هو أول من صنف التصانيف المرضية (2).
__________
(1) نزهة الالباء 43 ووفيات الأعيان 1: 164 وتهذيب ابن عساكر 4: 427 والأغاني، طبعة الدار 6: 70 وهو فيه (حماد بن ميسرة) أو (حماد بن سابور) روايتان. ولسان الميزان 2: 352 وهو فيه (حماد بن أبي ليلى) وخزانة البغدادي 4: 129 وهو فيها (حماد بن ميسرة مولى شيبان) وأمالي المرتضى 1: 91 وفيه: (قيل: كان يقول الشعر الجيد ويضيفه إلى الشعراء المتقدمين).
وفي خزانة البغدادي 4: 132 (كان بالكوفة ثلاثة نفر يقال لهم الحمادون حماد عجرد، وحماد الراوية، وحماد بن الزبرقان، يتنادمون على الشراب ويتناشدون الاشعار ويتعاشرون معاشرة جميلة كأنهم نفس واحدة، وكانوا يرمون بالزندقة جميعا). وفي مراتب النحويين 73 (هو حماد بن هرمز، وهرمز من سبي مكنف بن زيد الخيل. ويكنى أبا ليلى، قيل: كان يلحن، ويكسر الشعر، ويكذب وتيصحف). يقول المشرف: يرى البعض أن عجز بيت الطهوي هو (ويقيم وقت صلاته، حماد). ولا نجاريهم. لان إلاقامة تكون للصلاة، لا لوقتها. ويظل ما ورد الاقوم معنى.
(2) تهذيب التهذيب 3: 11 ونزهة الالباء 50 وميزان الاعتدال 1: 277 وحلية الاولياء 6: 249 والتبيان - خ.
(2/272)
حماد عجرد
(000 - 161 هـ = 000 - 778 م)
حماد بن عمر بن يونس بن كليب السوائي، أبو عمرو، المعروف بعجرد: شاعر، من الموالي، من أهل الكوفة. من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية، ولم يشتهر إلا في العباسية.
نادم الوليد بن يزيد الأموي، وقدم بغداد في أيام المهدي. وكانت بينه وبين بشار بن برد أهاج فاحشة. قتل غيلة بالاهواز، ويقال: دفن إلى جانب قبر بشار (1).

الحراني
(511 - 598 هـ = 1117 - 1202 م)
حماد بن هبة الله بن حماد بن فضيل الحراني، أبو الثناء: مؤرخ، له شعر رقيق. من حفاظ الحديث، من أهل حران (في الجزيرة بين دجلة والفرات) ووفاته بها. كان تاجرا كثير الاسفار،
له (تاريخ حران) (2).

الحمادي (اليماني) = محمد بن مالك 470
الحمال (الحافظ) = هارون بن عبد الله - 243 -
ابن الحمامة (الشاعر) = هوذة بن الحارث نحو 20

أبو العطاف
(000 - 433 هـ = 000 - 1041 م)
حمامة بن المعز بن زيري بن عطية الخزري المغراوي الزناتي: من ملوك فاس بعد انقراض الدولة المروانية في المغرب. وليها بعد وفاة أبيه (سنة 416 هـ وكان له حظ من المعرفة بالأدب وحسن السياسة، فكانت مدينة فاس في أيامه هادئة راضية.
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 165 ولسان الميزان 2: 349 وفيه: وفاته - عن المنتظم لابن الجوزي - سنة 168 هـ وتاريخ بغداد 8: 148 والشعر والشعراء 302.
(2) التبيان - خ. والأعلام، لابن قاضي شهبة - خ. وتكملة إكمال الاكمال 259 الهامش.
(2/272)
وكان الشعراء يقصدونه من الاندلس. وجرت له حروب كثيرة. واستمر إلى أن توفي.
ونسبة الخزري إلى جد له اسمه (خزر بن صولات) من زناتة (1).

الحمامي = بدر بن عبد الله 310
الحمامي = محمد بن بدر 364
الحمامي = إبراهيم الأنطاكي 926
الحماني = يحيى بن عبد الحميد 228

الهمذاني
(000 - نحو 400 هـ = 000 - نحو 1010 م)
حمد بن علي بن نصر، أبو الفرج الهمذاني: عالم بالقراآت. من كتبه (كنز المقرئين) كبير مفيد، قال ابن الجزري: وقفت على نسخة منه كتبت في شوال سنة 468 هـ (2).

ابن عتيق
(1227 - 1301 هـ = 1812 - 1884 م)
حمد بن علي بن محمد بن عتيق: قاض حنبلي من علماء نجد. ولد في بلدة الزلفي. وتفقه في الرياض. وولي قضاء الحلوة ثم قضاء الافلاج إلى أن توفي. له كتب مختصرة مطبوعة، منها (إبطال التنديد باختصار شرح التوحيد) و (بيان النجاة والفكاك، من موالاة المرتدين وأهل الاشراك) و (الدفاع، عن أهل السنة والاتباع) كلها رسائل في الدعوة إلى التوحيد. قلت: ونسخ بخطه كثيرا من كتب الحنابلة وبعض رسائل ابن تيمية، رأيت طائفة منها في خزانة الجاويش ببيروت، بينها (اجتماع الجيوش الاسلامية) لابن القيم، كتبها سنة 1251. وهو والد (سعد بن حمد) المتقدمة ترجمته في الأعلام (3).
__________
(1) البيان المغرب 1: 254 وبغية الرواد 1: 85 وفيه: (تملك المغرب كله، وتوفي سنة 440 هـ ).
(2) غاية النهاية 1: 257.
(3) مذكرات المؤلف. وعلي جواد الطاهر، في العرب 6: 631 وتذكرة أولي النهى 1: 259 ومشاهير علماء نجد 244.
(2/272)
حمد بن عيسى
(1291 - 1361 هـ 1874 - 1942 م)
حمد بن عيسى بن علي، من آل خليفة: شيخ البحرين، وأميرها. ولد بها في (المحرق) وسماه الانكليز شيخا لها، بعد تنحيتهم أباه (سنة 1341 هـ - 1923 م) فحفظ حق أبيه إلى أن توفي سنة 1351 هـ وفي الكتاب من يجعل هذه السنة أول حكم صاحب الترجمة. ولم يكن في عهده ما يذكر. وتوفي بالسكتة القلبية في بلده. وهو والد الشيخ سلمان الذي ولي الامارة بعد ذلك (1).

ابن كمال الدين
(1295 - 1383 هـ = 1878 - 1963 م)
حمد بن فاضل بن حمد بن محمد حسن، من آل كمال الدين: فقيه إمامي من أهل الموصل.
له كتب، منها (محجة الاعتقاد - ط) و (تنبيه الغافل - ط) (2).

حمد الخطابي
(319 - 388 هـ = 931 - 998 م)
حمد بن محمد بن إبراهيم ابن الخطاب البستي، أبو سليمان: فقيه محدث، من أهل بست (من بلاد كابل) من نسل زيد بن الخطاب (أخي عمر بن الخطاب) له (معالم السنن - ط) مجلدان، في شرح سنن أبي داود، و (بيان إعجاز القرآن - ط) و (إصلاح غلط المحدثين - ط) باسم (إصلاح خطأ المحدثين) و (غريب الحديث - خ) قال الميمني في مذكراته: منه مخطوطة كاملة كتبت سنة 488 في خزانة عاشر افندي باستنبول، الرقم234 و (شرح البخاري - خ) باسم (تفسير أحاديث الجامع الصحيح للبخاري) منه نسخة في الرباط (180 أوقاف). وله
__________
(1) التحفة النبهانية 1: 127 وملوك المسلمين 466 وجريدة المصري 21 / 2 / 1942 والاهرام 24 / 2 / 42.
(2) رجال الفكر 379 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 371 وهو فيه: الحسيني.
(2/273)
شعر أورد منه الثعالبي في (اليتيمة) نتفا جيده، وكان صديقا له. توفي في بست (في رباط على شاطئ هيرمند) (1).

ابن لعبون
(قبيل 1182 - 1260 هـ = قبيل 1768 - 1844 م)
حمد بن محمد بن ناصر بن عثمان (لعبون) بن ناصر المدلجي الوائلي النجدي: فاضل من المشتغلين بالتاريخ. من أهل بلدة (حرمة) بنجد (2) توفي والده (سنة 1182) وأجلي عن حرمة (1193) فاستوطن القصب، ثم (ثادق) حيث ولد ابنه محمد (الشاعر) (3) واستقر حمد (سنة 1238) في (التويم) من بلاد سدير، واشتهر بنسبته إليها، حتى تكرر في كتاب إبراهيم بن عيسى (تاريخ بعض الحوادث الواقعة بنجد - ط) تعريفه بساكن التويم. وصنف سنة 1255 كتابا في (تاريخ نجد - ط) ناقصا من أوله، يعرف بتاريخ ابن لعبون. وتولى بيت المال في سدير للامامين سعود الكبير وابنه عبد الله (4).

حمد الباسل
(1288 - 1359 هـ = 1871 - 1940 م)
حمد (باشا) بن محمود بن محمد الباسل: من زعماء الحركة الوطنية بمصر. مغربي الاصل، مصري المولد والوفاة. نشأ نشأة بدوية، وقرأ بعض كتب الادب، ونظم أزجالا، وتعلم الفرنسية والانكليزية
__________
(1) تحفة ذوي الارب 154 والوفيات 1: 166 وفيه: سمع في اسم أبيه (أحمد) أيضا والصحيح (حمد). والتبيان - خ. ومجلة المجمع العلمي 15: 241 وإنباه الرواة 1: 125 وسماه (أحمد) والبغدادي في خزانة الأدب 1: 282 وسماه (أحمد) وقال: مات سنة 386 هـ ويتيمة الدهر 4: 231 وهو فيه (أحمد).
(2) في صحيح الاخبار لابن بليهد 3: 42 كملة عن بلدة (حرمة) وتخطئة ياقوت في قوله انها بجانب (حمى ضرية)
(3) انظر ترجمته في الأعلام.
(4) أفادني بكثير من مادة هذه الترجمة الاستاذ حمد الجاسر. وانظر مجلته العرب 5: 798 وعثمان بن بشر للخويطر 12.
(2/273)
بالممارسة. وسمي عمدة لقبيلة الرماح (بقرب الفيوم) وجعل من أعضاء الجمعية التشريعية.
واشترك مع سعد زغلول في نهضته، ونفي معه إلى مالطة. وكان محافظا على الزي المغربي.
وألف كتابا سماه (نهج البداوة) وتوفي بالقاهرة، ودفن بالفيوم (1).

ابن معمر
(000 - 1255 هـ = 000 - 1839 م)
حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر التميمي: فقيه حنبلي نجدي، من دعاة التوحيد في بدء النهضة.
ولد ونشأ في العيينة وانتقل إلى درعة فقرأ على علمائها وتصدر للتدريس وبعثه الإمام عبد العزيز ابن محمد بن سعود إلى مكة لمناظرة علمائها (1211) فظهر عليهم. وبعثه سعود بن عبد العزيز لما استولى على الحجاز (1221) إلى مكة، مشرفا على أحكام قضاتها. فتوفي بها ودفن بالبياضية. له كتب
__________
(1) مرآة العصر 1: 333 والأعلام الشرقية 1: 138 والاهرام 10 / 2 / 1940 الموافق 2 / 1 / 1359.
(2/273)
مختصرة طبعت متفرقة ولو جمعت لبلغت مجلدا ضخما. منها (الفواكه العذاب في الرد على من لم يحكم السنة والكتاب - ط) (1).

ابن شكر الله
(000 - 1160 هـ = 000 - 1747 م)
حمد الله بن شكر الله: عالم بالحكمة. له فيها (الحاشية على الشمس البازغة، للجونفوري - خ) في الهند (2).

حمدان = أحمد بن يوسف 264
ابن حمدان = الحسين بن أحمد 306
ابن حمدان = محمد بن علي 561
ابن حمدان = أحمد بن حمدان 695

حمدان
(000 - نحو 250 هـ = 000 - نحو 865 م)
حمدان بن حمدون بن الحارث التغلبي الوائلي. من عدنان: جد، بنوه (بنو حمدان) ملوك الموصل والجزيرة وحلب، في العصر العباسي. منهم سيف لدولة الحمداني صاحب حلب وأكثر الشام وديار بكر، وأبو فراس الشاعر، وآخرون (3).

لاثاربي
(000 - نحو 520 هـ = 000 - نحو 1125 م)
حمدان بن عبد الرحيم بن حمدان التميمي أبو الفوارس الأثاربي ثم الحلبي: طبيب مؤرخ، له شعر وأدب.نسبته إلى أثارب (بين حلب وأنطاكية) كان في أيام طغتكين الأمير (صاحب دمشق) المتوفى سنة 522 هـ وصنف كتاب (القوت) في تاريخ حلب من سنة 490
__________
(1) علي جواد الطاهر، في العرب 6: 635 ومشاهير علماء نجد 202 - 205.
(2) سالارجنك 19 وذيل الكشف 55.
(3) نهاية الارب 199 والجداول 35 واللباب 1: 316.
(2/274)
فما بعدها، يتضمن أخبار الفرنج وأيامهم وخروجهم إلى الشام (1).

الخوجة
(1187 - 1261 هـ ؟ = 1773 - 1845 م)
حمدان بن عثمان الخوجة الجزائري الحنفي: أديب من العاملين في الحركة الوطنية بالجزائر.
ولد وتعلم بها. ولما أمضت حكومة الداي الجزائرية اتفاق تموز (1830) مع الفرنسيين، نظم الجزائريون بزعامة صاحب الترجمة أول حزب وطني سياسي، عرف بلجنة المغاربة أو حزب المقاومة. وقارع الاستعمار الفرنسي بقلمه ولسانه. ونفاه الفرنسيون من الجزائر، فأقام مدة بفرنسة، وسافر إلى اسطنبول فعمل مترجما في مطبعة الحكومة إلى أن توفي بين سنة (1840 و 1845) له كتب، منها (المرآة) و (المذكرات) و (حكمة العارف) وترجم معظم إنتاجه إلى الفرنسية (2).

الحمداني (أبو فراس) = الحارث بن سعيد
الحمداني = الحسن بن عبد الله 358
الحمداني = الغضنفر بن حسن
الحمداني (وجيه الدولة) = ذو القرنين
الحمداني (ناصر الدولة) = الحسن بن الحسين
الحمدانية = جميلة بنت الحسن 371

حمدة بنت زياد
(000 - نحو 600 هـ = 000 - نحو 1204 م)
حمدة بنت زياد بن تقي العوفي: شاعره كاتبة أندلسية، من سكان وادي آش (-
Guadix قرب غرناطة) قال صاحب الاحاطة: إن حمدة وأختا لها
__________
(1) السخاوي في الاعلان بالتوبيخ 125 وهدية العارفين 335 ومعجم البلدان 1: 106.
(2) أعلام الجزائر 70 وهدية العارفين 1: 335.
(2/274)
اسمها زينب كانتا شاعرتين أديبتين من أهل الجمال والمال والمعارف والصون إلا أن حب الأدب كان يحملهما على مخالطة أهله مع صيانة مشهورة ونزاهة موثوق بها. ووصفها صاحب الفوات بأنها من المتأدبات المتصوفات المتغزلات المتعففات. ولم يذكرا وفاتها. شعرها رقيق قيل: منه الأبيات التي أولها: (وقانا لفحة الرمضاء واد) (1)

ابن حمدون = أحمد بن إبراهيم 255
ابن حمدون = علي بن حمدون 334
ابن حمدون (صاحب التذكرة) = محمد ابن الحسن 562
ابن حمدون = الحسن بن محمد 608

حمدون القصار
(000 - 271 هـ = 000 - 884 م)
حمدون بن أحمد بن عمارة القصار النيسابوري، أبو صالح: صوفي، كان شيخ أهل الملامة بنيسابور ومنه انتشر مذهب الملامة (2) وكان عالما فقيها يذهب مذهب الثوري، وله طريقة اختص بها. من كلامة (من استطاع منكم أن لا يعمى عن نقصان نفسه فليفعل) (3).

حمدون بن إسماعيل
(000 - 254 هـ = 000 - 868 م)
حمدون بن إسماعيل بن داود: نديم المتوكل العباسي. اتصل به سنة 243هـ واستمر في صحبته.
وله شعر. توفي بسر من رأى (4).
__________
(1) الاحاطة 1: 315 والفوات 1: 147 والدر المنثور 170 والتكملة 746 وهي فيه (حمدة بنت زياد بن عبد الله بن باقي).
(2) من مذاهب الصوفية، سئل عنه حمدون - صاحب الترجمة - فقال: هو خوف القدرية ورجاء المرجئة.
(3) طبقات الصوفية.
(4) تهذيب ابن عساكر 4: 432.
(2/274)
ابن موسى
(000 - 1071 هـ = 000 - 1660 م)
حمدون بن محمد بن موسى: فقيه مالكي، من أهل المغرب. ولي الخطابة بجامع الأندلس مدة طويلة. له (فتاوي) حسنة و (حاشية على المختصر) في الفقه (1).

الطاهري
(000 - 1191 هـ = 000 - 1777 م)
حمدون (أحمد) بن محمد بن حمدون بن مسعود الطاهري الحسني الجوطي، أبو العباس: مؤرخ، من أهل فاس، ووفاته بها. له (تحفة الاخوان ببعض مناقب شرفاء وزان ط) في التراجم (2)

ابن الحجاج
(1174 - 1232 هـ = 1760 - 1817)
حمدون بن عبد الرحمن بن حمدون السلمي المرداسي، أبو الفيض، المعروف بابن الحاج: أديب فقيه مالكي، من أهل فاس. عرفه السلاوي بالأديب البليغ، صاحب التآليف الحسنة والخطب النافعة. له كتب، منها (حاشية على تفسير أبي السعود) و (تفسير سورة الفرقان) و (منظومة في السيرة) على نهج البردة، في أربعة آلاف بيت، وشرحها في خمسة مجلدات، و (المقامات الحمدونية - خ) في دار الكتب و (الثمر المهتصر من روض المختصر - خ) مجلدان، حاشية على مختصر السكاكي في البلاغة، في خزانة الرباط (1771 ك، و 239 د) و (ديوان شعر-خ) نظم أكثره في أمير وقته أبي
__________
(1) صفوة من انتشر 139 واليواقيت الثمينة 1: 141.
(2) سلوة الانفاس 2: 72 والازهار العاطرة الانفاس 219 واسمه فيهما (أحمد المدعو حمدون) وفي مقدمة كتابه (تحفة الاخوان) الصفحة 2: (يقول العبد الفقير. حمدون بن محمد الشريف الطاهري الحسني الجوطي الفاسي).
(2/275)
الربيع سليمان، في خزانة الرباط (د 250) و (ديوان شعر - خ) آخر، مرتب على الحروف، أوله تخميس همزية البوصيرى في خزانة الرباط (د 383) و (نفحة المسك الداري لقارئ صحيح البخاري ط) ولابنه محمد الطالب (كتاب) في ترجمته، سماه (رياض الورد) (1).

الحمدونية = بدعة الحمدونية 302
ابن حمدويه (2) = شمر بن حمدويه 256

حمدي الباهجي
(1300 - 1367 هـ = 1883 - 1948)
حمدي الباجه جي: من رجال السياسة والادارة في العراق. مولده ووفاته ببغداد. تعلم بمدرسة الادارة في استانبول. واشتغل بالحركة العربية من أوائل الحرب العامة الاولى. وعين وزيرا للاوقاف في بغداد سنة 1926 م، فوزيرا للشؤون الاجتماعية. وانتخب رئيسا لمجلس النواب.
__________
(1) شجرة النور 379 والاستقصا 4: 151 والبستان الظريف - خ: أخبار سنة 1227 ودار الكتب 3: 373 وسلوة الانفاس 3: 4.
(2) علق الزبيدي في التاج 2: 339 على كلمة (حمدويه) بقوله: (بفتح الدال والواو وسكون الياء، عند النحاة، والمحدثون يضمون الدال ويسكنون الواو ويفتحون الياء).
(2/275)
سنة 1941 وتولى رياسة الوزارة سنة 1944 ومثل العراق في جامعة الدول العربية مرات. والباجه جي: تلفظ (الباشجي) (1).

حمدي الاعظمي
(1299 - 1391 هـ = 1882 - 1971 م)
حمدي بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن يوسف بن خضر العبيدي، الاعظمي: حقوقي عراقي، من عشيرة (البوشاهر) من قبيلة العبيد القضاعية. ولد في الاعظمية، ونسب إليها. وتخرج بمدرسة الحقوق ببغداد، وتولى أعمالا مختلفة آخرها تدوين القوانين في وزارة العدلية. له 18 كتابا مطبوعا، منها (مرقاة العقائد) و (مفتاح الهندسة) و (الدليل الجامع للقوانين والانظمة المرعية في العراق) و (زبدة الحساب) وكتب لا تزال مخطوطة منها (التاريخ الطبيعي) و (الحكمة الطبيعية) (2).

حمدي عبيد
(1307 - 1391 هـ = 1889 - 1971 م)
حمدي بن محمد حسن بن يوسف بن عبيد (الذي تنتسب الاسرة إليه) ابن سليمان آغا: فاضل دمشقي الولادة والوفاة. قرأ على مشايخ دمشق وكان عقادا (يعمل في العقادة) وانضم مع أخ له اسمه محمد توفيق، بعد الحرب العامة الاولى، إلى أخيهما الثالث الاصغر (أحمد
عبيد مؤسس المكتبة العربية) وصنف (تفسير غريب القرآن) وطبعه على هامش المصحف، وكتبا منها (إلى الحياة) و (من تراث النبوة) و (الاحاديث النبوية) و (من عيون الاخبار) و (من
__________
(1) الدليل العراقي الرسمي لسنة 1936 والتقويم السنوي للشرق الاوسط. والصحف العراقية والمصرية في 17 - 19 جمادى الاولى 1367.
(2) لب الالباب 381 ومجلة المجمع العراقي 21: 148، 249 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 373.
(2/275)
صميم الحياة) وكلها مطبوعة منتشرة (1).
ابن حمديس = عبد الجبار بن أبي بكر

حمران
(000 - 000 = 000 - 000)
حمران بن الاقرع الجعدي: من فصحاء العرب في الجاهلية. له خبر طويل في مجمع الامثال (2).

ذو المشعار
(000 - 000 = 000 - 000)
حمرة بن أيفع بن ربيب بن شراحيل، من بني مرثد إل، الناعطي الهمداني: من أقيال اليمن في الجاهلية. أدرك الإسلام وأسلم. وهاجر من اليمن إلى الشام في زمن عمر، ومعه أربعة آلاف عبد، فأعتقهم كلهم فانتسبوا بالولاء في همدان (3).

أبو حمزة (الخارجي) = المختار بن عوف
حمزة (القارئ) = حمزة بن حبيب 156
ابن حمزة الحسيني محمد بن علي 765
ابن حمزة = جعفر بن محمد 834
ابن حمزة = محمد بن عمر 938 حمزة (ابن النقيب) ص.
التذكرة = حسين بن كمال الدين 1072
حمزة = محمد بن كمال الدين 1085
حمزة = محمود بن محمد نسيب 1305
حمزة (باشا) = عبد القادر بن محمد 1360

أبو الخطاب
(339 - 418 هـ = 950 - 1027 م)
حمزة بن إبراهيم، المعروف بأبي الخطاب:
__________
(1) موجز من ترجمة تفضل به أخوه الاستاذ أحمد عبيد الدمشقي.
(2) الميداني 2: 65.
(3) الاكليل 10: 35 و 37 والاصابة 2: 65 وتاج العروس: مادة شعر. ووقع اسمه فيه (حمزة) كما في النسخة المطبوعة من القاموس - في المطبعة الحسينية - وعلى هامشها كلمة (حمرة) من نسخة أخرى.
(2/276)
منجم، اتصل ببهاء الدولة البويهي (صاحب كرمان) وعظم جاهه عنده، حتى كان الوزراء يخدمونه، وحمل إليه فخر الملك مئة ألف دينار فاستقلها. ثم نكب وصار أمره إلى الضيق والفقر والغربة. ومات مفلوجا بكرخ سامراء ورثاه الشريف المرتضى (1).

ابن ساروج
(518 - 613 هـ = 1124 - 1216 م)
حمزة بن أحمد، أبو الغنائم النيلي العراقي، ابن ساروج: كاتب، من الشعراء. ولد بالنيل (من قرى الكوفة بالعراق) وسكن بغداد. ورحل إلى الشام وبلاد الترك: ومدح الملوك والامراء.
له رسائل ومكاتبات. ذكره العماد في الخريدة، وكان معاصرا له. توفي ببغداد (2).

الحسيني
(818 - 874 هـ = 1415 - 1469 م)
حمزة بن أحمد بن علي الحسيني، عز الدين: مؤرخ: من فقهاء الشافعية، من أهل دمشق. ولد بها وزار مصر مرارا، ومات ببيت المقدس ودفن بماملا (بين الشيخ بولاد والشهاب ابن الهائم) من تصانيفه (ذيل مشتبه النسبة) و (بقايا الخبايا) استدرك فيه على (خبايا الزوايا) للزركشي، و (المنتهى في وفيات أولي النهى) مختصر في التراجم، و (الايضاح
__________
(1) الكامل لابن الأثير: حوادث سنة 418.
(2) مرآة الزمان 8: 577.
(2/276)
على تحرير التنبيه) للنووي، و (طبقات النحاة واللغويين) و (فضائل بيت المقدس) و (الاوائل) و (الذيل على طبقات ابن قاضي شهبة) رسالة (1).

ابن أسباط الغربي
(000 - 926 هـ = 000 - 1520 م)
حمزة بن أحمد بن عمر بن صالح، ابن أسباط الغربي: مؤرخ، نسبته إلى مقاطعة (الغرب) بقرب بيروت. ولد يتيما وتبناه الأمير عبد الله التنوخي، فنشأ بارعا بالكتابة، وصنف كتابا في (التاريخ) رتبه على السنين، منه الجزء الثاني - مخطوط - يبتدئ بحوادث سنة 526هـ وينتهي
بسنة 922 هـ وهو آخر الكتاب. وقد ورد أكثره في تاريخ الأمير حيدر الشه أبي (ص 564 - 605) وجل ما فيه عن صالح بن يحيى صاحب (تاريخ بيروت) (2).

ابن القلانسي
(464 - 555 هـ = 1072 - 1160 م)
حمزة بن أسد بن علي بن محمد التميمي، أبو يعلى: مؤرخ ثقة، من أهل دمشق. تولى رئاسة كتابها مرتين. وكان أديبا، له إنشاء جيد وشعر حسن، وعناية بالحديث. توفي في دمشق.
له (ذيل
__________
(1) نظم العقيان 106 والضوء اللامع 3: 163.
(2) ملجة العرفان 32: 779 وتاريخ بيروت 230 و 237 فيما ألحقه الناشر، وهو فيه (ابن سباط) بغير ألف. وسماه الشدياق في أخبار الأعيان 27 (أحمد بن شباط الغربي الدرزي).
(2/276)
تاريخ دمشق - ط) (1).

ابن القلانسي
(649 - 729 هـ = 1251 - 1329 م)
حمزة بن أسعد بن مظفر بن أسعد بن حمزة التميمي الدمشقي، الصاحب عز الدين أبو يعلى ابن القلانسي: رئيس الشام في عصره. مولده ووفاته بدمشق. ولي وكالة السلطان والوزارة بها، وأنشأ دار الحديث القلانسية، وإليه نسبتها. وأعرض عن المناصب تنزها. وصودر (2).

حمزة الحنفي
(000 - 116 هـ = 000 - 734 م)
حمزة بن بيض بن نمر بن عبد الله بن شمر الحنفي، من بني بكر بن وائل: شاعر مجيد، سائر القول، كثير المجون، من أهل الكوفة. كان منقطعا إلى المهلب بن أبي صفرة وولده، ثم إلى بلال بن أبي بردة، وحصلت له أموال كثيرة. وأخباره مع عبد الملك بن مروان وغيره كلها طرف(3).

حمزة القارئ
(80 - 156 هـ = 700 - 773 م)
حمزة بن حبيب بن عمارة بن إسماعيل، التيمي، الزيات: أحد القراء السبعة. كان من موالي التيم فنسب إليهم. وكان يجلب الزيت من الكوفة إلى حلوان (في أواخر سواد العراق مما يلي بلاد الجبل) ويجلب الجبن والجوز إلى الكوفة. ومات بحلوان. كان عالما بالقراآت، انعقد الإجماع على تلقي قراءته بالقبول.
__________
(1) النجوم الزاهرة 5: 332 وتهديب ابن عساكر 4: 439 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 265 ومرآة الجنان: حوادث سنة 555 وشذرات الذهب 4: 174.
(2) التذكرة الكمالية - خ. والقلائد الجوهرية 85 والدرر الكامنة 2: 75 والدارس 1: 96.
(3) فوات الوفيات 1: 147 وفيه: وفاته سنة 120 هـ وفي إرشاد الاريب 4: 146 - 150 (توفي سنة 116 وقيل 120 والاول أصح) والنويري 4: 79 والتاج 5: 14.
(2/277)
قال الثوري: ما قرأ حمزة حرفا من كتاب الله إلا بأثر (1).

حمزة الأصفهاني
(280 - 360 هـ = 893 - 970 م)
حمزة بن الحسن الأصفهاني: مؤرخ، أديب. من أهل أصفهان. زار بغداد مرات. وكان مؤدبا. وصنف لعضد الدولة ابن بويه كتابه (الخصائص والموازنة بين العربية والفارسية - خ) تعصب فيه للفارسية. ومن كتبه (تاريخ أصبهان) و (الامثال الصادرة عن بيوت الشعر - خ) ذكره عبيد عن مكتبة برلين، نقل عنه الميداني في مجمع الامثال وأبو هلال العسكري في جمهرة الامثال، و (التماثيل في تباشير السرور - ط) سمي (فصول التماثيل) ونسب إلى ابن المعتز، وكتاب (الامثال على أفعل من كذا - خ) اقتنيته. و (التنبيه على حدوث التصحيف - ط) جاء اسمه في فهرست ابن النديم (التنبيه على حروف المصحف) تصحيفا. وللمستشرق أوجين متفوخ كتاب (مؤلفات حمزة الأصفهاني - ط) باللغة الالمانية. ونشر المستشرق جوتوالد
Gotwald كتاب (تاريخ سني ملوك الارض والانبياء - ط) من تأليف حمزة، وأعيد طبعه باسم (تاريخ ملوك الارض) ولم يذكره مترجمو حمزة المتقدمون. وفي مخطوطات (المتحف الآسيوي) بالمدينة الروسية (لينينغراد) مخطوطة من تأليف حمزة تشتمل على مختارات من شعر أبي نواس، أولها: (كتب حمزة بن الحسن الأصفهاني إلى بعض رؤساء بلده: سألت، أطال الله عمرك، أن أصرف لك عنايتي إلى عمل مجموع من شعر أبي نواس الخ) قال القفطي: ولكثرة تصانيفه وخوضه في كل نوع من أنواع العلم سماه جهلة
__________
(1) تهذيب التهذيب 3: 27 والتيسير - خ. والنشر. ووفيات الأعيان 1: 167 وميزان الاعتدال 1: 284 وقيل: توفي سنة 158.
(2/277)
أصبهان (بائع الهذيان) (1).

حمزة بن الحسن
(000 - 666 هـ = 000 - 1268 م)
حمزة بن الحسن بن حمزة، علم الدين: من أشراف اليمن وأمرائها. كان فارس قومه غير مدافع، مقيما بصعدة، وقتل في إحدى المعارك على مقربة منها (2).

حمزة شحاتة
(1328 - 1391 هـ = 1910 - 1972 م)
حمزة شحاتة المكي: شاعر، من كتاب مكة. ولد بها وتخزج بمدرسة الفلاح في جدة. وعمل في الهند والقاهرة. وكان محاضرا قويا، وعلت شهرته في الشعر. ويحتفظ أحد مريديه الآن بمجموعة حسنة من شعره يحسن أن تكون (ديوانا) كف بصره وتوفي بالقاهرة ودفن بمكة (3).

ابن طورغود
(000 - 979 هـ = 000 - 1571 م)
حمزة بن طورغود الآيديني الرومي المعروف بكوجك (الصغير) نور الدين: أديب بالعربية، كان مدرسا في (جورلو) بتركيا، وتوفي بها. له كتب عربية، منها (المسالك - خ) تلخيص لتلخيص المفتاح في المعاني والبيان، فرغ منه سنة 970 و (الهوادي - خ) بخطه، شرح للمسالك، في الأزهرية، ومنه في
__________
(1) إنباه الرواة: 335 و
Brock elman S i:22iوفهرست ابن النديم: أواخر الفن الثاني من المقالة الثالثة. ومجمع الامثال 1: 4 ومجلة المجمع العلمي 25: 616 وبندلي جوزي، في مجلة الآثار 2: 408 وكشف الظنون 1: 168 و 282 وهو فيه (حمزة بن حسين) وتابعه مؤلف هدية العارفين 1: 336 وزاد عليه نقلا عن ميزان الاعتدال 1: 284 أنه (حمزة بن حسين الدلال، المتوفى سنة 428 هـ وهذا غير ذاك.
(2) العقود اللؤلؤية 1: 169.
(3) الندوة 3 / 12 / 1380 والثقافة الاسبوعية 11 / 5 / 1380 والأديب : مارس 1972 والمنهل: المحرم 1392 وعلي جواد الطاهر في العرب 6: 635.
(2/277)
الظاهرية (الرقم 6259) (1).

سلار الديلمي
(000 - 463 هـ = 000 - 1071 م)
حمزة بن عبد العزيز الديلمي الطبرستاني، أبو يعلى، الملقب بسلار أو سالار: فقيه إمامي.
سكن بغداد، ومات في قرية خسروشاه (من قرى تبريز) له (الابواب والفصول) في الفقه، و (المراسم العلوية في الاحكام النبوية - ط) (2).

حمزة الناشري
(833 - 926 هـ = 1430 - 1520 م)
حمزة بن عبد الله بن محمد الناشري، أبو العباس اليمني الشافعي، تقي الدين: عارف بالنبات والتاريخ والادب. ولد بنخل وادي زبيد ونشأ وتوفي بزبيد. وتردد إلى مكة كثيرا، ولقيه فيها السخاوي (سنة 886) وقال: كتب لي من نظمه أشياء، وأفادني نبذة من تراجم أهل بلده، ولم تنقطع عني كتبه. كان لطيفا مرحا مزواجا. من كتبه (انتهاز الفرص في الصيد والقنص - خ) ذكره أحمد عبيد، و (البستان الزاهر في طبقات علماء آل ناشر) و (سالفة العذار في الشعر المذموم والمختار) وألفية في (غريب القرآن) و (مجموع حمزة) من فتاوي علماء اليمن.
وله كتاب في (النبات) سماه (حدائق الرياض) (3).
__________
(1) هدية 1: 338 والأزهرية 4: 453 ودار الكتب 2: 218، 228، و 7: 75 ومخطوطات الظاهرية اللغة 386.
(2) روضات الجنات 2: 34 والذريعة 1: 73 وفي أعيان الشيعة 33: 351 قال السيوطي عن الصفدي: مات سنة 448 وعن نظام الاقوال: سنة 463.
(3) النور السافر 130 والبدر الطالع 1: 238 والضوء اللامع 3: 164 وإيضاح المكنون 1: 180 وشذرات الذهب 8: 142
(2/278)
القره حصاري
(000 - بعد 978 هـ = 000 - بعد 1570 م)
حمزة بن عبد الله القره حصاري الرومي: من قضاة العثمانيين. له (مهمات القضاة - خ) في الصكوك، وقعت لي نسخة منه، قال في مقدمته: (لما شرفني الله تعالى بخدمة شريعة النبي المختار، عليه صلاة الله الملك الغفار، في كثير من الأزمنة والاعصار، في محاكم البلدان والامصار، وصرفت عمري إلى الفن الذي يحتاج إليه أكثر الفحول، من الفروع والاصول، حين قطع الدعاوي من مصالح الانام، وفصل القضايا على وفق شرع الرسول عليه السلام، والتمس مني بعض من خلاني أن أحرر صور الصكوك الشرعية الواقعة في محاكم الشرع..أمليت لهم فيه مجموعا الخ) ومنه نسخ أخرى إحداها في خزانة بورسه (535 أورخان) كتبت سنة 1033 (1).

الحمزة
(54 ق هـ - 3 هـ = 556 - 625 م)
حمزة بن عبد المطلب بن هاشم. أبو عمارة، من قريش: عم النبي صلى الله عليه وسلم وأحد صناديد قريش وسادتهم في الجاهلية والاسلام. ولد ونشأ بمكة. وكان أعز قريش وأشدها شكيمة.
ولما ظهر الإسلام تردد في اعتناقه، ثم علم أن أبا جهل تعرض للنبي صلى الله عليه وسلم ونال منه، فقصده الحمزة وضربه وأظهر إسلامه، فقالت العرب: اليوم عز محمد وإن حمزة سيمنعه.
وكفوا عن بعض ما كانوا يسيئون به إلى المسلمين.وهاجر حمزة مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وحضر وقعة بدر وغيرها. قال المدائني: أول لواء عقده رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لحمزة. وكان شعار حمزة في الحرب
__________
(1) كشف الظنون 1916 وعثمانلي مؤلفلري 1: 225، 404 في ترجمة أخترى مصطفى، وترجمة قره حصاري محمد. وهدية العارفين 1: 337 ومذكرات المؤلف.
(2/278)
ريشة نعامة (1) يضعها على صدره، ولما كان يوم بدر قاتل بسيفين، وفعل الافاعيل.
وقتل يوم أحد فدفنه المسلمون في المدينة، وانقرض عقبه (2).

حمزة بن علي
(000 - 433 هـ = 000 - 1041 م)
حمزة بن علي بن أحمد الفارسي الحاكمي الدرزي: من كبار الباطنية، ومن مؤسسي المذهب (الدرزي). فارسي الاصل، من مقاطعة (زوزن) كان قزازا أو لبادا، وتأدب بالعربية، وانتقل إلى القاهرة (قيل: حوالى سنة 405 هـ واتصل برجال الدعوة السرية، من شيعة الحاكم بأمر الله الفاطمي، فأصبح من أركانها. واستمر يعمل لها في الخفاء، ويواصل رفع كتبه إلى الحاكم، حتى كانت سنة 408 هـ فأظهر الدعوة، وجاهر بتأليه الحاكم، وقال إنه رسوله. وأقره الحاكم على مانعت به نفسه، فلقبه برسول الله ! وجعله (داعي الدعاة) ولما هلك الحاكم، وحل ابنه (الظاهر لاعزاز دين الله) محله، سنة 411 هـ فترت الدعوة، ثم طوردت، بعد براءة الظاهر منها (سنة 414) فاضطر حمزة إلى الرحيل ولحق به بعض أتباعه إلى بلاد الشام، واستقر أكثرهم في المقاطعة التي سميت بعد ذلك (جبل الدروز) في سورية. وسموا بالدروز، نسبة إلى (درزي بن محمد) كما يسمونه (وهو أبو عبد الله، محمد بن إسماعيل الدرزي - انظر ترجمته) وكان قد خرج عليهم وعلى الحاكم، وإنما انتسبوا إليه تقية حين طوردوا. وحمزة عندهم أول (الحدود الخمسة) المعصومين (3) ويكنون عنه بالعقل
__________
(1) في البيان والتبين (3: 53): كان الحمزة يوم بدر معلما بريشة نعامة حمراء، وكان الزبير معلما بعمامة صفراء.
(2) أسد الغابة. وابن سعد. والاصابة. وصفة الصفوة 1: 144 وتاريخ الخميس 1: 164 وتاريخ الإسلام 1: 99 والروض الانف 1: 185 ثم 2: 131.
(3) يعنون بالحدود الخسمة الاشخاص الآتية أسماؤهم ويقولون بعصمتهم، وهم3:
- 1 حمزة بن علي، ويكنون عنه بالعقل.=
(2/278)
ويقولون: إنه أمر بإقامة أركان الدين، وهي عندهم: (صدق اللسان، وحفظ الاخوان، وترك جميع الاديان، والابتعاد عن مهاوي الشرك والبهتان، والاقرار بوحدانيته في كل الازمان، والرضاء بفعله كيفما كان، والتسليم لامره في كل آن) ولحمزة أسماء أو صفات كثيرة في كتب الدين عند الدروز، منها (السابق الحقيقي) و (ذو مصة) و (الارادة) و (العقل الكلي) و (قائم الزمان) و (الامام) و (الآمر) و (الآية الكبرى) و (آية التوحيد) و (آية الكشف) و (آية الحقيقة) و (آدم الصفا) و (آدم الكلي) وله رسائل في مذهبهم والدعوة إلى الحاكم والرد على مخالفيهم، منها (الدامغة) في الرد على الفاسق النصيري، و (الرضى والتسليم) وفيها ذكر الدرزي (محمد بن إسماعيل) وعصيانه، و (التنزيه) لاظهار تنزيه الاله عن كل وصف وإدراك - وقد شرحت في مجلدات - وفيها ذكر وزراء الدين ومضاديهم (أبالستهم) الخمسة و (رسالة النساء) الكبيرة، و (الصبحة الكائنة) و (نسخة سجل المجتبى) و (تقليد الرضى سفير القدرة) و (تقليد المقتنى) و (مكاتبة أهل الكدية البيضاء) ورسالة (أنصنا) و (شرط الإمام صاحب الكشف) ورسالة (التحذير والتنبيه)
__________
= 2 - إسماعيل بن محمد، ويكنون عنه بالنفس.
3 - محمد بن وهب، ويكنون عنه بالكلمة.
4 - سلامة بن عبد الوهاب، ويكنون عنه بالسابق.
5 - علي بن أحمد السموقي،
ويكنون عنه بالتالي. ويلي هؤلاء ثلاثة آخرون يقال لهم (الحدود الثلاثة)
ويلقبونهم بحلمة العرش، والعرش في اصطلاحهم تعليم التوحيد، وهم:
1 - الجد، أيوب بن علي.
2 - الفتح، رفاعة بن عبد الوارث.
3 - الخيال، محسن بن علي، وهو من الوزراء.
ويلي الحدود الثمانية الآنف ذكرهم (الدعاة) والرتب عندهم هي:
1 - الامام، 2 - الحجة، 3 - الداعي.
وللداعي اقسام، هي: داعي الدعاة، والداعي، والمأذون، والمكاسر.
ويبلغ عددهم جميعا 164 شخصا بقدر حروف ال (سدق) كما يلفظونها - لا الصدق - وذلك على حساب الجمل. ويسمون دعوة هؤلاء (دعوة الحق) ويقاومهم فيها دعاة (العدم والباطل) وهم على عدد حروف ال (كذب) بحساب الجمل.
(2/279)
و (البلاغ والنهاية) و (سبب الاسباب، والكنز لمن أيقن واستجاب) مؤرخة في ربيع الثاني 409 هـ . وفي دار الكتب المصرية (1: 434) الرقم 25777 ب، الجزء الاول من (رسائل حمزة بن علي - خ) وأكثر رسائله المتقدم ذكرها، ما زال مخطوطا. وانظر شستربتي: المجلد الثاني، ص 52 - 55 ثم 123 (قائم الزمان) ويظهر أن حمزة لم يكتب شيئا بعد رحيله إلى بلاد الشام وانقطاع ما كان من الصلة بينه وبين (شيعة الحاكم) في مصر (1).
__________
(1) كنت قد جمعت طائفة من النصوص والمصادر. للرجوع إليها عند كتابة هذه الترجمة، ومنها ما جاء في دائرة المعارف البريطانية 8: 603 - 606 مادة (دروز) ودائرة البستاني (دروز) وعرضتها على صديقي الشهيد (فؤاد سليم) وهو من مثقفي المنسوبين إلى المذهب الدرزي، فقال إن في الدائرتين البريطانية والبستانية أغلاطا، وصحح ما أخذته عنهما منها. وأضاف من عنده زيادات مما اشتملت عليه الحاشية السابقة. وأطلعت بعد ذلك صديقي أيضا (فؤاد حمزة) وهو من أسرة درزية معروفة في لبنان وكان يومئذ في الرياض - بنجد - وانقطعت صلته العقيدة التي نشأ عليها، كما ذكر لي مرارا، وسألته عن رأيه في الترجمة والحاشية، فكتب لي: (هذا أصح ما كتب في الموضوع حتى الآن، وهو في الحقيقة ما يذهب إليه الجماعة) ثم قال في رسالة أخرى: (إن بعض الرسائل المقول إنها لحمزة هي لغيره. وأكثر ماكتب هو من قلم علي بن أحمد السموقي الملقب ببهاء الدين. وكتب الدروز الستة هي من وضع أربعة أشخاص: الاول الحاكم نفسه، وعدد رسائله قليل، منها (الميثاق) و (السجل) الذي وجد معلقا على المساجد. والثاني حمزة، والرسائل التي تركها غير كثيرة. والثالث إسماعيل بن محمد التميمي الداعي المكنى بصفوة المستجيبين وبالنفس، فله بعض الرسائل ومنها شعر اسمه (شعر النفس) وهو كملحمة. والرابع بهاء الدين الصابري أي علي بن أحمد السموقي، وله معظم الرسائل، وهو الذي نشر الدعوة ووطد أركانها أكثر ممن سبقه) وقال في رسالة ثالثة: (لاشك في أن الحسن بن هاني كان من كبار الباطنيين ولكنه باطني في مبتدأ نشوء الدعوة قبل أن تدرك مبلغها الذي عرفت به في عصر الحاكم الفاطمي. ومن الواضح أن الحاكميين كانوا آخر من انشق عن الإسماعيلية ولذلك تجد في كتابات الفريقين مصطلحات واحدة، كالناطق، والاساس، وداعي الدعاة، والنقباء، والمكاسرين، والعقل، والنفس الخ البانثيون الباطني). وقال في رسالة رابعة: (لقد كثر الكتاب في موضوع الإسماعيلية والفرق الباطنية كما كثر فيه الخلط من جانب الذين كتبوا. والموضوع من الوجهة التاريخية جدير بالعناية لان هذه الفرق الباطنية هي التي أعملت معولها في بنيان الإسلام تحت ستار من الغيرة الدينية. وقد قرأت عن ذلك الكثير ولكن معظم الكتاب لم يتمكنوا من بلوغ الهدف.إذ أن =
(2/279)
ابن زهرة
(511 - 585 هـ = 1117 - 1189 م)
حمزة بن علي بن زهرة الحسيني، عز الدين، أبو المكارم: فقيه إمامي، من أهل حلب، ووفاته فيها. له (غنية النزوع إلى علمي الاصول والفروع) و (قبس الانوار في العترة الاطهار) و (النكت) في النحو، وغير ذلك (1).

حمزة الاسلمي
(10 ق هـ - 61 هـ = 612 - 681 م)
حمزة بن عمرو بن عويمر بن الحارث الاسلمي:
__________
= معرفة حقائق الدعوات الباطنية لا تتيسر إلا لمن كان مطلعا على التاريخ الاسلامي بوقائعة الظاهرة وكان في نفس الوقت من جماعة الداخلين في العملية. وقد تكون كتابات بطرس البستاني وكتابات دائرة المعارف البريطانية مهمة ولكن كما ذكرت لك يصعب على من كتب أن يتفقه كنه الدعوة مادام لايعرف حقيقتها السرية وتفسيراتها الداخلية. وكنت قد جمعت مجموعة لا بأس بها في الموضوع وإن أمد الله في العمر سأطرقه بشكل جامع واسع على أن يبقى ما أكتب دفينا حتى يقيض الله من ينشره بعد موتي لان ما سأكتبه يثير ولا شك تاثرة كثيرين في المعسكرين.
انتهى) وفي كشف الظنون 2: 448 تاريخ وفاة حمزة، وذكر كتاب له اسمه (مختصر البيان في مجرى الزمان) قال صاحب الكشف إنه في عقائد الدروز. وفي النجوم الزاهرة 4: 249 خلاصة رسالة كتبت سنة414 هـ في براءة الظاهر وآله من دعوة الحاكم. وفي كتاب (أبو الهول قال لي) لحافظ رمضان، الصفحة 207 - 211 فصل في الموضوع لا بأس بالرجوع إليه. واستوفى محمد عبد الله عنان في كتابه (الحاكم بأمر الله وأسرار الدعوة الفاطمية) بعض أخبارهم، وعنه أخذنا أن حمزة كان يعرف باللباد. وفي كتاب (حل الرموز في عقائد الدروز - خ) لسليم البخاري الدمشقي أنه (بعد أن وقع الخلاف بين حمزة بن علي ومحمد بن إسماعيل الدرزي، تقدم الحمزة مكانه، ودعا إلى ألوهية الحاكم، وأجابه البعض، فاتخذ معبدا سريا لعبادة الحاكم وجعل نفسه نائبا له، فهو مقدم ومحترم عند القائلين بألوهية الحاكم، يلقب عندهم بهادي المستجيبين وحجة القائم وغير ذلك. وكتب حمزة بعد وفاة الحاكم الرسالة المسماة بالسجل المعلق، وعلقها على أبواب الجوامع وفيها يقول إن الحاكم اختفى امتحانا لايمان المؤمنين. وشرع يزرع في القلوب بذور الاعتقاد بألوهية الحاكم وتوحيده وعبادته ويجتمع هو وأتباعه في المعبد السري، حتى ثار عليهم المسلمون وظفروا بهم وطردوهم من مصر، فنزل بعضهم في الجبل الاعلى من الديار الحلبية، وبعضهم في جهة حوران، ثم تفرقوا من هناك فذهب فريق منهم إلى جبل الشوف وآخر إلى وادي التيم، ولم يزالوا في نمو وازدياد إلى هذا العصر).
(1) روضات الجنات 2: 35 وسفينة البحار 1: 573.
(2/279)
صحابي. كان كثير العبادة، وشهد فتح افريقة مع عبد الله بن سعد، وكانت له فيها مقامات محمودة. روى له البخاري ومسلم وغيرهما تسعة أحاديث (1).

حمزة فتح الله
(1266 - 1336 هـ = 1849 - 1918 م)
حمزة فتح الله المصري ابن السيد حسين بن محمد شريف التونسي: أديب، من علماء مصر.
ولد في الاسكندرية. وانتقل إلى القاهرة، فتعلم في الأزهر. وسافر إلى تونس فتولى إنشاء جريدة (الرائد التونسي) الرسمية، وأقام ثماني سنوات. وعاد إلى الاسكندرية فحرر جريدة (البرهان) ثم جريدة (الاعتدال) وعين مفتشا أول للغة العربية في وزارة المعارف. وانتدبته حكومة مصر لحضور مؤتمر المستشرقين في فينة (عاصمة النمسة) ثم في استوكهلم (عاصمة السويد) فحضرهما. وقضى في وزارة المعارف نحو ثلاثين عاما، ثم أحيل إلى المعاش سنة1330 هـ فعكف على البحث إلى أن توفي وقد كف بصره. له (باكورة الكلام على حقوق النساء في الإسلام - ط) و (المواهب الفتحية - ط) مجلدان، و (هداية الفهم إلى بعض أنواع الوسم - ط) رسالة في وسم الابل والخيل وغيرها عند العرب، و (العقود الدرية في العقائد التوحيدية - ط) و (الترجمة والتعريب - ط) رسالة، و (التحفة السنية في التواريخ العربية - ط)
__________
(1) معالم الايمان 1: 103 وكشف النقاب - خ. وتهذيب الاسماء 1: 169.
(2/280)
وله شعر (1).

الهاشمي
(249 - 335 هـ = 863 - 946 م)
حمزة بن القاسم بن عبد العزيز، أبو عمر الهاشمي: من رجال الحديث. من أهل بغداد وبها وفاته. كان يتولى الامامة في مسجد المنصور.له أوراق في الظاهرية بعنوان (حديث - خ) (2).

حمزة الخزاعي
(000 - 169 هـ = 000 - 785 م)
حمزة بن مالك الخزاعي: شجاع، ثائر. امتنع بالجزيرة في أيام الهادي العباسي، فسير إليه عامل الجزيرة جيشا قاتله على مقربة من الموصل، فهزمه حمزة وغنم أمواله. وقوي أمره، فأتى رجلن وصحباه ثم قتلاه غيلة (3).

حمزة بن محمد
(275 - 357 هـ = 888 - 968 م)
حمزة بن محمد بن علي بن العباس الكناني المصري، أبو القاسم: من حفاظ الحديث. رحل إلى العراق في طلبه. وكان ورعا كثير العبادة. له (البطاقة - خ) وهي أمال في الحديث (4).

القائم بأمر الله
(791 - 862 هـ = 1389 - 1458 م)
حمزة (القائم بأمر الله) بن محمد المتوكل على الله بن المعتضد، أبو البقاء: من خلفاء الدولة العباسية الثانية بمصر. بويع له بالقاهرة بعد وفاة أخيه المستكفي
__________
(1) الوجيز في تاريخ الأدب العربي 145 والكنز الثمين 1: 165 وحركة الترجمة بمصر 10 وفهرس دار الكتب 8: 89.
(2) انظر التراث 1: 458.
(3) الكامل لابن الأثير 6: 32.
(4) الرسالة المستطرفة 67 وتهذيب ابن عساكر 4: 451 وابن الطحان - خ. وانظر التراث 1: 478.
(2/280)
الثاني (سنة 855 هـ واختلف مع الملك الاشرف إينال (سلطان مصر) فخلع سنة 859 وسجن بالاسكندرية إلى أن توفي بها. قال ابن إياس: كان رئيسا حشما كفؤا للخلافة، وكانت له حرمة وافرة وشهامة. وقال ابن تغري بردي وغيره: كانت في لسانه حبسة تمنعه عن سرعة الجواب، قيل: نشأ عنها القبض عليه لانه لم يستطع الادلاء بحجته لرد تهم وجهها إليه السلطان إينال (1).

ابن شيخ السلامية
(712 - 769 هـ = 1312 - 1368 م)
حمزة بن موسى بن أحمد بن الحسين، أبو يعلى، عز الدين ابن شيخ السلامية: فقيه دمشقي، من كبار الحنابلة درس بدمشق، وبمدرسة السلطان حسن بالقاهرة. وأفتى بها. له عدة تصانيف، منها (شرح المنتقى في الاحكام لابن تيمية) عدة مجلدات، واستدرك على
(الاجماع) لابن حزم استدراكات جيدة (كما يقول ابن العماد) وشرح (الاحكام) لابن تيمية، ووقف كتبا بتربته في الصالحية. وتوفي بدمشق. والسلامية بلدة في شرقي الموصل (2).

السهمي
(000 - 427 هـ = 000 - 1036 م)
حمزة بن يوسف بن إبراهيم السهمي القرشي الجرجاني، أبو القاسم: مؤرخ من الحفاظ، من أهل جرجان. تولى بها الخطابة والوعظ. ورحل إلى أصبهان والري ونيسابور وغزنة وغيرها من بلاد خراسان والاهواز، ودخل العراق والشام ومصر والحجاز. وتوفي بنيسابور. عده السخاوي
__________
(1) ابن إياس 2: 51 وصفحات لم تنشر 30 وحوادث الدهور 1: 101 ثم 2: 234 و 380 ونظم العقيان 108 وتاريخ الخميس 2: 385.
(2) السلوك: القسم الاول من الجزء الثالث 165 وشذرات 6: 214 والدرر الكامنة 2: 77 وياقوت 1: 119 و 3: 113.
(2/280)
من أئمة الجرح والتعديل. من كتبه (تاريخ جرجان - ط) ويسمى (كتاب معرفة علماء أهل جرجان) و (معجم شيوخه) و (سؤالات - خ) أوراق منه في تضعيف بعض المحدثين، في الظاهرية، و (كتاب الاربعين في فضائل العباس) وقيل: وفاته سنة 428 هـ عاش نيفا وثمانين عاما (1).

حمزة بن يوسف
(000 - 670 هـ = 000 - 1272 م)
حمزة بن يوسف بن سعيد الحموي التنوخي، موفق الدين: فقيه شافعي. له (إزالة التمويه في مشاكل التنبيه - خ) في فروع الشافعية، ويسمى (المبهت) و (منتهى الغايات - خ) في مشكلات الوسيط. توفي في دمشق (2).

الحمزي = إبراهيم بن يوسف 569
الحمزي = أحمد بن عبد الله 656
الحمزي = علي بن عبد الله 699
الحمزي = الحسن بن إدريس 788
الحمزي = داود بن محمد 788
ابن حمشاد = علي بن محمد 338
ابن حمشاد (النيسابوري) = محمد بن عبد الله 388
الحمصي = محمد بن حرب 194
الحمصي (كمال الدين) = مظفر بن علي - 612 -
الحمصي = عبد الصمد بن سعيد 324
ابن الحمصي (أبو اللطف) = محمد بن علي 859
الحمصي = مصطفى زين الدين 1319
الحمصي = قسطاكي 1360
ابن الحمق = عمرو بن الحمق 50
أبن حمو = موسى بن عثمان 718
ابن أبي حمو = عبد الرحمن بن موسى 737
__________
(1) تاريخ جرجان: مقدمته. واللباب 1: 580 ومخطوطات الظاهرية 242.

(2) كشف الظنون 490 و 2008 وفهرست الكتبخانة 3: 192 و 278 وطوبقبو 2: 646.
(2/281)
أبوحمو = موسى بن يوسف 791
ابن أبي حمو = عبد الرحمن بن موسى 795
ابن أبي حمو = يوسف بن موسى 796
ابن أبي حمو = عبد الله بن موسى 804
ابن أبي حمو = محمد بن موسى 807
حمو بن عبد الوهاب = محمد بن عبد الوهاب 1206
ابن حمود = إدريس بن علي 406
ابن حمود (الناصر) = علي بن حمود 408
ابن حمود (المعتلي) = يحيى بن علي 427
ابن حمود (المتأيد) = إدريس بن علي 431
بن حمود (القائم) يحيى بن إدريس 434
ابن حمود (المستنصر) = حسن بن يحيى
ابن حمود (المهدي) = محمد بن القاسم - 440 -
ابن حمود (المهدي) = محمد بن إدريس - 444 -
ابن حمود (الامير) = القاسم بن محمد - 446 -
ابن حمود (العالي) = إدريس بن يحيى - 447 -
ابن حمود (السامي) = إدريس بن يحيى - 448 -
ابن حمود (المستعلي) = محمد بن إدريس - 460 -
حمود = رمضان حمود 1348

حمود السعدون
(000 - 1247 هـ = 000 - 1831 م)
حمود بن ثامر بن سعدون بن محمد ابن مانع الشبيبي الحسيني: أمير المنتفق (في العراق) وأحد من اشتهروا بالفروسية. كانت أيام حروبه تعد كأيام العرب في الجاهلية. ولي الامارة بعد مقتل أخية من أمه ثويني بن عبد الله سنة 1212 هـ وقام بأمر المنتفق وعشائرها، تابعا لبغداد وواليها (عبد الله باشا) وقوي أمره. ولجأ إليه من بغداد أحد باشوات الترك (سعيد باشا) فارا من الوالي عبد الله باشا، فطلبه هذا من حمود، فأبى تسليمه. فكتب إليه الوالي
(2/281)
بالعزل (سنة 1227 هـ وجرد جيشا لقتاله، فقابله حمود. ونشبت بينهما معركة انهزم فيها جند الوالي واستسلم هو وبعض القواد، فأمر حمود بقتلهم فقتلوا. واستفحل أمره فضم إلى إمارته ما في جنوب البصرة من القرى. واتسعت ثروته. وقصده الشعراء بالمدائح، فكانت جوائزه حديث الناس، أو كما يقول المؤرخ ابن سند: كجوائز بني العباس. وسافر إلى بغداد ومعه سعيد باشا، فكتب سعيد إلى الآستانة فجاءته التولية على العراق (بغداد وشهرزور والبصرة) سنة 1228 هـ وعاد حمود إلى المنتفق وأمره نافذ في الوالي الجديد. وعزل الوالي سنة 1232 وولي مكانه داود باشا (انظر ترجمته) فعمل هذا على إضعاف حمود ثم أعلن عزله سنة 1242 وولي ابن أخيه عقيل بن محمد بن ثامر، فغضب حمود وجاهر بالعصيان، فاحتال عليه عقيل واعتقله.
وأرسل إلى بغداد فسجن. ثم أطلق، فرحل متجها إلى حلب فمات في الطريق.
ودفن في مكان يسمى (تل أسود) (1).

حمود بن عبد الله
(000 - 1085 هـ = 000 - 1674 م)
حمود بن عبد الله بن الحسن بن أبي نمي: رأس الاشراف بني حسن وفارسهم في عصره.
اختصه أمير مكة زيد بن محسن وزوجه بنته وألقى إليه مهمات الحجاز، باديته وحواضره.
ولما توفي زيد (سنة 1077 هـ تقدم حمود للامارة، فنازعه عليها سعد بن زيد، وفاز بها سعد بعد أحداث. وأخلص له حمود إلى أن توفي (2).

الشريف حمود
(1170 - 1233 هـ = 1756 - 1818 م)
حمود بن محمد بن أحمد الحسني التهامي، ويعرف ب أبي مسمار:
__________
(1) مطالع السعود بطيب أخبار الوالي داود 23 - 62 والتحفة النبهانية: جزء المنتفق 64 - 88.
(2) ابن بشر 1: 72.
(2/281)
أمير، من أشراف تهامة اليمن. كانت له ولاسلافه ولاية المخلاف السليماني (من تهامة) ودعوتهم لائمة صنعاء. وفي أيامه استولت جيوش نجد على البلاد المجاورة له، فقاتلهم، فهزموه، فانضوى إلى لوائهم. وقام بالدعوة لآل سعود، فاستولى على اللحية والحديدة وزبيد وما يليها. واستقل بولاية أبي عريش وصبيا وضمد والمخلاف السليماني.
واختط مدينة (الزهراء) وبنى قلاعا وأسوارا. ثم انقلب على آل سعود ونشبت بينه وبين أنصارهم في اليمن حروب انتهت باستقراره أميرا على بلاد تهامة مستقلا. وكان شجاعاً كريما محبا للعمران، فيه دهاء وحزم. وهو أول من استقل بالمخلاف السليماني عن أئمة صنعاء.
توفي في الملاحة (من بلاد بني مالك بالسراة) ولعبد الرحمن بن أحمد البهكلي كتاب في سيرته سماه (نفح العود بسيرة الشريف حمود - خ) بلغ فيه إلى سنة 1225 هـ وأكمله حسن بن أحمد بن عبد الله (1).

حمود شرف الدين
(000 - 1338 هـ = 000 - 1919 م)
حمود بن محمد بن يحيى، من آل الإمام شرف الدين: قاض، عارف بالادب، طموح إلى الامارة، من زيدية اليمن. نشأ في كوكبان، وخرج على أميرها أحمد بن محمد. وهو خاله، فتجاذبا ثوب الامارة. وفشل حمود، فرحل إلى صنعاء في طلب العلم، ثم عاد إلى كوكبان وقد احتلها الاتراك، فولوه التدريس والقضاء والاوقاف في بعض الجهات إلى أن قام الإمام يحيى
__________
(1) نفح العود - خ. ونيل الوطر 1: 408 والبدر الطالع 1: 240 وفيه: (كان والي أبي عريش وصبيا وضمد والمخلاف السليماني، ولاه ذلك الإمام المنصور بالله الزيدي) وابن بشر 1: 144 و 211 وفيه شئ من أخباره. وقال: (هو من سلالة أبي نمي، ويعرف ب أبي مسمار) واللطائف السنية - خ. وفيه: (وفاته سنة 1230 هـ ) .
(2/282)
حميد الدين بمصاولة الاتراك، فلبى حمود دعوته واشترك معه في قتالهم (سنة 1323 هـ فولاه القضاء ببلاد (الطويلة) فاستمر إلى أن توفي بها. له كتاب في (النحو) شرح به كافية ابن الحاجب (1).

حمود بن ميمون
(000 - نحو 400 هـ = 000 - نحو 1010 م)
حمود بن ميمون بن أحمد بن علي، من بني إدريس، الحسني الهاشمي: جد، بنوه (بنو حمود) من ملوك الطوائف بالاندلس، كانوا أصحاب مالقة وأعمالها، أول من ملك منهم علي بن حمود (2).

حمودة بن عبد العزيز (ص التاريخ) = حمودة بن محمد 1202.

حمودة باشا باي
(1173 - 1229 هـ = 1759 - 1814 م)
حمودة بن علي بن حسين بن علي تركي أبو محمد: أمير تونس. ولد فيها، وأنابه أبوه في الولاية، ثم استقل بها بعد وفاة أبيه (سنة 1196 هـ بعهد من الدولة العثمانية. له وقائع وآثار عمرانية تدل على شجاعته ورجاحة عقله. وفي كتاب (هذه تونس) أنه (قام بتمتين علاقاته مع أوربا، وخاصة مع نابليون سنة 1802 م، واشتهربحربه مع البندقيةوقد دامت ثماني سنوات1784 - 1792 م).
توفي في تونس (3).

الباشي
(000 - 1202 هـ = 000 - 1787 م)
حمودة بن محمد بن عبد العزيز، أبو محمد الباشي: مؤرخ أديب تونسي.
__________
(1) تحفة الاخوان 74.
(2) المعجب 43.
(3) دائرة البستاني 7: 54 وهذه تونس 20 و
Histoire de la regence de Tunis 79 -89
(2/282)
له نظم. قرأ بالزيتونة وولي التدريس بجامعها. وولاه الباشا (علي باي) قلم الانشاء في دوانه.
وقام بمهمات إلى القسنطينة والجزائر في عهده وعهد ابنه حمودة باشا ثم أهمله هذا. وألف (التاريخ الباشي - ط) الاول منه، في الدولة الحسينية. ومخطوطته في خزانة الرباط (2265 ك)ورسالة في(بعض المشايخ - خ)وشرح نتفا من(شعر ابن سهل - خ)وله (ديوان شعر - خ) (1).

الحمودي = ابن حمود الحمولي = عبده الحمولي 1319
الحموي (ابن حجة) = أبو بكر بن علي - 837 -
الحموي (ابن مليك) = علي بن محمد 917
الحموي = عبد النافع بن عمر 1016
الحموي = سليمان بن نور الله 1117
الحموي = مصطفى بن فتح الله 1123
ابن حموية = محمد بن حموية 530
ابن حموية = عبد الله بن عمر 642
ابن حموية = يوسف بن محمد 647
ابن حميد (القائد) = محمد بن حميد 214
ابن حميد (المحدث) = محمد بن حميد - 248 -
ابن حميد = محمد بن على 855 ا
بن حميد = محمد بن عبد الله 1295
ابن حميد = سالم بن محمد 1316

القاضي الشهيد
(000 - 652 هـ = 000 - 1254 م)
حميد بن أحمد المحلي الهمداني، أبو عبد الله حسام الدين، المعروف بالقاضي الشهيد: مؤرخ فقيه زيدي يماني. من أهل صنعاء. كان من كبار أصحاب الإمام المهدي أحمد بن الحسين القاسمي،
__________
(1) تكميل الصلحاء والاعيان: التعليق 327 وشجرة النور 364 وعنوان الاريب 2: 58، 72 وإتحاف أهل الزمان: قسم التراجم 1: 22 والكتاب الباشي.
(2/282)
وحضر معه معركة الحصبات، بينه وبين المظفر الرسولي يوسف بن عمر، فاستشهد القاضي بها. قتله الاشراف بنو حمزة. له كتب، منها (الحدائق الوردية في سير الائمة الزيدية - خ) جزآن، مصوران في معهد المخطوطات، ومنه نسخة في مكتبة الجامع بصنعاء والمتحف البريطاني (الرقم 3812) ومنه الاول في الامبروزيانة، و (محاسن الازهار في فضائل العترة الاخيار - خ) 140 ورقة منه، في مكتبة الجامع بصنعاء، وبالمحتف البريطاني (الرقم 3820) جعله شرحا لقصيدة من نظم الإمام المنصور بالله عبد الله بن حمزة، و (مناهج الانظار، العاصمة من الاخطار - خ) في العقائد وعلم الكلام في خزانة محمد بن محمد بن إسماعيل المطهر، بصنعاء (1).

حميد بن ثور
(000 - نحو 30 ؟ هـ = 000 - نحو 650 ؟ م)
حميد بن ثور بن حزن الهلالي العامري، أبو المثنى: شاعر مخضرم. عاش زمنا في الجاهلية. وشهد حنينا مع المشركين. وأسلم ووفد على النبي صلى الله عليه وسلم ومات في خلافة عثمان.
وقيل: أدرك زمن عبد الملك بن مروان. وعدة الجمحي في الطبقة الرابعة من الاسلاميين.
وفي شعره ماكان يتغنى به. وهو القائل: (فلا يبعد الله الشباب وقولنا إذا ما صبونا مرة: سنتوب !) ومن نظمه البيت المشهور في وصف الذئب: (ينام باحدى مقلتيه، ويتقي بأخرى، المنايا، فهو يقظان هاجع) له (ديوان شعر - ط) جمعه عبد العزيز الميمني، مما بقي متفرقا من شعره (2).
__________
(1) قلادة النحر - خ. الجزء الثالث. والمقتطف من تاريخ اليمن 121 والمخطوطات المصورة 2: 114 والبعثة المصرية 41 وشستربتي 3837 ودار الكتب: الرقم 867 و 4875 تاريخ.
وميلانو 2: 49 ومراجع تاريخ اليمن 124، 279.
(2) شرح شواهد المغني 73 والاصابة، الترجمة 1830
(2/283)
الطويل
(68 - 142 هـ = 687 - 760 م)
حميد بن أبي حميد الطويل، أبو عبيدة الخزاعي البصري: تابعي، من أهل الحديث. مات وهو قائم يصلي.كان أبوه مولى لطلحة الطلحات. واختلفوا في اسمه ورجح الذهبي أنه (تيرويه) له (صحيفة حميد الطويل - خ) (1).

حميد الدولة = حاتم بن أحمد 556
حميد الدين الضرير = علي بن محمد الرامشي 667

حميد بن زياد
(000 - 310 هـ = 000 - 922 م)
حميد بن زياد بن حماد، أبو القاسم: باحث إمامي، من أهل الكوفة. انتقل إلى نينوى. من كتبه (الجامع في أنواع الشرائع) و (ذم من خالف الحق وأهله) و (فضل العلم والعلماء) (2).

الحميد الساماني = نوح بن نصر 343

حميد الطوسي
(000 - 210 هـ = 000 - 825 م)
حميد الطوسي: من كبار قواد المأمون العباسي. كان جبارا، فيه قوة وبطش. وكان المأمون يندبه للمهمات (3).

حميد بن قحطبة
(000 - 159 هـ = 000 - 776 م)
حميد بن قحطبة بن شبيب الطائي: أمير، من القادة الشجعان. ولي إمرة مصر
__________
وتهذيب ابن عساكر 4: 456 والشعر والشعراء 146 والأغاني، طبعة دار الكتب، 4: 356 وسمط اللآلي 376 والجمحي 495 وحسن الاصابة 92 وديوانه.
(1) العبر 1: 194 وشذرات 1: 211 وخلاصة تذهيب الكمال 80 والتراث 1: 261.
(2) النجاشي 95.
(3) النجوم الزاهرة 2: 190.
(2/283)
سنة 143 هـ ثم إمرة الجزيرة. ووجه لغزو أرمينية سنة 148 هـ ولغزو كابل سنة 152 هـ ثم جعل أميرا على خزاسان فأقام إلى أن مات فيها (1).

الخفاجي
(1316 - 1380 هـ = 1898 - 1961 م)
حميد بن محمد جواد الخفاجي: فاضل عراقي. ولد في الهندية. له (الدوحة المحمدية - ط) و (كلكم راع - ط) (2).

ابن زنجوية
(000 - 251 هـ = 000 - 865 م)
حيمد بن مخلد (زنجوية) بن قتيبة الازدي النسائي: من حفاظ الحديث. أظهر السة في نسا. له كتاب (الاموال - خ) الجزآن 13 و 14 منه، وهما الاخيران، في حجم صغير، و (الآداب النبوية) و (الترغيب والترهيب) (3).

ابن حميدة = محمد بن علي 550

حميدة الجزائرلي
(1288 - 1362 هـ = 1871 - 1943 م)
حميدة بن الطيب بن علال الجزائرلي: فاضل، من أهل الجزائر، واليها نسبته (بزيادة اللام على الطريقة التركية) ولد في بلدة عين بسام التابعة لقسطنطينة، وتعلم في زاوية (الهامل) وآذاه الاستعمار الفرنسي، واستقر في المدينة المنورة وتوفي بها. كان غزير الحفظ قوي الذاكرة.
له نظم وتآليف، منها (الآثار في بلدة المختار - خ) في الاماكن الاثرية بالمدينة، و (آراء، في أحوال أهالي طيبة ودمشق
__________
(1) الكامل: حوادث سنة 142 - 159 ودول الإسلام 1: 83 والنجوم الزاهرة 1: 349 وتهذيب ابن عساكر 4: 462 والولاة والقضاة 110
(2) معجم المؤلفين العراقيين 1: 381.
(3) تذكرة الحفاظ 2: 118 والرسالة المستطرفة. وتهذيب ابن عساكر 4: 460 والفهرس التمهيدي 549 والتبيان - خ.
(2/283)
الفيحاء - خ) رحلة إلى دمشق في خلال الحرب العالمية الاولى، و (الثمر الداني - خ) في العقيدة السلفية. وكان مالكيا، وفيه ميل إلى مذهب أهل الحديث. وجمع مكتبة آلت مع مؤلفاته إلى ولده محمد حميدة في المدينة (1).

حميدة
(000 - نحو 1087 هـ = 000 - نحو 1676 م)
حميدة بنت محمد شريف بن شمس الدين محمد الرويدشتي الأصفهاني: فاضلة، لها حواش وتدقيقات على بعض كتب الحديث. من أهل (رويدشت) من نواحي أصفهان. قال صاحب رياض العلماء: رأيت نسخة من كتاب (الاستبصار) للشيخ الطوسي، عليها (حواشي حميدة) وأضنها بخطها، حسنة الفوائد. وكانت لها معرفة بتراجم رجال الحديث (2).

حميدة بنت النعمان
(000 - نحو 85 هـ = 000 - نحو 704 م)
حميدة بنت النعمان بن بشير الانصاري الخزرجي: شاعرة دمشقية، أصلها من المدينة.
كان أبوها واليا على حمص. تزوجت المهاجر بن عبد الله بن خالد - بدمشق - لما قدم على عبد الملك بن مروان، وطلقها، فهجته. وتزوجت الحارث بن خالد المخزومي ثم روح بن زنباع، ولها معهما مساجلات شعرية. وتزوجت بعدهما فيض بن محمد بن الحكم بن أبي عقيل الثقفي، فأحبته، وولدت له ابنة تزوجها الحجاج بن يوسف. وتوفيت حميدة بالشام في أواخر ولاية عبد الملك بن مروان (3).
__________
(1) محمد دفتر دار، في جريدة المدينة المنورة 11 / 1 / 1379 هـ
(2) أعيان الشيعة 28: 204 والذريعة 2: 15 و 6: 18.
(3) الدر المنثور 171 وأعلام النساء 1: 253 وسمط اللآلي 179 و 180 وانظر جمهرة الأنساب 345.
(2/284)
الحميدي = عبد الله بن الزبير 219
الحميدي = محمد بن فتوح 488
الحميدي = قرق أمير 860
الحميدي = عبد الرحمن بن أحمد 1005

حمير بن سبأ
(000 - 000 = 000 - 000)
حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان: جد جاهلي قديم، كان ملك اليمن، وإليه نسبة الحميريين (ملوك اليمن وأقياله) وكان شجاعاً مظفرا يقول مؤرخو العرب إنه حكم بعد أبيه سبأ، وعاصمة ملكه صنعاء، وإنه غزا وافتتح حتى بلغ بعض غزاته الصين. واتخذ تاجا من الذهب فكان أول من تتوج به، ويذكرون من وقائعه قتاله لقبائل ثمود، وكان مقامها في اليمن، ففرقها فارتحلت إلى الحجاز، وأنه عاش خمسين سنة بعد أبيه، وولد له خمسة أولاد: مالك وعامر وعمرو وسعد ووائل. ومن بطون حمير: السكاسك (وقيل: هم من كندة) والشعبيون وبنو الريان وقضاعة وعبد شمس. ومن ملوك الحميريين: التبابعة والاذواء والاقيال. ويرى بعضهم
أن اسمه (العرنجج (1) وأنه لقب بحمير لكثرة لبسه الثياب الحمر. وكان يكتب بالمسند على جميع سلاحه، وفي الجبال التي يمر بها، قال صاحب التيجان: ثم حوله إلى الخط (الحميري) المنسوب إليه. ولما حان موته قال لبنيه: إني لاجد ثقل الثرى وغم الضريح فاجعلوا لي نفقا في هذا الجبل - جبل عيفر - وأجلسوني فيه، ففعلوا به ذلك، فهو - على رواية وهب بن منبه - أول من جعل في مغارة. وقد وضعت معه في تلك المغارة أدراعه، أنفة من أن يلبسها بعده غيره. وكان لبني حمير في الجاهلية صنم اسمه (نسر) منصوب بنجران، وآخر اسمه (رئام) بصنعاء. وفي طرفة الاصحاب (المقول
__________
(1) في اللغة (اعرنجج في الامر. إذا جد فيه).
(2/284)
إنه من تأليف الاشرف الرسولي) سلسلة ملوك حمير، كما كانت معروفة في عصر الاشرف، نوجزها بما يأتي، قال: ملك بعد حمير ابنه الهميسع، فابن هذا أيمن، فابنه زهير، فابنه عريب، فابنه جيدان، فأخوه قطن بن عريب،، فالغوث ابن جيدان، فابنه وائل، فابنه عبد شمس، فابنه الصوار، فابنه ذو يقدم، فذو أبين، فالملطاط (وهو في لغتهم العالي) فابنه شدر، فابنه وتار (ومن اسمه سميت وتارة) وانتقل الملك إلى تبع بن يزيد (أو زيد، أو ذي يزن) من همدان، ثم عاد الملك إلى حمير، فملك الحارث الرائش (وهو من أحفاد الصوار) وكان يدعى ملك الاملاك، فابنه أبرهة ذو المنار، فابنه العبد ذو الاذعار، فابنه إفريقيس (ويزعمون أنه الذي ابتنى إفريقية في الغرب !) ثم ملك الهدهاد بن شرحبيل (أبو بلقيس) وملكت بعده بلقيس، فسليمان بن داود (النبي) فناشر النعم أو ياسر ينعم) فابنه شمر يرعش، فتبع الاقرن (وقيل: هو ذو القرنين المذكور في القرآن) فابنه الرائد (ويسمى تبعا الاكبر) فابنه ملكيكرب فابنه أسعد الكامل (ويقال له: تبع الاوسط، وكان يسمى ذا تبان) فابنه حسان (الذي غزا طسما وجديسا باليمامة فأفناهم) ومات قتيلا، ثم تولى الملك خاله ذو رعين (ويقال: كان نبيا أو صالحا، وكان في أيام عيسى، عليه السلام) وملك بعده عمرو ابن حسان (الذي عقد الحلف بين ربيعة وقحطان) وانتقل الملك إلى المقاول، فملك منهم ذو شناتر، وقتله ذو نواس (صاحب الاخدود المذكور في القرآن) وتولى بعده، فقاتلته الحبشة انتقاما منه لقتله نصارى نجران، فانتصر عليهم ذو ثعلبان. وصار الملك إلى الحبشة، فقاتلهم النعمان بن عفير ذو يزن (أبو سيف بن ذي يزن) فقتلوه، وعاد الملك إلى سيف بن ذي يزن (وهو الذي وفد عليه عبد المطلب) قال الهمداني: وكانت مدة ملك حمير 2081 سنة. قلت: لم يصل التنقيب عن
(2/284)
الآثار حتى الآن إلى التاريخ الصحيح لقيام الدولة الحميرية، والمشتغلون بهذا العلم واقفون عند رأي إدورد جلازر بأن قيامها كان سنة 115 قبل الميلاد (1).

حمير الاصغر = زرعة بن كعب
الحميري (الامير) = يزيد بن منصور 165
الحميري = إسماعيل بن محمد 173
الحميري = المفضل بن أبي البركات
الحميري (الشاعر) = محمد بن وهيب نحو 225
الحميري = نشوان بن سعيد 573
الحميري = أحمد بن محمد 610
الحميري = بركات بن محمد 970.

حميضة بن أبي نمي
(000 - 720 هـ = 000 - 1320 م)
حميضة بن أبي نمي محمد بن الحسن ابن علي الحسني العلوي الهاشمي: شريف، من أمراء مكة.
وليها سنة 701هـ مشتركا هو وأخوه رميثة، ثم قامت بينهما الفتن واستمرت طويلا إلى أن قتل حميضة، غيلة، في وادي نخلة.وكان قاسيا فاتكا (2).

حن

ابن حنا (تاج الدين) = محمد بن محمد - 707 -
__________
(1) المعارف لابن قتيبة. ونهاية الار ب للقلقشندي. ومروج الذهب للمسعودي.
والتيجان 51 وجمهرة الأنساب 406 و 459 وطرفة الاصحاب 12 و 43 وفيه زيادات مفيدة.
والنويري 15: 291 وتاريخ العرب قبل الاسلام، لجواد علي 1: 17 والعرب قبل الاسلام
لزيدان 1: 121 وتاريخ سني ملوك الارض 82 والاكليل 8: 179 و 180.
(2) الدرر الكامنة 2: 78 وغربال الزمان - خ. وفيه: خرج حميضة عن طاعة السلطان الناصر - محمد بن قلاوون - ثم هاجم مكة فقتل جماعة من الفقهاء والمجاورين، واغتاله جندي قيل جاءه بصفة هارب من السلطان، سنة 720 هـ وابن الوردي 2: 269 وفيه: كان حميضة قد خرج عن طاعة السلطان، وولي السلطان بمكة أخاه سيف الدين (عطيفة) وقتل حميضة في جمادى =
(2/285)
حناالاسعد
(1235 - 1315 هـ = 1820 - 1897 م)
حنا بن أسعد بن جريس أبي صعب اللبناني المعروف بحنا بك الاسعد: متأدب، له نظم، من مشايخ الموارنة في نواحي البترون. تعلم العربية والسريانية وسافر مع الأمير بشير الشه أبي (سنة 1840) إلى مالطة واسطنبول فقرأ بعض العلوم الاسلامية وعاد إلى لبنان (1850) فأنشأ في بيت الدين مطبعة حجرية. وبعد فتنة 1860 أقامه المتصرف (داود باشا) رئيسا للقلم العربي، فاستمر إلى أن توفي. له (ديوان - ط) بالعربية والتركية (1).

حنا أبي راشد
(000 - 1395 هـ = 000 - 1975 م)
حنا أبي راشد: صحفي لبناني له نشاط في التاريخ. أصدر (القاموس العام - ط) في تراجم جمهرة من المعاصرين على نسق مجلة. ولازم بعض زعماء الثورة السورية (1925 - 27) وكتب عنهم وعن الثورة كما يرونها، كتاب (حوران الدامية - ط) وأقام مدة في مصر بعد الثورة، ثم عاد إلى لبنان. وكانت له جريدة (النادي) أظنها أسبوعية. وكان يضيف إلى
__________
= الثانية سنة 720 هـ والبدر الطالع 1: 238 وفيه: مقتله سنة 725هـ والجداول المرضية 145 وفيه: مقتله سنة 718.
(1) سكركيس 319.
(2/285)
توقيعه (صاحب الرحلة الشرقية العامة) وتوفي ببيروت (1).

حنا خباز
(1288 - 1374 هـ = 1871 - 1955 م)
حنا بن عبد الله بن حنا بن داود بن الياس العجي، المعرو ف بابن الخباز: باحث، قسيس كان أبوه خبازا من أهل حمص. ولد بها وعمل في الحياكة ثم تعلم بالمدرسة الاميركية بصيدا ومدرسة اللاهوت (1895) في سوق الغرب (بلبنان) وقام برحلة في خلال الحرب العامة الاولى.
وعاد إلى حمص، فكان مدرسا في إحدى مدارسها. وأنشأ (سنة 1911) جريدة (جادة الرشاد) أسبوعية ثم حولها إلى مجلة. وحوكم على كتابات له في بعض الصحف وسجن (سنة 1914) مدة ثلاثة أشهر ورحل إلى مصر، ثم إلى اميركا (1917) وعانى مصاعب وصفها في كتابه (حول الكرة الارضية) وعاد إلى حمص (1922) ثم إلى مصر (26) وسكن دمشق، بعد الحرب الثانية فكان راعيا للكنيسة فيها، بضع سنوات. وانتقل إلى بيروت، فتوفي بمستشفى سوق الغرب ؟. ومما طبع من كتبه (جمهورية أفلاطون) اقتبسه من بعض الترجمات الانكليزية، و (فرنسا وسورية) جزآن صغيران، و (الفلسفة في كل العصور) و (البرد القشيب) خطب ألقاها على تلاميذه في حمص، و (فلاسفة الادهار) رسالة، و (المعارك الفاصلة في التاريخ) و (مزايا الفتاة) و (حول الكرة الارضية) جزآن، وزاد فيه وأعاد طبعه باسم (لطائف أخباري في متاحف أسفاري) ومن كتبه غير المطبوعة (تلخيص قصص شكسبير) 37 مسرحية، و (مجموعة مواعظ وخطب) و (مذكرات) خمس مجلدات (2).
__________
(1) مذكرات المؤلف. وانظر جريدة النهار 4 / 12 / 1975.
(2) مصادر الدراسة 2: 339 وتاريخ الآداب العربية في الربع الاول 171 وجريدة الاهرام 28 / 7 / 1955 وتاريخ الصحافة العربية 4: 132 وسركيس 818 ودار الكتب 6: 26 ومعالم وأعلام 367 وانظر أعلام الأدب والفن 2: 75.
(2/285)
ابن الحناط = محمد بن سليمان 437
حناوي زاده = علي بن محمد 979
الحناوي محمد سامي 1370
ابن حنبل (الامام) = أحمد بن محمد 241

حنبل بن إسحاق
(000 - 273 هـ = 000 - 886 م)
حنبل بن إسحاق بن حنبل بن هلال الشيباني، أبو علي: من حفاظ الحديث. كان ثقة، له كتاب (التاريخ) وكتاب (الفتن) وكتاب (محنة الإمام أحمد بن حنبل - ط). وهو ابن عم الإمام أحمد، وتلميذه. خرج إلى واسط فتوفي فيها (1).

ابن الحنبلي = عبد الوهاب بن عبد الواحد
ابن الحنبلي = عبد الرحمن بن نجم 634
الحنبلي (مجير الدين) = عبد الرحمن بن محمد 928
ابن الحنبلي = محمد بن إبراهيم 971
حنتس = فؤاد بن مصطفى 1331
ابن حنزابة = الفضل بن جعفر 327
ابن حنزابة = جعفر بن الفضل 391
ابن حنش = محمد بن يحيى 719
ابن حنش = علي بن قاسم 1219
ابن حنش = الحسن بن علي 1225

حنش الصنعاني
(000 - 100 هـ = 000 - 718 م)
حنش بن عبد الله بن عمرو بن حنظلة السبئي الصنعاني: تابعي، شجاع، من القادة.
كان من أصحاب علي وشهد معه الوقائع، فلما قتل علي انتقل إلى مصر فأقام بها. وغزا المغرب مع رويفع بن ثابت، والاندلس مع موسى بن نصير. وهو أول من ولي عشور إفريقية.
وابتنى جامع سرقسطة بالاندلس، وأسس جامع قرطبة.
__________
(1) تذكرة الحفاظ 2: 160 والتبيان - خ. وفهرس مخطوطات الظاهرية، التاريخ وملحقاته 265.
(2/286)
وتوفي بسرقسطة (1).

ابن حنظلة = عبد الله بن عبد عمرو

حنظلة الكاتب
(000 - نحو 45 هـ = 000 - نحو 665 م)
حنظلة بن الربيع بن صيفي التميمي: صحابي، يقال له (حنظلة الكاتب)) لانه كان من كتاب النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن أخي أكثم بن صيفي. شهد القادسية ونزل الكوفة وتخلف عن علي يوم الجمل. ونزل قرقيسياء (بين الخابور والفرات) حتى مات في خلافة معاوية (2).

حنظلة بن أبي سفيان
(000 - 2 هـ = 000 - 624 م)
حنظلة بن أبي سفيان صخر بن حرب الأموي القرشي: جاهلي، من الشجعان الاشداء القساة.أدرك الاسلام. وكان شديد الاذي لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقاتل المسلمين فقتلوه يوم بدر (3).

أبوالطمحان القيني
(000 - نحو 30 هـ = 000 - نحو 650 م)
حنظلة بن شرقي، أحد بني القين، من قضاعة: شاعر، فارس، معمر. عاش في الجاهلية، وكان فيها من عشراء الزبير بن عبد المطلب، وهو ترب له. وأدرك الإسلام وأسلم، ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم وقيل في اسمه ونسبه: ربيعة بن عوف بن غنم بن كنانة بن القين بن جسر.
وهو صاحب البيت المشهور، من قصيدة: (أضاءت لهم أحسابهم ووجوههم دجى الليل، حتى نظم الجزع ثاقبه) (4).
__________
(1) الكامل: حوادث سنة 100 وتهذيب ابن عساكر 5: 7 والروض الانف 2: 241 وجذوة المقتبس 189.
(2) الاصابة 1: 359.
(3) سيرة ابن هشام 2: والمحبر 160 و 176.
(4) الأغاني 11: 125 والاصابة 1: 381 وسمط اللآلي 332 وفيه: (جاهلي إسلامي، كان خبيث الدين جيد الشعر) وأمالي المرتضى 1: 185 والشعر والشعراء 145 وخزانة =
(2/286)
حنظلة الرسي
(000 - 000 = 000 - 000)
حنظلة بن صفوان الرسي: من أنبياء العرب في الجاهلية. كان في الفترة التي بين الميلاد وظهور الاسلام. وهو من أصحاب (الرس) الوارد ذكرهم في القران. بعث لهدايتهم فكذبوه وقتلوه.
واختلف الرواة في الرس، والاكثر على أنها (بئر) وفي رواية ابن حبيب أنها كانت في بلدة حضور (من أعمال زبيد، باليمن) وفي خبر أورده الهمداني أن جماعة - قبل الإسلام - عثروا بقبر حنظلة صاحب الرس ورأوا في يده خاتما كتب عليه (أنا حنظلة بن صفوان رسول الله) ورأوا مكتوبا عند رأسه: (بعثني الله إلى حمير والعرب من أهل اليمن فكذبوني وقتلوني) وقال ابن خلدون: حنظلة بن صفوان نبي الرس، والرس ما بين نجران إلى اليمن، ومن حضرموت إلى اليمامة (1).

حنظلة الكلبي
(000 - نحو 130 هـ = 000 - نحو 748 م)
حنظلة بن صفوان الكلبي، أبو حفص: أمير، من القادة الشجعان، من أهل دمشق. استخلفه أخوه بشر على إمارة مصر سنة 103 هـ وأقره يزيد بن عبد الملك. فلما مات يزيد وخلفه هشام بن عبد الملك صرف حنظلة (سنة 105 هـ ثم أعاده هشام إليها سنة 119 هـ فأقام إلى سنة 124 هـ
ونقل إلى إفريقية واليا عليها، وثورة البربر مندلعة فيها، فقمعها.
__________
البغدادي 3: 426 وتاريخ الشعراء الحضرميين 1: 37 وفيه: (مولده نحو سنة 7 بعد الميلاد النبوي، بوادي عمد - وكان يعرف بوادي قضاعة - بحضرموت).
(1) الاكليل للهمداني 8: 139 والمحبر لابن حبيب 6 و 131 وتاريخ ابن خلدون، طبعة الحبابي 1: 37 و 72 وتاريخ الخميس 1: 200 وبلوغ الارب للآلوسي 2: 279 ومعجم البلدان 4: 250 والتاج 7: 293 والمسعودي، طبعة باريس 1: 125 ثم 3: 105 وسماه حنظلة بن صفوان (العبسي) بعد أن قال إنه من أهل اليمن، فلعله يراه من (عبس) القحطانية، وهي من الازد، ذكرها ابن الأثير في اللباب 1: 114.
(2/286)
وأرسل إلى الأندلس فدانت له. واستقر إلى أن اضطرب أمر الخلافة في الشام، فأخرجه أهل إفريقية سنة 129 هـ فعاد إلى الشام (1).

حنظلة التميمي
(000 - 000 = 000 - 000)
حنظلة بن مالك بن زيد مناة، من تميم: جد جاهلي. بنوه عدة بطون، منهم بنو الظليم (واسمه مرة) وبنو قيس، وبنو عمرو، وبنو يربوع (2).

حنظلة بن نهد
(000 - 000 = 000 - 000)
حنظلة بن نهد بن زيد، من قضاعة: قاض جاهلي. كانت له منزلة بعكاظ في المواسم، وبتهامة والحجاز، وفيه يقال: (حنظلة بن نهد، خير ناشئ في معد) وكان بيته أول بيت في قضاعة وهو حكمهم الذي يحكم بينهم. وقال اليعقوبي: كان من قضاة العرب في الجاهلية (3).

الحنفي = هوذة بن علي 11
الحنفي = حمزة بن بيض 116
الحنفي (الشاذلي) محمد بن حسن 847
الحنفي (القارئ) = مصطفى بن أحمد - 1140 -
ابن الحنفية = محمد بن علي 81
ابن حنيف = سهل بن حنيف 38

المرشدي
(1014 - 1067 هـ = 1605 - 1657 م)
حنيف الدين بن عبد الرحمن بن عيسى ابن مرشد العمري المكي: مفتي الحنفية في
__________
(1) الولاة والقضاة 71 و 80 ودائرة البستاني. والاستقصا 1: 51 والبيان المغرب 1: 58 وتهذيب ابن عساكر 5: 12.
(2) سبائك الذهب. واللباب 1: 325.
(3) معجم ما استعجم 1: 34 و 50 واليعقوبي 1: 215 والمحبر 136.
(2/287)
الحجاز. مولده بمكة ووفاته في المدينة. له مصنفات في الفقه والمناسك، منها (بغية السالك الناسك، فيما يتعلق بآداب السفر وأدعية المناسك - خ) رأيته في خزانة محمد سرور الصبان، بجدة. وطرته بخط مصنفه، و (القول المختار في مسائل الاعذار في إقرار المريض - خ) بدمشق، ذكره أحمد عبيد في تعليقاته، و (التذكرة - خ) أظنه بخطه، في خزانة الرباط (959 كتاني) و (شفاء الصدر) و (القول المحقق) وله نظم وعلم بالأدب وفتاوى. ولي الافتاء سنة 1044هـ واستمر إلى أن مات (1).

حنيف بن عمير
(000 - 000 = 000 - 000)
حنيف بن عمير اليشكري: شاعر مخضرم أدرك الجاهلية والاسلام، ولا تعرف له صحبة.
وهو صاحب البيت المشهور: (ربما تجزع النفوس من الامر له فرجة كحل العقال) من أبيات أوردها البغدادي (2).

أبو حنيفة = النعمان بن ثابت 150

حنيفة بن لجيم
(000 - 000 = 000 - 000)
حنيفة بن لجيم بن صعب، من بني بكر بن وائل، من عدنان: جد جاهلي. كانت منازل بنيه (اليمامة)) ومنهم مسيلمة (3).

الحنيفي (القائد) = محمد بن سليمان - 304 -
الحنيفي = محمد بن محمد 1342.
ابن حنين = إسحاق بن حنين 298.
__________
(1) خلاصة الأثر 2: 126.
(2) خزانة الأدب للبغدادي 2: 543 و 544.
(3) نهاية الارب 201 ومعجم ما استعجم 1: 83.
(2/287)
حنين بن إسحاق
(194 - 260 هـ = 810 - 873 م)
حنين بن إسحاق العبادي، أبو زيد: طبيب، مؤرخ، مترجم: كان أبوه صيدلانيا، من أهل الحيرة (في العراق) وسافر حنين إلى البصرة فأخذ العربية عن الخليل بن أحمد، وانتقل إلى بغداد فأخذ الطب عن يوحنا بن ماسويه وغيره، وتمكن من اللغات اليونانية والسريانية والفارسية، فانتهت إليه رياسة العلم بها بين المترجمين، مع إحكامه العربية، وكان فصيحاً بها شاعرا. واتصل بالمأمون فجعله رئيسا لديوان الترجمة، وبذل له الاموال والعطايا. وجعل بين يديه كتابا نحارير عالمين باللغات، كانوا يترجمون، ويتصفح حنين ما ترجموا فيصلح ما يرى فيه خطأ.
ولخص كثيرا من كتب أبقراط وجالينوس وأوضح معانيها. وكان المأمون يعطيه من الذهب زنة ما ينقله إلى العربية من الكتب، فكان يختار لكتبه أغلظ الورق، ويأمر كتابه يخطوها بالحروف الكبيرة ويفسحوا بين السطور. ورحل رحلات كثيرة إلى فارس وبلاد الروم. وعاصر تسعة من الخلفاء. وكان يحفظ إلياذة هوميروس.
له كتب ومترجمات كثيرة تزيد على مئة، منها (تاريخ العالم والمبدأ والانبياء والملوك والامم) إلى زمنه، و (الفصول الابقراطية ط) في الطب، و (سلامان وأبسال - ط) قصة مترجمة عن اليونانية، و (القول في حفظ الاسنان واستصلاحها - خ) في الظاهرية بدمشق، و (الضوء وحقيقته ط) رسالة كتبها بالسريانية وترجمها إلى العربية قيم بن هلال الصابئ، وله كتاب (حلية البرء - خ) مما ترجمه عن جالينوس، رأيت نسخة منه ناقصة الآخر، في مكتبة لورنزيانا، بفلورانس (الرقم 274 شرقي) ومنه نسخة أخرى في خزانة القرويين (الرقم 2648) تحوي جل المقالة الرابعة والخامسة وأول السادسة. وله (التشريح الكبير - خ) عن جالينوس أيضا، فيه نقص، في القرويين (الرقم
(2/287)
2506) و (المسائل في العين - ط) و (المدخل إلى علم الروحانيات - خ) صغير، و (المسائل في الطب للمتعلمين - خ) في مغنيسا و (قوى الاغذية - خ) ترجمه عن جالينوس، و (تدبير الاصحاء - خ) عن جالينوس أيضا. ومات في بغداد (1).

حنين بن بلوع
(000 - نحو 110 هـ = 000 - نحو 728 م)
حنين بن بلوع الحيري: شاعر غزل، موسيقي، من كبار المغنين. ولد في الحيرة وكان في صغره يحمل الفاكهة ويطوف بالرياحين على بيوت الفتيان ومياسير أهل الكوفة وأصحاب القيان والمطربين، في الحيرة وغيرها، وكانت في روحه خفة. ثم جعل يكري الجمال إلى الشام وغيرها. وولع بالغناء والضرب على العود فأخذ عن علمائه وانفرد بصناعته في العراق، لا يزاحمه فيها مزاحم. وكان المغنون في عصره أربعة: ثلاثة في الحجاز (ابن سريج، والغريض، ومعبد) وهو وحده في العراق. فلما ذاعت شهرته كتبوا إليه أن يزورهم فشخص إليهم، وهم في المدينة، فاستقبلوه من خارجها، وقصدوا به منزل سكينة بنت الحسين، والناس من حولهم، فأذنت سكينة للناس إذنا عاما، فامتلا المنزل وسطحه. ولما جلس يغني أبياتا
__________
(1) ابن خلكان 1: 167 وفهرست ابن النديم: الفن الثالث من المقالة السابعة.
وطبقات الاطباء 1: 184 وفيه: (العبادي بفتح العين وتخفيف الباء) قلت: صححه الفيروزآبادي بقوله: (العبادي بالكسر، والفتح غلط) وذكر وفاته سنة 264 هـ خلافا لاكثر المصادر.
وأخبار الحكماء 117 وتاريخ حكماء الإسلام 16 وفيه أنه (بغدادي المولد، نشأ بالشام وتعلم بها).
والفهرس التمهيدي 530 و 532 و 559 وفي مجلة المجمع العلمي 22: 277 بحث الاغناطيوس أفرام الاول برصوم قال فيه إن حنينا تعلم في بلاد الروم لا في بلاد الشام.
وقال يوسف شلحت، في الاهرام 20 / 6 / 1938 إن حنينا ترجم من اللغة اليونانية إلى اللغتين السريانية والعربية 260 كتابا، ووضع نحو 115 تأليفا. وانظر المجموعة 1781 في سراي كتاب بمغنيسا. وما كتب ميخائيل عواد، في مجلة المورد 3: 3: 13.
(2/288)
من صناعته ازدحم الوقوف على السطح فسقط الرواق على من تحته، فسلموا جميعا إلا حنينا فانه مات تحت الهدم، فقالت سكينة: لقد كدر علينا حنين سرورنا، انتظرناه مدة طويلة وكأنما كنا نسوقه إلى منيته ! (1).

حو

ابن الحوات = عبد الرحمن بن أحمد 450
الحوات = سليمان بن محمد 1231

الحواري بن مالك
(000 - 832 هـ = 000 - 1429 م)
الحواري بن مالك: من أئمة الازد الاباضيين، في عمان. بويع له سنة 809 هـ واستمر إلى أن توفي بنزوى (2).

ابن أبي الحوافر = عثمان بن هبة الله 620
الحوالي = محمد بن يعفر 269
الحوالي (الحميري) = يعفر بن عبد الرحيم نحو 272
الحوالي = أسعد بن إبراهيم 332.
الحوت = محمد بن محمد 1277
ابن أبي حوثرة = عبد الملك بن عبد الله 282

حوثرة بن سهيل
(000 - 132 هـ = 000 - 750 م)
حوثرة بن سهيل الباهلي: قائد، فيه جفوة الاعراب، ممن ولي مصر في عهد بني مروان.
أصله من قنسرين. وكان بدويا قحا، فصيح اللسان، سفاكا للدماء. ولي مصر سنة 128هـ لمروان بن محمد، إثر فتنة قامت بها، فجاءها وقتل كثيرا من الزعماء والرؤساء بتهمة الاشتراك فيها، فلم يرض مروان عن عمله فصرفه سنة 131 هـ ووجهه إلى العراق مددا ليزيد بن عمر بن هبيرة، فجعله يزيد
__________
(1) الأغاني طبعة دار الكتب 2: 341.
(2) تحفة الأعيان 1: 300.
(2/288)
على مقدمة جيشه، فقاتل أشياع العباسيين إلى أن استسلم ابن هبيرة بعد مقتل مروان، فاستسلم حوثرة معه، فقتلهما السفاح العباسي (1).

حوثرة بن وداع
(000 - 41 هـ = 000 - 661 م)
حوثرة بن وداع بن مسعود الاسدي: ثائر، من الشجعان الاشداء الزعماء. كان من شيعة علي بن أبي طالب، في بدء عهده، وشهد معه كثيرا من الوقائع. وفارقه بعد التحكيم، فتنحى في مكان يسمى البندنيجين (قرب النهروان - من أعمال بغداد) ولما قتل علي تحالف حوثرة مع حابس الطائي على قتال معاوية بن أبي سفيان فجمعا أصحابهما في النخيلة (قرب الكوفة) ومعاوية يومئذ في الكوفة، فعلم بأمرهم ووجه إليهم جيشا أكثره من أهل الكوفة، فكانت بين الفريقين وقائع قتل فيها حوثرة: قتله رجل من طيئ فرأى أثر السجود قد لوح جبهته فندم على قتله (2).

الحوثي = إبراهيم بن عبد الله 1223
الحوثي = محمد بن القاسم 1319
ابن الحوراني = نبا بن محمد 551
الحوراني = إبراهيم بن عيسى 1334
حورية الصعدي = إبراهيم بن محمد 1083
الحوزي = خميس بن علي 510

حوشب بن طخمة
(000 - 37 هـ = 000 - 657 م)
حوشب بن طخمة ذو ظليم (بالتصغير) الالهاني الحميري: تابعي يماني، كان رئيس بني ألهان في الجاهلية والاسلام. أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وآمن به ولم يره. وقدم إلى الحجاز في أيام أبي بكر. وكان أميرا
__________
(1) الكامل لابن الأثير 5: 166 والولاة والقضاة 88.
(2) الكامل للمبرد 2: 155 و 156 والكامل لابن الأثير3: 164.
(2/288)
على كردوس في وقعة اليرموك. وسكن الشام فكان من أعيان أهلها وفرسانهم.
وشهد صفين مع معاوية فقتل فيها (1).
الحوشبي = علي بن مانع 1340
الحوضي = محمد بن عبد الرحمن 910

أبوالمهوش
(000 - نحو 15 هـ = 000 - نحو 636 م)
حوط بن رئاب الاسدي، المشتهر ب أبي المهوش: شاعر مخضرم. عاش واشتهر في الجاهلية.
وأدرك الاسلام. شعره قليل متفرق، منه قوله: يعيش الفتى، بالفقر يوما، وبالغني وكل كأن لم يلق، حين يزايله (2).

الحوفي = علي بن إبراهيم 430
ابن حوقل = محمد بن حوقل 380
الحولاوي (النجفي) = مشكور بن محمد - 1353 -
الحويزي = فرج الله بن محمد 1100
الحويزي (البختياري) = يعقوب بن إبراهيم 1148

حويطب بن عبد العزى
(000 - 54 هـ = 000 - 674 م)
حويطب بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبد ود، من بني عامر بن لؤي: صح أبي قرشي، من المعمرين، تجاوز المئة. حارب الإسلام إلى أن فتحت مكة، فأسلم. وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم حنينا والطائف. وكان من أهل مكة فانتقل إلى المدينة ومات بها (3).
__________
(1) الاخبار الطوال 188 وتهذيب ابن عساكر 5: 14 وفي الاكليل 10: 6 (الهان، غير مهموز) وفي التاج 9: 338 (ألهان كعطشان، مخلاف باليمن، وبنو ألهان قبيلة من قحطان، وهو ألهان بن مالك بن زيد، أخو همدان، وبه سمي المخلاف المذكور).
(2) سمط اللآلي 858 والوحشيات 218 والاصابة 2019.
(3) ذيل المذيل 17 وفيه: (لما ولي مروان بن الحكم المدينة دخل عليه حويطب، فسأله مروان عن عمره ثم قال:
(2/289)
حي

ابن حي = الحسن بن صالح 168
ابن حي = الحسين بن محمد 456

حيار بن مهنا
(000 - 777 هـ = 000 - 1375 م)
حيار بن مهنا بن عيسى، من آل فضل، من طيئ: أمير بادية الشام. آلت إليه الامارة بعد موت أخيه فياض سنة 762 هـ وكان مواليا لسلاطين مصر والشام، وتابعا لهم، فنقض طاعتهم سنة 765هـ وابتعد في القفر يعيث وينهب، وشفع به نائب حماة، فعفى عنه وعاد إلى ولائه. ثم انتقض سنة 770 هـ وعاد سنة 775 هـ معفوا عنه، فاستقر إلى أن مات (1).

أبو حيان التوحيدي = علي بن محمد 400
أبو حيان النحوي = محمد بن يوسف 745

ابن حيان
(377 - 469 هـ = 987 - 1076 م)
حيان بن خلف بن حسين بن حيان الأموي بالولاء، أبو مروان: مؤرخ، بحاث، من أهل قرطبة.
كان صاحب لواء التاريخ في الاندلس، أفصح الناس بالتكلم فيه، وأحسنهم تنسيقا له. من كتبه (المقتبس في تاريخ الأندلس - خ) مجلدان منه، ويقع في عشر مجلدات، طبع جزء منه في سيرة الأمير عبد الله بن محمد الأموي بقرطبة وأحداث عصره. وله (المبين) في تاريخ الأندلس أيضا، أكبر من المقتبس، وكتاب في (تراجم
__________
يا شيخ تأخر إسلامك حتى سبقك الاحداث ! فقال حويطب: الله المستعان، لقد هممت بالاسلام غير مرة فكان يعوقني أبوك عنه وينهاني ويقول تضع شرفك وتدع دين آبائك لدين محدث وتصير تابعا ! فسكت مروان وندم). وفي إمتاع الاسماع 1: 392 خبر عنه.
(1) ابن خلدون 5: 439 وهو فيه (جماز بن مهنا) والقلقشندي 4: 207 ووقع اسمه فيه (جبار بن مهنا) والصواب ما ذكرناه كما نص عليه السخاوي في الضوء اللامع، في ترجمة ابنه محمد الملقب بنعير. والدرر الكامنة 2: 81.
(2/289)
الصحابة) وجد منه الجزء الثالث (1).

حياة بن الوليد
(000 - 147 هـ = 000 - 764 م)
حياة بن الوليد اليحصبي: أحد الاشراف الشجعان. كان في طليطلة أيام استيلاء عبد الرحمن الأموي على الاندلس، وامتنع مع أمير طليطلة، فوجه إليهما عبد الرحمن جيشا فأسر حياة وصلب بقرطبة (2)

أعشى نعامة
(000 - نحو 100 هـ = 000 - نحو 718 م)
حيدان بن جياش النعامي: شاعر إسلامي. من بني النعامة. وهم بطن من كلب، من قضاعة، كان سيدا في قومه. وعمي لما كبر. ووفد على عبد الملك ابن مروان في دين عليه فأعطاه. ثم احتاج إلى غلام يقوده، فقال لعمر بن عبد العزيز (من أبيات): لك الخير، ياخير البرية كلها أعني بإنسان يرى فيريني ! (3)

حيدر = محمد بن أحمد 1315
حيدر = صالح بن أسعد 1334
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 168 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 146 وجذوة المقتبس 188، يقول المشرف: (في سنة 1973، صدر في بيروت كتاب بعنوان (المقتبس، من أنباء أهل الاندلس) نشر فيه قسم ثالث من أقسام كتاب ابن حيان المعثور عليها، حققه وقدم له وعلق عليه الدكتور محمود علي مكي وقد صدره بمقدمة تقع في (160) صفحة، كما ألحقه بتعليقات وحواش وفهارس تقع في ثلاثمائة صفحة، بين فيه أقسام الكتاب التي عثر عليها، وما طبع من تلك الاقسام، ولعله - بمجموعه - أوفى مرجع، للآن، لدراسة ابن حيان. يلاحظ أن عنوان الكتاب المنشور (المقتبس، من أنباء أهل الاندلس) يختلف عن الاسم (المقتبس في تاريخ الاندلس) الوارد في الترجمة، كما أن الكتاب من تأليف ابن حيان الذي ورد في الترجمة باسم (المبين) ورد في كتاب الدكتور مكي باسم (المتين).
(2) الكامل لابن الأثير 5: 216.
(3) المكاثره 25 - 27 وديوان الاعشى ميمون 292 واسمه فيه (حيان) خطأ.
والتاج 9: 83 وفيهم من شدد الياء في (جياش) والصواب تخفيفها كما هي في بيت من شعره.
(2/289)
حيدر = مصطفى بن إبراهيم 1339
حيدر = محمد رستم حيدر

الكاظمي
(1205 - 1265 هـ = 1790 - 1849 م)
حيدر بن إبراهيم بن محمد بن علي الحسني البغدادي الكاظمي: فقيه إمامي، هو جد آل حيدر القاطنين بالكاظمين وبغداد. توفي في الكاظمين. له كتب، منها (البارقة الحيدرية - خ) و (المجالس الحيدرية في التعزية الحسينية) و (العقائد الحيدرية في الحكمة النبوية) و (مجموعة) في الحكم واللطائف (1).

حيدر الشهابي
(1174 - 1251 هـ = 1761 - 1835 م)
حيدر بن أحمد الشهابي: مؤرخ، من الأمراء الشهابيين، بلبنان. كانت إقامته بقرية (شملان) ولا تزال فيها آثار داره، وقد يعرف بالشه أبي الشملاني. باشر بعض الاعمال مع الأمير بشير.
وأولع بجمع خلاصات من التاريخ الاسلامي وتدوين أخبار الأزمنة المتأخرة، وساعده في ذلك بعض كتابه، وكان منهم أحمد فارس الشدياق وناصيف اليازجي، فاجتمع له ثلاثة كتب سمى أولها (الغرر الحسان في تواريخ حوادث الزمان) والثاني (نزهة الزمان في تاريخ جبل لبنان) والثالث (الروض النضير في ولاية الأمير بشير) وقد جمعت الكتب الثلاثة في كتاب واحد كبير سمي (تاريخ الأمير حيدر - ط) انتهى فيه إلى حوادث سنة 1237 هـ (1821 م) وزاد فيه ناشره حوادث عشرين سنة أخرى. وتوفي حيدر في (دير القرقفة) ودفن في كفر شيما (2).
__________
(1) أحسن الوديعة 21 والذريعة 3: 9.
(2) آداب اللغة 4: 284 والشدياق 62 ولبنان في عهد الأمراء الشهابيين: مقدمته.
ومعجم المطبوعات 806 وفيه أن تاريخ الأمير حيدر مشحون بأغلاط كثيرة لا يكاد يوثق بصفحة كاملة منه.
(2/290)
حيدر الحلي
(1246 - 1304 هـ = 1831 - 1886 م)
حيدر بن سليمان بن داود الحلي الحسيني: شاعر أهل البيت في العراق. مولده ووفاته في الحلة، ودفن في النجف. مات أبوه وهو طفل فنشأ في حجر عمه مهدي بن داود. شعره حسن، ترفع به عن المدح والاستجداء، وكان موصفا بالسخاء. له ديوان سماه (الدر اليتيم - ط) وكتاب (العقد المفصل في قبيلة المجد المؤثل - ط) جزآن، و (الاشجان في مراثي خير إنسان - خ) و (دمية القصر في شعراء العصر - خ) وأشهر شعره حولياته في رثاء الحسين (1).

الداغستاني
(000 - بعد 1304 هـ = 000 - بعد 1886 م)
حيدر بن عبد الله، ضياء الدين الداغستاني: أديب بغدادي. له (غاية المرام - خ) في شرح البردة، أنجزه سنة 1304 (2).

الآملي
(000 - بعد 782 هـ = 000 - بعد 1380 م)
حيدر بن علي بن حيدر العلوي الحسني الآملي، بهاء الدين الطبري القاشي:
__________
(1) حلية البشر - خ. ومقدمة العقد المفصل. والعراقيات. وديوان محسن الخضري 11 و 113 وانظر البابليات 2: 153 وأعيان الشيعة 29: 13.
(2) الأزهرية 5: 194.











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 01:50 AM   رقم المشاركة: 45
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

فقيه متكلم، مفسر، من أهل (آمل) بطبرستان. نشأ بالحلة واستقر ببغداد وصنف كتبا، منها (الكشكول في بيان ما جرى على آل الرسول) و (التفسير) أربعة كتب، رابعها على ألسنة أصحاب التأول، و (أمثلة التوحيد) و (الاركان في فروع شرائع أهل الايمان) و (رافعة الخلاف في وجه سكوت أمير المؤمنين عن الاختلاف) والاخيران رسالتان، و (المعتمد من النقول فيما أوحي إلى الرسول - خ) نسخة خزائنية في دمشق، و (لب الاصطلاحات الصوفية) جردها
من كتاب عبد الرزاق الكاشي، القسمان الاول والثاني منها، و (مدارج السالكين في مراتب العارفين) و (منبع الاسرار الآلهية، برسم الحضرة الجلالية - خ) في شستربتي 4154 / 2 و (نص النصوص في شرح الفصوص، لابن عربي) فرغ من كتابته في بغداد (سنة 782) مجلدان (1).

الفيض آبادي
(1210 - بعد 1283 هـ = 1795 - بعد 1866 م)
حيدر علي بن محمد الفيض آبادي: متكلم هندي، من فقهاء الحنفية. له تصانيف، منها (إزالة الغين - ط) تكملة لتفسير العزيزي، قال أغا بزرك: ألفه في دهلي في 27 مجلدا، و (منتهى الكلام) في الرد على الشيعة، قال صاحب الهدية: مجلدان ضخمان (2)

الأمير حيدر الشهابي
(1093 - 1143 هـ = 1682 - 1731 م)
حيدر بن موسى بن منصور الشهابي:
__________
(1) روضات الجنات 202 وهو فيه (العبيدي الحسيني) والتصويب من خطه. ونشرة 4: 29 وهدية 1: 341 وإيضاح المكنون 2: 192 ودار الكتب: ملحق الجزء الاول 17.
(2) الذريعة 16: 410 وفيه: وهو عامي (أي سني !) وهدية 1: 342 قال مصنفها: رأيته في بغداد في حدود سنة 1283 وسنة إذ ذاك نيف وسبعون.
(2/290)
أول من حكم لبنان من الأمراء الشهابيين (1) ولد ونشأ في حاصبيا. وفي صباه توفي الأمير أحمد المعني (سنة 1109 هـ في دير القمر، وانقرضت بوفاته السلالة المعنية، وكانت لها الولاية في جبل لبنان. فورد (فرمان) من الآستانة بتسمية الأمير حيدر هذا، واليا على المقاطعات التي كانت في ايدي آل معن، لانه ابن ابنتة الأمير أحمد المعني. وكان حيدر صغير السن، فقام عنه بأعباء الولاية أمير راشيا (بشير بن حسين) ولما بلغ حيدر الرابعة والعشرين من عمره مات بشير (سنة 1117 هـ وقيل: دس له حيدر سما فقتله. وتسلم أعمال الولاية على الأثر وصاهر آل (اللمعي) واستمر 26 سنة، وتوفي في دير القمر. وافترقت سلالته ثلاث فرق، تبعا لزوجاته: آل ملحم، وآل أم علي، وآل عمر. وكان موصوفاً بالشجاعة والحلم والكرم وسداد الرأي (2).

حيدر
(000 - 000 = 000 - 000)
حيدر بن الوليد بن عبد الملك بن مروان: جد أموي قرشي، من عدنان، ينسب إليه (بنو حيدر) قال الحمداني: وديارهم بالديار المصرية ببلاد الاشمونيين بتندة وما حولها (3).

حيدرة = علي بن محمد 234
الحيدرة (الأديب ) = علي بن سليمان 599
حيدرة = الحسن بن الحسين 1221

المويد
(000 - بعد 455 هـ = 000 - بعد 1063 م)
حيدرة بن الحسين بن مفلح، أبو المكرم، المعروف بالمؤيد:
__________
(1) استمرت الامارة في بيتهم من أيامه إلى سنة 1842 م، ثم انتقلت إلى عمر باشا، فالامراء الارسلانيين فاللمعيين.
(2) الشدياق 58 و 63 ولبنان في عهد الأمراء الشهابيين: القسم الاول، الصفحة 28 وما قبلها.
(3) نهاية الارب 203 وفي الخطط التوفيقية 10: 44 (تندة من قرى الصعيد، وهي من مساكن بني أمية) وفي جمهرة =
(2/291)
وال، من رجال المستنصر الفاطمي. أرسله أميرا على دمشق سنة 441 هـ فاستمر إلى سنة 450 وعزله. ثم أعاده سنة 453 وعزله سنة 455 هـ (1).

ابن الضيف
(000 - نحو 520 هـ = 000 - نحو 1125 م)
حيدرة بن عبد الظاهر بن الحسن بن علي الربعي الضيف: شاعر مكثر. من دعاة الفاطميين، الغلاة في الولاء لهم. له مدائح كثيرة في الآمر (منصور بن أحمد) واطلع العماد الأصفهاني على (ديوانه) وأورد منه في الخريدة مختارات. وقال ابن سعيد في المغرب: كان كثير المعارضة لطريقة ابن هانئ الأندلسي في الغلو وصقل الالفاظ وقعقعتها (2).

الحيدري = صبغة الله بن إبراهيم
الحيدري = إبراهيم بن صبغة الله
الحيري = أحمد بن حمدان 311
الحيري = إسماعيل بن أحمد 430
الحيسي = يحيى بن علي 1105
حيص بيص = سعد بن محمد 574
حيكان (المحدث) = يحيى بن محمد 267
الحيمي = الحسن بن أحمد 1071
ابن الحيمي = أحمد بن محمد 1151
أبو حية النميري = الهيثم بن الربيع
ابن حيوس = محمد بن سلطان 473

حيوس الصنهاجي
(000 - 428 هـ = 000 - 1037 م)
حيوس بن ماكسن بن زيري بن مناد الصنهاجي: صاحب غرناطة في أيام ملوك
__________
= الأنساب - ص 81 - أسماء أبناء الوليد بن عبد الملك، وهم تسعة عشر ذكرا، وليس فيهم (حيدر) ؟.
(1) تهذيب ابن عساكر 5: 21.
(2) خريدة القصر: قسم شعراء مصر 1: 285.
(2/291)
الطوائف بالاندلس. قصد في بداية أمره الأندلس مع عم له اسمه زاوي بن مناد وجماعة من صنهاجة، للمشاركة في الجهاد. ونزلوا بقرطبة، إلى أن كانت فتنة انقراض الدولة الأموية، فتوجه زاوى إلى أبناء عمومته أصحاب إفريقية، وانصرف حيوس بمن معه إلى غرناطة.
ولما كثر المتغلبون في البلاد وثار كل رئيس يدعو إلى طاعته، تولى حيوس أمر غرناطة وبايعه أصحابه الصنهاجيون (ملكا) فأحسن سياستها وضم إليها أعمال قبرة
Cabra)) وجيان( Jaen
) وغيرهما، وأعد جيشا حماها به من غارات مجاوريه من الامراء، وأطماعهم. ودامت رياسته إلى أن توفي. فهو مؤسس الدولة الصنهاجية في غرناطة (1).

ابن حيون = النعمان بن محمد 363
ابن حيون = علي بن النعمان 374
ابن حيون = محمد بن النعمان 389
ابن حيون = عبد العزيز بن محمد 401

حيوة بن شريح
(000 - 158 هـ = 000 - 775 م)
حيوة بن شريح بن صفوان بن مالك التجيبي الكندي المصري، أبو زرعة: الإمام الحافظ، شيخ الديار المصرية. كان
__________
(1) البيان المغرب 3: 264 والاحاطة 1: 304 قلت: سبقت الاشارة في هامش (بادين بن حيوس) إلى أن في الكتاب من رجح أخيرا كتابة حيوس، بالباء (حبوس) ولم أجده في مخطوطة يعول عليها لترجيح الباء أو الياء، كما لم أجد نصا غير ما جاء في وفيات الأعيان 2: 12 في نهاية ترجمة (محمد بن سلطان بن حيوس) وهو: (وحيوس بفتح الحاء المهملة والياء المشددة المثناة من تحتها المضمومة والواو الساكنة وبعدها سين مهملة. وفي شعراء المغاربة ابن حبوس، مثل الاول - في ضبطه - لكن بالباء الموحدة المخففة، وإنما ذكرته لئلا يتصحف على كثير من الناس بابن حيوس، ورأيت خلقا كثيرا يتوهمون أن المغربي يقال له ابن حيوس أيضا، وهو غلط، والصواب ما ذكرته والله أعلم) فهذا نص صريح على أن أحد شعراء المغاربة كان يعرف بابن حبوس، أما هل يكون الاسم، على إطلاقه، إن كان المسمى مغربيا، فبالباء الموحدة والتخفيف، وإن كان مشرقيا فبالباء المثناة المشددة ؟ هذا لم يتعرض له ابن خلكان، وبقي الاشكال في (ابن ماكسن) المترجم له هنا، إلى أن نظفر بما يزيله.
(2/291)
شريفا عابدا، ثقة في الحديث. من كلامه لبعض الولاة: لا تخلين بلدنا من السلاح فنحن بين قبطي لا ندري متى ينقض عهده، ورومي لا ندري متى يحل ساحتنا، وبربري لا ندري متى يثور، وحبشي لا ندري متى يغشانا (1).
__________
تذكرة الحفاظ 1: 174 وتهذيب التهذيب 3: 69 والتاج 10: 104.
(2/292)
ابن حيوية = عبد الله بن يوسف 438
ابن حيي = أحمد بن عبد الرحمن 379
ابن حيويه = محمد بن عبد الله 366

حيي النضري
(000 - 5 هـ = 000 - 626 م)
حيي بن أخطب النضري: جاهلي، من الاشداء العتاة. كان ينعت بسيد الحاضر والبادي.
أدرك الإسلام وآذى المسلمين، فأسروه يوم قريظة، ثم قتلوه (1).
__________
(1) سيرة ابن هشام 2: 148 و 149.
(2/292)
حرف الخاء

خا

ابن خاتمة = أحمد بن علي 770
الخادم = عبد الكريم بن درويش
خادم الشيخ رسلان = منصور بن عبد الرحمن
أبو خارجة = زيد بن ثابت 45
ابن خارجة = أسماء بن خارجة 66
أم خارجة = عمرة بنت سعد

خارجة بن حذافة
(000 - 40 هـ = 000 - 660 م)
خارجة بن حذافة بن غانم، من بني كعب ابن لؤي: صحابي، من الشجعان، كان يعد بألف فارس.
أمد به عمر بن الخطاب عمرو بن العاص، فشهد معه فتح مصر وولي شرطته. واتفق أن عمرا اشتكى بطنه ليلة الائتمار بقتله وقتل علي ومعاوية، فاستخلف خارجة على الصلاة بالناس، فقتله عمرو بن بكر الذي انتدب لقتل عمرو بن العاص، وقال قاتله لما علم خطأه: أردت عمرا وأراد الله خارجة (1).

خارجة بن زيد
(29 - 99 هـ = 650 - 717 م)
خارجة بن زيد بن ثابت الانصاري،أبو زيد، من بني النجار:
__________
الاصابة 1: 399 والكامل: مقتل علي.
(2/293)
أحد الفقهاء السبعة في المدينة. تابعي، أدرك زمان عثمان وتوفي بالمدينة (1).

الخارجي = شبيب بن يزيد 77
الخارجي (أبو حمزة) = المختار بن عوف

خارف
(000 - 000 = 000 - 000)
خارف (واسمه مالك) بن عبد الله بن كثير بن مالك بن جشم، من بني همدان، من قحطان: جد جاهلي. كانت ديار بنيه باليمن، وكتب إليهم النبي صلى الله عليه وسلم كتابا (2).

الخارفي = محمد بن عبد الله 234
ابن أبي خازم = بشر بن عمرو 62 ق هـ
ابن خازم = عبد الله بن خازم 72
ابن خازم = موسى بن عبد الله 85.
الخازن (أبو جعفر) = محمد بن الحسين نحو 400
ابن الخازن (النساخ) = الحسين بن علي - 502 -
ابن الخازن (الشاعر) = أحمد بن محمد - 518 -
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 168 وسير النبلاء - خ. المجلد 4: وحلية الاولياء 2: 189 وقد تقدم ذكر الفقهاء السبعة في ترجمة ( أبي بكر بن عبد الرحمن).
(2) نهاية الارب 203 واللباب 1: 236 والاكليل 10: 54.
(2/293)
الخازن (أو الخازني) الحكيم = عبد الرحمن الخازن
الخازن (المفسر) = علي بن محمد 741
الخازن = فيليب قعدان 1334
الخاسر = سلم بن عمرو 186
الخاصي = الموفق بن محمد 634
أبو خاطر = أمين أبو خاطر 1341
خاطر = محمود خاطر 1367
ابن خاقان = الفتح بن خاقان 247
ابن خاقان = عبيد الله بن يحيى 263
ابن خاقان = محمد بن يحيى 312
ابن خاقان = عبد الله بن محمد 314
ابن خاقان = موسى بن عبيد الله 325
ابن خاقان = الفتح بن محمد 528
الخاقاني (ابن شيرازد) = يحيى بن الحسن - 616 -
الخاقاني = ابن خاقان
ابن الخال (العباسي) = هارون بن غريب - 322 -
الخال = عبد الحي بن علي 1117
ابن أبي خالد = يريد بن عبد الله 612

خالد بن إبراهيم
(000 - 140 هـ = 000 - 757 م)
خالد بن إبراهيم الذهلي، أبو داود: والي خراسان في زمن المنصور العباسي. كان من الغراة، له وقائع وأخبار، ولي
(2/293)
خراسان سنة 137 هـ وثار جنده، فأشرف عليهم، يصيح بهم، فسقط عن الحائط فمات (1).

خالد الحفصي
(000 - 772 هـ = 000 - 1370 م)
خالد بن أبي إسحاق إبراهيم بن أبي بكر المتوكل بن يحيى، أبو البقاء: من ملوك الحفصيين بتونس. وليها صبيا على أثر وفاة أبيه (سنة 770 هـ واستمر عاما وتسعة أشهر، والامر فوضى، وللحاشية الحكم، فثار عليه والي قسنطينة أحمد ابن محمد بن أبي بكر واعتقله ووجهه في البحر إلى قسنطينة فغرق في الطريق (2).

خالد السدوسي
(000 - 269 هـ = 000 - 882 م)
خالد بن أحمد بن خالد السدوسي الذهلي، أبو الهيثم: أحد الأمراء في العهد العباسي. ولي إمرة خراسان، ثم بخارى وسكنها، وله بها آثار محمودة. وكان عالما بالحديث، فاستقدم إليها بعض كبار الحفاظ، وصنف له نصر بن أحمد البغدادي (مسندا) وطلب من الإمام محمد بن إسماعيل البخاري أن يوافيه، فامتنع، فأخرجه من بخارى إلى ناحية سمرقند فمات في إحدى قراها.
وبلغ المعتمد (الخليفة العباسي) عنه ما أحقده عليه. واستأذن خالد للحج، فأذن له المعتمد، فمر ببغداد سنة 269 هـ فقبض عليه وحبسه، فمات بها في الحبس (3).

الشيخ خالد النقشبندي
(1190 - 1242 هـ = 1776 - 1827 م)
خالد بن أحمد بن حسين، أبو البهاء، ضياء الدين النقشبندي المجددي: صوفي
__________
(1) ابن الأثير 5: 181 و 186.
(2) الخلاصة النقية 77.
(3) تاريخ بغداد 8: 314 والمنتظم، القسم الثاني من الجزء الخامس 68 واللباب 1: 447.
(2/294)
فاضل. ولد في قصبة قره طاغ (من بلاد شهرزور) والمشهور أنه من ذرية عثمان بن عفان.
وهاجر إلى بغداد في صباه، ورحل إلى الشام في أيام داود باشا (والي العراق) وتوفي في دمشق بالطاعون. من كتبه (شرح مقامات الحريري) لم يتمه، و (شرح العقائد العضدية) ورسالة في (إثبات مسألة الارادة الجزئية - ط) واسمها (العقد الجوهري في الفرق بين كسبي الماتريدي والاشعري) و (جلاء الاكدار) ذكر فيه أسماء أهل بدر على حروف المعجم، و (ديوان فارسي) وجمع أسعد الصاحب رسائله في كتاب سمي (بغية الواجد في مكتوبات مولانا خالد - ط) ولعثمان بن سند، كتاب فيه، سماه (أصفى الموارد من سلسال أحوال الإمام خالد - ط)، كما أن للشيخ محمود الآلوسي كتابا فيه سماه (الفيض الوارد على روض مرثية مولانا خالد)، ولابن عابدين كتابا فيه اسمه (سل الحسام الهندي في نصرة مولانا خالد النقشبندي - ط) (1).
__________
(1) مقدمة شرح الام للحسيني - خ. والروض الأزهر 35 وفيه أنه (من فرقة الميكائيلي من عشيرة الجاف) ومولده
(2/294)
الجرنوسي
(000 - 1380 هـ = 000 - 1961 م)
خالد بن أحمد الجرنوسي: شاعر مصري. كان رائد (ندوة الشعر الشهرية لشعراء العروبة) في القاهرة. وكانت إقامته في المعصرة، بحلوان، وتوفي بها. له (ديوان شعر - ط) الاول منه (1).

القرقني
(000 - 1391 هـ = 000 - 1971 م)
خالد بن أحمد، أبو الوليد القرقني:
__________
(1) سنة 1197 هـ وروض البشر 80 وفيه: مولده سنة 1193 هـ وفهرس الفهارس 1: 277 وهو فيه (خالد ابن حسن النقشبندي الكردي الشهرزوري، أبو الضياء). ومنتخبات تواريخ دمشق، وفيه: مولده سنة 1193 هـ وتاريخ السليمانية 225 وهو فيه: خالد بن حسين، ومولده سنة 1193 هـ وفي (رحلة ريج في العراق عام 1820) الجزء الاول، الصفحة 98 كلمة عنه خلاصتها: (يقطن السليمانية - في 24 حزيران 1820 شوال 1235 - مسلم زاهد كبير، اسمه الشيخ خالد، من عشيرة الجاف، نقشبندي الطريقة، انتسب إليها في دهلي بإرشاد الصوفي الشهير سلطان عبد الله. وله من المريدين 12000 مريد في مختلف أنحاء تركيا والبلاد العربية) وفي (رحلة ريج) أيضا 1: 227 ما خلاصته: (25 تشرين الاول 1820 - محرم 1236 - هرب صباح اليوم الشيخ خالد الشهير. ولقد وضعه الاكراد قبل بضعة أيام في منزلة ترتفع على منزلة عبد القادر - الجيلاني - واعتاد الباشا أن يقف أمامه ليملا له الغليون، أما اليوم فإنهم ينعتونه بالكافر ويرددون الروايات العديدة عن غطرسته وكفره وزندقته. لقد أضاع الشيخ منزلته إثر وفاة نجل الباشا إذ ادعى أنه سيشفيه من مرضه. ومما قيل في سبب هروبه أنه بدأ بإحداث مذهب جديد). والحدائق الوردية 223 - 258 وتعليقات عبيد.
(1) دار الكتب 3: 127 والاهرام 25 / 1 / 1961.
(2/294)
مجاهد طرابلسي، من مستشاري الملك عبد العزيز آل سعود، ومن كتابه. له شعر واشتغال في الادب. قاتل الايطاليين أيام احتلالهم طرابلس الغرب. ورحل إلى استامبول. وانتقل إلى (جدة) تاجرا، ورآه عبد العزيز، فأعجب به، فسأله كم تربح تجارتك في العام ؟ فقال: كذا، قال: أضاعفه لك وتعمل عندي. فكان بعد ذلك رسوله إلى هتلر، زعيم ألمانيا، ثم رسوله على رأس بعثة إلى اليمن (1932) وفي هذه الرحلة كتب (تقريره) عن بلاد عسير وقد أوردت خلاصته في كت أبي شبه الجزيرة (539 - 556) وبعد وفاة عبد العزيز (1952) عاد إلى طرابلس (ليبيا) وأقام منقطعا عن كل عمل إلى أن توفي. وتلاحظ رسائل القرقني في ديوان الملك عبد العزيز بطول النفس فيها وكثرة الشواهد التاريخية القديمة، فهي أشبه بالابحاث والدراسات منها بالرسائل الديوانية (1).

خالد بن برمك
(90 - 163 هـ = 709 - 780 م)
خالد بن برمك بن جاماس بن يشتاسف: أبو البرامكة، وأول من تمكن منهم في دولة بني العباس.
كان أبوه (برمك) من مجوس بلخ، وتقلد خالد قسمة الغنائم بين الجند في عسكر قحطبة ابن شبيب بخراسان. وكان قحطبة يسشيره ويعمل برأيه. ولما بويع السفاح ودخل خالد لمبايعته توهمه من العرب، لفصاحته، وأقره على الغنائم، وجعل إليه ديوان الخراج وديوان الجند بعد ذلك، وحل منه محل (الوزير) وبعد وفاة السفاح أقره المنصور نحو سنة ثم صرفه عن الديوان وقلده بلاد فارس (الري، وطبرستان، ودنباوند وما إليها) فأقام - بطبرستان - سبع سنين، وعزله ونكبه.
ثم رضي عنه وأمره على الموصل. ولما ولي المهدي أعاده
__________
(1) مذكرات المؤلف. واستفدت بعض الارقام من صهره جواد زكري، السفير السعودي في برن بسويسرة.
(2/295)
إلى إمارة فارس، ووجهة مع ابنه هارون (الرشيد) في صائفة سنة 163 هـ ومات بعدها، وقيل: بعد أوبته منها. وكان سخيا سريا عاقلا فيه نبل، قال المسعودي: لم يبلغ مبلغ خالد أحد من ولده، في جوده ورأيه وبأسه وعلمه، لا يحيى في رأيه ووفور عقله، ولا الفضل بن يحيى في جوده ونزاهته، ولا جعفر في كتابته وفصاحة لسانه، ولا محمد بن يحيى في شرفه وبعد همته، ولا موسى في شجاعته وبأسه (1).

خالد بن جعفر
(000 - نحو 30 ق هـ = 000 - نحو 595 م)
خالد بن جعفر بن كلاب بن ربيعة العامري، من هوازن، من عدنان: فارس شاعر جاهلي، انتهت إليه رياسة قومه (هوازن) وهو الذي قتل زهير بن جذيمة العبسي، وله فيه من أبيات: (وقتلت ربهم زهيرا بعدما جدع الانوف وأكثر الاوتارا) وقتله الحارث بن ظالم المري، في خبر طويل، بمكان يسمى (بطن عاقل) على طريق حاج البصرة، بين رامتين وإمرة. ولخالد عقب ينسبون إليه، وهم بطن من عامر بن صعصعة. وعرفه ابن حزم بخالد الاصبغ، وذكر بنيه ثم قال:
ومن ولده أربد بن قيس بن جزء بن خالد الاصبغ، أخو لبيد الشاعر، لامة، وهو الذي أراد قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم مع عامر بن الطفيل، وقتل بصاعقة (2).
__________
(1) خزانة البغدادي 1: 542 ومرآة الجنان 1: 334 و 352 و 407 و 425 والجهشياري 87 - 151 وسماه (خالد بن يحيى البرمكي). والعبر 3: 223 وفيه: وفاته سنة 166 هـ
والنجوم الزاهرة 2: 50 وابن خلكان 1: 106 في ترجمة جعفر بن يحيى، وفيه: وفاته سنة 163 أو 165 هـ وكتب بارثولد
W. Barthold في دائرة المعارف الاسلامية 3: 492 - 498 فصلا عن البرامكة يحسن الرجوع إليه، ذهب فيه إلى أن (برمك) ليس اسم شخص وإنما هو لقب يطلق على الموبذان في (نوبهار) وهو منصب وراثي.
(2) ابن الأثير 1: 200 - 202 والنويري 15: 347 - 349 والآلوسي في بلوغ الارب 1: 118 والأغاني طبعة الدار
(2/295)
الهجيمي
(119 - 186 هـ = 737 - 802 م)
خالد بن الحارث الهجيمي البصري: من حفاظ الحديث، كان إليه المنتهى في التثبت، بالبصرة، وكان من العقلاء الدهاة. نسبته إلى الهجيم بن عمرو (1).

خالد الخطيب = خالد بن محمد 1351

ابن ربيعة
(000 - نحو 150 هـ = 000 - نحو 767 م)
خالد بن ربيعة الافريقي: أول من عرف من الأدباء الكتاب المترسلين في إفريقية، من بيت عربي. رحل إلى الشام في خلافة هشام بن عبد الملك، واتصلت بينه وبين عبد الحميد الكاتب ألفة ومودة، ويظن أنه دخل في سلك دواوين الانشاء في دمشق. وعاد إلى إفريقية سنة 132 هـ واتصل ب الأمير عبد الرحمن بن حبيب الفهري فعهد إليه بتدبير شؤون إمارته في المغرب.
له (رسائل) مجموعة في الادب، نحو مئتي ورقة (2).

أبو أيوب الانصاري
(000 - 52 هـ = 000 - 672 م)
خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة، أبو أيوب الانصاري، من بني النجار: صحابي، شهد العقبة وبدرا وأحدا والخندق وسائر المشاهد. وكان شجاعاً صابراً تقيا محبا للغزو والجهاد. عاش إلى أيام بني أمية وكان يسكن المدينة، فرحل إلى الشام. ولما غزا يزيد القسطنطينية في خلافة أبيه معاوية، صحبه أبو أيوب غازيا، فحضر الوقائع ومرض فأوصى أن يوغل به في أرض العدو، فلما توفي دفن في أصل حصن القسطنطينية. له 155 حديثا ولعبد الحفيظ
__________
11: 94 ونهاية الارب للقلقشندي 203 وجمهرة الأنساب 267 و 268 والمحبر 192 و 249 و 253.
(1) تذكرة الحفاظ. وتهذيب التهذيب.
(2) صدور الافارقة - خ.
(2/295)
ابن عثمان القاري الطائفي (جلاء القلوب وكشف الكروب في مناقب سيدنا أبي أيوب - ط) (1).

خالد بن سعد
(000 - 352 هـ = 000 - 963 م)
خالد بن سعد الأندلس القرطبي، أبو القاسم: مؤرخ، كان بذئ اللسان ينال من أعراض الناس.
له من الكتب (رجال الاندلس) ولم يطل عمره (2).

خالد بن سعود
(000 - 1264 هـ = 000 - 1848 م)
خالد بن سعود بن عبد العزيز بن محمد: أمير من آل سعود، خرج عليهم في نجد. وهو من أم حبشية. نشأ بمصر بعد حرب إبراهيم (باشا) ولما قوي أمر (الامام) فيصل بن تركي في الديار النجدية، أرسل محمد علي (باشا) خالدا مع قوة عسكرية سنة 1252 هـ لقتاله، فنشبت بينهما معارك انتهت باستسلام فيصل لقائد الحملة خورشيد (باشا) في رمضان 1255 (1838 م) ووجهه خورشيد إلى مصر، ومعه ولداه عبد الله ومحمد وأخوه جلوي بن تركي. وتولى خالد الامارة، فسير حملة بقيادة (سعد بن مطلق) إلى الاراضي المجاورة لنجد، وكتب إلى إمام مسقط (سعيد بن سلطان) يطالبه بالجزية التي كان يؤديها من قبل لاجداده آل سعود. ومال إلى اللهو، فنفر منه أصحابه، وثار عليه عبد الله بن ثنيان بن إبراهيم بن ثنيان ابن سعود، فرحل إلى الاحساء، فعلم أن ابن ثنيان دخل الرياض واجتمع عليه أهل نجد، فمضى إلى الدمام (سنة 1257) فالكويت. ومنها إلى مكة. وتوفي بجدة
__________
(1) طبقات ابن سعد 3: 49 والاصابة 1: 405 وكشف النقاب - خ.
والجمع 118 وصفوة الصفوة 1: 186 وحلية الاولياء 1: 361 وذيل المذيل 15.
(2) سير النبلاء - خ. الطبقة 20.
(2/296)
محموما (1).

خالد بن سعيد
(000 - 14 هـ = 000 - 635 م)
خالد بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس: صحابي، من الولاة الغزاة. قديم الاسلام، أسلم ورسول الله يبث الدعوة للدين سرا، فكان الثالث أو الرابع من الداخلين في الإسلام بعد البعثة، ولزم رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي معه في نواحي مكة خاليا، فبلغ ذلك أبا أحيحة، وهو أبوه، (وكان من خصوم الإسلام الاشداء) فدعاه وكلمه في أن يدع ما هو عليه، فأبى، فضربه أبو أحيحة بعصا كانت في يده حتى كسرها على رأسه ثم حبسه (بمكة) وضيق عليه وأجاعه وقطع عنه الماء ثلاثة أيام، وهو صابر. ثم هاجر إلى الحبشة فأقام بضع عشرة سنة، وعاد سنة 7 هـ فغزا مع النبي صلى الله عليه وسلم وحضر فتح مكة ثم وقعة تبوك.
وكان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم بمكة والمدينة. وهو الذي خط كتاب أهل الطائف لوفد ثقيف ومشى بالصلح بينهم وبين النبي. ثم بعثه رسول الله عاملا على اليمن، فأقام إلى أن استخلف أبو بكر فعزله عن اليمن ودعاه إليه، فجاءه. وخرج مجاهدا فشهد فتح أجنادين (قرب الرملة في فلسطين) سنة 13 هـ ثم شهد وقعة مرج الصفر (قرب دمشق) فقتل فيها. ولعمرو ابن معدي كرب قصيدة يمدحه بها (2).

خالد بن سنان
(000 - 000 = 000 - 000)
خالد بن سنان العبسي: حكيم، من
__________
(1) عنوان المجد 2: 69 - 84 و 93 و 96 وفيه 2: 45 إشارة إلى أن شخصا آخر وصل إلى نجد سنة 1248 مدعيا أنه (خالد بن سعود) فكشفه أهل الرياض، فعاد إلى مصر، ويقال إن محمد علي باشا قتله. وفي جريدة الاهرام 20 ذي الحجة 1366 وثائق يتعلق بعضها بخالد. وفي مثير الوجد - خ. كلمة عنه.
(2) طبقات ابن سعد 4: 67 والاصابة 1: 406 والبدء والتاريخ 5: 95 وفيه: مقتله بأجنادين.
(2/296)
أنبياء العرب في الجاهلية. كان في أرض بني عبس، يدعو الناس إلى دين عيسى. قال ابن الأثير: من معجزاته أن نارا ظهرت بأرض العرب فافتتنوا بها وكادوا يدينون بالمجوسية، فأخذ خالد عصاه ودخلها ففرقها وهو يقول: (بدا بدا، كل هدي مؤدى، لادخلنها وهي تلظى ولاخرجن منها وثي أبي تندى !) وطفئت وهو في وسطها. أقول: هي النفط لا ريب، والرواة مجمعون على أن خالدا دخل نارا فانطفأت. واختلفوا في مكانها، قيل: بأرض عبس، بنجد، وقيل: بين مكة والمدينة، وقيل: في ناحية خيبر، وقيل: في حرة أشجع. وهناك روايات بأن النار كانت تخرج من بئر. وقالوا: لم يكن في بني إسماعيل نبي غيره قبل محمد صلى الله عليه وسلم ووفدت ابنته على رسول الله صلى الله عليه وسلم فبسط لها رداءه وأجلسها عليه وقال: (ابنة نبي ضيعه أهله) وفي حديث قال لها: (مرحبا بابنة أخي) (1).

القناص
(000 - 000 = 000 - 000)
خالد بن صفوان القناص: شاعر مغمور اشتهرت له قصيدة باسم (العروس) حتى قال بعض أهل الادب: كفى غنى بمن حفظ قصيدة خالد بن صفوان ! وهي على قافية النون أوردها الاستاذ الميمني، محققة كاملة في 78 بيتا، وقال: يظهر أنه كان من عوام الصدر الاول. ووصف (عروسه) هذه بأنها في (المباذل) ! وفيها مفردات يعوزها
__________
(1) الاصابة 1: 466 - 469 وابن الأثير 1: 131 وتاريخ الخميس 1: 199 وفيه: كان خالد بعد المسيح بثلاثمائة سنة. أقول: إن صح هذا، فالوافدة على النبي - ص - من حفيداته.
ونقل صاحب (بضائع التابوت - خ) عن شرح نهج البلاغة أن خالدا لم يكن يقرأ كتابا ولا يدعي شريعة وإنما كانت نبوته مشابهة لنبوة جماعة من أنبياء بني إسرائيل الذين لم تكن لهم كتب ولا شرائع إنما ينهون عن الشرك ويأمرون بالتوحيد. وانظر رحلة ابن ناصر الدرعي 1: 34 - 36 ففيها كلام على ضريح في الزاب يقال إنه لخالد بن سنان ؟.
(2/296)
التعمق في النحو واللغة والعروض (1).

ابن الأهتم
(000 - نحو 133 هـ = 000 - نحو 750 م)
خالد بن صفوان بن عبد الله بن عمرو ابن الأهتم التميمي المنقري: من فصحاء العرب المشهورين. كان يجالس عمر بن عبد العزيز وهشام بن عبد الملك، وله معهما أخبار. ولد ونشأ بالبصرة. وكان أيسر أهلها مالا، ولم يتزوج. له كلمات سائرة، قيل له: أي إخوانك أحب إليك ؟ فقال: الذي يغفر زللي ويقبل عللي ويسد خللي. عاش إلى أن أدرك خلافة السفاح العباسي وحظي عنده. وكان لفصاحته أقدر الناس على مدح الشئ وذمه. وكان يعارض شبيب بن شيبة، لاجتماعهما على القرابة والمجاورة والصناعة. وجمع بعض كلامه في (كتاب). وكان يرمى بالبخل. وكف بصره (2).

ابن الصقعب
(000 - بعد 20 هـ = 000 - بعد 640 م)
خالد بن الصقعب النهدي: شاعر من الفرسان من أشراف الكوفة، في صدر الاسلام. له خبر ظريف مع عمرو بن معد يكرب، أورده المبرد في الكامل، وقصيدة ميمية في 17 بيتا، ألحقت بحماسة ابن الشجري (3).

خالد القسري
(66 - 126 هـ = 686 - 743 م)
خالد بن عبد الله بن يزيد بن أسد القسري، من بجيلة، أبو الهيثم: أمير العراقين، وأحد خطباء العرب وأجوادهم.
__________
(1) الطرائف الادبية للميمني 102 ودار الكتب: القسم الاول من فهرس آداب اللغة العربية 4: 64 ضمن مجموعة.
(2) منهاج اليقين شرح أدب الدنيا والدين 1: 120 ووفيات الأعيان 1: 243 في ترجمة أبي بردة الاشعري. ومعجم البلدان 4: 387 و 1036 طبعة أوربا. وأمالي المرتضى 4: 172 ونكت الهميان 148.
(3) بغية الامل 5: 187 وابن الشجري 279.
(2/297)
يماني الاصل، من أهل دمشق. ولي مكة سنة 89هـ للوليد بن عبد الملك، ثم ولاه هشام العراقين (الكوفة والبصرة) سنة 105 هـ فأقام بالكوفة. وطالت مدته إلى أن عزله هشام سنة 120هـ وولي مكانه يوسف بن عمر الثقفي وأمره أن يحاسبه، فسجنه يوسف وعذبه بالحيرة، ثم قتله في أيام الوليد بن يزيد. وكان خالد يرمى بالزندقة، وللفرزدق هجاء فيه (1).

خالد الأزهري
(838 - 905 هـ = 1434 - 1499 م)
خالد بن عبد الله بن أبي بكر بن محمد الجرجاوي الأزهري، زين الدين، وكان يعرف بالوقاد: نحوي، من أهل مصر. ولد بجرجا (من الصعيد) ونشأ وعاش في القاهرة.
وتوفي عائدا من الحج قبل أن يدخلها. له (المقدمة الأزهرية في علم العربية - ط) و (موصل الطلاب إلى قواعد الاعراب - ط) و (شرح الآجرومية - ط) و (التصريح بمضمون التوضيح - ط) في شرح أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك، و (شرح البردة - ط) و (شرح مقدمة الجزرية - ط) في التجويد، و (الالغاز النحوية - ط) (2).

خالد الرياحي
(000 - 77 هـ = 000 - 696 م)
خالد بن عتاب بن ورقاء الرياحي:
__________
(1) الأغاني 19: 53 - 64 وتهذيب ابن عساكر 5: 67 - 80 والوفيات 1: 169 وتهذيب التهذيب..والبداية والنهاية. وابن خلدون 3: 105 وما قبلها. وابن الأثير 4: 205 ثم 5: 101.
(2) الكواكب السائرة 1: 188 والضوء اللامع 3: 171 وهو فيه (الجرجي) نسبة إلى جرجة.
والخطط التوفيقية 10: 53 وبروكلمان في دائرة المعارف الاسلامية 2: 75.
(2/297)
شجاع، من الابطال. كان من أشراف الكوفة، وأحد من حاربوا شبيبا الخارجي في جيش الحجاج. وهو الذي قتل مصادا أخا شبيب، وغزالة. والتحم معه أصحاب شبيب في معركة بناحية المدائن فانهزم أصحاب خالد، فتراجع حتى أشرف على دجلة فألقى نفسه فيها بفرسه، ولواؤه بيده، فغرق، فقال شبيب: قاتله الله، هذا أشد الناس ! (1).

البلوي
(000 - بعد 767 هـ = 000 - بعد 1365 م)
خالد بن عيسى بن أحمد بن إبراهيم بن أبي خالد البلوي، أبو البقاء: قاض، من فضلاء الأندلسيين. كانت إقامته في قتورية، من حصون وادي المنصورة، وهو قاضيها. وحج، وصنف رحلته (تاج المفرق في تحلية علماء المشرق - خ) اقتنيت نسخة مشرقية منه، أنجزه في شهر ربيع الاول سنة 767 قال المقري: كثيرة الفوائد. وأقام في عودته مدة بتونس، ولي فيها الكتابة عن أميرها.ثم قفل إلى الأندلس (2).

القطبي
(000 - 842 هـ = 000 - 1438 م)
خالد بن قطب الدين، أبو دريب: أول الأمراء القطبيين أصحاب جازان، من المخلاف السليماني باليمن. انتقلت إليه إمارتها من الأمير المقلم (بضم ففتح وتشديد اللام المفتوحة) وهو آخر الأمراء (الشطوط)
__________
(1) الكامل لابن الأثير 4: 165 و 166 وجمهرة الأنساب 216.
(2) نفح الطيب 1: 596 وجذوة الاقتباس 116 وشجرة النور 229. ونيل الابتهاج - بهامش الديباج - 115 وفيه: كان يتشبه بالمشارقة شكلا ولسانا، ويصبغ لحيته بالحناء والكتم.
(2/297)
من ذرية غانم بن يحيى. وعظم شأن خالد فاستقر إلى أن توفي بوادي جازان (1).

خالد بن كثير
(000 - 140 هـ = 000 - 757 م)
خالد بن كثير، أبو المغيرة، مولى تميم: أحد القواد الولاة في أيام المنصور العباسي. ولي قوهستان (بفارس) مدة إلى أن استعمل على خراسان عبد الجبار بن عبد الرحمن. فاتهم جماعة بالدعوة للطالبيين فقتلهم، ومنهم خالد (2).
خالد ابن لؤي = خالد بن منصور 1351

ابن القيسراني
(000 - 588 هـ = 000 - 1192 م)
خالد بن محمد بن نصر بن صقر القرشي المخزومي، أبو البقاء، موفق الدين، ابن القيسراني: وزير من أعيان الكتاب. أصله من قيسارية الشام، ومولده بحلب. استوزره نور الدين الشهيد بدمشق، ومات بها في أيام صلاح الدين. وهو جد ابن القيسراني عبد الله بن محمد (3).

الا تاسي
(1253 - 1326 هـ = 1837 - 1908 م)
خالد بن محمد بن عبد الستار الا تاسي: متشرع. كان مفتي حمص. مولده ووفاته بها. اشتغل بالفقه والادب، وصنف (شرح مجلة الاحكام الشرعية) من كتاب (البيوع) إلى المادة (1728)
وأكمله ولده محمد طاهر، فطبع في
__________
(1) العقيق اليماني - خ. وقد كتب في صفحته الاولى بخط حديث أن المخلاف السليماني هو جازان - المعروفة اليوم بجيزان - وصبيا وأبو عريش، وما حولها من البلدان.
(2) ابن الأثير 5: 186.
(3) البداية والنهاية 14: 31 وفيه أن أباه محمد بن نصر ولد بعكة قبل أخذ الفرنج لها سنة 478 هـ فلما أخذت انتقل آل القيسراني إلى حلب.
(2/298)
مجلدات. وله (الاجوبة النفائس في حكم ما اندرس من المقابر والمساجد والمدارس) وهو والد الرئيس هاشم الا تاسي الاتية ترجمته (1).

خالد الخطيب
(1318 - 1351 هـ = 1900 - 1933 م)
خالد بن محمد الخطيب: طبيب، من رجال الثورة الاستقلالية في سورية. ولد ونشأ في حماة، وتعلم الطب بدمشق. وناوأ الاستعمار الفرنسي، فاعتقل في سجن (أرواد) ثمانية عشر شهرا.
ثم لحق بالثورة السورية سنة 1925 م، وحكم عليه الفرنسيون بالاعدام، فظل بعيدا عن وطنه، في مصر والحجاز وفلسطين، ثم بعمان حيث وافته منيته. وحمل نعشه إلى بلده (حماة).
له أناشيد حماسية، ونظم حسن، جمع في (ديوان - ط) وكان شريف النفس، أبيا، فيه أريحية كاملة وفتوة.
__________
(1) معالم وأعلام 9 ورأيت مخطوطة من الجزء الاول من كتابه، عند زهير الشاويش ببيروت، وفي أولها جملة (العطاسي ثم المعروف بالاتاسي) قلت: ولعل من أسلافه أحمد بن خليل (الاطاسي) المترجم في خلاصة الأثر 1: 184 ؟.
(2/298)
خالد الفرج
(1316 - 1374 هـ = 1898 - 1954 م)
خالد بن محمد بن فرج، من أسرة آل طراد، من المناديل، من الدواسر: شاعر أديب مؤرخ - كان أسلافه في (نزوى) من وادي الدواسر، واستقر أبوه في الزبارة (من قطر) وخربت فانتقل إلى مسقط ثم إلى الكويت. وبها ولد خالد وتعلم وسافر إلى بومبي، في الهند، كاتبا عند أحد تجارها العرب. وأنشأ فيها مطبعة. ثم عاد إلى الكويت. وأراد السكنى في البحرين، فمنعه
الانكليز من دخولها، فنظم قصيدة مطلعها: (ان شئت بالبحرين تصبح تاجرا فاجعل بأول ما تبيع ضمائرا ؟) وسكنها بعد ذلك وجعل من أعضاء مجلسها البلدي. ودرس في مدرسة الهداية، بها.
ومدح حاكم البحرين بقصائد، ثم عاد إلى الكويت (1927) واتصل بعبد العزيز آل سعود، ومدحه. وعين مديرا لبلدية الاحساء، فالقطيف فالدمام. وأنشأ في هذه (المطبعة السعودية) وزار من أجلها دمشق وبيروت، مرات. وأصيب بمرض الصدر، فسكن دمشق قبل وفاته بسنتين، وتوفي ببيروت، ولم يبلغ الستين. له كتاب (الخبر والعيان - خ) في تاريخ نجد وما حولها، في العصر الحديث، و (مذكرات - خ) في تاريخ آل سعود، و (أحسن القصص - ط) في سيرة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، وهو ملحمة شعرية، بأسلوب عصري لطيف، جعل كل صفحة شعرية منها تقابلها صفحة نثرية، و (ديوان خالد الفرج - ط) وفيه من لطائفه أبيات قالها لما أعلن المستشرق الانكليزي (فلبي) إسلامه، آخرها عن لسان أحد الادباء: يقول ناقشت فلبي فقال سري بقلبي. والنكتة في قلب حروف (فلبي). ومن كتبه (ملحق لديوانه - ط) و (ديوان النبط - ط) جزآن، وهو مجموعة من
(2/298)
الشعر العامي في نجد، علق عليه بتفسير ألفاظه وتراجم بعض قائليه، و (علاج الامية - ط) رسالة عالج فيها تبسيط الحروف العربية في الكتابة، و (رجال الخليج - خ) تراجم. وكان جميل الخط إذا تأنق. وصنف خالد بن سعود الزيد، كتاب (خالد الفرج، حياته وآثاره - ط) طبع سنة 1969 (1).

خالد العظم
(1313 - 1384 هـ = 1895 - 1964 م)
خالد بن محمد فوزي العظم: رئيس حكومة. مولده ووفاته في دمشق. تعلم بها الحقوق، وعينه الفرنسيون (سنة1941) فوكالة الدفاع فالعدلية فالاقتصاد الوطني - ثم عين وزيرا
__________
(1) أم القرى 31 ديسمبر 1954 ومجلة المنهل 18: 208 والأدب في الخليج العربي 48 وشعراء نجد المعاصرون 68 ومجلة العربي 74: 140 واليمامة جمادى الاولى 1374 وموسوعة الكويت 1124.
(2/299)
مفوضا في باريس (1947) وتكررت رئاسته للوزارة (1950، 51 و 1962). وبعد انقلاب 1963 أقام في بيروت إلى أن توفي. له (مذكرات - ط) باعتها زوجته بعد وفاته، ويقال إنه دخلها تحريف وتبديل، ونشر بعضها متسلسلا في جريدة النهار. ثم نشرت كاملة في كتاب (1).

خالد بن معدان
(000 - 104 هـ = 000 - 722 م)
خالد بن معدان بن أبي كرب الكلاعي، أبو عبد الله: تابعي، ثقة، ممن اشتهروا بالعبادة.
أصله من اليمن، وإقامته في حمص (بالشام) وكان يتولى شرطة يزيد ابن معاوية.
قال ابن عساكر في ترجمته: كان إذا أمر الناس بالغزو يجعل فسطاطه أول فسطاط يضرب.
وكان كثير التسبيح فلما مات بقيت أصبعه تتحرك كأنه يسبح (2).

خالد بن معمر
(000 - نحو 50 هـ = 000 - نحو 670 م)
خالد بن معمر بن سليمان السدوسي: قائد، من الرؤساء في صدر الاسلام. أدرك عصر النبوة، ثم كان رئيس بني بكر في عهد عمر، وكان مع علي يوم الجمل وصفين، من أمراء جيشه.
وولاه معاوية إمرة أرمينية، فقصدها، فمات في طريقه إليها بنصيبين (3).
__________
(1) من هو في سورية 524 وعبد اللطيف اليونس في جريدة الحياة 26 / 3 / 1965 وجريدة النهار 19 / 6 / 1972 وما بعده.
(2) تهذيب ابن عساكر 5: 86.
(3) الاصابة 1: 461 وتهذيب ابن عساكر 5: 88.
(2/299)
خالد ابن لؤي
(000 - 1351 هـ = 000 - 1933 م)
خالد بن منصور بن لؤي، من العبادلة، نسبة إلى عبد الله من ذوي حمود: شريف من الأمراء الشجعان. كانت له ولاسلافه إمارة الخرمة (في شرقي الحجاز) وثار على الترك في خلال الحرب العامة الاولى مع الشريف (الملك) حسين بن علي (سنة 1334 هـ وهو من بني عمومته.
ووجهه الشريف حسين مع ابنه عبد الله (أمير شرقي الاردن وملكها بعد ذلك) لحصار بقايا الاتراك في الطائف، ثم للمرابطة بوادي العيس (في شرقي المدينة) واعتدى أحد شيوخ عتيبة على خالد، ولم ينتصر له عبد الله، ففارقه خالد وعاد إلى الخرمة. وكتب إلى سلطان نجد ابن سعود (ملك المملكة العربية السعودية بعد ذلك) يعرض عليه طاعته وولاءه. وعلم الشريف عبد الله وأبوه بالامر، فوجها إليه ثلاثة جيوش صغيرة ظفر بها خالد. ووضعت الحرب العامة أوزارها، واستقر الشريف حسين (ملكا) على الحجاز، فجهز ابنه عبد الله بما استولى عليه، هو وأبناؤه، من ذخائر الجيش التركي، وأمره بالزحف على (الخرمة) ووراءها نجد. وتقدم عبد الله إلى أن دخل (تربة) وهي على مقربة من الخرمة، وكتب إلى شيوخ القبائل يتوعد من يقعد عن نصرته، وأرسل ابن سعود قوة صغيرة على رأسها (سلطان بن بجاد) شيخ (عتيبة) لمساعدة خالد، وبوغت عبد الله قبيل الفجر بغارة (الاخوان) يتقدمهم خالد وسلطان فكانت وقعة (تربة) سنة 1337 - 1919 م، ونجا عبد الله بقليل ممن استطاعوا معه الفرار.
واشتد ما بين ابن سعود والحسين بن علي، مما لا مجال لتفصيله هنا، فزحف خالد في جملة ستة عشر من أمراء القبائل، من رجال ابن سعود، فدخلوا الطائف. وقسا بعضهم على أهل الطائف.
فكفهم خالد. ومشوا إلى مكة، فدخلوها قبل وصول الملك
(2/299)
ابن سعود إليها. وتولى خالد الاشراف على إدارة الاعمال بها. إلى أن وصل ابن سعود.
ولذلك عده صاحب مرآة الحرمين - ص 366 - (آخر من ولي إمارة مكة من الاشراف) قال: (وليها سنة 1343هـ من قبل السلطان عبد العزيز ابن سعود أمير نجد، بعد أن سقطت في أيدي جنده وطرد منها الحسين بحاشيته) واشترك خالد في حصار جدة، بعد قيام دولة علي بن الحسين فيها، وقدوم ابن سعود من نجد. ثم أقام في مكة مع الملك ابن سعود، إلى أن قامت ثورة (الادارسة) في بلاد عسير (سنة 1351 هـ فجهزه ابن سعود بقوة قصد بها مدينة (صبيا) فمرض في (أبها) وأبى إلا مرافقة الجند، فمات قبيل دخول (صبيا) عن نحو سبعين عاما. وكان شديد الشكيمة، بدويا قحا.

خالد بن الوليد
(21 000 هـ = 000 - 642 م)
خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي: سيف الله الفاتح الكبير، الصحابي. كان من أشراف قريش في الجاهلية، يلي أعنة الخيل، وشهد مع مشركيهم حروب الإسلام إلى عمرة الحديبية، وأسلم قبل فتح مكة (هو وعمرو بن العاص) سنة 7 هـ فسر به رسول الله صلى الله عليه وسلم وولاه الخيل. ولما ولي أبو بكر وجهه لقتال مسيلمة ومن ارتد من أعراب نجد.
ثم سيره إلى العراق سنة 12 هـ ففتح الحيرة وجانبا عظيما منه. وحوله إلى الشام وجعله أمير من فيها من الامراء. ولما ولي عمر عزله عن قيادة الجيوش بالشام وولي أبا عبيدة بن الجراح، فلم يثن ذلك من عزمه، واستمر يقاتل بين يدي أبي عبيدة إلى أن تم لهما الفتح (سنة 14 هـ فرحل إلى المدينة، فدعاه عمر ليوليه، فأبى. ومات بحمص (في سورية) وقيل بالمدينة. كان مظفرا خطيباً فصيحا. يشبه عمر بن الخطاب في خلقه وصفته. قال أبو بكر: عجزت
(2/300)
النساء أن يلدن مثل خالد ! روى له المحدثون 18 حديثا. وأخباره كثيرة.ومما كتب في سيرته(خالد بن الوليد ط) لطه الهاشمي، استعرض به حياته العسكرية، و (خالد بن الوليد - ط) لعمر رضا كحالة، ومثله لصادق عرجون، و (موجز سيرة خالد بن الوليد - ط) لمحمد سعيد العرفي، ذهب فيه إلى القول ببقاء ذرية خالد، و (سيف الله خالد بن الوليد - ط) ل أبي زيد شلبي (1).

خالد الحكيم
(1295 - 1363 هـ = 1878 - 1944 م)
خالد بن ياسين بن محمد الحكيم: مهندس عسكري، من مفكري العرب ومجاهديهم.
ولد بحمص وتعلم في الاستانة. وتولي أعمالا في إنشاء الخط الحجازي من ابتداء العمل فيه إلى انتهائه. وقاتل الايطاليين في طرابلس الغرب. ودخل في جمعية (الفتاة) السرية. ولحق بثورة (الشريف حسين) على الترك العثمانيين في الحجاز. وبعد معركة ميسلون في سورية أقام في شرقي الاردن. وحكم عليه الفرنسيون بالاعدام غيابيا. ولما توحدت أقطار المملكة العربية السعودية دعي إلى الرياض فكان من أخلص المستشارين للملك عبد العزيز آل سعود وأقام في خدمته مدة طويلة مرض في نهايتها ونقل إلى دمشق فعانى المرض نحو عامين. وتوفي بها.
وكان من أهل الحزم والكتمان، حلو الحديث يحفظ كثيرا من شعر بشار بن برد. وله (محاضرات) نشرت مجلة (روضة المعارف) بالقدس، اثنتين منها يصح اتخاذهما مثالا يحتذى (2).
__________
(1) الاصابة 1: 413 والاستيعاب. وتهذيب ابن عساكر 5: 92 - 114 وصفة الصفوة 1: 268 وتاريخ الخميس 2: 247 وذيل المذيل 43. وانظر مجلة المجمع العلمي العراقي 3: 57 - 90 و 231 - 269 ثم 4: 46 - 83.
(2) معالم وأعلام 312 ومجلة روضة المعارف (في القدس) العدد الرابع من السنة الثانية في1 شباط 1933.
(2/300)
الناصر الحفصي
(000 - بعد 711 هـ = 000 - بعد 1311 م)
خالد بن يحيى بن إبراهيم بن يحيى بن عبد الواحد، أبو البقاء: أمير من آل حفص - أصحاب إفريقية الشمالية - ولي بعد وفاة أبيه (سنة 700 هـ في بجاية، وكانت له الجزائر وبسكرة وقسنطينة، بينما كانت تونس وما يليها في يد المستنصر (محمد ابن الواثق بالله يحيى) وراسله أهل تونس على توحيد المملكتين بعد وفاة أحدهما (بحيث أن من عاش من الخليفتين بعد الآخر كان المستقل بالامر) وتوفي المستنصر (سنة 709 هـ بعد أن عهد إلى أخيه ( أبي بكر بن يحيى) فوثب خالد على أبي بكر هذا، فقتله بعد 17 يوما من ولايته، وتمت له البيعة في تونس وتلقب بالناصر لدين الله ثم زيد المتوكل. وساءت سيرته، فثار عليه زكريا بن أحمد اللحياني الحفصي وانتزع منه تونس فخلع خالد نفسه سنة 711هـ وكانت ولايته بتونس سنتين و 13 يوما (1).

خالد بن يزيد
(000 - 90 هـ = 000 - 708 م)
خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي القرشي، أبو هاشم حكيم قريش وعالمها في عصره. اشتغل بالكيمياء والطب والنجوم، فأتقنها وألف فيها رسائل. اختلفوا في سنة وفاته، إلى أن قال الذهبي: (وفيها - أي سنة 90 - على الاصح، توفي خالد بن يزيد. وكان موصوفاً بالعلم والدين والعقل) وشك ابن الأثير في بعض نواحي علمه، فقال: (يقال: انه أصاب علم الكيمياء ولا يصح ذلك لاحد) وقال البيروني: كان خالد أول فلاسفة الإسلام وفي سبائك الذهب ومعجم قبائل العرب أن الحمداني ذكر أقواما في ناحية
__________
(1) الخلاصة النقية 68 وابن خلدون 6: 321 والعبر 1: 105 والكامل: حوادث سنة 64 والآثار الباقية 302 والصفحة 79 والصفحة 329.
(2/300)
تندة وما حولها من بلاد الاشمونيين، من الديار المصرية يسمون (بني خالد) نسبة إلى خالد بن يزيد بن معاوية. وقال ابن النديم كان خالد بن يزيد فاضلا في نفسه له همة ومحبة للعلوم، خطر بباله حب الصنعة (الكيمياء) فأمر باحضار جماعة من فلاسفة اليونانيين ممن كان ينزل مصر وقد تفصح بالعربية وأمرهم بنقل الكتب من اللسان اليوناني والقبطي إلى العربي. وهذا أول نقل كان في الإسلام من لغة إلى لغة. وقال الجاحظ: خالد بن يزيد خطيب شاعر، وفصيح جامع، جيد الرأي، كثير الادب، وهو أول من ترجم كتب النجوم والطب والكيمياء. توفي في دمشق ولسعيد الديوه جي رسالة في سيرته، طبعت في دمشق سنة 1953 (1).

خالد الشيباني
(000 - 230 هـ = 000 - 845 م)
خالد بن يزيد بن مزيد بن زائدة، أبو يزيد الشيباني: أحد الأمراء الولاة الاجواد في العصر العباسي. وهو ممدوح أبي تمام. ولاه المأمون مصر (سنة 206 هـ ودخلها، وقاتله عبيد الله بن السري، فلم يستقر فيها. فولاه الموصل ثم زاده ديار ربيعة كلها، فأقام إلى أيام الواثق، فلما انتقضت أرمينية انتدبه الواثق، فتجهز في جيش عظيم وزحف يريدها فاعتل في طريقه.
ومات قبل بلوغها. كان يكنى في السلم ب أبي يزيد، وفي الحرب ب أبي الزبير.
ولسعيد الديوه جي ( الأمير خالد ابن يزيد - ط) (2).
__________
(1) الفهرست لابن النديم 1: 242 والبيان والتبيين 1: 178 والوفيات 1: 168 وتهذيب ابن عساكر 5: 116 وفيه: وفاته سنة 90 هـ وابن الوردي 1: 179 وذكره في وفيات سنة 82 هـ
(2) الأغاني 15: 104 ثم 20: 186 و 187 والولاة والقضاة 174 - 176 وأخبار أبي تمام للصولي 107 و 158 و 163 وفيه: قال المبرد: (كان خالد بن يزيد الشيباني بقية الشرف والكرم، وأوسع الناس صدرا في إعطاء الشعراء).
وجمهرة الأنساب 307 والبيان والتبيين 1: 342.
(2/301)
خالد الكاتب
(000 - 262 هـ = 000 - 876 م)
خالد بن يزيد البغدادي، أبو الهيثم، المعروف بالكاتب: شاعر غزل، من الكتاب. أصله من خراسان، ومولده بها. عاش وتوفي في بغداد. كان أحد كتاب الجيش في أيام المعتصم العباسي.
وكان يهاجي أبا تمام. وغلبت عليه السوداء. وعاش عمرا طويلا حتى دق عظمه ورق جلده.
شعره رقيق، أكثره غزل. له (ديوان - خ) (1).

الزين النابلسي
(585 - 663 هـ = 1189 - 1265 م)
خالد بن يوسف بن سعد بن الحسن ابن مفرج بن بكار، أبو البقاء، زين الدين النابلسي: محدث، من الظرفاء الشعراء. ولد بنابلس، ورحل إلى بغداد. ثم ولي مشيخة النورية بدمشق، وتوفي بها.
له نوادر بحضرة الملك الناصر. قال الحسيني (صاحب التكملة): وحصل كتبا حسنة وأصولا جيدة ولي منه إجازة كتبها الي من دمشق (2).

خالدة بنت هاشم
(000 - 000 = 000 - 000)
خالدة بنت هاشم بن عبد مناف، من قريش: شاعرة من الحكيمات في الجاهلية. كانت تسمى (قبة الديباج) لها رثاء في أبيها، وأبيات في شأن آخر (3).

الخالدي = يوسف ضياء الدين 1324
__________
(1) المنتظم، القسم الثاني من الجزء الخامس 35 والنجوم الزاهرة 3: 36 وهو فيه (التميمي) وفوات الوفيات 1: 149 وإرشاد الاريب 4: 171 وفيه: وفاته سنة 269 وسمط اللآلي 311 وتاريخ بغداد 8: 308 والأغاني 21: 31 وانظر شعر الظاهرية 137.
(2) الدارس 1: 106 - 108 وصلة التكملة للحسيني - خ. وتذكرة الحفاظ 4: 230 وشذرات الذهب 5: 313.
(3) نسب قريش 16 وجمهرة الأنساب 12 وأعلام النساء 1: 267 وذكرها الآلوسي في بلوغ الارب 2: 53.
(2/301)
الخالدي = روحي بن محمد 1331
الخالدي = خليل جواد 1360
الخالدي = أحمد سامح 1370
الخالديان = سعيد بن هاشم ومحمد بن هاشم
الخالص = الحسن بن علي 260
الخالع = الحسين بن محمد 422
ابن الخالة = محمد بن أحمد 462
ابن خالويه = الحسين بن أحمد 370
الخانجي = محمد بن أمين 1358
الخاني = قاسم بن صلاح الدين 1109
الخاني = محمد بن عبد الله 1279
الخاني = عبد المجيد بن محمد 1318
الخاني = محيي الدين بن أحمد 1350

خب

خباب بن الارت
(000 - 37 هـ = 000 - 657 م)
خباب بن الارت بن جندلة بن سعد التميمي، أبويحيى أو أبو عبد الله: صحابي، من السابقين، قيل أسلم سادس ستة، وهو أول من أظهر إسلامه.كان في الجاهلية قينا يعمل السيوف، بمكة. ولما أسلم استضعفه المشركون فعذبوه ليرجع عن دينه، فصبر، إلى أن كانت الهجرة. ثم شهد المشاهد كلها، ونزل الكوفة فمات فيها وهو ابن 73 سنة. ولما رجع علي من صفين مر بقبره، فقال: رحم الله خبابا أسلم راغبا وهاجر طائعا وعاش مجاهدا. روى له البخاري ومسلم وغيرهما 32
حديثا (1).

ابن الخباز = أحمد بن الحسين 639
ابن خبازة = ميمون بن علي 637
الخبازي = عمر بن محمد 691
__________
(1) الاصابة 1: 416 وحلية الاولياء 1: 143 وكشف النقاب - خ. والجمع 124 وصفة الصفوة 1: 168 والثمرة البهية - خ.











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 01:53 AM   رقم المشاركة: 46
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

الخبري = عبد الله بن إبراهيم 476
الخبزأرزي = نصر بن أحمد 327
الخبوشاني = محمد بن الموفق 587

خث

خثعم
(000 - 000 = 000 - 000)
خثعم بن أنمار بن أراش، من كهلان، من قحطان: جد جاهلي. كانت منازل بنيه في سروات اليمن والحجاز. صنمهم في الجاهلية (ذو الخلصة) وكانوا يدعون مكانه (الكعبة اليمانية) يشاركهم فيه بنو بجيلة. وافترق أبناء خثعم في الآفاق، أيام الفتح، فلم يبق منهم في مواطنهم إلا القليل.
قال ابن حزم: ومن خثعم كان عثمان بن أبي نسعة، ممن ولي الاندلس، وولده في شذونة ((
Sidonia وهي دار خثعم بالاندلس. وقال عرام: من منازل خثعم جبال السراة، وكانت لهم قرية (راسب) بين مكة والطائف. وعد الاشرف الرسولي من قبائل خثعم أربعا، هي: شهران، وناهس، وكود، وأكلب. ولمحمد ابن سلمة اليشكري كتاب (أخبار خثعم وأنسابها وأشعارها) (1).

خثعمة
(000 - 000 = 000 - 000)
خثعمة بن يشكر بن مبشر بن صعب: جد جاهلي، بنوه بطن من أزد شنوءة، من القحطانية (2).

الخثعمي = العباس بن سفيان 150

خج

الخجندي = إبراهيم بن أحمد 851
__________
(1) سبائك الذهب 78 ونهاية الارب 204 واليعقوبي 1: 212 وجمهرة الأنساب 367 وطرفة
الاصحاب 7 و 31 والذريعة 1: 328 وعرام 41 و 46 وانظر معجم قبائل العرب 1: 331.
(2) نهاية الارب 204.
(2/302)
خد

البعيث المجاشعي
(000 - 134 هـ = 000 - 751 م)
خداش بن بشر بن خالد، أبو زيد التميمي. المعروف بالبعيث: خطيب، شاعر، من أهل البصرة.
قال فيه الجاحظ: أخطب بني تميم إذا أخذ القناة. كانت بينه وبين جرير مهاجاة دامت نحو أربعين سنة. ولم يتهاج شاعران في العرب في جاهلية ولا إسلام بمثل ما تهاجيا به. توفي بالبصرة (1).

خداش بن زهير
(000 - 000 = 000 - 000)
خداش بن زهير العامري، من بني عامر بن صعصعة: شاعر جاهلي، من أشراف بني عامر وشجعانهم. كان يلقب (فارس الضحياء) يغلب على شعره الفخر والحماسة. يقال إن قريش قتلت أباه في حرب الفجار، فكان خداش يكثر من هجوها. وقيل: أدرك حنينا، وشهدها مع المشركين.
وزاد بعض مترجميه أنه أسلم بعد ذلك. والصحيح أنه جاهلي. وقال أبو عمرو بن العلاء: خداش أشعر من لبيد، وأبى الناس إلا تقدمة لبيد (2).

ابن خداويردي (ابن الراعي) = محمد بن مصطفى 1195

خدرة بن عوف
(000 - 000 = 000 - 000)
خدرة بن عوف بن الحارث بن الخزرج: جد جاهلي، بنوه بطن من بني الخزرج، منهم أبو سعيد الخدري
__________
(1) البيان والتبيين 1: 199 والشعر والشعراء 195 و إرشاد الاريب 4: 173 والآمدي 56 وكناه ب أبي مالك. وطبقات الشعراء 121 و فيه: (كان شاعرافاخر الكلام حر اللفظ قاوم جريرا في قصائد فغلبه جرير وأخمله).
(2) ابن خلدون 2: 122 طبعة الحبابي. وجمهرة الأنساب 107 والشعر والشعراء 246 وسمط اللآلي 701. والاصابة، الترجمة 2323 وطبقات فحول الشعراء 119.
(2/302)
الصح أبي (1).

الخدري = سعد بن مالك 74

أم المؤمنين
(68 - 3 ق هـ = 556 - 620 م)
خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى، من قريش: زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم الاولى، وكانت أسن منه بخمس عشرة سنة. ولدت بمكة، ونشأت في بيت شرف ويسار، ومات أبوها يوم الفجار، وتزوجت ب أبي هالة بن زرارة التميمي فمات عنها. وكانت ذات مال كثير وتجارة تبعث بها إلى الشام، تستأجر الرجال وتدفع المال مضاربة. فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم الخامسة والعشرين خرج في تجارة لها إلى سوق بصرى (بحوران) وعاد رابحا، فدست له من عرض عليه الزواج بها، فأجاب، فأرسلت إلى عمها (عمرو بن أسعد بن عبد العزى) فحضر وتزوجها رسول الله (قبل النبوة) فولدت له القاسم (وكان يكنى به) و عبد الله (وهو الطاهر والطيب) وزينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة. وكان بين كل ولدين سنة. وكانت تسترضع لهم وتهئ ذلك قبل أن تلد. ولما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاها إلى الاسلام، فكانت أول من أسلم من الرجال والنساء. ومكثا يصليان سرا إلى أن ظهرت الدعوة.
كانت تكنى بأم هند (وهند من زوجها الاول) وأولاد النبي صلى الله عليه وسلم كلهم منها، غير إبراهيم ابن مارية. ولعبد الحميد الزهراوي كتاب في أخبارها سماه (خديجة أم المؤمنين - ط) ومثله لبثينة توفيق. وكانت وفاة خديجة بمكة (2).
__________
(1) نهاية الارب 205 وفي اللباب 1: 349 خدرة لقب، واسمه (الابجر).
(2) طبقات ابن سعد 8: 7 - 11 والاصابة، قسم النساء، الترجمة 333 والمحبر 11 و 77 و 452 وصفة الصفوة 2: 2 وسير النبلاء - خ. المجلد الثاني، وفيه أنها تزوجت بعد أبي هالة بعتيق بن عائذ المخزومي. وتاريخ الخميس 1: 301 وذيل المذيل 65 والسمط الثمين 17 والدر المنثور 180.
(2/302)
الشاهجانية
(376 - 460 هـ = 986 - 1067 م)
خديجة بنت محمد بن علي بن عبد الله، المعروفة بالشاهجانية: واعظة، عارفة بالحديث، من أهل بغداد. كانت تسكن قطيعة الربيع. قال الخطيب البغدادي: كتبنا عنها وكانت صالحة صادقة (1).

خذ

الخذامي = إبراهيم بن محمد 321

خر

الخرائطي = محمد بن جعفر 327
الخراز = أحمد بن الحارث 258
الخراز (القارئ) = محمد بن محمد 718
ابن خراسان = عبد الحق بن عبد العزيز 488
ابن خراسان = أحمد بن الحسين 497
ابن خراسان = أحمد بن عبد العزيز 522
ابن خراسان = أبو بكر بن إسماعيل 544
ابن خراسان = عبد العزيز بن عبد الحق 550
ابن خراسان = عبد الله بن عبد العزيز 553
ابن خراسان = علي بن أحمد 555
الخراساني (أبو مسلم) = عبد الرحمن بن مسلم
ابن الخراساني = محمد بن محمد 576
الخرساني = محمد كاظم 1329
ابو خراش الهذلي = خويلد بن مرة

خراشة بن عمرو
(000 - 000 = 000 - 000)
خراشة بن عمرو العبسي: شاعر جاهلي، من الفرسان. حضر يوم (شعب جبلة) الذي قتل فيه لقيط بن زرارة، وقال في ذلك اليوم قصيدة من المفضليات (14 بيتا) أولها: أبى الرسم بالجونين أن يتحولا وقد زاد بعد الحول حولا مكملا (2)
__________
(1) تاريخ بغداد 14: 446.
(2) شرح المفضليات للتبريزي بخطه. ومطبوعته 1631 - 36 والتاج 4: 305.
(2/303)
ابن الخراط = عبد الحق بن عبد الرحمن - 581 -
ابن الخراط = عبد الرحمن بن محمد 840

خرافة
(000 - 000 = 000 - 000)
خرافة: رجل من بني عذرة، غاب عن قبيلته زمنا ثم عاد فزعم أن الجن استهوته وأنه رأى أعاجيب جعل يقصها عليهم، فأكثر، فقالوا في الحديث المكذوب (حديث خرافة) وقالوا فيه (أكذب من خرافة) حتى سمى الحريري الكذب خرافة، فقال في المقامة الرابعة: (فأعجبوا بخرافته وتعوذوا من آفته) (1).

الخربوتي = يوسف شكري 1292
الخربوتي = علي خيري 1327
ابن أبي الخرجين (الدميك) = منصورابن المسلم 510
خرد = محمد بن علي 960
خرد = علي بن أحمد 994
ابن خرداذبه = عبيد الله بن أحمد 280
الخرشي = محمد بن عبد الله 1101
ابن الخرع = عوف بن عطية
الخرفي = أحمد بن المبارك 664
الخرقي = عمر بن الحسين 334
الخرقي = محمد بن أحمد 533
الخركوشي = عبد الملك بن محمد 407
بن خرم = الحسين بن إدريس 301

الخرنق
(000 - نحو 50 ق هـ = 000 - نحو 574 م)
الخرنق بنت بدر بن هفان بن مالك، من بني ضبيعة، البكرية العدنانية: شاعرة، من الشهيرات في الجاهلية. وهي أخت طرفة بن العبد لامه. وفي المؤرخين من يسميها (الخرنق بنت هفان بن مالك)
__________
(1) الشريشي على المقامات 1: 63.
(2/303)
بإسقاط بدر. تزوجها بشر بن عمرو بن مرثد (سيد بني أسد) وقتله بنو أسد يوم قلاب (من أيام الجاهلية) فكان أكثر شعرها في رثائه ورثاء من قتل معه، من قومها، ورثاء أخيها طرفة.
لها (ديوان شعر - ط) صغير (1).

الخروبي (الجزائري) = محمد بن علي - 963 -
الخروصي = الوارث بن كعب 192
الخروصي = عزان بن تميم 280
الخروصي = عمرو بن الخطاب 894
ابن خروف (الشاعر) = علي بن محمد - 604 -
ابن خروف (النحوي) = علي بن محمد - 609 -

الخريت الناجي
(000 - 39 هـ = 000 - 660 م)
الخريت بن راشد الناجي: صحابي، ثائر، من الزعماء الشجعان المقدمين، من بني ناجية.
كان من أشياع علي (رض) وجاءه من البصرة بثلاث مئة من بني ناجية فشهدوا معه الجمل وصفين، وأقاموا بالكوفة. ولما كان التحكيم خرج الخريت بمن معه، إلى بلاد فارس، فسير علي معقل بن قيس وجهز معه جيشا لقتاله. فكانت المعركة في الاهواز.
وكثرت جموع الخريت، فنصب معقل راية ونادى: من لحق بها فهو آمن، فانصرف
إليها كثير من أصحاب الخريت، فانهزم، فقتله النعمان بن صبهان الراسبي (2).

ابن الخريطة = الشمردل بن شريك
__________
(1) خزانة البغدادي 2: 306 و 307 وسمط اللآلي 780 وفيه إشارة إلى الخلاف في نسبها.
وأعلام النساء 1: 294 وفيه بعض أخبارها. وشعراء النصرانية 1: 321.
(2) الكامل لابن الأثير 3: 145 وفي الاصابة 2: 109 أن الخريت كان على مضر كلها يوم الجمل، واستعمله عبدا لله ابن عامر على كورة من كور فارس، وأنه كان على بني ناجية في حروب الردة.
(2/303)
خريم الناعم
(000 - 000 = 000 - 000)
خريم بن خليفة بن الحارث بن خارجة الغطفاني المري: يضرب به المثل في التنعم، فيقال (أنعم من خريم) كان معاصرا للحجاج الثقفي، وله معه خبر (1).

خز

خزاعة
(0 00 - 000 = 000 - 000)
خزاعة، من بني عمرو بن لحي، من مزيقياء، من الازد، من قحطان: جد جاهلي، أو لقب جد، من بني عمرو بن لحي اختلف النسابون في اسمه. وقيل: خزاعة اسم قبائل من نسل عمرو بن لحي. وفي النسابين من يجعلهم عدنانيين من مضر، والاكثر على أنهم قحطانيون. كانت منازلهم بقرب الابواء (بين مكة والمدينة) وفي وادي غزال ووادي دوران وعسفان في تهامة الحجاز.
ورحل بعضهم إلى الشام وعمان. وهم بطون كثيرة.
صنمها في الجاهلية (ذو الكفين) تشاركها فيه قبائل (دوس) قال المسعودي: كانت ولاية البيت الحرام في خزاعة ثلاثمائة سنة (2).

الخزاعي = عمرو بن عبد مناة
الخزاعي = نافع بن عبد الحارث
الخزاعي = حبشية بن كعب
الخزاعي = أسيد بن عبد الله
الخزاعي = حمزة بن مالك 169
الخزاعي، أبو الشيص = محمد بن علي - 196 -
الخزاعي = أحمد بن نصر 231
__________
(1) تاريخ ابن عساكر. وأمثال الميداني 2: 209 وجمهرة الأنساب 241 وهو في التاج، مادة خرم: (خريم بن عامر بن الحارث بن خليفة بن سنان المري).
(2) اللباب 1: 368 وأسماء جبال تهامة وسكانها 30 و 31 و 32 و 37 ومروج الذهب 1: 208 والمحبر 308 وانظر معجم قبائل العرب 1: 338.
(2/304)
الخزاعي = الحسن بن الحسين 231
الخزاعي = دعبل بن علي 246
الخزاعي = طاهر بن عبد الله 248
الخزاعي = علي بن إبراهيم 283
الخزاعي = عبيد الله بن عبد الله 300
الخزاعي = محمد بن عبد الرحمن 329
الخزاعي = محمد بن جعفر 408
ابن خزرج = إسماعيل بن محمد 421
ابن خزرج = عبد الله بن إسماعيل 478
ابن خزرج = محمد بن خزرج 654

الخزرج
(000 - 000 = 000 - 000)
الخزرج بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو مزيقياء، من الازد، من قحطان: جد جاهلي.
بنوه من أصل يماني نزلوا بيثرب (المدينة) هم وأبناء عمهم الاوس، وتعرف القبيلتان بالانصار.
وبطون الخزرج كثيرة، منها (بنو النجار) واسمه تيم الله، و (بنو عوف) و (بنو غنم) و (بنو جشم) وآخرون. وللزبير بن بكار كتاب (الاوس والخزرج) (1).

الخزرجي = عمرو بن امرئ القيس
الخزرجي = أحمد عبد الصمد 582
الخزرجي = أحمد بن مسعود 601
الخزرجي = علي بن الحسن 812
الخزرجي = أحمد بن عبد الله 923
ابن خزرون = عبدون بن خزرون 450
ابن خزرون = محمد بن خزرون 458

خزعل خان
(1279 - 1355 هـ = 1862 - 1936 م)
خزعل بن جابر بن جاسب الكعبي العامري: أمير المحمرة (من مقاطعة
__________
(1) جمهرة الأنساب 326 و 441 واليعقوبي 2: 27 وفي عمدة الاخبار 24 - 31 بيان (منازل الاوس والخزرج) في المدينة.
(2/304)
الاهواز، المسماة اليوم خوزستان) بين إيران والعراق. وعرفه الريحاني بفيلسوف الامراء.
ولد ونشأ بالمحمرة، وكانت إمارتها قد توطدت لابيه من سنة 1273هـ إلى وفاته سنة 1299 هـ وخلفه عليها أخوه الاكبر (مزعل) بن جابر، فتولاها من سنة 1299 إلى أن قتل أمام باب
قصره سنة 1315 هـ فقام صاحب الترجمة بأمرها. ويقال إنه هو الذي قتل أخاه مزعل.
وجاءته حلية الالقاب من دولة إيران، فدعي (معز السلطنة سردار أرفع) وكان كريم اليد، على شئ من الميل إلى الأدب وفقه الامامية، محبا للعمران، جدد بناء المحمرة، وضم إليها جميع بلاد الاهواز، واستولي على (الفلاحية) وبنى (القصر الخزعلي) على مقربة من المحمرة، ومدحه كثير من النظامين. ولما وقعت الفتنة في إيران بين أنصار الدستور وخصومهم، في عهد الشاه محمد علي بن مظفر الدين، امتنع خزعل عن دفع المال المرتب عليه لحكومة إيران وعصاها. وكان قد مالاته الحكومة البريطانية على عادتها مع أمثاله، ومنحته أوسمة. ونشبت الحرب العامة الاولى، فزاد اتصاله بالبريطانيين. وطمحت نفسه بعد الحرب إلى ملك العراق فبذل أموالا طائلة ولم يفلح. وانتظم له أمر بلاده،
(2/304)
وفيها من عشائر اللوريين والبختياريين نحو مئة ألف مسلح. وألف كتابا في
أحوال أسرته، قال السيد محسن الامين إنه مطبوع، وألف له عبد المجيد البصري البهبهاني كتاب (الرياض الخزعلية - ط) جزآن، ولمحمد جواد الشبيبي رسالة سماها(حياة الشيخ خزعل خان خ) في النجف، ولعبد المسيح أنطاكي كتاب (الدرر الحسان في منظومات ومدائح خزعل خان - ط).
وناوأ حكومة (رضا بهلوي) في إبان قيامها، فلما استقر بهلوي ملكا في إيران احتال على خزعل بأن أرسل (سنة 1344 هـ - 1925 م) مركبا حربيا صغيرا أرسى في ميناء المحمرة، وخرج قائده إلى البر فاجتمع بخزعل وأظهر أنه جاء زائرا في رحلة للتمرن، ثم عاد إلى المركب، وخرج إلى البر في اليوم الثاني ودعا خزعلا إلى العشاء وإحياء (ليلة ساهرة) على ظهر المركب، بعدما أناره بالكهرباء وزينه بأنواع الزينة، وذهب خزعل محتاطا، وانقضت تلك الليلة في لهو وطرب، وعاد إلى قصره. وبعد أيام دعاه القائد ثانية فأجاب وهو مطمئن، فلما بلغ ظهر المركب أقلع به إلى ميناء (شوشتر) وحمل منها إلى طهران، فأمرته حكومتها بالاقامة فيها.
واستولت على المحمرة وسائر بلاد الاهواز، وسمتها (خوزستان) وعينته (نائبا) عن خوزستان في مجلس إيران النيابي. فأقام إلى أن مات بطهران ونقل جثمانه بعد مدة إلى وادي السلام في النجف. وعلى يديه ضاعت إمارة (بني كعب) في الاهواز (1).

الخزندار = أحمد بن يحيى 1157
ابن خزيمة = محمد بن إسحاق 311
__________
(1) ملوك العرب 2: 172 والدرر الحسان 27 وأعيان الشيعة 29: 230 والذريعة 7: 120 وعمر الطيبي، في جريدة فتى العرب، بدمشق 18 ربيع الاول 1355ومجموعة البازي -خ.
(2/305)
خزيمة بن ثابت
(000 - 37 هـ = 000 - 657 م)
خزيمة بن ثابت بن الفاكة بن ثعلبة الانصاري، أبو عمارة: صحابي، من أشراف الاوس في الجاهلية والاسلام، ومن شجعانهم المقدمين. وكان من سكان المدينة، وحمل راية بني خطمة (من
الاوس) يوم فتح مكة. وعاش إلى خلافة علي بن أبي طالب، وشهد معه صفين، فقتل فيها. روى له البخاري ومسلم وغيرهما 38 حديثا (1).

خزيمة بن خازم
(000 - 203 هـ = 000 - 819 م)
خزيمة بن خازم التميمي: وال، من أكابر القواد في عصر الرشيد والامين والمأمون.
شهد الوقائع الكثيرة وقاد الجيوش، وولي البصرة في أيام الرشيد، والجزيرة في أيام الامين.
ولما عظم الخلاف بين الامين والمأمون انحاز إلى أصحاب المأمون، واشترك في حصار بغداد إلى أن قتل الامين، فأقام ببغداد، فمات فيها (2).

خزيمة بن مدركة
(000 - 000 = 000 - 000)
خزيمة بن مدركة بن إلياس، من مضر، من عدنان: جد جاهلي، من سلسلة النسب النبوي.
كنيته أبو أسد. وهو الذي نصب (هبل) على الكعبة، فكان يقال (هبل خزيمة) من نسله (الهون) و (عضل) وهما بطنان من مضر (3).
__________
(1) الاصابة 1: 425 وصفة الصفوة 1: 293 وذيل المذيل13وكشف النقاب - خ. وفي الجزء الثاني من (الاكليل) الورقة 178 (الاذواء في الاسلام: من الانصار ذو الشهادتين خزيمة بن ثابت بن شماس) قلت: اختلف الرواة في الملقب بذي الشهادتين، هل هو صاحب هذه الترجمة أم هو (خزيمة) آخر، شهد وقعة الجمل ومات في زمن عثمان ؟ انظر الترجمتين 2247 و 2248 في الاصابة.
(2) الكامل لابن الأثير: حوادث سنة 203 وما قبلها.
(3) ابن الأثير 2: 10 والطبري 2: 188 والاصنام 28.
(2/305)
خس

بنت الخس = هند بنت الخس
خسرو (ملا) = محمد بن فرامرز 885

خسرو الدهلوي
(651 - 725 هـ = 1253 - 1325 م)
خسرو بن سيف الدين محمود البخاري الدهلوي: أشهر شعراء الهند - بالفارسية - في عصره.
وكان ماهرا بالموسيقى، علما وعملا. له شعر عربي فيه ضعف، ومصنفات قد يكون بينها ما هو عربي، منها (الاعجاز الخسروي) في البدائع ومحسنات الكلام، ثلاثة أجزاء، و (تحفة الصغر ووسط الحياة) و (غرة الكمال) و (البقية النقية) و (نهاية الكمال) وخمسة (دواوين) فارسية.
ولد في (بتيالي) من أعمال دهلي، ونشأ ومات بدهلي (1).

الخسرو شاهي = عبد الحميد بن عيسى

خش

ابن الخشاب = محمد بن محمد 540
ابن الخشاب = عبد الله بن أحمد 567
الخشاب = إسماعيل بن سعد 1230

خشرم
(000 - 000 = 000 - 000)
خشرم بن عبد ياليل بن جرهم بن قحطان: ملك جاهلي قديم. كانت إقامته بمكة، وكان تابعا لبني يعرب أصحاب اليمن. قال صاحب التيجان: كان محبا للعمران، جوادا، كثر بمكة البناء في أيامه وزاد عدد الحجيج (2).

الظاهر خشقدم
(795 - 872 هـ = 1393 - 1467 م)
خشقدم بن عبد الله الناصري المؤيدي،أبو سعيد، سيف الدين، السلطان الظاهر:
__________
(1) نزهة الخواطر 2: 83.
(2) التيجان 177 وهو فيه (حشرم) بالحاء المهملة، من خطأ الطبع أو النسخ.
(2/305)
أول ملوك الروم بمصر والشام والحجاز.
كان مملوكا للخوجه ناصر الدين - وإليه نسبته - واشتراه منه (المؤيد) شيخ بن عبد الله، بمصر، وأعتقه واستخدمه. ثم عينه الظاهر جقمق (مقدم ألف) في دمشق (سنة 850 هـ وأعيد إلى مصر، فعينه الاشرف إينال (إمير سلاح) ثم ولاه المؤيد أحمد (أتابكية) العساكر، وهي أعلى الرتب في الدولة. وثار المماليك على المؤيد فخلعوه، ونادوا بسلطنة (خشقدم) سنة 865 هـ فتلقب بالملك (الظاهر) وسجن بعض أمراء الجيش، وقتل آخرين، فقامت فتنة أتباعهم، فقمعها، وصفا له الجو.
وكان داهية، مهيبا، كفؤا للسلطنة، فصيحاً بالعربية. قليل الاذى بالنسبة إلى من جاء بعده من ملوك الروم. وهدأت البلاد في أيامه. واستمر إلى أن توفي بالقاهرة (1).

الخشني = سليمان بن سعد 105
الخشني = محمد بن عبد السلام 286
الخشني = محمد بن الحارث 361
الخشني = عبد الملك بن غصن 454
الخشني = محمد بن عبد الله 540
الخشني (شارح سيبويه) = محمد بن مسعود 544
__________
(1) ابن إياس 2: 70 وصفحات لم تنشر 95 ووليم موير 151 وحوادث الدهور 3: 554 و 657 وفيه: (لم يتأسف الناس لموته، وشحوا عليه بالدموع، لكثرة مساوئ مماليكه، لا بغضا فيه، فإنه كانت محاسنه أكثر من مساويه)
(2/306)
الخشني = مصعب بن محمد 604
الخشوعي = طاهر بن بركات 482

خشيش بن أصرم
(000 - 253 هـ = 000 - 867 م)
خشيش بن أصرم بن الاسود النسائي، أبو عاصم: من حفاظ الحديث. له كتاب (الاستقامة) في الرد على أهل البدع. مات بمصر (1).

خشين بن النمر
(000 - 000 = 000 - 000)
خشين بن النمر بن وبرة بن تغلب: جد جاهلي، من قضاعة. النسبة إليه (خشني) - بضم ففتح - استقر بعض بنيه في الاندلس، فكانت دارهم جيان(
Jaen )وأعمال إلبيرة 2 ((Elvira

خص

الخصاف = أحمد بن عمر 261
ابن أبي الخصال = عبد الملك بن مسعود
ابن أبي الخصال = محمد بن مسعود
أبو الخصيب = وهيب بن عبد الله
ابن الخصيب = عبد الله بن محمد 347
ابن الخصيب = محمد بن عبد الله 348
الخصيبي = أحمد بن عبيد الله 328
الخصيبي = حسين بن حمدان 358

خض

الخضار = محمد بن محمد 1267
ابن خضر = أحمد بن محمد 674

ابن بندار
(000 - 542 هـ = 000 - 1147 م)
خضر (ويعرف بحاجي خضر) ابن بندار التبريزي:
__________
(1) تذكرة الحفاظ 2: 119 والتبيان - خ.
(2) جمهرة الأنساب 425 وخزانة الأدب للبغدادي 2: 529 والقاموس: مادة خشن.
ونهاية الارب 206.
(2/306)
نقاش على الرخام أصله من تبريز. ولد وعاش في الموصل. من آثاره (محراب) من المرمر القاتم في مسجد الصوفية بمحلة (شهر سوق) بالموصل عليه زخارف نباتية وكتابات بارزة (1).

الخضر بن ثروان
(505 - 580 هـ = 1111 - 1184 م)
الخضر بن ثروان بن أحمد الثعلبي التوماثي الفارقي الجزري، أبو العباس: نحوي ضرير، كان له علم بالأدب وشعر حسن. أصله من توماثا (قرب برقعيد من بقعاء الموصل) ومولده بالجزيرة، ومنشأه بميافارقين، ووفاته في بخاري. أثنى عليه ياقوت في معجميه وأورد شيئا من شعره (2).

خضر بك
(810 - 863 هـ = 1407 - 1459 م)
خضر بن جلال الدين بن أحمد، المولى الرومي الحنفي: أول من ولي قضاء القنسطنطينية بعد فتحها. ولد ونشأ في بلدة (سيوري حصار) وعلت شهرته فاستدعاه السلطان محمد (الفاتح) ابن مراد إلى بروسة، وأعطاه مدرسة جده فيها. ولما دخل القسطنطينية ولاه قضاءها. وكان غزير الاطلاع على آداب العربية والتركية والفارسية، ونظم شعرا باللغات الثلاث. ومن شعره العربي (جواهر العقائد - ط) وهي قصيدة نونية في التوحيد أرسلها إلى السلطان مع بيتين ثانيهما: (ألا يا أيها السلطان نظمي، عجالة ليلة أو ليلتين) فسميت (عجالة ليلتين) وله قصيدة أخرى على رويها.
وصنف كتبا، منها حواش على حاشية الكشاف للتفتازاني، و (أرجوزة في العروض) (3).
__________
(1) أعلام الصناع 161.
(2) معجم البلدان: توماثا. ونكت الهميان 149 وإرشاد الاريب 4: 176.
(3) عثمانلي مؤلفلري 1: 290 ولفوائد البهية 70 وسركيس 824 والضوء اللامع 3: 178.
(2/306)
القباني
(000 - 853 هـ = 000 - 1449 م)
خضر بن عبد الرحمن بن أحمد ابن علي البرلسي المصري المعروف بالقباني: فلكي له كتب، منها (بهجة الفكر في حل الشمس والقمر - خ) في شستربتي (4086) و (إجابة السؤال في معرفة العمل بالهلال) و (الجواهر الحسان وشمس عين الزمان في علم القبان - خ) بشستربتي (4365) (1).

الموصلي
(000 - 1007 هـ = 000 - 1598 م)
خضر بن عطاء الله الموصلي: فاضل. أصله من الموصل. هاجر إلى مكة فاتصل بأميرها (حسن بن أبي نمي) وألف باسمه (الاسعاف بشرح أبيات الكشاف - خ) مجلدان، و (أرجوزة) في فضل أهل البيت ووقائعهم، فأجازه بألف دينار. ثم نفاه إلى المدينة، بوشاية، فتوفي في طريقه إليها (2).

حاجي باشا
(000 - 820 هـ = 000 - 1417 م)
خضر بن علي بن مروان بن علي، حسام الدين الآيديني، ويقال له الخطاب، ويعرف بحاجي باشا: طبيب متكلم، من علماء الحنفية. أصله من قونية. ومولده ومنشأه في آيدين. سكن مصر وتوفي بها. له كتب في الطب وغيره، منها (التسهيل) طب، و (الفريدة في ذكر الاغذية المفيدة) و (شفاء الاسقام ودواء الآلام - خ) مجلد ضخم في الطب رأيته في خزانة الرباط (1561 كتاني) ومنه نسخة في دمشق، وفي شستربتي 4011 و 4598 و (اختيارات الشفاء - خ)
__________
(1) هدية العارفين 1: 347 ويلاحظ ورود اسم أبيه في شستربتي مرتين مختلفتين الاولى (خضر بن عبد القادر) والثانية كما هو في الهدية (خضر بن عبد الرحمن).
(2) خلاصة الأثر 2: 131 والبعثة المصرية 33 وانظر سمط النجوم العوالي 4: 358
(2/307)
مختصره، في طوبقبو، و (حاشية على شرح مطالع الانوار) في المنطق والحكمة، للارموي، و (مجمع الانوار) في التفسير، و (السعادة والاقبال - خ) في شستربتي (4923) و (شرح طوالع الانوار) للبيضاوي، في علم الكلام (1).

الحبلرودي
(000 - نحو 850 هـ = 000 - نحو 1446 م)
خضر بن محمد بن محمد بن علي الرازي الحبلرودي أصلا النجفي سكنا: فقيه إمامي متكلم من علماء أوائل الدولة الصفوية بشيراز. صنف كتبا، منها (شرح درة المنطق - خ) بخطه سنة 823 في الأزهرية، و (جامع الدرر) كبير، و (مفتاح الغرر) مختصر الذي قبله، و (جامع الاصول) (2).

الاماسي
(000 - 1100 هـ = 000 - 1688 م)
خضر بن محمد الاماسي: فقيه حنفي: فرضي، متأدب، من علماء الروم. كان مفتي بلدية (أماسية) له كتب، منها (أنبوب البلاغة - خ) في دار الكتب، أنجزه سنة 1061 وهو نظم لتلخيص المفتاح، و (الافاضة) شرح لانبوب البلاغة، و (لب الفرائض) اختصر به فرائض السجاوندي (3).

خضر القاضي
(000 - 1345 هـ = 000 - 1926 م)
خضر بن محمد بن خضر يتصل نسبه بموسى الكاظم: قاض، من أهل بغداد. اشتغل بالتدريس.
وكان فقيها فاضلا،
__________
(1) هدية 1: 345 ونشرة 2: 3 وكشف 1049 وطوبقبو 3: 852، 853 و 326.
Broc S 2 .326
(2)روضات الجنات 264 والأزهرية 3: 414 وهدية 1: 345.
(3) هدية 1: 347 وفيه: وقيل وفاته سنة 1086 ودار الكتب 2: 177.
(2/307)
فشرح (الوهبانية) في فقه الحنفية، و (المنظومة العمروطية) في النحو. وله (مجموعة) في الادب. وولي القضاء في أكثر ألوية العراق متنقلا بينها، قرابة 35 عاما. ثم كان من أعضاء مجلس التمييز الشرعي ببغداد إلى أن توفي (1).

العطوفي
(000 - 948 هـ = 000 - 1541 م)
خضر بن محمود بن عمر المرزيفوني الرومي المعروف بخير الدين العطوفي: من علماء الدولة العثمانية. من بلدة مرزيفون. كان واعظا باسطنبول. وتوفي ودفن بها. له تآليف، منها (روض الانسان - خ) في الطب النبوي، و (العطاس في النفع لجميع الناس - خ) و (حاشية على شرح الشريف الجرجاني لمقدمة المواقف - خ) في العقائد، وهذه الكتب الثلاثة في طوبقبو. وله (كشف المشارق) في شرح مشارق الانوار للصاغاني، و (شرح إيساغوجي) ذكرهما حاجي خليفة (2).

الخضر بن نصر
(478 - 567 هـ = 1085 - 1172 م)
الخضر بن نصر بن عقيل الاربلي، أبو العباس: فقيه، عالم بالفرائض، من أهل إربل. تعلم في بغداد وعاد إلى إربل فدرس فيها إلى أن توفي، له تصانيف في التفسير والفقه وغيرهما، منها كتاب ذكر فيه 26 خطبة للنبي صلى الله عليه وسلم كلها مسندة (3).
__________
(1) لب الالباب 214 - 217.
(2) طوبقبو 3: 75، 861 - 862 وهدية 1: 346 وعثمانلي مؤلفلري 2: 355 وفيه أسماء 12 كتابا من تأليفه، قال إنها في خزائن استانبول. وكشف الظنون 208، 1689 وفيه وفاته 953 وسماه (خضر بن عمر) كلاهما خطأ.
(3) وفيات الأعيان 1: 171 والشذرات 5: 86 وهو فيه، من وفيات سنة (619) خطأ.
(2/307)
الظافر الأيوبي
(568 - 627 هـ = 1172 - 1230 م)
خضر (الظافر، مظفر الدين، أبو العباس) بن يوسف بن أيوب: من أمراء الدولة الأيوبية.
ولد وأقام بمصر. وروى الحديث وحدث، وسمع الكثير. وهو شقيق (الافضل) (1).

الخضري = الحكم بن معمر 150
الخضري = محمد بن مصطفى 1287
الخضري = محسن بن محمد 1302
الخضري = محمد بن عفيفي 1345
الخضيري = إسماعيل بن علي 603

خط

أبو الخطاب (الاباضي) = عبد الاعلى - 144 -
أبو الخطاب (المنجم) = حمزة بن إبراهيم 418
أبو الخطاب (المقرئ) = أحمد بن علي - 476 -
أبو الخطاب = محفوظ بن أحمد 510
ابن خطاب = عزيز بن عبد الملك
ابن خطاب = محمد بن عبد الله 636

الخطاب بن حسن
(000 - 533 هـ = 000 - 1138 م)
الخطاب بن حسن الحجوري: من دعاة الإسماعيلية في اليمن. عمل في نشر دعوة الآمر (المنصور بن أحمد) وكان أخا الحرة الصليحية (أروى بنت أحمد) في الرضاع وله عندها مكانة رفيعة، شاعرا. له (ديوان) ومعظم قصائده في مدح آل البيت والائمة. وله (غاية المواليد الثلاثة - ط) على هامش جامع الحقائق (2).
__________
(1) ترويح القلوب 94 والدارس 2: 187.
(2) ديوان المؤيد في الدين: مقدمته 19 وأعلام الإسماعيلية - 280.
(2/308)
الخط أبي = حمد بن محمد 388
الخط أبي (ابن خبازة) = ميمون بن علي - 637 -
أبو الخطار = حسام بن ضرار 130
الخطبي = إسماعيل بن علي 350
الخطمي = عبد الله بن يزيد 70
الخطي = جعفر بن محمد 1028
الحطيب = أبو الفرج بن عبد القادر
الخطيب (أبو الفتح) محمد بن عبد القادر 1315
الخطيب = محمد بن عبد القادر 1324
الخطيب = خالد بن محمد 1351
الخطيب الاسكافي = محمد بن عبد الله 420
الخطيب (الواعظ) = هاشم بن أحمد 577
الخطيب الأموي = الحسن بن علي 602
الخطيب البغدادي = أحمد بن علي 463
الخطيب التبريزي = يحيى بن علي 502
الخطيب (ص المشكاة) = محمد بن عبد الله 737 ؟
ابن خطيب جبرين: عثمان بن علي 739
الخطيب الخليلي (ابن غرس الدين) = ياسين بن محمد 1086
خطيب خوارزم = الموفق بن أحمد 568
ابن خطيب داريا = محمد بن أحمد 810
خطيب دمشق (القزويني) = محمد بن عبد الرحمن 739
ابن خطيب الدهشة = محمود بن أحمد - 834 -
ابن خطيب الري (الفخر الرازي) = محمد بن عمر 606
ابن خطيب زملكا = عبد الواحد بن عبد الكريم
الخطيب الشربيني = محمد بن أحمد 977
الخطيب العراقي = إبراهيم بن منصور 596
الخطيب العمري = محمد أمين 1203
الخطيب العمري = ياسين بن خير الله
ابن خطيب القلعة = يعقوب بن عبد الرحمن 774
(2/308)
خطيب قوص: محمد بن عبد الرحمن 686
ابن الخطيب (لسان الدين) = محمد بن عبد الله 776
الخطيب المدني = يوسف الخطيب 1118
الخطيب (المقدسي) = محمد بن علي 820
ابن خطيب المنصورية = يوسف بن الحسن - 809 -
ابن خطيب الناصرية = علي بن محمد 843
خطيب النجف = محمد سعيد 1320
ابن خطير الدين = محمد بن خطير الدين - 970 -
الخطيم = يزيد بن مالك 46

الخطيم المحرزي
(000 - نحو 100 هـ = 000 - نحو 718 م)
الخطيم بن نويرة العبشمي المحرزي العكلي: شاعر أموي، من سكان البادية، ومن لصوصها.
أدرك جريرا والفرزدق ولم يلقهما. وهو من أهل الدهناء وحركته فيما بين اليمامة وهجر. اشتهر باللصوصية واعتقل وسجن بنجران (في اليمن) زمنا طويلا. وأدرك ولاية سليمان بن عبد الملك (96 - 99 هـ وهو في السجن، فبعث إليه بقصيدة طويلة رائية وبثانية دالية مازالتا من محفوظ شعره. وجمع الدكتور حمودي القيسي بعض أخباره وأشعاره، في صفحات نشرها في مجلة (المورد) العراقية (1).

خف

ابن خفاجا = أحمد بن موسى 750
ابن خفاجة = إبراهيم بن أبي الفتح 533
__________
(1) الدكتور نوري حمودي القيسي، في المورد 3 العدد 4 ص 175 - 186 وأخبار التراث: العدد 79 والمشتبه 1: 227 وتبصير المنتبه 2: 534.
(2/308)
خفاجة بن سفيان
(000 - 255 هـ = 000 - 869 م)
خفاجة بن سفيان: أمير صقلية. من الشجعان الغزاة المدبرين. وليها سنة 248 هـ وكانت قاعدته بلرم. وغزا قصريانة( (
Castrogiovanni وسرقوسة (Syracuse) وافتتح حصونا كثيرة. واغتاله رجل من عسكره وهو عائد ليلا من سرقوسة إلى بلرم، فدفن في بلرم. وخلفه ابنه محمد (1).

خفاجة
(000 - 000 = 000 - 000)
خفاجة بن عمرو بن عقيل بن كعب: جد جاهلي، من بني عامر بن صعصعة، من عدنان.
كانت لبنيه دولة في العراق والجزيرة، وكانت لهم السلطة بالكوفة وما جاورها أيام ابن بطوطة.
ولا تزال طوائف منهم في العراق إلى الآن. وذكر الحمداني طائفة منهم ببلاد الحيرة (بمصر) ومن الكتب الحديثة (بنو خفاجة وتاريخهم السياسي والادبي - ط) يعوزه التحقيق (2).

الخفاجي (ابن سنان) = عبد الله بن محمد - 466 -
الخفاجي (الشهاب) = أحمد بن محمد - 1069 -
الخفاجي = نافع بن الجوهري 1330
الخفاف = زكريا بن داود 286
الخفاف (المحدث) = المبارك بن كامل - 543 -
ابن الخفاف = منصور بن محمد 410

خفاف بن ندبة
(000 - نحو 20 هـ = 000 - نحو 640 م)
خفاف بن عمير بن الحارث بن الشريد السلمي، من مضر، أبوخراشة:
__________
(1) البيان المغرب 1: 114 و 115 والعرب والروم 334 والمسلمون في جزيرة صقلية 83 - 87.
(2) انظر نهاية الارب 207 وسبائك الذهب 43 وتاريخ =
(2/309)
شاعر فارس، من أغربة العرب. كان أسود اللون (أحذ السواد من أمه ندبة) وعاش زمنا في الجاهلية، وله أخبار مع العباس بن مرداس ودريد بن الصمة. وأدرك الإسلام فأسلم. وشهد فتح مكة وكان معه لواء بني سليم، وشهد حنينا والطائف. وثبت على إسلامه في الردة، ومدح أبا بكر وبقي إلى أيام عمر. أكثر شعره مناقصات له مع ابن مرداس وكانت قد ثارت بينهما حروب في الجاهلية، وله يقول العباس بن مرداس: (أبا خراشة إما أنت ذانفر - البيت) قال الاصمعي: خفاف، ودريد بن الصمة، أشعر الفرسان. وللدكتور نوري حمودي القيسي (شعر خفاف بن ندبة - ط) جمع وتحقيق (1).

خل

ابن الخل = محمد بن المبارك 552
ابن خلاد = الحسن بن عبد الرحمن 360

خلاد بن خالد
(000 - 220 هـ = 000 - 835 م)
خلاد بن خالد الشيباني، مولاهم، الصيرفي: من كبار القراء. قال ابن الجزري: كان إماما في القراءة ثقة عارفا محققا مجودا أستاذا. توفي في الكوفة (2).

الخلاطي = محمد بن عباد 652
لخلاطي، القادوسي = علي بن محمد 708
الخلال = حفص بن سليمان 132
الخلال = أحمد بن محمد 311
الخلال = الحسن بن محمد 439
__________
= العراق 1: 441 ومعجم قبائل العرب 1: 351 واللباب 1: 381.
(1) الأغاني 16: 133 والاصابة 1: 452 والمؤتلف والمختلف 108 وشرح الشواهد 111 والتبريزي 2: 90 والشعر والشعراء 122 وخزانة البغدادي 1: 81 و 472.
(2) النشر لابن الجزري 1: 165 و 167 والتيسير، للداني - خ. وغاية النهاية 1: 247.
(2/309)
ابن الخلال = يوسف بن محمد 566
الخلال = عبد الله بن نجم 616
الخلخالي = محمد بن مظفر 745
الخلخالي (الشافعي) = نصر الله بن محمد - 962 -
ابن خلدون = عمر بن أحمد 449
ابن خلدون = يحيى بن محمد 780
ابن خلدون (المؤرخ) = عبد الرحمن بن محمد 808
الخلعي = علي بن الحسن 492
الخلعي = محمد كامل 1357
ابن خلف = محمد بن أحمد 634
خلف (القارئ) = خلف بن هشام 229
خلف (المحامي) = نجيب خلف 1363

خلف الصفار
(326 - 399 هـ = 937 - 1009 م)
خلف بن أحمد، من بني يعقوب بن الليث الصفار: أمير سجستان، وينسب إليها، فيقال: (السجزي) و (السجستاني) نشأ بها في بيت الامارة، ورحل في صباه إلى خراسان والعراق، فتفقه وروى الحديث. وعاد إلى سجستان، فوليها مستقلا سنة 350 هـ بعد أن ضعف أمر السامانية الذين انتزعوها من عمه (المعدل ابن علي) سنة 298 هـ فضبط أمورها، وضم إليها كرمان، وكانت لبني بويه، ثم استردوها منه (في خبر طويل) وجمع كبار العلماء في بلاده فصنفوا معه (تفسيرا) للقرآن الكريم، من أكبر الكتب، اشتمل على أقوال من تقدمه من المفسرين والقراء والنحاة والمحدثين، قال العتبي: (أنفق على العلماء مدة اشتغالهم بمعونته على تصنيفه عشرين ألف دينار، ونسخته بنيسابور موجودة في مدرسة الصابونية، تستغرق عمر الكاتب وتستنفد حبر الناسخ) ونزل عن الامارة مكرها إلى ابنه طاهر سنة 390 هـ ثم فتك بطاهر (وهو وحيده) وأراد إظهار القوة، فانقلب عليه
(2/309)
قواد جيشه، وحاصره السلطان محمود ابن سبكتكين سنة 393 هـ فاضطر إلى الاستسلام، فبعثه إلى الجوزجان منفيا. وبعد أربع سنين قيل لابن سبكتكين إن خلفا يكاتب سلطان ما وراء النهر (إيلك خان) فأمر بنقله إلى قرية جرديز (بقرب غزته) فمات فيها سجينا. وكان يعد من أجواد الامراء، ويلقب بالملك. مدحه البستي والبديع الهمذاني، وللثعالبي فيه بيتان (1).

خلف الحصري
(000 - نحو 451 هـ = 000 - نحو 1059 م)
خلف الحصري: محتال بويع بالخلافة في الاندلس، على أنه هشام بن الحكم (المؤيد بالله) وذلك أنه بعد مقتل هشام، كان قاضي إشبيلية محمد بن إسماعيل (ابن عباد) قد انفرد بامارتها، وقيل له: إن هشاما المؤيد ما زال حيا، وهو منزو في مسجد بقلعة رباح (
Calatrava) وذلك سنة 42 هـ فذهب إليه، فوجده يشبه هشاما، واسمه خلف الحصري، فأتى به إلى إشبيلية، واستحضر بعض عبيد المؤيد، وعرضه عليهم، فقام أحدهم وقال: هذا مولاي ! وقبل قدمه، فألبسه ابن عباد كسوة الخلافة، وقبل يده، وأمر مناديا يصيح: (يا أهل إشبيلية اشكروا الله على ما أنعم به عليكم.
هذا مولاكم أمير المؤمنين هشام قد صيره الله إليكم، ونقل الخلافة من قرطبة إلى بلدكم) فتسابق الناس لرؤية الخليفة، فجعل بينه وبينهم سترا، يكلمهم من ورائه وقال إنه ولاه حجابته، وأشهد عليه شهودا قال ابن عذاري: ومن أبى أن يشهد حل به البلاء. وأخرجه يوم جمعة، فخطب وصلى بالناس. وكتب ابن عباد إلى ملوك الأندلس يرغبهم في طاعة (هشام) وقاتل في سبيله، فدانت
__________
(1) العتبي 1: 96 و 351 و 352 - 360 و 368 - 382 وسير النبلاء - خ.
الطبقة 22 ومعجم البلدان 5: 40 والكامل لابن الأثير 8: 185 ثم 9: 55 و 57 و 59 و 60 واللباب 1: 533.
(2/310)
له المدن. وأقام نيفا وعشرين سنة، يخطب له على المنابر ويدعى بأمير المؤمنين وحجابه من آل عباد يحكمون البلاد. ومات في أيام المعتضد فأخفى موته إلى أن أحكم أمره، ثم أظهر ذلك سنة 451 هـ (1).

خلف الاحمر
(000 - نحو 180 هـ = 000 - نحو 796 م)
خلف بن حيان، أبو محرز، المعرو ف بالاحمر: راوية، عالم بالادب، شاعر، من أهل البصرة.
كان أبواه موليين من فرغانة، أعتقهما بلال بن أبي موسى الاشعري. قال معمر بن المثنى: خلف الاحمر معلم الاصمعي ومعلم أهل البصرة. وقال الاخفش: لم أدرك أحدا أعلم بالشعر من خلف والاصمعي. وكان يضع الشعر وينسبه إلى العرب، قال صاحب مراتب النحويين: وضع خلف على شعراء عبد القيس شعرا كثيرا، وعلى غيرهم، عبثا به، فأخذ ذلك عنه أهل البصرة وأهل الكوفة. وله (ديوان شعر) وكتاب (جبال العرب) و (مقدمة في النحو - ط) (2).

خلف الاقطع
(000 - نحو 125 هـ = 000 - نحو 743 م)
خلف بن خليفة الاقطع: شاعر أموي مطبوع، راوية، من قيس بن ثعلبة بالولاء. اتهم بسرقة في صباه فقطعت يده وكانت له أصابع من جلد يلبسها. وكان لسنا بذيئا من الظرفاء.
له أخبار مع يزيد ابن هبيرة (132) والفرزدق (110) وآخرين (3).
__________
(1) سير النبلاء للذهبي - خ. والطبقة الثالثة والعشرون. البيان المغرب لابن عذاري 3: 197 - 316 وانظر تعليقنا على ترجمة المؤيد، هشام بن الحكم، في الحاشية.
(2) إرشاد الاريب 4: 179 ومراتب النحويين 46 وسمط اللآلي 412 وبغية الوعاة 242 والشعر والشعراء 308 ونزهة الالبا 69 وفهرست ابن النديم: الفن الاول من المقالة الثانية.
(3) الشعر والشعراء 446، 693.
(2/310)
الداوودي
(1316 - 1358 هـ = 1898 - 1939 م)
خلف بن شوقي أمين الداوودي: كاتب عراقي، ترجم عدة كتب عن التركية. من كتبه (الفلقة: فطاحل اللغة وفحول الشعراء - ط) و (قصص مختارة من الأدب التركي - ط) ترجمة، و (قضية فلسطين - ط) ترجمة، و (وساوس السلطان عبد الحميد - ط) ترجمة (1).

خلف الطولوني
(000 - نحو 310 هـ = 000 - نحو 922 م)
خلف الطولوني، أبو علي: طبيب امتاز بعلم أمراض العين ومداواتها. له كتاب (النهاية والكفاية في تركيب العينين وخلقتهما وعلاجهما وأدويتهما) اطلع عليه ابن أبي أصيبعة ونقل عنه أنه صنف في 38 عاما (264 - 302 هـ (2).

الزهراوي
(000 - 427 هـ = 000 - 1036 م)
خلف بن عباس الزهراوي الأندلسي، أبو القاسم: طبيب، من العلماء. ولد في الزهراء (قرب قرطبة) وإليها نسبته. جاء في دائرة المعارف البريطانية أنه أشهر من ألف في الجراحة عند العرب، وأول من استعمل ربط الشريان لمنع النزيف. أشهر كتبه (التصريف لمن عجز عن التأليف - ط) مجلدان، مع ترجمة لاتينية، في الطب، أكثره في الجراحة. وله (تفسير الاكيال والاوزان - خ) و (المقالة في عمل اليد - ط) قلت: واقتنيت مخطوطة مغربية بخط أندلسي مرتبة على الحروف، من الالف إلى الياء، في جزء لطيف، أولها بعد البسملة: (كتاب فيه أسماء العقاقير باليونانية والسريانية
__________
(1) الفولكور (؟) 2 ومجلة الكتاب: السنة الخامسة، الجزء الرابع 196 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 417.
(2) طبقات الاطباء 2: 85.
(2/310)
والفارسية والعجمية وتفسير الاكيال والاوزان وبدل العقاقير وأعمارها وتفسير الاسماء الجارية في كتب الطب. تأليف الزهراوي) ولعله غير (الاكيال والموازين) المذكور في الترجمة ؟ وفي خزانة الرباط (39 جلاوي) مجموع صغير، فيه (مختصر مفردات خلف بن عباس الزهراوي وخواصها - خ) (1).

ابن بشكوال
(494 - 578 هـ = 1101 - 1183 م)
خلف بن عبد الملك بن مسعود بن بشكوال الخزرجي الانصاري الأندلسي، أبو القاسم: مؤرخ بحاثة، من أهل قرطبة، ولادة ووفاة. ولي القضاء في بعض جهات إشبيلية. له نحو خمسين مؤلفا، أشهرها (الصلة - ط) في تاريخ رجال الاندلس، جعله ذيلا لتاريخ ابن الفرضي.
ومن كتبه (تاريخ) في أحوال الاندلس، نقل عنه صاحب نفح الطيب كثيرا، و (الغوامض والمبهمات) اثنا عشر جزءا، ذكر فيه من جاء اسمه في الحديث مبهما فعينه، و (رواة الموطأ) جزء، و (الفوائد المنتخبة والحكايات المستغربة - خ) عشرون جزءا في مجلد واحد، رأيته في الفاتيكان
Borg Arabo l 28 و (كتاب المستغيثين بالله تعالى - خ) رسالة، و (القربة إلى رب العالمين بالصلاة على محمد سيد المرسلين - خ) رسالة، رأيتهما في المجموع (242 أوقاف) في خزانة الرباط. و (المحاسن والفضائل) في التراجم، نحو عشرين جزءا (2).
__________
(1) طبقات الاطباء 2: 52 وهدية العارفين 1: 348 والمقتطف 51: 425 عن دائرة المعارف البريطانية 26: 127 وفي بغية الملتمس 271 والصلة 166 وجذوة المقتبس 195 (مات بالاندلس بعد الاربعمائة) وكشف الظنون 411 ومعجم المطبوعات 833 و
Broc S I.425. وفيه: وفاته بعد سنة 404 هـ
(2) الديباج المذهب 114 والوفيات 1: 172 والتبيان - خ - والصلة 650 والمعجم لابن الأبار 82 والتكملة 1: 54 ودائرة المعارف الاسلامية 1: 97 ودائرة البستاني. وفي المنح البادية - خ.
بشكوال بباء أعجمية مفخمة مفتوحة ومضمومة، ويقال (بشكال) بألف مفخمة وبغير واو، ومعنى بشكوال (عياد) لانه ولد يوم عيد.
(2/311)
السميسر
(000 - نحو 480 هـ = 000 - نحو 1087 م)
خلف بن فرج الالبيري، أبو القاسم، المعروف بالسميسر: شاعر هجاء، أصله من إلبيرة (
Elvira) وبيته في عرناطة. أدرك الدولة العامرية وانقراضها، وقال في رثائها من أبيات: (أصاب الزمان بني عامر ... وكان الزمان بهم يفخر)
وكانت بينه وبين ابن الحداد (محمد بن أحمد) مهاجاة. وأورد ابن بسام بعض أخباره ومختارات من شعره (1).

ابن البراذعي
(000 - 372 هـ = 000 - 983 م)
خلف بن أبي القاسم محمد، الازدي، أبو سعيد ابن البراذعي: فقيه، من كبار المالكية. ولد وتعلم في القيروان، وتجنبه فقهاؤها، لاتصاله بسلاطينها. وانتقل إلى صقلية فاتصل بأميرها وصنف عنده كتبا، منها (التهذيب - خ) في اختصار المدونة، منه نسخ في الصادقية بتونس، والقرويين بفاس، ومنه السفر الاول قديم مبتور الآخر، في خزانة الرباط (266 جلاوي (وعنه أخذت اسم أبيه، ومنه باسم (تهذيب مسائل المدونة) في شستربتي (3952) والبلدية (ن 1052 - ب) و (تمهيد مسائل المدونة) و (اختصار الواضحة). ثم رحل إلى أصبهان فكان يدرس فيها الأدب إلى أن توفي (2).

ابن الدباغ
(325 - 393 هـ = 937 - 1003 م)
خلف بن قاسم بن سهل - أو سهلون - ابن أسود، الازدي، أبو القاسم، المعروف بابن الدباغ:
__________
(1) ابن بسام في الذخيرة، المجلد الثاني من القسم الاول 372.
(2) معالم الايمان 3: 184 والديباج 112 وشجرة، الرقم 270 وترتيب المدارك 708 وبلدية الاسكندرية، فقه مالك. وسجل قديم لمكتبة جامع القيروان 29 وفيه وفاة خلف بالقيروان ومجلة المخطوطات 2: 367.
(2/311)
محدث أندلسي. من أهل قرطبة.
قام برحلة واسعة في المشرق، وجمع (مسند حديث مالك بن أنس) و (مسند حديث شعبة بن الحجاج) و (أسماء المعروفين بالكنى من الصحابة والتابعين وسائر المحدثين) و (زهد بشر ابن الحارث) وله غير ذلك (1).

خلف الواسطي
(000 - 401 هـ = 000 - 1010 م)
خلف بن محمد بن علي بن حمدون الواسطي، أبو محمد: عالم بالحديث، من أهل واسط.
رحل إلى الشام ومصر وغيرهما. وصنف (أطراف الصحيحين - خ) ثلاثة ملجدات، في الحديث.
واستقر في بغداد، واشتغل بالتجارة، قال ابن كثير: وترك النظر في العلم حتى توفي سامحه الله (2).

العادل الأيوبي
(000 - 866 هـ = 000 - 1462 م)
خلف بن محمد بن سليمان بن أحمد، الملك العادل: الحادي عشر من ملوك حصن كيفا الأيوبيين (في ديار بكر) كان شجاعا، وله نظم. استولى على حصن كيفا بعد ثورة قام بها. واستمر نحو سبع سنين. وثار عليه بعض أبناء عمه فقتلوه (3).

خلف القارئ
(150 - 229 هـ = 767 - 844 م)
خلف بن هشام البزار، الاسدي، أبو محمد: أحد القراء العشرة. كان عالما عابدا ثقة.
أصله من فم الصلح (بكسر
__________
(1) بغية الملتمس 272 وابن الفرضي 1: 118 والنجوم الزاهرة 4: 211 وفيه: وفاته سنة 395 هـ وجذوة المقتبس 195 وفيه: كان حيا سنة 390 هـ
(2) البداية والنهاية 11: 344 والفهرس التمهيدي 58.
(3) شذرات الذهب 7: 306 ومجلة المجمع العلمي 16: 316 والضوء 3: 184 - 185 وترويح القلوب 87.
(2/311)
الصاد) قرب واسط، واشتهر ببغداد وتوفي فيها مختفيا، زمان الجهمية (1).

ابن خلفة ال أبي = محمد بن خلفة 827
ابن خلفون = محمد بن إسماعيل 636
ابن خلكان = أحمد بن محمد 681
الخلنجي = محمد بن علي 293
الخلوتي = إسماعيل بن عبد الله 899
الخلوتي = أيوب بن أحمد 1071
الخلوتي (البهوتي) = محمد بن أحمد - 1088 -
الخلوف = أحمد بن محمد 899

خليان ربيرة
(1274 - 1354 هـ = 1858 - 1935 م)
خليان ربيرة طرغوه
Julian Ribera y Tarrago مستشرق إسباني. ولد في إحدى قرى بلنسية ((Valence واشترك مع فرنسيسكو كوديرا سنة 1882 في نشر المكتبة الأندلسية العربية (وهي عشرة مجلدات سنذكرها في ترجمة كوديرا) وعين أستاذا للعربية في جامعة سرقسطة سنة 1887 فنشر (مجموعة دراسات عربية) باللغة الاسبانية. وحل محل (كوديرا) سنة 1905 -1927في جامعة (مجريط) أستاذا للعربية. ونشر كتاب (القضاة بقرطبة) للخشني، مع ترجمته إلى الاسبانية، وكتب عليه بالعربية: (وقف على طبعه خليان ربيرة طرغوه البلنسي) سنة 1914 وعاد إلى بلنسية سنة 1927 فعكف على متابعة دراساته إلى أن توفي. وكان من أعضاء المجع العلمي الاسباني، ومن العلماء الاجتماعيين المؤرخين (2).
ابن الخليج (الخلنجي) = محمد بن علي - 293 -
__________
(1) غاية النهاية 1: 273 وتاريخ بغداد 8: 322 والتيسير - ح.
(2) لوسيان بوفا، في.
Journal Asisticqe V 227 P I43 - I45.
(2/312)
ابن خليد = محمد بن علي 629
الخليع = الحسين بن الضحاك 250
الخليع الاصغر = محمد بن أحمد نحو 280
ابن خليفة = محمد بن خير 575
خليفة (الحاج) = مصطفى بن عبد الله
ابن خليفة = محمد بن خليفة 1190
ابن خليفة = أحمد بن محمد 1209
خلفية = سلمان بن أحمد 1236
ابن خليفة = عبد الله بن أحمد 1265
ابن خليفة = علي بن خليفة 1286
ابن خليفة = محمد بن عبد الله 1293
ابن خليفة = محمد بن خليفة 1307
خليفة = عيسى بن علي 1351
ابن خليفة = محمد بن خليفة 1369

خليفة العصفري
(000 - 240 هـ = 000 - 854 م)
خليفة بن خياط بن خليفة الشيباني العصفري البصري، أبو عمرو، ويعرف بشباب: محدث نسابة إخباري. صنف (التاريخ) عشرة أجزاء، طبع جزء منه و (الطبقات) ثمانية أجزاء، طبع جزء منه وكان مستقيم الحديث، من متيقظي رواته (1).
__________
(1) تذكرة الحفاظ 2: 21 والوفيات 1: 172 وفيه الخلاف في وفاته سنة 230 أو 240 أو 246 هـ وفهرسة ابن خليفة 225 و 230 ومخطوطات المصطلح 1: 258.
(2/312)
خليفة الزمزمي
(000 - نحو 1062 هـ = 000 - نحو 1652 م)
خليفة بن أبي الفرج بن محمد بن عبد العزيز البيضاوي المكي الزمزمي: فاضل. أصله من البيضاء، ومولده ومنشأه ووفاته بمكة. من كتبه (رونق الحسان في فضائل الحبشان - خ) في الأزهرية، و (نشر الآس - أو الانفاس - في فضائل وأخبار زمزم وساقية العباس - خ) وله نظم (1).

خليفة
(000 - نحو 1160 هـ = 000 - نحو 1747 م)
خليفة بن محمد العتبي، من جميلة (فخذ من عنزة) من بني أسد بن ربيعة بن نزار: جد آل خليفة، أمراء البحرين الآن. كان يقيم مع قومه في أرض الهدار من بلاد الافلاج (من نجد)، وكانت له زعامة فيهم. وانتقل إلى الكويت بجمع منهم، واستمر في زعامته إلى أن توفي، وخلفه ابنه محمد (2).

خليفة بن محمد
(000 - 1197 هـ = 000 - 1783 م)
خليفة بن محمد بن خليفة بن محمد العتبي العنزي الاسدي: من أمراء آل خليفة (أصحاب البحرين اليوم) كانت
__________
(1) خلاصة الأثر 2: 132 والأزهرية 5: 459 ومجلة المنهل 7: 438.
(2) التحفة النبهانية 117 و 119.
(2/312)
إقامته مع أبيه في الزبارة (على الساحل المقابل لجزيرة البحرين) وخلف أباه في إمارتها.
وكان له اشتغال بالأدب والفقه. مات بمكة حاجا. وخلفه أخوه أحمد (1).

الخليفتي (المدني) محمد بن عبد الله - 1171 -
ابن خليل (المحدث) = يوسف بن خليل - 648 -
خليل (صاحب المختصر) = خليل بن إسحاق 776
الخليل = عبد الله بن عمر 1196
الخليل = عبد الكريم بن قاسم 1334

خليل الثمين
(1213 - 1293 هـ = 1798 - 1876 م)
خليل بن إبراهيم الثمين: فرضي، فاضل، من آل الثمين في طرابلس الشام.تعلم في الأزهر بمصر، وولي نقابة الاشراف بطرابلس. له كتب، منها (الرحلة الحجازية) و (السراج الوهاج
لايضاح ما يلزم الحاج) وأرجوزة في (الفرائض) (2).

الجهيني
(000 - نحو 1290 هـ = 000 - نحو 1873 م)
خليل بن إبراهيم الجهيني، الحنفي المدني: متأدب متفقه، له نظم حسن. من قبيلة جهينة في الحجاز. ولد ونشأ بالمدينة المنورة. وسافر إلى استامبول، ومدح السلطان عبد العزيز (المتوفى سنة 1293 هـ فأكرمه وجعل له مشاهرة. وطالت إقامته في بلاد الترك ولا نعلم أين كانت وفاته.
له (اللؤلؤ الثقيب في مدح طيبة دار الحبيب - خ) رسالة
__________
(1) التحفة النبهانية 122.
(2) تراجم علماء طرابلس 258.
(2/313)
صغيرة كلها في مدح المدينة، رأيتها في مكتبة آقحصار (الرقم 6036) وفي المكتبة أيضا (5786) نسخة ثانية، تزيد قليلا عن الاولى، قرأت فيها بيتين له في الحنين إلى بلده، ونظمه ضعيف وفيه لحن: ضاق الفضا بالذي يهوى جمالكم يا أهل طيبة كيف الوصل دلوني
أرجو الوصال، ولكني لمحتبس بأرض روم. بروم، لا تخلوني ! (1)

خليل غانم
(1262 - 1321 هـ = 1846 - 1903 م)
خليل بن إبراهيم بن خليل غانم: باحث من الكتاب باللغات الاجنبية. ولد في بيروت، وولي عدة مناصب. واتصل بوالي سورية (أسعد باشا) الذي أصبح بعد مدة صدرا أعظم (في الدولة العثمانية) فجعله ترجمانا للصدارة سنة 1292 هـ ثم غضبت عليه حكومة الآستانة ففر إلى باريس حيث أنشأ جريدة (البصير) ولم تطل مدة صدورها، فعكف على التجارة والكتابة إلى الصحف. وألف (الاقتصاد السياسي - ط) ونشر رسالة دحض فيها ما تزعمه الاجانب من حماية المسيحيين في ابلاد العثمانية، وكتابا بالفرنسية في (تاريخ السلاطين العثمانيين) مجلدان، وبالعربية (حياة المسيح) وانتقل إلى سوسيرة فأنشأ جريدة فرنسية سماها (الكرواسان) - الهلال - ثم حجبها. وتوفي في فرنسة. وكان أديبا بالتركية والفرنسية، شديد الغيرة على مصالح بلاده، مناوئا لكل فكرة أجنبية (2).

خليل بيدس
(1291 - 1368 هـ = 1874 - 1949 م)
خليل بن إبراهيم بيدس: مترجم عن الروسية، أول من اشتهر بكتابة (القصة) في فلسطين.
ولد في الناصرة،
__________
(1) مذكرات المؤلف.
(2) مجلة المقتطف 28: 632.
(2/313)
وتخرج بالمدرسة الروسية ثم بدار المعلمين فيها. وعمل في التدريس وأدار عدة مدارس صغيرة روسية في سورية ولبنان. وأصدر مجلة (النفائس العصرية) بحيفا وبالقدس (1908 - 1912) ثم أعادها بحيفا (سنة 19) وشارك في الحركة القومية قبل حرب (1914) وكاد الترك يعتقلونه في خلالها، فلجأ إلى البطريركية الارثوذكسية بالقدس. وبعد الحرب. اعتقله البريطانيون.
ثم استقر معلما للعربية بالقدس فلما كانت نكبة 1948 نجا بنفسه إلى عمان فبيروت، وتوفي في هذه. وله عدا النفائس، كتب مطبوعة أكثرها مترجم عن الروسية، منها (العقد الثمين في تربية البنين) و (العقد النظيم) في تاريخ الروس، و (مرآة المعلمين) و (الدول الاسلامية) و (تاريخ الطيران) و (رحلة إلى سيناء) و (درجات القراءة) مدرسي، ستة أجزاء، و (أمم البلقان) و (تسريح الانظار) في الآثار، و (تاريخ القدس) و (العرب: أبطالهم وأشهر حوادثهم) أما القصص التي أفاض فيها تأليفا " وترجمة عن الروسية، فكثيرة نشر بعضها في كتب مستقلة وجلها في مجلته (النفائس) وللدكتور ناصر الدين الاسد (خليل بيدس: رائد القصة العربية الحديثة في فلسطين - ط) رسالة (1).

خليل شيبوب
(1308 - 1370 هـ = 1891 - 1951 م)
خليل بن إبراهيم بن عبد الخالق شيبوب: شاعر، من أدباء الكتاب. من طائفة الروم الارثوذكس.
سوري الاصل. ولد باللاذقية، واشتهر وتوفي بالاسكندرية. له (الفجر الاول - ط) وهو الجزء الاول من ديوان شعره، والثاني مهيأ للطبع،
__________
(1) محاضرات عن خليل بيدس، للدكتور ناصر الدين الاسد. والبدوي الملثم في مجلة الأديب : يناير 1969 ومصادر الدراسة 2: 213 ومعجم المطبوعات 834 وتاريخ الآداب العربية في الربع الاول 166، 169 ومحاضرات في الاتجاهات الادبية 57.
(2/313)
و (المعجم القضائي - ط) عربي فرنسي، و (عبد الرحمن الجبرتي - ط) رسالة، و (قبس من الشرق - ط) مقتطفات من شعر تاغور وغيره (1).

الخليل بن أحمد
(100 - 170 هـ = 718 - 786 م)
الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي الازدي اليحمدي، أبو عبد الرحمن: من أئمة اللغة والادب، وواضع علم العروض، أخذه من الموسيقى وكان عارفا بها. وهو أستاذ سيبويه النحوي.
ولد ومات في البصرة، وعاش فقيراً صابرا. كان شعث الرأس، شاحب اللون، قشف الهيئة، متمزق الثياب، متقطع القدمين، مغمورا في الناس لايعرف. قال النضر بن شميل: ما رأى الرأوون مثل الخليل ولا رأى الخليل مثل نفسه. له كتاب (العين - خ) في اللغة (2) و (معاني الحروف - خ) و (جملة آلات العرب - خ) و (تفسير حروف اللغة - خ) وكتاب (العروض) و (النقط والشكل) و (النغم).
__________
(1) مذكرات المؤلف. ورسالة خاصة من صديق شيبوب، شقيق صاحب الترجمة.
(2) في مجلة لغة العرب 4: 61 أنه يقع في نحو 2500 صفحة.
(2/314)
وفكر في ابتكار طريقة في الحساب تسهله على العامة، فدخل المسجد وهو يعمل فكره، فصدمته سارية وهو غافل، فكانت سبب موته. والفراهيدي نسبة إلى بطن من الازد، وكذلك اليحمدي.
وفي طبقات النحويين - خ - للزبيدي: كان يونس يقول الفرهودي (بضم الفاء) نسبة إلى حي من الازد، ولم يسم أحد بأحمد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل والد الخليل. وقال اللغوي، في مراتب النحويين: أبدع الخليل بدائع لم يسبق إليها، فمن ذلك تأليفه كلام العرب على الحروف في الكتاب المسمى بكتاب (العين) فإنه هو الذي رتب أبوابه، وتوفي قبل أن يحشوه. وقال ثعلب: إنما وقع الغلط في كتاب العين لان الخليل رسمه ولم يحشه، وهو الذي اخترع العروض وأحدث أنواعا من الشعر ليست من أوزان العرب وليوسف العش (قصة عبقري - ط) رسالة من سلسلة (اقرأ) في سيرته (1).

أبو القاسم
(000 - 358 هـ = 000 - 969 م)
الخليل بن أحمد، أبو القاسم: شاعر مصري، أورد ابن الطحان قطعتين من شعره إحداهما في الاستغفار والثانية في الشيب (2).

ابن جنك
(289 - 378 هـ = 902 - 988 م)
الخليل بن أحمد بن محمد بن الخليل، أبو سعيد السجزي، المعروف بابن جنك: قاض حنفي واعظ، من الشعراء. كان شيخ أهل الرأي في عصره،
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 172 وإنباه الرواة 1: 341 ومراتب النحويين - خ. والسيرافي 38
والحور العين 112 والجاسوس على القاموس 22 وطبقات النحويين - خ. والفهرس التمهيدي 239 ونزهة الجليس 1: 80 وفيه: قال الخليل: أنا أول من سمى الاوعية ظروفا.
وفي تقرير (البعثة المصرية) ص 33 من جملة ما صورته في اليمن كتاب (التفاحة) ؟ في
النحو للخليل بن أحمد.
(2) ابن الطحان - خ.
(2/314)
صاحب فنون من العلوم. طاف بلادا كثيرة، وسمع الحديث. ومات قاضيا بسمرقند.
ورثاه أبو بكر الخوارزمي (1).

الكامل الأيوبي
(000 - 856 هـ = 000 - 1452 م)
خليل بن أحمد بن سليمان، من بني أيوب: أمير، من الشعراء. كان صاحب حصن كيفا (في ديار بكر) ويلقب بالملك الكامل. استقر في حصن كيفا بعد قتل والده سنة 836 هـ واستمر إلى أن وثب عليه ابن له فقتله على فراشه. له كتاب (الدر المنضد - خ) جمع فيه مختارات من الشعر، و (القصد الجليل من نظم السلطان خليل - ط) رسالة (2).

غرس الدين ابن النقيب
(900 - 971 هـ = 1494 - 1563 م)
خليل بن أحمد بن خليل، غرس الدين المعروف بابن النقيب: طبيب، عالم بالحساب والفلك، عارف بالهندسة والموسيقى. اصله من حمص، ومولده بحلب، ودراسته بالقاهرة، ووفاته بالقسطنطينية. قال مترجموه: (كان صاحب فنون غريبة، ماهرا في وضع الآلات النجومية والنهدسية كالربع والاسطرلاب وسائر الاسباب) من كتبه (تذكرة الكتاب في علم الحساب) وكتاب في (الفرائض) وكتاب في علم (الزايرجة) و (رسالة في العمل بالربع المجيب - خ) صغيرة، ورسالة في (معرفة القبلة بربع المقنطرات - خ) صغيرة أيضا. وله نظم حسن (3).
__________
(1) النجوم الزاهرة 4: 153 وفيه: قيل: اسمه محمد، والخليل لقب له. وشذرات الذهب 3: 91.
(2) التبر المسبوك 399 ومجلة المجمع العلمي العربي 5: 190 وحوادث الدهور 1: 128 ومعجم المطبوعات 1544.
(3) إعلام النبلاء 6: 52 والفهرست التمهيدي 482 والعقد المنظوم، هامش وفيات الأعيان 2: 133 وفيه: (حضر معركة بين الجراكسة والاتراك بالقاهرة وأسره الاتراك فحمل إلى القسطنطينية فعفا عنه السلطان سليم، وتوفي بها).
(2/314)
خليل مردم
(1313 - 1379 هـ = 1895 - 1959 م)
خليل بن أحمد مختار مردم بك: رئيس المجمع العلمي العربي في دمشق، وأحد شعرائها.
مولده ووفاته بها. تعلم التركية في إحدى مدارسها، وتلقى الانكليزية في خلال ثلاث سنوات أمضاها بانكلترة، في كبره. ودرس الأدب العربي في الكلية العلمية الوطنية بدمشق، تسع سنوات.
وشارك في إنشاء بعض المجلات. وكان من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق (سنة 1925) وانتخب أمينا لسره (1941) وعين وزيرا للمعارف (1942) واستقالت الوزارة فعاد إلى العمل في المجمع. ثم عين وزيرا مفوضا للحكومة السورية في بغداد (1951) فوزيرا للخارجية (1953) وانصرف عن الوزارة فانتخب رئيسا للمجمع، بعد وفاة رئيسه الاول محمد كرد علي (1953) واستمر إلى أن توفي. من كتبه (ديوان شعر - ط) و (شعراء الشام في القرن الثالث - ط) رسالة و (جمهرة المغنين ط) و (الاعرابيات - ط) و (نواصع العبر في أعيان القرن الثالث عشر - خ) و (أئمة الأدب - ط) خمسة أجزاء مدرسية عرض فيها أدب (الجاحظ) و (ابن المقفع) و (ابن العميد) و (الصاحب) وشعر (الفرزدق) وسماها بأسمائهم. وحقق دواوين (ابن عنين - ط) و (علي بن الجهم - ط) و (ابن حيوس - ط) و (ابن الخياط - ط) وصدرها بمقدمات ودراسات. وكان من الاعضاء المراسلين لمجمع اللغة بمصر (1948) والمجمع العلمي العراقي (1949) والمجمع العلمي السوفياتي (1958) في طبعه هدوء، وحب للمسالمة، وبعد عن المغامرات، وإيثار لما يشبه العزلة (1).

الشيخ خليل
(000 - 776 هـ = 000 - 1374 م)
خليل بن إسحاق بن موسى، ضياء الدين الجندي: فقيه مالكي، من أهل مصر. كان يلبس زي الجند. تعلم في القاهرة، وولي الافتاء على مذهب مالك. له (المختصر - ط) في الفقه، يعرف
بمختصر خليل، وقد شرحه كثيرون، وترجم إلى الفرنسية، و (التوضيح - خ) شرح به مختصر ابن الحاجب، و (المناسك - خ) و (مخدرات الفهوم في ما يتعلق بالتراجم والعلوم - خ) و (مناقب المنوفي
__________
(1) سامي الدهان، في مجلة المجمع العلمي العربي 34: 677 - 692 والشعر الحديث 87 - 147 والأدب العربي المعاصر 146 والاهرام 23 / 7 / 59 وكتاب الاعرابيات: مقدمته بقلم ولده عدنان الشاعر.
(2/315)
- خ) (1).

صلاح الدين الصفدي
(696 - 764 هـ = 1296 - 1363 م)
خليل بن أيبك بن عبد الله الصفدي، صلاح الدين: أديب، مؤرخ، كثير التصانيف الممتعة.
ولد في صفد (بفلسطين) وإليها نسبته. وتعلم في دمشق فعانى صناعة الرسم فمهر بها، ثم ولع بالأدب وتراجم الاعيان. وتولى ديوان الانشاء في صفد ومصر وحلب، ثم وكالة بيت المال في دمشق، فتوفي فيها. له زهاء مئتي مصنف، منها (الوافي بالوفيات - خ) كبير جدا، في التراجم، طبع منه ثلاثة أجزاء، و (الشعور بالعور - خ) في تراجم العور وأخبارهم، و (نكت الهميان - ط) ترجم به فضلاء العميان، و (ألحان السواجع - خ) رسائله لبعض معاصريه، رتب أسماءهم على حروف المعجم، عندي نسخة منه و (التذكرة - خ) مجموع شعر وأدب وتراجم وأخبار، كبير جدا، جاء في تعليقات الميمني أن منه أحد عشر
__________
(1) الدرر الكامنة 2: 86 وفيه: وفاته سنة 767 هـ ومثله في حسن المحاضرة 1: 262 وآداب اللغة 3: 241 ومعجم المطبوعات 835 وفي الديباج المذهب 115 (توفي بالطاعون سنة 749) وأورد التنبكتي في نيل الابتهاج 95 ثلاث روايات في وفاته: سنة 767 و 769 و 776 ورجح الرواية الاخيرة.
(2/315)
جزءا في مكتبة البساطي بالمدينة (رقم 165 - 175 أدب) و (الغيث المسجم في شرح لامية العجم - ط) مجلدان، و (جنان الجناس - ط) في الادب، و (نصرة الثائر - خ) في نقد المثل السائر، و (تشنيف السمع في انسكاب الدمع - ط) و (دمعة الباكي - ط) و (أعيان العصر- خ) في التراجم، كبير، و (منشأته - خ) جزء، و (ديوان الفصحاء - خ) مجموع في الادب، و (تمام المتون في شرح رسالة ابن زيدون - ط) وهي غير الرسالة التهكمية التى شرحها ابن نباتة، و (جلوة المذاكرة - خ) في الادب، و (المجاراة والمجازاة - خ) و (فض الختام في التورية والاستخدام - خ) و (تحفة ذوى الالباب فيمن حكم دمشق من الخلفاء والملوك والنواب - ط) ورسائل، منها: (الروض الناسم - خ) و (الحسن الصريح في مئة مليح - خ) بخطه في دار الكتب، وفي نهايتها إجازة ذكر فيها بعض مؤلفاته (كما في تعليقات أحمد خيري) و (قهر الوجوه العابسة بذكر نسب الجراكسة ط) و (الوصف والتشبيه - خ) و (وصف الهلال - ط) و (وصف الحريق - خ) و (كشف السر المبهم في لزوم مالا يلزم - خ) ذكره عبيد، و (غوامض الصحاح، للجوهري - خ) بخطه، رأيته في الاسكوريال (الرقم 192).له شعر فيه رقة وصنعة (1).

خليل زينية
(1284 - 1363 هـ = 1867 - 1944 م)
خليل بن باسيلا زينية: صحافي، أبوه من كاثوليك دمشق. ولد بلبنان وتعلم ببيروت، وأصدر في الاسكندرية مجلة (الراوي) شهرية، سنتين. وعمل في تحرير الاهرام 14 عاما. وتوفي ببيروت.
__________
(1) الدرر الكامنة 2: 87 وطبقات الشافعية 6: 94 وآداب اللغة 3: 161 ومجلة المجمع العلمي العربي 5: 445 ثم 16 و 38 والوافي بالوفيات 1: 249 الحاشية. والفهرس التمهيدي 271 و 445 و 564.
(2/316)
له (طرفة الطرف - ط) رسالة، و (العلم والتربية - ط) وترجم عن الفرنسية عدة روايات.
وهو الذي عناه الاستاذ محمد كرد علي، في مذكراته بالاشارة إليه (خ. ز) (1).

ثابت
(1288 - 1383 هـ = 1871 - 1964 م)
خليل ثابت، أبو كريم: صحفي لبناني. من أبرع كتاب السياسة الخارجية. ولد بدير القمر وتخرج بمدرسة الاميركان وتولى إدارة مطبعة السودان ومكتبتها بالخرطوم. واستقر في القاهرة رئيسا لتحرير جريدة المقطم وكانت من أكبر الصحف العربية وأقواها. ورأس لجنة (نشر المؤلفات التيمورية) فصدرها بفصول في التعريف بها. ومات في بيروت مستشفيا. ترجم عن الانكليزية (مسرات الحياة - ط) ولم تكن له عناية بالتأليف. (2).

خليل الخوري
(1252 - 1325 هـ = 1836 - 1907 م)
خليل بن جبرائيل بن يوحنا بن ميخائيل: شاعر، من الكتاب. ولد في الشويفات (بلبنان) وتعلم في بيروت، وأنشأ بها جريدة (حديقة الاخبار) سنة 1858 م، ثم جعل مديرا للجريدة الرسمية ومطبعتها في سورية، فمديرا للامور الاجنبية فيها. ونظم الشعر الكثير، وتوفي في بيروت. له ديوان في ستة أجزاء سماها (زهر الربى - ط) و (العصر الجديد - ط) و (السمير الامين- ط) و (الشاديات - ط) و (النفحات - ط)
__________
(1) مرآة العصر 3: 38 ومعجم سركيس 993 والمقطم 28 ربيع الاول 1363 وتاريخ الصحافة العربية 4: 181 وانظر مذكرات كرد علي.
(2) السوريون في مصر 331 وفيه - 281 - أن لفظ (ثابت) هو لقب لجد صاحب الترجمة.
دعاه به الأمير فخر الدين المعني، وكان قائدا عسكريا اسمه (عزام الخوري) ثبت مع فخر الدين بمعركة في عكار، فلقبه بثابت. ودليل الطبقة الراقية سنة 1947 - ص 377 والاهرام 10 / 5 / 1964 وسركيس 1: 655.
(2/316)
و (الخليل - خ) وله قصص ورسائل، منها (النعمان وحنظلة) وكتاب (وي إذن لست بافرنجي) و (مختصر روضة المناظر) لابن الشحنة (1).

الخالدي
(1282 - 1360 م = 1866 - 1941 م)
خليل جواد بن بدر بن مصطفى بن خليل بن محمد صنع الله، أبو الوفاء الخالدي المخزومي الديري ثم المقدسي: رحالة. من فقهاء الحنفية. كان من أعلم الناس بالمخطوطات وأماكنها.
ولد بالقدس وتخرج بمدرسة القضاء الشرعي بالاستانة وولي القضاء في كثير من بلاد الروم ايلي، آخرها قضاء ديار بكر. ثم كان من أعضاء مجلس تدقيق المصاحف والمؤلفات بدار المشيخة الاسلامية في اسطنبول. وتولى أخيرا رياسة محكمة الاستئناف العليا في القدس (كما علق السيد حسام الدين
__________
(1) تاريخ الصحافة العربية 1: 102 والمقتطف 33: 993 وآداب زيدان 4: 250.
(2/316)
القدسي، رواية عن الشيخ زاهد الكوثري). وكان قد رحل إلى المغرب والاندلس، وتنقل في بلاد الشام. وبعد استقراره في القدس توفي بالقاهرة. له (الاختيارات الخالدية) في الادب، نحو 30 كراسة وكتاب في (حدود أصول الفقه) وشرع في كتاب عن (رحلته) إلى بلاد المغرب والاندلس.
وقال الهواري: له (مذكرة) في نحو
(2/317)
خمسين جزءا، في ذكر ما وقف عليه من الكتب والمكتبات التي زارها (1)

قره خليل
(000 - 1123 هـ = 000 - 1711 م)
خليل بن حسن التيراوي، المعروف بقره خليل:
__________
(1) معجم الشيوخ 2: 27 - 29 ودليل الحج والسياحة لأحمد بن محمد الهواري 183 وانظر مجلة الرسالة10: 950
(2/317)
منطقي حنفي من علماء الدولة العثمانية. له كتب، منها (جلاء الانظار - ط) حاشية على الفوائد الفنارية بشرح ايساغوجي في المنطق، و (الرسالة العونية - ط) منطق أيضا، و (هدية النبي المستطاب في المناظرة والآداب - خ) في دار الكتب، و (حاشية - خ) عليها، و (حاشية على شرح مسعود الرومي لآداب البحث للسمرقندي - خ) في الأزهرية، ومثله (حاشية على ملا حنفي لآداب البحث للعضد - خ) (1).

الاسعردي
(1167 - 1259 هـ = 1753 - 1843 م)
خليل بن حسين الاسعردي: فاضل، من فقهاء الشافعية. له كتب، منها (أزهار الغصون من مقولات أرباب الفنون) و (القاموس الثاني في النحو والصرف والمعاني) و (منهاج السنة السنية في آداب سلوك الصوفية) وله في التفسير مختصر ومطول لم يكمل (2).

اللدي
(000 - نحو 1330 هـ = 000 - نحو1912 م)
خليل بن حماد بن أديب اللدي: فقيه، من أهل (لد) بفلسطين. تعلم بالأزهر وصنف (المطالب السنية - ط) أبواب فقهية لم ترد في مجلة الاحكام العدلية كالوقف والطلاق. وفي مقدمتها ترجمة له 97 صفحة (3).

خليل سركيس
(1258 - 1333 هـ = 1842 - 1915 م)
خليل بن خطار سركيس: صحافي. مولده في عبية (بلبنان) ووفاته ببيروت. أصدر جريدة (لسان الحال) يومية في
__________
(1) عثمانلي مؤلفلري 1: 403 والأزهرية 3: 331، 458، 459 و 7: 317 ودار الكتب 1: 243.
(2) هدية العارفين 1: 357.
(3) الأزهرية 2: 271 و 7: 51.











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 01:56 AM   رقم المشاركة: 47
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

(2/317)
بيروت. مدة 38 عاما. وله كتب منها (العادات - ط) سلاسل القراءة - ط) ستة أجزاء، و (تاريخ أورشليم - ط) و (رحلة إلى الآستانة وأوربا وأميركا - ط) و (أستاذ الطباخين - ط) وروايات. وعني بإصلاح الطباعة وتجميلها فكان أول من صنع (أمهات) الحرف الفارسي (1).

خليل زينية = خليل بن باسيلا

خليل سعادة
(1273 - 1353 هـ = 1857 - 1934 م)
خليل سعادة مجاعص: طبيب، من الكتاب. لبناني الاصل، تعلم في الكلية الاميركية ببيروت، واشترك مع إبراهيم اليازجي في تحرير مجلة (الطبيب) وانتقل إلى مصر ثم إلى البرازيل فاستقر في سان باولو إلى أن توفي. كان من كبار العاملين في الحركة السورية العربية في المهجر، وتولى تحرير جريدة (الرابطة السورية الوطنية) وله (الوقاية من السل الرئوي - ط) و (قاموس سعادة - ط) إنكليزي عربي، و (ترجمة إنجيل برنابا - ط) وروايات،
__________
(1) علماء طرابلس 209 والقاموس العام 114 ومعجم المطبوعات 1020.
(2/318)
منها (أسرار الثورة الروسية - ط) و (قيصر وكليوبطره - ط) و (أسرار الباستيل) (1).

الجبوري
(1137 - 1191 هـ = 1725 - 1777 م)
خليل بن سلطان بن ناصر الجبوري: شاعر، من متأدبي بغداد. ولد وتعلم وتوفي فيها (2).

الخليل بن شاذان
(000 - 425 هـ = 000 - 1034 م)
الخليل بن شاذان بن الصلت بن مالك الخروصي: من أئمة الاباضية في عمان. بويع له سنة 407 هـ فأحسن ضبط الامور، ودانت له البلاد بعد اضطرابها. وفي أيامه هاجم جند العباسيين عمان، فضعف عن صدهم، فأسروه، ثم أطلقوه. واستمر إلى أن توفي (3).

ابن شاهين
(813 - 873 هـ = 1410 - 1468 م)
خليل بن شاهين الظاهري، غرس الدين، يعرف بابن شاهين: أمير، من المماليك، اشتهر بمصر.
كان من المولعين بالبحث، وله تصانيف ونظم. ولد ببيت المقدس. وتعلم بالقاهرة. وولي نظر الاسكندرية ثم نيابتها سنة 837 وحمدت سيرته فنقل إلى الوزارة بالقاهرة، فاستعفي بعد مدة يسيرة. وسافر سنة 840 أميرا للحاج المصري. وولي نيابة الكرك، فأتابكية صفد، فنيابة ملطية، فأتابكية حلب. وشكا نائبها منه، فاعتقل وسجن بقلعتها مقيدا، ثم أطلق. وولي إمرة الحاج الدمشقي مرتين، وتوفي في طرابلس. نسبته إلى الظاهر برقوق، وكان أبوه شاهين من مماليكه.
من كتبه وهي نحو 30 مصنفا
__________
(1) المقطم 10 صفر 1353 وتاريخ الصحافة العربية 2: 57 وجامع التصانيف الحديثة 2: 12 والقصة في الأدب العربي الحديث 1: 224.
(2) مجموع لكمال الدين الغزي (مخطوط).
(3) تحفة الأعيان 1: 235 - 244.
(2/318)
(زبدة كشف المماليك وبيان الطرق والمسالك - ط) و (الاشارات إلى علم العبارات - ط) في تعبير الاحلام، و (المواهب في اختلاف المذاهب) و (ديوان شعره) في عدة أجزاء (1).

خليل شيبوب = خليل بن إبراهيم

حياتي زاده
(000 - 1267 هـ = 000 - 1851 م)
خليل شرف بن أحمد الالبستاني، المعروف بحياتي زادة: فاضل تركي تفقه بالعربية وولي القضاء ببغداد. من كتبه (أفكار الجبروت في شرح أسرار الملكوت - ط) في الهيأة (2).

خليل صادق
(1282 - 1333 هـ = 1865 - 1915 م)
خليل صادق الطرابلسي: فاضل، متصوف، من فقهاء الحنفية. من أهل طرابلس الشام. مولده ووفاته فيها. له (منح البر - ط) في شرح حزب البر للشاذلي، و (مناداة الخليل في مناجاة الجليل - ط) و (كنز الصلات في صيغ الصلوات - ط) و (حسن المبنى في أسماء الله الحسنى - ط) و (رد الاسرار في ورد الاذكار - ط) و (ديوان شعر - خ) منظوماته، وثلاث رسائل في (علم الأنساب - خ) (3).
خليل صادق
(000 - 1368 هـ = 000 - 1949 م)
خليل صادق المصري: فاضل، من أهل القاهرة. أنشأ مجلة (مسامرات الشعب) ووالى إصدارها قرابة 45 عاما، حاشدا لها كبار الكتاب والمترجمين، متخيرا لاجزائها
__________
(1) الضوء اللامع 3: 195 وخطط مبارك 8: 68 وهدية العارفين 1: 353 وفيه (وفاته سنة 893) خطأ. ومعجم المطبوعات 133.
(2) إيضاح المكنون 1: 109 وهدية 1: 356.
(3) علماء طرابلس 188.
(2/318)
أحسن القصص في لغات الغرب. وكان في صباه من أتراب ثروت وعدلي وتوفيق نسيم، فاختار الأدب وابتعد عن السياسة. وكان ممن كتب في مجلته أحمد شوقي وعبد القادر حمزة والسباعي والمازني وأبو الفتح وعباس حافظ وكثيرون. توفي بالقاهرة (1).

الخالدي
(000 - 1326 هـ = 000 - 1908 م)
خليل بن صالح الحشمي الخالدي: قاض مالكي نحوي مغربي، من الحشم (إحدى قبائل تلمسان) نشأ بتلمسان وأقام بفاس. وكان من كبار مدرسي النحو في القرويين ولا سيما ألفية ابن مالك.
وولي القضاء بفاس، وانتقد ابن زيدان سيرته. ونقل إلى قضاء مكناسة فنكب فيها، فسافر إلى فاس وتوفي بها. له مؤلفات، منها (رحلة - خ) وقف عليها ابن زيدان، وقال: إنها منظومة ساقطة الوزن، وقال ابن سودة إنها في رحلة السلطان الحسن. ومقامة في (قصة فيل) أهدته الحكومة البريطانية إلى المولى الحسن سنة 1309 في نحو كراسة (2).

طوطح
(1304 - 1374 هـ = 1887 - 1955 م)
خليل طوطح: دكتور في التربية. ولد في رام الله (بفلسطين) وتخرج بجامعة هارفرد بأميركا.
وتولى إدارة دار المعلمين بالقدس. وعاد إلى أميركا (1944) لمكافحة الدعاية الصهيونية ولبسط القضية الفسطينية. واستمر إلى أن توفي. له تآليف، منها (التربية عند العرب) أطروحته، بالانكليزية. وشارك بعض معاصريه في تأليف (تاريخ القدس ودليلها - ط) و (تاريخ فلسطين وجغرافيتها - ط) (3).
__________
(1) عباس حافظ، في جريدة المصري 21 جمادى الاولى - 1368 - (2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ. وإتحاف أعلام الناس - 3: 23.
(3) الدراسة 3: 743.
(2/319)
الكاملي
(1146 - 1207 هـ = 1733 - 1792 م)
خليل بن عبد السلام بن محمد، أبو الصفاء، صلاح الدين الكاملي: من المشتغلين بالحديث.
دمشقي المولد والوفاة. له (ثبت - خ) في دار الكتب (135) تيمور (1).

الجعبري
(869 - 906 هـ = 1464 - 1500 م)
خليل بن عبد القادر بن عمر، أبو سعيد، غرس الدين الخليلي، الجعبري: فاضل من الشافعية.
أصله من قلعة جعبر (على الفرات) ولد وتعلم وتوفي في بلد
__________
(1) حلية البشر 1: 591 والتيمورية 2: 110 ومخطوطات المصطلح 1: 205.
(2/319)
الخليل (بفلسطين) أخذ عن علماء القدس والقاهرة ودمشق. له (معجم) في أسماء شيوخه (1).

الخليلي
(000 - 446 هـ = 000 - 1054 م)
خليل بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم ابن الخليل القزويني، أبو يعلى الخليلي: قاض، من حفاظ الحديث، العارفين برجاله. له (الارشاد في علماء البلاد - خ) في الرباط (528 ك) ذكر فيه المحدثين وغيرهم من العلماء على ترتيب البلاد إلى زمانه (2).
__________
(1) الضوء اللامع 3: 189 وصاحبه من شيوخ صاحب الترجمة، ثم كانت بينهما مكاتبة.
والكواكب السائرة 1: 190 ووقع فيه (الحلبي) تصحيف (الخليلي) وفيه ولد بالقدس ومثله في الشذرات 8: 28.
(2)الرسالة المستطرفة 97 والتبيان - خ. ومعهد المخطوطات 2: 11.
(2/319)
خليل مطران
(1288 - 1368 هـ = 1871 - 1949 م)
خليل بن عبده بن يوسف مطران: شاعر، غواص على المعاني، من كبار الكتاب، له اشتغال بالتاريخ والترجمة. ولد في بعلبك (بلبنان) وتعلم بالمدرسة البطريركية ببيروت. وسكن مصر، فتولى تحرير جريدة (الاهرام) بضع سنين، ثم أنشأ (المجلة المصرية) وبعدها جريدة (الجوائب المصرية) يومية، ناصر بها مصطفى كامل (باشا) في حركته الوطنية، واستمرت أربع سنوات.
وصنف (مرآة الايام في ملخص التاريخ العام - ط) واشترك مع الشاعر حافظ إبراهيم في ترجمة (الموجز في علم الاقتصاد - ط) خمسة أجزاء، عن الفرنسية، وترجم عدة (روايات) من تأليف شكسبير وكورناي وراسين وهيجو وبول بورجيه. وعلت شهرته، ولقب بشاعر القطرين، وكان يشبه بالاخطل، بين حافظ وشوقي.
(2/320)
وشبهه المنفلوطي بابن الرومي في تقديمه العناية بالمعاني على العناية بالالفاظ. وكان غزير العلم بالادبين العربي والفرنسي، رقيق الطبع، ودودا، مسالما، قل أن ذكر أحدا بغير الخير، و (ديوان شعره - ط) في أربعة أجزاء. توفي بالقاهرة (1).

المشبب
(715 ؟ - 801 هـ = 1315 - 1398 م)
خليل بن عثمان بن عبد الرحمن، أبو الصفاء القرافي المصري، المعروف بالمشبب: من كبار القراء من سكان القرافة يظن أنه حنبلي. كف بصره وأقعد في أواخر حياته وانقطع بسفح الجبل.
وكان للظاهر برقوق وغيره اعتقاد كبير فيه. له (تحفة الاخوان فيما تصح فيه تلاوة القرآن - خ) رسالة، في
__________
(1) مذكرات المؤلف. ونثار الافكار 1: 158 والسوريون في مصر 2: 3 و 227 ومعجم المطبوعات 1759 ومجلة الرسالة 17 مارس 1947.
(2/320)
الرياض (الرقم 2484 / 8) (1).

خليل عزمي
(1308 - 1375 هـ = 1891 - 1956 م)
خليل عزمي: باحث، بغدادي المولد والوفاة. طبع من كتبه (الله والروح) و (بين الشيعة والسنة) و (تاريخ بني إسرائيل القديم) (2).

خليل البصير
(1112 - 1176 هـ = 1700 - 1762 م)
خليل البصير) بن علي بن إسماعيل بن إبراهيم بن داود بن شمس الدين محمد الباهر الموصلي: أديب نحوي، له شعر حسن. من أسرة آل الفخري الحسينية الاعرجية المشهورة في العراق.
نشأ كفيف البصر، واشتهر ورحل إلى حلب والرها والروم والعراق. وبرع في الموسيقى، ونظم بالتركية والفارسية والعربية. له أراجيز، منها (ملحمة) عربية في وصف حصار شاه إيران (نادر شاه) لمدينة الموصل وثبات أهلها في الدفاع عنها، ودحر المهاجمين، نشرها الاستاذ سعيد
__________
(1) الضوء اللامع 3: 200 ومخطوطات الرياض 7: 10.
(2) معجم المؤلفين العراقيين 1: 424.
(2/320)
الديوه جي في مجلة المجمع العلمي العراقي، وأرجوزة في النحو سماها (الدرر المنظومة والصرر المختومة) حققها الأديب عماد عبد السلام رؤوف ونشرها في مجلة المجمع العلمي العراقي أيضا. وقصائد ومقطعات وتخاميس وتشاطير. مولده ووفاته بالموصل (1).

القزويني
(1001 - 1089 هـ = 1593 - 1678 م)
خليل بن الغازي القزويني: فاضل إمامي. له (شرح العدة) في الاصول، و (حاشية مجمع البيان) و (رسالة الجمعة) وغير ذلك. مولده ووفاته بقزوين. وكف بصره في آخر عمره (2).

أبو خليل القباني = أحمد بن محمد 1320

السكاكيني
(1295 - 1372 هـ = 1878 - 1953 م)
خليل بن قسطندي السكاكيني، أبو سري: أديب، من الكتاب، من أعضاء المجمع العملي العربي بدمشق والمجمع اللغوي بالقاهرة. اشتغل زمنا طويلا بالتعليم. ولد وتعلم وعاش في القدس.
وكان من حملة الفكرة العربية قبيل الحرب العامة الاولى، ونفي في خلال تلك الحرب إلى دمشق، ففر منها إلى مصر. وعاد إلى القدس بعد الحرب فعمل في إدارة المعارف. وانتقل بعد نكبة فلسطين إلى القاهرة. ففجع بموت وحيده (سري) ولم يعش بعده غير بضعة شهور، وتوفي بالقاهرة. له كتب، منها (الجديد - ط) مدرسي لتعليم القراءة العربية، بأسلوب حديث، و (مطالعات في اللغة والأدب ط) و (كتاب ما تيسر - ط) جزآن، و (فلسطين بعد الحرب الكبرى ط) و (سري - ط) و (الاصول في تعليم اللغة العربية - ط) و (يوميات خليل
__________
(1) مجلة المجمع العراقي 25: 208 - 245 وسلك الدرر 2: 102.
(2) روضات الجنات 247.
(2/321)
السكاكيني - ط) نشر بعد وفاته، وهو مذكراته اليومية من سنة 1907 إلى 1951 وفيها أشعار من نظمه، وآراء في المجتمع، وأخبار وطرائف قصرها على ما يتصل به وبأسرته (1).

الاشرف ابن قلاوون
(666 - 693 هـ = 1268 - 1294 م)
خليل بن قلاوون الصالحي: الملك الاشرف صلاح الدين ابن السلطان الملك
__________
(1) انظر يوميات خليل السكاكيني: الصفحة الاخيرة.
(2/321)
المنصور. من ملوك مصر. ولي بعد وفاة أبيه (سنة 689 هـ واستفتح الملك بالجهاد فقصد البلاد الشامية وقاتل الافرنج، فاسترد منهم عكة وصورا وصيدا وبيروت وقلعة الروم وبيسان وجميع الساحل، وتوغل في الداخل. وكان شجاعاً مهيبا عالي الهمة جوادا، له آثار عمرانية، وللشعراء أماديح فيه. قتله بعض المماليك غيلة بمصر (1).

صلاح الدين العلائي
(694 - 761 هـ = 1295 - 1359 م)
خليل بن كيكلدي بن عبد الله العلائي الدمشقي، أبو سعيد، صلاح الدين: محدث، فاضل، بحاث. ولد وتعلم في دمشق، ورحل رحلة طويلة. ثم أقام في القدس مدرسا في الصلاحية سنة 731 هـ فتوفي فيها. من كتبه (المجموع المذهب في قواعد المذهب - خ) جزآن، في فقه الشافعية، وكتاب (الاربعين في أعمال المتقين) كبير، و (الوشي المعلم) في الحديث، و (المجالس المبتكرة) و (المسلسلات) و (النفحات القدسية) و (منحة الرائض) في الفرائض، و (كتاب المدلسين) و (مقدمة نهاية الاحكام) و (برهان التيسير في عنوان التفسير) و (كشف النقاب عما روى الشيخان للاصحاب - خ) رسالة أحصى بها ما
__________
(1) فوات الوفيات 1: 151 ودائرة البستاني. وابن الوردي 2: 238 والنجوم الزاهرة 8: 3 والسلوك للمقريزي 1: 756 - 793 وابن إياس 1: 121 ووليم موير 62 وفيه أن الضربة القاتلة التي قضت على جنود الصليب كانت على يد السلطان خليل.
(2/321)
رواه البخاري ومسلم لكل صح أبي من الحديث، و (إثارة الفوائد المجموعة - خ) في الحديث، و (جامع التحصيل في أحكام المراسيل - خ) حديث و (حكم اختلاف المجتهدين) وغير ذلك (1).

الاقفهسي
(763 ؟ - 821 هـ = 1362 - 1418 م)
خليل بن محمد بن محمد بن عبد الرحيم، أبو الصفاء الاقفهسي المعري الشافعي: محدث رحالة عارف بالأدب والفرائض والحساب، له نظم حسن. حج وجاور بمكة مدة. وتردد بينها وبين دمشق ومصر. ثم خرج من مكة إلى المدينة فالاحساء والقطيف، فالهند، ودخل هرمز وهراة وسمرقند وغيرها. ومات فجأة بيزد. خرج للشيخ مجد الدين إسماعيل الحنفي (مشيخة) ولجمال الدين ابن ظهيرة (معجما) وخرج لنفسه (المتباينات) نحو مئة حديث، و (أحاديث فقهاء الشافعية) وله تعاليق وفوائد (2).

صولاق زاده
(000 - 1095 هـ = 000 - 1684 م)
خليل بن محمد، المعروف بصولاق زاده: قاض من أهل اسطمبول، حنفي، مصنفاته عربية.
ولي القضاء بمغنيسا وتوفي بها. من كتبه (طبقات الحنفية - خ) في مكتبة ولي الدين افندي، و (تحفة الخليل إلى طالب فن الخليل) شرح للمختصر الأندلسي في العروض، ضم إليه رسالة، جعلها كالحاشية على (شرح المحسن القيصري للمختصر) وسماهما
__________
(1) ذيلا طبقات الحفاظ، للحسيني والسيوطي. وثبت النذرومي - خ. وفهرس الفهارس 1: 117 والنعيمي 1: 59 والدرر الكامنة 2: 90 والفهرس التمهيدي 166 والانس الجليل 2: 451 والتبيان - خ. وكتاب (في خلال جزولة) 1: 55 قلت: ومن كتابه (جامع التحصيل لاحكام المراسيل) نسخة يظن أنها بخطه، أكملها سنة 746 هـ في أولها بتر قليل، في مدينة (أدوز) بالسوس، ذكرها المختار السوسي.
(2) الضوء اللامع 3: 202 والشذرات 7: 150.
(2/322)
(بحر العروض - خ) اقتنيته بخطه، و (مختصر موضوعات العلوم لطاش كبري زاده - خ) في الأزهر (84 معارف عامة) (1).

خليل المغربي
(000 - 1177 هـ = 000 - 1763 م)
خليل بن محمد المغربي، أبو المرشد: فقيه مالكي، تونسي الاصل، مصري المولد والقرار.
له مؤلفات، منها (ثبت - خ) رواه عبد الحي الكتاني، و (شرح المقولات العشر) سماه (بغية الارادات في شرح المقولات - خ) في دار الكتب
__________
(1) عثمانلي مؤلفلري 1: 341 وهدية 1: 354 وإيضاح المكنون 2: 78 ومذكرات المؤلف.
(2/322)
والازهرية. قال الجبرتي: ولي خزانة كتب المؤيد - بالقاهرة - مدة، فأصلح ما فسد منها، ورم ما تشعث. وتوفي عائدا من الحج، في منزلة يقال لها (أكرى) (1).

الفتال
(000 - 1186 هـ = 000 - 1772 م)
خليل بن محمد بن إبراهيم بن منصور الفتال الدمشقي: فاضل، له حاشية على الدر المختار سماها (دلائل الاسرار - خ) في بغداد، و (شرح لامية ابن الوردي) وألف (رحلة إلى الديار الرومية) سماها (الرحلة الهنية إلى محروسة القسطنطينية - خ) و (كناش - خ) فيه كثير من نظمه أطلعني أحمد عبيد، على نموذج منه.
__________
(1) اليواقيت الثمينة 147 وشجرة، الرقم 1340. وهو فيه (أبو المودة) ومثله في سلك الدرر 2: 101 خلافا لخطه. وإيضاح المكنون 2: 549 وفيه أنه قال في آخر بغية الارادات: تمت كتابته سنة 1191 ؟ فلعله بغير خطه. وفهرس الفهارس 1: 280 وعرفه بالتونسي قلت: وفي خطه إجازة للمفتي إسماعيل بن أحمد المنيني. والجبرتي 1: 262 والأزهرية 3: 362 و 7: 366.
(2/322)
وله نظم. توفي في دمشق (1).

الرشيدي
(000 - 1186 هـ = 000 - 1772 م)
خليل بن محمد (شمس الدين) ابن زهران بن علي الخضيري الرشيدي: فقيه شافعي مصري.
من بلدة رشيد. له كتب، منها (الدرر اليتيمة الكاملة، المتعلقة بالشهور الثلاثة الفاضلة - خ) في مكتبة الأزهر، و (شرح الاربعين النووية) في الحديث، و (شرح لقطة العجلان للزركشي) (2).

الجنايني
(000 - 1346 هـ = 000 - 1928 م)
خليل بن محمد بن غنيم الجنايني: عارف بالقراآت مصري. له كتب، منها، رسالة (البرهان الوقاد - خ) في مكتبة الأزهرية، رد بها على رسالة (الآيات البينات في حكم القراآت) ل أبي بكر الحداد. وله (هداية القرآن والمقرئين - خ) في التيمورية (3).

خليل المرادي (المؤرخ) = محمد خليل - 1206 -

الرومي
(1130 - 1220 هـ = 1718 - 1805 م)
خليل بن مصطفى الدمشقي، الشهير بالرومي: فاضل، من أهل دمشق، له نظم جمع في (ديوان - خ) (4).

العلقمي
(000 - بعد 797 هـ = 000 - بعد 1395 م)
خليل بن مقبل بن عبد الله العلقمي:
__________
(1) مجموع للكمال الغزي - خ. وسلك الدرر والكشاف لطلس 66.
(2) هدية 1: 355 وشهرته فيها (الخضيري) والأزهرية 3: 684.
(3) الأزهرية 1: 63 والتيمورية 3: 63 وفيها: وفاته سنة 1347.
(4) مجلة المجمع العلمي 6: 368.
(2/323)
فقيه حنفي. حلبي المنشأ والدار. انتقل إلى القدس وبها أنجز كتابه (منتخب التوضيح خ -) بخطه سنة 797 (في الأزهرية 33133 حليم) اختصر به كتاب التوضيح لمقدمة ابن الليث، في فروع الحنفية. وله (شرح مصابيح السنة) للبغوي، ذكر في كشف الظنون أنه شرح بسيط (1).

البدوي
(1280 - 1350 هـ = 1863 - 1932 م)
خليل بن ميخائيل البدوي: صحفي لبناني حلبي المولد. تتلمذ على إبراهيم اليازجي في المدرسة البطريركية ببيروت. وكتب في جرائد ومجلات كنسية. ثم أصدر جريدة (الاحوال) يومية.
ولا تزال إلى الآن ؟. وله (كشف المكتوم في تاريخ آخر سلاطين الروم - ط) جزآن، أملاه عليه بالفرنسية الاب دي كوبه اليسوعي (2).

خليل اليازجي
(1273 - 1306 هـ = 1856 - 1889 م)
خليل بن ناصيف بن عبد الله بن ناصيف ابن جنبلاط: أديب، له شعر. من مسيحيي لبنان.
ولد وتعلم في بيروت، وزار مصر فأصدر أعدادا من مجلة (مرآة الشرق) وعاد، فدرس العربية في المدرسة الاميركية. وتوفي في حدث لبنان فحمل إلى بيروت. له (نسمات الاوراق - ط) من نظمه، و (المروءة والوفاء - ط) مسرحية شعرية، و (الوسائل إلى إنشاء الرسائل) و (الصحيح بين العامي والفصيح) (3).

نظير
(000 - 1338 هـ = 000 - 1920 م)
خليل نظير: زجال مصري كان أبوه من مماليك علي رفاعة الطهطاوي. تعلم
__________
(1) هدية 1: 352 والأزهرية 2: 281 وكشف 2: 1701.
(2) دار الكتب 5: 308 والدراسة 3: 178.
(3) آداب شيخو 2: 32.
(2/323)
خليل في طهطا، وقصد القاهرة بعد وفاة رفاعة (1290 هـ فقرأ في الأزهر. وعلم في مدرسة صغيرة وكتب في الصحف. ونظم الشعر ثم تحول إلى الزجل واشتهر. وجمعت أزجاله بعد وفاته في (ديوان - ط) وهو أبو (إبراهيم نظير) الذي شارك في اغتيال السر لي ستاك الظابط البريطاني سردار الجيش المصري، في السودان، قبض عليه وأعدم شنقا مع آخرين. وكان خليل من أهل المرح والدعابة (1).

الصنهاجي
(768 ؟ 826 هـ = 1367 - 1423 م)
خليل بن هارون بن مهدي، أبو الخير الصنهاجي الجزائري: فقيه مالكي. تعلم بالجزائر وتونس.
وانقطع بمكة نحو عشرين سنة. وتوفي بالمدينة. له (تذكرة الاعداد ليوم المعاد - خ) في شستربتي (3236) قال السخاوي: جليل الفوائد، و (فهرسة) خرجها له أحد رفاقه (الجمال ابن موسى ؟) (2).

ابن ولي
(000 - 1108 هـ = 000 - 1697 م)
خليل بن ولي بن جعفر: عروضي حنفي. من كتبه (المورد الصافي بشرح الكافي في علمي العروض والقوافي - خ) في الظاهرية (3569) و (المقصد التام في معرفة أحكام الحمام) (3).

الخليلي = خليل بن عبد الله 446
الخليلي = موسى بن محمد 807
الخليلي = غر س الدين 1057
الخليلي = ياسين بن محمد 1086
الخليلي = عبد المعطي بن محيي الدين
__________
(1) الزجل والزجالون 55 وأدب الشعب 245.
(2) الضوء 4: 205.
(3) ذيل الكشف 2: 605 وعنه أخذت وفاته. وهدية 1: 354 وفيه: وفاته 1106 ومخطوطات الظاهرية، اللغة 441.
(2/323)
الخليلي = صادق بن باقر 1343

خم

خمارويه
(250 - 282 هـ = 864 - 896 م)
خمارويه بن أحمد بن طولون، أبو الجيش: من مولك الدولة الطولونية بمصر. وليها بعد وفاة أبيه (سنة 270 هـ وله من العمر عشرون عاما. وأنشأ بستانا وقصرا من أعجب المباني. وفي أواخر أيامه تزوج المعتضد العباسي ابنته (قطر الندى). وكان شجاعاً حازما، فيه ميل إلى اللهو.اتسع الملك في أيامه، فكان له من الفرات إلى بلاد النوبة. ولد في سامراء، وقتله غلمانه على فراشه في دمشق وحمل تابوته إلى مصر (1).

خمعه الايادية = هند بن الخس
ابن خميس = الحسين بن نصر 552
ابن خميس = محمد بن عمر 708

الحوزي
(447 - 510 هـ = 1055 - 1116 م)
خميس بن علي بن أحمد، أبو الكرم الواسطي الحوزي: من حفاظ الحديث، له شعر وعلم بالادب.
قال السلفي: سألته عن رجال من الرواة فأجاب بما أثبته في جزء ضخم وهو عندي. وقال السمعاني: من فضلاء واسط ومحدثيها. نسبته إلى الحوز (قرية قرب واسط) (2).

خن
خناثة
(000 - 1155 هـ = 000 - 1742 م)
خناثة بنت بكار بن علي بن عبد الله المغافري:
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 174 والنجوم الزاهرة. وتهذيب ابن عساكر. وابن إياس 1: 40 وابن خلدون 4: 305 والولاة والقضاة 233 وفي التاج (خمار)، كغراب، ابن أحمد بن طولون، وهو خمارويه).
(2) إرشاد الاريب 4: 185 واللباب 1: 328 وعلق السيد أحمد عبيد، على قول السلفي: (وهو عندي) بقوله: هو في كراستين، في الظاهرية بدمشق (رقم 349 حديث) وقد استنسخته.
(2/324)
أميرة، لها علم بالفقه والادب. كانت قرينة المولى إسماعيل بن محمد العلوي السجلماسي. تزوج بها في إحدى رحلاته إلى الصحراء حوالي سنة 1089 وفازت بثقته فكان يعتمد على رأيها ومشورتها. وهي ام ولده المولى عبد الله بن إسماعيل. وبعد وفاة زوجها (1139) كانت لها مواقف في نصرة ابها عبد الله وولايته بعد أبيه، ظهرت فيها على مسرح السياسة وشاركت في الكفاح. وآذاها أحد أبناء زوجها، المولى أبو الحسن بن إسماعيل، فاستصفى أموالها وعذبها، وضايقها أيضا المستضئ بن إسماعيل، في مالها. وعالجت عدوانهما بصبر وحكمة إلى أن تمت البيعة لولدها عبد الله. وحجت سنة 1142 فعمت الناس بعطاياها.
قيل: أنفقت في حجها مئة ألف دينار. وتوفيت بفاس الجديد (1).

ابن خنبش = محمد بن خنبش 557

خنبش بن محمد
(000 - 510 هـ = 000 - 1116 م)
خنبش بن محمد بن هشام: من أئمة
__________
(1) من بحث للاستاذة آمنة اللوة الالغية، في مجلة المغرب، العدد 6 وانظر الاستقصا، الطبعة الثانية 7: 58 وسماها (خناثى) و 138، 152، 154، 158 وإتحاف أعلام الناس 3: 338.
(2/324)
الاباضية في عمان. توفي بنزوى (1).

خندف = ليلى بنت حلوان
الخنساء = تماضر بنت عمرو 24
ابن خنيس = محمد بن عبد الرؤوف 343

خو

الخوئي = إبراهيم بن حسين 1325
خواجه زاده: مصطفى بن يوسف 893
الخواجي = عيسى بن حسين 951
الخواجي = عيسى بن مفيد 1012
الخواجي = أحمد بن الحسين 1028
الخوارزمي = محمد بن موسى 232 (2)
الخوارزمي (ص. المفاتيح) = محمد ابن أحمد 387 (2)
الخوارزمي = محمد بن العباس 383 (2)
الخوارزمي (صدر الافاضل) = القاسم
ابن الحسين 617 (2)
الخوارزمي = طاهر بن قاسم 771 ؟ (2)
الخوارزمي = محمد بن إسحاق 828 (2)
الخواص = إبراهيم بن أحمد 291
الخوافي (الأديب ) = مهدي بن أحمد نحو 450
الخوافي = عبد الله بن سعيد 480
الخوافي = محمد بن شهاب 852
ابن الخوام = عبد الله بن محمد 724
الخوانساري = محمد باقر 1313
خواهر زاذه = محمد بن الحسين 483
خوجه = حسين بن علي 1169
ابن الخوجة = أحمد بن محمد 1313
__________
(1) تحفة الأعيان 1: 283.
(2) الخوارزمي (ابن العباس، وابن إسحاق والباقون): تقدم ضبطه (بكسر الراء) كما هو، بالشكل، في معجم البلدان (3: 474) ثم وجدته في لب اللباب (98) بفتحة على الراء، ومثله في القاموس (مادة: رزم) ولم يضبطه الزبيدي، في التاج، بالحروف، وجرى أكثر المعاصرين على فتح الراء، ولم أجد (نصا) بالحروف يركن إليه، غير قول البكري، في معجم ما استعجم 2: 515 وهو: (خوارزم، بضم أوله، وبالراء المهملة المكسورة) فاعتمدته.
(2/324)
خورشيد = محمد خورشيد 1265
الخوري = خليل بن جبرائيل 1325
الخوري = شاكر بن يوسف 1331
الخوري = أمين بن يوسف 1338
الخوري = أنيس بن عيد 1338
خوقير = أبو بكر بن محمد 1349
ابن خولان = محمد بن عبد الولي 701

خولان
(000 - 000 = 000 - 000)
خولان بن عمرو بن الحاف بن قضاعة: جد جاهلي يماني، من بني كهلان، من القحطانية.
تنسب إلى بنيه بلاد خولان، في شرقي اليمن. وكان منهم كثيرون في جبال السراة. صنمهم في الجاهلية (عم أنس) كانوا يقسمون له من أنعامهم وحرثهم قسما بينه وبين الله، في زعمهم.
واشتركوا مع همدان في (يعوق) وهو صنم مشهور كان في أرحب. وفي خولان كانت النار التي عبدتها اليمن أيام انتشار المجوسية فيها. ومن قبائلهم الربيعة (بالالف واللام) والعقارب، وبنو بحر، وبنو عوف، وبنو مالك، وبنو حرب، وبنو غالب، والعبدليون، والزبيديون، وبنو منبه، ومران، والكرب، ورازح. وفتح مخلاف خولان في أيام عمر بن الخطاب وتفرقت كثرتهم في الفتوحات بعد الإسلام (1).

الخولاني = عبد الله بن ثوب 62
الخولاني = عائذ الله 80

خولة بنت الازور
(000 - نحو 35 هـ = 000 - نحو 655 م)
خولة بنت الازور الاسدي: شاعرة
__________
(1) طرفة الاصحاب 56 ونهاية الارب للقلقشندي 208 وابن خلدون 2: 256 والاكليل 2: الورقة 174 ثم 10: 3 ومعجم البلدان: خولان. والتاج: مادة خول. وعرام 41 والمحبر 317 وتاريخ العر ب لجواد علي 2: 203 - 211 وفي جمهرة الأنساب 392 (خولان بن عمرو بن مالك بن الحارث بن مرة، من كهلان) وانظر معجم قبائل العرب 1: 365.
(2/325)
كانت من أشجع النساء في عصرها، وتشبه بخالد بن الوليد في حملاتها. وهي أخت ضرار بن الازور. لها أخبار كثيرة في فتوح الشام. وفي شعرها جزالة وفخر توفيت في أواخر عهد عثمان(1).

الخولي = جرجس بن موسى 1335
الخولي = محمد بن عبد العزيز 1349
الخونجي = محمد بن ناماور 646
الخونساري = عبد العلي 1346

أبي الخسف
(000 - 000 = 000 - 000)
خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي ابن كلاب. من قريش: والد (خديجة) أم المؤمنين.
جاهلي. كان من الفرسان يلقب ب أبي الخسف. قال يحيى بن عروة بن الزبير بن العوام، وهو من حفدته: أب لي، أبي الخسف، لو تعلمونه وفارس (معروف) رئيس الكتائب و (معروف) اسم فرس للزبير (2).

أبو ذؤيب الهذلي
(000 - نحو 27 = 000 - نحو 648 م)
خويلد بن خالد بن محرث، أبو ذؤيب، من بني هذيل بن مدركة، من مضر: شاعر فحل، مخضرم، أدرك الجاهلية والاسلام. وسكن المدينة. واشترك في الغزو والفتوح. وعاش إلى أيام عثمان فخرج في جند عبد الله بن سعد بن أبي سرح إلى إفريقية (سنة 26 هـ غازيا، فشهد فتح إفريقية وعاد مع عبد الله بن الزبير وجماعة يحملون بشرى الفتح إلى عثمان (رض) فلما كانوا بمصر مات أبو ذؤيب فيها. وقيل مات بإفريقية. أشهر شعره عينية رثى بها خمسة أبناء له أصيبوا بالطاعون في عام واحد، مطلعها: (أمن المنون وريبه تتوجع)
__________
(1) الدر المنثور 184 وانظر نسبها في ترجمة ضرار.
(2) نزهة الالباب، لابن حجر - خ. ونسب الخيل في الجاهلية والاسلام 52.
(2/325)
قال البغدادي: هو أشعر هذيل من غير مدافعة. وفد على النبي صلى الله عليه وسلم ليلة وفاته، فأدركه وهو مسجى وشهد دفنه. له (ديوان أبي ذؤيب - ط) الجزء الاول منه (1).

أبوخراش الهذلي
(000 - نحو 15 هـ = 000 - نحو 636 م)
خويلد بن مرة، من بني هذيل، من مضر: شاعر مخضرم، وفارس فاتك مشهور.
أدرك الجاهلية والاسلام. واشتهر بالعدو، فكان يسبق الخيل. أسلم وهو شيخ كبير، وعاش إلى زمن عمر (رض) وله معه أخبار. نهشته أفعى فقتلته (2).

الخويي (الأديب ) = يوسف بن طاهر - 549 -
الخويي = ناصر بن أحمد 508
الخويي = محمد بن أحمد 693

خي

الخياري = إبراهيم بن عبد الرحمن 1083
ابن خياط (صاحب الطبقات) = خليفة
ابن خياط ابن الخياط = عبد الرحيم بن محمد
الخياط (أبو علي الفلكي) = يحيى بن غالب 220
ابن الخياط (الشاعر) = يونس بن عبد الله 230
ابن الخياط = محمد بن أحمد 320
الخياط = علي بن محمد 450
__________
(1) شواهد المغني للسيوطي 10 والأغاني 6: 56 ومعاهد التنصيص 2: 165 والآمدي 119 والتبريزي 2: 143 والشعر والشعراء 252 وخزانة البغدادي 1: 203 وفيه: هلك أبو ذؤيب في زمن عثمان في طريق مصر ودفنه ابن الزبير، وقيل مات في طريق إفريقية. وفي الخزانة أيضا 2: 320 ثم 3: 597 و 647 بعض أخباره. وفي الكامل لابن الأثير 3: 35 قتل أبو ذؤيب بإفريقية ودفن هناك.
(2) الأغاني 21: 38 - 48 والاصابة 1: 464 وشرح الشواهد 144 والشعر والشعراء 255 وخزانة البغدادي 1: 213.
(2/325)
الخياط = محمد بن أحمد 499
ابن الخياط = أحمد بن محمد 517
الخياط = مجاهد بن سليمان 672
ابن الخياط = أحمد بن الحسن 735
الخياط (الضفدع) = محمد بن يوسف - 756 -
الخياط = محيي الدين بن أحمد 1332
ابن الخياط = أحمد بن محمد 1343
الخيالي = أحمد بن موسى 862
الخيام = عمر ابن إبراهيم 515
أبو خيثمة = زهير بن حرب 234
ابن أبي خيثمة = أحمد بن زهير 279

خيثمة بن سليمان
(250 - 343 هـ = 864 - 955 م)
خيثمة بن سليمان بن حيدرة القرشي الطرابلسي، أبو الحسن: من حفاظ الحديث، رحالة، كان محدث الشام في عصره. له كتاب كبير في (فضائل الصحابة) منه الجزء السادس في (فضائل
الصديق) مخطوط بضع ورقات في المجموع (62) في الظاهرية بدمشق، و (الرقائق والحكايات - خ) قطعة منه في شستربتي (3495) وهو من أهل طرابلس الشام مسكنا ووفاة (1).

أعشى أسد
(000 - 000 = 000 - 000)
خيثمة بن معروف الاسدي، أعشى بني أسد: شاعر اشتهرت له قصيدة أولها: (هون عليك، فإن الدهر منجذب كل امرئ عن أخيه سوف ينشعب) ومنها:
(إذا رجعت إلى نفسي أحدثها ... عمن تضمن من أصح أبي القلب)
(عاودت وجدا على وجد أكابده ... حتى تكاد بنات الصدر تلتهب)
__________
(1) الرسالة المستطرفة 44 وشذرات الذهب 2: 365 ومخطوطات الظاهرية، التاريخ وملحقاته 83.
(2/326)
وليس في قصيدته ما يدل على عصره (1)

ابن خير = محمد بن خير 575
ابن أبي الخير (ابن الدريهم) = علي بن محمد 762
أبو الخير عاد بدين = محمد بن أحمد 1343

القواس
(1391 1301 هـ = 1884 - 1971 م)
أبو الخير بن عبد الحميد القواس: أديب عمل في التدريس طول حياته. ولد بصيدا وتعلم ببيروت ثم بالأزهر وعاد إلى بيروت (1907) واستقر بعد الحرب العامة في دمشق مدرسا.
وافتتح (عام 1951) مدرسة إعدادية في بلدة الزبداني، فأنفق عليها كل ماله وعجز عن العمل.
صنف (دروس القواس - ط) خمسة أجزاء لتعليم قواعد اللغة العربية. وشارك في تأليف (الطرف - ط) ستة أجزاء. وله (ديوان) منظوماته، مهيأ للطبع (2).

خير النساج
(202 - 322 هـ = 817 - 934 م)
خير بن عبد الله النساج: متصوف معمر، من كبار الزهاد. أصله من سرمن رأى.
نزل ببغداد وصحب الجنيد والخواص والسهلي وكثيرين. ثم كان أستاذ الجماعة.
أخباره كثيرة وله كلمات مأثورة. وفي الأعلام - خ، لابن قاضي شهبة انه كان اسمه محمد بن إسماعيل، وكان أسود، وحج فلما أتى الكوفة أخذه رجل وقال: أنت عبدي ! واسمك خير، فانقاد معه، فاستعمله سنين في نسج الخز، ثم أطلقه. واحتفظ باسمه الجديد (خير) إلى أن توفي (3).
__________
(1) ديوان الاعشى، طبعه يانه 265.
(2) من ترجمة خاصة كتبها للاعلام نسيبه السيد صلاح الدين البزري بدمشق.
(3) طبقات الاقطاب - خ. وابن قاضي شهبة - خ. وأهل المئة، في المورد، ج 2 العدد 4 ص 124.
(2/326)
خير بن نعيم
(000 - 137 هـ = 000 - 754 م)
خير بن نعيم بن مرة بن كريب الحضرمي المصري: قاض. من رجال الحديث، والفقهاء. ولي القضاء ببرقة ومصر، وكانت ولايته بمصر سنة 120 هـ وأضيفت إليه (القصص) وصرف سنة 127 فجعل كاتبا على الرسائل وأعيد إلى القضاء سنة 133 وكان يحسن اللغة القبطية، ويقضي بين المسلمين في المسجد، ويجلس على الباب بعد العصر، للقضاء بين النصارى.
واعتزل سنة 135 هـ فدعي ثانية، فأبى (1).

الخير آبادي = محمد فضل الحق
ابن خيرات = أحمد بن محمد 1154
ابن خيرات = محمد بن أحمد 1184
ابن خيرات = أحمد بن محمد 1199
ابن خيران = أحمد بن علي 431

خيران الصقلبي
(000 - 419 هـ = 000 - 1028 م)
خيران الصقلبي، من موالي آل أبي عامر: أمير داهية. له حروب ووقائع في أيام المؤيد والمرتضى الأمويين بالاندلس، ثم مع ملوك الطوائف. وكان قائدا محنكا أطاعه فتيان العامريين، فحولهم وخصيانهم. ورأى أمراء البلاد يستقل كل واحد منهم بما تحت يده بعد خراب الخلافة، فوثب على مدينة المرية ((
Almeria وأعمالها واستقل بها. واستقر إلى أن مات فيها (2).

خيرت
(000 - 1239 هـ = 000 - 1824 م)
خيرت أفندي: مأمور الديوان الخديوي بمصر. له كتاب (رياض الكتبا، وحياض الادبا - ط) في بولاق سنة
__________
(1) حسن المحاضرة 2: 87 وتهذيب التهذيب. والولاة والقضاة 348 و 355 ورفع الاصر 1: 226 - 232.
(2) البيان المغرب 3: 166.
(2/326)
1242 هـ (1826 م) وهو مجموع رسائل رسمية في عصر محمد علي، بينها ما يتعلق بعبد الله بن سعود (1234). وله (تحفة خيرت ط) كلمات تركية وفارسية وعربية (1).

الرملي
(993 - 1081 هـ = 1585 - 1671 م)
خير الدين بن أحمد بن علي، الأيوبي، العليمي، الفاروقي: فقيه، باحث، له نظم. من أهل الرملة (بفلسطين) ولد ومات فيها. رحل إلى مصر 1007 هـ فمكث في الأزهر ست سنين. وعاد إلى بلده، فأفتى ودرس إلى أن توفي. أشهر كتبه (الفتاوي الخيرية (2) ط) مجلدان، و (مظهر الحقائق - خ) حاشية على البحر الرائق في فقه الحنفية، و (ديوان شعر خ) وغير ذلك (3).

الاسدي
(1318 ؟ - 1392 هـ = 1900 - 1972 م)
خير الدين الاسدي الحلبي: أديب بحاثة من أهل حلب، مولدا ووفاة. صنف (موسوعة حلب - خ) خمس مجلدات قررت بلدية حلب طبعها على نفقتها (سنة 1390هـ ومن كتبه(البيان والبديع - ط) و (أغاني القبة - ط) و (عروج أبي العلاء - ط) رسالة ترجمها عن الارمنية (4).

ابن إلياس
(1086 - 1127 هـ = 1675 - 1715 م)
خير الدين بن تاج الدين الياس المدني: أديب من شعراء المدينة المنورة كان مدرسا
__________
(1) تاريخ مطبعة بولاق، تأليف الدكتور أبي الفتوح رضوان.
(2) جمعها ولده محيي الدين بن خير الدين الرملي وتوفي سنة 1071 هـ قبل أن يتمها، فأكملها الشيخ إبراهيم بن سليمان الجينيني المتوفى بدمشق سنة 1108 هـ
(3) المجموعة التاجية - خ. وخلاصة الأثر 2: 134.
(4) مجلة دعوة الحق: عدد ذي القعدة 1390 والدراسة 3: 120 والأديب : يونيو 1972.
(2/327)
وإماما وخطيباً بالمسجد النبوي. وتولى منصب الافتاء يوما وليلة (سنة 1113) وناب في القضاء ثلاث مرات. وصنف (المقالات الجوهرية على المقامات الحريرية - خ) في الرباط (936 جلاوي) و (1659 ك) وفي الأزهرية: أكمل به شرح المقامات الحريرية ل أبي بكر بن عبد العزيز الزمزمي، وأنجزه بمكة سنة 1126 وله (ديوان شعر - خ) في 156 صفحة، جمعه تلميذ له اسمه (عبد الله بن عبد الكريم الخليفتي العباسي سنة 1152 هـ وله (القو ل القوي فيما اشتبه على السيد الحموي - خ) رسالة في الرياض، و (الفتاوي الالياسية) جمعها عبد الله الخليفتي أيضا، وكتاب في (علم الفلاحة) وعدة مجاميع (1).

التونسي
(1225 - 1308 هـ = 1810 - 1890 م)
خير الدين (باشا) التونسي: وزير، مؤرخ، من رجال الاصلاح الاسلامي.
__________
(1) تحفة المحبين 42 والأزهرية 5: 259 والمنهل 24: 359 وجامعة الرياض 2: 10.
(2/327)
شركسي الاصل. قدم صغيرا إلى تونس، فاتصل بصاحبها (الباي أحمد) وأثرى، وتعلم بعض اللغات وتقلد مناصب عالية آخرها الوزارة. وبسعيه أعلن دستور المملكة التونسية سنة 1284 هـ - 1867 م، ولكنه ظل حبرا على ورق. وفي سنة1294 هـ - 1877م أبعد عن الوزارة، فخرج إلى الآستانة وتقرب من السلطان عبد الحميد العثماني فولاه الصدارة العظمى (سنة 1295 هـ فحاول إصلاح الامور، فأعياه، فاستقال (سنة 1296 هـ ونصب (عضوا) في مجلس الاعيان، فاستمرإلى أن توفي بالآستانة. له(أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك -ط) (1).

خيري الهنداوي
(1303 - 1376 هـ = 1885 - 1957 م)
خير الدين (خيري) بن صالح بن عبد القادر (قدوري) بن خضر الحسيني العلوي:
__________
(1) آداب زيدان 4: 290 وحاضر العالم الاسلامي، الطبعة الاولى 2: 18 وآداب شيخو 2: 22 وزعماء الاصلاح 146 وفي كتاب (الحركات الاستقلالية في المغرب العربي) 42 - 44 شئ من سيرته جاء فيه أنه (من المصلحين الذين تأثروا بمبادئ الثورة الفرنسية واقتنعوا بأن على الشرق أن يغير أساليب الحكم الاستبدادي الذي جرى عليه). يقول المشرف: يلاحظ أن المؤلف جعل حركة النون في كلمة (التونسي) الضم، وثمة قواميس جعلتها الكسر، منها تاج العروس (4: 116) حيث جاء: ((وتونس) بالضم (أي ضم أول الكلمة - وهي القاعدة فيه لبيان حركة أول الكلمة) وكسر النون).
(2/327)
شاعر عراقي. نسبته إلى الهنداوية، من قرى بغداد. ولد في قرية أبي صيدة من لواء ديالى. وتنقل مع أبيه في صغره إلى أن استقر ببغداد، وقرأ على الشيخين علاء الدين الالوسي ومصطفى الواعظ. وعين في إحدى الشركات، بالصويرة، سنة 1906 واشتهر شعره في هذه الفترة. وجند في الجيش العثماني أيام الحرب العامة الاولى. وسجن في القلعة لسبب غير معروف، وفكر في الانتحار. ودخل الانكليز بغداد فهرب من السجن. وولوه إحدى الوظائف بالحلة (سنة 1917) وبدأت فيها الثورة، واجتمع أهلها في الجامع الكبير فانتدبه الحاكم الانكليزي لتهدئتهم، فانضم إليهم. واعتقل ونفي إلى هنجام من جزر الخليج العربي، مكبلا بالحديد، تسعة أشهر. وأطلق وعين مدير الناحية الجربوعية (1921) فقائم مقام لقضاء الشامية (1922) فمتصرفا بلواء العمارة (1933) وتقلب في وظائف أخرى وأحيل إلى التقاعد (1949) فلزم داره بالاعظمية. ومرض بالقلب ست سنوات.
ومات ببغداد ودفن في النجف حسب وصيته. وظفر الدكتور يوسف عز الدين بمجموعة من شعره ضمنها كتابه عنه (خيري الهنداوي، حياته وشعره - ط) وجاء شعره في 128 صفحة (1).
ابن خيرة = محمد بن إبراهيم 570.

أم الدرداء
(000 - نحو 30 هـ = 000 - نحو 650 م)
خيرة بنت أبي حدرد واسمه سلامة بن عمير بن أبي سلمة الاسلمي: صحابية، تعرف بأم الدرداء الكبرى (تمييزا لها عن أم الدرداء الصغرى، واسمها هجيمة بنت
__________
(1) خيري الهنداوي حياته وشعره. ومجموعة البازي - خ. ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 432 والأدب العصري، قسم المنظوم 160 والروض الأزهر 196 وشعراء العصر 2: 56 وانظر أعلام الأدب والفن 2: 202.
(2/328)
حيي) من فضليات النساء وذوات الرأي فيهن. حفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن زوجها. وروي عنها جماعة من التابعين، منهم ميمون بن مهران وصفوان بن عبد الله وزيد بن أسلم. كانت إقامتها بالمدينة، وتوفيت قبل زوجها أبي الدرداء (عويمر بن مالك) وكانت وفاتها بالشام في خلافة عثمان (1).

حماد
(1392 1335 هـ = 1917 - 1972 م)
خيري حماد: كاتب فلسطيني، كثير الترجمة عن الانكليزية والفرنسية. ولد في نابلس (بفلسطين) وتخرج بكلية القدس العربية ثم بالجامعة الاميركية في بيروت. وعمل في التدريس بالعراق.
ثم انتقل إلى الصحافة فحرر جريدة الاستقلال، ببغداد وشارك في ثورة العراق (1949) بقلمه، وسجن. وعاد إلى فلسطين فكتب في جريدة الدفاع، وأصدر جريدة (المستقبل) ثم (الوحدة) وانتقل إلى دمشق فتجرد (للترجمة) وكان يفضل عليها (التعريب) ونصنف 14 كتابا بين مترجم ومؤلف.
منها (أعمدة الاستعمار البريطاني السبعة - ط) مجلدان، و (والتطورات الاخيرة في قضية فلسطين - ط) وتوفي بالقاهرة على أثر نوبة قلبية (2).

الخيزران
(000 - 173 هـ = 000 - 789 م)
الخيزران، زوجة المهدي العباسي،وأم ابنيه الهادي وهارون الرشيد: ملكة حازمة متفقهة.
يمانية الاصل، أخذت الفقه عن الإمام الاوزاعي. وكانت من جواري المهدي، وأعتقها وتزوجها.
ولما مات، وولي ابنها (الهادي) انفردت بكبار
__________
(1) الاصابة 8: 73 و 74 وفيه: (كان ل أبي الدرداء امرأتان، كلتاهما يقال لها أم الدرداء، وقال أبو مسهر: هما واحدة، ووهم في ذلك) والتاج 2: 333 و 346.
(2) الأديب : مارس 1972 ومفكرون وأدباء 95 - 101 والدراسة 3: 413.
(2/328)
الامور، وأخذ ت المواكب تغدو وتروح إلى بابها. وحاول الهادي منعها من ذلك حتى قال لها: إذا وقف ببابك أمير ضربت عنقه ! وسعى في عزل أخيه (الرشيد) من ولاية العهد، وقيل: إنها علمت عزمه على قتل الرشيد. فأرسلت إليه بعض جواريها، وهو مريض، فجلسن على وجهه حتى مات خنقا. وولي بعده الرشيد (هارون) فحجت وأنفقت أموالا كثيرة في الصدقات وأبواب البر. وتوفيت ببغداد، فمشى الرشيد في جنازتها وعليه طيلسان أزرق وقد شد وسطه بحزام، وأخذ بقائمة التابوت، حافيا يخب في الطين، حتى أتى مقابر قريش فغسل رجليه وصلى عليها ودخل قبرها وتصدق عنها بمال عظيم (1).

الخيضري = محمد بن محمد 894.
ابن الخيمي = محمد بن علي 642.
الخيمي = محمد بن عبد المنعم 685.

خيوان
(000 - 000 = 000 - 000)
خيوان بن زيد بن مالك بن جشم بن حاشد بن جشم، من همدان: جد جاهلي يماني.
اسمه مالك، وخيوان لقبه الذي يعرف به. تنسب إليه قبائل وبطون، منها قيس وربيعة وزيد، أبناؤه. وإليهم ينسب (مخلاف خيوان) في اليمن. وكان صنمهم في الجاهلية (يعوق) أهداه عمرو بن لحي إلى خيوان. قال ابن الكلبي: (كان يعوق الصنم بقرية يقال لها خيوان، من صنعاء، على ليلتين مما يلي مكة) (2).
__________
(1) الطبري 10: 52 وتاريخ بغداد 14: 430 وفيه: (كانت جرشية) وجرش من مخاليف اليمن ونزهة الجليس 2: 72 وفيه: (كانت أديبة شاعرة) والنجوم الزاهرة 2: 72 والبداية والنهاية 10: 163 والدر المنثور 188 وهي فيه (الخيزران بنت عطاء).
(2) ابن هشام 1: 28 والتاج: مادة خوي. ومعجم البلدان 3: 503 واللباب 1: 401 والاكليل 10: 56 وصفة جزيرة العرب 203 طبعة ابن بليهد.
(2/328)
حرف الدال

دا

الداخل = عبد الرحمن بن معاوية 172

الدار الشمسي
(000 - 695 هـ = 000 - 1296 م)
الدار الشمسي ابنة السلطان الملك والمنصور عمر بن علي بن رسول: أميرة يمانية، من بيت ملك وعلم. امتازت بالحزم والعقل. وهي أخت الملك المظفر (يوسف بن عمر) وكان يرجع إلى سياستها وتدبيرها في كثير من شؤونه. من مآثر ها (المدرسة الشمسية) بذي عدينة من مدينة تعز، و (المدرسة الشمسية) أيضا، في زبيد.
توفيت في تعز (1).

الدار بن هانئ
(000 000 = 000 000)
الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة، من لخم: جد جاهلي، من بنيه تميم الداري (2).

الداراني = سليمان بن حبيب 120
الداراني = عبد الرحمن بن أحمد 215
الدار قطني = علي بن عمر 385.
__________
(1) السلوك للجندي 2: 232 والعقود 1: 293.
(2) الاستيعاب: ترجمة تميم الداري. واللباب 1: 405.
(2/329)
دارم بن مالك
(000 000 = 000 000)
دارم بن مالك بن حنظلة التميمي، من عدنان: جد جاهلي. بنوه من أشراف تميم، منهم (مجاشع) و (سدوس) وهما بطنان مشهوران. من نسله (الفرزدق) الشاعر (1).

الدارمي (مسكين) = ربيعة بن عامر
الدارمي = سعيد الدارمي 155
الدارمي (صاحب المسند) = عبد الله بن عبد الرحمن 255
الدارمي = عثمان بن سعيد 280
الدارمي (أبو الفرج) = محمد بن عبد الواحد 449
الدارمي (أبو الفضل) = محمد بن عبد الواحد 455
ابن دارة = سالم بن مسافع 30 الداري = تميم بن أوس 40
الداعي العلوي = الحسن بن قاسم 316
ابن الداعي = محمد بن الحسن 359
داعي الدعاة = عبد الجبار بن إسماعيل
الداعي = (الزيدي) = يوسف بن يحيى 403
الداعي الصعدي = علي بن أحمد 1121
داغر (الأديب ) = أسعد خليل 1353
__________
(1) نهاية الارب 209 واللباب 1: 404 وفي خزانة البغداي 1: 307 (دارم، لقب، واسمه بحر).
(2/329)
مرجليوث
(1274 - 1359 هـ = 1858 - 1940 م)
دافيد صمويل مرجليوث
David Samuel Margoliuth ابن حزقيال الانجليزي البروتستانتي: من كبار المستشرقين. من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق، والمجمع اللغوي البريطاني، وجمعية المستشرقين الالمانية. مولده ووفاته بلندن. تعلم في جامعة أكسفورد، وعين أستاذا للعربية فيها سنة 1899 م. وعمل في مجلة الجمعية الاسيوية الانجليزية، وترأس تحريرها، ونشر فيها بحوثا منها (فهارس) لديوان أبي تمام، بناها على طبعة بيروت (شرح الشيخ محيي الدين الخياط) وزار الشرق الاوسط مرارا. وألف بالعربية
(2/329)
كتاب (آثار عربية شعرية - ط) وامتاز بكثرة ما نشره من مؤلفات العرب، كمعجم ياقوت (إرشاد الاريب) و (الأنساب) للسمعاني، و (ديوان ابن التعاويذي) و (حماسة البحتري) و (نشوار المحاضرة) للتنوخي، و (رسائل أبي العلاء المعري) مع ترجمتها إلى الانجليزية.
وله في لغته كتب عن الإسلام والمسلمين، لم يكن فيها مخلصا للعلم، على الرغم من توسعه في معرفة المسلمين وأدبهم (1).

مولر
(1265 - 1330 هـ = 1849 - 1912 م)
دافيد هاينرش مولر:
D .H Muller .. مستشرق نمسوي. تعلم العربية في فينة، وعلمها في جامعتها. وتولى رئاسة المجلة النمسوية الشرقية. ثم قام على رأس بعثة إلى اليمن.
وعني بالنقوش الاثرية. ونشر بالعربية كتبا، منها (صفة جزيرة العرب) ومقتطفات من (الاكليل) كلاهما للهمداني، و (الفرق) للاصمعي (2).

داكريمونا = جيرارد داكريمونا

دالان
(000 - 000 = 000 - 000)
دالان بن سابقة بن ناشج بن وادعة الحاشدي: جد جاهلي، من بني همدان، من قحطان.
نقل الزبيدي عن ابن سيده: دالان غير مهموز. وفي علماء اللغة من يقول (دألان) بهمزة محركة (3).
__________
(1) المشرق 39: 54 - 57 وسركيس 1728 والمستشرقون 93 وجريدة الاهرام 4 / 3 / 1940.
(2) الربع الاول من القرن العشرين 83 والمستشرقون 168 ومعجم المطبوعات 73 والاكليل، الجزء الثامن، طبعة برنستن: مقدمة المحرر، الصفحة د.
(3) جمهرة الأنساب 371 واللباب 1: 408 و 479 واسم جده فيه (ناشح) وفي نهاية الارب للقلقشندي 209 (شامخ) وفي التاج 7: 327 (ياسر) وهو في الاكليل 10: 87 (دالان بن عبد الله بن حبيش بن ناشج) وفيه: (وقد يهم بعض النساب فيقول: دالان بن سابقة بن ناشج) ؟.
(2/330)
الداماد = محمد باقر 1041
الداماد = عبد الرحمن بن محمد 1078
الدامغاني (الحنفي) = محمد بن علي 478

ماكدانلد
(000 - 1362 هـ = 000 - 1943 م)
دانكن بلاك ماكدانلد
Duncan Black: Macdonald مستشرق أميركي. من أعضاء المجمع العلمي العربي. كان من أوسع المستشرقين اطلاعا على الدين الاسلامي، وألف فيه عدة كتب.
تعلم العربية والعبرية والسريانية. وله محاضرات ومقالات كثيرة، بالانجليزية، عن الثقافة الاسلامية في أكثر نواحيها. ونشر بالانجليزية (فهرس المخطوطات العربية والتركية في مكتبة نيوبري بشيكاغو) وعني بكتاب (ألف ليلة وليلة) فجمع منه نسخا لا توجد عند غيره (1).

الداني = عثمان بن سعيد 444
الداني = أمية بن عبد العزيز 529
ابن دانيال = محمد بن دانيال 710

الدكتور بلس
(1238 - 1334 هـ = 1823 - 1916 م)
دانيل بلس:
Daniel Bliss مؤسس الجامعة الاميركية ببيروت. كان يتكلم العربية، ولا يعد في المستشرقين. نذكره لاثره العظيم في تخريج عدد ضخم من رجالات العرب. أميركي المولد.
قس. تعلم في مدرسة أمهرست الجامعة ((
Amherst Goll بأميركا، ودرس اللاهوت في أندوفر (Andover) ورحل إلى بيروت سنة 1855 في سفينة شراعية، فوصل إليها سنة 1866 (؟) وأقام (مبشرا) في عبية وسوق الغرب (بلبنان) وتعلم العربية. وخطرت له فكرة إنشاء (مدرسة)
.
__________
(1) مجلة المجمع العلمي 9: 95 و 471 ودليل الاعارب 145.
(2/330)
ببيروت، فعاد إلى بلاده يخطب ويدعو إلى بذل المال، فلباه أحد الاغنياء وتبعه آخرون، فجاء بالمال إلى بيروت، واستأجر بيتا صغيرا سماه (المدرسة الكلية السورية الانجيلية) سنة 1866 وتتابعت عليه عطايا مؤازريه، فاتسعت المدرسة. واشترى لها أرضا بنى عليها مباني مازالت تنمو إلى الآن وقد أصبحت (جامعة) تشتمل على كليات. واستمر رئيسا لها حتى سنة 1902 فاستعفي من رئاستها، وخلفه ابنه هو رد سويتزربلس) Howard Sweetser Bliss المولود سنة 1860 والمتوفي سنة1920 وانقطع الاب عن العمل إلى أن توفي (1).

ابن داود = موسى بن داود 217
أبو داود = سليمان بن الاشعث 275
ابن أبي داود = عبد الله بن سليمان
ابن داود = محمد بن أحمد 378
أبو داود = سليمان بن نجاح 496
ابن داود = عبد الرحمن بن أبي بكر 856
ابن داود = الحسن بن علي 1024
__________
(1)
The New American Encyclopedia ومجلة المقتطف 27: 721 والربع الاول من القرن العشرين 85.
(2/330)
داود باشا
(1188 - 1267 هـ = 1774 - 1851 م)
داود باشا: والي بغداد. كرجي الاصل، مستعرب. جلبه بعض النخاسين إلى بغداد وعمره 11 سنة فاشتراه أحد الولاة (سليمان باشا) وعلمه، فقرأ الأدب العربي والفقه والتفسير، ونثر ونظم باللغات العربية والتركية والفارسية. وأجازه علماء العراق. وتقدم في الخدم السلطانية إلى أن جعله سعيد باشا (ابن سليمان باشا) قائدا لجيش العراق (كتخدا) سنة 1229 هـ وكانت الفوضى عامة، فقمعها. وقوي شأنه، وخافه سعيد باشا فعمل على التخلص منه ولو بالقتل. وشعر داود، فترك بغداد وقصد كركوك (1231) وكتب إلى الآستانة، فجاءه (الفرمان) بولاية بغداد وعزل سعيد، فعاد إليها (1232) ونظم أمورها بعد أن قتل سعيدا وآخرين. وطمح إلى الاستقلال عن الدولة العثمانية، فجلب الصناع من أوربة، وأمر بعمل المدافع والبندقيات في العراق، وبلغ جيشة أكثر من مئة ألف. واستولى على الاحساء أيام كان إبراهيم (باشا) ابن محمد علي يتوغل في نجد. وطمع بالاستيلاء على بلاد فارس ولم يتهيأ له ما تهيأ لمحمد علي بمصر من الاستقلال، فانه لما استفحل أمره وجه إليه السلطان محمود جيشا في نحو 20 ألفا وانتشر الطاعون في داخل بغداد، فكان يموت كل يوم ألوف، وقيل: مات به من أولاد داود لصلبه عشرة أولاد يركبون الخيل. فانكسرت نفسه، وصالح قائد الجيش على أن يسلمه بغداد ويرحل إلى الآستانة. ورحل (سنة 1247 هـ فأكرمه السلطان محمود ثم ابنه السلطان عبد المجيد، ولقب بشيخ الوزراء.
وأرسله عبد المجيد شيخا للحرم النبوي سنة 1260 فظل في المدينة، مشتغلا بالعلوم والتدريس إلى أن توفي، ودفن في البقيع.ومن آثاره فيها البستان المعروف بالداودية. وعلى اسمه ألف عثمان بن سند البصري كتابه (مطالع
(2/331)
السعود بطيب أخبار الوالي داود) واختصره أمين بن حسن الحلواني، والمختصر مطبوع وفيه زيادات على الاصل. وعنه أخذنا هذه الترجمة بتصرف (1).

داود عمون
(1286 - 1341 هـ = 1869 - 1922 م)
داود بن أنطون عمون: شاعر، من رجال القضاء. ولد في دير القمر (بلبنان) وتعلم الحقوق في فرنسة، واحترف المحاماة بمصر، ونصب مديرا لمعارف لبنان في عهد الاحتلال الفرنسي فأقام في بيروت إلى أن مات. شعره جيد، وهو مقل، وله مساجلات مع بعض شعراء عصره (2).

داود بركات
(1284 - 1352 هـ = 1867 - 1933 م)
داود بن جريس ابن الخوري عبد الله بن الخوري يوسف بن بركات: كاتب صحفي من الطراز الاول. عمل في الصحافة أربعين عاما. ولد في قرية يحشوش (من كسروان، بلبنان) وتأدب بالعربية والفرنسية، وانتقل إلى مصر سنة 1890 فاشتغل مدرسا في (زفتي) و (طنطا) ثم
__________
(1) وانظر حلية البشر 1: 597 - 607 وأعيان القرن الثالث عشر 180.
(2) الاهرام 21 / 11 / 1922 ومرآة العصر 3: 103 وأعلام اللبنانيين 19.
(2/331)
كاتبا في جريدة (المحروسة) سنة 1894 م. واشترك في إصدار جريدة (الاخبار) ثم دخل في أسرة تحرير (الاهرام) سنة 1899 م، وتولاها بعد وفاة صاحبها بشارة تقلا (سنة 1901 م) فنهض بها. واتسعت في أيامه. تسلمها وهي تصدر في أربع صفحات، وتوفي وهي أكبر
صحيفة في الشرق العربي، تصدر في 14 صفحة. وألف كتبا، منها (السودان ومطامع السياسة البريطانية في مصر - ط) و (تعالوا إلى كلمة سواء - ط) في سياسة مصر وعلاقتها بانكلترة، و (مجموع مقالات عن إبراهيم باشا - ط) و (الرد على مندوب التيمس - ط) في القضية المصرية (1).

داود حسني
(1287 - 1356 هـ = 1870 - 1937 م)
داود حسني: موسيقار مصري. أول من لحن (الاوبرا) الكاملة في الشرق العربي. وضع أكثر من 500 أغنية تناقلها المنشدون والموسيقيون بمصر وغيرها. وأضاف إلى الموسيقى المصرية ألوانا تركية
__________
(1) عيسى اسكندر المعلوف، في مجلة المجمع العلمي العربي 13: 495 والاهرام 16 رجب 1352 والصحافي العجوز، في الاهرام 5 / 11 / 1933 وصفوة العصر 1: 651 ونثار الافكار 1: 126 من ترجمة له بقلمه.
(2/331)
وفارسية (1).

المجفجف
(000 - 320 هـ = 000 - 932 م)
داود بن حمدان بن حمدون التغلبي العدوي: من أمراء بني حمدان، ومن أشجع الناس، يضرب المثل بشجاعته. كان قد رباه مؤنس (قائد جيش المقتدر العباسي) فلما امتنع مؤنس على المقتدر حاربه بنو حمدان، وفي جملتهم داود، فأصابه سهم فقتله (2).

داود الادلم
(000 - نحو 132 هـ = 000 - نحو 750 م)
داود بن سلم، المعروف بالادلم، مولى تيم بن مرة: شاعر حجازي مجيد، رقيق الشعر، من أهل المدينة. أدرك آخر أيام بني أمية وأول أمر بني هاشم. وعرف بالادلم لسواده وطوله، ويقال (الآدم) و (الارمك) و (الاسود) وكان قبيح الوجه، يتخايل في مشيته، وضربه أمير المدينة (سعد بن إبراهيم) أربعين سوطا من أجل مشيه. ويقال: كان أبوه نبطيا، وانتسب إلى ولاء أمه (3).

أبو الجود
(792 - 863 هـ = 1390 - 1459 م)
داود بن سليمان بن حسن بن عبيد الله، ابن أبي الربيع البنبي المعروف ب أبي الجود: فرضي من فقهاء المالكية. ولد ونشأ في (بنب) من الغربية بمصر. وتفقه وأقام بالقاهرة إلى أن توفي. كان متصديا
__________
(1) جريدة المصري 20 صفر 1369.
(2) الكامل لابن الأثير: حوادث سنة 320 وفيه من أبيات لاحد الشعراء، يهجو أميرا:
(لو كنت في ألف ألف كلهم بطل ... مثل المجفجف داود بن حمدان)
(لكنت أول فرار إلى عدن ... إذا تحرك سيف في خراسان !)
(3)سمط اللآلي 550 والأغاني طبعة الدار 6: 10 وإرشاد الاريب 4: 191.
(2/332)
للتدريس والافتاء. له كتب منها (مجالس الافادة في شرح مجموع الكلائي - خ) فرائض في الأزهرية، و (شرح الرسالة القيروانية) قال السخاوي: لم يخلفه في الشيوخ من يوازيه في الفرائض (1).

الرحماني
(000 - 1078 هـ = 000 - 1667 م)
داود بن سليمان بن علوان الرحماني الحسيني: فقيه شافعي أزهري، مشارك في علوم عصره.
لازم التدريس والافتاء بالأزهر. نسبته إلى محلة (عبد الرحمن) بالبحيرة، ووفاته بالقاهرة.
له عدة تآليف، منها (التحف السندسية - خ) تعليقات على السنوسية، في الأزهرية، فرغ من تأليفها سنة 1065 و (تحفة أولي الالباب والجواهر السنية في أصول طريقة الصوفية) وحواش كثيرة أوردها له المحبي (2).

ابن جرجيس
(1231 - 1299 هـ = 1816 - 1882 م)
داود بن سليمان البغدادي النقشبندي الخالدي الشافعي، ابن جرجيس: متفقه متأدب، من أهل بغداد.
مولده
__________
(1) الضوء اللامع 3: 211 والأزهرية 2: 715، وهو فيها (داود بن الربيع بن سليمان) ؟ (2) (2)المحبي 2: 140 والأزهرية 3: 112.
(2/332)
ووفاته بها. قام برحلات إلى الحجاز والشام وأقام بمكة نحو 10 سنوات. وصنف كتبا صغيرة، منها (أشد الجهاد في إبطال دعوى الاجتهاد - ط) رد بها على حنابلة نجد فيما نسب إليهم من دعوى الاجتهاد، ورد عليه الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن التالية ترجمته بكتاب سماه (منهاج التأسيس والتقديس في كشف شبهات داود ابن جرجيس - ط) ولصاحب الترجمة أيضا (صلح الاخوان من أهل الايمان وبيان الدين القيم في تبرئة ابن تيمية وابن القيم - ط) وفي نهايته (رسالة في الرد على محمود الالوسي - ط) وله (مسلي الواجد - خ) في أوقاف بغداد (الرقم 5765) وهو تشطيرمرثية للشيخ خالد النقشبندي و (روض الصفا في بعض مناقب والد المصطفى - خ) في جامعة الرياض (الرقم 2333) و (تشطير البردة) و (دوحة التوحيد) في علم الكلام، و (المنحة الوهبية - ط) بأولها ترجمة له.
قال العزاوي: اشتهر برده على أبي الثناء الالوسي، وراجت سوقه مدة ولكن مؤلفاته لم تقو على الانتصار (1).
__________
(1) حلية البشر 1: 610 وسركيس 814 والكشاف لطلس 168 ومخطوطات الرياض 7: 40 وهدية 1: 363 وبين احتلالين 8: 66 ومعجم المؤلفين العراقيين
1: 438 والأزهرية 7: 254، 281 ومخطوطات الانكرلي 93 وفيه اسم أبيه (سلمان) خطأ.
(2/332)
أبو شعر
(1272 بعد 1316 هـ = 1855 بعد 1899 م)
داود بن سليمان بن موسى أبو شعر، الدكتور: طبيب دمشقي. له (تحفة الاخوان في حفظ صحة الابدان - ط) فرغ من تأليفه سنة 1300. (ومغني اللبيب عن الطبيب - ط) سنة 1316 تعاون على تأليفه مع أمين أبي خاطر (1).

داود سمرة
(1295 - 1380 هـ = 1878 - 1960 م)
داود سمرة: حقوقي بغدادي. له كتب طبع منها شروح (قانون أصول المحاكمات) و (قانون المحاكم الصلحية) و (قانون الاجراء) (2).

المظفر الا رتقي
(000 - 778 هـ = 000 - 1376 م)
داود بن صالح بن غازي، الملك المظفر ابن الصالح الا رتقي: من الولاة. دمشقي. كان صاحب ماردين. استقر بملكها سنة 769 وتوفي بها (3).

صارم الدين
(000 - 689 هـ = 000 - 1290 م)
داود بن الإمام المنصور عبد الله بن سليمان بن حمزة بن علي بن حمزة: أمير يماني.
كان من وجوه الاشراف، يقول الشعر الجيد، وله أخبار مع الملك المظفر صاحب اليمن (4).

داود بن علي
(81 - 133 هـ = 700 - 750 م)
داود بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب، أبو سليمان:
__________
(1) هدية 1: 363 والأزهرية 6: 102 وسركيس 318.
(2) معجم المؤلفين العراقيين 1: 438.
(3) ترويح القلوب 45 واقرأ هامشه. والدرر الكامنة 2: 98.
(4) العقود اللؤلؤلية 1: 253.
(2/333)
أمير، من بني هاشم. هو عم السفاح العباسي. كان خطيباً فصيحا، من كبار القائمين بالثورة على بني أمية وكان بالحميمة (من أرض الشراة) ولما ظهر العابسيون ولاه السفاح إمارة الكوفة، ثم عزله عنها وولاه إمارة المدينة ومكة واليمن واليمامة والطائف، فانصرف إلى الحجاز، وأقام في المدينة، فعاجلته منيته. وهو أول من ولي المدينة من بني العباس، وأول من أقام الحج للناس في ولاية العباسيين (1).

داود الظاهري
(201 - 270 هـ = 816 - 884 م)
داود بن علي بن خلف الأصبهاني، أبو سليمان، الملقب بالظاهري: أحد الائمة المجتهدين في الاسلام. تنسب إليه الطائفة الظاهرية، وسميت بذلك لاخذها بظاهر الكتاب والسنة وإعراضها عن التأويل والرأي والقياس. وكان داود أول من جهر بهذا القول. وهو أصبهاني الاصل، من أهل قاشان (بلدة قريبة من أصبهان) ومولده في الكوفة. سكن بغداد، وانتهت إليه رياسة العلم فيها.
قال ابن خلكان: قيل: كان يحضر مجلسه كل يوم أربع مئة صاحب طيلسان أخضر ! وقال ثعلب: كان عقل داود أكبر من علمه. وله تصانيف أورد ابن النديم أسماءها في زهاء صفحتين.
توفي في بغداد (2).

القلتاوي
(000 - 902 هـ = 000 - 1497 م)
داود بن علي بن محمد القلتاوي:
__________
(1) تهذيب ابن عساكر 5: 203 والمحبر 33 وميزان الاعتدال 1: 321 والطبري 9: 147.
(2) أنساب السمعاني 377 وفهرست ابن النديم 1: 216 ووفيات الأعيان 1: 175 وتذكرة الحفاظ 2: 136 وميزان الاعتدال 1: 321 ولسان الميزان 2: 422 والجواهر المضية 2: 419 وفيه كما في لسان الميزان، رواية عن ابن حزم، أنه (قيل له الأصبهاني، لان أمه أصبهانية، وكان عراقيا) وتاريخ بغداد 8: 369 وطبقات السبكي 2: 42.
(2/333)
فقيه مالكي، من قرية (قلتا) بمنوفية مصر. تعلم في الأزهر وصنف (إيضاح المسالك على المشهور من مذهب مالك - خ) (1) في الصادقية، شرح لرسالة ابن أبي زيد القيرواني (2).

الاسكندري
(000 - 732 هـ = 000 - 1332 م)
داود بن عمر بن إبراهيم الشاذلي المالكي، أبو سليمان الاسكندري: من فقهاء المالكية.
متصوف. وفاته بالاسكندرية. من كتبه (إيضاح المسالك على المشهور من مذهب مالك) (3) و (كشف البلاغة) في المعاني، و (شرح الجمل) للزجاجي، و (مختصر التلقين) (4).

داود الأنطاكي
(000 - 1008 هـ = 000 - 1600 م)
داود بن عمر الانطاكي: عالم بالطب والادب. كان ضريرا، انتهت إليه رياسة الاطباء في زمانه.
ولد في انطاكية، وحفظ القرآن، وقرأ المنطق والرياضيات وشيئا من الطبيعيات، ودرس اللغة اليونانية فأحكمها. وهاجر إلى القاهرة، فأقام مدة أشتهر بها، ورحل إلى مكة فأقام سنة توفي في آخرها. كان قوي البديهة يسأل عن الشئ من الفنون فيملي على السائل الكراسة والكراستين، قال المحبي: وقد شاهدت رجلا سأله عن حقيقة النفس الانسانية فأملى عليه رسالة عظيمة.
من تصانيفه (تذكرة أولي الالباب - ط)
__________
(1) يقول المشرف: أورد المؤلف هذا الكتاب بين كتب (الاسكندري، المتوفى 732 هـ ، أيضا.
(2) الضوء اللامع 3: 215 ونيل الابتهاج على هامش الديباج 116 والزيتونة 4: 277 والأزهرية 2: 308.
(3) يقول المشرف: جعل المؤلف هذا الكتاب من تصنيف (القلتاوي المتوفى 902 هـ ، أيضا.
والارجح أن يكون للاسكندري هذا، لما أورد من وصفه بأنه (من فقهاء المالكية).
(4) شجرة النور 204 ونيل الابتهاج 116 على هامش الديباج. وهدية العارفين 1: 360 والدرر الكامنة 2: 100.
(2/333)
في الطب والحكمة، ثلاث مجلدات، يعرف بتذكرة داود، و (تزيين الاسواق - ط) في الادب، اختصره من (أسواق الاشواق) للبقاعي. وله (النزهة المبهجة في تشحيذ الاذهان وتعديل الامزجة - ط) و (غاية المرام في تحرير المنطق والكلام) و (نزهة الاذهان في إصلاح الابدان) و (زينة الطروس في أحكام العقول والنفوس) و (ألفية في الطب) و (كفاية المحتاج في علم العلاج) و (شرح عينية ابن سينا) و (رسالة في علم الهيئة) وله شعر (1).

داود بن عيسى
(000 - 589 هـ = 000 - 1193 م)
داود بن عيسى بن فليتة بن قاسم بن محمد بن أبي هاشم الحسني: أمير مكة. وليها بعد وفاة أبيه (سنة 570 هـ بعهد منه، وعزله الناصر العباسي (سنة 571) وولى أخاه (مكثر بن عيسى) ثم أعيد داود، وظلت الامارة تتراوح بينه وبين أخيه، تارة لهذا وتارة لذاك، إلى أن مات داود، بنخلة (قرب مكة) مصروفا عن الامارة. وكان الباطنية قد كسروا الحجر الاسود، وجمعت شظاياه بعدهم وصنع له طوق يضمها، فلما ولي داود أخذ الطوق وأخذ ما في الكعبة من أموال (2).

الملك الناصر
(603 - 656 هـ = 1206 - 1258 م)
داود بن الملك المعظم عيسى بن محمد ابن أيوب، الملك الناصر صلاح الدين: صاحب الكرك، وأحد الشعراء الادباء. ولد ونشأ في دمشق. وملكها بعد أبيه (سنة 626 هـ وأخذها منه عمه الاشرف، فتحول إلى (الكرك) فملكها إحدى عشرة
__________
(1) خلاصة الأثر 2: 140 - 149 ونظم الدرر - خ. وفي كشف الظنون 386 وفاته سنة 1005 وفي هامش شذرات الذهب 8: 415 (وفاته سنة 1011 تحقيقا) ؟.
(2) الروضتين 2: 195 ومرآة الجنان 3: 438 وهو فيه (الحسيني) خطأ. وابن ظهيرة 308 وخلاصة الكلام 21.
(2/334)
سنة، ثم استخلف عليها ابنه عيسى (سنة 647 هـ فانتزعها منه الصالح (أيوب بن عيسى) في هذه السنة فرحل الناصر مشردا في البلاد، وحبس بقلعة حمص ثلاث سنوات، ثم أقام في حلة بني مزيد، وتوفي بقرية البويضاء (بظاهر دمشق) بالطاعون. وكان كثير العطايا للشعراء والادباء، له عناية بتحصيل الكتب النفيسة، وله شعر. وجمعت رسائله في كتاب (الفوائد الجلية في الفرائد الناصرية - خ) (1).

داود بن المحبر
(000 - 206 هـ = 000 - 821 م)
داود بن المحبر بن قحذم بن سليمان بن ذكوان الطائي، أبو سليمان: من رجال الحديث.
له فيه كتاب (العقل) واختلف العلماء في توثيقه، وأكثرهم على أنه ضعيف يروي عن كل أحد.
وهو من أهل البصرة، سكن بغداد وتوفي بها (2)

الاودني
(000 - 320 هـ = 000 - 932 م)
داود بن محمد بن موسى، أبو سليمان الاودني: محدث، من فقهاء الحنفية. من أهل (أودن) من قرى بخارى. له كتب، منها (أحداث الزمان) و (ذكر الصالحين) و (فضائل القرآن) (3).

الحمزي
(000 - 788 هـ = 000 - 1386 م)
داود بن محمد بن إدريس الحمزي: صاحب صنعاء، من أمراء اليمن وأشرافها.
__________
(1) صبح الاعشى 4: 175 وفوات الوفيات 1: 156 والوفيات 1: 397 والنجوم الزاهرة 7: 34 و 61 وشذرات الذهب 5: 275 والفهرس التمهيدي 284.
(2) تاريخ بغداد 8: 359 والبداية والنهاية 10: 259.
(3) الجواهر المضية 1: 238 ثم 2: 284 ومعجم البلدان: أودن. والقاموس: مادة ودن.
وهدية العارفين 1: 359 واللباب 1: 47 وهو فيه بضم الهمزة، خلافا لما في المصادر المتقدمة.
(2/334)
كان يلقب بسلطان الاشراف. حاربه الإمام صاحب صعدة فغلب على صنعاء وانتزعها منه، ففر داود إلى الاشرف صاحب زبيد فأكرمه إلى أن مات. وهو آخر من ولي صنعاء من أهل بيته.
ودامت مملكتهم قريبا من خمسمائة سنة (1).

المعتضد بالله
(755 - 845 هـ = 1354 - 1441 م)
داود بن المتوكل على الله محمد بن المعتضد الاول أبي بكر بن سليمان، أبو الفتح، المعتضد بالله، الثاني: من خلفاء الدولة العباسية بمصر. بويع له بالقاهرة بعد القبض على أخيه المستعين بالله العباسي (سنه 816 هـ واستمر إلى أن توفي عقب مرض طويل. قال الديار بكري: كان سيد بني العباس في زمانه، أهلا للخلافة بلا مدافعة، كريما عاقلا حلو المحاضرة، له مشاركة كثيرة في الفنون، تسلطن في أيامه عدة سلاطين وكان يجتهد في السير على قاعدة الخلفاء مع جلسائه وندمائه وربما تحمل الديون بسبب ذلك (2).

القرصي
(000 - 1160 هـ = 000 - 1747 م)
داود بن محمد القرصي الحنفي: فاضل، مشارك في الحديث والمنطق، من أهل (القرص) بأرمينية. تعلم باسطنبول ومصر. له (التذكرة - خ) بدار الكتب، في آداب البحث، و (شرح أصول الحديث للبركوي - ط) و (تكملة التهذيب - خ) في المنطق، و (شرح تكملة التهذيب -خ) كلاهما في الأزهرية، و (شرح القصيدة النونية - ط) في العقائد، و (شرح الامثلة - ط) في الصرف (3).
__________
(1) العقود اللؤلؤية 2: 191 وشذرات الذهب 6: 301.
(2) التبر المسبوك 25 وابن إياس 2: 28 وتاريخ الخميس 2: 384.
(3) عثمانلي مؤلفلري 1: 309، ودار الكتب 1: 224 والأزهرية 3: 421.
(2/334)
داود الجلبي
(1297 - 1379 هـ = 1879 - 1960 م)
داود بن محمد سليم بن أحمد الجلبي (وتلفظ الجيم شينا مفخمة) الموصلي: طبيب باحث، كثير العناية بالتاريخ. من أهل الموصل أصلا ومولدا ووفاة. تخرج بالكلية الطبية العسكرية في استنبول. وخدم طبيبا في الجيش العثماني ثم في الجيش العراقي إلى أن كان مديرا للشؤون الطبية في وزارة الدفاع. وانتخب رئيسا لجمعية الثقافة العراقية. وكان من الاعضاء المراسلين للمجمع العلمي العربي بدمشق ومجمع اللغة العربية بمصر والمجمع العلمي العراقي. يتقن عدا العربية التركية والفرنسية. نشر مقالات في المجلات والصحف. وصنف كتبا، منها (آراء نقدية حول المصطلحا ت الطبية التي وضعها المجمع اللغوي - ط) و (مخطوطات الموصل - ط) و (الآثار الارامية في لغة الموصل العامية - ط) و (محمد بن زكريا الرازي - ط) رسالة، و (تاريخ أتابكة الموصل - خ) و (تاريخ إربل - خ) و (تاريخ الدولة الارتقية بماردين وحصن كيفا - خ) و (زبدة الآثار الجلية - خ) في تاريخ الموصل خاصه، من سنة 629، استخرجه من (الآثار الجلية) لياسين بن خير الله الخطيب العمري و (ذيل زبدة الآثار الجلية - خ) و (معجم اصطلاحات أمراض الجلد - خ) و (المفردات الاعجمية المستعملة في الموصل - خ) (1).

القيصري
(000 - 751 هـ = 000 - 1350 م)
داود بن محمود بن محمد، شرف الدين القيصري: أديب من علماء الروم من أهل قيصرية.
تعلم بها وأقام بضع سنوات في مصر. وعاد إلى بلده. فدعي للتدريس في (إزنيق) وكثر تلاميده فيها. وصنف كتبا كثيرة، منها (مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم - ط) ويعرف بمقدمة شرح الفصوص، و (شرح الخمرية لابن الفارض - خ) بجامعة الرياض (239) ودار الكتب، و (رسالة في أحوال الخضر - خ) في (مكتبة نور عثمانية) و (نهاية البيان ودارية الزمان - خ) في مكتبة يحيى أفندي بباشكطاش (2).

الموصلي
(000 - بعد 726 هـ = 000 - بعد 1326 م)
داود بن ناصر الموصلي: طبيب،
__________
(1) الدكتور حسين علي محفوظ، في مجلة المجمع العلمي العربي 36: 158 - 162 ورسالة خاصة من صهر صاحب الترجمة، السيد نوري الخيري، من بغداد. وهو الذي تفضل بارسال صورة المترجم له وخطه، للاعلام. وانظر الدليل العراقي لسنة 1936 ص 882 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 434 ومجلة معهد المخطوطات 3: 3.
(2) عثمانلي مؤلفري 1: 67 - 69 وجامعة الرياض 1: 27 وهدية العارفين 1: 361 وطوبقبو 3: 133 والأحمدية 76 وشستربتي 4190 والأزهرية 7: 408 والخزانة التيمورية 3: 250 ودار الكتب 3: 211 وهو فيه (القصيري) خطأ، وكشف الظنون 1987.
(2/335)
من أهل الموصل، أقام في حصن كيفا، فقيل له: الحصكفي. ويلقب بطبيب الدولتين.
له كتب، منها (روضة الالبا في تاريخ الاطبا - خ) في دار الكتب (20434 ح) و ((نهاية الادراك والاغراض من الاقرباذينات) فرغ منه سنة 726 و (خاص الخاص الملتقط من خواص الخواص) في الطب، رآه صاحب ذيل الكشف (1).

أبو سليمان الطائي
(000 - 165 هـ = 000 - 781 م)
داود بن نصير الطائي، أبو سليمان: من أئمة المتصوفين. كان في أيام المهدي العباسي.
أصله من خراسان، ومولده بالكوفة. رحل إلى بغداد، فأخذ عن أبي حنيفة وغيره، وعاد إلى الكوفة، فاعتزل الناس، ولزم العبادة إلى أن مات فيها. قال أحد معاصريه: لو كان داود في الامم الماضية لقص الله تعالى شيئا من خبره. وله أخبار مع أمراء عصره وعلمائه (2).

ابن الهيثم التنوخي
(228 - 316 هـ = 843 - 928 م)
داود بن الهيثم بن إسحاق، أبو سعد التنوخي الانباري: فاضل، من اللغويين النحاة.
من أهل الانبار، مولدا ووفاة. له كتاب في (النحو) على مذهب الكوفيين،
__________
(1) ذيل الكشف 1: 425 وهدية 1: 360 والمخطوطات المصورة، التاريخ 2 القسم الرابع 212.
(2) وفيات الأعيان 1: 177 وفيه وفاته سنة 160 أو 165 هـ والجواهر المضية 2: 536 وحلية الاولياء 7: 335 وتاريخ بغداد 8: 347.
(2/335)
وكتاب (خلق الانسان) وشعر (1).

داود المهلبي
(000 - 205 هـ = 000 - 820 م)
داود بن يزيد بن حاتم المهلبي الطائي (2)، من أبناء المهلب بن أبي صفرة: أمير، من الشجعان العقلاء. كان مع أبيه بإفريقية. واستخلفه أبوه عليها، فتولاها بعد وفاته (سنة 170 هـ فأحسن تدبيرها.وبقي في إمارتها إلى أن استعمل الرشيد عليها عمه روح ابن حاتم سنة 172 هـ وولي داود إمرة مصر في أواخر 173 فقدمها في أوائل 174 وكان أمرها مضطربا، فهدأت في أيامه، واستمر سنة ونصف شهر، وعزل سنة 175 ثم ولاه الرشيد السند (سنة 184 هـ فاتسقت له أمروها وتوفي فيها (3).

الملك الزاهر
(573 - 632 هـ = 1178 - 1234 م)
داود بن يوسف بن أيوب، أبو سليمان، المقلب بالملك الزاهر: أمير، من الأيوبيين. وهو ابن السلطان صلاح الدين. كان صاحب قلعة البيرة (على شاطئ الفرات - قرب سميساط) وكان يحب العلماء ويقصدونه من البلاد. مولده في القاهرة، ووفاته في البيرة (4).

المؤيد الرسولي
(000 - 721 هـ = 000 - 1322 م)
داود بن يوسف بن عمر بن علي بن رسول: صاحب اليمن، السلطان الملك المؤيد، هزبر الدين ابن الملك المظفر، التركماني الاصل. مولده ونشأته ووفاته باليمن. ولي الملك بعد وفاة أخيه الاشرف (سنة 695 هـ واتسقت له الامور.
كان
__________
(1) إرشاد الاريب 4: 193 وبغية الوعاة 246 والجواهر المضية 1: 240 وفيه: كنيته أبو سعيد.
(2) وفي بعض المراجع أنه (أزدي) - المشرف.
(3) النجوم الزاهرة 2: 3 و 75 و 116 والولاة والقضاة 133 والكامل لابن الأثير.
(4) وفيات الأعيان 1: 176.
(2/336)
شجاعاً جوادا. له مآثر، منها (المدرسة المؤيدية) في تعز. وكان أديبا، مشاركا في العلوم، محبا لاهلها. واختصر كتاب (الجمهرة في البيزرة) وزاد على الأصل مباحث. وجمع مكتبة نفيسة اشتملت على مئة ألف مجلد. وتوفي في قصر الشحرة ودفن في تعز (1).

الداوودي (ابن عنبة) = أحمد بن علي - 828 -
الداوودي (صاحب الطبقات) = محمد ابن علي 945
الداوودي = محمد بن عبد الحي 1168
الداوودي = الحاج الداوودي 1271
الداوودي = محمد بن محمد 1345
ابن الداية (الكاتب) = يوسف بن إبراهيم 265
ابن الداية (الكاتب) = أحمد بن يوسف 340

دب

ابن الدباس = المبارك بن فاخر 500
__________
(1) العقود اللؤلؤية 1: 440 وفوات الوفيات 1: 158 وابن خلدون 5: 511 وغربال الزمان - خ. ومرآة الجنان 4: 266 والنجوم الزاهرة 9: 253 وأبو الفداء 4: 91 والدرر الكامنة 2: 99.











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 01:57 AM   رقم المشاركة: 48
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

(2/336)
ابن الدباغ = خلف بن قاسم 393
ابن الدباغ = يوسف بن عبد العزيز 546
ابن الدباغ = محمد بن الحسين 584
الدباغ = عبد الرحمن بن محمد 699
دباغ زاده (الرومي) = محمد بن محمود 1114
الدباغ (الميقاتي) = علي بن مصطفى 1174
الدباغ = إبراهيم بن مصطفى 1366
الدبس = يوسف بن إلياس 1325
الدبوسي = عبد الله بن عمر 430
ابن الدبيثي = محمد بن سعيد 637
دبيران (القزويني) = علي بن عمر 675

دبيس بن صدقة
(463 - 529 هـ = 1071 - 1135 م)
دبيس بن سيف الدولة صدقة بن منصور بن دبيس بن علي بن مزيد الاسدي الناشري أبو الأعز، نور الدولة: صاحب الحلة وأمير بادية العراق. كان من الشجعان الاشداء، موصوفاً بالحزم والهيبة، عارفا بالادب، يقول الشعر. وفي المؤرخين من يصفه بالشر وارتكاب الكبائر.
قتل أبوه سنة 501هـ وأسر هو فأرسل إلى بغداد ثم أطلق. وعاد إلى الحلة سنة 512 هـ فأقامه أهلها أميرا عليهم (مكان أبيه) ثم نشبت فتن وحروب بينه وبين الخليفة المسترشد. وطال أمدها، وانتهت بمقتل المسترشد، غيلة (سنة 529 هـ فاتهمه السلطان مسعود السلجوقي بمقتله، ودس له مملوكا أرمنيا اغتاله وهو على باب سرادق السلطان. وحمل دبيس إلى ماردين فدفن فيها، وخبره طويل. وهو الذي عناه الحريري بقوله: (أو الاسدي دبيس) وكان معاصرا له فرام التقرب إليه بذكره في مقاماته (1).
__________
(1) الكامل لابن الأثير. ودائرة البستاني 7 والنجوم الزاهرة 5: 256 وابن خلدون 4: 285 وتواريخ آل سلجوق 178 وابن خلكان 1: 177 والشريشي 2: 218 وشعراء الحلة 2: 351.
(2/336)
دبيس بن علي
(394 - 474 هـ = 1004 - 1082 م)
دبيس بن علي بن مزيد الاسدي، أبو الاعز، نور الدولة: أمير بادية الحلة (في العراق) قبل بنائها.
وليها بعد وفاة أبيه (سنة 408 هـ وثارت عليه فتن كثيرة أعانه البساسيري أخيرا على قمعها.
ولما استتب له الامر حرضه البساسيري على عداء بني العباس وموالاة الفاطميين (ملوك مصر) ففعل، وهاجما بغداد فدخلاها (سنة 450 هـ وخطبا فيها للفاطميين، ولكن أمرهما لم يطل فإن السلطان طغرل بك السلجوقي قاتلهما فهزم دبيسا، وقتل البساسيري (سنة 451 هـ ثم رضي عن
دبيس فأقره في إمارته، فاستمر إلى أن توفي. وكان ممدوح السيرة، رثاه كثير من الشعراء (1).

دج

أبو دجانة = سماك بن خرشة 11
الدجاني (القشاشي) = أحمد بن محمد - 1071 -
الدجوي = يوسف بن أحمد 1365
الدجيلي = الحسين بن يوسف 732

دح

أبوالدحداح = أحمد بن محمد 328
الدحداح = رشيد بن غالب 1306
دحلان = أحمد بن زيني دحلان 1304
دحمان = عبد الرحمن بن عمرو 165
دحيم = عبد الرحمن بن إبراهيم 245
ابن دحية = عمر بن الحسن 633

دحية الكلبي
(000 - نحو 45 هـ = 000 - نحو 665 م)
دحية بن خليفة بن فروة بن فضالة الكلبي:
__________
(1) ابن الأثير 10: 41 وسير النبلاء - ح. المجلد 15 وابن خلدون 4: 277 وابن خلكان 1: 230 في ترجمة صدقة بن منصور.
(2/337)
صحابي، بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم برسالته إلى (قيصر) يدعوه للاسلام.
وحضر كثيرا من الوقائع. وكان يضرب به المثل في حسن الصورة. وشهد اليرموك فكان على كردوس. ثم نزل دمشق وسكن المزة وعاش إلى خلافة معاوية (1).

دحية بن مصعب
(000 - 169 هـ = 000 - 785 م)
دحية بن مصعب بن الاصبغ بن عبد العزيز بن مروان: أمير، من بقايا بني أمية بمصر.
خرج على أميرها إبراهيم بن صالح سنة 167 هـ ومنع الاموال، ودعا لنفسه بالخلافة، وعظم أمره حتى ملك عامة الصعيد. وحاربه ولاة مصر فلم يظفروا به. وتسرع الناس إليه فكاتبوه ودعوه إلى دخول الفسطاط، فاشتد الفضل بن صالح العباسي، أحد الولاة، في قتاله إلى أن ضعف أمره، وانهزم. فقبض عليه الفضل وضرب عنقه (2).

دخ

دختنوس
(000 - نحو 30 ق هـ = 000 - نحو 594 م)
دختنوس بنت لقيط بن زرارة الدارمية، من تميم: شاعرة جاهلية. سميت باسم بنت كسرى (دختر نوش) أي بنت الهنئ. كانت زوجة عمرو بن عمرو بن عدس. وحضرت يوم (شعب جبلة) قبل مولد النبي صلى الله عليه وسلم بتسع عشرة أو بسبع عشرة سنة. وقالت فيه أشعارا منها أبيات رواها لها القالي، تعير فيها النعمان بن قهوس التيمي - من تيم الرباب - بفراره، وكان حامل
__________
(1) الاصابة 1: 437 وتهذب ابن عساكر 5: 268 وفيه: دحية، بفتح الدال.
وفي القاموس: بالكسر وتفتح. وذيل المذيل 28 والمحبر 75 وطبقات ابن سعد 4: 184 وفيه، عن الشعبي، قال: شبه رسول الله صلى عليه وسلم ثلاثة نفر، من أمية، فقال: دحية الكلبي يشبه جبرئيل، وعروة بن مسعود الثقفي يشبه عيسى بن مريم، و عبد العزى يشبه الدجال.
(2) الولاة والقضاة للكندي 112 - 130 والنجوم الزاهرة 2: 49 - 61.
(2/337)
لواء قومه في ذلك اليوم. وأورد لها النويري أبياتا قال إنها في رثاء (أخيها ؟) لقيط (1).

الدخوار = عبد الرحيم بن علي 628
الدخيل = سليمان بن صالح 1364

در

الدرا = محمد بن نور الدين 1065
ابن دراج = أحمد بن محمد 421

الضبابي
(000 - نحو 75 هـ = 000 - نحو 695 م)
دراج بن زرعة بن قطن الضبابي: شاعر من فرسان العصر الاسلامي الاول. له خبر طويل في وقعة نشبت بين بني عمه الضباب وبني جعفر، أيام فتنة ابن الزبير، تعرف بيوم (هراميت) قتل فيها ثلاثة من بني جعفر. وقبض عليه فيها فأرسل إلى الشام، فسجن. ثم أمر عبد الملك بن مروان بقتله. له شعر في السجن، وقبله (2).

الدرازي = يوسف بن أحمد 1187

أبو ميمونة
(000 - 357 هـ = 000 - 968 م)
دراس (كشداد) بن إسماعيل الفاسي، أبو ميمونة: أول من أدخل (مدونة سحنون) مدينة فاس.
وبه اشتهر مذهب مالك هنالك. حج وحدث في الاسكندرية والقيراوان ودخل الأندلس مجاهدا، مرات. مولده ووفاته بفاس (3).

الدراوردي = عبد العزيز بن محمد 186
__________
(1) المحبر 436 وسمط اللآلي 835 والأغاني طبعة الدار 11: 144 والدر المنثور 190 والنويري 15: 353 والتاج 4: 147.
(2) النقائض 2: 926 - 930 والوحشيات 30.
(3) نيل الابتهاج 116 وشجرة 103 والتاج 4: 150 وابن قاضي شهبة - خ.
(2/337)
الدراوردي = محمد بن يحيى 243
الدربندي = آقا بن عابد 1285
أبو الدرداء = عويمر بن مالك 32
أم الدرداء = خيرة بنت أبي حدرد 30
أم الدرداء = هجيمة بنت حيي 81
الدردير = أحمد بن محمد 1201
الدرديري = يحيى بن أحمد 1375
الدرزي = محمد بن إسماعيل 411
ابن درستوية = عبد الله بن جعفر 347
الدرعي = محمد بن محمد 1085
الدرعي = أحمد بن محمد 1129
درن = برنارد دورن
درنبور = جوزيف ديرنبور 1313
درنبور = هرتفيك ديربنور 1326

درة الهاشمية
(000 - نحو 20 هـ = 000 - نحو 640 م)
درة بنت أبي لهب عبد العزى بن عبد المطلب بن هاشم: شاعرة، لها أبيات في يوم الفجار.
وهي ابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف، في الجاهلية، وقتل يوم بدر، وهو مشرك، فتزوجها دحية بن خليفة الكبي. أسلمت بمكة، وهاجرت إلى المدينة. ولها رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم: شكت إليه أن بعض النسوة يعيرنها بأبيها (تبت يدا أبي لهب) فقام خطيبا، فقال: ما بال أقوام يؤذونني في نسبي وذوي رحمي - الحديث - وروت عنه صلى الله عليه وسلم قوله: لا يؤذي حي بميت (1).

الدروطي = شمس الدين 921
الدرويش = علي بن حسن 1270
درويش = عبد الرزاق درويش 1323
__________
(1) طبقات ابن سعد 8: 34 والمحبر 65 و 450 والاصابة 8: 76 وأعلام النساء 1: 350 وعبارة الزبيدي في التاج 3: 204 تخالف ما في طبقات ابن سعد والمحبر، فهو يسمي زوجها (الحارث بن نوفل) الصح أبي المعروف، ويقول: (لها في المسند من رواية زوجها عنها) ؟
(2/338)
الطالوي
(950 - 1014 هـ = 1543 - 1606 م)
درويش محمد بن أحمد الطالوي الا رتقي، أبو المعالي: أديب، له شعر وترسل. من أهل دمشق مولدا ووفاة. جمع أشعاره وترسلاته في كتاب سماه (سانحات دمى القصر في مطارحات بني العصر - خ) في الظاهرية. وله (منتقى من شعر أبي تمام الطائي - خ) في 97 ورقة، في خزانة شستربتي (3656) نسبته إلى جده لامه (طالو) (1).

المقدادي
(1316 - 1381 هـ = 1898 - 1961 م)
درويش المقدادي: باحث عراقي، من الكتاب. له (تاريخ الأمة العربية - ط) و (المنهج القومي العربي - ط) (2).

دري (الدكتور) = محمد دري 1318.
دريان (المطران) = يوسف بن بطرس - 1338 -

دريب بن عيسى
(000 - 1003 هـ = 000 - 1595 م)
دريب بن عيسى بن حسين الخواجي: من أمراء صبيا (باليمن) من الاشراف. وليها بعد ابن أخيه (دريب بن مهارش) سنة 964 هـ وكانت القوة في اليمن يومئذ للعثامنة (ملوك آل عثمان، كما
__________
(1) خلاصة الأثر 2: 149 - 155 والفهرس التمهيدي 280 وشعر الظاهرية 249، 387.
(2) معجم المؤلفين العراقيين 1: 445. بقول المشرف: درويش المقدادي من أسرة فلسطينية معروفة سكن العراق واكتسب الجنسية العراقية.
(2/338)
يسميهم الضمدي) وقال في وصف دريب: قام في منصبه أتم قيام وداري الاروام وجاري الايام، فدامت له أيامه وحسنت سيرته، وعمرت صبيا في عهده وانتقل إليها الناس من كل مكان، واستمر إلى أن طعن في السن وضعف بصره ثم ذهب، فتولى أبناؤه الامور فاضطربت، ونكبت صبيا وأحرقت قبل وفاته. وتوفي بها (1).

دريب بن مهارش
(000 - 964 هـ = 000 - 1557 م)
دريب بن مهارش بن عيسى بن حسين الخواجي: شريف يماني، من الأمراء (الخواجيين) أصحاب مقاطعة (صبيا) باليمن. وهو أول من حارب الترك العثمانيين بعد استقرارهم في تلك البلاد. وكان دخولهم إليها سنة 926 هـ وأساء السيرة وال منهم اسمه الأمير فرحات، كان يلقب بالسكران، لادمانه الخمر، وقد ولي منطقة أبي عريش سنة 955هـ فتعدى وأغضب أهل البلاد، فثار عليه في (صبيا) الشريف دريب، وأول معاركه معه وقعة حنتر (كبلبل) وهو موضع قريب من قرية الحسيني في وادي صبيا، فانهزم فرحات (السكران) عائدا إلى أبي عريش وكتب بذلك إلى رئيسه (فرحات باشا) بمدينة زبيد، فكتب هذا إلى الشريف دريب يدعوه للانقياد، فأبى، فسير إليه جيشا جعله نجدة للسكران، فقاتله الاشراف وقد ترأسهم الأمير عبد الوهاب بن المهدي القطبي، فانهزم السكران ثانية، وتحصن في قلعة جازان، فما زالوا به حتى قتلوه. وهاجمهم (فرحات باشا) ففتك بهم وقتل الأمير عبد الوهاب بقرب أبي عريش. وانفرد دريب في
(صبيا) فاستقرت له رياستها إلى أن توفي فيها (2).

ابن دريد = محمد بن الحسن 321
__________
(1) العقيق اليماني - خ.في حوادث 964 و 1003.
(2) العقيق اليماني - خ.
(2/338)
دريد بن الصمة
(000 - 8 هـ = 000 - 630 م)
دريد بن الصمة الجشمي البكري، من هوازن: شجاع، من الابطال، الشعراء، المعمرين في الجاهلية. كان سيد بني جشم وفارسهم وقائدهم، وغزا نحو مئة غزوة لم يهزم في واحدة منها.
وعاش حتى سقط حاجباه عن عينيه، وأدرك الاسلام، ولم يسلم، فقتل على دين الجاهلية يوم حنين، وكانت هوازن خرجت لقتال المسلمين فاستصحبته معها تيمنا به، وهو أعمى، فلما انهزمت جموعها أدركه ربيعة بن رفيع السلمي فقتله. له أخبار كثيرة. والصمة لقب أبيه معاوية بن الحارث (1).

خشبة
(000 - 1385 هـ = 000 - 1965 م)
دريني خشبة: كاتب مسرحي مصري. كان موظفا في الترجمة بوزارة المعارف.
له (الاوذيسة - ط) و (قصة طروادة - ط) خلاصة لالياذة هوميروس، و (الفن المسرحي - ط) ترجمة، و (نحو عالم أفضل - ط) ترجمة عن الانكلزية، و (أساطير الحب والجمال عند الاغريق - ط) (2).

ابن الدريهم = علي بن محمد 762

دس

الدسوقي = إبراهيم بن أبي المجد 676
الدسوقي = محمد بن أحمد 1230
الدسوقي = صالح بن محمد 1246
الدسوقي = إبراهيم عبد الغفار 1300
__________
(1) الأغاني طبعة دار الكتب 10: 3 - 40 والمحبر 298 و 299 وفيه: (واسم الصمة: معاوية بن الحارث ابن معاوية بن بكر بن هوازن) وشرح الشواهد 317 والتبريزي 2: 156 وتهذيب الاسماء واللغات، القسم الاول من الجزء الاول 185 وخزانة البغدادي 4: 446 والروض الانف 287.
(2) المكتبة 43: ص 44 والدراسة 3: 430 والنشرة المصرية للمطبوعات.
(2/339)
دسوقي أباظة = إبراهيم دسوقي 1372

دش

الدشتكي (الحكيم) = منصور بن محمد 948
الدشنائي = أحمد بن عبد الرحمن 677

دع

ابن دعاس (1) = أبو بكر بن عمر 667

الدعام الارحبي
(000 - نحو 298 هـ = 000 - نحو 910 م)
الدعام بن إبراهيم بن عبد الله بن يأس الارحبي: شيخ كهلان، بل سيد همدان، في عصره.
اشتهر بالنجدة والفروسية والدهاء والجود. قال الهمداني: (وهو الذي قام على آل يعفر - في اليمن - فاستلب الملكة منهم، وملك بلدهم، وتأمر بصنعاء، وجبيت إليه المين إلى ساحل عدن (واستعان آل يعفر) بالموفق والمعتضد، فخرج الدعام من صنعاء، ثم عاد إليها مع الهادي إلى الحق (يحيى بن الحسين) سنة 288 هـ وسلمه بلد همدان، وقاتل معه القرامطة وغيرهم، وظل معه إلى آخر أيامه (2).

الدعام الاكبر
(000 - 000 = 000 - 000)
الدعام بن مالك بن معاوية بن صعب ابن دومان بن بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني، ميز علماء الأنساب بينه وبين الآتي بأن جعلوا هذا (الاكبر) لتقدمه في الزمن على ذاك. بنوه قبائل وبطون (3).
__________
(1) تقدم ذكره في الجزء الاول (ابن دعابس) كما في خزانة البغدادي 2: 528 و 529 خطأ، والتصويب من العقود اللؤلؤية 1: 174 يؤيده ما في التاج 4: 152.
(2) الاكليل 10: 179 وفيه 186: (وسؤدد آل الدعام عظيم وأخبارهم كثيرة).
(3) الاكليل 10: 133.
(2/339)
أبو الصعب
(000 - 000 = 000 - 000)
الدعام (الاصغر) بن مالك بن ربيعة بن الدعام (الاكبر) من بكيل: جد جاهلي يماني، بنوه خمسة بطون: أرحب - واسمه مرة - وعميرة، ومرهبة، وذو الشاول، وذو اللب. وكان أرحب ومرهبة (ابنا أبي الصعب) ممن تملك في اليمن (1).

دعبل الخزاعي
(148 - 246 هـ = 765 - 860 م)
دعبل بن علي بن رزين الخزاعي، أبو علي: شاعر هجاء. أصله من الكوفة. أقام ببغداد. له أخبار، وشعره جيد. وكان صديق البحتري. وصنف كتابا في (طبقات الشعراء).
قال ابن خلكان في ترجمته: كان بذئ اللسان مولعا بالهجو والحط من أقدار الناس، وهجا الخلفاء - الرشيد والمأمون والمعتصم والواثق - فمن دونهم، وطال عمره فكان يقول: لي خمسون سنة أحمل خشبتي على كتفي أدور على من يصلبني عليها فما أجد من يفعل ذلك ! توفي ببلدة تدعى الطيب (بين واسط وخوزستان) وكان طوالا ضخما أطروشا، له (ديوان شعر - ط) جمع فيه بعض الأدباء ما بقي متفرقا من شعره (2).

الدعجاء
(000 - 000 = 000 - 000)
الداعجاء بنت وهب بن سلمة، الباهلية، من قيس عيلان: شاعرة بليغة من أهل العصر الجاهلي.
اشتهر من شعرها
__________
(1) الاكليل 10: 134 و 186.
(2) وفيات الأعيان 1: 178 ودول الاسلام. والنجوم الزاهرة. ومعاهد 2: 190 والشعر والشعراء 350 ولسان الميزان 2: 430 وتاريخ بغداد 8: 382 وفيه: (اسمه عبد الرحمن، وإنما لقبته دايته لدعابة كانت فيه، فأرادت ذعبلا فقلبت الذال دالا) وفي كتاب (لمحات أدبية عن ليبيا) الصفحة 25 رواية عن البكري الجغرافي، أن وفاة دعبل كانت في مدينة زويلة في ليبيا.
(2/339)
رثاؤها لاخيها المنتشر، وكان يغير على بني الحارث بن كعب، يقتل ويأسر، فرصدوه حتى أخذوه، وقطعوه إربا إربا، بثأر من قتل منهم (1).

دعسين = أبو بكر بن أحمد 752
ابن دعسين = عبد الملك بن عبد السلام

دعلج بن أحمد
(000 - 351 هـ = 000 - 962 م)
دعلج بن أحمد بن دعلج البغدادي السجزي، أبو محمد: محدث بغداد في عصره. أصله من سجستان. جاور بمكة زمانا ثم استوطن بغداد. له (مسند) كبير، وكان بحرا في الرواية.
قال الخطيب البغدادي ما مؤداه: كان من ذوي اليسار، مشهورا بالبر (له صدقات جارية ووقوف محبسة على أهل الحديث ببغداد ومكة وسجستان) وزاد ابن ناصر الدين قول الحاكم: لم يكن في الدنيا أيسر منه، ثم قال: (جمع له المسند الكبير) وله أيضا (مسند المقلين) (2).

الدعي = أحمد بن مرزوق 683

دغ

دغفل الناسب
(000 - 65 هـ = 000 - 695 م)
دغفل بن حنظلة بن زيد بن عبدة الذهلي الشيباني: نسابة العرب. يضرب به المثل في معرفة الاسناب. قال الجاحظ: لم يدرك الناس مثله لسانا وعلما وحفظا. قيل: اسمه حجر ولقبه دغفل.
وفد على معاوية في أيام خلافته، فسأله عن العربية وعن أنساب الناس وعن النجوم، فأعجبه عمله، فأمره أن يتولى تعليم ابنه يزيد، ففعل. وغرق يوم
__________
(1) خزانة الأدب للبغدادي 1: 130 وسمط اللآلي 75 و 76.
(2) الرسالة المستطرفة 55 وتاريخ بغداد 8: 387 وهو فيه (السجستاني) وكذا في التبيان - خ.وكلتا النسبتين، السجزي والسجساني، صحيحة.
(2/340)
دولاب (بفارس) في وقعة مع الازارقة (1).

الدغولي = محمد بن عبد الرحمن 325

دف

الدفتري = فتحي بن محمد 1159
الدفتري العمري = عثمان بن علي 1193
دفريمري = شارل فرانسوا 1300

دق

دقلة = أحمد دقلة 1272
ابن دقماق = إبراهيم بن محمد 809
ابن الدقوقي = عبد الرحمن بن أحمد 735
ابن دقيق العيد = موسى بن علي 685
ابن دقيق العيد = محمد بن علي 702
ابن الدقيقي = محمد بن الدقيقي 260
الدقيقي = علي بن عبيد الله 415
الدقيقي = سليمان بن بنين 613

دك

الدكالي = محمد بن علي 763 (2)
الدكالي = محمد بن علي 1364 (2)
الدكدكجي: محمد بن إبراهيم 1131
دكريمونا = جيراردو دكريمونا
ابن دكين = الفضل بن دكين 219

دكين بن رجاء
(000 - 105 هـ = 000 - 723 م)
دكين بن رجاء الفقيمي: راجز،
__________
(1) الاستيعاب.والاصابة.وأسد الغابة.والبيان والتبيين.والكامل لابن الأثير. وميزان الاعتدال 1: 328 والمحبر 478.
(2) الدكالي سبق ضبطهبفتح الدال، اعتمادا على ما في شذرات الذهب 5: 431 ونصه: (دكالة، بفتح الدال وتشديد الكاف، بلد بالمغرب). ثم رايت في شوارق الانوار - خ. نصا آخر، على أنها بضم الدال. ومثلة في القاموس: (دكالة، كرمانة) وعلق شارحه (التاج 7: 323) بقوله: (وضبطه الصاغاني بفتح الدال). أما الشائع على ألسنة أهل المغرب اليوم، فهو الضم. وقد أصلحته في الطبعة الثالثة بالضم. على أن الفتح ليس بخطأ.
(2/340)
اشهر في العصر الأموي. مدح عمر بن عبد العزيز وهو والي المدينة. وله رجز في مدح مصعب بن الزبير، يدل على أنه زاره في العراق، ورجز آخر في وصف فرس له، يستفاد منه أنه وفد على الوليد بن عبد الملك في الشام، أوردهما ياقوت في معجم الادباء.
والفقيمي: نسبة إلى الفقيم بن دارم (أو ابن جرير بن دارم) من تميم (1).

دل

ابن الدلائي = أحمد بن عمر 478
الدلائي = الشرقي 1079
الدلائي = محمد بن محمد 1089
الدلال = نصر الله بن عبد الله 1300
الدلال = جبرائيل بن عبد الله 1310
دلال الكتب = سعد بن علي 568
أبو دلامة = زند بن الجون 161
الدلجي = أحمد بن علي 838
الدلجي (شمس الدين) = محمد بن محمد 947
ابن دلدار = محمد بن دلدار 1284

دلدار علي
(1166 - 1235 هـ = 1753 - 1820 م)
دلدار علي بن محمد معين النقوي الهندي: مجتهد إمامي. من نسل جعفر التواب (أخي الحسن العسكري) ودلدار: (ذو القلب) مركبة من كلمتين فارسيتين: دل، ومعناها قلب، ودار ومعناها صاحب. ولد في قرية نصر أباد، ورحل إلى العراق، وعاد فاستقر في لكنهو، إلى أن توفي.
من كتبه (عماد الإسلام - ط) في علم الكلام، خمس مجلدات، آخرها لم يطبع، و (أساس الاصول - ط) في الرد على الفوائد المدنية للاسترابادي،
__________
(1) سمط اللآلي 214 ومعجم الأدباء 11: 113 والشعر والشعراء 233 واللباب 2: 220 وشرح شافية ابن الحاجب 100.
(2/340)
و (منتهى الافكار - ط) في أصول الفقه، و (رسالة في الغيبة - ط) و (الشهاب الثاقب - خ) في الرد على الصوفية، و (أربعون حديثا - ط) (1).

أبو دلف = القاسم بن عيسى 226
ابن أبي دلف: أحمد بن عبد العزيز 280
ابن أبي دلف: بكر بن عبد العزيز 285
أبو دلف الينبوعي: مسعر بن مهلهل

أبو بكر الشبلي
(247 - 334 هـ = 861 - 946 م)
دلف بن جحدر الشبلي: ناسك. كان في مبدأ أمره واليا في دنباوند (من نواحي رستاق الري) وولي الحجابة للموفق العباسي، وكان أبوه حاجب الحجاب، ثم ترك الولاية وعكف على العبادة، فاشتهر بالصلاح. له شعر جيد، سلك به مسالك المتصوفة. أصله من خراسان، ونسبته إلى قرية (شبلة) من قرى ما وراء النهر، ومولده بسر من رأى، ووفاته ببغداد. اشتهر بكنيته، واختلف في اسمه ونسبه، فقيل(دلف بن جعفر) وقيل(جحدر بن دلف) و(دلف ابن جعترة) و(دلف بن جعونة) و (جعفر ابن يونس) وللدكتور كامل مصطفى الشيبي (ديوان أبي بكر الشبلي - ط) جمع فيه ما وجد من شعره (2).

دلف بن عبد العزيز
(000 - 265 هـ = 000 - 878 م)
دلف بن عبد العزيز بن أبي دلف العجلي: أحد الأعيان الولاة في الدولة العباسية. ولي أصبهان إلى أن ثار عليه القاسم بن مهاة فقتله (3).
__________
(1) أحسن الوديعة 6 - 10 وأعيان الشيعة 31: 31.
(2) وفيات الأعيان 1: 180 والنجوم الزاهرة 3: 289 وصفة الصفوة 2: 258 وفيه الخلاف في اسمه واسم أبيه. وحلية الاولياء 10: 366 وتاريخ بغداد 14: 389 والمنتظم 6: 347.
(3) الكامل لابن الأثير 7: 108.
(2/341)
دلفان = جورج دلفان 1340
الدلفي = محمد بن عبد الله 460
ابن دلة = أحمد بن محمد 653

دم

ابن أبي الدم = إبراهيم بن عبد الله 642
الدماميني = محمد بن أبي بكر 827
الدمري = محمد بن نوح 449
الدمري = مناد بن محمد 468
الدمستاني = حسن بن محمد 1181
الدمنتي = علي بن سليمان 1306
الدمنهوري = أحمد بن عبد المنعم 1192
الدمياطي = محمود بن إسماعيل 553
الدمياطي = عبد المؤمن بن خلف 705
الدمياطي (المحيوي) = يحيى بن محمد - 879 -
الدمياطي: مصطفى الدمياطي 1359
الدميري = محمد بن موسى 808
الدميك (المؤدب) منصور بن المسلم - 510 -
ابن الدمينة = عبد الله بن عبيدالله

دن

الدنا = محمد رشيد 1320

دنانير
(000 - نحو 205 هـ = 000 - نحو 820 م)
دنانير، جارية الشاعر ابن كناسة، من أهل الكوفة: شاعرة أديبة فصيحة. ولدت بالكوفة ورباها ابن كناسة (المتوفى سنة 207) واستبعد ابن الجوزي أنها كانت تغني، معللا ذلك بأن ابن كناسة
كان زاهدا نبيلا، وليس مثله من يعلم جارية له الغناء. ولكنه أورد بعد ذلك أخبارا لها في الغناء وأبياتا من شعرها في صديق لابن كناسة يدعى (أبا الشعثاء) عرض لها بأنه يهواها، فقالت:
لـ أبي الشعثاء حب ظاهر ... ليس فيه مطعن للمتهم
يا فؤادي فازدجر، عنه ويا ... عبث الحب به فاقعد وقم
راقني منه كلام فاتن ... ووسيلات المحبين الكلم
قانص تأمنه غزلانه مثل ... ما تأمن غزلان الحرم
وقال أبو الفرج: كان أهل الأدب وذوو المروءة يقصدونها للمذاكرة والمساجلة في الشعر.
ماتت في حياة ابن كناسة ورثاها ببيتين رقيقين. وهي غير (دنانير) الآتية ترجمتها (1).

دنانير
(000 - 210 هـ = 000 - 825 م)
دنانير: مغنية، نسب إليها (كتاب) في الأغاني. كانت مولاة لرجل من أهل المدينة، خرجها وأدبها.
واشتراها يحيى بن خالد البرمكي، فنبغت في بيته. وممن أعجب بها الرشيد. فلما نكب البرامكة امتنعت عن الغناء لغيرهم، فأمرها الرشيد بالغناء بين يديه، فعصته، فأمر بصفعها، ثم رق لها فأطلقها. وخطبت للزواج فأبت، ولزمت حالها إلى أن توفيت (2).

الدنجاوي، القادري = محمد بن أبي بكر 903
الدنوشري = عبد الله بن عبد الرحمن - 1025 -
ابن أبي الدنيا = عبد الله بن محمد 281
الدنيسري = عمر بن خضر 615
الدنيسري = محمد بن عباس 686
الدنيسري = أحمد بن محمد 794
ابن دنينير = إبراهيم بن محمد 650
__________
(1) مختار الأغاني 10: 187 والجواري، لابن الجوزي - خ.
(2) أعلام النساء 1: 358 والدر المنثور 192.
(2/341)
دار العلم للملايين
جميع الحقوق محفوظة
الطبعة الخامسة عشر
أيار / مايو 2002 م
(3/2)
الأعلام
قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء
من العرب والمستعربين والمستشرقين
تأليف خير الدين الزركلي
الجزء الثالث
دار العلم للملايين
(3/3)
تابع حرف الدال
(3/4)
ده

ابن الدهان = سعيد بن المبارك 569
ابن الدهان = عبد الله بن أسعد 581
ابن الدهان = محمد بن علي 592
ابن الدهان = المبارك بن المبارك 612
ابن الدهان (الشاعر) = يحيى بن سعيد (616)
الدهان = محمد بن علي 721
أبودهبل = وهب بن زمعة 63
الدهشوري = محمد بيومي 1268
الدهلوي = خسرو بن محمود 725
الدهلوي = عبد الله بن محمد 750
الدهلوي = محمد بن يوسف 825
الدهلوي = عبد الحق 1052
الدهلوي = أحمد بن عبد الرحيم 1176
الدهلوي = عبد العزيز بن أحمد 1239
الدهلوي = عبد الستار بن عبد الوهاب
الدهلي = سعيد بن عبد الله 749

الشريفة دهماء
( 000 - 837 هـ = 000 - 1434 م)
دهماء بنت يحيى بن المرتضى، أخت الإمام المهدي أحمد بن يحيى: شريفة عالمة نابغة.
من أهل (ثلا) في اليمن. أخذت العلم عن أخيها، وصنفت كتبا جليلة، منها (شرح الازهار) في فقه الزيدية، أربع مجلدات، و (شرح منظومة الكوفي) في الفقه والفرائض، و (شرح مختصر المنتهى) ودرست الطلبة، وتزوجت بالسيد محمد بن أبي الفضائل، وتوفيت في ثلا (1).

دهمان = أحمد بن خالد 1345

دهمان
( 000 - 000 = 000 - 000 )
1 - دهمان بن مالك بن عدي، من بنى غطفان، من جهينة:
__________
(1) البدر الطالع 1: 248.
(3/5)
جد جاهلي. بنوه الدهمانيون أو بنو دهمان. منهم عبد الله بن عبد بن عوف، الصح أبي القائل بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في صف القتال: أنا ابن دهمان وعوف جدي إنا إذا عدت بنو معد نعد في جمهورها الاشد (1)
2 - دهمان بن منهب بن دوس بن عدثان، من زهران، من الازد: جد جاهلي. من نسله عمرو بن حممة الدهماني الدوسي (2).
3 - دهمان بن نصار بن سبيع بن بكر، من بني أشجع: جد جاهلي. من ولده (نصر بن دهمان) الذي يقال إنه عاش 170 سنة وعاد إليه شبابه ! ولاحد الشعراء: (ونصر بن دهمان الهنيدة عاشها وسبعين عاما، ثم قوم فانصاتا وعاد سواد الرأس بعد ابيضاضه وراجعه شرخ الشباب الذي فاتا) والهنيدة، في اللغة، المئة. وانصات: استوت قامته بعد انحناء (3).
4 - دهمان بن نصر بن معاوية بن بكر ابن هوازن، من عدنان: جد جاهلي، من بنيه وثيمة بن عثمان الشاعر، وأخوه ربيعة ابن عثمان الدهماني أول عربي قتل عجميا بالقادسية (4) 5- وهناك قبيلة أخرى من آل عامر ابن صعصعة، من العدنانية، تعرف ببني دهمان كانت مساكنها بالبحرين (5).

الدهني (العبدي) = معاوية بن عمار نحو 145
__________
(1) التاج 8: 299 واللباب 1: 434.
(2) التاج 8: 300 واللباب 1: 434.
(3) التاج 8: 300 واللباب 1: 434 وهو في التاج (ابن نعار) مكان (ابن نصار).
(4) اللباب 1: 434 والتاج 8: 300.
(5) نهاية الارب للقلقشندي 211.
(3/5)
دو

أبودؤاد (الشاعر) = جارية بن الحجاج
ابن أبي دواد = أحمد بن أبي دواد 240
الدواري = عبد الله بن الحسن 800
الدواري = عبد الله بن حمزة 1269
ابن دواس = حسين بن دواس 411
الدوالي = محمد بن موسى 790
الدواني = محمد بن أسعد 918
ابن الدوانيقي (المؤرخ) = يوسف بن محمد 558
الدورقي = يعقوب بن إبراهيم 252
دورن = برنارد دورن 1298
دوزي = رينهارت پيترآن 1300

دوس بن عدثان
( 000 - 000 = 000 - 000 )
دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران، من أزد شنوءة، من قحطان: جد جاهلي.
من بنيه أبو هريرة الصحابي، وجذيمة الوضاح ملك الحيرة، وبطون أكبرها (فهم) نزلوا بعمان ومنهم بالحجاز وخراسان. وكانت دار دوس في الأندلس (تدمير) وكان صنمهم في الجاهلية اسمه (ذوالكفين) شاركتهم فيه خزاعة، وكسره عمرو بن حممة الدوسي (1).

ابن دوست = عبد الرحمن بن محمد 431
الدوسي = الطفيل بن عمرو 11
الدوسي = معيقيب 40
الدوسي = الحارث بن عبد الله 50
دوفيك = مارسيل دوفيك 1303
دوكان = غستاف دوكا 1311
ابن دول = أحمد بن محمد 350
الدولابي = محمد بن الصباح 227
الدولابي = محمد بن أحمد 310
الدولعي = عبد الملك بن زيد 598
__________
(1) نهاية الارب 212 وابن خلدون 2: 252 واليعقوبي 1: 212 وجمهرة الأنساب 358 و 460.
(3/5)
الدؤلي = ظالم بن عمرو 69

المغراوي
( 000 - 452 هـ = 000 - 1060 م)
دوناس بن حمامة بن المعز بن عطية المغراوي: أمير فاس وابن أميرها. من قبيلة (مغراوة) من زناتة. ولي فاسا وأحوازها بعد موت أبيه سنة 440 هـ وكانت أيامه أيام هدنة ورخاء.
وفي زمنه عظمت فاس وعمرت، وقصدها الناس والتجار من جميع النواحي، وأدار الاسوار على أرباضها، وبنى المساجد والحمامات والفنادق فيها، فصارت حاضرة المغرب، ولم يشتغل من يوم ولي إلا بالبناء، إلى أن توفي فيها (1).

الدويري = يوسف بن أحمد بعد 1302
الدويش = فيصل بن سلطان 1349
ابن الدويك = محمد بن عبد الجبار 740

دي

دياب = محمد دياب 1339
دياب = نجيب بن موسى 1355
الديار بكري = حسين بن محمد 966

الديان
( 000 - 000 = 000 - 000 )
الديان بن قطن بن زياد الحارثي، من كهلان: جد جاهلي قحطاني يماني. قيل: اسمه (يزيد) والديان لقبه. كان شريف قومه، وكانت لبنيه الرياسة بنجران. قال السموأل:
__________
(1) جذوة الاقتباس 121 ووقعت فيه وفاته سنة 552 من خطأ النسخ. ومغراوة، بفتح الميم، كما ضبطها ابن خلدون بخطه، راجع التعريف بابن خلدون 450.
(3/6)
(وإن بني الديان قطب لقومهم تدور رحاهم حولهم وتحول) (1).

الديب = عبد الحميد الديب 1362
الديباجي = محمد بن سعد 609
الديباجي = محمد بن القاسم 776
ابن الديبع = عبد الرحمن بن علي 944
ديتريشي = فريدريش ديتريشي
دي خويه = ميخيل يوهنا 1327
الديربي = أحمد بن عمر 1151
ابن الديري (الشافعي) = محمد بن أبي بكر 862
ابن الديري = سعد بن محمد 867
الديريني = عبد العزيز بن أحمد 694
ديريو = جان ديريو 1332
دي ساسي = أنطوان إيزاك سلفستر
دي سلان (البارون) = ماك جوكان
ديك الجن = عبد السلام بن رغبان
الديلمي = فيروز الديلمي 53
الديلمي = مهيار بن مرزويه
الديلمي = محمد بن الحسن 711
ابن الديلمي = الحسين بن يحيى 1249
الديلمي (العمري) = ناصر بن حسين 444
الديلمي = شيروية بن شهر دار 509
الديلمي = الحسن بن عبد الوهاب
الديمي = عثمان بن محمد 908
دي مينار = كازيمير أدريان
ابن دينار = عيسى بن دينار 212
ابن دينار (المؤرخ) = محمد بن أبي القاسم نحو 1110
__________
(1) التاج 9: 209 وجمهرة الأنساب 391 وسبائك الذهب 38.
(3/6)
أبو المهاجر
( 000 - 63 هـ = 000 - 682 م)
دينار، المعروف ب أبي المهاجر: فاتح، من القادة. كان مولى لبني مخزوم. ولما ولي مسلمة بن مخلد مصر وإفريقية، استعمله على إفريقية، بدلا من عقبة بن نافع، فدخلها سنة 55 هـ ونزل بقرب القيروان، ووجه جيشا افتتح به جزيرة شريك (وعرف بعد ذلك بالجزيرة القبلية) وقاتله كسيلة البربري بقرب تلمسان، فظفر أبو المهاجر. وأظهر كسيلة الاسلام، فاستبقاه واستخلصه. وإليه تنسب (عيون أبي المهاجر) القريبة من تلمسان. وهو أول أمير للمسلمين وطئت خيله المغرب الاوسط. وعزله يزيد بن معاوية سنة 62هـ وأعاد عقبة بن نافع، فلما وصل إليها احتفظ ب أبي المهاجر، فكان معه في معركة (تهودة) بأرض الزاب، وقد انتقض كسيلة وفاجأ عقبة بجمع من الفرنج، فاستشهد عقبة ومن معه جميعا وكانوا زهاء ثلاثمائة من كبار الصحابة والتابعين، وبينهم أبو المهاجر وقد أبلى في ذلك اليوم بلاءا حسنا (1).

الدينوري (أبو حنيفة) = أحمد بن داود (282)
الدينوري = أحمد بن جعفر 289
الدينوري = أحمد بن مروان 333
الدينوري = عبد الله بن عبد الرحمن 390
الدينوري = نصر بن يعقوب 410
دينيه = إتين دينيه 1348
الديواني = علي بن أبي محمد 743
دي يونغ = پيتر دي يونغ 1307
__________
(1) الاستقصا 1: 37 و 39 وفتح العرب للمغرب 156 - 176.
(3/6)
حرف الذال

ذا

ذات النطاقين = أسماء بنت أبي بكر

ذب
ذبيان
( 000 - 000 = 000 - 000 )
1 - ذبيان بن بغيض بن ريث، من غطفان: جد جاهلي، من العدنانية، النسبة إليه (ذبياني) بضم الذال وكسرها. من نسله بنو مرة، وبنو سهم، وفزارة. وإليه ينسب النابغة الذبياني (زياد بن معاوية) (1).
2 - ذبيان بن سعد بن عذرة: جد جاهلي. بنوه بطن من بني عذرة، من قضاعة. منهم عصام بن شهبر الذي قيل فيه: (نفس عصام سودت عصاما) (2).
3 - ذبيان بن كنانة بن يشكر، من ربيعة بن نزار: جد جاهلي. من بنيه الحارث بن حلزة الشاعر (3).
4 - ذبيان بن هميم بن ذهل بن هني، من بلي: جد جاهلي: بنوه البلويون، من قضاعة (4).
وفي اللباب جدان آخران، سماهما (ذبيان بن عليان) و (ذبيان بن مالك) والارجح أن اسميهما (ذيبان بن عليان)
__________
(1) نهاية الارب للقلقشندي 213 والعيني 1: 80 وطرفة
الاصحاب 16 واللباب 1: 441 والتاج 10: 135.
(2) اللباب 1: 441.
(3) اللباب 1: 442 والتاج 10: 135.
(4) اللباب 1: 442.
(3/7)
و (ذيبان بن مالك) وسيأتيان قريبا في (ذيبان).

الذبيح = عبد الله بن عبد المطلب

ذر

أبو ذر = جندب بن جنادة 32
أبو ذر = أحمد بن إبراهيم 884

ذك

ابن ذكوان: عبد الرحمن بن أحمد 202
ابن ذكوان = عبد الله بن أحمد 242
ابن ذكوان = أحمد بن عبد الله 413

ذكوان بن ثعلبة
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ذكوان بن ثعلبة بن بهتة: جد جاهلي. بنوه بطن من سليم، من العدنانية. ينسب إليه كثيرون، منهم صفوان بن المعطل، وعمير ابن الحباب، والحجاف بن حكيم السلميون (من سليم) الذكوانيون (1).

الذكواني = صفوان بن المعطل 19

ذم

الذماري = أحمد بن محمد 1243
__________
(1) نهاية الارب للقلقشندي 213 واللباب 1: 443.
(3/7)
ذه

الذهبي = أحمد بن عتيق 601
الذهبي (الحافظ) = محمد بن أحمد 748
الذهبي (السجلماسي) = أحمد بن إسماعيل 1141
الذهبي = مصطفى بن حنفي 1280

ذهل
( 000 - 000 = 000 - 000 )
1- ذهل بن تيم بن عبد مناة بن أد ابن طابخة: جد جاهلي. بنوه بطن من خندف، من مضر (1).
2 - ذهل بن ثعلبة بن عكابة: جد جاهلي. بنوه بطون من بكر بن وائل، منهم سماك بن حرب الذهلي البكري. وأورد ابن حزم أسماء جماعة من مشاهيرهم (2).
3 - ذهل بن الحارث بن ذهل بن مران ابن جعفي: جد جاهلي. بنوه بطن من جعفي، من مذحج. عرف منهم أسماء بن دهر ابن الحداء الذهلي الجعفي وآخرون من بني الحداء (3).
4 - ذهل بن الدول بن حنيفة بن لجيم ابن صعب، من بكر بن وائل: جد جاهلي.
من نسله نافع بن الازرق الذي تنسب إليه الازارقة (4).
__________
(1) نهاية الارب 214 واللباب 1: 447.
(2) جمهرة الأنساب لابن حزم 297 - 300 ونهاية الارب للقلقشندي 214
(3) اللباب 448 جمهرة الأنساب 293.
(3/7)
5 - ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة: جد جاهلي. بنوه بطن من طيئ (1)
6 - ذهل بن شيبان بن ثعلبة بن عكابة: جد جاهلي. بنوه بطن من بكر بن وائل، منهم الأمير أبو الهيثم خالد بن أحمد (تقدمت ترجمته) وكثيرون ذكر ابن حزم بعضهم (2).
7 - ذهل بن معاوية بن الحارث بن معاوية الكندي: جد جاهلي. بنوه بطن من كندة. منهم حجر بن النعمان بن عمرو الذهلي الكندي، وفد إلى النبي صلى الله عيله وسلم هو وأخواه يزيد وعبس (3).

الذهلي = محمد بن يحيى 258
الذهلي = محمد بن أحمد 367
ذهني = صلاح الدين ذهني 1372

ذو

ذو الاذعار = عمرو بن أبرهة
ذو الاصبع العدواني = حرثان بن الحارث
ذو الاعواد (القاضي) = مخاشن بن معاوية
ذو الاهدام = المتوكل بن عياض
ذو بتع (الاصغر) = نوف بن موهب إل
ذو بتع (الاكبر) = نوف بن يحضب
ذو البجادين = عبد الله بن نهم
ذو الحلم = عامر بن الظرب
ذو الخمار = سبيع بن الحارث
ذو رداع (الحميري) = بهنعم
ذو الملاحي ذو الرمحين = عامر بن وهب
ذو الرمة = غيلان بن عقبة
ذو رياش = عامر بن باران
ذو السعادات (الوزير) = محمد بن جعفر 440
ذو شناتر = لختيعة بن ينوف
ذو العمرين (ابن الخطيب) = محمد بن عبد الله 776
__________
(1) نهاية الارب 214.
(2) جمهرة الأنساب 302 - 308 واللباب 1: 447 ونهاية الارب 214.
(3) اللباب 1: 447.
(3/8)
وجيه الدولة
( 000 - 428 هـ = 000 - 1036 م)
ذو القرنين بن حمدان بن ناصر الدولة التغلبي، أبو المطاع، وجيه الدولة: أمير، شاعر، من أهل دمشق. ولي إمرتها سنة 401 هـ وعزل فرحل إلى مصر فولاه الظاهر العبيدي الاسكندرية وأعمالها سنة 414 فأقام بها عاما. وعاد إلى دمشق فاستقر فيها أميرا إلى سنة 419 هـ وتوفي بمصر. له (ديوان شعر) حققه الدكتور محسن غياض، ونشره في مجلة المجمع العلمي العراقي (1).

ذو الكلاع الاكبر = يزيد بن النعمان
ذو الكلاع الاصغر = سميفع
ذو لعوة = محلم بن بكيل
ذوالمجاسد = عامر بن جشم
ذو المشعار = حمرة بن أيفع
ذو المشعار = مالك بن نمط
ذوالمنار = أبرهة بن الحارث

ذو نواس
( 000 - 102 ق هـ = 000 - 524 م)
ذو نواس الحميري: آخر ملوك حمير في اليمن. في اسمه واسم أبيه اضطراب، كما سنذكر في مصادر هذه الترجمة. وهو صاحب الاخدود المذكور في القرآن الكريم. كان يدين باليهودية، وبلغه أن أهل نجران مقبلون على النصرانية، فسار إليهم وحفر أخاديد (حفرا مستطيلة) وملاها جمرا وجمع أعيان المتنصرين منهم، فعرضهم على النار، فمن رجع إلى اليهودية نجا، ومن أبى هوى. واتفق الرومان
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 181 وإرشاد الاريب 4: 201 وتهذيب ابن عساكر 5: 259 والنجوم الزاهرة 5: 27 وهو فيه (الحسن بن عبد الله) ومرآة الجنان 3: 51 وسماه صاحبها (أبا المطاع بن حمدان) وشذرات الذهب 3: 238 وهو فيه (المطاع بن الحسن بن عبد الله بن حمدان) والمجمع العلمي العراقي 24: 263 - 284 و 25: 115 - 141.
(3/8)
والحبشة على قتاله، فزحف النجاشي (ملك الحبشة) وكان على النصرانية، بجيش كبير، فقاتله ذو نواس على ساحل البحر الاحمر عند عدن، فكان الظفر للنجاشي، وخاف ذو نواس الاسر فأطلق جواده نحو البحر، فألقى نفسه راكبا فمات غريقا. قال النويري: وهو آخر من ملك اليمن من قحطان، فجميع ما ملكوا من السنين ثلاثة آلاف سنة واثنتان وثمانون سنة (1).

ذو النورين = عثمان بن عفان
ذو النون المصري = ثوبان بن إبراهيم 245
ذو النون الموصلي = معين الدين بن جرجس

القاضي الرشيد
( 000 - 663 هـ = 000 - 1265 م)
ذو النون بن محمد بن ذي النون المصري، الاخميمي بلدا، الشافعي مذهبا، العلوي نسبا، الملقب رشيد الدين: فاضل من الولاة الوزراء. قدم اليمن مع الملك المسعود (الأيوبي) وولي عدن مرارا فحسنت سيرته. وولي الوزارة للمنصور الرسولي. وأنشأ المدرسة الرشيدية بتعز، وجدد مسجدا عندها، ووقف عليهما أوقافا. ولم يزل مرضي السيرة إلى أن
__________
(1) ابن الأثير 1: 149 وسماه (ذرعة بن تبان أسعد بن كرب) ونهاية الارب للنويري 15: 303 - 305 وهو فيه (زرعة بن كعب) وخزانة البغدادي 1: 357 وهو فيه (ذرعة) والتيجان 301 وهو فيه (زرعة بن تبان أسعد). والقاموس: مادة (نوس) وهو فيه (زرعة بن حسان). وفي تاج العروس: مادة (شنتر) اسمه ذو نواس. وهو فيه، مادة خد: ذو نواس أحد أذواءاليمن.
وكتاب الشهداء الحميريين، في مجلة المجمع العلمي 23: 5 جاء في مقدمته (الملك المسمى ذا نواس عند العرب، ودومنوس أو داميانس عند الروم، ومسروقا عند السريان، وكانت أمه نصيبينية الاصل، قد ربته على اليهودية). وجمهرة الأنساب لابن حزم 411 وفيه: (زرعة، وهو ذو نواس، الذي تهود وهود أهل اليمن، وتسمى يوسف). والعرب قبل الإسلام لزيدان 123 وهو فيه (ذو نواس، ويسميه اليونان دميانوس) وتاريخ ابن الوردي 1: 58 وهو فيه (ذو نواس).
والمحبر 368 وهو فيه: (زرعة ذو نواس، وتسمى يوسف).
(3/8)
توفي بتعز (1).

ذو اليمينين = طاهر بن الحسين 207
أبو الذواد = محمد بن المسيب 386
أبو ذؤيب = خويلد بن خالد 27

ذؤيب بن حبيب
( 000 - نحو 45 هـ = 000 - نحو 665 م)
ذؤيب بن حبيب الاسلمي، من بني مالك بن أفصى: صحابي. كان صاحب إبل النبي صلى الله عليه وسلم وسكن المدينة. وتوفي في خلافة معاوية (2).

ذؤيب بن شريح
( 000 - 37 هـ = 000 - 657 م)
ذؤيب بن شريح الهمداني: أحد الاشراف الشجعان، من رؤساء همدان في صدر الاسلام.
قتل في وقعة (صفين) وكان مع علي (3).
__________
(1) تاريخ ثغر عدن - خ.
(2) طبقات ابن سعد: القسم الثاني من الجزء الرابع 51 والاصابة: الترجمة 2485.
(3) الكامل لابن الأثير 3: 119 ولم يذكره صاحب كتاب (وقعة صفين).
(3/9)
ذي

ابن أبي ذئب = محمد بن عبد الرحمن 158

الذئب
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ذئب بن عمرو بن حارثة بن عدي بن عمرو بن مازن، من الازد: جد جاهلي. من نسله ربيع بن ربيعة، الكاهن، المعروف بسطيح، ويقال له (الذئبي) كما ورد في شعر للاعشى. وفي التاج للزبيدي أن في اليمن بطنا آخر يسمون بني الذئب (1).

ابن الذئبة = ربيعة بن عبد ياليل
ابن ذي الجوشن = الصميل بن حاتم 142
ابن ذي النون = موسى بن ذي النون 295
ابن ذي النون = الفتح بن موسى 303
ابن ذي النون = يحيى بن موسى 325
ابن ذي النون = مطرف بن موسى 333
ابن ذي النون = إسماعيل بن عبد الرحمن (430)
__________
(1) اللباب 1: 448 وفيه رواية ثانية في نسب (الذئب) عن ابن ماكولا، قال: ذئب بن حجن، وقد صحفه أبو سعد، يعني السمعاني. قلت: وكذا في التاج (الذئب ابن حجن) أنظر مادة: ذأب.
(3/9)
ابن ذي النون (المأمون) = يحيى بن إسماعيل 460

ذيبان بن عليان
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ذيبان بن عليان بن أرحب، من بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني، يعرف بذيبان الاصغر، تمييزا له عن ذيبان بن مالك (الآتي ذكره). بنوه أربعة: سيف، وشريح، وسمرة، وفهر (بفتح الفاء) (1).

ذيبان بن مالك
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ذيبان بن مالك بن معاوية بن صعب، من بني بكيل، من همدان: جد جاهلي يماني، يعرف بذيبان الاكبر. ينسب إليه (جبل ذيبان) (2).
__________
(1) الاكليل 10: 17 و 217 وهو في اللباب 1: 442 (ذبيان) - بتقديم الباء الموحدة على الياء المثناة - وصاحب الاكليل أعلم بأنساب اليمانيين. وفي التاج - 10: 135 - في الكلام على ذبيان: أما التي في الازد، فهي بتقديم الياء على الموحدة، ضبطه الهمداني.
(2) الاكليل 10: 133 وهو في اللباب 1: 442 (ذبيان) اقرأ الحاشية السابقة.
(3/9)
حرف الراء

را

رائش
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رائش بن لاوذ، من بني سام: جد عربي قديم. كان بنوه في بابل، أيام هود النبي.
ولما زحف الفرس على بابل، خرج بنو رائش إلى اليمامة (1).
ابن رائق = محمد بن رائق 330

رابعة العدوية
( 000 - 135 هـ = 000 - 752 م)
رابعة بنت إسماعيل العدوية، أم الخير، مولاة آل عتيك، البصرية: صالحة مشهورة، من أهل البصرة، ومولدها بها. لها أخبار في العبادة والنسك، ولها شعر: من كلامها: (اكتموا حسناتكم كما تكتمون سيئاتكم) توفيت بالقدس، قال ابن خلكان: (وقبرها يزار، وهو بظاهر القدس من شرقيه، على رأس جبل يسمى الطور) وقال: (وفاتها سنة 135 كما في شذور العقود لابن الجوري، وقال غيره سنة 185) (2).
__________
(1) التيجان 46 والاكليل 10: 13.
(2) وفيات الأعيان 1: 182 والشريشي 2: 231 والدر المنثور 202 وفي مجلة لغة العرب أن للسيدة مرغريت سميث الانكليزية كتابا عن (رابعة العدوية) رجحت فيه وفاتها سنة 185 هـ وقالت: إنها عاشت وتوفيت ودفنت بالبصرة.
(3/10)
راجح الحلي
(570 - 627 هـ - 1174 - 1230 م)
راجح بن إسماعيل الاسدي الحلي، أبو الوفاء: شاعر، من أهل الحلة. تردد إلى بغداد واتصل بولاتها. وهاجر إلى حلب. وحظي عند الأيوبيين في دمشق، فاستقر فيها إلى أن توفي.
قال الحافظ المنذري: ينعت بالشرف (شرف الدين) مدح جماعة من الملوك وغيرهم بمصر والشام والجزيرة، وحدث بشئ من شعره بحلب وحران وغيرهما (1).

راجح بن قتادة
( 000 - 654 هـ = 000 - 1256 م)
راجح بن قتادة بن إدريس بن مطاعن: شريف، ممن تولوا إمارة مكة. انتزعها من عمال مصر سنة 627 هـ واستعادوها منه. وتوالى ذلك مرارا حتى وليها ثماني مرات. وكان مواليا لبني رسول أصحاب اليمن، وساعده أحدهم (عمر بن علي) في امتلاكها أول مرة. وحفلت أيامه بالفتن بينه وبين ملوك مصر واليمن وبعض الاشراف. ووثب عليه ابنه (غانم) بجمع من العبيد فقيده وزعم أنه مجنون وحجر عليه. فسأله راجح أن يخلي سبيله وعاهده على أن لا يعارضه في مكة.
__________
(1) شعراء الحلة 2: 359 وأعيان الشيعة 31: 75 والتكملة لوفيات النقلة - خ: الجزء 44.
(3/10)
فأعطاه جملا، فخرج من مكة هاربا. واستقر غانم بها، وكاتب الخليفة المستعصم بذلك فأقره عليها (سنة 652 هـ وقيل: عاد راجح بعد ذلك وتوفي وهو في الامارة (1).

رازموسن = ينس لاسن 1242
الرازي (الحنفي) = هشام بن عبيد الله (201)
أبو الرازي = محمد بن عبد الحميد 214
الرازي (صاحب الرايات) = محمد ابن موسى 273
الرازي (أبو حاتم) = محمد بن إدريس (277)
الرازي (ابن سلم) = عبد الرحمن بن محمد 291
الرازي (الزاهد) = يوسف بن الحسين (304)
الرازي (أبو بكر) = محمد بن زكريا 311
الرازي (ابن أبي حاتم) = عبد الرحمن ابن محمد 327
الرازي (الإسماعيلي) = أحمد بن حمدان (322)
الرازي (أبو الفتح) = سليم بن أيوب 447
الرازي (ابن مكي) = علي بن أحمد 598
الرازي (الفخر) = محمد بن عمر 606
__________
(1) خلاصة الكلام 25 - 27 والحوادث الجامعة 273.
(3/10)
الرازي (الحنفي) = محمد بن إبراهيم (615)
الرازي (اللغوي) = محمد بن أبي بكر 666
الرازي (القطب) = محمد بن محمد (766)
أبو رأس = محمد بن أحمد 1238

راسب
( 000 - 000 = 000 - 000 )
1 - راسب بن الخزرج بن جدة بن جرم بن ربان: جد جاهلي. بنوه بطن من جرم، من القحطانية. ينسب إليهم جهم بن صفوان رأس الجهمية (1).
2 - راسب بن مالك بن ميدعان بن مالك بن نصر، من الازد: جد جاهلي. بنوه بطن من أزد شنوءة، من قحطان. نزلوا، أو نزلت قبيلة منهم، بالبصرة بعد الاسلام. منهم نوح الراسبي و عبد الله بن وهب الراسبي رأس الخارجين على علي يوم النهروان (2).

الراسبي = عبد الله بن وهب 38
الراسبي = علي بن أحمد 301
الراشد = المنصور بن الفضل 532
ابن راشد (المالكي) = محمد بن عبد الله 736

راشد
( 000 - 188 هـ = 000 - 804 م)
راشد: مولى إدريس بن عبد الله بن الحسن المثنى، وأمينه: كان في خدمته بالمدينة ثم بمكة، وخرج معه من هذه، هاربين مستترين، بعد وقعة (فخ) التي قتل فيها الحسين بن علي بن الحسن المثلث (سنة 169 هـ فمرا بمصر وإفريقية،
__________
(1) نهاية الارب 215 واللباب 1: 451.
(2) جمهرة الأنساب 364 واللباب 1: 451 ونهاية الارب 215.
(3/11)
ودخلا المغرب الأقصى سنة 172 هـ ، فأقاما بمدينة (وليلى) بقرب مراكش. ودعا إدريس إلى نفسه، فعظم أمره، وملك (وليلى) وبلادا أخرى، وراشد عون له وكالئ. وقتل إدريس بالسم. فلحق راشد بقاتله فضربه بالسيف فقطع يمناه. وعاد إلى وليلى، فعلم من جارية لادريس اسمها (كنزة) أنها حامل، فتولى إدارة الملك باسم (الجنين) إلى أن ولدت كنزة، فسمى ولدها إدريسا (على اسم أبيه) وجدد له بيعة البربر، وقام بأمره وأمر دولته، وعلمه ورباه. وكان الأغالبة في القيروان يتتبعون أخبار الدولة الناشئة في جوارهم، ويبعثون بالاموال للقضاء على إدريس (الرضيع) وكانت لهم يد في قتل أبيه بالسم. فما زالوا على ذلك إلى أن تمكن (إبراهيم بن الاغلب) من دس بعض البربر لراشد، فقتلوه غيلة، في وليلى، بعد نشوء إدريس وتسلمه عرش أبيه بقليل (1).

راشد حسني
(1258 - بعد 1299 هـ = 1842 - بعد 1882 م)
راشد (باشا) حسني: قائد مصري من شجعان العسكريين. جركسي الاصل. ولد بالقوقاز وتوجه إلى الآستانة في التاسعة من عمره. ثم إلى مصر في الحادية عشرة، فتعلم في إحدى مدارسها العسكرية، وتمرن في فرنسا سنتين، وتقدم في الجيش المصري إلى رتبة (فريق) وكان مع الجيش المصري الذي أرسله الخديوي إسماعيل لمساعدة الدولة العثمانية في إخماد ثورة (كريت) وعاد سنة 1284 هـ فأرسله نجدة للعثمانيين على الصرب سنة 1293 هـ ثم نجدة في حربهم مع الروس، فارتفعت له شهرة عسكرية. ولما نشبت الثورة العرابية انضم إليها وتولى قيادتها في معركة (القصاصين) الثانية سية 1299 هـ (1882 م) وقاتل قتالا شديدا، وجرح برصاصة في قدمه، فحمل إلى القاهرة
__________
(1) الاستقصا 1: 67 - 71 وابن خلدون 4: 13.
(3/11)
للتداوي. ولم يذكر مؤرخوه شيئا عنه بعد ذلك. قال مصطفى كامل في كتابه (المسألة الشرقية): وكان معهم - أي العساكر المصرية - الشهم الصادق راشد حسني باشا، وهو مع كونه جركسي الأصل قد انضم إلى جيش عر أبي عندما علم بأن الانكليز احتلوا الاسكندرية وأنهم عازمون على دخول البلاد المصرية، فقام للدفاع عن الوطن ناسيا كراهية الجراكسة للعرابيين وكراهية العرابيين للجراكسة. وكان يعرف ب أبي شنب فضة، لاصفرار في شاربيه (1).

الحبسي
(1089 - نحو 1150 هـ = 1678 - نحو 1737 م)
راشد بن خميس بن جمعة بن أحمد الحبسي النزوي العماني: شاعر مجيد، من أهل عمان.
اشتهر في أيام إمامة بلعرب بن سلطان. ولد في عين بني صارخ من قرى (الظاهرة) من عمان، ورمد وعمي في طفولته، وانتقل إلى يبرين، فرباه الإمام بلعرب اليعربي، فلما مات هذا انتقل إلى أرض (الحزم) من ناحية الرستاق (في عمان) ثم سكن نزوى إلى أن مات. وله في اليعربيين ووقائعهم قصائد كثيرة في (ديوان شعر) شرحه بعض العلماء (2).
__________
(1) صفة العصر 1: 239 وشناروبيم 4: 327 والثورة العرابية 445 - 448.
(2) تحفة الأعيان 2: 84.
(3/11)
راشد اليحمدي
( 000 - 445 هـ = 000 - 1053 م)
راشد بن سعيد اليحميدي: من أئمة الاباضية في عمان. بويع له حوالي سنة 425 هـ بعد وفاة الخليل بن شاذان. وكان حازما عاقلا، عالما بالدين، عارفا بالادب، يقول الشعر.
توفي بنزوى (1).

راشد بن شهاب
( 000 - 000 = 000 - 000 )
راشد بن شهاب الشيباني: شاعر جاهلي.له في المفضليات قصيدتان: إحدهما على الميم 14 بيتا، يقول فيها:
وكنت زمانا جار بيت ... وصاحبا ولكن قيسا في مسامعه صمم
والثانية على الراء ثمانية أبيات، منها:
فأوصيكم بالحي شيبان إنهم ... هم أهل أبناء العظائم والفخر (2)

ابن جريس
( 000 - بعد 1298 هـ = 000 - بعد 1881 م)
راشد بن علي بن عبد الله بن محمد بن سليمان، من آل جريس، النعامي النجدي الحنبلي: مؤرخ.
ولد في قرية (نعام) قرب الحوطة، بنجد. وعاش أواخر أعوامه في اسطنبول.
له (مثير الوجد في معرفة أنساب ملوك نجد - ط) رسالة انتهى فيها إلى سنة 1291 هـ
وكان معاصرا للسيد صديق حسن خان ودارت بينهما مكاتبة آخرها رسالة من صاحب الترجمة صدرت عن اسطنبول بتاريخ 10 ذي الحجة 1298 (3)

راشد بن النضر
( 000 - نحو 285 هـ = 000 - نحو 898 م)
راشد بن النضر اليحمدي: من أئمة
__________
(1) تحفة الأعيان 1: 244 - 253.
(2) شرح المفضليات للتبريزي بخطه. وانظر سمط اللآلي 829
(3) التاج المكلل 517 - 535 وفيه رسائل من انشائه. ومثير الوجد: مقدمته.
(3/12)
الازد الاباضية في عمان. بايع له معظم رجال الدولة العمانية يوم خلع الصلت بن مالك (سنة 272 هـ وأقام بنزوى. وانقض عليه كثير من وجوه الازد، فقاتلهم، ولم تحمد سيرته.
وعمت، الفتنة فسارت القبائل إلى دار الامامة بنزوى، وأسروه بعد أن هزموا جنوده وأنصاره، وعزلوه من الامامة، وحبسوه مقيدا، سنة 277 هـ ثم عادوا إليه بعد مدة، فأعادوه إلى الامامة ثانية سنة 280 هـ ولم يلبثوا أن قالوا بضلاله وخلعوه (1).

ابن أبي راشد
( 000 - 675 هـ = 000 - 1276 م)
راشد بن الوليد أبي راشد: فقيه مالكي من أهل فاس. له كتاب (الحلال والحرام) و (حاشية على المدونة) فقه (2).

الراشدي = عبد القادر الراشدي 1112
الراشدي = سعيد بن حمد 1314
الراضي = محمد بن جعفر 329
الراضي = عثمان بن محمد 1331

ابن ياسين
(1314 - 1372 هـ = 1896 - 1953 م)
راضي بن عبد الحسين بن باقر، من آل ياسين: فاضل متأدب إمامي. ولد ونشأ في الكاظمين.
وصنف كتبا، منها (صلح الحسن - ط) و (أوج البلاغة) في خطب الحسن والحسين، و (تاريخ الكاظمين ؟) توفي مستشفيا بلبنان ودفن بالنجف (3).

الراعي = عبيد بن حصين 90
الراعي = محمد بن إسماعيل 853
الراعي = محمد بن مصطفى 1195
__________
(1) تحفة الأعيان 1: 152 - 193 و 218 والسير للشماخي 270 وهو فيهما (راشد بن النظر).
(2) جذوة الاقتباس 123 وشجرة النور 201.
(3) ماضي النجف 3: 528.
(3/12)
الراغب الأصفهاني = حسين بن محمد 502
راغب (باشا) = محمد راغب 1176
راغب الطباخ = محمد راغب 1370

راغب السباعي
(1260 - 1306 هـ = 1844 - 1889 م)
راغب بن محمد بن صالح السباعي: متصوف، من أهل مصر. تعلم في الأزهر. له منظومة في الطريقة الخلوتية مطلعها: (بدأت ببسم الله والحمد معلنا) (1).

رافاييل زخور = أنطون زخورة
ابن رافع = محمد بن رافع 774

رافع الاقطع
( 000 - 427 هـ = 000 - 1036 م)
رافع بن الحسين بن حماد بن المسيب: أمير العرب بنواحي بغداد: ووالي تكريت. كانت فيه فروسية وأدب. وله شعر، منه أبيات آخرها: (أليس من الخسران أن لياليا تمر بلا نفع وتحسب من عمري) وكان فيه شح. مات بتكريت وخلف ما يزيد على خمس مئة ألف دينار (2).

رافع بن خديج
(12 ق هـ - 74 هـ = 611 - 693 م)
رافع بن خديج بن رافع الانصاري الاوسي الحارثي: صحابي. كان عريف قومه بالمدينة، وشهد أحدا والخندق. توفي في المدينة متأثرا من جراحه. له 78 حديثا (3).

رافع بن الليث
( 000 - 195 هـ = 000 - 811 م)
رافع بن الليث بن نصر بن سيار:
__________
(1) اليواقيت الثمينة 153.
(2) فوات الوفيات 1: 161 والكامل لابن الأثير 9: 156 وهو فيه: (رافع بن الحسين بن مقن).
(3) تهذيب التهذيب 3: 229 والاصابة 2: 186 طبعة سنة 1323 وابن الأثير 4: 141 وكشف النقاب - خ.
(3/12)
ثائر، من بيت إمارة ورياسة. كان مقيما فيما وراء النهر، بسمرقند، وناب فيها أيام الرشيد العباسي، وعزل وحبس بسبب امرأة، وهرب من الحبس، فقتل العامل على سمرقند، واستولى عليها سنة 190 هـ وخلع طاعة الرشيد، ودعا إلى نفسه. وسار إليه نائب خراسان علي بن عيسى، فظفر رافع. وتوجه إليه الرشيد (سنة 192) وانتدب لقتاله هرثمة نائب العراق، فانهزم رافع (سنة 193) وضعف أمره. واختلف المؤرخون في مصيره، قال المسعودي: استأمن إلى المأمون. وقال ابن كثير: لما قامت الفتنة بين الامين والمأمون - بعد وفاة الرشيد - بعث رافع إلى المأمون يسأله الامان، فأمنه، فسار إليه بمن معه (سنة 194) فأكرمه المأمون وعظمه.
وقال ابن تغري بردي: خرجت إليه العساكر وقتل بعد أمور.ة وقال ابن الأثير: أدام المأمون هرثمة على حصار سمرقند، حتى فتحها، وقتل رافع بن الليث وجماعة من أقربائه سنة خمس وتسعين ومئة. وأخذنا بقول ابن الأثير، لان المسعودي وابن كثير لم يذكرا شيئا عنه بعد قولهما إنه دخل في أمان المأمون (1).

رافع بن هرثمة
( 000 - 283 هـ = 000 - 896 م)
رافع بن هرثمة، أو ابن نومرد، وهرثمة زوج أمه: أمير، ولي خراسان من قبل محمد بن طاهر سنة 271 هـ واستولى على طبرستان سنة 277 في أيام الموفق العباسي. ولما ولي المعتضد عزله عن خراسان، فامتنع، واتصل بالطالبيين وحشد جيشا احتل به نيسابور وخطب فيها لمحمد بن زيد الطالبي، وقال: (اللهم أصلح الداعي إلى الحق) فقاتله عمرو بن الليث الصفار، فانهزم رافع وقتل وأنفذ رأسه إلى المعتضد. قال الذهبي: كان ملكا جوادا عالي الهمة،
__________
(1) مروج الذهب، طبعة باريس، 6: 358 والبداية والنهاية 10: 203 والنجوم الزهراة 2: 132 والكامل 6: 64 و 69.
(3/13)
امتدحه البحتري فبعث إليه بألف دينار إلى بغداد (1).

ابن هريم
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رافع بن هريم بن سعد اليربوعي: شاعر جاهلي. قيل: أدرك الإسلام وليس له ذكر في كتب الصحابة. قال الميمني: روى له القالي أبياتا في الامالي. وله غيرها في الوحشيات، وفي الحيوان (2).

الرافعي = عبد الكريم بن محمد 623
الرافعي = عبد القادر بن عبد اللطيف
الرافعي = عبد الغني بن أحمد
الرافعي = أمين بن عبد اللطيف
الرافعي = عبد الحميد بن عبد الغني
الرافعي (الفقيه) = عبد القادر بن مصطفى 1323
الرافعي = مصطفى صادق 1356
الرافقي = عيسى بن منصور 233
الرام حمداني = موسى الرام حمداني 1089
رامز (الدكتور) = علي إبراهيم 1346
الرامشي = علي بن محمد 667
الرامهرمزي = الحسن بن عبد الرحمن (360)
ابن الرامي (البناء) = محمد بن إبراهيم (734)
الراهب = عمرو بن صيفي 9
ابن راهويه = إسحاق بن إبراهيم 238
الراوندي = أحمد بن يحيى 298
الراوندي = (القطب) سعيد بن هبة الله
الراوي = محمد سعيد 1354
الراوي = إبراهيم بن محمد 1365
الراوي = طه بن صالح 1365
__________
(1) سير النبلاء - خ. الطبقة الخامسة عشرة. والطبري 11: 348 و 352 وفيه مقتله سنة 284 هـ
(2) سمط اللآلي 800 وفيه نسبه، في الهامش: رافع بن هريم بن عبد الله بن الحارث..خلافا لما قدمه في المتن. والوحشيات 272 وانظر الحيوان 6: 57.
(3/13)
الراوية = حماد بن سابور 155
رايت = وليم رايت 1305
رايسكه = يوهن ياكب 1188
رئيس الرؤساء = علي بن الحسن 450
ابن رئيس الرؤساء = عبيدالله بن المظفر (592)

الخوري
(1331 - 1387 هـ = 1913 - 1967 م)
رئيف الخوري: أديب وأستاذ في الأدب العربي. لبناني، من بلدة (نابيه) بالمتن، من طائفة الروم الارثوذكس تخرج بالجامعة الاميركية في بيروت (1933). ودرس وحاضر في لبنان ومصر وبغداد وأميركا وروسيا، وعمل في الصحافة ببيروت ودمشق، وصنف نحو 17 كتابا بين موضوع ومترجم، منها (أثر الثورة الفرنسية في الفكر العربي المعاصر - ط) و (حقوق الانسان - ط) و (النقد والدراسة الادبية - ط) (معالم الوعي القومي - ط) و (مع العرب في التاريخ والاسطورة - ط) و (ديك الجن - ط) و (أمين الريحاني - ط) و (ديوان شعر - خ) وأصابه السرطان في رأسه، فمات في قريته (1).

رب

الرباب
( 000 - 62 هـ = 000 - 681 م)
الرباب بنت امرئ القيس بن عدي: زوجة الحسين السبط الشهيد. كانت معه في وقعة كربلاء، ولما قتل جئ بها مع السبايا إلى الشام. ثم عادت إلى المدينة فخطبها بعض الاشراف من قريش، فأبت. وبقيت بعد الحسين سنة لم يظلها سقف بيت حتى بليت وماتت كمدا. وكانت شاعرة، لها رثاء في الحسين (2).
__________
(1) جريدة الحياة 3 / 11 / 1967 الموافق 30 رجب 1387 و (تلغراف) بيروت 23 / 11 / 67 والدراسة 3: 390.
(2) المحبر 396 والكامل لابن الأثير: آخر مقتل الحسين. وأعلام النساء 1: 378.
(3/13)
ابن أبي رباح = عطاء بن أسلم 114
الرباعي = حسن بن أحمد 1276
الربضي = الحكم بن هشام 206
الربعي (الشاعر) = يعقوب بن إسحاق نحو 200
الربعي = عبد السلام بن المفرج 218
الربعي = عبد الله بن أحمد 329
الربعي (المؤرخ) = محمد بن عبد الله 379
الربعي = صاعد بن الحسن 417
الربعي = علي بن عيسى 420
الربعي = علي بن محمد 444
الربعي = حسين بن علي 447
الربعي = عيسى بن إبراهيم 480
الربعي = عبد العزيز بن عبد القادر 748

ربعي بن حراش
( 000 - 101 هـ = 000 - 719 م)
ربعي بن حراش بن جحش بن عمرو العبسي، أبو مريم: تابعي مشهور. من أهل الكوفة.
ثقة في الحديث. كان أعور. يقال إنه لم يكذب قط. وكان له ابنان عصيا الحجاج بن يوسف، واختفيا، فطلبه الحجاج وقال: ما فعل ابناك يا ربعي ؟ فقال ربعي: هما في البيت، والله المستعان ! فقال الحجاج: قد عفونا عنهما لصدقك ! (1)

ابن ربن = علي بن ربن 247
ابن الربوة = محمد بن أحمد 764
ابن أبي الربيع = أحمد بن محمد 272
ابن أبي الربيع = محمد بن عبد الرحيم 565
ابن الربيع = يحيى بن الربيع 606
ابن أبي الربيع = عبيدالله بن أحمد 688 (2)
__________
(1) تهذيب ابن عساكر 5: 297 وفيه اختلاف الاقوال في سنة الوفاة 82 أو 100 أو 104 وقال: (والصحيح، والله أعلم، أنه توفي سنة إحدى ومائة). وتهذيب التهذيب 3: 236 وابن خلكان 1: 186 والجمع 140 وحلية الاولياء 4: 367 وتاريخ بغداد 8: 433 وورد اسم أبيه في بعض المصادر (خراش) بالخاء المعجمة، واعتمدنا على ما في القاموس والتاج: مادتي ربع، وحرش.
(2) الفيروز أبادي، في آخر (حمر)
(3/14)
ابن أبي الربيع (الشاطبي) = محمد سليمان 672
أبو الربيع المريني = سليمان بن عبد الله 710

الربيع بن حبيب
( 000 - 000 = 000 - 000 )
الربيع بن حبيب بن عمرو الفراهيدي: عالم بالحديث، إباضي. من أعيان المئة الثانية للهجرة.
من أهل البصرة. له كتاب في الحديث، سماه يوسف بن إبراهيم الرجلاني (الجامع الصحيح - ط) مع حاشية عليه لعبد الله بن حميد السالمي، جزآن، من أربعة (1).

سطيح الكاهن
( 000 - 52 ق هـ = 000 - 572 م)
ربيع بن ربيعة بن مسعود بن عدي بن الذئب، من بني مازن، من الازد: كاهن جاهلي غساني.
من المعمرين، يعرف بسطيح. كان العرب يحتكمون إليه ويرضون بقضائه، حتى أن عبد المطلب بن هاشم - على جلالة قدره في أيامه - رضي به حكما بينه وبين جماعة من قيس عيلان، في خلاف على ماء بالطائف، كانوا يقولون إنه لهم. وكان يضرب المثل بجودة رأيه، قال ابن الرومي:: (تبدي له سر العيون كهانة يوحي بها رأي كرأي سطيح) وقال الفيروز آبادي: سطيح، كاهن بني ذئب، ما كان فيه عظم سوى رأسه. وزاد الزبيدى: كان أبدا منبسطا منسطحا على الارض لا يقدر على قيام ولاقعود، ويقال: كان يطوى كما تطوى الحصيرة ويتكلم بكل أعجوبة.
وهو من أهل الجابية، من مشارف الشام. مات فيها بعد مولد النبي صلى الله عليه وسلم بقليل.
وكان الناس يأتونه فيقولون: جئناك بأمر ؟ فما هو ؟ فيجيبهم على ما في أنفسهم (2).
__________
(1) حاشية الجامع الصحيح، للسالمي 1: 3.
(2) جمهرة الأنساب 354 والمسعودي، طبعة باريس
(3/14)
الربيع بن زياد
( 000 - نحو 30 ق هـ = 000 - نحو 590 م)
الربيع بن زياد بن عبد الله بن سفيان ابن ناشب، العبسي: أحد دهاة العرب وشجعانهم ورؤسائهم في الجاهلية. يروى له شعر جيد. وكان يقال له (الكامل) اتصل بالنعمان بن المنذر، ونادمه مدة، ثم أفسد لبيد الشاعر ما بينهما، فارتحل الربيع وأقام في ديار عبس إلى أن كانت حرب داحس والغبراء فحضرها. وأخباره كثيرة (1).

الربيع الحارثي
( 000 - 53 هـ = 000 - 673 م)
الربيع بن زياد بن أنس الحارثي، من بني الديان: أمير فاتح، أدرك عصر النبوة، وولي البحرين، وقدم المدينة في أيام عمر، وولاه عبد الله بن عامر سجستان سنة 29هـ ففتحت على يديه. له مع عمر بن الخطاب أخبار. وكان شجاعاً تقيا، قال عمرلاصحابه يوما: دلوني على رجل إذا كان في القوم أميرا فكأنه ليس بأمير وإذا لم يكن بأمير فكأنه أمير. فقالوا: ما نعرفه إلا الربيع بن زياد. فقال: صدقتم. توفي في إمارته (2).

أبو محمد
(174 - 270 هـ = 790 - 884 م)
الربيع بن سليمان بن عبد الجبار بن كامل المرادي، بالولاء، المصري، أبو محمد: صاحب الإمام الشافعي وراوي كتبه، وأول من أملى الحديث بجامع ابن طولون. كان مؤذنا، وفيه سلامة وغفلة.
__________
3: 364 واليعقوبي 1: 206 وبلوغ الارب للآلوسي 3: 281 والأغاني 4: 305 والشريشي 1: 283 وتاريخ الخميس 1: 201 وثمار القلوب 98 والتبريزي 3: 125 والتاج: مادة سطح، وهو فيه (ربيعة ابن عدي بن مسعود بن مازن بن ذئب بن غسان).
(1) الأغاني 16: 19 والتبريزي 3: 24 والمحبر 299.
(2) الاصابة 1: 504 والكامل لابن الأثير 3: 195 وفي جمهرة الأنساب 391 (ولي خراسان).











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 01:59 AM   رقم المشاركة: 49
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

(3/14)
مولده ووفاته بمصر (1).

ربيع القطان
(288 - 333 هـ = 901 - 945 م)
ربيع بن سليمان بن عطاء الله، أبو سليمان القطان، يرفع نسبه إلى قريش: زاهد، من الكتاب، العلماء بالتفسير والحديث والوثائق. من أهل القيروان. كان له حانوت يبيع فيه القطن ويأتيه إليه الناس يسألونه في بعض العلوم. وحج سنة 324 هـ فلما عاد انصرف إلى علم (الباطن) والنسك والعبادة، فكانت له حلقة في جامع القيروان يجتمع إليه فيها أهل طريقته. قال القاضي عياض: شعره كثير وخطبه ورسائله كثيرة معقدة مشطحة على طرائق كلام الصوفية ورموزهم.
ثم كان ممن خرج لنصرة مخلد بن كيداد على العبيديين فقتل شهيدا في حصار المهدية (2).

الربيع بن صبيح
( 000 - 160 هـ = 000 - 777 م)
الربيع بن صبيح السعدي البصري، أبو بكر: أول من صنف بالبصرة. كان عابدا ورعا، وفي روايته للحديث ضعف. خرج غازيا إلى السند فمات في البحر ودفن في إحدى الجزر (3).
__________
(1) تهذيب التهذيب 3: 245 ووفيات الأعيان 1: 183 والانتقاء 112.
(2) ترتيب المدارك - خ، المجلد الثاني.
وفيه (قتل سنة 334) مع أنه ذكر حصار المهدية قبل ورقتين وأرخ قتلى علماء القيروان على أبوابها في رجب سنة 333.
(3) تهذيب التهذيب 3: 247 وحلية الاولياء 6: 304.
(3/15)
ربيع بن ضبع
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ربيع بن ضبع بن وهب بن بغيض الفزاري الذبياني: شاعر جاهلي معمر، من الفرسان.
كان أحكم العرب في زمانه ومن أشعرهم وأخطبهم. شهد يوم الهباءة وهو ابن مئة عام، وقاتل في حرب داحس. وأدرك الإسلام وقد كبر وخرف فقيل أسلم وقيل منعه قومه أن يسلم. وهو صاحب الأبيات التي منها: (وكم غمرة ماجت بأمواج غمرة تجرعتها بالصبر حتى تجلت) (1)

المخبل السعدي
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ربيع بن مالك بن ربيعة بن عوف السعدي، أبو يزيد، من بني أنف الناقة، من تميم: شاعر فحل، من مخضرمي الجاهلية والاسلام. هاجر إلى البصرة، وعمر طويلا، ومات في خلافة عمر أو عثمان. قال الجمحي: له شعر كثير جيد، هجا به الزبرقان وغيره، وكان يمدح بني قريع ويذكر أيام بني سعد (قبيلته) (2).

الكوفي
( 000 - بعد 696 هـ = 000 - 1296 م)
ربيع بن محمد بن منصور، عفيف الدين الكوفي: أديب، من العلماء. له(شرح أبيات سيبويه - خ) كتب سنة 696 وبآخره خط المؤلف، في دار الكتب،
__________
(1) التيجان 118 وسمط اللآلي 802 وخزانة البغدادي 3: 308.
(2) الأغاني 12: 38 - 42 وسمط اللآلي 418 وهو فيه: شاعر إسلامي. والشعر والشعراء 159 وخزانة البغدادي 2: 535 و 536 وفيه: (اسمه ربيع بن ربيعة بن عوف، وقال أبو عبيد البكري: ربيعة بن مالك بن ربيعة) وسماه الجمحي في طبقات فحول الشعراء 119 و 124 (المخبل بن ربيعة بن عوف) وفي القاموس: المخبل كمعظم شعراء: ثمالي، وقريعي، وسعدي. وفي شرح اختيارات المفضل للتبريزي (بخطه) المخبل السعدي، واسمه ربيع بن مالك بن ربيعة، والمخبل لقبه.
(3/15)
مصورا عن يني جامع (1064) و (شرح مقصورة ابن دريد) (1).

الربيع بنت معوذ
( 000 - نحو 45 هـ = 000 - نحو 665 م)
الربيع بنت معوذ بن عفراء، النجارية الانصارية: صحابية من ذوات الشأن في الاسلام.
بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان، تحت الشجرة، وصحبته في غزواته، قالت: كنا نغزو مع رسول الله فنسقي القوم ونخدمهم ونداوي الجرحى ونرد القتلى والجرحى إلى المدينة. وكان النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يغشى بيتها فيتوضأ ويصلي ويأكل عندها. عاشت إلى أيام معاوية (2).

ابن أبي فروة
(111 - 169 هـ = 730 - 786 م)
الربيع بن يونس بن محمد بن أبي فروة كيسان، من موالي بني العباس، أبو الفضل: وزير، من العقلاء الموصوفين بالحزم. اتخذه المنصور العباسي حاجبا ثم استوزره. وكان مهيبا، محسنا إدارة الشؤون. عاش إلى خلافة المهدي (العباسي) وحظي عنده، ثم صرفة الهادي عن الوزارة وأقره على دواوين الازمة، فلم يزل عليها إلى أن توفي. وإليه تنسب (قطيعة الربيع) ببغداد وهي محلة كبيرة أقطعه إياها المنصور (3).

ربيعة (أخو مضر) = ربيعة بن نزار
ابن أبي ربيعة = عمر بن عبد الله 93
ابن ربيعة = خالد بن ربيعة 150
ابن ربيعة = عثمان بن ربيعة 310
__________
(1) هدية 1: 365 والمخطوطات المصورة 1: 384.
(2) طبقات ابن سعد 8: 337 والاصابة 8: 79 وتهذيب والاسماء واللغات 2: 343.
(3) وفيات الأعيان 1: 185 وتهذيب ابن عساكره 5: 308 والجهشياري 125 - 167 وتاريخ بغداد 8: 414.
(3/15)
ربيعة خاتون
(561 - 643 هـ = 1166 - 1245 م)
ربيعة بنت أيوب (نجم الدين) بن شاذي ابن مروان: أخت السلطان صلاح الدين يوسف.
كانت فاضلة تقية. وهي التي بنت المدرسة الحنبلية في جبل الصالحية بدمشق، وجعلت لها أوقافا.
توفيت بدمشق (1).

ربيعة الرقي
( 000 - 198 هـ = 000 - 813 م)
ربيعة بن ثابت بن لجأ بن العيذار الاسدي، أبو ثابت - أو أبو شبانة - الرقي: شاعر غزل مقدم.
كان ضريرا. يلقب بالغاوي. عاصر المهدي العباسي ومدحه بعدة قصائد. وكان الرشيد يأنس به وله معه ملح كثيرة. مولده ومنشأه في الرقة (على الفرات، من بلاد الجزيرة) وإليها نسبته. قال صاحب الأغاني: وهو من المكثرين المجيدين وإنما أخمل ذكره وأسقطه عن طبقته بعده عن العراق وتركه خدمة الخلفاء ومخالطة الشعراء، ومع ذلك فما عدم مفضلا مقدما له. وقال ابن المعتز: وكان ربيعة أشعر غزلا من أبي نواس (2).

ربيعة بن حذار
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ربيعة بن حذار بن مرة الاسدي، من بني سعد، من أسد بن خزيمة: حكم العرب وقاضيها في أيامه، في الجاهلية. ويقال له حكم بني أسد. وهو أيضا من القادة الشجعان. ذكره الاعشى والنابغة في شعريهما، قال الاعشى:.
__________
(1) الروضة الفيحاء في تاريخ النساء - خ. ومرآة الزمان 8: 756 والدارس في تاريخ المدارس 2: 80 وانظر فهارسه.
(2) الأغاني 15: 37 ونكت الهميان 151 وإرشاد الاريب 4: 207 وآداب زيدان 2: 93 وخزانة البغدادي 3: 55 وهو فيه: (أبو أسامة، ربيعة بن ثابت من موالي سليم، وقيل: هو من بني جذيمة بن نصر بن قعين).
(3/16)
(وإذا طلبت المجد أين محله فاعمد لبيت ربيعة بن حذار) وعده ابن حبيب من (الجرارين) وقال: لم يكن الرجل يسمى جرارا حتى يرأس ألفا.
وذكر أنه قاد بني أسد، يوم الفرات، لعدي ابن أخت الحارث بن أبي شمر الغساني (1).

ربيعة بن حنظلة
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ربيعة بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة، من تميم: جد جاهلي، من العدنانية، النسبة إليه ربعي (بفتحتين) يعرف بنوه بربيعة الصغرى، تمييزا لهم عن بني ربيعة بن مالك. منهم مرداس بن أدية (أول من نادى: لا حكم إلا لله، يوم صفين) والمغيرة، وصخر ابنا حبناء، الشاعران (2).

المرقش الاصغر
( 000 - نحو 50 ق هـ = 000 - نحو 570 م)
ربيعة بن سفيان بن سعد بن مالك: شاعر جاهلي، من أهل نجد. كان أجمل الناس وجها ومن أحسنهم شعرا. وهو ابن أخي المرقش الاكبر، وعم طرفة بن العبد. أشهر شعره حائيته، وهي إحدى المجمهرات، ومطلعها: (أمن رسم دار ماء عينيك يسفح) وجمع الدكتور نوري القيسي ما وجد من شعره في (ديوان - ط) ومن الامثال: (أتيم من المرقش) يعنون (الاصغر) هذا.
قيل: إنه عشق فاطمة بنت المنذر (الملك) فبلغ من وجده بها أن قطع إبهامه بأسنانه، وقال:
ألم تر أن المرء يجذم كفه ... ويجشم من لوم الصديق المجاشما (3)
__________
(1) المحبر، لابن حبيب 247 والتاج: مادة حذر. وسمط اللآلي 478.
(2) جمهرة الأنساب 211 و 212 والمحبر 235 والتاج 5: 342.
(3) الأغاني طبعة دار الكتب 6: 136 وجمهرة 112 وشعراء النصرانية 328 والمورد 3: 2: 233 والمرزباني.
(3/16)
ربيعة بن عامر
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ربيعة بن عامر بن صعصعة: جد جاهلي، من العدنانية. بنوه أربع بطون: (كلاب) و (كعب) و (كليب) و (عامر) (1).

مسكين الدارمي
( 000 - 89 هـ = 000 - 708 م)
ربيعة بن عامر بن أنيف (بالتصغير) بن شريح الدارمي التميمي: شاعر عراقي شجاع، من أشراف تميم. لقب مسكينا لابيات قال فيها: (أنا مسكين لمن أنكرني) ومن متداول شعره:
(أخاك أخاك، إن من لا أخا له ... كساع إلى الهيجا بغير سلاح)
له أخبار مع معاوية. وكان متصلا بزياد بن أبيه. وجمع خليل العطية و عبد الله الجبوري، ببغداد ما وجدا من شعره في (ديوان - ط) (2).

ابن الذئبة
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ربيعة بن عبد ياليل بن سالم الثقفي: شاعر فارس جاهلي. كانت أمه تسمى الذئبة، فنسب إليها. وهو صاحب الأبيات التي منها:
__________
201وفيه الخلاف في اسمه: ربيعة، أو حرملة، أو عمرو. وفي طبقات فحول الشعراء 34 (عمرو ابن حرملة، وقيل: ربيعة بن سفيان) ومجمع الامثال 1: 99 والمستقصى - خ، للزمخشري، قلت: ورد البيت في أساس البلاغة 1: 126 بلفظ: (من أجل الصديق) وفي مخطوطة المستقصى: (من لؤم) والصواب (من لوم) لبيت قبله، ذكره الميداني، ولقول الميداني أيضا: (أي يجشم نفسه الشدائد مخافة لوم الصديق إياه).
(1) نهاية الارب 217 وجمهرة الأنساب 263 - 275.
(2) التبريزي 4: 115 وخزانة الأدب للبغدادي 1: 467 وسمط اللآلي 186 وإرشاد الاريب 4: 204 وتهذيب ابن عساكر 5: 300 والشعر والشعراء 215 والتاج: مادة سكن.
ومجلة المورد 3: 2: 233.
(3/16)
(ضفادع في ظلماء ليل تجاوبت فدل عليها صوتها حية البحر) (1)

ربيعة الرأي
( 000 - 136 هـ = 000 - 753 م)
ربيعة بن فروخ التيمي بالولاء، المدني، أبو عثمان: إمام حافظ فقيه مجتهد، كان بصيرا بالرأي (وأصحاب الرأي عند أهل الحديث، هم أصحاب القياس، لانهم يقولون برأيهم فيما لم يجدوا فيه حديثا أو أئرا) فلقب (ربيعة الرأي) وكان من الاجواد. أنفق على إخوانه أربعين ألف دينار.
ولما قدم السفاح المدينة أمر له بمال فلم يقبله. قال ابن الماجشون: ما رأيت أحد أحفظ لسنة من ربيعة. وكان صاحب الفتوى بالمدينة وبه تفقه الإمام مالك. توفي بالهاشمية من أرض الانبار (2).

ربيعة بن مالك
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ربية بن مالك بن زيد مناة: جد جاهلي. بنوه بطن من تميم، من العدنانية. يعرفون بربيعة الكبرى، وربيعة الجوع. من منازلهم (ثرمداء) من قرى الوشم بنجد. النسبة إليه (ربعي) من نسله علقمة الفحل (الشاعر) وحميد الارقط (الراجز) وحماد ابن سلمة، وآخرون. وسميت هذه القبيلة (ربيعة الكبرى) تمييزا لها عن (ربيعة الصغرى) أنظر ربيعة بن حنظلة (3).

ربيعة بن مقروم
( 000 - بعد 16 هـ = 000 - بعد 637 م)
ربيعة بن مقروم بن قيس الضبي: من
__________
(1) سمط اللآلي 792.
(2) تذكرة الحافظ 1: 148 وتهذيب التهذيب 3: 258 والوفيات 1: 183 وصفة الصفوة 2: 83 وذيل المذيل 101 وتاريخ بغداد 8: 420 والتاج 10: 141 وهو في ميزان الاعتدال 1: 136 (ربيعة الرائي).
(3) نهاية الارب للقلقشندي 216 وجمهرة الأنساب 211 والتاج 5: 342 ومعجم قبائل العرب 424 واللباب 1: 459.
(3/17)
شعراء الحماسة. من مخضرمي الجاهلية والاسلام. وفد على كسرى في الجاهلية، وشهد بعض الفتوح في الاسلام. وحضر وقعة القادسية (1).

ربيعة بن مكدم
(نحو 85 - 62 ق هـ = نحو 534 - 558 م)
ربيعة بن مكدم بن عامر بن حرثان، من بني كنانة: أحد فرسان مضر المعدودين، في الجاهلية.
له أخبار أشهرها حمايته الضعن بعد مقتله. ولا يعلم قتيل حمى الظعن غيره: وذلك أنه خرج في ظعن كنانة فلقيهم نبيشة ابن حبيب السلمي غازيا.فتقدم ربيعة فقاتل نبيشة ومن معه طويلا، فأصابه سهم، فعاد إلى الظعن وأمه فيه فشدت على جرحه عصابة، فكر راجعا يقاتل والدم ينزفه، فهابه القوم، فاختار عقبة واتكأ على رمحه وهو على متن فرسه، يرونه فلا يتقدم أحد منهم، ثم رموا فرسه بسهم فقمصت، وانقلب عنها ميتا، وكان الظعن قد نجا (2).

ربيعة بن نزار
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان: جد جاهلي قديم، كان مسكن أبنائه بين اليمامة والبحرين والعراق. وهو الذي يقال له (ربيعة الفرس) من نسله بنو أسد، وعنزة، ووائل، وجديلة، والدئل، وآخرون. وتفرعت عنهم بطون وأفخاذ ما زال منها العدد الاوفر إلى اليوم. وكانت تلبية ربيعة في الجاهلية إذا حجت: (لبيك ربنا لبيك، لبيك إن قصدنا إليك) وبعضهم يقول: (لبيك عن ربيعة، سامعة لربها مطيعة) (3).
__________
(1) شرح شواهد المغني 159 والاصابة 2: 220 والتبريزي 1: 32 والشعر والشعراء 115 وخزانة البغدادي 3: 566.
(2) بلوغ الارب للآلوسي 1: 144 وسمط اللآلي 910.
(3) سبائك الذهب. وجمهرة الأنساب 438 واليعقوبي 1: 212 وطرفة الاصحاب 16 وقال ابن الأثير، في اللباب 1: 458 (أما النسبة إلى ربيعة بن نزار،
(3/17)
أعشى تغلب
( 000 - 92 هـ = 000 - 710 م)
ربيعة بن يحيى بن معاوية، من بني تغلب: شاعر، اشتهر في العصر الأموي. مولده بنواحي الموصل. قصد الشام، واتصل الوليد بن عبد الملك، فكان يفد عليه بالمدائح ويعود بالعطايا.
قال ياقوت: كان نصرانيا، وعلى النصرانية مات، وكان يتردد بين البداوة والحضارة، فإذا حضر سكن الشام، وإذا بدا نزل بنواحي الموصل وديار ربيعة حيث منازل قومه (1).

رج

أبو رجاء الاسواني = محمد بن أحمد 335

رجاء بن حيوة
( 000 - 112 هـ = 000 - 730 م)
رجاء بن حيوة بن جرول الكندي، أبو المقدام: شيخ أهل الشام في عصره. من الوعاظ الفصحاء العلماء. كان ملازما لعمر بن عبد العزيز في عهدي الامارة والخلافة، واستكتبه سليمان بن عبدالمك. وهو الذي أشار على سليمان باستخلاف عمر. وله معه أخبار (2).

الجرجرائي
( 000 - 226 هـ = 000 - 840 م)
رجاء بن أبي الضحاك الجرجرائي: من
__________
فقلما تستعمل، لان ربيعة شعب عظيم فيه قبائل وبطون وأفخاذ يستغني المنتسب بها عن ربيعة، وينسب إليه بكر بن وائل بن قاسط الربعي - بفتح الراء والباء -) وانظر معجم قبائل العرب 2: 424.
(1) إرشاد الاريب 4: 207 وشرح شواهد المغني 86 وسماه (النعمان). وشعراء النصرانية بعد الإسلام 1: 122 وفيه الاختلاف في اسمه ونسبه. وفي القاموس (الاعشى التغلبي: النعمان) وزاد الزبيدي في التاج 10: 244 (ويقال له ابن جاوان، وهو من الاراقم، من بني معاوية بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب) وهو في ديوان الاعشى ميمون، طبعة يانة، ص 289 (أعشى نجوان) وعرفه بعد ذلك، (ص 343) بأعشى تغلب.
(2) تذكرة الحفاظ 1: 111 وتهذيب التهذيب 3: 265 وحلية الاولياء 5: 170 وابن خلدون 3: 74 وابن خلكان 1: 187.
(3/17)
عمال الدولة العباسية. ولي ديوان الخراج في أيام المأمون، ثم ولي خراج دمشق في أيام المعتصم، فخراج جندي دمشق والاردن في أيام الواثق. وقتله في دمشق علي بن إسحاق عامل الواثق (1).

ابن أبي الرجال = أحمد بن صالح 1092.
ابن رجب = عبد الرحمن بن أحمد 795.

الآمدي
( 000 - بعد 1087 هـ = 000 - بعد 1676 م)
رجب بن أحمد الآمدي القيصري: فاضل من علماء ديار بكر. درس في قيصرية الروم. وانتقل إلى (تبرة) في ولاية إزمير ومات بها. له كتب، منها (الوسيلة الأحمدية والذريعة السرمدية - خ) شرح الطريقة المحمدية للبركوي. فرغ من تبييضه سنة 1087 منه نسخ في تركيا وفي الأزهر.
وله (جامع الازهار ولطائف الاخبار - خ) في الأزهر، ضمنه أخبارا في التصوف، وتراجم، ورتبه على 97 بابا (2).

رجب بن حسين
( 000 - 1087 هـ = 000 - 1676 م)
رجب بن حسين بن علوان الحموي الأصل الدمشقي: فرضي فلكي موسيقي. كان أعجوبة في العلوم الغريبة، وأمهر ما كان في العلوم الرياضية كالهيئة والحساب والفلك. قال المحبي: وهو أعرف من أدركناه وسمعنا به في الموسيقى، وله أغان صنعها، لكنه كان ردئ الصوت.
تعلم الموسيقى في القاهرة، وتوفي في دمشق (3).
__________
(1) تهذيب ابن عساكر 5: 316 وفي اللباب 1: 220 (الجرجرائي: نسبة إلى جرجرايا، بلدة قريبة من دجلة بين بغداد وواسط).
(2) عثمانلي مؤلفلري 1: 314 وفيه ان مصنفه زار قبر المترجم له ولم ير عليه كتابة.
والأزهرية 3: 555، 650 و 6: 198 والروض النضير 87.
(3) خلاصة الأثر 2: 161.
(3/18)
رح

الرحال = عروة بن عتبة
الرحبي = محمد بن علي 577
ابن الرحبي = علي بن يوسف 667
رحماني (أفرام) = لويس بن إبراهيم (1347)

رحمة بن جابر
( 000 - 1241 هـ = 000 - 1826 م)
رحمة بن جابر بن عذبي الجلهمي: قرصان كويتي، من الشجعان. كان شيخ (الجلاهمة) واشتهر بمساعدته لاهل البحرين على الخلاص من الاحتلال الفارسي (1782) فجعلوا له حصة مما يحصلون عليه من اللؤلؤ. ثم توقفوا، فهاجر إلى (دارين) واحترف القرصنة (1802) فكان له أسطول قوامه خمس سفن. يزيد بحارتها على الالف. وأخذ يعترض سفن الغواصين ولا سيما أهل البحرين والسفن البريطانية، فيستولي على ما يتيسر. وضج منه عمال الانكليز في الخليج.
وحالف آل سعود (1809) إلى أن فصله عنهم موظفو الحكومة العثمانية (1816) ومنحوه ملكية ساحل الدمام ونصبوه أميرا على خور
(3/18)
حسن (شمالي الزبارة في قطر) فبنى لنفسه قلعة في الدمام (1818) وتواصلت معاركه مع أهل البحرين وغيرهم، في عرض البحر، إلى أن تكاثروا عليه (1826) فأغار في سفينته على سفن الاعداء وأحاطوا به فتناول جمرة وألقاها في مخزن البارود وحدث انفجار حطم سفينته وبعض سفن أعدائه. قال أحد كتاب الانكليز. T Wilson. A إن رحمة أنجح وأجرأ قرصان عرفته البحار على الاطلاق (1).

الهندي
( 000 - 1306 هـ = 000 - 1888 م)
رحمة الله بن خليل الرحمن الهندي الحنفي، نزيل الحرمين: باحث، عالم بالدين والمناظرة.
جاور بمكة وتوفي بها. له كتب منها (التنبيهات، في إثبات الاحتياج إلى البعثة والحشر والميقات) و (إظهار الحق - ط) جزآن في مجلد، هو من أفضل الكتب في موضوعه (2).
__________
(1) الموسوعة الكويتية 639.
(2) إيضاح المكنون 1: 323 ومعجم المطبوعات 929 وهدية العارفين 1: 366 وهو فيه: الهندي الدهلوي قلت: ووفاته في هذه المصادر، سنة 1306 وفي التيمورية 4: 11 توفي سنة 1308 فليحقق.
(3/18)
السندي
( 000 - 993 هـ = 000 - 1585 م)
رحمة الله بن عبد الله بن إبراهيم السندي: فقيه حنفي، من أهل السند. ولد بها وهاجر إلى الحرمين، فأقام بالمدينة وتوفي بمكة عن 60 عاما ونيف. له كتب، منها (مجامع المناسك ونفع الناسك - ط) و (غاية التحقيق) رسالة، و (جمع المناسك تسهيلا للناسك) و (لباب المناسك
وعباب المسالك - ط) (1).

الرحمتي = مصطفى بن محمد 1205
ابن رحمون = محمد التهامي 1263
رحمي = شافعي بن يعقوب 1320

رخ

الرخاوي = محمد بن ماضي 1344

رد

ابن الرداد = أحمد بن أبي بكر 821
الرداني = محمد بن سليمان 1094

ردينة
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ردينة، غير منسوبة: امرأة في الجاهلية، كانت تسوي الرماح بخط هجر. تنسب إليها الرماح (الردينية) (2).

رديني
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رديني بن حسين بن مسعود: جد، بنوه بطن من بني جذام، من القحطانية. بلادهم بالحوف من الديار المصرية. ومنهم أولاد جياش، ولهم تل محمد (3).
__________
(1) النور السافر 439 وفيه: وفاته في 12 محرم 993 وشذرات الذهب 8: 386 في وفيات سنة 978 ؟ وتابعه صاحب هدية العارفين 1: 366 وانظر معجم المطبوعات 930.
(2) التاج 9: 214 وفي اللباب 1: 464 (كانت تعمل الرماح الجيدة فنسب إليها الرمح الرديني).
(3) نهاية الارب للقلقشندي 218.
(3/19)
رز

الرزق = حسن الرزق 1330

رزق الله حسون
(1240 - 1297 هـ = 1825 - 1880 م)
رزق الله بن نعمة الله بن يوسف حسون الحلبي: صحافي متأدب. أصله من الارمن. ولد في حلب، وأنشأ في الآستانة جريدة (مرآة الاحوال) وانتقل إلى لندن، فمات فيها. قال كراتشكوفسكي: كان قوميا عربيا خاف على حياته وهرب من تركيا إلى روسيا فأقام عدة أعوام في بطرسبورغ، حاول في أثنائها أن يحصل على مساعدة القصير الكسندر الثاني على إنشاء دولة عربية مستقلة. ولما يئس رحل إلى انكلترة، فتوفي فيها وقيل: سمه جاسوس للسلطان التركي. له (النفثات - ط) حكايات مترجمة نظما، و (أشعر الشعر - ط) نظم به ستة أسفار من التوراة، و (السيرة السيدية - ط) و (المشمرات - ط) و (حسر اللثام - خ) في الجدل (1).

رزق بن النعمان
( 000 - 143 هـ = 000 - 760 م)
رزق بن النعمان الغساني: من أمراء الاندلس. كان على الجزيرة الخضراء.
ولما ظهر أمر عبد الرحمن الداخل قاومه رزق واحتل شذونة
sidona ثم دخل إشبيلية، فعاجله عبد الرحمن وحصره فيها وضيق على أهلها، فتقربوا إليه بتسليمه رزقا،
__________
(1) مجلة المقتطف 36: 224 وأدباء حلب 8 وتاريخ الصحافة العربية 1: 105 وإعلام النبلاء 7: 391 وآداب زيدان 4: 273 وآداب شيخو 2: 45 وكتاب (مع المخطوطات العربية) لكراتشكوفسكي 27.
(3/19)
فقتله (1).

التميمي
(401 - 488 هـ = 1010 - 1095 م)
رزق الله بن عبد الوهاب بن عبد العزيز، أبو محمد التميمي: فقيه حنبلي واعظ، من أهل بغداد، كان كبيرها وجليلها، قال العليمي: كان شيخ أهل العراق في زمانه. صنف (شرح الارشاد) في الفقه والخصال والاقسام. قلت: لعله هو المخطوط المسمى (كتابا) (مما يذهب إليه الإمام أحمد بن حنبل) في مكتبة جامعة الرياض (1928 م / 2) (2).

منقريوس
( 000 - بعد 1326 هـ = 000 - بعد 1908)
رزق الله منقريوس الصدفي: مؤرخ مصري، من علماء الاقباط. له (تاريخ دول الإسلام - ط) ثلاثة أجزاء (3).

رزوق
(1302 - 1359 هـ = 1885 - 1940 م)
رزوق عيسى البغدادي: باحث، له اشتغال في التاريخ والبلدان. صنف (مختصر جغرافية العراق - ط) و (مرشد الطلاب - ط) في الصرف، و (معجم الالفاظ العامية العراقية - ط) و (تاريخ العراق قديما وحديثا - ط) (4).

ابن رزيك (الصالح) = طلائع بن رزيك
__________
(1) الكامل لابن الأثير 5: 190.
(2) المنهج الأحمد 2: 164 وذيل طبقات الحنابلة 1: 77 والعبر 3: 104، 320 وشذرات 3: 384 وهدية العارفين 1: 367 وجامعة الرياض 6: 116 وفيه: فرغ منه سنة 835 يريد فرغ الناسخ.
(3) الأزهرية 5: 365.
(4) معجم المؤلفين العراقيين 1: 463 و 3: 581 والدليل العراقي 884.
(3/19)
رزيك بن طلائع
( 000 - 557 هـ = 000 - 1162 م)
رزيك بن طلائع بن رزيك: وزير عراقي الاصل. نشأ بمصر في بيت أبيه (الصالح ابن رزيك) وولي أبوه الوزارة للفائز الفاطمي (سنة 549 هـ ثم للعاضد (سنة 555 هـ ودست عمة العاضد من قتل الصالح، وكان العاضد صغير السن فحلف أنه برئ من مقتله واستوزر (رزيك) بعد أبيه (سنة 556 هـ فكان أول ما باشره هذا قتل عمة العاضد وشركائها في قتل أبيه. وعزل (شاور بن مجير السعدي) والي قوص، فثار عليه هذا، وضعف رزيك عن لقائه، فاعتقله شاور وقتله في محبسه بحجة أنه أراد الهرب (1).

رزين العروضي
( 000 - 247 هـ =000 - 861 م)
رزين بن زندورد، أبو زهير العروضي: شاعر، كان يأتي بأوزان غريبة من العروض - ناحيا نحو أستاذه عبد الله بن هارون - فأتى فيه ببدائع جمة. وهو من موالي طيفور بن منصور الحميري خال المهدي. وكان ينزل بغداد، ويكثر من زيارة (عنان) الشاعرة، جارية الناطفي، وله معها أخبار ومعارضات (2).
ابن رزين = محمد بن عيسى 253
ابن رزين = هذيل بن خلف 436
ابن رزين = عبد الملك بن هذيل 496
ابن رزين = يحيى بن عبد الملك 497

رزين السرقسطي
( 000 - 535 هـ = 000 - 1140 م)
رزين بن معاوية بن عمار العبدري السرقسطي الأندلسي، أبو الحسن: إمام الحرمين. نسبته إلى سرقسطة
Saragosse))
__________
(1) ابن خلدون 4: 76.
(2) إرشاد الاريب 4: 209 والورقة 32 - 35.
(3/20)
من بلاد الاندلس. جاور بمكة زمنا طويلا، وتوفي بها. له تصانيف، منها (التجريد للصحاح الستة) (1).

رس

ابن الرسام = أحمد بن أبي بكر 844
الرستغفني = علي بن سعيد 345
ابن رستم = عبد الرحمن بن رستم 171
ابن رستم = عبد الوهاب بن عبد الرحمن
ابن رستم = أفلح بن عبد الوهاب 240
ابن رستم = أبو بكر بن أفلح 242
ابن رستم = أحمد بن مهدي 272
ابن رستم (أبو اليقظان) = محمد بن أفلح
ابن رستم (أبو حاتم) = يوسف بن محمد 294
ابن رستم = اليقظان بن محمد 296
ابن رستم = يعقوب بن أفلح 310
رستم حيدر = محمد رستم

رستم باز
(1235 - 1320 هـ = 1819 - 1902 م)
رستم بن إلياس بن طنوس بن أبي شاكر باز: مؤرخ ماروني لبناني من أهل دير القمر. مولده بها. ومنشأه في بلاط الأمير بشير الشهابي. كان في حاشيته لما نفي إلى مالطة فأستنبول وبلدان أخرى وتوفي الأمير (1266 هـ في إحدى ضواحي اسطنبول فعاد رستم إلى بيروت وتوفي بجبيل. وكان شجاعاً فارسا ورعا تعلم التركية وكتب (مذكراته - ط) بالعربية العامية لضعفه بالفصحى (2).
الرستمي = ابن رستم الرسعني = عبد الرزاق بن رزق الله
__________
(1) روضات الجنات 286 والرسالة المسطرفة 130 وشذرات الذهب 4: 106.
(2) مذكرات رستم باز، من منشورات الجامعة اللبنانية ببيروت 1955.
(3/20)
الرسعني = إبراهيم بن عبد الرزاق 695
رسلان (الشيخ) = أرسلان بن يعقوب (699)
رسول = محمد بن هارون 580
الرسولي (المنصور) = عمر بن علي 647
الرسولي (نجم الدين) = عمر بن يوسف (667)
الرسولي (أسد الدين) = محمد بن الحسن 677
الرسولي (المظفر) = يوسف بن عمر 694
الرسولي (الاشرف) = عمر بن يوسف (696)
الرسولي (المظفر) = حسن بن داود 712
الرسولي (المؤيد) = داود بن يوسف 721
الرسولي (المجاهد) = علي بن داود 764
الرسولي (الافضل) = العباس بن علي 778
الرسولي (الاشرف) = إسماعيل بن العباس 803
الرسولي (الاشرف) = إسماعيل بن أحمد 830
الرسولي (الظاهر) = يحيى بن إسماعيل (842)
الرسولي (الاشرف) = إسماعيل بن يحيى (854)
الرسولي (المظفر) = يوسف بن عبد الله (845)
الرسي = حنظلة بن صفوان
الرسي = القاسم بن إبراهيم 246

الآيديني
(000 - 978 هـ = 000 - 1570 م)
رسول بن صالح الآيديني: فقيه حنفي، من أهل آيدين. كان قاضيا بمرمرة
سنة 966 وصنف بإشارة من السلطان سليمان العثماني، كتاب (الفتاوى العدلية - خ) منه نسخ في أوقاف بغداد (3841) وطوبقبو وغيرهما. توفي ودفن بإزمير (1).
__________
(1) عثمانلي مؤلفلري 1: 313 وخزائن الاوقاف 72 =
(3/20)


تـــابع











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2010, 09:49 AM   رقم المشاركة: 50
مشرف سابق

الصورة الرمزية آل قطبي الحسني



رقـم العضـوية 14
تاريخ التسجيل Mar 2010
عدد المشاركات 5,596
القبيلة نحن بنو يعلى من كنانة=رأس المضريين وفرسانها
مكان الإقامة إمارة بني يعلى
المهنة طالب
 
 
آل قطبي الحسني غير متواجد حالياً

افتراضي

الكركوكلي
( 000 - 1243 هـ = 000 - 1827 م)
رسول بن يعقوب الماهوني أصلا، الكركوكلي وطنا: مؤرخ تركي الأصل والمنشأ.
هاجر من كركوك إلى بغداد سنة 1220 هـ وعين كاتبا في (المصرفخانة) دار الصرف، وصنف بأمر الوالي (داود باشا) ببغداد، كتاب (دوحة الوزراء) بلغة مزيج من اللغات الثلاث (العربية والفارسية والتركية)، ترجمه إلى العربية موسى كاظم تورس وسماه (دوحة الوزراء في تاريخ وقائع بغداد الزوراء - ط) (1).

رش
ابن ما شاء الله
(370 - 444 هـ = 980 - 1052 م)
رشأ بن نظيف بن ما شاء الله الدمشقي، أبو الحسن: مقرئ، من العلماء. أصله من المعرة.
تعلم في مصر وسورية والعراق، وعاش في دمشق. قال الذهبي: وله بها دار موقوفة على القراء إلى الشميساطية، تدعى (دار القرآن الرشائية). من تصنيفه (السنة المأثورة للشافعي - خ) في الظاهرية (2).
رشاد (بك) = محمود رشاد 1343

رشاد عبد المطلب
(1335 - 1394 هـ = 1917 - 1975 م)
رشاد (أو محمد رشاد) بن عبد المطلب: عالم بالمخطوطات وأماكن وجودها. مصري. مولده ومنشأه في
__________
= وكشف الظنون 1226 وطوبقبو 2: 579 وبلدية: الفقه الحنفي 41. دوحة الوزراء: مقدمته وانظر مجلة العرب 2: 1019.
(2) الأعلام - خ، لابن قاضي شهبة. وطبقات القراء للذهبي 321 والعبر 3: 206 ووقع في التراث 1: 171 (رشع) خطأ والتصحيح من ابن قاضي شهبة بخطه.
(3/21)
منطقة الجمالية بالقاهرة. عمل في معهد المخطوطات بجامعة الدول العربية، من بدء إنشائه (1946) وساعد في تحرير مجلته. وأرسل في عدة رحلات إلى الهند وتركيا وسواهما للبحث عن نفائس التراث وتصويرها فجمع القسم الاكبر من مصورات المخطوطات التي تضمها مكتبة المعهد. وتعاون مع (فؤاد السيد) على وضع فهارس لبعض الخزائن العامة. وألقى محاضرات في جامعات بالولايات المتحدة (1964) وبريطانيا (72) ومصر (68 و 74) وغيرها.
وحقق كتبا، منها (ذيول العبر - ط) للذهبي، وصنع (فهرس - خ) لكتب الطب والعلوم (73) وكان شعلة نشاط انطفأت فجأة باصابة قلبية بالقاهرة (1).

الرشاطي = عبد الله بن علي 542
الرشتي = كاظم بن قاسم 1259
الرشتي = حبيب الله 1312
ابن رشد (الجد) = محمد بن أحمد 520
ابن رشد (الفيلسوف) = محمد بن أحمد 595

رشدي الشمعة
(1282 - 1334 هـ = 1865 - 1916 م)
رشدي (بك) بن أحمد (باشا) ابن سليم الشمعة: شهيد، من الكتاب الاعيان. حسيني الاصل، انتقل أسلافه من وادي العقيق (بالحجاز) إلى دمشق سنة 825 هـ ولد وتعلم في دمشق، وانتخب نائبا عنها
__________
(1) مذكرات المؤلف. وجريدة الاهرام 13 / 1 / 1975 الموافق أول المحرم 1395 وكانت وفاته في آخر أيام ذي الحجة 1394 وأخبار التراث: العدد 76 ومجلة مجمع اللغة 50: 469.
(3/21)
في المجلس العثماني. وقاوم سياسة (الاتحاديين) وكان نبيلا في خلقه، له إلمام بالأدب والتاريخ. وضع (روايات) لا ذكاء روح القومية العربية، ونشر مقالات وألقى خطبا.
ولما نشبت الحرب العامة الاولى، اعتقل وحوكم في ديوان (عالية) العرفي التركي، محاكمة لم يكن الغرض منها إلا الفتك بطلائع اليقظة القومية، في البلاد العربية، وأعدم مع آخرين شنقا، في ساحة الشهداء بدمشق.

رشدي ملحس
(1317 - 1378 هـ = 1899 - 1959 م)
رشدي بن صالح ملحس: أديب جغرافي محقق، من ثقات الملك عبد العزيز آل سعود.
ولد في نابلس. وتعلم بها وباسطنبول وكان في هذه أمين السر لجمعية العهد العربي.
وعمل في الصحافة بدمشق وعاد إلى نابلس بعد الاحتلال الفرنسي. ودعاه يوسف ياسين ليحل محله في تحرير جريدة أم القرى بمكة، ثم جعله نائبا عنه في رياسة الشعبة السياسية بالديون الملكي في الرياض. فكان مع الملك في حله وارتحاله وبعض ليله وكل نهاره، زهاء ثلاثين عاما عرف فيها كل شئ عن المملكة. وصنف كتبا منها(سيرة الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي-ط) و (معجم منازل الوحي - خ
(3/21)
نشرت منه عشرة فصول، في مجلة المنهل عامي 1357 و 1358هـ و (المعادن - ط) انتزعه من كتاب كبير له في البلدان لعله (جغرافية البلاد العربية السعودية - خ) انتزع منه أيضا (معجم البلدان العربية - ط) صغير. وله (منازل المعلقات - خ) جمع فيه نحو 150 اسما وحقق أماكنها المعروفة اليوم، و (مسافات الطرق في المملكة - ط) و (تقويم الاوقات للمملكة - ط) ونشر (تاريخ مكة) للازرقي، طبعة ثانية بمكة، وفصولا من مباحثه في المجلات السعودية. وتوفي بجدة(1).

الرشيد (العباسي) = هارون بن محمد (193)
ابن الرشيد = أحمد بن هارون 209
الرشيد (الغساني) = أحمد بن علي 563
الرشيد الوطواط = محمد بن محمد 573
الرشيد (العطار) = يحيى بن علي 622
الرشيد (القاضي) = ذوالنون بن محمد (663)
الرشيد (المؤمني) = عبد الواحد بن إدريس 640
رشيد الدولة = فضل الله بن أبي الخير 716
رشيد الدين = فضل الله بن أبي الخير 716
ابن رشيد = محمد بن عمر 721
الرشيد السجلماسي = الرشيد بن محمد (1082)
الرشيد باي = محمد الرشيد 1172
ابن الرشيد = عبد الله بن علي 1263
ابن الرشيد = طلال بن عبد الله 1283
ابن الرشيد = محمد بن عبد الله 1315
ابن الرشيد = عبد العزيز بن متعب 1324
رشيد رضا = محمد رشيد 1354
الرشيد = عبد العزيز بن أحمد 1357
__________
(1) المنهل 6: 173 - 176 ومذكرات المؤلف.
(3/22)
رشيد
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رشيد، من الجعافرة (آل جعفر) من الربيعية، من عبدة، من شمر: جد، قريب العهد.
من سكان حائل. مات في أواخر القرن الثاني عشر للهجرة. وعرف أبناؤه وحفداؤه بآل رشيد. وكانت لهم في شمالي جزيرة العرب إمارة واسعة سطت على بلاد آل سعود وشردتهم. ظهر فيها أمراء وفرسان عرفوا في تاريخ نجد الحديث (أنظر: ابن رشيد) قضى عليهم صقر الجزيرة عبد العزيز بن عبد الرحمن السعودي. وهذا (تفريع) من ولي الامارة منهم أو كان له كبير شأن: خلف (رشيد) عليا. وعلي خلف عبد الله وعبيدا. فأما عبد الله فأعقب محمدا ومتعبا وطلالا، وأما عبيد فهو أبو حمود. وأعقب متعب عبد العزيز وهذا أبا مشعل ومحمدا ومتعبا وسعودا. وأعقب متعب بن عبد الله، عبد الله. وأعقب طلال بدرا ونايفا وبندر، وولد لطلال بن نايف عبد الله. وأما حمود بن عبيد فأعقب سلطانا وسعودا وفيصل(1).

الانصاري
( 000 - 1323 هـ = 000 - 1905 م)
رشيد بن أحمد الانصاري: عالم بالحديث. مولده في كنكوه بالهند. له تآليف، منها بالعربية (العرف الشذي - ط) حاشية على سنن الترمذي (2).

رشيد أيوب
(1288 - 1360 هـ = 1871 - 1941 م)
رشيد أيوب: شاعر لبناني، اشتهر في (المهجر) الاميركي. ولد في بسكنتا (من
__________
(1) نقلت هذا التفريع من خط خالد الفرج وقد كتبه على ورقة وضعها في كتابه(الخبر والعيان -خ) للرجوع إليها أو لادخالها في موضعها من كتابه. وقد تكون للتحقيق في ما اشتملت عليه. وانظر دائرة المعارف للبستاني 3: 104.
(2) عبد الوهاب الدهلوي، في مجلة الحج.
(3/22)
قرى لبنان) ورحل سنة 1889 م، إلى باريس، فأقام ثلاث سنوات. وانتقل إلى مانشستر فأقام نحو ذلك، وهو يتعاطى تصدير البضائع. وعاد إلى قريته، فمكث أشهرا. وهاجر إلى نيويورك، فكان من شعراء المهجر المجلين. واستمر إلى أن توفي. ودفن في بروكلن.
كان ينعت بالشاعر الشاكي، لكثرة ما في نظمه من شكوى عنت الدهر. له (الأيوبيات - ط) من نظمه، نشره سنة 1916، و(أغاني الدرويش - ط) نشره سنة 1928 و(هي الدنيا - ط) سنة 1939 (1).

رشيد مصوبع
( 000 - بعد 1340 هـ = 000 - بعد 1921 م)
رشيد بن حنا مصوبع: شاعر لبناني، علت له شهرة في المغرب. أقام زمنا في مصر ثم بباريس، واستقر في المغرب. وتوفي به في الدار البيضاء. له عدة دواوين صغيرة، منها (ديوان الأثر - ط) و (ديوان غصن النقا - ط) و (ديوان النخبة - ط) و (سحر البيان - ط) و (تذكار راغب وصبري - ط) قدمه إلى إسماعيل راغب
__________
(1) الناطقون بالضاد 40 وبلاغة العرب 266.
(3/22)
من أعيان مصر، وإسماعيل صبري الشاعر. قال المختار السوسي: كان شعره سجية، ولا إلمام له بالقواعد. وكان رزي الهيئة خاملا. يمدح كبار المغاربة ويضيع ما يجيزونه به، بين الكاس والطاس (1).

رشيد شميل
(1271 - 1347 هـ = 1855 - 1928 م)
رشيد بن خليل شميل: صحافي، من الكتاب. ولد في كفرشيما (بلبنان) وتعلم في مدرسة الحكمة ببيروت، وانتقل إلى مصر فعمل في جريدة (الاهرام) ثم أنشأ جريدة (البصير) يومية بالاسكندرية سنة 1896 م، واستمر يصدرها إلى أن توفي (2).

أبوحليقة
(591 - نحو 660 هـ = 1195 - نحو 1262 م)
رشيد الدين بن الفارس بن داود: طبيب، عالم، متأدب. ولد بقرية جعبر (على الفرات، قرب الرقة) ونشأ في الرها.
__________
(1) المعسول 3: 223. 224 ومعجم المطبوعات 1757.
(2) الاهرام: أول أغسطس 1928.
(3/23)
وانتقل إلى دمشق، ومنها إلى القاهر، فاتصل بالملك الكامل فخدمه ثم خدم ابنه الملك الصالح ثم ابنه الملك المعظم ثم الملك الظاهر بيبرس. وألف عدة كتب، منها (المختار في ألف عقار) في الادوية المفردة، ورسالة في (حفظ الصحة) وكتاب في (الامراض وأسبابها وعلاماتها ومداواتها) وله أخبار ونوادر وشعر حسن. وكانت في أذنه حلقة فلقب ب أبي حليقة (1).

ابن الصوري
(573 - 639 هـ = 1177 - 1241 م)
رشيد الدين بن أبي الفضل بن علي الصوري: عالم بالنبات والطب.مولده في صور (بساحل لبنان) وإليها نسبته. وانتقل إلى القدس فأقام سنتين، فمر بها الملك العادل فاستصحبه معه (سنة 612 هـ إلى مصر، فبقي في خدمته. ثم خدم ابنه الملك المعظم، فالناصر ابن المعظم.
وجعله هذا رئيسا للاطباء، فبقي معه إلى أن توجه الناصر إلى الكرك، فأقام رشيد الدين بدمشق فتوفي فيها. كان مولعا بالتنقيب عن غريب النباتات والحشائش، يستصحب مصورا، معه الاصباغ والليق على اختلافها ويتوجه إلى المواضع التي فيها النبات فيشاهده ويحققه ويريه للمصور فيعتبر لونه ومقدار ورقه وأغصانه وأصوله ويصور بحسبها، وكان يري المصور النبات في إبان نباته وطراوته فيصوره، ثم يريه إياه وقت كماله وظهور بزره فيصوره تلو ذلك، ثم يريه إياه في وقت ذواه ويبسه فيصوره. وقد أتى على ذكر كثير من هذه الاعشاب في كتابيه (الادوية المفردة) و (التاج) (2).

رشيد عطية
(1299 - 1375 هـ = 1882 - 1956 م)
رشيد بن شاهين بن أسعد عطية اللبناني:
__________
(1) طبقات الاطباء 2: 123 - 130.
(2) طبقات الاطباء 2: 216 وفي هدية العارفين 1: 368 له الادوية المفردة، مصور، والرد على كتاب التاج البلغاري في الادوية المفردة).
(3/23)
أديب لغوي، من كبار الكتاب، صحفي، مدرس. نعته صيدح بشيخ الصحافة ومعلم اللغة العربية في البرازيل. ولد وتعلم في سوق الغرب (بلبنان) وشارك في تحرير (لسان الحال) ببيروت. ودرس في المدرسة البطريركية، وصنف (الدليل إلى مرادف العامي والدخيل - ط) وسافر إلى مصر (1906) فعمل في تحرير المقطم. وعاد إلى بيروت (1908) ورحل (1913) إلى البرازيل فأنشأ مجلة (الروايات العصرية) في ريو دي جانيرو، وجريدة (الاخبار) ثم انتقل إلى سان باولو، فأنشأ جريدة (فتى لبنان) سنة 1914 - 1940 ومن كتبه (الاعراب عن قواعد الاعراب - ط) مدرسي، في 3 أجزاء و (أقرب الوسائل في إنشاء الرسائل - ط) وله نظم، منه (جزاء المكر - ط) تمثيلية شعرية. وأشرف على طبع ديوان البحتري فضبطه بالشكل، وشرح غامضه (1).

الكيلاني
(1309 - 1385 هـ = 1892 - 1965 م)
رشيد عالي الكيلاني: زعيم ثورة اشتهرت باسمه في العراق. ولد ونشأ وتعلم ببغداد واحترف المحاماة مدة عامين ودرس في كلية الحقوق العراقية وشارك في ثورة 1920 وعين وزيرا للعدل (1924) واستقال وعمل مع ياسين الهاشمي في تأليف حزب الاخاء الوطني ( سنة 1928) وانتخب نائبا في البرلمان (1930) وتولى رئاسة الوزارة العراقية أربع مرات، أولها (1930). وفي خلال الحرب العامة الثانية (1941) قام أربعة من ضباط الجيش على أوضاع الدولة، بالاتفاق معه. وأقاموه (رئيسا لحكومة الدفاع الوطني)
__________
(1) تاريخ الصحافة العربية 4: 470 ومعجم المطبوعات 1340 وتنوير الاذهان 4: 80 وأدبنا وأدباؤنا 450 وعنه أخذت مولده سنة 1881 م ويلاحظ ان كتابه (الدليل) طبع أولا في بيروت سنة 1899 فلعل مولده قبل 1880 وانظر أعلام الأدب والفن 1: 174.
(3/23)
وقاتله البريطانيون مستعينين بجيش من الاردن ففر إلى ألمانيا. ولما انقضت الحرب (1945) قصد فرنسا متخفيا، ثم سافر بجواز مزور إلى بيروت فدمشق فالرياض. وحماه الملك عبد العزيز آل سعود وحال دون وصمه بمجرم حرب وكان يثور الشقاق بين السعودية والعراق من أجله.
وبعد وفاة الملك عبد العزيز (1953) غادر المملكة السعودية إلى القاهرة. ومنها إلى بغداد (1958) عقيب ثورة (قاسم) واعتقله قاسم وأراد اعدامه، ثم تردد. فظل سجينا يرتقب الموت ثلاث سنوات وأطلق، فعاد إلى القاهرة وأسرته فيها، بعد غيابه عنهم 54 شهرا. وانتقل بأهله إلى لبنان فتوفي ببيروت ونقل جثمانه إلى بغداد. له كتب منها (مسالك قانون العقوبات - ط) و (نظريات أصول المرافعات الجزائية - ط) و (النظريات العامة في الحقوق الجزائية - ط) (1).

بقدونس
( 000 - 1362 هـ = 000 - 1943 م)
رشيد بن عبد الرزاق بقدونس: من أعضاء المجمع العلمي العربي بدمشق.
__________
(1) شبه الجزيرة في عهد الملك عبد العزيز 1213 - 1220 والدليل العراقي 886 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 470 و 3: 582 - 583 والعراق بين انقلابين 93 وجريدة الاخبار (بمصر) 11 / 12 / 1958 والاهرام 10 / 7 / 1963 والمصري 5 ربيع الاول 1365 وانظر تراجم اعلام المعاصرين 111 - 121.
(3/24)
مولده ووفاته بها تخرج بالمدرسة الحربية في اسطنبول. وأضاف إلى معرفته بالعربية والتركية اللغات الفرنسية واليونانية والفارسية. ووضع للجيش العربي بعد الحرب العامة الاولى (إيضاح المبهمات من كتاب تعليم المشاة - ط) وترجم عن التركية (التاريخ العام) وله مقالات علمية كثيرة في مجلة المقتبس وغيرها (1).

الشرتوني
(1281 - 1324 هـ = 1864 - 1906 م)
رشيد بن عبد الله بن ميخائيل بن الياس ابن الخوري شاهين الرامي: أديب. نسبته إلى (شرتون) من قرى لبنان. ولد بها، وتعلم بكسروان، وأحسن السريانية والفرنسية، ودرس الآداب العربية في الكلية اليسوعية ببيروت 23 سنة. ومات ببيروت، ودفن في شرتون. اشتغل بالصحافة، وصنف كتبا مدرسية منها (تمرين الطلاب في التصريف والاعراب - ط) و (مبادئ العربية - ط) ثلاثة أجزاء، و (نهج المراسلة - ط) وترجم عن الفرنسية (تاريخ لبنان - ط) للاب مرتين اليسوعي (2).
__________
(1) معالي واعلام 139.
(2) معجم المطبوعات 1111 وتاريخ الصحافة العربية 2: 153.
(3/24)
رشيد طليع
(1294 - 1345 هـ = 1877 - 1926 م)
رشيد بن علي بن حسن بن ناصيف، من آل طليع: مؤسس حكومة شرقي الاردن، من رجال الادارة والجهاد القومي. مولده في الجديدة (بالتصغير) من قرى الشوف، بلبنان. وتعلم في سوق الغرب وبيروت، ثم في المدرسة الملكية بالآستانة. وتنقل في المناصب الادارية، وانتخب نائبا عن (جبل الدروز) في المجلس العثماني، بعد الدستور.ثم عين متصرفا، في لواء حوران فطرابلس الشام، في خلال الحرب العامة الاولى، فمتصرفا في اللاذقية. وبعد الحرب عين متصرفا وحاكما عسكريا في حماة، ثم وزيرا للداخلية بالنيابة في دمشق، فواليا لحلب.
ولما استولى الفرنسيون على سورية حكموا بإعدامه (غيابيا) فتوارى في بعض جهات حوران.
ودعاه الشريف عبد الله بن الحسين إلى عمان، وعهد إليه بإنشاء حكومته الاولى في شرقي الاردن، وولاه رئاستها (سنة 1922 م) فوضع أسسها. وظهر الجشع البريطاني في تلك البلاد، فقاومه، فخذله الشريف عبد الله، فاستقال. وأقام مدة في عمان، ثم انتقل إلى مصر، فكمث عاما وربع عام، متصلا بالوطنيين السوريين فيها وفي سورية، وبرجال السياسة ممن يؤمل مؤازرتهم في الثورة
(3/24)
على الفرنسيس. ونشبت الثورة في سورية (سنة 1925 م) فقصدها منضما إلى المجاهدين.
واتسع نطاقها، فخاضت دمشق وحماة وغيرهما غمارها، فعمل على تنظيمها. وكان مريضا، فأهمل نفسه وأجهدها، فعاجلته الوفاة والثورة أحوج ما تكون إليه، ودفن في قرية (شبكا) بجبل الدروز (1).

رشيد غازي
( 000 - بعد 1313 هـ = 000 - بعد1895 م)
رشيد غازي بن أبي عبيد أحمد بن سليمان الصيرفي: فاضل، سوري. كان موظفا في المعسكر العثماني الخامس، في طرطوس. له كتب، منها (كشف النقاب عن أنواع الشراب - ط) في أنواع الخمور، ومضارها، و (النجوم المشرقات في تدبير المسكونات - ط) و (منتهى المنافع في أنواع الصنائع - ط) عول في كثير منه على مقالات في مجلة المقتطف (2).

رشيد الدحداح
(1228 - 1306 هـ = 1813 - 1889 م)
رشيد بن غالب بن سلوم: فاضل
__________
(1) من مذكرات المؤلف. ومن رسالة خاصة كتبها الدكتور سعيد طليع في 14 ديسمبر 1927 جاء فيها عن (آل طليع) أنهم (عائلة قديمة في جبل لبنان، انحصرت فيها زعامة الدروز الدينية من نحو مئة سنة، تنتقل مشيخة العقل الكبرى من الوالد إلى الابن إلى الاخ، ومن الذين تولوا هذا المنصب حسن طليع، جد صاحب الترجمة، ثم عمه الشيخ محمد طليع، فعمه الشيخ حسن طليع).
(2) الأزهرية 6: 269، 285 وسركيس 936.
(3/25)
وجيه، من مسيحيي لبنان. اتخذه الأمير بشير الشه أبي كاتبا الاسراره. ولما خلع الامير، رحل رشيد إلى مرسيلية فتعاطى التجارة ومنحه البابا بيوس التاسع لقب (كونت) وعظمت ثروته.
مولده في عرامون (من قرى كسروان بلبنان) ووفاته على ساحل بحر المانش في شمالي فرنسة. له كتاب (طرب المسامع - ط) في الادب، و (قمطرة طوامير - ط) مجموع مقالات،و(والسيار المشرق في بوار المشرق - خ) تاريخ كبير، و (شرح ديوان ابن الفارض - ط) (1).

المولى الرشيد
(1040 - 1082 هـ = 1630 - 1672 م)
الرشيد بن محمد الشريف بن علي الحسني العلوي، أبو العز: من سلاطين الدولة السجلماسية بالمغرب الاقصى. ولد في تافيللت، وصحب أباه في غزواته. ومات أبوه (سنة 1069 هـ وبويع أخوه المولى محمد بن محمد وجعل قاعدة ملكه سجلماسة، فقارقه الرشيد وجمع جيشا من المغاربة فقاتله، وقتل محمد بقرب (وجدة) فبويع الرشيد (سنة 1075 هـ
__________
(1) تاريخ الصحافة العربية 1: 100 ومعجم المطبوعات 867 والجامع المفصل في تاريخ الموارانة 537.
(3/25)
وكثرت جموعه، ودولتهم في بدء ظهورها، فافتتح (تازا) وامتنعت عليه (سجلماسة) فأخضعها، وزحف إلى (فاس الجديدة) و (فاس القديمة) فامتلكهما سنة 1076هـ بعد حروب، وبويع بالقديمة، البيعة العامة. واستولى على زاوية (الدلائي) وكان لها شأن، وهاجم (مراكش) فدخلها، وأخضع بلاد (السوس) وأرسل جيشا للجهاد في (طنجة) واستقر بمراكش. وجمح به جواد فأصابه فرع شجرة نارنج، فهشم رأسه فتوفي. ودفن بقصبة مراكش، ثم نقل إلى فاس. وكان حازما كريما، محبا للعلماء مولعا بمجالستهم، له أخبار في السخاء، أقبل الناس على العلم في أيامه، وكانت أيام دعة ورخاء. وكان ينعت بأمير المؤمنين. من آثاره في مدينة فاس مدرسة (الشراطين) لطلبة العلم، تشتمل على 232 بيتا، والخزانة العلمية. وكان نقش نقوده (الله ربنا، محمد رسولنا، الرشيد إمامنا) وعلى الجانب الثاني (لاحول ولاقوة إلا بالله) وفي الاطراف (ضرب بفاس عام 1081) ولشاعره أبي زيد الفاسي مدائح كثيرة فيه (1).

رشيد الهاشمي
(1302 - 1363 هـ = 1885 - 1943 م)
رشيد بن مطر الهاشمي البغدادي: شاعر عراقي، نهج في شعره طريقة معروف الرصافي.
مولده ووفاته ببغداد. شارك في الاعمال الوطنية. وسجن في مطلع حياته وفر إلى البصرة ومنها إلى الحجاز فشارك في الثورة العربية (1916) وأكثر من الشعر فيها حتى لقب بشاعر الثورة. وتغير رأيه في القائمين بها، فرجع إلى الشام ثم إلى بغداد. وبعد تأسيس الحكم العربي في العراق، والى حملاته على بعض حكامه، وفقد عقله فأدخل مستشفى المجاذيب ببغداد ومكث نحو عشرين سنة وتوفي فيه. له (ديوان شعر - ط) صغير،
__________
(1) الاستقصا 4: 16 والدرر الفاخرة 11 وإتحاف أعلام الناس 3: 28 وفي النهضة العلمية - خ: ولد بسجلماسة.
(3/25)
جمعه وعلق عليه عبد الله الجبوري (1).

رشيد نخلة
(1290 - 1358 هـ = 1873 - 1939 م)
رشيد نخلة: ناظم نشيد لبنان. زجال. مولده ووفاته في (الباروك) بلبنان. تعلم القراءة والكتابة في بيته. وولي بعض الوظائف الحكومية. وأنشأ (عام 1912) جريدة (الشعب) في (عين زحلتا) وفاز في مباراة النشيد الوطني اللبناني 1926وجمعت أزجاله بعد وفاته في كتاب(معنى رشيد نخلة -ط) (2) وله (محسن الهزان - ط) قصة صغيرة. وهو والد الشاعر المعاصر أمين نخلة (3).

رشيد أحمد
(1244 - 1323 هـ = 1828 - 1905 م)
رشيد بن هداية أحمد الأنصاري الكنكوهي: عالم بالحديث، ينتهي بنسبه إلى أبي أيوب الانصاري.
ولد في (كنكوه)
__________
(1) مجلة المجمع العلمي العربي 40: 889 ومشاركة العراق، الرقم 436 ونقد وتعريف، للجبوري 142 والروض الأزهر 350 وفيه وفاته سنة 1361 ؟ وانظر أعلام الأدب والفن 2: 203.
(2) يقول المشرف: قام بجمع أزجاله وأشرف على تحقيقها وطبعها، بعناية ودقة بالغتين، ابن المترجم له، الشاعر والناثر أمين نخلة.
(3) مجلة الزهور 2: 197، 251، وتاريخ الصحافة 4: 36 ومصادر الدراسة 2: 742.
(3/26)
من توابع سهانفور، في الهند. وتفقه في دهلي. وشارك في الثورة على الانجليز سنة 1273 هـ (1857) وسجن ستة أشهر. وانقطع للتدريس والافتاء. وحج ثلاث مرات. وكف بصره، فعكف على العبادة إلى أن توفي. له تآليف، منها بالعربية (العرف الشذي - ط) حاشية على سنن الترمذي، وهي تقريرات له في أثناء دروسه، جمعها بعض تلاميذه. وبقية مؤلفاته بالاردية (1).

الرشيدي (الفرضي) = يونس بن يونس بعد 1020
الرشيدي = عبد الواحد الرشيدي 1023
الرشيدي = أحمد بن عبد الرزاق 1096
الرشيدي = علي بن عنتر 1195
الرشيدي = أحمد بن حسن 1282
الرشيدي = محمد بن سلامة بعد 1300
ابن رشيق = أحمد بن رشيق 442
ابن رشيق (القيرواني) = الحسن بن رشيق 463
ابن رشيق = عبد الله بن رشيق 749

رص

الرصاع = محمد بن قاسم 894
الرصافي = محمد بن غالب 572
الرصافي = معروف بن عبد الغني

رض

الرضى = علي بن موسى 203
ابن أبي الرضى = أحمد بن عمر 791
رضا = محمد رشيد 1354
رضا = محمد رضا 1369

رضا الصلح
(1276 - 1353 هـ = 1860 - 1935 م)
رضا (بك) بن أحمد (باشا) الصلح: من رجال الادارة. من أعيان بيروت. ولد
__________
(1) عبد الوهاب الدهلوي، في مجلة الحج 11: 716.
(3/26)
في صيدا، وتولى أعمالا حكومية. وانتخب نائبا عنها في (مجلس المبعوثين) العثماني (سنة 1909 م) فاشترك في تأليف (الحزب الحر العربي المعتدل) في الآستانة، و (حزب
الحرية والائتلاف) المناوئ للاتحاديين. ونفاه الترك في الحرب العامة الاولى، إلى الاناضول، فأقام سنتين (1916 - 1918 م) ودخل العرب دمشق، فجعله الملك فيصل وزيرا للداخلية، فرئيسا لمجلس شورى الدولة، فوزيرا للداخلية مرة ثانية. واعتكف في بيروت، بعد احتلال الفرنسيين سورية (سنة 1920) إلى أن توفي.

رضا الحلي = محمد رضا 1346

رضا الهمذاني
(1240 - 1322 هـ = 1825 - 1904 م)
رضا بن محمد هادي الهمذاني: فقيه إمامي، من مواليد همذان توفي بسامراء.
من كتبه (مصباح الفقيه - ط) و (العوائد الرضوية على الفوائد المرتضوية - ط) (1).

رضا النجفي
(1287 - 1362 هـ = 1870 - 1943 م)
رضا بن محمد حسين بن محمد باقر ابن محمد تقي الأصفهاني النجفي: شاعر، له اشتغال بالفلسفة والفقه. ولد وتعلم في النجف. وتوفي بأصفهان. له كتب، منها (نقض فلسفة داروين - ط) جزآن، و (الرد على البهائية) و (وقاية الاذهان) في أصول الفقه، و (ديوان شعر) وفي شعره رقة (2).

الهندي
(1290 - 1362 هـ = 1873 - 1943 م)
رضا بن محمد بن هاشم الهندي:
__________
(1) أحسن الوديعة 179 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 483 ورجال الفكر 465.
(2) أعيان الشيعة 32: 47 - 60 وفيه نماذج حسنة من شعره.
(3/26)
شاعر من فقهاء النجف. من كتبه (بلغة الراحل - ط) منظومة في الدين والاخلاق، و (الكوثرية - ط) قصيدة في مدح الإمام علي بن أبي طالب، و (الميزان العادل بين الحق والباطل - ط) في الرد على بعض الاديان، و (ديوان) من نظمه أورد الخاقاني في (شعراء الغري) نماذج منه و (درر البحور) في العروض (1).

الموسوي
(1311 - 1365 هـ = 1893 - 1946 م)
رضا بن هاشم الموسوي: مؤرخ، من أهل (طويريق) بالهندية (في العراق) مولدا ووفاة.
له (الخبر والعيان في أحوال الافاضل و الأعيان - خ) مجلدان منه، ولم يتمه (2).

رضائي = علي بن محمد 1039
ابن رضوان = علي بن رضوان 453
ابن رضوان = محمد بن رضوان 657
رضوان = مصطفى رضوان 1305

الجنوي
(912 - 991 هـ = 1505 - 1583 م)
رضوان بن عبد الله الجنوي الفاسي، أبو النعيم: فقيه مالكي، من الزهاد. اشتهر بالصلاح، وصنف كتابا في (الفقه) وله نظم وتقييدات كثيرة. ولأحمد بن موسى المر أبي كتاب في سيرته سماه (تحفة الاخوان، ومواهب الامتنان، في مناقب سيدي رضوان) في مجلدين. تقدم في ترجمته. أصله من جنوة، ومولده ووفاته بفاس (3).

الفلكي
( 000 - 1123 هـ = 000 - 1711 م)
رضوان بن عبد الله الفلكي: مهندس
__________
(1) معجم المؤلفين العراقيين 1: 473 ورجال الفكر 469 ومعارف الرجال 1: 324.
(2) الذريعة 7: 139.
(3) صفوة من انتشر 6 واليواقيت الثمينة 1: 151 وتاج العروس 10: 78.
(3/27)
مصري فلكي. حج سنة 1091 وقرأ على بعض علماء الحرمين. له كتب، منها (دستور أصول علم الميقات، ونتيجة النظر في تحرير الاوقات - خ) بخطه، في الأزهرية ودار الكتب (3833 ك) و (بغية الطلاب في استخراج الاعمال الفلكية بالحساب - خ) في دار الكتب (4024 ك)و (تقويم فلكي - خ) بخطه، ببغداد، ورسالة في (معرفة الاجتماع والاستقبال والكسوف والخسوف - خ) في دار الكتب (4019 ك) و (زيج رضوان أفندي - خ) فيها (3985 ك) و (الزيج المفيد على أصول الفلك السمرقندي صاحب الرصد الجديد - خ) شرح أصول الفلك لالغ بك، في دار الكتب أيضا (3771 ك) (1).

ابن الساعاتي
( 000 - 618 هـ = 000 - 1221 م)
رضوان بن محمد بن علي بن رستم، فخر الدين الخراساني، ابن الساعاتي: طبيب، له معرفة بالأدب وعلوم الحكمة، وله شعر. أصله من خراسان (قدم أبوه منها) ومولده ووفاته في دمشق.
استوزره الملك الفائز ابن الملك العادل أبي بكر بن أيوب، وأخوه الملك المعظم عيسى.
وكان له علم بالموسيقى، يلعب بالعود. وصنف (تكميل كتاب القولنج للرئيس ابن سينا) و (الحواشي على كتاب القانون لابن سينا) و (المختارات) في الاشعار وغيرها. وهو أخو ابن الساعاتي (علي بن محمد) الشاعر (2).
__________
(1) الجبرتي، طبعة لجنة البيان 1: 224، 291 ومخطوطات الدار 1: 108، 317، 454، 469 والأزهرية 6: 298 وخزانة قاسم الرجب 15.
(2) عيون الانباء 2: 183 وهو فيه (رضوان بن محمد) ولم يؤرخ وفاته. ومثله الدارس 2: 388 نقلا عن الصفدي. وفي هدية العارفين 1: 369 وفاته سنة 620 هـ وهو في إرشاد الاريب 4: 211 (رمضان ابن رستم بن محمد بن علي بن رستم) وعنه أخذت وفاته. وفي كشف الظنون 1451 (فخر الدين ابن الساعاتي) لم يسمه ولم يؤرخه.
(3/27)
رضوان العقبي
(769 - 852 هـ = 1368 - 1448 م)
رضوان بن محمد بن يوسف العقبي الشافعي المصري، أبو النعيم: من حفاظ الحديث.
مولده بمنية عقبة بالجيزة، وإليها نسبته. وتوفي بالقاهرة. له (الاربعون المتباينة - خ) في الحديث. و (المنتقى من طبقات الفقها - خ) و (طبقات الحفاظ الشافعيين - خ) بخطه في 28 ورقة، في دار الكتب 474 (تاريخ، تيمور) انتقاه من طبقات الفقهاء للاسنوي (1).

المخللاتي
( 000 - 1311 هـ = 000 - 1893 م)
رضوان بن محمد بن سليمان، أبو عيد، المعروف بالمخللاتي: عالم بالقراآت، مصري.
من كتبه (فتح المقفلات - خ) في القراآت العشر، و (شفاء الصدور - خ) في القراآت السبع، و (القول الوجيز في فواصل الكتاب العزيز - خ) في الاسكندرية (ن 5255 - ج) و (إرشاد القراء والكاتبين إلى معرفة رسم الكتاب المبين - خ) (2).

الرضي (الشريف) = محمد بن الحسين406
__________
(1) الضوء اللامع 3: 226 وفهرست الكتبخانة 1: 263 والمخطوطات المصورة: التاريخ، القسم الرابع، ص 270.
(2) الخزانة التيمورية 3: 111 وفهرس دار الكتب 1: 15.
(3/27)
الرضي السرخسي = محمد بن محمد 544
الرضي الاستراباذي = محمد بن الحسن (686)
الرضي الرومي = إبراهيم بن سليمان 732
الرضي الغزي = محمد بن محمد 935
الرضي (ابن الحنبلي) = محمد بن إبراهيم 971

الرضي الهيتمي
( 000 - 1041 هـ = 000 - 1631 م)
رضي الدين بن عبد الرحمن بن أحمد الهيتمي السعدي: فاضل، مصري، من بني سعد.
نسبته إلى محلة ( أبي الهيتم) بمصر. تصوف واختصر عدة كتب، ووضع رسالة في ترجمة الشيخ الاكبر سماها (شذرة ذهب) وتوفي بمكة. وهو حفيد شيخ الإسلام ابن حجر الهيتمي (1).

رضيعة
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رضيعة: جد جاهلي، من جذيمة طيئ، من القحطانية. كانت مساكن بنيه ببلاد غزة (2).

رط

ابن الرطبي = أحمد بن سلامة 527
__________
(1) خلاصة الأثر 2: 166.
(2) نهاية الارب للقلقشندي 219.
(3/28)
رع
رعل بن مالك
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رعل بن مالك بن عوف بن امرئ القيس بن بهتة: جد جاهلي. بنوه بطن من بهتة، من سليم، من العدنانية. وهم الذين مكث النبي صلى الله عليه وسلم يقنت في الصلاة شهرا ويدعو عليهم (1).
ابن الرعلاء = عدي بن الرعلاء

رعلة بنت مضاض
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رعلة بنت مضاض بن عمرو الجرهمي: امرأة إسماعيل بن إبراهيم، وأم (العرب المستعربة) وهم الطبقة الثالثة بعد العرب البائدة والعرب العاربة. وإن صحت رواية من جعل قحطان من نسل إسماعيل، فتكون رعلة أم القحطانيين والعدنانيين جميعا. وفي أصحاب الأنساب من يسميها (السيدة بنت مضاض) قال أبو الفداء: تزوج إسماعيل امرأة من جرهم، ورزق منها اثني عشر ولدا. وقال القلقشندي: لما نزل إسماعيل مكة، تزوج من جرهم وتعلم لغتهم (2).
__________
(1) نهاية الارب 219 وهو في اللباب 1: 471 (رعل بن عوف بن امرئ القيس) بإسقاط (مالك).
(2) أبو الفداء 1: 15 ونهاية الارب 211 والعرب قبل الإسلام لجواد علي 1: 285.
(3/28)
رعيش
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رعيش: جد، من بني حدان، من لخم، من القحطانية. كانت مساكن بنيه بالبر الشرقي من صعيد مصر (1).

الرعيني = جناب بن مرثد 83
الرعيني = عمرو بن كريب 83
الرعيني = إبراهيم بن يزيد 154
الرعيني = عبد الله بن عمر 190
الرعيني = محمد بن شريح 476
الرعيني = عيسى بن سليمان 632
الرعيني = محمد بن سعيد 778
الرعيني = أحمد بن يوسف 779
الرعيني (أبن دينار) = محمد بن أبي القاسم، نحو 1110
أبو رغال = قسي من منبه 50 ق هـ

رف

الرفاء = السري بن أحمد 366
الرفاء = محمد بن غالب 572
ابن رفادة = حامد بن سالم 1351
ابن رفاعة = عبد الملك بن رفاعة 109
أبو رفاعة = عمارة بن وثيمة 289
ابن رفاعة = زيد بن عبد الله 400
ابن رفاعة = علي فهمي 1321

رفاعة
( 000 - 000 = 000 - 000 )
1- رفاعة: جد جاهلي، من جهينة. وهو رفاعة بن نصر مالك بن غطفان بن قيس بن جهينة، ما زالت منازل بنيه بين ينبع والوجه، في الحجاز. من نسله عمرو ابن مرة الصحابي. وينتسب إليه الرفاعيون في (الكاملين) على النيل الارزق بالسودان (2)
2 - رفاعة: جد جاهلي، من قضاعة.
__________
(1) نهاية الارب 219.
(2) اللباب 1: 472 ومعجم قبائل العرب 2: 439.
(3/28)
وهو رفاعة بن عذرة بن سعد هذيم. بنوه بطن من عذرة، يقال: إنهم دخلوا في بني يشكر (1).
3 - رفاعة: جد. بنوه بطن من زيد ابن جرم، من جذام، من القحطانية. كانت مساكنهم مع قومهم جذام بالحوف (تجاه بلبيس) بمصر (2).
4 - رفاعة: جد. بنوه بطن من عامر ابن صعصعة، من هوزان. كانت مساكنهم بساقية قلتة (من قرى جرجا) بمصر (3).

رفاعة الانصاري
( 000 - 41 هـ = 000 - 661 م)
رفاعة بن رافع بن مالك بن عجلان الانصاري الزرقي، أبو معاذ: صحابي، شهد بدرا.
وصحب عليا فشهد معه الجمل وصفين.
له في كتب الحديث 24 حديثا (4).

رفاعة الطهطاوي
(1216 - 1290 هـ = 1801 - 1873 م)
رفاعة رافع بن بدوي بن علي الطهطاوي، يتصل نسبه بالحسين السبط: عالم مصري، من أركان نهضة مصر العلمية في العصر الحديث. ولد في طهطا، وقصد القاهرة سنة 1223 هـ فتعلم في الأزهر. وأرسلته الحكومة المصرية إماما للصلاة والوعظ مع بعثة من الشبان أوفدتهم إلى أوربة لتلقي العلوم الحديثة، فدرس الفرنسية وثقف الجغرافية والتاريخ. ولما عاد إلى مصر ولي رئاسة الترجمة في المدرسة الطبية، وأنشأ جريدة (الوقائع المصرية) وألف وترجم عن الفرنسية كتبا كثيرة، منها (قلائد المفاخر في غرائب عادات الاوائل والاواخر - ط) مترجم، وأصله لدبنج
Depping، و (المعادن النافعة - ط) لفيرارد Ferard، و (مبادئ الهندسة
__________
(1) جمهرة الأنساب 419 ونهاية الارب 220.
(2) نهاية الارب 220.
(3) نهاية الارب 220 والخطط التوفيقية 12: 5.
(4) تهذيب التهذيب 3: 281 والجمع بين رجال الصحيحين 138 وانظر الاصابة، الترجمة 2524 ففيه أنه (تابعي) ؟
(3/29)
- ط) و (المرشد الامين في تربية البنات والبنين - ط) و (نهاية الايجاز - ط) في السيرة النبوية، و (أنوار توفيق الجليل - ط) في تاريخ مصر، و (تعريب القانون المدني الفرنساوي - ط) و (تاريخ قدماء المصريين - ط) و (بداية القدماء - ط) و (جغرافية ملطبرون - ط) Malte - Brun و (جغرافية بلاد الشام - خ) رسالة في 53 ورقة، و (التعريفات الشافية لمريد الجغرافية - ط) و (تخليص الابريز - ط) رحلته إلى فرنسة. قال عمر طوسون: وهو مؤسس مدرسة الالسن وناظرها، وأحد أركان النهضة العلمية العربية بل إمامها في مصر. توفي بالقاهرة. ولأحمد أحمد بدوي كتاب (رفاعة طهطاوي بك - ط) (1).

رفاعة البجلي
( 000 - 66 هـ = 000 - 685 م)
رفاعة بن شداد البجلي: قارئ، من
__________
(1) الخطط التوفيقية 13: 53 والبعثات العلمية 46 والثغر الباسم، لأحمد رافع الطهطاوي 46 وأعيان البيان 90 وآداب زيدان 4: 296 وحركة الترجمة بمصر 52 ومجلة الهلال: المجلد الثالث، الجزء الثاني. ومعجم المطبوعات 942 والفهرس التمهيدي 395 وبناء دولة 116 وفي الأدب الحديث 1: 20 (جاء في عدد خاص أصدرته مجلة الجيش بمصر، سنة 1948 لذكرى إبراهيم (باشا) أن من مترجمات الطهطاوي التي تتصل بالجيش (نبذة في تاريخ اسكندر الاكبر) و (قطعة من عمليات الضباط).
(3/29)
الشجعان المقدمين، من أهل الكوفة. كان من شيعة علي. ولما قتل الحسين وخرج المختار يطالب بدمه انحاز إليه رفاعة، ثم ظهر له أن المختار يبطن غير ما يظهر، فاعتزله. ولما نشبت الحرب بين أهل الكوفة والمختار كان رفاعة في صفوف مقاتليه وأبلى بلاء عجيبا إلى أن صاح أحد الكوفيين: يا لثارات عثمان، فغضب رفاعة وقال: لا أقاتل مع قوم يبغون دم عثمان. وعاد عنهم، فقاتل مع المختار حتى قتل (1).

رفاعة بن عبد الوارث
( 000 - نحو 410 هـ = 000 - نحو 1020 م)
رفاعة بن عبد الوارث: من مقدمي أصحاب الدعوة الباطنية في أيام الحاكم الفاطمي. وثاني (الحدود الثلاثة) عند الدروز، وكنيته في كتبهم (الفتح) (2).

الرفاعي (القاضي) = محمد بن يزيد 248
الرفاعي = أحمد بن علي 578
الرفاعي = أحمد بن محجوب 1325
الرفاعية = زينب بنت أحمد 630
رفعت (باشا) = إبراهيم رفعت 1353
رفعت (القارئ) = محمد بن محمود (1369)
ابن الرفعة = أحمد بن محمد 710

رفله جرجس
( 000 - نحو 1318 هـ = 000 - نحو 1900 م)
رفله جرجس: فاضل، من أقباط مصر. كان مترجما بجريدة (الوقائع الرسمية) سنة 1310 هـ
له (أصول الاقتصاد السياسي - ط) (3).

رفيع الدين = عبد العزيز بن عبد الواحد 641
__________
(1) الكامل لابن الأثير: حوادث سنة 66.
(2) راجع التعليق على ترجمة (حمزة بن علي بن أحمد).
(3) حركة الترجمة بمصر 132 ومعجم المطبوعات 948.
(3/29)
حلمي
(1316 - 1380 هـ = 1898 - 1960 م)
رفيق حلمي: مؤرخ، أديب بالعربية والكردية. من أهل كركوك، في العراق. له (الاكراد منذ فجر التاريخ إلى سنة 1920 - ط) و (مقالات - ط) مما نشره في الصحف. وترجم إلى العربية (دراسة في الشعر الكردي - ط) و (دراسات في الأدب الكردي المعاصر - ط) (1).

رفيق التميمي
(1305 - 1376 هـ = 1888 - 1956 م)
رفيق (أو محمد رفيق) بن راغب التميمي: مؤرخ، من رجال التعليم. من قدماء العاملين في الحركة العربية الحديثة. ولد في نابلس (بفلسطين) وتعلم بها وبالاستانة، وتخرج بجامعة (الصوربون) بباريز. وكان من أعضاء (العربية الفتاة) وتولى إدارة (مدرسة التجارة) ببيروت.
ولحق بجيش الثورة العربية في أواخر الحرب العامة الاولى. ودخل دمشق مع الفاتحين، فكان فيها من أعضاء (المؤتمر السوري) وأقام إلى أن دخلها الفرنسيون. فعاد إلى فلسطين، وتولى إدارة الكلية الاسلامية بالقدس، فإدارة المدرسة العامرية الثانوية بيافا. ورجع إلى دمشق بعد نكبة فلسطين، فتولى أعمال (مكتب الهيئة العربية العليا لفلسطين) إلى أن توفي. له كتب، منها (ولاية بيروت - ط) سنة 1914 شاركه في تأليفه (محمد بهجت الحلبي) وأصدراه في مجلدين بالتركية، ثم ترجم أولهما إلى العربية الشيخ محمد الجسر (انظر ترجمته: محمد بن حسين 1353) وترجم الثاني مصطفى برمدامن علماء القانون في سورية. ولصاحب الترجمة بالعربية: (تاريخ العصر الحاضر - ط) و (الحروب الصليبية - ط) و (الاقطاع في الإسلام - ط)
__________
(1) معجم المؤلفين العراقيين 1: 476.
(3/30)
رسالة، و (تاريخ أوربا الحديث - ط) مدرسي و (حوض البحر المتوسط - ط) اشترك في تأليفه مع سعيد الصباغ ووصفي العنبتاوي، و (تاريخ العرب قبل الإسلام وبعده) كان قد بدأ بطبعه(1).

رفيق رزق سلوم = رفيق بن موسى 1334

رفيق بك العظم
(1284 - 1343 هـ = 1867 - 1925 م)
رفيق بن محمود بن خليل العظم: عالم بحاث من رجال النهضة الفكرية في سورية. ولد في دمشق، ونشأ مقبلا على كتب التاريخ والادب. وزار مصر في صباه، ثم استقر فيها سنة 1316 هـ واشترك في كثير من الاعمال والجمعيات الاصلاحية والسياسية والعلمية، ونشر بحوثا قيمة في كبريات الصحف والمجلات، وصنف (أشهر مشاهير الإسلام في الحرب والسياسة - ط) أربعة أجزاء، ولم يكمل، و (البيان في كيفية انتشار الاديان - ط) و (الدروس الحكمية للناشئة الاسلامية - ط) و (البيان في أسباب التمدن والعمران) رسالة، و (تنبيه الافهام إلى مطالب الحياة
__________
(1) من هو في سورية سنة 1951 ص 132 بقلمه. وزيادات مستقاة من شقيقه السيد زكي التميمي. والقسم الاول من كتاب (ولاية بيروت): مقدمته، وعليها اعتمدت في تاريخ ولادته.
والصحف المصرية 22 / 10 / 1956.
(3/30)
الاجتماعية في الإسلام - ط) و (الجامعة الاسلامية وأوروبا - ط) وله شعر قليل. وقد جمع شقيقه (عثمان بك)بعد وفاته طائفة من مقالاته في كتاب سماه(مجموعة آثار رفيق بك العظم - ط) يشتمل على (السوانح الفكرية، في المباحث العلمية) و (تاريخ السياسة الاسلامية) ورسائل أخرى. ومن مآثره إهداؤه إلى المجمع العلمي العربي في دمشق خزانة كتبه وهي نحوه ألف مجلد. وكان أبي النفس، لين الطبع، مهذب الاخلاق شريف السيرة والسريرة.وتوفي بالقاهرة (1).

رفيق رزق سلوم
(1308 - 1334 هـ = 1891 - 1916 م)
رفيق بن موسى رزق سلوم: حقوقي أديب له شعر، من أحرار العرب في عهد الترك.
ولد بحمص وتعلم بالمدرسة (الروسية) فيها، ثم بالمدرسة (الاكليركية) بدير (البلمند) وترهب مدة، ثم انعتق من الرهبانية، ودخل الكلية الاميركية ببيروت، فأقام سنة. ورحل إلى الآستانة،
__________
(1) الزهراء 2: 224 ومجلة المجمع العلمي 5: 561 والمنار 26: 288 ومجموعة آثاره: مقدمتها، من إنشاء السيد محمد رشيد رضا. ومجلة لسان العرب - بالآستانة - 1: 208 وفيها: ولد سنة 1282 مالية وهي تقابل سنة 1284 هـ
(3/30)
فتعلم الحقوق، واتصل بعبد الحميد الزهراوي وغيره من طلائع اليقظة العربية الحديثة، واشترك في إنشاء المنتدى الادبي في الآستانة، وأدخل في جمعية (العربية الفتاة) ونشر مقالات في جريدة (الحضارة) ومجلات (المقتطف) و (المقتبس) و (لسان العرب) وألف كتاب (حياة البلاد في علم الاقتصاد - ط) مدرسي، و (حقوق الدول) نشر في جريدة المهذب. وكان يحسن اللغات الروسية والانكليزية والفرنسية والتركية. اعتقله الترك في خلال الحرب العالمية الاولى، وعذبوه في ديوان (عاليه) بتهمة أنه كاتم أسرار عبد الكريم الخليل، والكاتب الخاص لعبد الحميد الزهراوي، وأن له قصائد وأناشيد وطنية يحض بها الناشئة العربية على طلب الاستقلال. وأعدم شنقا في بيروت (1).

رق

رقاش بنت ضبيعة
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رقاش بنت ضبيعة بن قيس بن ثعلبة: أم جاهلية، ينسب إليها بنو (رقاش) وهم بنوها من زوجها (شيبان بن ذهل) من بني بكر بن وائل، من العدنانية (2).

رقاش بنت همدان
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رقاش بنت همدان بن مالك بن يزيد، من كهلان: أم جاهلية يمانية، ينسب إليها بنوها من زوجها عدي بن الحارث بن مرة ابن أدد، وهم: لخم، وجذام، وعاملة (3).
__________
(1) من رسالة بخطه أرسلها إلى أمه وإخوته قبيل الحكم بإعدامه، نشرتها جريدة (الامة) بدمشق في 8 مارس 1929. ووقائع الحرب 404 وإيضاحات عن المسائل السياسية 118.
(2) نهاية الارب 220 واللباب 1: 473.
(3) الاكليل 10: 11 وفي القاموس: بنو رقاش، في بكر ابن وائل، وفي كلب، وفي كندة، منسوبون إلى أمهاتهم.
(3/31)
الرقاشي = عمرو بن ضبيعة 83
الرقاشي = الفضل بن عبد الصمد 200
ابن الرقاع = عدي بن زيد 95
الرقباوي (الشاعر) = محمد بن حجازي (1078)
أبوالرقعمق = أحمد بن محمد 399
الرقي = ميمون بن مهران 117
الرقي = ربيعة بن ثابت 198
الرقي = إبراهيم بن أحمد 703
أبو رقيبة = محمد بن علي 1346
الرقيق القيرواني = إبراهيم بن القاسم 425 ؟
ابن رقيقة = ابن زقيقة ابن رقيقة (؟) = محمود بن عمر (635)

رقية
( 000 - 2 هـ = 000 - 624 م)
رقية: بنت محمد النبي العربي القرشي صلوات الله عليه، وأمها خديجة أم المؤمنين.
ولدت ونشأت في الجاهلية وتزوجت عتبة ابن أبي لهب بن عبد المطلب. ولما ظهر الإسلام ونزلت آية (تبت يدا أبي لهب) غضب أبو لهب فأمر ابنه بمفارقتها، ففارقها. وأسلمت حين أسلمت أمها خديجة، وتزوجها في الإسلام عثمان بن عفان، وهاجرت معه إلى أرض الحبشة الهجرتين الاولى والثانية. ثم استقرت في المدينة. وتوفيت ورسول الله صلى الله عليه وسلم ببدر (1).

القشيرية
( 000 - 741 هـ = 000 - 1341 م)
رقية بنت محمد بن علي بن وهب، القشيرية: عالمه بالحديث. مصرية. ولدت ونشأت بقوص، واستوطنت القاهرة وتوفيت بها. سمع عليها بعض العلماء وأجازت لهم.
عاشت نحو 80 عاما (2).
__________
(1) ذيل المذيل 65 والاصابة 8: 83 وتاريخ الخميس 1: 274 وطبقات ابن سعد 8: 24.
(2) الطالع السعيد 128.
(3/31)
رك

ابن أبي الركائب = أحمد بن ماجد 904
الركابي (القادوسي) = علي بن محمد (708)
الركابي = علي رضا 1361
ابن أبي الركب (الخشني) = محمد بن مسعود 544
ابن أبي الركب (الخشني، أبو ذر) =مصعب بن محمد 604
الركبي = محمد بن أحمد 633
الركبي = محمد بن بطال 709
الركن الجيلي = عبد السلام بن عبد الوهاب
ركن الدولة = الحسن بن بويه 366
الركونية = حفصة بنت الحاج 586
أبو ركوة = الوليد أبو ركوة 399

رم

الرماح = محمد بن لاچين 780

ابن ميادة
( 000 - 149 هـ = 000 - 766 م)
الرماح بن أبرد بن ثوبان الذبياني الغطفاني المضري، أبو شرحبيل، ويقال أبو حرملة: شاعر رقيق، هجاء، من مخضرمي الأموية والعباسية، قالوا: (كان متعرضا للشر طالبا لمهاجاة الناس ومسابة الشعراء). وفي العلماء من يرى أنه أشعر الغطفانيين في الجاهلية والاسلام، وأنه كان خيرا لقومه من النابغة. مدح من الأمويين الوليد بن يزيد و عبد الواحد بن سليمان، ومن الهاشميين المنصور، وجعفر بن سليمان. وكان مقامه بنجد، يفد على الخلفاء والامراء
ويعود. اشتهر بنسبته إلى أمه ميادة. وأخباره كثيرة. وقيل: اسم أبيه يزيد، وجده ثريان.
وللزبير بن بكار (أخبار ابن ميادة) (1).
__________
(1) الأغاني 2: 85 - 116 وإرشاد الاريب 4: 212 وتهذيب ابن عساكر 5: 328 وشرح شواهد المغني 60 والتبريزي 3: 159 والآمدي 124 وسمط =
(3/31)
الرمادي = أحمد بن منصور 265
الرمادي = يوسف بن هارون 403
الرماني = علي بن عيسى 384
رمزي = إبراهيم رمزي 1343
رمزي = محمد رمزي 1364

رمسيس جرجس
( 1312 - 1379 هـ = 1895 - 1959 م)
رمسيس جرجس: طبيب مصري، من أعضاء مجمع اللغة العربية بها. له تسعة معاجم في اللغة والمصطلحات، ما زالت مخطوطة. وفي المجمع دراسات له محفوظة. مخطوطة.
مولده ووفاته بالقاهرة (1).
رمضان = إبراهيم رمضان 1280
رمضان = محمد مصباح 1351

رمضان حمود
(1324 - 1348 هـ = 1906 - 1929 م)
رمضان حمود بن سليمان بن قاسم: فاضل، من أهل الجزائر. مولده ووفاته في غرداية (من أرض ميزاب) تعلم بتونس. له (بذور الحياة - ط) و (كتاب الفتى - ط) في التربية والاخلاق(2).

رمضان السويحلي
(1297 - 1338 هـ = 1880 - 1920 م)
رمضان بن الشتيوي بن أحمد السويحلي: من زعماء الجهاد في ثورات طرابلس الغرب على الايطاليين. وقد يعرف برمضان الشتيوي (نسبة إلى أبيه) ولد وتعلم في
__________
= اللآلي 306 وفيه: (شعراء غطفان المنسوبون إلى أمهاتهم، في الاسلام، ثلاثة: ابن ميادة، وشبيب ابن البرصاء وأبوه يزيد، وأرطاة بن سهية وأبوه زفر). والشعر والشعراء 298 وخزانة البغدادي 1: 77 والقاموس: ميادة.
(1) المجمعيون 75 والاهرام 18 / 10 / 1959.
(2) مجلة الشهاب 6: 107 وجريدة الاصلاح الصادرة في بسكرة، بالجزائر 29 رمضان 1348.
(3/32)
زاوية المحجوب (بمصراتة) ولما ضرب الايطاليون طرابلس الغرب قام مع مجاهدي مصراتة، واستشهد رئيسهم (الحاج أحمد المنقوش) في أواخر سنة 1329 هـ (24 أكتوبر 1911) فتولى رمضان رياستهم، وكان ذلك بدء زعامته وبروزه. وجرح في صدره على مقربة من طرابلس، فعاد إلى مصراتة وعولج. وهاجمها الايطاليون فاشترك في الدفاع عنها، وجرح في بطنه. واحتلوها صلحا (سنة 1912 م) فلزم بيته إلى أن كانت وقعة (القرضابية (1)) سنة 1333 هـ - 1915 م، فقاتل الايطاليين وهزمهم وأثخن فيهم. ثم أجلاهم عن مصراتة وأنشأ بها حكومة وطنية قوية برياسته. وأنشئت بها في أيامه مدرسة لتخريج صغار الضباط، ومصانع ذخيرة لملء الخرطوش وإصلاح القطع الحربية الصغيرة، وأصبحت محطة للغواصات، ومحورا للثورة.
ولما تألفت حكومة الجمهورية الطرابلسية (سنة 1918 م) كان رمضان في مقدمة العاملين لانجاحها، وبعد توقيع صلح (بني آدم) مع الايطاليين سنة 1919 م، انتقل إلى (مسلاتة) واتخذها مركزا ثانيا له بعد مصراتة. وأخباره في الحرب الطرابلسية كثيرة،
__________
(1) القرضابية: بئر على مقربة من (قصر سرت) في شرقيه. ومدينة سرت، على الشاطئ بين برقة وطرابلس الغرب. ذكرها ياقوت في معجم البلدان.
(3/32)
آخرها غزوة زحف بها على (أرفلة) واستشهد فيها (1).

ابن شلاش
(1286 - بعد 1365 هـ = 1869 - بعد 1946 م)
رمضان بن شلاش بن عبد الله بن سليمان: رئيس عشائر البوسرايا في محافظة الفرات السورية.
تخرج بمدرسة العشائر التي أنشأها السلطان عبد الحميد في اسطنبول لتحضير البدو. وشارك في بعض الحروب التركية وحضر معارك طرابلس الغرب (1912) وبعد التسوية البريطانية الفيصلية في إلحاق الموصل بإدارة العراق وضم فرات إلى سورية امتنع مندوبو العراق بتحريض من البريطانيين عن الخروج من جوار الفرات فوثب صاحب الترجمة عليهم وعلى من جاراهم من الانكليز وأخرجهم من البلاد وكافأته حكومة سورية في عهد الشريف فيصل بأن جعلته حاكما لتلك الايالة. ولما احتل الفرنسيون سورية رحل إلى عاصمة الاردن وحكم الفرنسيون بإعدامه غيابيا. ونشبت الثورة السورية الكبرى (1925) فخاضها مع السوريين وانتهى أمره بالتسليم.
وألزم الاقامة في بيروت حتى سنة 1946 وعاد إلى بلده (2).

رمضان السفطي
( 000 - 1158 هـ = 000 - 1745 م)
رمضان بن صالح بن عمر بن حجازي السفطي الخوانكي: فلكي عارف بالحساب، مصري.
مولده بالخانكة، وتوفي بالقاهرة. من كتبه (نزهة النفس بتقويم الشمس - خ) في شستربتي (4085) و (كفاية الطالب) في علم الوقت والسمت، و (الكلام المعروف) في الكسوف والخسوف، و (رشف الزلال
__________
(1) جهاد الابطال في طرابس الغرب 177
(2) من هو في سورية 2: 414 412.
(3/32)
في معرفة استخراج مكث الهلال - خ) بخطه، في مكتبة قاسم الرجب ببغداد، و (كشف الغياهب عن مشكلات أعمال الكواكب) و (مطالع البدور في الضرب والقسمة والجذور) (1).

رمضان العكاري
(984 - 1056 هـ = 1576 - 1646 م)
رمضان بن عبد الحق العكاري: فقيه حنفي، من أهل دمشق. له (حاشية على شرح السنوسي على كبراه - خ) في التوحيد. وكان حسن الانشاء وله نظم (2).

بهشتي
( 000 - 979 هـ = 000 - 1571 م)
رمضان بن عبد المحسن الويزوي المعروف ببهشتي: واعظ، متأدب بالعربية، شاعر بالتركية، من علماء الدولة العثمانية. من أهل قصبة (ويزه) نسبته إليها. وإقامته ووفاته في (شورلو) من كتبه (حاشية على حاشية الخيالي - ط) و (حاشية على شرح العقائد) للتفتازاني، و (تعليقات على شرح المفتاح) (3).

العطيفي
(1019 - 1095 هـ = 1610 - 1684 م)
رمضان بن موسى بن محمود بن أحمد، ابن عطيف: أديب دمشقي من الحنفية، قرأ الفقه والحديث. قال المحبي: كانت له روايه في الشعر وأيام العرب وأخبار الملوك والشعراء قل أن توجد في أحد أبناء العصر. درس في جامع السنانية والدرويشية مدة حياته وجمع نفائس الكتب وكتب الكثير بخطه. له
__________
(1) الجبرتي 1: 162 وخطط مبارك 10: 90 وكوركيس عواد، في فهرست المخطوطات الرقم 5 في المجموعة 152.
(2) فهرست الكتبخانة 2: 19 وخلاصة الأثر 2: 167.
(3) عثمانلي مؤلفلري 1: 42 وشذرات 8: 387 والأزهرية 7: 233.
(3/33)
(ديوان شعر - خ) 56 ورقة في شستربتي و (رحلة إلى طرابلس الشام - خ) ذكرها بروكلمن، ورسالة في المسواك سماها (تنوير العيون) (1).

أم حبيبة
(25 ق هـ - 44 هـ = 596 - 664 م)
رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب ابن أمية: صحابية، من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وهي أخت معاوية. كانت من فصيحات قريش، ومن ذوات الرأي والحصافة. تزوجها أولا عبيدالله بن جحش وهاجرت معه إلى أرض الحبشة (في الهجرة الثانية) ثم ارتد عبيدالله عن الاسلام، فأعرضت عنه إلى أن مات، فأرسل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطبها وعهد للنجاشي (ملك الحبشة) بعقد نكاحه عليها، ووكلت هي خالد بن سعيد ابن العاص فأصدقها النجاشي من عنده أربع مئة دينار، وذلك سنة 7 هـ ولها من العمر بضع وثلاثون سنة.
وكان أبوها لا يزال على دين الجاهلية، فلما بلغه ما صنع النبي صلى الله عليه وسلم عجب له وقال: ذلك الفحل لا يقرع أنفه !. توفيت بالمدينة. ولها في كتب الحديث 65 حديثا (2).

الرملي = أحمد بن حسين 844
الرملي = أحمد بن حمزة 957
الرملي = محمد بن أحمد 1004
الرملي = خير الدين بن أحمد 1081
ذو الرمة = غيلان بن عقبة 117

رميثة بن أبي نمي
( 000 - 746 هـ = 000 - 1346 م)
رميثة بن أبي نمي محمد بن الحسن بن علي الحسني، أبو عرادة، ويلقب أسد الدين، وقيل اسمه منجد:
__________
(1) خلاصة الأثر 2: 168 وشستربتي الرقم 3694. 3695
Broc S 2 :666.
(2) طبقات ابن سعد 8: 68 وذيل المذيل 72 والجمع بين رجال الصحيحين 605 وصفة الصفوة 2: 22 والاصابة 8: 84.
(3/33)
شريف، من أمراء مكة. وليها مشتركا مع أخيه حميضة، ثم اختلفا فاقتتلا ونشبت بينهما وقائع، واستقل سنة 715 هـ وقبض عليه سنة 718 فهرب، وأمسك فسجن إلى سنة 720 وتجددت الحرب بينه وبين أخيه سنة 731 وكثر الضرر منهما، وقيل: إنه أظهر مذهب الزيدية، وأنكر عليه الملك الناصر ذلك فأرسل إليه عسكرا، ثم أمنه، فرجع إلى مكة ولبس الخلعة، وانفرد بالامر سنة 738 - 745هـ ونزل عن الامارة لاولاده، وتوفي بمكة (1).

ابن رميح = أحمد بن محمد 357

الرميصاء
( 000 - نحو 30 هـ = 000 - نحو 650 م)
الرميصاء (أو الغميصاء) بنت ملحان ابن خالد بن زيد بن حرام، من بني النجار، وتعرف بأم سليم: صحابية، قال أبو نعيم في وصفها: (الطاعنة بالخناجر في الوقائع والحروب) وهي أم أنس بن مالك.وقتل زوجها مالك بعد ظهور الاسلام، فأسلمت. وخطبها أبو طلحة (زيد بن سهل) وكان على الشرك يعبد وثنا من خشب، فجعلت مهرها إسلامه، وأقنعته فأسلم. وكانت معه في غزوة (حنين) فشوهدت مع عائشة، مشمرتين تنقلان القرب وتفرغانها في أفواه المسلمين، والحرب دائرة، وترجعان فتملآنها. وشوهدت قبل ذلك، يوم (أحد) تسقي العطشى، وتداوي الجرحى (كما يقول ابن سعد) معها خنجر. وأخبارها كثيرة (2).
__________
(1) شذرات الذهب 6: 149 والدرر الكامنة 2: 111 وفيه: وفاته سنة 748 هـ
وخلاصة الكلام 28 - 30 والنجوم الزاهرة 10: 144.
(2) حلية الاولياء ل أبي نعيم 2: 57 وفي القاموس: الرميصاء بنت ملحان، صحابية) وزاد الزبيدي في التاج 4: 399 (كبيرة القدر، ويقال فيها أيضا الغميصاء). وفي صفة الصفوة 2: 35 (الغميصاء)، وقيل الرميصاء، أو اسمها سهلة أو رميلة أو رميثة أو أنيفة) ومثله في طبقات ابن سعد 8: 310 - 318 ووردت ترجمتها في الاصابة في ثلاثة مواضع: الرميصاء 8: 87 والغميصاء 8: 153 وأم سليم 8: 243.
(3/33)
الرميكية = اعتماد 488
ابن رميلة = الاشهب بن ثور
الرميلي = مكي بن عبد السلام 492

رن

ابن أبي رندقة = محمد بن الوليد 520
الرندي = أخيل بن إدريس 560
الرندي (القاضي الشاعر) = يوسف بن موسى نحو 767

ره

الرهاوي = يزيد بن شجرة 54
الرهاوي = عبد القادر بن عبد الملك 612

رو

الرواجني = عباد بن يعقوب 250
ابن رواحة = عبد الله بن رواحة 8
ابن رواحة = الحسين بن عبد الله 585
ابن رواحة = هبة الله بن محمد 622
الرواس = محمد مهدي 1287

رؤاس
( 000 - 000 = 000 - 000 )
1 - رؤاس، واسمه الحارث بن كلاب: جد جاهلي. بنوه بطن من عامر بن صعصعة، من العدنانية. منهم وكيع بن الجراح والجنيد بن عبد الرحمن أمير خراسان، وآخرون (1).
2 - رؤاس بن دالان الوادعي، الحاشدي، من همدان: جد جاهلي يماني. من نسله عمار بن أبي سلامة، من أصحاب علي (رض) وقتل مع الحسين (2).

الرؤاسي = محمد بن علي 190
__________
(1) جمهرة الأنساب 270 واللباب 1: 478 وهو في نهاية الارب 221 (رؤاس بن الحارث).
(2) الاكليل 10: 87 واللباب 1: 479 وفي (دالان) خلاف: (دالان أو دألان، ابن سابقة أوابن عبد الله) انظر ترجمته والتعليق عليها.
(3/34)
ابن الرواع = مرة بن سلم
ابن الرواع = كعب بن سلم

رؤبة بن العجاج
( 000 - 145 هـ = 000 - 762 م)
رؤبة بن عبد الله العجاج بن رؤبة التميمي السعدي، أبو الجحاف، أو أبو محمد: راجز، من الفصحاء المشهورين، من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية. كان أكثر مقامه في البصرة، وأخذ عنه أعيان أهل اللغة، وكانوا يحتجون بشعره ويقولون بإمامته في اللغة. مات في البادية، وقد أسن. وله (ديوان رجز - ط) وفي الوفيات: لما مات رؤبة قال الخليل: دفنا الشعر واللغة والفصاحة (1).

روح بن حاتم
( 000 - 174 هـ = 000 - 791 م)
روح بن حاتم بن قبيصة بن المهلب الازدي: أمير، من الاجواد الممدوحين. كان حاجبا للمنصور العباسي، وولاه المهدي ابن المنصور السند، ثم نقله إلى البصرة فالكوفة. وولاه الرشيد على فلسطين، ثم صرفه عنها، فتوجه إلى بغداد، فوافق وصوله نعي أخيه (يزيد بن حاتم،
أمير إفريقية) فأرسله الرشيد إليها واليا على القيروان سنة 171 هـ فاستمر إلى أن مات فيها.
ودفن إلى جانب أخيه. وكان موصوفاً بالعلم والشجاعة والحزم (2).

روح بن زنباع
( 000 - 84 هـ = 000 - 703 م)
روح بن زنباع بن روح بن سلامة الجذامي، أبو زرعة:
__________
(1) وفيات الأعيان 1: 187 والبداية والنهاية 10: 96 وخزانة الأدب 1: 43 والآمدي 121 ولسان الميزان 2: 464 وغربال الزمان - خ. وفيه: وفاته سنة 147 هـ والشعر والشعراء 230 والعيني 1: 26 - 27 وفيه: (كان رؤبة يأكل الفار، فعوتب في ذلك، فقال: هي والله أنظف من دواجنكم ودجاجكم !).
(2) وفيات الأعيان 1: 188 وتهذيب ابن عساكر 5: 336 والاستقصا 1: 59 والطبري 10: 52 والبيان المغرب 1: 84.
(3/34)
أمير فلسطين، وسيد اليمانية في الشام وقائدها وخطيبها وشجاعها.
قيل: له صحبة. كان عبد الملك بن مروان يقول: جمع روح طاعة أهل الشام ودهاء أهل العراق وفقه أهل الحجاز. وله مع عبد الملك وغيره أخبار (1).

روح بن صالح
( 000 - 171 هـ = 000 - 787 م)
روح بن صالح الهمداني، قائد، كان في الموصل أيام الهادي وأوائل أيام الرشيد، ثم استعمله الرشيد على صدقات بني تغلب، فاختلف معهم، فجمع رحاله وأراد قتالهم، فاجتمعوا وبيتوه، فقتلوه مع جماعة من أصحابه (2).

روح بن عبادة
( 000 - 205 هـ = 000 - 820 م)
روح بن عبادة بن العلاء القيسي، أبو محمد: محدث، ثقة. من أهل البصرة. كان كثير الحديث، وصنف كتبا في السنن والاحكام، وجمع تفسيرا. وروى عنه أئمة، منهم أحمد بن حنبل (3).

روحي الخالدي
(1281 - 1331 هـ = 1864 - 1913 م)
روحي بن محمد ياسين بن محمد علي الخالدي: باحث، من رجال السياسة. ولد في القدس وتعلم في مدارس فلسطين ثم في الآستانة، ورحل إلى باريس فدخل مدرسة العلوم السياسية فأتم دروسها، ثم درس فلسفة العلوم الاسلامية والشرقية في جامعة السوربون. وألقى محاضرات عربية، واتصل بعلماء المشرقيات وأقيم مدرسا في جمعية نشر اللغات الاجنبية بباريس، وكان من أعضاء مؤتمر المستشرقين المنعقد
__________
(1) الاصابة: الترجمة 2707 وتهديب ابن عساكر 5: 337 والبداية والنهاية 9: 54 وسمط اللآلي 179.
(2) ابن الأثير 6: 38.
(3) تهذيب التهذيب 3: 293 وتاريخ بغداد 8: 401.
(3/34)
بباريس سنة 1897 م، وعاد إلى الآستانة، فعين (قنصلا عاما) في مدينة بوردو (بفرنسة) ولما أعلن الدستور العثماني انتخبه أهل القدس نائبا عنهم في مجلس المبعوثين. توفي في القدس.
من تصانيفه (العالم الاسلامي) نشر منه قسما كبيرا في جريدة المؤيد المصرية، و (علم الأدب عند الافرنج والعرب - ط) و (أسباب الانقلاب العثماني وتركيا الفتاة - ط) نشر تباعا في مجلة الهلال (ج 17) و (رحلة إلى الأندلس - ط) و (المسألة الشرقية - ط) و (علم الالسنة - خ) في مقابلة اللغات و (تاريخ الصهيونية - خ) كلاهما في المكتبة الخالدية بالقدس، ورسالة في (ترجمة برتلو) العالم الكيماوي، و (الكيمياء عند العرب - ط) (1).

الروداني = محمد بن سليمان 1094

برونو
(1275 - 1335 هـ = 1858 - 1917 م)
رودلف برونو:
RudolfE Brunnow . أميركي، من أصل ألماني. مستشرق ولد في (أن أربر) Ann Arbor بأميركا، وتعلم العربية في ألمانيا.وعين سنة 1910 أستاذا للغات السامية في جامعة (برنستن) الاميركية. وقام مع بعض مدرسيها بحفريات في حوران (بسورية) ووصفوا ما كشفوه في مجلدين ضخمين. واشتهر برونو بالدراسات الاشورية. ونشر بالعربية المجلد 21 من (الأغاني) جمعه من مخطوطات مكتبة مونيخ، و (الاتباع والمزاوجة) لابن فارس، و (الموشى) للوشاء. وله (منتخب من نثر العرب - ط) (2).
__________
(1) مجلة الهلال 22: 152 ومجلة الرسالة 14: 899 ومجلة الآثار 3: 31 وفي رسالة (هلى الأدباء بشر) لاسحق موسى الحسيني، ص 34: (كتاب علم الالسنة في بضعة مجلدات، رأيته مخطوطا في مكتبة أحمد سامح الخالدي في بيت المقدس).
(2) المستشرقون 172 والربع الاول من القرن العشرين 85 ومعجم المطبوعات 199 و 338 و 1919.
(3/35)
رومان بن جندب
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رومان بن جندب بن خارجة، من جديلة طيئ: جد جاهلي. أقام بنوه في جبلي أجأ وسلمى، المعروفين بجبلي طيئ، حين نزح بنو عمومتهم إلى السهول، في حرب سماها ابن حزم (حرب الفساد) في الجاهلية. ومن بني رومان: ذهل، وثعلبة. ومن أحفاده أوس بن حارثة وبنو أحمد ابن الحارث الذي يقال إنه أول من سمي (أحمد) في العصر الجاهلي (1).

الروذباري = محمد بن أحمد 322
الروذباري = محمد بن أحمد 469
الروذرادري، الوزير = محمد بن الحسين 488

روز حداد
(1299 - 1374 هـ = 1882 - 1955 م)
روز
Rose) )بنت أنطون بن الياس أنطون، زوجة نقولا حداد: صاحبة مجلة (السيدات والبنات) ولدت في طرابلس الشام، وتعلمت بمدرسة البنات الاميركية فيها وسافرت إلى أخيها (فرح أنطون) بالاسكندرية، فكتبت مقالات في مجلته (الجامعة) فأنشأ لها مجلة (السيدات والبنات) شهرية، وكان يكتب أكثر فصولها. ثم تزوجت نقولا الحداد، وجعلا اسم المجلة (السيدات والرجال) وأصدراها معا في القاهرة نحو ربع قرن. وتوفيت بعد زوجها بنحو عام، بالقاهرة (2).

روز شحفة
(1307 - 1374 هـ = 1890 - 1955 م)
روز
Rose)) بنت عطا الله شحفة: فاضلة لبنانية. لها نشاط في خدمة الحركة النسائية. ولدت في الشويفات، وتعلمت
__________
(1) جمهرة الأنساب 375 و 376.
(2) مجلة الحرية، ببغداد: كانون الثاني 1926 وتاريخ الصحافة العربية 4: 328.
(3/35)
في مدارس الانكليز والاميركان. وتزوجت بدمشق فأقامت فيها 16 عاما وعادت إلى بيروت بعد وفاة زوجها، فتوفيت بها. كانت أمينة سر (جامعة السيدات) وألقت خطبا ومحاضرات.
وألفت (وحي الامومة - ط) (1).

البقلي
( 000 - 606 هـ = 000 - 1209 م)
روزبهان بن أبي النصر الفسوي الشيرازي الكازروني، صدر الدين، أبو محمد البقلي: صوفي، من أهل شيراز. له (عرائس البيان في حقائق القرآن - خ) على طريقة أهل التصوف، من مصورات التراث بدمشق. ومنه نسخة وصلت إلى آخر سورة(الكهف)بالبلدية(ن - 1314 - ب) وله (الاغاثة - خ) في دار الكتب، مصور عن أياصوفيا (2160) (2).

روزن = فكتور رومانوفتش
روفائيل موناكيس = أنطون زخورة

بابو إسحاق
( 000 - 1384 هـ = 000 - 1964 م)
روفائيل بابو إسحاق: مؤرخ عراقي. له (أحوال نصارى بغداد في عهد الخلافة
العباسية - ط) و (أمواج الروح - ط) أخلاقي، و (تاريخ نصارى العراق - ط) و (فصول اجتماعية - ط) و (مدارس العراق قبل الإسلام - ط) (3).

روفائيل بطي
(1319 - 1375 هـ = 1901 - 1956 م)
روفائيل بن بطرس بن عيسى بن بطي: كاتب صحفي عراقي. من مؤرخي الأدب
__________
(1) مصادر الدراسة 2: 470 عن (الجريدة) 8 / 9 / 1955.
(2) التراث 1: 1 وكشف الظنون 1131 والبلدية: تفسير 29 و
Broc S I :724. والمخطوطات المصورة 1: 145
(3) معجم المؤلفين العراقيين 1: 479.
(3/35)
الحديث ورجاله. ولد في الموصل من أبوين سريانيين أرثوذكسيين. وبطي أصله (بطرس) كان أبوه حائكا فقيرا. ونشأ روفائيل وتعلم في الموصل، ثم في كلية الحقوق ببغداد، وتخرج بها (محاميا) سنة 1929 واتصل قبل ذلك بالاب انستاس الكرملي، وأكثر من قراءة كتب الأدب الحديثة، ودرس في بعض المدارس الاهلية. ورأس تحرير جريدة (العراق) البغدادية
(1921 - 24) وأصدر مجلة (الحرية) سنة 23 - 25 ثم جريدة (الربيع) وعين ملاحظا في (مديرية المطبوعات) وفصل سنة 1929 لخطبة سياسية ألقاها في تأبين سعد زغلول. وفي هذه السنة أنشأ جريدة (البلاد) يومية، عاشت 27 عاما. وكانت أرقي الصحف العراقية. قاومتها الحكومات المتعاقبة فغرمته وحبسته لبعض المقالات ومنها مقالة للشاعر معروف الرصافي، عنوانها (خطرات) رأت فيها الحكومة تطاولا على الملك فيصل الاول. وأقفلت الجريدة مرات، فكان في خلال إغلاقها يصدر غيرها، كـ (صوت العراق) و (التقدم) و (الجهاد) و (الشعب) و (الزمان) و (نداء الشعب). وانتخب نائبا عن لواء البصرة في مجلس الأمة ست مرات. وكانت له مواقف في المعارضة شديدة. وانتخب عميدا للصحفيين. وهاجر إلى مصر سنة 1946 - 48 وعين
(3/36)
مديرا عاما في وزارة الخارجية ببغداد (1950 - 52) ثم كان وزير دولة، سنة 53 مرتين، ونيطت به شؤون الدعاية والصحافة، فاضطر إلى الدفاع عن سياسة الوزراة ففقد (شعبيته) ولم يطل عهده في الوزارة فحاول العودة إلى النيابة، فلم يفلح، وتوفي فجأة في داره ببغداد.
له مؤلفات، منها (الأدب العصري في العراق العربي - ط) جزء المنظوم، ترجم به لطائفة من شعراء العراق المعاصرين و (سحر الشعر - ط) الاول منه، و (أمين الريحاني في العراق - ط) و (الربيعيات - ط) و (الصحافة في العراق - ط) محاضرات ألقاها في معهد الدراسات العليا بمصر، و (فيلسوف بغداد في القرن العشرين، الزهاوي - ط) ولابنه فائق بطي كتاب فيه سماه ( أبي - ط) سنة 1956 (1).

ابن الروقلية، عز الدولة = محمود بن نصر 467
الروك = لاچين المنصور 698

أم رومان
( 000 - 6 هـ = 000 - 628 م)
أم رومان بنت عامر بن عويمر، من كنانة: الصحابية، زوجة أبى بكر الصديق وأم عائشة. وفيت في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل في قبرها واستغفر لها، وقال: اللهم لم يخف عليك ما لقيت أم رومان فيك وفي رسولك ! (2).

ابن رومانس = المنذر بن وبرة بعد 12
ابن الرومي = علي بن العباس 283
الرومي = ياقوت بن عبد الله 622
__________
(1) من ترجمة مفصلة تفضل بها الشيخ كاظم الدجيلي، وقد كتبت إليه أسأله عما يعلم عنه.
والدليل العراقي لسنة 1936 ص 887 والصحف المصرية 11 / 4 / 1956 وتاريخ الصحافة العربية 4: 82، 144 والأديب : يناير 1972 ومعجم المؤلفين العراقيين 1: 479 وانظر أعلام الأدب والفن 2: 217.
(2) طبقات ابن سعد 8: 202 والاصابة 8: 232.
(3/36)
الرومي (جلال الدين) = محمد بن محمد 672
الرومي = إبراهيم بن سليمان 732
الرومي = وجدي بن إبراهيم 1126
الرومي (جار الله) = ولي الدين بن مصطفى 1151
الرومي = خليل بن مصطفى 1220
ابن الرومية = أحمد بن محمد 637
رونزفال = سباستيان رونزفال

الجادرجي
(1299 - 1379 هـ = 1882 - 1959 م)
رؤوف الجادرجي: حقوقي باحث، من أهل بغداد. كان رئيس كلية الحقوق العراقية. من كتبه (التاريخ السياسي - ط) القسم الاول منه، و (حقوق الامم - ط) ثلاثة أجزاء، محاضرات، و (حقوق الادارة - ط) (1).

الروياني = محمد بن هارون 307
الروياني = أحمد بن محمد 450
الروياني = عبد الواحد بن إسماعيل 502
الروياني = شريح بن عبد الكريم 505
الروياني = نصر الله بن عبد الرحمن 833

رويفع بن ثابت
( 000 - 56 هـ = 000 - 676 م)
رويفع بن ثابت بن السكن النجاري الانصاري المدني: صح أبي خطيب، من الفاتحين.
نزل بمصر، وأمره معاوية على طرابلس الغرب، سنة 46 هـ فغزا إفريقية، وتوفي ببرقة وهو أمير عليها من قبل مسلمة بن مخلد. وقبره مشهور في الجبل الاخضر (ببرقة) (2).
__________
(1) معجم المؤلفين العراقيين 1: 482 و 3: 589.
(2) المنهل العذاب 1: 21 وتهذيب التهذيب 3: 299 ومعالم والايمان 1: 101.
(3/36)
رويم
( 000 - 330 هـ = 000 - 941)
رويم بن أحمد بن يزيد بن رويم: صوفي شهير، من جلة مشايخ بغداد. من كلامه: (الصبر ترك الشكوى، والرضى استلذاذ البلوى) (1).

رى

ريا السلمية
( 000 - 000 = 000 - 000 )
ريا بنت الغطريف السلمية: شاعرة، من أهل العصر الأموي. كانت تسكن بادية السماوة (بين الكوفة والشام) مع أبيها وأهلها. وكان أبوها من أشراف قومه. وهي صاحبة الخبر المشهور مع عتبة بن الحباب الانصاري الشاعر، وكان قد أحبها فخطبها من أبيها فزوجه بها، وأقبلت معه من السماوة يريدان المدينة فخرجت عليهما خيل فقتل عتبة فرثته ريا بأبيات، ثم ماتت على أثره، ودفنت بجانبه. قال عبد الله بن معمر القيسي: زرت المدينة بعد سبع سنين من مقتل عتبة، فقلت لا أبرح حتى أزوره، فجئت، فإذا أنا بشجرة عليها ألوان من الورق قد نبتت على القبر، فسألت عنها، فقالوا: إنها (شجرة العريسين !) (2).

رياح
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رياح: جد، بنوه بطن من بني هلال ابن عامر بن صعصعة، من العدنانية. كانت مساكنهم في إفريقية بنواحي قسنطينة والمسيلة والزاب. وهم فرقة كبيرة، وفيهم كان ملك العرب القديم ببلاد المغرب. قال ابن حزم: ومن بطون هلال (بنو رياح) الذين أفسدوا إفريقية (3).
__________
(1) طبقات الصوفية 180 يقول المشرف: اثبت المؤلف عام 330هـ تاريخا لوفاة رويم، يضاف إليه أن بعض المراجع تجعل عام 303هـ تاريخ وفاته.

(2) تزيين الاسواق 1: 103 والدر المنثور 213.
(3) نهاية الارب 222 وجمهرة الأنساب 262.
(3/37)
عراف اليمامة
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رياح بن كحيلة: طبيب، أو كاهن. من أهل اليمامة. قيل: هو المعني بقول عروة بن حزام العذري: (أقول لعراف اليمامة داوني فانك إن أبرأتني لطبيب !) (1)

رياح بن يربوع
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رياح بن يربوع بن حنظلة، من تميم: جد جاهلي. بنوه بطن كبير من تميم، من عدنان.
قال ابن الأثير: ينسب إليه خلق كثير (2).

الرياحي = خالد بن عتاب 77
الرياحي = إبراهيم بن عبد القادر 1266
الرياشى = العباس بن الفرج 257
رياض = علي رياض 1317
رياض (باشا) = مصطفى رياض 1329
رياض = محمد عبد المنعم 1366
__________
(1) ثمار القلوب 81 وسماه الآلوسي، في بلوغ الارب 3: 307 (رباح بن عجلة) ولم يذكر مصدره.
(2) اللباب 1: 483 ونهاية الارب 222.
(3/37)
رياض الصلح
(1310 - 1370 هـ = 1893 - 1951 م)
رياض بن رضا بن أحمد باشا بن محمد الصلح: زعيم شعبي، كان له أثر كبير في بناء (لبنان) السياسي والقومي الحديث. ولد في صور، وحصل على إجازة الحقوق في الآستانة.
وكان من أعضاء (المنتدى الادبي) بها. وحكم عليه ديوان الحرب العرفي (التركي) في عاليه، بالنفي مع والده، لمناوأتهما حزب (الاتحاد والترقي) العثماني، فأمضيا مع أسرتهما
(3/37)
سنتين (1916 - 1918 م) في الاناضول. وأقام بعد الحرب العامة الاولى، في دمشق ودخل في جمعية (العربية الفتاة) السرية. ولما احتل الفرنسيون سورية الداخلية (سنة 1920 م) رحل إلى مصر. وزارأوربة مرات. واشترك في المؤتمر السوري الفلسطيني (بجنيف) ونشط في الدعاية لاستقلال سورية ولبنان وفلسطين. وعاد إلى بيروت سنة 1935 م، فاشتغل (محاميا) ثم كان من أعضاء مجلس لبنان النيابي. والتف حوله جمهور الوطنيين. وتولى رياسة الوزارة اللبنانية (سنة 1943 م) فاقترح تعديل مواد في الدستور، كان الفرنسيون قد وضعوها لاغراضهم الاستعمارية، وأقر مجلس النواب التعديل، فسخط الفرنسيون، واعتقلوه مع رئيس الجمهورية (بشارة الخوري) وأكثر الوزراء، وبعض كبار النواب، وأرسلوهم إلى قلعة (راشيا) فثار لبنان، وهاج العالم العربي، واحتجت حكوماته. واضطر الفرنسيون إلى الافراج عنهم. فعادوا إلى مناصبهم، بعد أحد عشر يوما من اعتقالهم (11 - 22 ديسمبر سنة 1943) وجلا الفرنسيون عن البنان سنة 1946 وظل رياض بين رئاسة الوزارة، والتخلي عنها، والعودة إليها، حركة لبنان الدائمة، يختط الخطة ولا تضيق حيلته عن تنفيذها، ومن ورائه مسلمو لبنان ونصاراه. وكان يحرص على أن لا يتخلف لبنان عن موكب العروبة.وفي عهد وزارته الاخيرة أعدم أنطون سعادة (انظر ترجمته) وفي فترة اعتزاله الوزارة، بعد ذلك، دعاه الملك عبد الله بن الحسين إلى زيارة عمان، فأجاب
الدعوة. وبينما هو ذاهب إلى مطار عمان، للركوب عائدا منها إلى بيروت، فاجأه أشخاص أطلقوا عليه الرصاص فقتل في السيارة، وقتل قاتلوه. وحمل جثمانه إلى بيروت، فدفن في جوار مقام الاوزاعي. وهو صاحب الكلمة المشهورة: لن يكون لبنان للاستعمار مقرا، ولا لاستعمار الاقطار العربية ممرا. وكان يجيد الفرنسية كلغته (1).
__________
(1) مذكرات المؤلف. وانظر منتخبات التواريخ لدمشق
الرياضي = إبراهيم بن أحمد 298
(3/38)
رئام بن نهفان
( 000 - 000 = 000 - 000 )
رئام بن نهفان بن بتع، من همدان: من أقيال اليمن في الجاهلية، ينسب إليه (محفد رئام) من رأس جبل ذبيان، قال الهمداني: كان يحج إلى بيت فيه، في الجاهلية الجهلاء، وبه آثار معجيبة ؟ (1).

ريتشرد بورتن
(1236 - 1308 هـ = 1821 - 1890 م)
ريتشرد فرنسس بورتن
Richard Francis: Burton مستشرق انكليزي رحالة. ولد في (هرتفورد شاير) وكان والده (جوزيف نيترفيل بورتن) ضابطا في الجيش البريطاني، وجده (إدورد بورتن) قسيسا في آيرلندة. وتعلم ريتشرد مبادئ اللاهوت في أكسفورد. وذهب مع الجيش البريطاني إلى الهند، فخدم الشركة الانكليزية. وكان قدم ألم بشئ من العربية في أكسفورد والهندستانية في لندن. فأقام سبع سنوات تعلم بها اللغتين الكجراتية والهندستانية. واتسعت معرفته بالعربية والفارسية، وألف أربعة كتب. ودخل الحجاز سنة 1853 م، ووضع كتابا سماه (الحج إلى مكة والمدينة) وهو يعد من أعظم المراجع عند الغربيين في موضوعه. وسافر إلى الصومال وهرر، وأصيب بحربة في فكه الاسفل، ووضع كتاب (خطوات في إفريقية الشرقية) وأقام سنتين في تركيا. وأرسلته الحكومة البريطانية في بعثة لكشف منابع النيل، فكتب عن مناطق لبحيرات في إفريقية الاستوائية وبحيرة طانجانيكا سنة 1858
__________
840 ومذكرات فائز الغصين 274 وفيه ولادته في صيدا، سنة 1914 م، خطأ.
وجريدة الاهرام18 / 7 / 1951 وفي جريدة الحياة - ببيروت - 17 تموز 1952 بعض ما قيل في رثائه نظما ونثرا.
(1) الاكليل 8: 66 طبعة برنستن ثم 1: 17 وياقوت 2: 882.
(3/38)
وعين (قنصلا) في فرناندوپو، ثم في سانتوس بالبرازيل ونقل إلى دمشق سنة 1869 ومنها إلى تريستة سنة 1871 ومات فيها. ومن كتبه (التجول في إفريقية الغربية) و (سورية غير المكتشفة) وكتاب عن (زنجبار) و (ترجمة كتاب ألف ليلة وليلة) وكتبه كلها بالانجليزية، نشرت وهو حي (1).

ريحانة بنت زيد
( 000 - 10 هـ = 000 - 632 م)
ريحانة بنت زيد بن عمرو بن خنافة، من بني النضير: إحدى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كانت يهودية وسبيت، وأسلمت سنة 6 هـ فأعتقها النبي صلى الله عليه وسلم وتزوجها.
وكان معجبا بأدبها وبيانها، لا تسأله حاجة إلا قضاها. ولم تزل عنده حتى ماتت، وهو عائد من حجة الوداع، فدفنها في البقيع (2).

الريحاني = علي بن عبيدة 219
الريحاني = أمين بن فارس 1359
الريحاني = نجيب بن إلياس 1368
الريس = نجيب بن محمود 1371
ريسكه = يوهن ياكب رايسكه
الريسوني = أحمد بن محمد 1343
الريماوي = علي بن محمود 1337
الريمي = محمد بن عبد الله 792

دوزي
(1235 - 1300 هـ = 1820 - 1883 م)
رينهارت بيتر آن دوزي
Reinhart : pieter Anne , Dozy مشتشرق هولندي،
__________
(1)
Bri 4:864. Ency. الطبعة الثالثة عشرة. و Nouveau Larousse 2: 343 واقرأ ما كتبه عند راشد رستم، في الاهرام 19 / 8 / 1953 وفيه: (لم يعتنق بورتن الاسلام، ولم يقل إنه غير مسلم، ولكنه ادعى أنه ولد مسلما من أب عجمي وأم عربية، معتمدا في ذلك على سحنته ولهجته) وفي Buckland 64 أن زوجته وضعت كتابا عن حياته.
(2) طبقات ابن سعد 8: 92 وإمتاع الاسماع للمقريزي 1: 249 وهي في لاصابة 8: 87 (ريحانة بنت شمعون بن زيد).
(3/38)
من أصل فرنسي (1) بروتستانتي المذهب.
هاجر أسلافه من فرنسة إلى هولندة في منتصف القرن السابع عشر. مولده ووفاته في ليدن.
درس في جامعتها نحو ثلاثين عاما. وكان من أعضاء عدة مجامع علمية. قرأ الآداب الهولندية والفرنسية والانكليزية والالمانية والايتالية، وتعلم البرتغالية ثم الاسبانية فالعربية. وانصرفت عنايته إلى الاخيرة، فاطلع على كثير من كتبها في الأدب والتاريخ. أشهر آثاره (معجم دوزي - ط) في مجلدين كبيرين بالعربية والفرنسية، اسمه
Supplement aux (Dictionnaires Arabes
ملحق بالمعاجم العربية) ذكر فيه ما لم يجد له ذكرا فيها.
وله (كلام كتاب العرب في دولة العباديين - ط) ثلاثة أجزاء، بالالمانية (تاريخ المسلمين في إسبانية) ترجم كامل الكيلاني فصولا منه إلى العربية في كتاب (ملوك الطوائف ونظرات في تاريخ الإسلام - ط) وله (الالفاظ الاسبانية
__________
(1) كان أسلافه يسمون آل أو زي ((
d , Ozy وأدمجت أداة الاضافة الفرنسية (d)في الاسم عند انتقالهم إلى هولندة فأصبح الاسم (دوزي).
(3/39)
والبرتغالية المنحدرة من أصول عربية) بالالمانية. ومما نشر بالعربية (تقويم سنة 961 ميلادية لقرطبة) المنسوب إلى عريب ابن سعد القرطبي وربيع بن زيد، ومعه ترجمة لاتينية، و (البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب) لابن عذاري، وقسم من (نزهة المشتاق) للادريسي، و (منتخبات من كتاب الحلة السيراء) لابن الأبار، و (شرح قصيدة ابن عبدون) لابن بدرون (1).

رينو = جوزيف توسان 1284

نيكلسن
(1285 - 1364 هـ = 1868 - 1945 م)
رينولد ألين نيكلسن
Reynold Allen: Nicholson مستشرق إنجليزي، عالم
__________
Dugat 2 :44-56 (1) وفيه من آثاره 39 كتابا ورسالة، وكان لا يزال في سن الثامنة والاربعين. ومجلة الضياء 7: 163 وغرائب الغرب لكرد علي 2: 54 وآداب شيخو 149. ومعجم المطبوعات 893 وتاريخ دراسة اللغة العربية بأوربا 43 وآداب زيدان 4: 171 والمستشرقون 143 وهم مختلفون في وفاته بين سنة 1882 و 83 و 84 وقرأت اسمه، كما كتبه بالعربية، على ظاهر (شرح قصيدة ابن عبدون) طبعة ليدن، سنة 1846 (رينحرت دزي).
(3/39)
بالتصوف الاسلامي. تعلم في كمبردج وغيرها. ودرس العربية والفارسية، ودرسهما.
واشترك في نشر (تذكرة الاولياء) للعطار، و (اللمع) للسراج، و (ترجمان الاشواق - ط) مقالات في التصوف لابن عربي. وله كتب بالانكليزية، منها (تاريخ الآداب العربية) و (متصوفو الاسلام) و (دراسات في التصوف الاسلامي) ترجمه إلى العربية أبوالعلا عفيفي، ونشر بها، و (ترجمات من الشعر والنثر) عن العربية والفارسية (1).

باسيه
(1271 - 1342 هـ = 1855 - 1924 م)
رينيه باسيه:
Rene Basset مستشرق فرنسي. من أعضاء المجمع العلمي العربي.
ولد في لونيفيل
Luneville) )وتعلم في نانسي ثم في مدرسة اللغات الشرقية بباريس.
وعين مدرسا للعربية في مدرسة الجزائر العليا سنة 1882 م، ثم تولى إدارتها. واختير (عضوا) في كثير من المجامع العلمية. وترأس مؤتمر المستشرقين بالجزائر سنة 1910 م. ونشر بالعربية (تحفة الزمان) لعرب فقيه، في فتوح الحبشة، مع ترجمة فرنسية، و (الخزرجية) في العروض، و (تاريخ بلاد ندرومة وترارة بعد خروج الموحدين منها) وله بالفرنسية مقالات في المجلات الشرقية في فرنسة والجزائر وتونس، وفصول في دائرة المعارف الاسلامية، وتصانيف. توفي بالجزائر (2).
__________
(1) المستشرقون 94 ومجلة الكتاب 1: 121 ومعجم المطبوعات 1886.
(2)
Journal Asiatique T CCIV 137-141. ومجلة المجمع العلمي 4: 164 ثم 5: 169 والربع الاول من القرن العشرين 123 والمستشرقون 63 ومكتبة فاروق الاول، فهرس التاريخ 56.
(3/39)
حرف الزاى

زا

ابن أبي زائدة = يحيى بن زكريا 182

زائدة بن قدامة
( 000 - 76 هـ = 000 - 695 م)
زائدة بن قدامة بن مسعود الثقفي: قائد، من الشجعان. من أهل الكوفة. هو ابن عم المختار بن أبي عبيد. آخر ما وليه إمرة جيش سيره به الحجاج الثقفي لقتال شبيب بن يزيد، فنشبت بينهما معارك قتل فيها زائدة بأسفل الفرات (1).

الزاخر = عبد الله بن زخريا 1161
زاد الراكب = عرفطة بن حباب
زاد السفر = مازن بن الازد
ابن زاذان = محمد بن إبراهيم 381
ابن زاغو = أحمد بن عبد الرحمن 845
الزاغولي = محمد بن الحسين 559
ابن الزاغوني = علي بن عبيدالله 527
الزاقي = أحمد بن مهدي 1244
ابن زاكور = محمد بن قاسم 1120

أسير الهوى
( 000 - 546 هـ = 000 - 1151 م)
زاكي بن كامل بن علي، أبو الفضائل الهيتي القطيفي المعروف بالمهذب، والملقب بأسير الهوى: شاعر، في معانيه وألفاظه
__________
(1) تهذيب ابن عساكر 5: 346. رقة وحلاوة. كان يقال له (أسير الهوى قتيل الريم) أصله من القطيف (على الخليج الفارسي) وشهرته في (هيت) وهي بلدة على الفرات (1).











التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشيخ:/ محمد بن حسين بن بيطلي بن حسين أبوعطله العامري
شيخ شمل قبيلة بني يعلا بوادي يبه

 
آخر مواضيعي

0 من الذي باع أراضي فلسطين لليهود ؟ سمسار اسرائيلي يؤرخ ويروي الأسماء !
0 محامي الجيزاوي: موكلي مغرر به وسأطعن بالإجراءات وانسحب إذا رفض طلبي
0 مقتدى الصدر الرافضي يلتقي معارضين بحرينيين في إيران
0 زيارة الملك سعود بن عبد العزيز للأردن على ظهر جواد عام 1933
0 الداخلية تكشف تورُّط الزنادي في إطلاق النار بالعوامية وتقبض عليه مصاباً

عرض البوم صور آل قطبي الحسني   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
كتاب الاعلام للزركلي الدمشقي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مختارات من كتاب لا تحزن همسة غلا المنتدى الإسلامي 6 25-02-2012 10:12 PM
كتاب أسد الجزيرة آل قطبي الحسني مكتبة كنانة 1 25-12-2010 05:34 PM
كتاب رحلة ابن جبير آل قطبي الحسني مكتبة كنانة 13 19-12-2010 09:33 AM
كتاب التعليقات و النوادر آل قطبي الحسني مكتبة كنانة 8 06-12-2010 10:26 PM
يا نجوم الليل ودن له كتاب صلب كنانة القصائد المنقولة 3 17-07-2010 12:17 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:04 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات قبيلة بني كنانة و جميع المواضيع والمشاركات المنشورة لا تمثل وجهة نظر إدارة الموقع إنما تمثل وجهة نظر كتابها

Security team

  منتديات قبيلة كنانة